الأرض المباركة وقتل الأنبياء

رمضان عبد الرحمن Ýí 2009-06-04


الأرض المباركة وقتل الأنبياء

جاءت هذه الكلمات في القرآن في أكثر من آية، وتحديداً تقع هذه الأرض  (المنطقة العربية)أو ما يعرف بمهد الأنبياء، ومن وجهة نظر سكان هذه المنطقة من العالم من مسلمين ويهود ومسيحين يفخرون أن جميع الأنبياء بعثوا بالحق   في هذه الأرض، لذلك تخيلت  شعوب هذه المنطقة أنهم متميزين على باقي شعوب الأرض، ولذلك ايضا  لم يرو إلا الجانب الإيجابي وغضوا النظر   عن الجانب السلبي المتمثل في ان  أسلافهم السابقين،  حاربوا الأنبياء وقتلوهم واتهموهم بالجنون والسحر، وانهم  لم يسبقهم أحد في فعل الفحشاء .


ثم لماذا لا يفكر اهل تلك المنطقة  فى الإجابة على السؤال الآتى ،لماذا أرسل الله الكثير من أنبياءه الذين قصهم علينا فى القرآن إلى هذه الأرض خصيصا؟؟ أليس لأنهم من أسوأ شعوب الأرض بإتباعهم الشيطان  في الكذب والنفاق وأكل السحت. فلو كان  العكس واتبعوا واقتدوا بنبي من أنبياء الله وجيل يخلف جيل في الصدق وعدم الكذب والهداية إلى عبادة الله دون شريك، ما أحتاجوا إلى هذا الكم من الأنبياء والرسل ، بل ومن شدة سوء شعوب هذه المنطقة كان  الله يرسل لهم  أكثر من رسول في وقت واحد  . فهذا من رحمة الله عليهم لعلهم يهتدوا ،ومن جهة أخرى يعد عار على من كذبوا وقتلوا أنبياء الله بغير الحق منهم .

 وما دفعني أن أكتب  فى هذا الموضوع  أن الكثيرين من الناس يعتقدون  ويقولون نحن من بلاد الأنبياء، ويظنون أنهم  لن يحاسبوا على سيئاتهم  مهما فعلوالأنهم سيشفعون لهم .
وكما قلت أو ما يعرف بأن الأسلاف قتلوا وكذبوا الأنبياء فهل سيظل الأحفاد على عنادهم وتكذيبهم وإتبعهم لخطوات الشيطان ،ولا يتحرون العدل والقسط فى توزيع الثروات بالعدل على شعوبهم  ، أم سيتمتع بها  حكامهم  وحاشيتهم من الذين لا يخافون الله ولا يتقونه ؟ وسيظلون يحتفظون برقم (1) في الاستبداد والظلم، وإفقار الفقراء والمعدمين على الأرض المباركة وهم شاهدون على انفسهم بذلك .
وأنا هنا لا أعمم  على كل شعوب المنطقة ولكن كما اخبرنا القرآن (أن ألأكثرية ضالة مضللة ) ولا أدعي لنفسي الصلاح أو التقوى الزائدة عن الآخرين، ولكن أذكر أن واقعنا يحتم علينا أن نصبح رمزاً للعالم في العدل والرحمة والوقوف بجانب الفقراء والضعفاء وليس القضاء عليهم، .والا نكون  ممن يقولون مالا يفعلون وإلا أعتبر هذا استهزاء وسخرية بأنبياء الله ورسالاتهم التي أهملناها واهملنا الإقتداءبها  وأصبحنا نتمسح بهم ونقول كانوا قدوة في الصبر ولا يوجد لدينا نحن الآن صبر، كانوا قدوة في فعل الخير والعدل والرحمة فيما بينهم فأين نحن منهم؟..

فلا زال القرآن محفوظاً بحفظ  الله بين أيدينا ، فما علينا سوى الإهتمام بتعاليمه  وتطبيقها  على أرض الواقع في التعامل الحسن وفعل الخير والأخلاق التي هي البداية الحقيقية لكل مسلم، أما إذا قرأنا القرآن دون أن نطبق ما فيه فما الفائدة من قراءته.
رمضان عبد الرحمن علي

اجمالي القراءات 9543

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة ٠٥ - يونيو - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[39759]

صدقت يا أستاذ رمضان

(فلا زال القرآن محفوظاً بحفظ  الله بين أيدينا ، فما علينا سوى الإهتمام بتعاليمه  وتطبيقها  على أرض الواقع في التعامل الحسن وفعل الخير والأخلاق التي هي البداية الحقيقية لكل مسلم، أما إذا قرأنا القرآن دون أن نطبق ما فيه فما الفائدة من قراءته.)


صدقت يا أستاذ رمضان  لا فائدة ترجى من مجرد القراءة بدون فهم وتطبيق بل إن النقد سوف يحالف من يقرأ أو يحفظ دون وعي ودون إدراك وانظر كيف يصور القرآن هؤلاء :


 {مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }الجمعة5


2   تعليق بواسطة   جهاد السالم     في   الأربعاء ١٠ - يونيو - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[39903]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,


شكرا لك اخي رمضان على هذا الموضوع,


اسئله جدا مهمه في مقالك. في الوقت الذي ينطلق فيه الغرب وبلاد الشرق الى العلو في التقدم العلمي والاخلاقي نظل نحن متمسكين بالتراث. حتى القران الذي هو رسالة التنوير والدعوه الى الخلق والعلم والتامل اصبح ماده للحفظ او الاغراض السياسيه تماما مثل الانجيل. وموضوع الشفاعه محبب جدا عند جميع البشر اصحاب التدين السطحي. تقنية الانترنت هي السلاح الحالي في نشر الفكر السليم والتنويري للقران لان السلطات ضد هذا الفكر. مااذا تتوقع من البسطاء الذين يعتقدون ان درجة الدكتوراه لشخص متخصص في الدين هي اقصى مراحل الحكمه, حسب تجربتي مع موقع اهل القران ,لكي نكسر هذا الحاجر لا بديل من الايات القرانيه المحكمه لردع الخرافات الارضيه البشريه. 


تحياتي


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 5,069,380
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 565
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن