كل المسلمين قضاة .. فمن المتهم؟

محمد عبد المجيد Ýí 2007-08-19


أوسلو في 2 مارس 2006

إذا قُدّر لك ودخلتَ محكمةً فوجدتَ كل من في قاعاتها وردهاتها واستراحتها ومكاتبها ومنصاتها وحمّاماتها وعلى سلالمها وفي مصعدها قضاة فقط، فتبحث بمشقة بالغة عن متهم أو محام أو حاجب أو حارس فلا تعثر عليه أو على أثر له.

المزيد مثل هذا المقال :

هذا المشهد الخيالي هو بعينه حال المسلمين اليوم، فأينما ولّيت وجهك عثرت عليهم دعاة وقضاة.
في فترة قصيرة من الزمان اكتشف المسلمون طريقة مُخدّرة ومغيّبة للهروب من واقعهم المؤلم والمؤسف، ومن تخل&Yacirc;لف أمة تكالبت عليها الأمم الأخرى من المسجد الأقصى إلى نفط العراق، ومن أموال المسلمين في مصارف الغرب إلى تحديد ما ينبغي أن يصنعوه في بلادهم أو يطوروه من قدرات عسكرية أو يصدروه من صناعات محلية أو أدوية أو تفسيرات لدينهم.
الآن قطع المسلم عليك كل طرق الحديث والمعلوماتية والتفكير الحر والاجتهاد واختيار مصادر معرفتك وعلومك ومنهج حياتك وهواياتك، فلديه مسبقا أحكام على فكرك بالسجن مدى الحياة، وهو منشغل ومهموم بجمع حسنات الآخرة ولو ضرب بالأولى عُرض الحائط ناسيا أو متناسيا بأن الأصل في الحياة هي الخلافة في الأرض، وأن تعميرها وتطورها وسعادته في طيبات ما فيها تشكل الهدف الرئيس والواضح والصريح لذلك الزمن الذي يفصل ما بين المهد واللحد.
يشاهد المسلم لسنوات طويلة ظلما شديدا، ويعرف أن في أقبية سجون وطنه آلاف الأبرياء، ويقرأ بأم عينيه عن مئات من حالات الاغتصاب وانتهاك الحرمات فلا تتحرك نخوته، ولا يهتز ضميره، ولا يبحث عن ثواب الآخرة في الانضمام لمظاهرة ضد طاغية أو في التكاتف مع غيره لرفع الظلم عن المعتقلين، ولا يكترث لآلام وأوجاع ملايين من أهلهم وذويهم، فيمارس حياته العادية كأنه جزء منفصل تماما عن واقع لا يتغير.
لكن هذا المسلم تنفجر شرايين جسده غضبا، ويشتعل لسانه شجبا، وتُلوّح قبضته في الهواء بالتهديد لأناس في الجزء الآخر من عالمه لأن إحدى المدارس رفضت دخول تلميذتين مسلمتين بغطاء الرأس!
يراك تمارس حقك الطبيعي غير القابل للنقاش أو الجدال أو استئذان الآخرين، فتسمع موسيقى، وتشاهد فيلما، وتقرأ ما تراه أنت ضروريا لفكرك وعقلك وحاجاتك الثقافية، فيدخل على عالمك مهرولا، وصائحا، ومنذرا بكل عذابات القبر وجحيم سَعَرْ، فيضع لك في دقائق معدودة خطوطا تفصيلية يراها هو الطريق المستقيم الذي يجنبك به الثعبان الأقرع، ويضمن لك أكثر من سبعين من الحور العين.
والمسلم يمارس دعوته التي لا تكلفه شيئا، فالحديث عن الحجاب والنقاب والفصل بين الجنسين وأهمية الدعاء عند الفجر وصب اللعنات على الكفار وحفظ كتاب الأدعية والاستماع لشرائط عمرو خالد ووجدي غنيم والتخلص مما لديك من شرائط موسيقى أو صور لكائنات فيها روح أمور يشترك فيها الجاهل والمتعلم، والفقير والغني، والأمي والقاريء.
أما الجهاد الآخر المكَلِف فمعاذ الله أن يقترب منه هؤلاء القضاة والدعاة الذين تراهم في البيت والشارع والمدرسة والمصنع والجامعة والمسجد والأسواق والمقاهي.
هل يستطيع المسلم أن يقوم بحملة ضد الغش والفساد والرشوة، وأن يذهب مع مجموعة دعويّة شجاعة إلى قسم الشرطة وينصحون المأمور الباشا أن يحترم آدمية وكرامة المواطنين؟
هل تستطيع قوة من أشد مسلمي النهي عن المنكر الدخول إلى غرزة مخدرات وتوجيه النصائح الدينية اللطيفة للغائبين داخلها وأباطرة التهريب؟
قطعا لا، فالثمن يعرفونه سلفا، وثواب الآخرة غير مضمون، وشيوخ الفتاوى لم يتطرقوا إلى تلك الصغائر والتفاهات، فهي لن تزيد حسناتهم سبعين ضعفا، وستنتهي بمطوة قرن غزال في بطن أحدهم.
هل يفتي أحدهم بأن الدروس الخصوصية حرام، وأن على المسلم مقاطعة المدرسين والمعلمين الذين يتكاسلون في مدارسهم ويهملون تعليم تلاميذهم؟
هل سمعت عن مسلم يقابلك فيحدثك عن أهمية الكتاب والمنطق والفكر وعلوم البحار والتسامح مع غير المسلمين وحقوق المرأة في أجر متساوٍ مع الرجل، وفي تقاسم أعمال البيت المرهقة إنْ كانت الزوجة تعمل؟
هل قابلك مسلم وسألك عن عدد الساعات التي تقضيها مع أولادك، وعن أهمية تربيتهم على المعرفة والقراءة واحترام الكتاب وتنوع مصادر العلوم؟
كل هذه الأشياء لا يكترث لها المسلمون ( إلا قليلٌ منهم ) فهي تحتاج لمناقشة وجدال وفكر وقوة اقناع واهتمامات بشؤون الدنيا وهموم الوطن وعالم الآلام والمواجع والاصطدام مع السلطة!
شباب صغار يمارسون هواية الدعوة واصدار الأحكام وتفخيخ كلماتهم كأنها سيارة تحصد أرواح الآخرين بدون حساب، فيتجولون في المنتديات والمواقع على الانترنيت، ويقرأون عناوين مقالات، ويمارسون سادية متخلفة في الرد على من لم ترق لهم عناوين كتاباته.
إنهم يبغضون إعمال العقل، وليس لديهم وقت لقراءة فحوى مقال أو دراسة، واللغة لا تسعفهم، والمعلومات المتوافرة لديهم من بعض المحاضرات الدينية أو الفتاوى الجاهزة لا تنهض بنقاش أو حوار جدّي ومثمر. يمارسون الطائفية وتكفير الآخرين وتحليل الدماء، ويصدرون أحكاما خارجة من أعمق نقطة في الفكر الصفري الكاره للحياة والكرامة والحرية والظلم.
دعاة وقضاة أينما رأيتهم تجدهم يمارسون معك تغييب العقل، ويهبطون بخاتمة الرسالات السماوية إلى أكثر مساحات العقل سطحية، ويتهمونك في إيمانك وقلبك وعلومك وخبراتك وقدرتك على التحليل والاجتهاد.
عنصريون وطائفيون ومنفرون من رسالة سماوية مكتملة أركانها، نزل بها الروح الأمين على قلب نبي الرحمة، صلوات الله وسلامه عليه.
يكرهون الطائفة الأخرى وأصحاب الدين الآخر، والفكر الآخر.
يمارسون السباب والتكفير والتهديد والوعيد، ويفسرون حديثك بغير ظاهره وباطنه، وقد تمكنوا من توحيد خصوم الإسلام بغبائهم وتخلفهم. عندما يصمت المسلمون تعود إليهم حضارتهم الرائعة التي أثْرَتْ العالم ردحا طويلا من الزمن.

محمد عبد المجيد
رئيس تحرير مجلة طائر الشمال
أوسلو النرويج
http://taeralshmal.jeeran.com
http://www.taeralshmal.com
Taeralshmal@hotmail.com
http://Againstmoubarak.jeeran.com
http://blogs.albawaba.com/taeralshmal

اجمالي القراءات 11476

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة ١٩ - يونيو - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[40168]

أمة ضحكت من جهلها الأمم

    تلخيص مقنع لمعظم مسلمي اليوم الذين يجيدون الكلام عن الآخرة وما فيها من نعيم ـ  هذا النعيم للمتفقين فقط معهم ، أما الآخرين وهم كثر فيصبون عليهم اللعنات ويتوعدونهم بالعذابات  هذا  عند أكثرهم عدلا، وإن كان الأغلب يحكمون عليهم بالردة  والتكفير بل ويقومون بالتنفيذ أيضا فيصبحون سلطة تنفيذية بالإضافة إلى وظيفتهم الأساس  وهي القضاء طبعا لكن السؤال منذ متى   باشر المسلمون (إلا قليل ) مهام وظيفة القضاء؟!! بقيت نقطة مهمة إن الحسد والحساد لا ينحدرون إلا من عالمنا نحن ولا يكتوي أحد بنارهم إلا نحن !!!!!!!!!


2   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الجمعة ١٩ - يونيو - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[40170]

صدقت يا كاتب المقال وصدقتي يا ملعقة على المقال

نعم هكذا حال الأغلبية الساحقة من المسلمين وليس اليوم فقط ولكن من قديم الزمان كان ياما كان. وللأسف الأمر نفسه ينطبق أيضا على إخوة كثيرين من أهل القران هنا حيث نجدهم يأخذون على السلفيين نزعتهم التكفيرية ويقومون هم للأسف بنفس الدور التكفيري وكأنهم يأخذون عن السلفيين نزعتهم التكفيرية ولا يأخذون على السلفيين نزعتهم التكفيرية. لاحظوا جمال اللغة العربية وهذا للأخ رضا بالذات حيث رأينا كيف حرف عن لوحده عندما حل مكان حرف على أعطى معنى مختلف تماما. وهو نوع من أنواع اللعب على الأحرف تماما مثل اللعب على أوتار وأزرار الآلات الموسيقية حيث اللغة فيها 28 حرف والآلات الموسيقية لها عدد من الأوتار حسب نوع الآلة إذا كانت وترية كالعود وكذلك القيثارة (التي أخذ الأجانب اسمها من عندنا وسموها الجيتار). وهناك آلات زرارية مثل البيانو حيث يلعب العازف على الأزرار فتخرج نغمات مختلفة. وهكذا الكاتب أيضا يلعب على الأحرف المختلفة فيتغير المعنى بتغير الأحرف. ونلاحظ أن الأحرف يعبر عنها بأصوات وكذلك الأوتار والأزرار في الآلات الموسيقية يعبر عنها بأصوات فنفس المبدأ موجود في اللغة والموسيقا. أتمنى أن يسمع أخي منصور كلام كاتب المقال وهذا التمني ليس مثل التمني السابق عن الشبه بين محمد وإبراهيم عليهم السلام والذي يعتبره الأخ أحمد نوع من الهوى والأماني الممنوعين المؤمنين عنها بنص القران. ولكن هنا التمني جاء بمعنى الأمل والدعاء للأخ أحمد بالإنتباه والإعتبار والتقيد بطلب الأخ الكاتب عبد المجيد والأخت عائشة المعقبة على المقال وعندها يقلع الأخ أحمد (وكل الإخوة الآخرين الذين ينحون نحوه) عن التكفير نهائيا هكذا مثل الذي يقلع عن التدخين نهائيا. ونلاحظ أن المدخن يقلع عن التدخين فيكسب صحته وماله ورضا الله ونلاحظ أيضا أن الذي يقلع عن التكفير أيضا يكسب صحته وماله ورضا الله. ونلاحظ أيضا جاء رضا. وراجعوا الكلام وستجدون فيه رضا ولكن ليس رضا كثيرا كما في السابق. والسبب لذلك العدد القليل من رضا هو أن الموضوع الان ليس البحث عن الأخ رضا ولكن البحث عن رضا الله والذين يبحثون عن رضا الله قليلون أما الذين يبحثون عن الأخ رضا فكثيرون.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 571
اجمالي القراءات : 5,851,514
تعليقات له : 543
تعليقات عليه : 1,339
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway