تأملات نقدية في فيديو بائس يعرض لغرض بائس:
هو مين خرب بيتنا غير محمد

محمد البرقاوي Ýí 2008-06-01


; Ãæ ÇáÏÇÝÚ áÌÚá ÇáÂÎÑ íäÞã ãäÇ ÞÈá Ãä ÃÏÎá Ýí ÕáÈ ãæÖæÚ ÇáãÞÇáÉ. Ýí ÇáæÇÞÚ åæ Ãä ãÇ íÞæã Èå ÇáãÊØÑÝæä ÇáãÓíÍíæä åæ ÑÏÉ ÝÚá ÚÇÏíÉ Úáì ÍãáÇÊ ÝÊÇæì ÇáÊßÝíÑ æ ÏÚæÇÊ áÚä ÌãíÚ Ãåá ÇáßÊÇÈ æ ãÞÇØÚÊåã Ïæä ÊÝÑÞÉ Èíä ÌíÏåã æ ÎÈíËåã, Åáì Ãä ßÇäÊ ÇáäÊíÌÉ ÓæÁ Ýåã ááÅÓáÇã æ ãÍÇæáÇÊ ÊÈÔíÑíÉ ÊÚãá Úáì ÊäÝíÑ ÇáãÄãä ãä Ïíäå ÈÊÞÏíã ÃÝáÇã ÊÓíÁ ááÅÓáÇã ÚÈÑ ÇáÅÓÇÁÉ ááÐÇÊ ÇáÅáåíÉ ÇáÅÓáÇãíÉ ßãÇ íÞæáæä æ áäÈí ÇáÅÓáÇã æ ßÊÇÈ ÇáÅÓáÇã. æ áÚáí ÃÍÏËßã ÈæÇÞÚÉ ÍÏËÊ ÚÞÈ ßÇÑËÉ ÊÓæäÇãí ÇáÊí ÍáÊ ÈÃäÏæäíÓíÇ, ÝåÈÊ ãäÙãÉ ÇáÕáíÈ ÇáÃÍãÑ ãÓÑÚÉ áäÌÏÉ ÇáãäßæÈíä æ ÅäÞÇÐåã, æ ÈÚÏ Êáß ÇáÍãáÇÊ ÇáÅäÓÇäíÉ ÇáåÇÏÝÉ áÅÍíÇÁ ÃäÝÓ ÈÔÑíÉ ÖÚíÝÉ æ ÛÇÑÞÉ ÅãÊËÇáÇ áÞæáå ÊÚÇáì ÇáÐí ÛÝá Úäå ÇáãÓáãæä ( ... æóãóäú ÃóÍúíóÜ&#1648;åóÇ ÝóßóÃóäøóãóÇ ÃóÍúíóÇ ÇáäøóÇÓó ÌóãöíÚÇð ... &ndash; ÇáãÇÆÏÉ 32 ), ÌÇÁ ÏÇÚíÉ íÔÑÍ ÍÇÏËÉ ÊÓæäÇãí ãä ãäÙæÑ Åáåí ÅäÊÞÇãí æ ãÞááÇ Ýíå ãä ÔÃä ÇáÕáíÈ ÇáÃÍãÑ ÈÃä íÞæá Úäåã ÈÇÍÊÞÇÑ ÃÈäÇÁ ÇáÕáíÈ Ãæ ÇáäÕÇÑí ÈÏæä ÊÓãíÊåã ÈãÓãíÇÊåã æ áäÊÎíá ÑÏÉ ÝÚá ÚÖæ ãä ÇáÕáíÈ ÇáÃÍãÑ íÚÑÝ Þæáå ÊÚÇáì ( åá ÌÒÇÁ ÇáÅÍÓÇä ÅáÇ ÇáÅÍÓÇä ) áíÌÏ ÌÒÇÁ ÅÍÓÇäå Ãä åäÇáß ãÓáãÇ ãÄãä ÈÇáÞÑÂä íÍÞÑ ÇáÂÎÑíä æ íÞáá ãä ÔÃäåã æ äÈáåã æ ÇáäÊíÌÉ åí Ãä ÇáãÓíÍí åæ ãä ÓíÞæá åÐå ÇáãÑÉ &ndash; áßã Ïíäßã æ áí Ïíä ). <br />
æ äÚæÏ ááÝíÏíæ ÇáÐí ÍÏËÊßã Úäå Ýí ÇáÈÏÇíÉ, æ åæ ÚÈÇÑÉ Úä ÍÝáÉ 'ÍÖÑÉ' áÕæÝííä ÊÎãÑÊ ÚÞæáåã Úáì ÃäÛÇã æ ÞÑÚÇÊ&nbsp;ÇáÏÝ æ ÇáÑÞÕ ÇáÃåÈá Åáì Ãä ÃÕÈÍæÇ ÓßÇÑì áÇ íÚÑÝæä ãÇ íÞæáæä Èá ÃÞæá åã íÚÑÝæä ãÇ íÞæáæä áÃäåã ÃÝÕÍæÇ ÚãÇ ßÊãæå Ýí ÏÇÎáåã. æ ÑÇÍæÇ íÞÈáæä ÔíÎåã ÒÚíã ÇáØÑíÞÉ ÇáÑÝÇÚíÉ ÇáÐí ÃÕÈÍ ÞÏíÓÇ ãÈÇÑßÇ íÊÓÇÑÚ ÇáäÇÓ áÊÞÈíáå æ äíá ÈÑßÇÊå. æ ßÇä ãä Èíä ÌãåæÑ ÇáãÊÈÑßíä ÔÇÈ ÇáÐí ßÇä ßÐáß Ýí ÍÇáÉ ÓßÑ æ äÔæÉ æ áãÇ ÐßÑ ÚäÏå ÅÓã ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã ØáÈ ãäå ÕÇÍÈå Ãä íÞæá ' Õáì Çááå Úáíå æ Óáã ' ÇãÊËÇáÇ áÐáß ÇáÍÏíË ÇáãæÖæÚ ( ÇáÈÎíá ãä ÅÐÇ ÐßÑÊ ÚäÏå áã íÕá Úáí, æ åæ ÍÏíË íÔÌÚ ÇáäÇÓ Úáì ÇáÊÓÈíÍ ÈÅÓã ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã æ ÊÞÏíÓå ÂäÇÁ Çááíá æ ÃØÑÇÝ ÇáäåÇÑ ). æ ßÇäÊ ÑÏÉ ÝÚá Ðáß ÇáÔÇÈ Ãä ÞÇá ÌãáÊå ÇáÑßíßÉ æ ÇáÓÇÞØÉ ( åæ ãíä ÎÑÈ ÈíÊäÇ ÛíÑ ãÍãÏ ) æ ÖÍß ãÚÙã ÇáÌãåæÑ Úáì Êáß ÇáÚÈÇÑÉ ÇáÓÎíÝÉ æ ÇÚÊÈÑæåÇ äßÊÉ ÍãÞÇÁ. æ ÈÇáÊÍáíá Ýí Êáß ÇáæÇÞÚÉ æÌÏÊ ÚÏÉ ÃÓÈÇÈ ÊÔÌÚ ÇáäÇÓ Úáì ÇáÅÓÊÎÝÇÝ ÈÏíäåã æ ÅåÇäÉ ÔÎÕ äÈíåã ÇáßÑíã Úáíå ÇáÓáÇã ááÃÓÈÇÈ ÇáÊÇáíÉ. <br />
1- ÇáÊÃáíå ÇáãÈÇáÛ Ýíå áÔÎÕ ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã : ááÃÓÝ, ãÓáãæ Çáíæã íÏÝÚæä ÇáËãä ÛÇáíÇ áÊáß ÇáÃÍÇÏíË ÇáÊí ÊÄáå ÇáäÈí ãÍãÏÇ Úáíå ÇáÓáÇã Åáì ÏÑÌÉ Ãä ÇáäÇÓ íÆÓæÇ ãä Ïíäåã æ ãä Ðáß ÇáÔÎÕ ÇáÐí íÊÈÚæå æ ßÇäÊ ÇáäÊíÌÉ åí Ãä ÊãÑÏæÇ Úáì ÇáæÇÞÚ ÇáÏíäí ÇáÈÇÆÓ ÇáÐí ÝÑÖ Úáíåã ãä ÓÏäÉ ÇáÃÏíÇä ÇáÃÑÖíÉ æ ÃÚØí ÃãËáÉ Úáì Ðáß : <br />
- áãÇ íÕáí ÇáãÓáã ÇáÚÇÏí Ýí ÇáãÓÌÏ ÝÅäå íÌÏ ãä æÑÇÆå ÏÇÚíÉ íäÊÙÑå áíÚáãå Ãä ÕáÇÊå ÛíÑ ãÞÈæáÉ ( áÇ ÃäßÑ Ãääí ßäÊ æÇÍÏÇ ãä ÃæáÆß æ áßääí ÊÈÊ Úä Ðáß æ ááå ÇáÍãÏ ) áÃä ÇáãÕáí áã íÕá ÕáÇÉ ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã Ãæ ÇáÕáÇÉ ÇáãËÇáíÉ æ ÈÇáÊÇáí ÝÅä ÍæÇáí 99 Ýí ÇáãÇÆÉ ãä ÇáãÕáíä áä ÊÞÈá ÕáÇÊåã áÃäåã íÌåáæä ÕÝÉ ÕáÇÉ æ æÖæÁ ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã ãÊäÇÓíä Ýí Ðáß Þæáå ÊÚÇáì Ýí ÚÏÉ&nbsp;ãæÇÖÚ ãä ÇáÞÑÂä ÇáÊí ÊÞÑ Ãä Çááå ÊÚÇáì áã íßáÝ äÝÓÇ ÅáÇ ãÇ ÊØíÞå ( ... áÇó ÊõßóáøóÝõ äóÝúÓñ ÅöáÇøó æõÓúÚóåóÇ ...- ÇáÈÞÑÉ 223 ) æ ( áÇó íõßóáøöÝõ &#1649;ááøóåõ äóÝúÓÇð ÅöáÇøó æõÓúÚóåóÇ áóåóÇ ãóÇ ßóÓóÈóÊú æóÚóáóíúåóÇ ãóÇ &#1649;ßúÊóÓóÈóÊú ... &ndash; ÇáÈÞÑÉ 268 ) Ãí Ãä&nbsp;ÇáäÝæÓ ÇáÈÔÑíÉ ãÎÊáÝÉ ÊãÇãÇ Úä ÈÚÖåÇ ÇáÈÚÖ æ ãä íÊÍãá ÕáÇÉ ÃÑÈÚíä ÑßÚÉ áíÓ Ýí ÞæÉ ãä áÇ íÞÏÑ ÅáÇ Úáì ÑßÚÊíä Ãæ ÃÑÈÚ ÊØæÚÇ æ ÔßÑÇ ááå ÇáÚáí ÇáÞÏíÑ. ßãÇ áÇ íÌÈ Ãä áÇ&nbsp;äÕÑÎ ãä Úáì ÇáãäÇÈÑ æ ãä ÃÓÊæÏíæåÇÊ ÇáÞäæÇÊ ÇáÝÖÇÆíÉ ÞÇÆáíä Ãä ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã ßÇä íÞæã Çááíá ÍÊì ÊÊæÑã ÞÏãÇå, áÃäå Åä ÊæÑãÊ ÃÞÏÇã ÇáãÕáíä ÇáãÓáãíä æ ÇáÞÇÆãíä ÌãíÚÇ Ýáä äÌÏ Ýí ÇáÕÈÇÍ ãä íæÝÑ áäÇ ÇáÎÈÒ ÇáÌãíá æ ãä íÈäí áäÇ ÇáÈíÊ ÇáÝÇÎÑ æ áä íÊÍãá ÇáãÚáã æÞæÝ ÍæÇáí ÓÊ ÓÇÚÇÊ Ýí Çáíæã áíÚáãäÇ ãä Úáãå ÅÐÇ ÊæÑãÊ ÞÏãÇå, æ ÈÇÓÊãÑÇÑ Ðáß ÇáÕÑÇÎ Óíãá ÇáÅäÓÇä ãä ÑÈå æ Ïíäå æ ÑÓæáå áÃä åäÇáß ãä äÝÑå ãäåã áßæäåã ÑãÒ ááÃæÇãÑ ÇáÊí áÇ ÊäÞØÚ, æ ßÐáß ÓäÌÏ Ãåæä ÇáäÇÓ ÅÓÊÎÝÇÝÇ Èåã åæ ãä íÓÈ ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã áíÞäÚ ÇáäÇÓ ÈÊãÑÏå æ ÓäÌÏ ßÐáß Ãä ÃÚÙã ÇáäÇÓ ÅÓÊÎÝÇÝÇ åæ ãä íÓÈ ÑÈå ÚÒ æ Ìá ãä Ïæä Ãä íÑÌæ ááå ÊÚÇáì æÞÇÑÇ æ ßáÇ ÇáÍÇáÊíä ããÇ äÓãÚå æ äÚÇíÔå íæãíÇ Ýí ãÌÊãÚÇÊäÇ. <br />
2- ÇáßÐÈ ÈÇÓã ÇáÏíä ÌÑíãÉ Ãæ ãÕíÈÉ ÊÍá ÈÌãíÚ ÇáÃãã ÅÐÇ ÂãäæÇ ÈåÇ æ ÇÚÊÈÑæÇ Ãä Ãí Ïíä ÃÑÖí åæ ÊÔÑíÚ ÓãÇæí Úáì ÔÇßáÉ ÞÇá ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã æ ÞÇá ÇáÃäÈíÇÁ æ ÇáÃæáíÇÁ áÊãáß ÚÞæá ÇáÚÇãÉ ÇááÐíä ÓíÎÔæä ãäÇÞÔÉ ÃÞæÇá ÇáÃäÈíÇÁ æ ÇáÃæáíÇÁ ÇáãÎÇáÝÉ áÃÓÓ ÇáÏíä ÇáÕÍíÍ æ Åä äÇÞÔæåÇ ÝãÕíÑåã ÇáäÇÑ æ ÈÆÓ ÇáæÑÏ ÇáãæÑæÏ. æ ÓÃÚØíßã ãËÇáÇ ãä æÇÞÚí ÇáÐí ÃÚíÔ Ýíå Úä ÍÏíË ( ÅäãÇ ÇáÈÎíá ãä ÅÐÇ ÐßÑÊ ÚäÏå áã íÕá Úáí ) ÍíË ÊæÇÑËå ÇáãÓáãæä ÌãíÚÇ æ ÌÚáæå ãÞíÇÓÇ íÞíÓæä Èå ÅíãÇä ÇáãÓáã, æ Çáæíá ßá Çáæíá áãä áã íÞá ( Õáì Çááå Úáíå æ Óáã ) áÃäå ÅãÇ Ãä íßæä ãäÇÝÞÇ ãÚáæã ÇáäÝÇÞ ÍÓÈ ãæÇÕÝÇÊ ÇáÓáÝ ÇáÕÇáÍ æ ÅãÇ ÞÑÂäíÇ ãäßÑÇ ááÓäÉ ÍÓÈ ãæÇÕÝÇÊ ÇáÎáÝ ÇáØÇáÍ. æ ÈãÑæÑ ÇáÒãä ÝáÇ ÈÏ ãä ßÐÈÉ ÌÏíÏÉ ÊÄíÏ Ðáß ÇáÍÏíË ÇáãæÖæÚ æ íßæä ÇáÍá ÈÊÚáíã ÇáãÓáãíä ÇáÛÇÝáíä Ãäå áÇ íÌÈ Úáíåã Ãä íäØÞæÇ ÅÓã ãÍãÏÇ æÞÊ äÒæá ÇáãØÑ, áÃä åäÇáß ãáÇÆßÉ ÊÍãá ÇáÑÚÏ Ýí ÃíÏíåÇ æ áÆä ÓãÚÊ ÅÓã ãÍãÏ ÝÓÊáÞí ÇáÑÚÏ ãä ÃíÏíåÇ áßí íÊÓäì áåÇ ãÓÍ æÌååÇ ÚäÏãÇ ÊÞæá ( Õáì Çááå Úáíå æ Óáã ) æ ÅáÇ ßÇäÊ ãáÇÆßÉ ãäÇÝÞÉ Ãæ ÈÎíáÉ Ãæ ãäßÑÉ ááÓäÉ Úáì ÃÞÕì ÊÞÏíÑ. <br />
3- ÇáÕæÝíÉ åí ÇáÓÈÈ : Åä ÇáÚÞÇÆÏ ÇáÕæÝíÉ ÇáÝÇÓÏÉ åí ÇáÓÈÈ ÇáÑÆíÓí ÇáÐí ÏÝÚ ÇáäÇÓ ááÊåÇæä Ýí Ïíäåã áÃäåã ÓíÍÙæä ÈÔÝÇÚÉ ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã æ ÔÝÇÚÉ ÇáÃæáíÇÁ ÇáÕÇáÍíä ÃÚáÇã ÇáÕæÝíÉ. æ Ýí ÞÑÇÁÉ ÔÎÕíÉ áäÝÓíÉ Ðáß ÇáÔÇÈ ÇáÐí ÓÎÑ ãä äÈíå ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã, ÃÑì Ãäå ÇÞÊäÚ ÈÃä ÔíÎå ÇáÕæÝí ÃßËÑ ßÑÇãÇÊ æ ÈÑßÇÊ æ ãÚÌÒÇÊ ãä ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã æ ÈÇáÊÇáí áÇ ÖÑÑ æ áÇ ÖÑÇÑ ãä ãÒÍÉ ÎÝíÝÉ áäÊÓáì ÈåÇ æ áæ Úáì ÍÓÇÈ ÔÎÕ ÇáäÈí ÇáÃßÑã ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã áÃä ÇáÞáæÈ Åä áã äÑæÍ ÚãåÇ ßáÊ æ ÚãíÊ, ÈíäãÇ ÇáÞáæÈ ÇáÍÞíÞíÉ ÇáÊí ÊÚãì ÝÚáÇ åí ÇáÞáæÈ ÇáÖÇáÉ Úä ÇáåÏí ÇáÑÈÇäí ãÕÏÇÞÇ áÞæáå ÊÚÇáì ( ÃóÝóáóãú íóÓöíÑõæÇú Ýöì &#1649;áÃóúÑúÖö ÝóÊóßõæäó áóåõãú ÞõáõæÈñ íóÚúÞöáõæäó Èöåó Ãóæú ÁóÇÐóÇäñ íóÓúãóÚõæäó ÈöåóÇ ÝóÅöäøóåóÇ áÇó ÊóÚúãóì &#1649;áÃóúÈúÕóÜ&#1648;Ñõ æóáóÜ&#1648;ßöä ÊóÚúãóì&#1648; &#1649;áúÞõáõæÈõ &#1649;áøóÊöì Ýöì &#1649;áÕøõÏõæÑö &ndash; ÇáÍÌ 46 ). Åä ÇáÚíÔ Ýí ÃæåÇã ÇáÔÝÇÚÉ æ ÇáÚÐÇÈ ÇáãÄÞÊ ÌÚá ÇáäÇÓ íÊÓÇÑÚæä Ãæ íÊÓÇÈÞæä áÅÑÊßÇÈ ÇáßÈÇÆÑ ÊØÈíÞÇ ááÍÇÏË ÇáßÇÐÈ ( ÔÝÇÚÊí áÃåá ÇáßÈÇÆÑ ãä ÃãÊí ) ÈÏáÇ Ãä íÊÓÇÑÚæÇ Úáì ÝÚá ÇáÎíÑÇÊ ÅãÊËÇáÇ áÞæá ÇáÕÇÏÞ ÚÒ æ Ìá ( íõÄúãöäõæäó Èö&#1649;ááøóåö æó&#1649;áúíóæúãö &#1649;áÂÎöÑö æóíóÃúãõÑõæäó Èö&#1649;áúãóÚúÑõæÝö æóíóäúåóæúäó Úóäö &#1649;áúãõäúßóÑö æóíõÓóÇÑöÚõæäó Ýöí &#1649;áúÎóíúÑóÇÊö æóÃõæúáóÜ&#1648;Æößó ãöäó &#1649;áÕøóÇáöÍöíäó &ndash; Âá ÚãÑÇä 114 ) æ ( Ýó&#1649;ÓúÊóÌóÈúäóÇ áóåõ æóæóåóÈúäóÇ áóåõ íóÍúíóì&#1648; æóÃóÕúáóÍúäóÇ áóåõ ÒóæúÌóåõ Åöäøóåõãú ßóÇäõæÇú íõÓóÇÑöÚõæäó Ýöí &#1649;áúÎóíúÑóÇÊö æóíóÏúÚõæäóäóÇ ÑóÛóÈÇð æóÑóåóÈÇð æóßóÇäõæÇú áóäóÇ ÎÇÔöÚöíäó &ndash; ÇáÃäÈíÇÁ 90 ). <br />
ÃÎíÑÇ Åä ãåãÉ Ãåá ÇáÞÑÂä ÇáÅÕáÇÍíÉ ÈÇÞíÉ ÈÅÐä Çááå ÊÚÇáì Åáì Ãä ÊÞæã ÇáÓÇÚÉ áÅÕáÇÍ ãÌÊãÚÇÊäÇ ÇáÅÓáÇãíÉ áäÒíá ÚäåÇ Ðáß ÇáãæÑæË ÇáÚÝä ÇáÐí æÑËå ÇáãÓáãæä ãä ÑæÇÓí ÇáÊÑÇË ãä Ïæä Ãä íÚãáæÇ ÝíåÇ ÚÞæáåã Åáì ÏÑÌÉ Ãä ÌÚáæÇ ÇáÚÇáã íäÝÑ ãäåã æ ãä Ïíäåã ßãÇ ÌÚá ÇáãÊØÑÝíä ãä ÇáãÎÇáÝíä íäÊåÒæä ßá ÕÛíÑÉ æ ßÈíÑÉ ááÊÔåíÑ ÈÇáÅÓáÇã ÙäÇ ãäåã Ãä ÇáÅÓáÇã åæ ãÇ íÞÏãå ÇáÓáÝííä ãä ÑÖÇÚ ÇáßÈíÑ æ ÓÈ ÇáÂÎÑ æ ÑÌã ÇáãÐäÈ æ ÛíÑ Ðáß ÇáßÐÈ ÇáãÊÓÊÑ ÈÞäÇÚ ÇáÓäÉ ÇáãÞÏÓÉ ßãÇ ÃÞæá ááãÊØÑÝíä ÇáãÓíÍííä ãä ÃÕÍÇÈ ÇáÏíÇäÇÊ ÇáÃÎÑì áÇ ÊÙáãæÇ ÇáÅÓáÇã ÈÊÕÑÝÇÊ ÌåáÉ ãÊÈÚí ÇáÅÓáÇã áÃä ÇáíÏ ÇáæÇÍÏÉ ÊÖã ÎãÓ ÃÕÇÈÚ ãÎÊáÝíä ØæáÇ æ ÍÌãÇ æ ßÐáß ÇáÅÓáÇã åæ ßÇáíÏ ÇáæÇÍÏÉ ÇáÊí ÊÖã ÎãÓ ÃÕÇÈÚ ãÎÊáÝÉ ÊÑãÒ ááãÓáãíä ÇáãÎÊáÝíä Ýí ÊÈáíÛ ÑÓÇáÉ ÇáÅÓáÇã æ áßã Ýí ÇáÞÑÂäííä ÃÓæÉ ÍÓäÉ Ýí ÌãÇÚÉ ÇáÅÕáÇÍ ÇáÅÓáÇãí.</font> </font></p>
اجمالي القراءات 15270

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   طلعت خيري المنياوي     في   الأحد ٠١ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22281]

ليس الصوفيه فقط

جزاكم الله خير \\ انك تنظر الى واقع الامه وتضع التحليلات الصحيحه   التي تقوم بها المذاهب الاسلاميه ودورها الفاشل في تربية الشعوب الاسلاميه \\\ وان كل اسباب التطاول على الاسلام هو بسبب الكذب المستمر على الاسلام من قبل الطوائف الاسلاميه سواء ان كانت متطرفه او متهاونه في الاسلام


2   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الأحد ٠١ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22283]

شكرا أستاذ طلعت خيري المنياوي

السلام عليكم.


تحياتي القلبية و الأخوية العطرة للأستاذ طلعت خيري المنياوي و لمداخلاته الطيبة.


بعض تصرفات المسلمين تذكرني بموقف ذلك الصبي مع الحجاج بن يوسف الثقفي. قرأ الصبي سورة الفتح يوما على الحجاج و لما وصل إلى قوله تعالى ( و رأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا ) قرأه ( و رأيت الناس يخرجون من دين الله أفواجا ). فقال الحجاج ويحك يا غلام أتحرف القرآن الكريم. فأجابه الغلام بأن الناس كانوا يدخلون في دين الله أفواجا في عصر النبوة و أصبحوا يخرجون منه أفواجا في عهدك ( عهد الحجاج بن يوسف ). إن بصيرة الغلام أيقنت أن تصرفات المسلمين الكبار القائمة على الظلم و إحتقار الطرف الآخر ستكون نتيجتها الحتمية هي أن يهرب الناس و يفروا من الإسلام فرارا كي ينفذوا بجلدهم من الواقع المزري الذي وصل إليه المسلمون. في القرن الخامس عشر هجري تصدق كلمات صبي صغير آمن بالقرآن و محتسبا قوله تعالى في سورة آل عمران ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159) ) و الصوفية ما هي إلا ضريبة غالية من الضرائب التي تدفعها جزاء مخالفتنا قوله تعالى ( إِنَّ ٱلَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِى شَىْءٍ إِنَّمَآ أَمْرُهُمْ إِلَى ٱللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ - الأنعام - 159 ) و أي نقمة أشد على الأمة من التفرق و التشرذم.


3   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الإثنين ٠٢ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22312]

نرجو الله تعالى أن يجعل شباب المسلمين يجاهدون في سبيل الله

جزاك رب العزة على ما خطت أناملك أخي العزيز محمد البرقاوي، فعلا لا أحد ظلم الإسلام وشوهه مثل المسلمين المتطرفين في عقيدتهم وعبادتهم ومعاملاتهم للناس، وأكثر الظالمين للإسلام هم رجال الدين السدج المغفلين أو الغافلين عما يحملون من كتب ظاهرها الرحمة والسلام وباطنها الأحقاد والتطرف، ومع شديد الأسف هم يحسبون أنهم يحسنون صنعا، ولا يدرون أنهم يحسنون تدميرا وتخريبا لدين الله بأيديهم وأيدي أعداء الإسلام، لأن قلوبهم مقفلة فلا يعقلون، فهم لم يفقهوا حتى كيف يلبوا أمر الله في الصلاة على النبي إذ يقولون: (صلى الله عليه وسلم) وهذا في نظري يعتبر تحصيل الحاصل، لأن الله تعالى وملائكته يصلون على النبي ولم يسلموا، وأمرنا نحن المؤمنين أن نصلي عليه ونسلم، والتسليم هو الإذعان واتباع ما جاء به. يقول العزيز الحكيم: وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا(22). الأحزاب.

نرجو الله تعالى أن يجعل شباب المسلمين يجاهدون في سبيل الله بعقول مفتّحة ليزيحوا الركام الهائل عن صراط الله المستقيم لنقول صدق الله ورسوله ونسلم تسليما.

شكرا لك مرة أخرى وفي ميزان حسناتك إن شاء الودود.


4   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الإثنين ٠٢ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22314]

أبدعت يا أخي البرقاوي

أخي الفاضل محمد البرقاوي:


أبدعت في مقالتك هذه كعادتك الطيبة دائماً، كما أرجو أن تداوم علي ذلك لنفع المسلمين وتوعيتهم حيث إنهم في أمس الحاجة الآن لتلك التوعية.


أخي الكريم:


لعل من أكثر ما أضحكني وأبكاني في الوقت ذاته تلك الفقرة:


و بمرور الزمن فلا بد من كذبة جديدة تؤيد ذلك الحديث الموضوع و يكون الحل بتعليم المسلمين الغافلين أنه لا يجب عليهم أن ينطقوا إسم محمدا وقت نزول المطر, لأن هنالك ملائكة تحمل الرعد في أيديها و لئن سمعت إسم محمد فستلقي الرعد من أيديها لكي يتسنى لها مسح وجهها عندما تقول ( صلى الله عليه و سلم ) و إلا كانت ملائكة منافقة أو بخيلة أو منكرة للسنة على أقصى تقدير.


فهو تعليق ساخر ولكنه بناء يشير إلي إرهاصات مستقبلية قد تحدث، بل أقول ربما من المؤكد أن تحدث فعلاً حينما يزداد المسلمون بعداً عن كتاب الله تعالي، ولم لا ولا سيما أنك تجد الآن وفي القرن الواحد والعشرين من يأمرك ألا تركب الطائرة أو السيارة أو الباخرة لأن النبي صلي الله عليه وسلم لم يركبها، بل ويأمرك أيضاً أن تلحس أصابعك وتلعقها حينما تأكل زعماً منهم بأن النبي صلي الله عليه وسلم كان يفعل ذلك (وهو بالطبع برئ من ذلك تماماً)، بالطبع لا أحد ينكر فضل الصلاة علي النبي عليه الصلاة والسلام وأنه يجب علينا الصلاة عليه في كل وقت،  ولكن لا بد من أن يعرف كل منا النبي أولاً وحقيقة دعوته حتي يصلي عليه عن بصيرة فتكون صلاته عليه عبادة.


ملحوظة أخي الفاضل:


إننا لا نستطيع أن ننكر جهود رجال الصليب الأحمر في إسعاف المصابين وتدخلهم في إنقاذ الكثير من الموت المحقق، وإن كان هذا يتم غالباً بصورة غير بريئة، فهم يستغلون ذلك في الكثير من الأحيان ليقوموا بعملية التنصير للمسلمين وذلك بالعروض المادية المغرية وغير ذلك، ولعلك سمعت عن حالات التنصير التي يقومون بها في العالم أجمع مستغلين جهل المسلمين بدينهم فيقنعوهم بأن الإسلام هو دين الإرهاب وأن المسيحية هي دين الحب والسلام وبذلك يزحزوا المسلم عن دينه، لذا أقول لك أرجو ألا تنخدع فيهم فهم كثيراً ما يدسون السم في العسل.


مع خالص حبي وتقديري لك.


 


5   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الإثنين ٠٢ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22318]

شكرا للأستاذين الفاضلين إبراهيم دادي و شريف أحمد

السلام عليكم.


شكرا للأستاذين العزيزين إبراهيم دادي و شريف أحمد على مداخلتهما الطيبة التي أثرت المقالة بمعلومات كنت أجهل بعضها من قبل.


- في الواقع أنا أوافق الأستاذ إبراهيم دادي على أن الجزء الأوفر من مهمة الإصلاح و التجديد الديني لا بد أن يتحمله الشباب لأنهم أقرب فئة عمرية تتوق للتغيير بشرط أن لا تغيب عنهم حكمة و نصائح أولئك من هم أكبر منهم سنا و خبرة في الحياة. فنحن معشر شباب أهل القرآن في أمس الحاجة لخبرات الدكتور أحمد صبحي منصور و الأستاذ إبراهيم دادي و المستشار شريف هادي و الأستاذ زهير قوطرش و الدكتور عمرو إسماعيل و القائمة أطول و أشمل من أن يسعها هذا التعليق البسيط. و الله الموفق. و دمت في رعاية الله و حفظه أستاذ إبراهيم دادي.


- أستاذ شريف أحمد لا أنكر أن هنالك البعض من المسيحيين من لا يخدموننا أو ينقذونا من أجل سواد عيوننا و لكن من أجل تنصير أكبر عدد ممكن من المسلمين. و حسب رأيي ما يقوم به أولئك النصارى ما هو إلا ردة فعل على دعاوى المسلمين بأن الغرب هو دار الحرب و الكفر و بالتالي إذا أعلنّا الحرب عليهم فقد وجب عليهم كذلك توظيف كل ما يقدرون عليه من عتاد فكري و حربي لصد هجوم الإسلام المتطرف, و لعلي أرى أن فتاوى تكفير الغرب و جعلهم دار حرب جعلتهم يستعمروننا و يطورون أسلحتهم و أسطولهم الحربي لمواجهتنا و إسكات الناعقين بغير حق. كما لا ننسى أستاذ شريف أحمد أن من أهل الكتاب نجد الصالح و الطالح مصداقا لقوله تعالى في سورة آل عمران ( وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75) بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (76) ). و الله أعلم. و دمت في رعاية الله و حفظه أستاذ شريف أحمد.


6   تعليق بواسطة   على على     في   الثلاثاء ٠٣ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22367]

التطرف فى كل مكان

اشكرك اخى محمد على موضوعك الجميل  وفى الحقيقه ان التطرف موجود فى كل مكان وهولاء المتطرفين الذين ذكرتهم فى مقالك الكريم لو انهم استمعوا الى مايقوله العقلاء  من  المسيحيين عن النبى محمد  لربما تغير ت نظرتهم  واقول ربما لانهم كما قال المسيح  عنهم..... لهم اعين ولكن لايبصرون ولهم اذان ولكن لايسمعون . 


7   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الثلاثاء ٠٣ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22369]

تحياتي أستاذ علي علي

السلام عليكم.


أشكرك أخي الفاضل علي علي على مرورك الكريم على المقالة و إضفاء تعليق عليها.


حسب رأيي التطرف هو اللعنة التي تهدد العالم إذا لم يقع التصدي لها. و التطرف لا يولد إلا تطرفا آخر أو كما يقال أقصى الشرق يلتقي مع أقصى الغرب. لو طبقت جميع الديانات السماوية التعاليم السمحة التي يجدونها في كتبهم السماوية لما وصلنا إلى هذه الحرب المزرية و في رأيي أن الحرب الفلسطينية و الإسرائيلية أو المواجهات الإيرانية و الأمريكية و الحرب الأهلية العراقية هي جميعا نزاعت مذهبية و دينية متطرفة تهدف للهدم و تكذب لو قالت أنها تحب الإصلاح لأن الأخير لا يكون إلا بالحسنى و الحوار. و ليكن دعاؤنا اللهم إهد قومنا فإنهم لا يعلمون و و فقنا جميعا للسلام و المحبة. 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-02-13
مقالات منشورة : 27
اجمالي القراءات : 518,088
تعليقات له : 438
تعليقات عليه : 228
بلد الميلاد : Tunisia
بلد الاقامة : Tunis