إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ.

Brahim إبراهيم Daddi دادي Ýí 2023-09-23


عزمت بسم الله،

الكثير من رجال الدين يوهمون المغفلين من المسلمين بأنهم يحرصون عليهم ليكونوا من أهل الجنة، وذلك بإرشادهم ووعظهم في كل المناسبات، فلم يترك رجال الدين مناسبة إلا وقدموا للناس روايات منها الصحيحة، واكثرها خرافات وافتراء على الله تعالى ورسوله، ومن بين هذه الروايات رواية: إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ. لاحظوا هذه الثلاثة الباقية هي: الصدقة العلم والولد الصالح، وكلها تخدم مصالح رجال الدين.

لقد بحثت عن هذه الرواية في البخاري وفي غيره من كتب ( السنة) المعتمدة فلم أجدها إلا في: مسلم، سنن أبي دود، ومسند أحمد. ثم عرجت إلى كتب التراجم فوجدت فيها من رواة هذه الرواية من هو من منكر الحديث، ولذلك لم أجد الرواية في البخاري. فهل البخاري لم يقتنع بهذه الرواية لذلك لم يخرجها؟

    إن هذه الرواية يعتمد عليها رجال الدين ليأكلوا أموال الورثة اليتامى والأرامل بالباطل، فهم أي رجال الدين يتصيدون ورثة الأثرياء المتوفين، وذلك بحضور الولائم التي تقام في الليالي الأولى من موت الهالك، ليقرؤوا القرءان ( على روح الفقيد). والله تعالى يقول لرسوله أن ينذر بالقرءان من كان حيا: وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ* لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيًّا وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ. يس 70/69. أما المسلمون فيقرؤون القرءان على الأموات ويتبركون به ولا فرق بينهم وبين من كان ميتا.

ثم يأكلون ما يحضر من الطعام، وهنا لابد من تدخل رجل الدين ليلقي كلمته على الحاضرين، وخاصة على أولاد الهالك فيوصيهم بالاقتداء بوالدهم الذي كان من أهل فعل الخير المتصدقين، فلابد من تنفيد وصيته خاصة ما يتعلق بالديون فكل ما أوصى به يصبح دينا ومن بينها ثلث التركة والحجة، وربما ذلك الشيخ هو الذي كتب للهالك وصيته ويعلم ما فيها، واعتمد الشيخ على رواية نسبت إلى النبي جاء فيها:3084 - حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ وَقُتَيْبَةُ يَعْنِي ابْنَ سَعِيدٍ وَابْنُ حُجْرٍ قَالُوا حَدَّثَنَا إِسْمَعِيلُ هُوَ ابْنُ جَعْفَرٍ عَنْ الْعَلَاءِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ. صحيح مسلم - (ج 8 / ص 405) المكتبة الشاملة.

بينما لو استمسكنا بالكتاب المنزل الذي لا ريب فيه، فإننا نجد أن الله تعالى يقول: وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ. البقرة281.

وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا. الكهف 49. إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ. يس 12.

لكل نفس كتاب يُكتب فيه ما يقدم العبد من عمل صالح أو طالح، وما ترك من آثاره التي سعى في حياته، أما بعد الموت فلا تُكتب للميت أعمال وسعي، لأن كتابه قد أغلق مع رجوع نفسه إلى بارئها، فلا يزاد في كتابه ولا ينقص منه شيء فلا تزر وازرة وزر أخرى، وأن ليس للإنسان إلا ما سعى هو بنفسه في حياته. فلا ثواب حجة يكتب له، بل ستكتب على من سعى وطاف وقام بمناسك الحج. إلا أنه قام بذلك مقابل أجر أخذه من أهل الميت افتراء على رواية ظنية نسبوها إلى النبي الذي لا يمكن أن يقول في الدين إلا ما أُنزل عليه من ربه ليبلغه للناس. قال رسول الله عن الروح عن ربه:

أَلاَّ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى* وَأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى* وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى* ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاء الأَوْفَى. النجم 41/38. فَإِذَا جَاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَى* يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الإِنسَانُ مَا سَعَى* وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَن يَرَى* فَأَمَّا مَن طَغَى* وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا* فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى* وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى* فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى. النازعات. 41/34.

 قال رسول الله عن الروح عن ربه منذرا بيوم الحاقة: يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ* فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَؤُوا كِتَابِيَهْ* إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ* فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ* فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ* قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ* كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأَيَّامِ الْخَالِيَةِ* وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ* وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ* يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ* مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ* هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ* خُذُوهُ فَغُلُّوهُ* ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ* ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ* إِنَّهُ كَانَ لا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ* وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ* فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ* وَلا طَعَامٌ إِلاَّ مِنْ غِسْلِينٍ* لا يَأْكُلُهُ إِلاَّ الْخَاطِؤُونَ. الحاقة 37/18. إن لكل نفس كتابا خاصا به يلقاه منشورا يوم البعث، يقول سبحانه: وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا* اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا* مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً. الإسراء 15/13.

فهل يمكن لرجل الدين أو لغيره أن ينوب في عبادة من العبادات عن شخص آخر؟

الجواب: لا يمكن أبداً أن ينوب شخص عن شخص فيما يتعلق بعبادة الله تعالى سواء كان صلاة أو صوما أو زكاة أو حجا، لأن الحج لا يجب إلا لمن استطاع إليه سبيلا، والله تعالى يريد بعباده اليسر ولا يريد لهم العسر أبداً.

خلاصة القول إن رجال الدين في كل الديانات، تعمل في ترويض الناس ليكونوا أتباعا لها، ليقدموا لهم الأموال الكثيرة ويرضوا عنهم، ليقدموا لهم الولاء ويقربوهم إلى الله تعالى زلفى.

قال رسول الله عن الروح عن ربه: تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ* إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ* أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ. الزمر 3/1.

ينذرنا الرحمان سبحانه من مشهد يوم التغابن ويقول سبحانه: يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ* وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ* فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ أُوْلَئِكَ يَنَالُهُمْ نَصِيبُهُم مِّنَ الْكِتَابِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا يَتَوَفَّوْنَهُمْ قَالُواْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ قَالُواْ ضَلُّواْ عَنَّا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ* قَالَ ادْخُلُواْ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُم مِّن الْجِنِّ وَالإِنسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلاء أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِّنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِن لاَّ تَعْلَمُونَ* وَقَالَتْ أُولاهُمْ لأُخْرَاهُمْ فَمَا كَانَ لَكُمْ عَلَيْنَا مِن فَضْلٍ فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْسِبُونَ* إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاء وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ* لَهُم مِّن جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِن فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ* وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ. الأعراف 42/35.

لقد اعتبر الله تعالى الذين كذبوا بآيات الله تعالى اعتبرهم من المجرمين الظالمين والعياذ بالله تعالى.

والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.

اجمالي القراءات 3074

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الإثنين ٢٥ - سبتمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94711]

حسبنا القرآن العظيم ونعم الحديث المنزل. .


شكرا لإثارة هذا الموضوع  الهام جدا،  إلاّ أن الظاهر يشير إلى أن أن هناك تفاوتا كبيرا في الفهم، أي في فهم تلك الآية رقم 12 في سورة يس ألا وهي : (..... ونكتب ما  قدموا وآثارهم ....) . فلو فرضنا أن الآية جاءت: (... ونكتب ما  قدموا ) فقط، لما شاب الفهمَ والتأويلَ أيُّ تساؤل؟ ولكن ما فرض نفسه هو : ( ونكتب ما قدموا  وآثارهم). ولعل عبارة (وآثارهم ) هي التي فتحت الباب لفهم أو لتساؤلات أوسع، ومنها نتج : ما يوصي به الموصي لتنفيذه  بعد  رحيله؟ كالصدقة نيابة عنه ، أو الصيام عوضا عنه، أو أداء فريضة الحج ؟



وبعد تأمل ما جاء في هذا المقال الملفت حقا، والمفيد، لا يسعني إلا أن أؤيد ما ذهبتم إليه  - مشكورين - ومع ذلك فعن الصدقة الجارية فحسب رأيي،  فيمكن أن تكون تلك التي تكون انطلقت وفاعلها على قيد الحياة وبإرادته ونيته وإصراره هو لا غيره، ثم توفي هذا الفاعل فبقي الفعل مستمرا في جريانه ؟



وأما عن الآية التي تحسم الأمر، فلعلها  تلك الواردة في سورة الكهف رقم 49 : (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا.). (وليس ما نفذه غيرهم)، وهنا تبرز عدالته سبحانه وتعالى وميزانه الدقيق .



وفي الأخير أغتنم فرصة هذا التعليق لأدلي بهذا التعبير، راجيا أن يكون مفهوما ومقبولا وهو: (حسبنا  القرآن العظيم ونعم الحديث المنزل)، وكما هو ظاهر فهو على وزن (حسبنا الله ونعم الحديث المنزل).


2   تعليق بواسطة   Brahim إبراهيم Daddi دادي     في   الثلاثاء ٢٦ - سبتمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94714]

جزيل الشكر لأستاذي يحي فوزي على الإضافة والتوضيح.


من المعروف أن المتوفى بمجرد أن ترجع نفسه إلى بارئها، يُغلق كتابه الذي كان الحافظين الكرام يكتبون أعماله وما يفعلون. وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ* كِرَامًا كَاتِبِينَ* يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ* إِنَّ الأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ* وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ* يَصْلَوْنَهَا يَوْمَ الدِّينِ* وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ* وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ* ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ* يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئًا وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ. الانفطار 19/10.ويوم البعث يجد كل إنسان كتابه منشورا ليقرأه فلا تزر وازرة وزر أخرى ولو كان ذا قربى، فكل إنسان يتحمل ما قدمت يداه. أما عبارة (وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ) فحسب آيات الكتاب الكثيرة لا تعني ما أوصى به الهالك من بعد موته، لأن المتوفى لا يملك شيئا مما كان يملكه، إلا عمله الذي قدمه في حياته، وآثار تلك الأعمال الصالحة أو الطالحة، فإن كتابه قد سُجل فيه ما قدمت يداه.يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ* وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ. الحشر 19/18.



لنتدبر هذه الآيات البينات. قال رسول الله عن الروح عن ربه:



كُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا* اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا* مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً. الإسراء 15/13.


3   تعليق بواسطة   Brahim إبراهيم Daddi دادي     في   الثلاثاء ٢٦ - سبتمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94715]

يتبع.../...


قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ. الأنعام 164.



وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِن تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَمَن تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ. فاطر 18.



شكرا مرة أخرى على المداخلة.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 536
اجمالي القراءات : 11,097,537
تعليقات له : 2,005
تعليقات عليه : 2,908
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA