أين أثار يعقوب ويوسف وموسى عليهم السلام من علم المصريات ؟؟

عثمان محمد علي Ýí 2024-04-30


أين أثار يعقوب ويوسف وموسى عليهم السلام من علم المصريات ؟؟
==
أثار تصريح الدكتور -زاهى حواس - بعدم وجود أثار أو مخطوطات مصرية قديمة تُثبت وجود (ليعقوب -إسرائيل ويوسف وموسى وهاورون عليهم السلام وبنى إسرائيل) فى مصر أو خروجهم منها حفيظة الكثير من المُسلمين ،ودخلوا فى صراع قديم مُتجدد مع المُلحدين وأساتذة علم الآثار حول إنكارهم لحقائق إسلامية قرءانية أخبرنا بها رب العزة جل جلاله فى قرءانه المُبين المجيد .وإتهموهم بإنكارهم للقرءان والتشكيك فيه .فما هى حقيقة هذا الموضوع ؟؟
==
التعقيب :
الموضوع أبسط مما نتصور ومما نتخيل ولا يحتاج إلا إلى نصف دقيقة للرد عليه ونحن نحتسى فنجلن قهوة سُكر زيادة .... وهو ::
المُسلم المؤمن برب العالمين لن يُزعزع إيمانه بالقرءان وحقائق القرءان إنكار العالم كُله لحقيقة من حقائقه ،لا علماء الآثار ولا حتى عُلماء زراعة الحرنكش والجرجير .
فكتاب الله هو أصدق الحديث .ولا مراء فيه ولا إرتياب فيه، ولا يأتيه الباطل .. وبما أن القرءان الكريم تحدث عن أن جزءا من تاريخ بنى إسرائيل وإنبيائهم كان على أرض مصر المُباركة فنقول صدق رب العالمين فيما أخبرنا به .ونقطة ومن أول السطر . ونقول لعلماء الآثار والحفريات من أين أتت برديات وجداريات المؤمنين فى صلواتهم التى تُشبه صلواتنا اليوم ،والتى مازالت موجودة على جداريات بعض معابد الفراعين فى مصر العُليا ؟؟؟؟ بالتاكيد هى تعبير عن وجود أثارلمؤمنين بالله جل جلاله وحده كانوا يؤدون الصلاة كما نؤديها نحن اليوم .
وكذلك لماذا تقولون على إخناتون إنه كان من الموحدين أو أنه إلاه التوحيد ؟؟؟؟ بالتأكيد كان إخناتون مؤمنا برسالة من رسالات رب العالمين التى أرسلها برسول للمصريين . فلربما كانت تعبيرا عن بنى إسرئيل أو عن مصريين مؤمنين بالله سبقوهم .
وكذلك وبإختصار وبهدوء الجميع يعلم علم اليقين أن أكثر من (70% ) من آثار مصر لم يُكتشف بعد.فليهدأ عُلماء الآثار ،ولا يُنكرون وجود آثارأو مخطوطات عن فترة وجود (بنى إسرائيل ) فى مصر وخروجهم منها ومرورهم بجبل الطور والوادى المُقدس طوى وجبل التجلى وووو..فما زالت آثار مصر لم تُنبىء وتُفصح بمكنوناتها كاملة بعد ........... ومع هذا فسواء عثرتم على حفريات أو برديات أو جداريات أو آثار لحقبة بنى إسرئيل فى مصر أو لم تعثروا فلن يؤثر هذا ولو بقيد أُنملة بل بأقل من واحد على مليار من إيمان المسلم المؤمن الحقيقى بقرءان ربه وصدق حديث ربه سُبحانه وتعالى فى قرءانه المجيد فيما أخبرنا به عن بنى إسرئايل وحياتهم فى مصر وخروجهم منها مع موسى وهارون عليهما السلام .
فلا داعى لوجود صراع الديكة بين بعض المُسلمين وبعض علماء الآثار المُتسرعين فى أحكامهم .وليعود الجميع إلى شُرب القهوة أُم سُكر زيادة . ولنتفق جميعا ولنُساعد بعض على الترويج للسياحة المصرية وزيارة مصر وآثارها العظيمة الفريدة ،فهذا ما نحتاجه الآن ويحتاجه أولادنا وأحفادنا لحاضرهم ولتخفيف كاهل الديون المُثقل به مُستقبلهم .
حفظ الله مصر من كل سوء ومن كُل شر ،ورزقها ورزق أهلها إدارة رشيدة تعرف قيمتها ومكانتها وقيمة ثروتها البشرية وعقولها وإمكاناتها .
اللهم إستجب يارب العالمين .
اجمالي القراءات 945

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق