مواطن قوة أمريكا 7- الهوية الأمريكية

شادي طلعت Ýí 2010-11-05


تتعدد الهويات و تختلف من مكان لآخر و من قارة لأخرى و الهويات يحكمها بعض الأشياء مثل اللغة أو الدين أو العرق ، فالهوية الربية ترجع إلى الدين و اللغة و الهوية الأوربية ترجع إلى الدين و اللون و هكذا .. لكل مكان هوية معينة و لكن في أمريكا الأمر مختلف فهي شعب من كل الشعوب فيها كل الأديان و المعتقدات بل إنك قد تجد فيها من المعتقدات ما لا يوجد في أي مكان آخر في العالم ، و فيها كل الألوان من الأبيض و الأحمر و الحنطي و الأسود و فيها كل الأعراق من آسيويين و أوربيين و عرب و أفارقة .

و لو تركت الهوية الأمريكية لتكون كمثيلاتها من الهويات في أي قارة أو دولة أخرى ، فإن الأمر بكل تأكيد سيؤدي إلى حروب أهلية كما سيؤدي إلى وجود عصبيات تدافع عن ثقافاتها المختلفة و المتعددة ، من هنا كان لابد من وجود هوية جديدة يرضى عنها الشعب الأمريكي المتعدد الأعراق و الجنسيات .

هوية لا تعرف التفرقة بسب دين أو عرق أو جنس ، هوية يؤمن بها كل من يعيش على تراب تلك الأرض .

و حتى يصل الأمريكيون إلى هوية جديدة خاصة بهم فقط كان عليهم أن يتخلوا عن ثقافات و عادات موروثة و مختلفة بإختلاف الأجناس ، و جميعنا يذكر على سبيل المثال أن أمريكا في حربها على العراق كانت تحارب بجنود أصلهم عربي عراقي ! و هؤلاء الجنود لم يكونوا خونة كما قد يعتقد البعض ، إذ أن هويتهم الأمريكية قد غلبت على هويتهم العربية أو العراقية الأصل و من هنا هم يحسبون أنفسهم أبطالاً من أجل مجتمعهم الجديد الذي إعتنقوا هويته و آمنوا بها !

من هنا نجد أن كافة الأمريكيون قد طغت عليهم هوية أخرى غير الهوية التي تنحدر أصولهم منها ! لقد قرروا أن يكون لهم ثقافة جديدة مبنية على هوية دستورية تجمع في طياتها كل الأمريكيين مهما كانت إختلافاتهم و تعالوا معاً لنبحث كيف قام المجتمع الأمريكي و الذي إستطاع أن يكون دولة عظمى في حين أن تاريخ الدولة لا يتجاوز قرنين و عدة عقود !

و الهوية الأمريكية مرجعيتها دستورية ، و قد يتفاجأ البعض عندما يعلم أن أمريكا لا يوجد بها لغة رسمية ! حتى لا يحدث إنزعاج من أصحاب اللغات المختلفة !

كما قد يفاجأ البعض بأن الرئيس الأمريكي عندما يقسم اليمين قبل فترة توليه الحكم فإنه لا يحلف على الإنجيل ! و لا يوجد أي كتاب محدد لأداء يمين القسم ! فالرئيس عندما يأتي لأداء القسم يطلب منه أن يأتي بالكتاب الذي يؤمن به و يقدسه و لا يخالفه إن أقسم عليه !

هذه هي الهوية الأمريكية ببساطة شديدة هي خروج عن المألوف الذي عرفه العالم المتجمدة أفكاره ، و هي تكسير لكل القيود التي وضعتها إمبراطوريات ديكتاتورية سابقة ، هي هوية نشأت في إطار ديمقراطي في مجتمع يؤمن بالحرية و يحمي الإبداع كما يحمي العلم و العلماء هوية قوامها الفرد وحده و الذي يمثل الكثير بالنسبة لهذا المجتمع الحديث فالفرد عندهم مميز في النهاية و إن لم يكن مميزا ما كان خلقه الله فلخلق الله حكمة قد لا يعرفها إلا هو ، و أقدس ما خلق الله هو الإنسان الفرد !

 

و لنا حديث آخر إن شاء الله حول موطن جديد من مواطن القوة الأمريكية و سيكون في المرة القادمة حول القضاء الأمريكي .

 

شادي طلعت

4 نوفمبر 2010

اجمالي القراءات 17118

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-11-20
مقالات منشورة : 311
اجمالي القراءات : 3,739,799
تعليقات له : 79
تعليقات عليه : 228
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt