وظيفة القضاء‏ ‏بين الاسلام والمسلمين : ( المقال الأول)

آحمد صبحي منصور Ýí 2009-08-24


 

التناقض‏ ‏بين‏ ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏فى ‏عصر‏ ‏النبى ‏، ‏والدولة‏ ‏الدينية‏ ‏فى ‏عصر‏ ‏الخلفاء

نؤمن‏ ‏بأن‏ ‏الإسلام‏ ‏دين‏ ‏ودولة‏، ‏وهذا‏ ‏معتقد<ilde;عتقدنا ‏الذى ‏نرجو‏ ‏أن‏ نأقابل‏ ‏الله‏ ‏تعالى ‏عليه‏، ‏ولكننانخالف‏ ‏فى ‏ذلك‏ ‏أكبر‏ ‏طائفتين‏ ‏متصارعتين‏ ‏سياسيا‏ ‏وفكريا‏، ‏وهما‏ ‏العلمانيون‏ ‏والسلفيون‏ ‏المتطرفون‏.‏

نخالف‏ ‏العلمانيين‏ ‏الذين‏ ‏يفصلون‏ ‏الدين‏ ‏عن‏ ‏الدولة‏، ‏ويقطعون‏ ‏كل‏ ‏أواصر‏ ‏الصلة‏ ‏بين‏ ‏الدين‏ ‏ونظام الحكم ‏، ‏وأقصد‏ ‏بالدين‏ ‏تحديدا‏ ‏هنا‏ ‏دين‏ ‏الإسلام‏. ‏وهم‏ ‏بذلك‏ ‏يتجاهلون‏ ‏أن‏ ‏الإسلام‏ ‏أقام‏ ‏دولة‏ ‏فى ‏عهد النبى محمد عليه السلام سبقت فى مدنياتها وديمقراطيتها العالم الغربى ، وكانت واحة فريدة فى ظلمات العصور الوسطى ، ثم ما لبثت ثقافة العصور الوسطى السائدة وقتها أن طغت على تلك الدولة ، فصار عهد الخلفاء العرب لا يختلف عن عهد الكاسرة و الأباطرة. ومع ذلك فلا تزال ملامح دولة الاسلام الحقيقية محفوظة فى القرآن الكريم ، ومنه أومن بدولة الاسلام المدنية الديمقراطية الحقوقية .

كما‏ نخالف‏ ‏التيار‏ ‏السلفى ‏الدينى الوهابى و الشيعى ، ‏صحيح‏ ‏أن‏ ‏الإسلام‏ ‏دين‏ ‏ودولة‏، ‏ولكن‏ ‏أى ‏دين‏ ‏وأى ‏دولة؟‏ ‏هنا‏ ‏نختلف‏ ‏ليس‏ ‏فى ‏الفروع‏، ‏ولكن‏ ‏فى ‏الأصول‏ ‏والجذور‏. ‏هم‏ ‏يرون‏ ‏الإسلام‏ ‏كهنوتا‏ ‏ويرون‏ ‏دولته‏ ‏دولة‏ ‏دينية‏ ‏كهنوتية‏ ‏يملكها‏ ‏الخليفة‏ ‏والملأ‏ ‏التابع‏ ‏له‏، ‏ومن‏ ‏يخالفه‏ ‏فهو‏ ‏مرتد‏ ‏مباح‏ ‏الدم‏، ‏لأنه‏ ‏خالف‏ ‏الراعى ‏الذى ‏يملك‏ ‏الرعية‏، ‏فالناس‏ ‏هم‏ ‏رعية‏، ‏وحيوانات‏ ‏أليفة‏ ‏يملكها‏ ‏الخليفة‏، ‏ويتحكم‏ ‏فيها‏ ‏كيف‏ ‏يشاء‏، ‏ولديه‏ ‏جيش‏ ‏من‏ ‏مرتزقة‏ ‏العلماء‏ ‏يحلل‏ ‏له‏ ‏الحرام‏ ‏ويحرم‏ ‏له‏ ‏الحلال‏.‏

هذه‏ ‏هى ‏طبيعة‏ ‏التدين‏ ‏السائد‏ ‏فى ‏العصور‏ ‏الوسطى ‏منذ‏ ‏الخلافة‏ ‏الأموية‏ ‏وحتى ‏الخلافة‏ ‏العثمانية‏. ‏وتلك‏ ‏هى ‏الدولة‏ ‏المثلى ‏التى ‏يطمح‏ ‏التيار‏ ‏الدينى ‏فى ‏إقامتها‏ ‏باسم‏ ‏الإسلام‏ ‏فى ‏عصرنا‏، ‏ومن‏ ‏الطبيعى ‏أن‏ ‏تلك‏ ‏المفاهيم‏ ‏عن‏ ‏الإسلام‏ ‏ودولته‏ ‏الإسلامية‏ ‏تتناقض‏ ‏تماما‏ ‏مع‏ ‏الإسلام‏ ‏الذى ‏جاء‏ ‏فى ‏القرآن‏ ‏والذى ‏طبقه‏ ‏خاتم‏ ‏النبيين‏ ‏عليهم‏ ‏السلام‏. ‏والموضوع‏ ‏طويل‏، ‏ولكن‏ ‏نكتفى ‏بعقد‏ ‏مقارنة‏ ‏سريعة‏ ‏لتوضيح‏ ‏التناقض‏ ‏بين‏ ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏فى ‏عصر‏ ‏النبى ‏، ‏والدولة‏ ‏الدينية‏ ‏فى ‏عصر‏ ‏الخلفاء‏ ‏غير‏ ‏الراشدين‏ ‏من‏ ‏الأمويين‏ ‏الى ‏العثمانيين‏، ‏ثم‏ ‏نسير‏ ‏مع‏ ‏نظام‏ ‏القضاء‏ ‏بين‏ ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏والدولة‏ ‏الدينية‏ ‏لنوضح‏ ‏ارتباط‏ ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏بالمجتمع‏ ‏المدنى ‏ونظامة‏ ‏القضائى‏.‏

 

 

الدولة الدينية

الدولة الإسلامية

موضوع التناقض

إدخال‏ ‏الناس‏ ‏الجنة‏ ‏وهدايتهم‏: ‏وذلك‏ ‏بالإكراه‏ ‏وحد‏ ‏الردة‏ ‏وتغيير‏ ‏المنكر‏.‏

التعليق‏: ‏هذا‏ ‏يفوق‏ ‏طاقة‏ ‏أى ‏دولة‏ ‏وأى ‏شخص‏، ‏لأن‏ ‏الإيمان‏ ‏والهداية‏ ‏مسئولية‏ ‏شخصية‏ "‏من‏ ‏اهتدى ‏فإنما‏ ‏يهتدى ‏لنفسه‏، ‏ومن‏ ‏ضل‏ ‏فإنما‏ ‏يضل‏ ‏عليها‏، ‏ولا‏ ‏تزر‏ ‏وازرة‏ ‏وزر‏ ‏أخري‏: ‏الإسراء‏ 15" "‏ليس‏ ‏عليك‏ ‏هداهم‏: ‏البقرة‏ 272" "‏إنك‏ ‏لا‏ ‏تهدى ‏من‏ ‏أحببت‏: ‏القصص‏ 56" "‏لا‏ ‏إكراه‏ ‏فى ‏الدين‏" "‏أفأنت‏ ‏تكره‏ ‏الناس‏ ‏حتى ‏يكونوا‏ ‏مؤمنين‏: ‏يونس‏ 99".‏

 

إقامة‏ ‏القسط‏ ‏بين‏ ‏الناس‏: "‏لقد‏ ‏أرسلنا‏ ‏رسلنا‏ ‏بالبينات‏ ‏وأنزلنا‏ ‏معهم‏ ‏الكتاب‏ ‏والميزان‏ ‏ليقوم‏ ‏الناس‏ ‏بالقسط‏.: ‏الحديد‏، 25"."‏وقل‏ ‏آمنت‏ ‏بما‏ ‏أنزل‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏كتاب‏ ‏وأمرت‏ ‏لأعدل‏ ‏بينكم‏: ‏الشورى، 15"."‏إنا‏ ‏أنزلنا‏ ‏إليك‏ ‏الكتاب‏ ‏بالحق‏ ‏لتحكم‏ ‏بين‏ ‏الناس‏ ‏بما‏ ‏أراك‏ ‏الله‏: ‏النساء‏، 105"..‏

فإقامة‏ ‏القسط‏ ‏هدف‏ ‏كل‏ ‏الرسالات‏ ‏السماوية‏، ‏ووظيفة‏ ‏النبى ‏المدنية‏ ‏فى ‏دولة‏ ‏المدينة‏ ‏كانت‏ ‏إقامة‏ ‏العدل‏ ‏بحسب‏ ‏إمكاناته‏ ‏البشرية‏، ‏أما‏ ‏وظيفته‏ ‏الدينية‏ ‏فكانت‏ ‏تبليغ‏ ‏الدعوة‏ ‏بالحكمة‏ ‏والموعظة‏ ‏الحسنة‏.‏

فى وظيفة الدولة

من‏ ‏الخليفة‏ ‏الذى ‏يزعم‏ ‏أنه‏ ‏يستمدها‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏باعتباره‏ ‏خليفة‏ ‏الله‏ ‏وظل‏ ‏الله‏ ‏على ‏الأرض‏، ‏لذلك‏ ‏قال‏ ‏عبد‏ ‏الملك‏ ‏بن‏ ‏مروان‏ "‏والله‏ ‏لا‏ ‏يأمرنى ‏أحد‏ ‏بتقوى ‏الله‏ ‏بعد‏ ‏مقامى ‏هذا‏ ‏إلا‏ ‏ضربت‏ ‏عنقه‏" ‏وقال‏ ‏أبو‏ ‏جعفر‏ ‏المنصور‏ "‏إنما‏ ‏أنا‏ ‏خليفة‏ ‏الله‏ ‏فى ‏أرضه‏ ‏وأمينه‏ ‏عل‏ ‏خلقه‏" ‏ويكون‏ ‏بذلك‏ ‏راعيا‏ ‏والناس‏ ‏رعية‏، ‏ويكون‏ ‏مسئولا‏ ‏عنهم‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏فقط‏. ‏ويحق‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يقتل‏ ‏ثلث‏ ‏الرعية‏ ‏لإصلاح‏ ‏حال‏ ‏الثلثين‏ ‏طبقا‏ ‏لفتوى ‏فقهية‏ ‏مشهورة‏. ‏وفى ‏كل‏ ‏الأحوال‏ ‏فهو‏ ‏لا‏ ‏يسأل‏ ‏عما‏ ‏يفعل‏ ‏فى ‏الدنيا‏. ‏ويكون‏ ‏أقرب‏ ‏إلى ‏نموذج‏ ‏فرعون‏ ‏فى ‏القرآن‏ ‏الكريم‏.‏

 

من‏ ‏الأمة‏ ‏مصدر‏ ‏السلطات‏ ‏أى ‏من‏ ‏الناس‏ ‏والمجتمع‏: ‏يقول‏ ‏تعالى ‏للنبى ‏حين‏ ‏كان‏ ‏حاكما‏ "‏فبما‏ ‏رحمة‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏لنت‏ ‏لهم‏، ‏ولو‏ ‏كنت‏ ‏فظا‏ ‏غليظ‏ ‏القلب‏ ‏لانفضوا‏ ‏من‏ ‏حولك‏ ‏فاعف‏ ‏عنهم‏ ‏واستغفر‏ ‏لهم‏ ‏وشاورهم‏ ‏فى ‏الأمر‏: ‏آل‏ ‏عمران‏ 159".‏

أى ‏بسبب‏ ‏رحمة‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏جعلك‏ ‏لينا‏ ‏معهم‏، ‏ولو‏ ‏كنت‏ ‏فظا‏ ‏غليظ‏ ‏القلب‏ ‏لانفضوا‏ ‏من‏ ‏حولك‏ ‏وحينئذ‏ ‏فلن‏ ‏تكون‏ ‏لك‏ ‏دولة‏ ‏ولن‏ ‏تكون‏ ‏لك‏ ‏سلطة‏، ‏إذن‏ ‏فهم‏ ‏مصدر‏ ‏السلطة‏ ‏والقوة‏، ‏وبهم‏ ‏تكونت‏ ‏لك‏ ‏دولة‏ ‏وانتهت‏ ‏قصة‏ ‏اضطهادك‏ ‏فى ‏مكة‏. ‏ولأنهم‏ ‏مصدر‏ ‏السلطة‏ ‏فاعف‏ ‏عنهم‏ ‏إذا‏ ‏أساءوا‏ ‏اليك‏ ‏واستغفر‏ ‏لهم‏ ‏إذا‏ ‏أذنبوا‏ ‏فى ‏حقك‏ ‏وشاورهم‏ ‏فى ‏الأمر‏ ‏لأنهم‏ ‏أصحاب‏ ‏الأمر‏ ‏وأصحاب‏ ‏الشأن‏ ‏والسلطة‏، ‏فإذا‏ ‏عزمت‏ ‏على ‏التنفيذ‏، ‏تنفيذ‏ ‏الأمر‏ ‏فتوكل‏ ‏على ‏الله‏.‏

فى مصدر السلطة

تقسيم‏ ‏المواطنين‏ ‏إلى ‏طبقات‏: ‏أعلاهم‏ ‏الخليفة‏ ‏وبيته‏ ‏ثم‏ ‏أسرته‏ ‏وعائلته‏ ‏والقواد‏ ‏ومراكز‏ ‏القوى، ‏ثم‏ ‏أرباب‏ ‏الوظائف‏. ‏وبعدها‏ ‏عموم‏ ‏المسلمين‏ ‏بالدين‏. ‏أما‏ ‏غير‏ ‏المسلمين‏ ‏فهم‏ ‏فى ‏الدرجة‏ ‏السفلى ‏كأهل‏ ‏ذمة‏، ‏وأعداء‏ ‏الدولة‏ ‏هم‏ ‏من‏ ‏يخالفونها‏ ‏فى ‏المذهب‏ ‏الفكرى ‏والفقهى ‏والسياسى، ‏وتعاملهم‏ ‏الدولة‏ ‏بحد‏ ‏الردة‏ ‏والحسبة‏، ‏أى ‏بالقتل‏.‏

المسلم‏ ‏فى ‏مفهوم‏ ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏هو‏ ‏المسالم‏ ‏والمؤمن‏ ‏هو‏ ‏المؤمون‏ ‏الجانب‏. ‏فكل‏ ‏من‏ ‏يعيش‏ ‏مسالما‏ ‏فى ‏الوطن‏ ‏فهو‏ ‏مسلم‏ ‏مؤمن‏ ‏مهما‏ ‏كانت‏ ‏عقيدته‏، ‏لأن‏ ‏الذى ‏يحكم‏ ‏فى ‏العقائد‏ ‏والمذاهب‏ ‏هو‏ ‏الله‏ ‏تعالى ‏يوم‏ ‏القيامة‏. ‏باختصار‏: "‏الدين‏ ‏لله‏ ‏والوطن‏ ‏للجميع‏"‏

 

 

فى حقوق المواطنة

الخليفة‏ ‏هو‏ ‏الذى ‏يملك‏ ‏الأرض‏ ‏ومن‏ ‏عليها‏. ‏وهو‏ ‏الذى ‏يملك‏ ‏خزينة‏ ‏الدولة‏ ‏يمنح‏ ‏ويمنع‏، ‏وهو‏ ‏الذى ‏يقتل‏ ‏من‏ ‏يشاء‏ ‏ويرفع‏ ‏من‏ ‏يشاء‏. ‏قال‏ ‏أبو‏ ‏جعفر‏ ‏المنصور‏: ‏أيها‏ ‏الناس‏ ‏أنما‏ ‏أنا‏ ‏خليفة‏ ‏الله‏ ‏فى ‏أرضه‏ ‏وأمينه‏ ‏على ‏خلقه‏ ‏وقد‏ ‏جعلنى ‏قفلا‏ ‏على ‏خزائنه‏ ‏أن‏ ‏شاء‏ ‏فتحنى ‏لإعطائكم‏.." ‏وقال‏ ‏هارون‏ ‏الرشيد‏ ‏لسحابة‏ ‏فى ‏السماء‏"‏سيرى ‏حيثما‏ ‏شئت‏ ‏فأينما‏ ‏هطلت‏ ‏مطرا‏ ‏فسيأتينى ‏خراجك‏".‏

 

لكل‏ ‏فرد‏ ‏فى ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏الحق‏ ‏المطلق‏ ‏فى ‏شيئين‏:‏

‏ (1) ‏العدل‏ (2) ‏حرية‏ ‏الرأى ‏والفكر‏ ‏والعقيدة‏.‏

ولكل‏ ‏فرد‏ ‏فى ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏الحق‏ ‏النسبى ‏فى ‏ثلاثة‏ ‏اشياء‏:-‏

‏(1) ‏الثروة‏ (2) ‏المشاركة‏ ‏فى ‏السياسة‏، ‏أى ‏الحكم‏ (3) ‏الأمن‏. ‏وهذه‏ ‏الأشياء‏ ‏الثلاثة‏ ‏هى ‏حق‏ ‏مطلق‏ ‏للمجتمع‏. ‏فالمجتمع‏ ‏هو‏ ‏الذى ‏يملك‏ ‏الثروة‏ ‏وهو‏ ‏الذى ‏ينبغى ‏أن‏ ‏يدافع‏ ‏عنه‏ ‏الجميع‏، ‏وهو‏ ‏مصدر‏ ‏السلطات‏، ‏وكل‏ ‏فرد‏ ‏يأخذ‏ ‏نصيبه‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الحقوق‏ ‏على ‏حسب‏ ‏كفاءته‏ ‏مع‏ ‏مراعاة‏ ‏تكافؤ‏ ‏الفرص‏.‏

فى حقوق الأفراد وحقوق المجتمع

القاعدة‏ ‏هى ‏نشر‏ ‏الإسلام‏ ‏أو‏ ‏المذهب‏ ‏الذى ‏تتبعه‏ ‏الدولة‏ ‏بالقوة‏ ‏تطبيقا‏ ‏للحديث‏ ‏الذى ‏اخترعوه‏: "‏أمرت‏ ‏أن‏ ‏أقاتل‏ ‏الناس‏ ‏حتى ‏يقولوا‏ ‏لا‏ ‏إله‏ ‏إلا‏ ‏الله‏.." ‏وبعد‏ ‏احتلال‏ ‏الدولة‏ ‏يتم‏ ‏فرض‏ ‏الجزية‏ ‏على ‏أهلها‏ ‏حتى ‏لو‏ ‏أسلموا‏ ‏كما‏ ‏حدث‏ ‏فى ‏العصر‏ ‏الأموى ‏والعباسى ‏والعثماني‏.‏

والنظرة‏ ‏الأساسية‏ ‏للدول‏ ‏غير‏ ‏الإسلامية‏ ‏أو‏ ‏المخالفة‏ ‏فى ‏المذهب‏ ‏أنها‏ ‏دار‏ ‏حرب‏ ‏أو‏ ‏دار‏ ‏كفر‏، ‏حتى ‏فى ‏أوقات‏ ‏السلم‏، ‏إذ‏ ‏تكون‏ ‏مجرد‏ ‏هدنة‏ ‏حربية‏ ‏إلى ‏أن‏ ‏يقوى ‏المسلمون‏ ‏على ‏غزوها‏.‏

القاعدة‏ ‏هى ‏السلام‏ ‏وعدم‏ ‏الاعتداء‏.‏

والحرب‏ ‏لا‏ ‏تكون‏ ‏إلا‏ ‏لرد‏ ‏الاعتداء‏ ‏بمثله‏"‏

‏"‏وقاتلوا‏ ‏فى ‏سبيل‏ ‏الله‏ ‏الذين‏ ‏يقاتلونكم‏ ‏ولا‏ ‏تعتدوا‏ ‏إن‏ ‏الله‏ ‏لا‏ ‏يحب‏ ‏المعتدين‏". "‏فمن‏ ‏اعتدى ‏عليكم‏ ‏فاعتدوا‏ ‏عليه‏ ‏بمثل‏ ‏ما‏ ‏اعتدى ‏عليكم‏ ‏واتقوا‏ ‏الله‏: ‏البقرة‏ 190، 194" ‏وحين‏ ‏تعتدى ‏دولة‏ ‏ما‏ ‏على ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏وتهزمها‏ ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏فإن‏ ‏من‏ ‏حق‏ ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏أن‏ ‏تفرض‏ ‏على ‏الدولة‏ ‏المعتدية‏ ‏الجزية‏ ‏غرامة‏ ‏حربية‏ ‏ ‏ (‏التوبة‏ 29).‏

فى العلاقة مع الدول المجاورة

‏ ‏خلال‏ ‏عصر‏ ‏الخلفاء‏ ‏غير‏ ‏الراشدين‏ ‏تم‏ ‏تدوين‏ ‏التراث‏ ‏ليكون‏ ‏مرجعية‏ ‏فكرية‏ ‏للتشريع‏. ‏وبسبب‏ ‏الفجوة‏ ‏الهائلة‏ ‏بينهم‏ ‏وبين‏ ‏تشريع‏ ‏القرآن‏، ‏فإن‏ ‏ما‏ ‏يريدون‏ ‏تطبيقه‏ ‏خارج‏ ‏القرآن‏ ‏اخترعوا‏ ‏له‏ ‏أحاديث‏، ‏وما‏ ‏لا‏ ‏يعجبهم‏ ‏فى ‏تشريع‏ ‏القرآن‏ ‏أبطلوا‏ ‏العمل‏ ‏به‏ ‏تحت‏ ‏دعوى ‏النسخ‏، ‏مع‏ ‏أن‏ ‏مفهوم‏ ‏النسخ‏ ‏فى ‏القرآن‏ ‏وفى ‏اللغة‏ ‏العربية‏ ‏يعنى ‏الإثبات‏ ‏والتدوين‏ ‏والكتابة‏ ‏وليس‏ ‏الحذف‏ ‏والإلغاء‏.‏

القرآن‏ ‏الكريم‏ ‏الذى ‏يصلح‏ ‏لكل‏ ‏زمان‏ ‏ومكان‏ ‏والاجتهاد‏ ‏فى ‏تطبيق‏ ‏نصوصه‏، ‏والاجتهاد‏ ‏فى ‏تدبره‏ ‏وفقا‏ ‏لمصطلحاته‏ ‏ومفاهيمه‏ ‏هو‏، ‏والاحتكام‏ ‏إليه‏ ‏فى ‏كل‏ ‏ما‏ ‏ينسب‏ ‏للنبى ‏من‏ ‏أحاديث‏.‏

 

 

 

 

فى المرجعية الفكرية والتشريعة

كانت‏ ‏الخلافة‏ ‏غير‏ ‏الرشيدة‏ ‏تعبيرا‏ ‏صادقا‏ ‏عن‏ ‏فكر‏ ‏العصور‏ ‏الوسطى ‏وتعصبها‏ ‏وتطرفها‏ ‏وتخلفها‏، ‏سواء‏ ‏فى ‏أوربا‏ ‏أو‏ ‏فى ‏الشرق‏ ‏الإسلامي‏. ‏ونهضت‏ ‏أوربا‏ ‏وخلعت‏ ‏عنها‏ ‏الكهنوت‏ ‏وأقامت‏ ‏الدول‏ ‏الحديثة‏ ‏تحت‏ ‏مسمى ‏العلمانية‏ ‏وفصل‏ ‏الدين‏ ‏عن‏ ‏الدولة‏. ‏وسقطت‏ ‏الخلافة‏ ‏العثمانية‏ ‏وتحولت‏ ‏تركيا‏ ‏إلى ‏العلمانية‏ ‏الأوربية‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تعرف‏ ‏ماهية‏ ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏. ‏وهذا‏ ‏التطرف‏ ‏العلمانى ‏فى ‏تركيا‏ ‏واجهه‏ ‏تطرف‏ ‏دينى ‏سياسى ‏لدينا‏ ‏إذ‏ ‏قامت‏ ‏جميعات‏ ‏دينية‏ ‏سلفية‏ ‏وحركية‏ ‏كان‏ ‏أبرزها‏ ‏الإخوان‏ ‏المسلمون‏، ‏وكلهم‏ ‏عملوا‏ ‏فى ‏الدعوة‏ ‏لإقامة‏ ‏دولة‏ ‏دينية‏ ‏على ‏مثال‏ ‏الدول‏ الأموية و‏العباسية‏ ‏والعثمانية‏ ‏.‏

أقام‏ ‏النبى ‏عليه‏ ‏السلام‏ ‏دولته‏ ‏الإسلامية‏، ‏وحافظ‏ ‏أبو‏ ‏بكر‏ ‏وعمر‏ ‏على بعض ‏ملامحها‏ ‏ ‏، ‏ثم‏ ‏بدأت‏ ‏تتصدع‏ ‏فى ‏أواخر‏ ‏خلافة‏ ‏عثمان‏، ‏وبمقتله‏ ‏ثارت‏ ‏الفتنة‏ ‏الكبرى ‏وأقيمت‏ ‏الدول‏ ‏المستبدة‏ ‏تحت‏ ‏مسمى ‏الخلافة‏ ‏الأموية‏، ‏العباسية‏ ‏الفاطمية‏، ‏العثمانية‏.‏

 

فى الظروف التاريخية فى إقامة وانهيار الدولة

تنجح‏ ‏اجهزة‏ ‏الأمن‏ ‏فى ‏تحجيم‏ ‏التطرف‏، ‏ولكن‏ ‏ثقافة‏ ‏التطرف‏ ‏تظل‏ ‏سارية‏ ‏برعاية‏ ‏أجهزة‏ ‏الدولة‏ ‏الاخرى ‏التى ‏تصادر‏ ‏الفكر‏ ‏الاسلامى ‏المستنير‏. ‏واذا‏ ‏استمر‏ ‏الحال‏ ‏على ‏ما‏ ‏هو‏ ‏عليه‏ ‏فإن‏ ‏التطرف‏ ‏هو‏ ‏الذى ‏سيكسب‏ ‏فى ‏النهاية‏، ‏مع‏ ‏أن‏ ‏الدولة‏ ‏الدينية‏ ‏لا‏ ‏تلائم‏ ‏عصرنا‏ ‏أو‏ ‏العصر‏ ‏القادم‏، ‏أى ‏أن‏ ‏الدولة‏ ‏الدينية‏ ‏اذا‏ ‏قامت‏ ‏فسترجع‏ ‏بالمجتمع‏ ‏الى ‏الوراء‏ ‏كى ‏يتناسب‏ ‏مع‏ ‏تراثها‏!!‏

نموذج‏ ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏هو‏ ‏الأمثل‏ ‏فى ‏عصر‏ ‏حقوق‏ ‏الإنسان‏ ‏والليبرالية‏ ‏وايثار‏ ‏السلام‏، ‏ولكن‏ ‏الترويج‏ ‏لها‏ ‏يستلزم‏ ‏اجتهادا‏ ‏وصبرا‏ ‏ومعاناة‏ ‏واصلاحا‏ ‏دينيا‏ ‏ووعيا‏ ‏بحقائق‏ ‏الرسلام‏، ‏وإن‏ ‏لم‏ ‏يحدث‏ ‏ذلك‏ ‏فسينجح‏ ‏المتطرفون‏ ‏فى ‏اقامة‏ ‏دولتهم‏.‏

 

فى احتمالات النجاح والفشل فى عصرنا

 

بعد معرفة التناقض بين دولة الاسلام المدنية الديمقراطية و الدولة الدينية التى عرفها المسلمون والأوربيون فى العصور الوسطى نصل‏ ‏إلى ‏قضية‏ تتعلق بسيادة الدولة الاسلامية وسلطة نظامها القضائى :. ‏ماذا‏ ‏إذا‏ ‏رفضت‏ ‏جماعة‏ ‏فى ‏الدولة‏ الاسلامية ‏الالتزام‏ ‏بالنظام‏ ‏القضائى ‏للدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏ورفضت‏ ‏التحاكم‏ ‏إليه؟

إن‏ ‏هذه‏ ‏الجماعة‏ ‏جزء‏ ‏من‏ ‏المجتمع‏، ‏ولها‏ ‏حقوقها‏ ‏فى ‏المشاركة‏ ‏السياسية‏ ‏والقضائية‏ ، ‏طالما‏ ‏تعيش‏ ‏فى ‏سلام‏ ‏مع‏ ‏المجتمع‏ ‏ولا‏ ‏ترفع‏ ‏فى ‏وجهه‏ ‏السلاح‏، ‏وكان‏ ‏ذلك‏ ‏حال‏ ‏المنافقين‏ ‏الذين‏ ‏أتاح‏ ‏لهم‏ ‏تشريع‏ ‏القرآن‏ ‏حرية‏ ‏المعارضة‏ ‏بالقول‏ ‏والعمل‏ ‏الذى ‏كان‏ ‏يصل‏ ‏إلى ‏درجة‏ ‏إيذاء‏ ‏النبى ‏نفسه‏ ‏والاستهزاء‏ ‏بالإسلام‏ ‏والقرآن‏ ‏والمسلمين‏ ‏والكيد‏ ‏المسلمين‏، ‏وآيات‏ ‏القرآن‏ ‏حافلة‏ ‏بما‏ ‏كانوا‏ ‏يقترفون‏، ‏وكان‏ ‏الله‏ ‏تعالى ‏يأمر‏ ‏النبى ‏والمسلمين‏ ‏بالإعراض‏ ‏عنهم‏ ‏وعدم‏ ‏التعرض‏ ‏لهم‏ ‏اكتفاء‏ ‏بما‏ ‏سيحدث‏ ‏لهم‏ ‏يوم‏ ‏القيامة‏.

‏أما‏ ‏المنافقون‏ ‏الخارجون‏ ‏على ‏الدولة‏ ‏والذين‏ ‏يكيدون‏ ‏لها‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏ويتحالفون‏ ‏مع‏ ‏أعدائها‏ ‏ويخدعون‏ ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏فليس‏ ‏أمامهم‏ ‏إلا‏ ‏الانخراط‏ ‏فى ‏إطار‏ ‏الدولة‏ ‏بالحياة‏ ‏فى ‏أرضها‏ ‏والاستمتاع‏ ‏بحرية‏ ‏المعارضة‏ ‏السلمية‏ ‏فى ‏إطارها‏ ،‏وإذا‏ ‏أصروا‏ ‏على ‏البقاء‏ ‏خارج‏ ‏الدولة‏ ‏والكيد‏ ‏للمسلمين‏ ‏فلابد‏ ‏من‏ ‏حزم‏ ‏الامر‏ ‏معهم‏ ‏والرد‏ ‏على ‏عدوانهم‏ ‏إذا‏ ‏اعتدوا‏. (‏النساء‏ 88: 91).‏

ونعود‏ ‏إلى ‏المنافقين‏ ‏الذين‏ ‏يعيشون‏ ‏فى ‏إطار‏ ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏ويمارسون‏ ‏حريتهم‏ ‏فى ‏المعارضة‏ ‏بالقول‏ ‏والفعل‏. ‏ونتساءل‏، ‏هل‏ ‏تصل‏ ‏حريتهم‏ ‏فى ‏المعارضة‏ ‏إلى ‏رفض‏ ‏الاحتكام‏ ‏إلى ‏النظام‏ ‏القضائى ‏للدولة؟‏ وهل من سلطة الدولة الاسلامية فرض نظامها القضائى عليهم ؟

‏من‏ ‏المعروف‏ ‏أن‏ ‏أشد‏ ‏النظم‏ ‏ليبرالية‏ ‏وديمقراطية‏ ‏ترفض‏ ‏حق‏ ‏المواطنين‏ ‏فى ‏الالتجاء‏ ‏إلى ‏قانون‏ ‏اخر‏ ‏ونظام‏ ‏قضائى ‏آخر‏، ‏ولكن‏ ‏تشريع‏ ‏القرآن‏ ‏يعطى ‏المنافقين‏ ‏الحق‏ ‏فى ‏التحاكم‏ ‏لنظام‏ ‏قضائى ‏عدائى ‏للدولة‏. ‏فذلك‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏يحدث‏ ‏من‏ ‏المنافقين‏، ‏وكان‏ ‏القرآن‏ ‏ينزل‏ ‏يحتج‏ ‏على ‏ما‏ ‏يفعلون‏ ‏ويعتبره‏ ‏دليلا‏ ‏على ‏عدم‏ ‏إيمانهم‏، ‏ولكن‏ ‏يأمر‏ ‏النبى ‏بعدم‏ ‏التعرض‏ ‏لهم‏  ‏وتلك‏ ‏قمة‏ ‏الليبرالية‏ ‏وحقوق‏ ‏الإنسان‏ فى دولة الاسلام.‏

ونعطى هنا بعض اللمحات السريعة :

* كانت هناك قبائل اسرائيلية تساكن المسلمين حول المدينة ، ولم يكونوا جزءا من دولة المسلمين ، وحدث أن طلب بعضهم أن يحتكم للنبى محمد عليه السلام ، وكانت لهم أغراضهم الخفية غير البريئة ، وانتظر النبى الرأى من الوحى الالهى ، فنزل قوله جل وعلا (سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِن جَاؤُوكَ فَاحْكُم بَيْنَهُم أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِن تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَن يَضُرُّوكَ شَيْئًا وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُم بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء    ). أى جاء الأمر للنبى بأن له الحرية فى أن يحكم بينهم بالقسط أو أن يعرض عنهم ، مع تعجب كيف تكون عندهم التوراة ( الحقيقية ) ثم لا يحتكمون اليها وفيها الهدى و النور ، وهى التى كان يحكم بها الأنبياء السابقون والأحبار والربانيون . ويأتى التوجيه أيضا لأصحاب الانجيل بأن يحكموا بما أنزل الله جل وعلا فى الانجيل (وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ  ) ( المائدة 42 : 47  )

* وكانت هناك طائفة من المنافقين من أهل الكتاب الداخلين فى إطار الدولة الاسلامية ، ومفروض أن يحتكموا الى شريعتها ، ولكنهم رفضوا. وجاء اللوم لهم من الله جل وعلا ، ولم يأت أمر باتخاذ أى إجراء ضدهم . ونقرأ فى ذلك قوله جل وعلا :(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ ‏آل‏ ‏عمران‏ 23 -)

* وبعض المنافقين ارتضى أن يترك كتاب الله ( القرآن الكريم ) وأن يحتكم الى شريعة الشيطان الجاهلية ، فلما جاءهم اللوم والنصح ازدادوا صدا ورفضا للذهاب الى رسول الله ليحكم بينهم ، مع انهم وقت الشدة يفزعون له عليه السلام ويعتذرون ، يقول جل وعلا :(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيدًا وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُودًا فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاؤُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا )

ولأن الله جل وعلا هو الذى يعلم وحده ما فى قلوبهم ولأنه وحده هو الذى سيتولى حسابهم فان الله جل وعلا يأمر خاتم المرسلين بالاعراض عنهم ، وأن يعظهم (أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُل لَّهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغًا )

وفى إطار الوعظ لهم يقول جل وعلا داعيا لهم للتوبة والايمان الحق :( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَاؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللَّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا :‏النساء‏ 60: 65).

* وبعضهم كان لا يحتكم للنبى محمد عليه السلام إلا إذا تيقن أن معه الحق ، لأنه واثق أن النبى محمدا عليه السلام سينصفه ، أما إذا كان معتديا ظالما عليه الحق فانه كان لا يرتضى حكم النبى و يرفض الاحتكام اليه ، يقول جل وعلا عنهم : (وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالرَّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُم مُّعْرِضُونَ وَإِن يَكُن لَّهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ) وهنا أيضا لم يأت أمر بعقابهم أو اتهامهم بالخروج عن سلطة الدولة الاسلامية ، ولكن جاء لهم النصح الممزوج بالتأنيب :( أَفِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَن يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ  :  ‏النور‏ 47 : 51)


 

اجمالي القراءات 13394

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   سوسن طاهر     في   الثلاثاء ٢٥ - أغسطس - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[41685]

إقامة العدل أهم ملامح الدولة في الإسلام

إقامة العدل هو  اهم أسس الدولة الإسلامية وهو أهم أساس لأي دولة تريد أن تبقى وتستمر ، وإقامة العدل هو  علم منفصل بذاته يدرسه القضاة في مختلف أنحاء العالم والحضارات وتوصلوا في ذلك إلا أسس وقواعد عامه لابد أن يتمتع بها الفرد أين كان لونه أو دينه أو عرقه وهو ما يعرف بحقوق الإنسان ، والذي يعد بإنه اتفاق عام بين الجماعة البشرية على إقامة العدل ، وكلما نجح البشر في تحقيق العدالة بين المواطنين داخل الدولة الواحدة أو بين المواطنين من أبناء الدول المختلفة ، كلما أقتربوا من هدف إرسال الرسل وهو ( ليقوم الناس بالقسط ) .


2   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الثلاثاء ٢٥ - أغسطس - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[41704]

الأخ الحبيب الدكتور/ أحمد صبحى منصور



سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

1- تقول سيادتك فى مصدر السلطات فى الدولة

من‏ ‏الأمة‏ ‏مصدر‏ ‏السلطات‏ ‏أى ‏من‏ ‏الناس‏ ‏والمجتمع‏: ‏يقول‏ ‏تعالى ‏للنبى ......


وأقترح تعديلها إلى:

القرآن هوالدستور الدائم للدولة الإسلامية

والأمة بجميع مواطنيها هى مصدر السلطات بما يتفق مع دستورها الدائم .......


2- تقول سياتك فى المواطنة فى الدولة الإسلامية

المسلم‏ ‏فى ‏مفهوم‏ ‏الدولة‏ ‏الإسلامية‏ ‏هو‏ ‏المسالم‏ ‏والمؤمن‏ ‏هو‏ ‏المؤمون‏ ‏الجانب‏. ‏فكل‏ ‏من‏ ‏يعيش‏ ‏مسالما‏ ‏فى ‏الوطن‏ ‏فهو‏ ‏مسلم‏ ‏مؤمن‏ ‏مهما‏ ‏كانت‏ ‏عقيدته‏، ‏لأن‏ ‏الذى ‏يحكم‏ ‏فى ‏العقائد‏ ‏والمذاهب‏ ‏هو‏ ‏الله‏ ‏تعالى ‏يوم‏ ‏القيامة‏. ‏باختصار‏: "‏الدين‏ ‏لله‏ ‏والوطن‏ ‏للجميع‏"‏

فهنا اختلطت المعايير وماعت

فالمسلم هو من يعتقد فى دين الإسلام فيُسلم أمره لله

والمؤمن هو المسلم الذى دخل الإسلام قلبه ولا يعلمه إلا الله

يقول تعالى: {قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }الحجرات14


ولذلك أقترح تعديلها إلى:

الدين لله والوطن للجميع

المواطن هو كل من يُقيم داخل حدود الدولة الإسلامية مهما كانت ديانته أو اعتقاده، وبدون تفرقة بسبب الدين أو الأصل الإثنى أو اللون أو الجنس (ذكر أو أنثى)، أو التوجه الفكرى


أخيك

عزالدين محمد نجيب

25/8/2009

 


3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء ٢٦ - أغسطس - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[41722]

بارك الله تعالى فيك أخى د. عز الدين نجيب .وأقول

أتفق معك فيما قلت : (   الدين لله والوطن للجميع


المواطن هو كل من يُقيم داخل حدود الدولة الإسلامية مهما كانت ديانته أو اعتقاده، وبدون تفرقة بسبب الدين أو الأصل الإثنى أو اللون أو الجنس (ذكر أو أنثى)، أو التوجه الفكرى) وأراها أبسط و أسهل من تعقيدات التعريفات الأصولية .





4   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الخميس ٢٧ - أغسطس - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[41746]

كل عام وأنتم بخير جميعاً .

الأستاذ الفاضل دكتور / أحمد صبحي منصور كل عام وحضرتك وكل الكتاب والمعلقين بخير بمناسبة شهر رمضان الكريم أعاده الله عليكم جميعاً بالخير والبركة، وعودة للمقال  أرى أن التحجيم وتأخير الحل بالنسبة للتطرف يزيد المشكلة ، ولكن الإصلاح هو الحل وأقصد بالإصلاح هو مخاطبة الدولة وأجهزتها بالسماح للفكر المستنير بالظهور على الساحة ، وعدم مصادرته، لأن العاقبة سوف تكون وخيمة على الغالبية، إذا كسب التطرف في ظل الدولة الدينية ، وبما أنها لا تلائم عصرنا الحاضر ولا القادم،فسوف ترجع بالجميع إلى الوراء ، ولكن النموزج الأمثل هو الدولة الإسلامية في عصر حقوق الإنسان كما أشرت سيادتك ولكن نيل ذلك يستلزم صبر ومعاناة شديدة، والله المستعان  .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4639
اجمالي القراءات : 46,040,459
تعليقات له : 4,818
تعليقات عليه : 13,794
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي