أسئلة عن بعض ما سيحدث يوم البعث وفى اليوم الآخر .

عثمان محمد علي Ýí 2023-05-13




 

أسئلة عن بعض ما سيحدث يوم البعث وفى اليوم الآخر .
السؤال الأول:
(وَقَالَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلۡعِلۡمَ وَٱلۡإِيمَٰنَ لَقَدۡ لَبِثۡتُمۡ فِي كِتَٰبِ ٱللَّهِ إِلَىٰ يَوۡمِ ٱلۡبَعۡثِۖ فَهَٰذَا يَوۡمُ ٱلۡبَعۡثِ وَلَٰكِنَّكُمۡ كُنتُمۡ لَا تَعۡلَمُونَ (56)الروم.
المزيد مثل هذا المقال :

هل لبثتم المقصود بها في الحياة الدنيا ام في البرزخ بعد الموت ؟
وهل كتاب الله هنا يعني في علم الله؟؟
==
التعقيب:
الآية الكريمة جاءت في سياق حديث القرءان عن قسم المُجرمون الكافرون والمُلحدون الذين كانوا يُنكرون البعث والحساب والثواب والعقاب والجنة والنار ومعهم من كانوا لا يؤمنون بملكية رب العالمين وحده سُبحانه ليوم الدين،  وإنما سيُشاركه فيه انبياء من الأنبياء مثل عيسى ومُحمد عليهما السلام ، وفلان وعلان من الأولياء الصوفيين أو من أئمة الشيعة ،بما سيفعلونه من شفاعات وووووو أنهم لم يلبثوا في القبر سوى ساعة واحدة من نهار،فرد عليهم المؤمنون المُتقون أهل العلم والإيمان بأنهم لبثوا في قبورهم مُدة طويلة منذ وفاتهم حتى يوم البعث،وهذا يوم البعث .
(وَيَوۡمَ تَقُومُ ٱلسَّاعَةُ يُقۡسِمُ ٱلۡمُجۡرِمُونَ مَا لَبِثُواْ غَيۡرَ سَاعَةٖۚ كَذَٰلِكَ كَانُواْ يُؤۡفَكُونَ (55) وَقَالَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلۡعِلۡمَ وَٱلۡإِيمَٰنَ لَقَدۡ لَبِثۡتُمۡ فِي كِتَٰبِ ٱللَّهِ إِلَىٰ يَوۡمِ ٱلۡبَعۡثِۖ فَهَٰذَا يَوۡمُ ٱلۡبَعۡثِ وَلَٰكِنَّكُمۡ كُنتُمۡ لَا تَعۡلَمُونَ (56) فَيَوۡمَئِذٖ لَّا يَنفَعُ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ مَعۡذِرَتُهُمۡ وَلَا هُمۡ يُسۡتَعۡتَبُونَ (الروم 57) .
ونعم كتاب الله في الآية تعنى الموعد المكتوب الذى حدده الرحمن سبحانه لقيام الساعة وما بعدها من اليوم الآخر.
==
السؤال الثانى :
(يَوۡمَئِذٖ يَتَّبِعُونَ ٱلدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُۥۖ وَخَشَعَتِ ٱلۡأَصۡوَاتُ لِلرَّحۡمَٰنِ فَلَا تَسۡمَعُ إِلَّا هَمۡسٗا (108)طه.
مامعنى الآية الكريمة، وما هوهذا الهمس ولماذاهذا الهمس بحضرة الرحمن ؟
==
التعقيب:
 جاءت الآية الكريمة في سياق آيات تتحدث عن قيام الساعة ،وعن بعض ما سيحدث في اليوم الآخر في يوم البعث ويوم الحساب (وَيَسۡـَٔلُونَكَ عَنِ ٱلۡجِبَالِ فَقُلۡ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسۡفٗا (105) فَيَذَرُهَا قَاعٗا صَفۡصَفٗا (106) لَّا تَرَىٰ فِيهَا عِوَجٗا وَلَآ أَمۡتٗا (107) يَوۡمَئِذٖ يَتَّبِعُونَ ٱلدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُۥۖ وَخَشَعَتِ ٱلۡأَصۡوَاتُ لِلرَّحۡمَٰنِ فَلَا تَسۡمَعُ إِلَّا هَمۡسٗا (108) يَوۡمَئِذٖ لَّا تَنفَعُ ٱلشَّفَٰعَةُ إِلَّا مَنۡ أَذِنَ لَهُ ٱلرَّحۡمَٰنُ وَرَضِيَ لَهُۥ قَوۡلٗا (109) يَعۡلَمُ مَا بَيۡنَ أَيۡدِيهِمۡ وَمَا خَلۡفَهُمۡ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِۦ عِلۡمٗا (110) ۞وَعَنَتِ ٱلۡوُجُوهُ لِلۡحَيِّ ٱلۡقَيُّومِۖ وَقَدۡ خَابَ مَنۡ حَمَلَ ظُلۡمٗا (111) وَمَن يَعۡمَلۡ مِنَ ٱلصَّٰلِحَٰتِ وَهُوَ مُؤۡمِنٞ فَلَا يَخَافُ ظُلۡمٗا وَلَا هَضۡمٗا (112 طه )
فهى تتحدث عن صورة من صورماقبل الحساب . حيث وقوف الملائكة وكبيرهم جبريل عليه السلام  صفا واحدا يُنظمون الناس للحساب (يَوۡمَ يَقُومُ ٱلرُّوحُ وَٱلۡمَلَٰٓئِكَةُ صَفّٗاۖ لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنۡ أَذِنَ لَهُ ٱلرَّحۡمَٰنُ وَقَالَ صَوَابٗا ( النبأ 38)
وهنا لا حديث ولا جدال ولا حوار.والكل (مفعول به ) وخاضع لتنفيذ التعليمات فقط ،حيث ستنعدم حُرية للإعتراض ،ولا قدرة لأحد على الإعتراض،ولن يكون هناك إلا همسا، وكأن كُل واحد يُكلم نفسه فى سره .فمثلا سيقول المؤمن ايه الحلاوة دى ايه ده انا نجحت  (فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ) .
   وسيقول الكافر- ايه ده انا نهارى اسود ده انا كده داخل النار ،طيب ممكن فرصة تانية ؟؟؟
(﴿وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ﴾
(لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ﴾
  وكل هذا فى سره او بالكاد يسمع نفسه .كل هذا الصمت والنظام والإلتزام به بعد إذن الله بالنظام لبداية الحساب (يَوۡمَ يَقُومُ ٱلرُّوحُ وَٱلۡمَلَٰٓئِكَةُ صَفّٗاۖ لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنۡ أَذِنَ لَهُ ٱلرَّحۡمَٰنُ وَقَالَ صَوَابٗا (38)
.وهذا هو معنى حضور إذن الله جل جلاله وليس حضورالمولى جل جلاله مُجسدا فهوسبحانه وتعالى (لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ﴾.
==

السؤال الثالث :
هنا نطرح سؤالا هل نشاهد بعضنا البعض يوم الحساب ،يعني يمكن ان أشاهد أحد الأشخاص من الذين كنت اعرفهم في الدنيا في ظل هذا الحشر العظيم ؟
==
التعقيب:
نعم سنشاهد بعضنا البعض ،وسنشاهد النبى محمد والأنبياء جميعا عليهم السلام ........ وسيكون هناك أشهاد وشهودعلى أقوامهم (نسأل الله أن نكون منهم يوم القيامة ). فمثلا أتصورأن هذه ستكون إحدى صورالشهادة يوم القيامة من القرءانيين الذين رحمهم الله برحمته وفازوا برضوانه على قومهم سيقولون : نحن قلنا لكم القرءان وكفى فى الدين فرفضتم وإستكبرتم على كتاب الله ورفعتم فوقه كُتب البخارى وأصحابه وووو وإضطهدتمونا وإعتقلتمونا وسجننتمونا وطردتموننا ومنعتمونا من العودة لأوطاننا وأهلنا وأخذتم أهلنا رهائن عندكم فعذبتموهم ،ومنعتموهم من السفر مثلما فعل (فرعون) مع قوم موسى عليه السلام ،وكدتم أن تقتلونا بحد الردة المزعوم،وكدتم أن تُفرقوا بيينا وبين أزواجنا.
==
السؤال الرابع :
طيب لبثم في كتاب الله الى يوم البعث. لبثتم في الدنيا ام في البرزخ بعد الموت؟؟
فى البرزخ بعد الموت الذى كانوا يُكذبون به ،ثم من بعده حساب وووو (مثل الملاحدة ) أو كانوا يُكذبون به فى العمل رغم إيمانهم به ولكن كانوا يعملون عكس ما امرالله من تشريعات.
==
السؤال الخامس :
معنى ذلك أنه سيكون هناك حوار بين المؤمنين والكافرين ؟؟
==
التعقيب:
 نعم سيكون هناك حوار بين الناس وبعضها وبين كل واحد ونفسه يوم البعث والحشر. ثم الصمت التام بعد ذلك أثناء الحساب،إلا من بعض الكافرين والعُصاة المُعترضون على إحباط عملهم والمنكرون لسيئات وكبائرإرتكبوها ،وهنا ستشهدعليهم جلودهم وأعضائهم بأنهم إرتكبوا هذه الكبائر التى أحاطت بهم فإستحقواعلى إثرها دخول النار (يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾      
(وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ﴾
--
وعن حوار أهل الجنة وأهل النار مع بعضهم البعض يقول القرءان الكريم (قَالَ قَآئِلٞ مِّنۡهُمۡ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٞ (51) يَقُولُ أَءِنَّكَ لَمِنَ ٱلۡمُصَدِّقِينَ (52) أَءِذَا مِتۡنَا وَكُنَّا تُرَابٗا وَعِظَٰمًا أَءِنَّا لَمَدِينُونَ (53) قَالَ هَلۡ أَنتُم مُّطَّلِعُونَ (54) فَٱطَّلَعَ فَرَءَاهُ فِي سَوَآءِ ٱلۡجَحِيمِ (55) قَالَ تَٱللَّهِ إِن كِدتَّ لَتُرۡدِينِ (56) وَلَوۡلَا نِعۡمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ ٱلۡمُحۡضَرِينَ (57) أَفَمَا نَحۡنُ بِمَيِّتِينَ (58) إِلَّا مَوۡتَتَنَا ٱلۡأُولَىٰ وَمَا نَحۡنُ بِمُعَذَّبِينَ (59) إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِيمُ (60 )


(وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ﴾
(وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَنْ قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا قَالُوا نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ﴾
==
السؤال السادس:
معنى ذلك أنه مشهد عظيم ؟؟
==
التعقيب:
نعم مشهد خطير وعظيم وصعب جدا جدا ....,لكن ليس فيه خوف أو هلع على المؤمنين ..فقد وعدهم رب العزة جل جلاله بالأمن والطمأنينة والفرح والسرور يوم القيامة بكل مافيه إلى أن يدخلوا الجنة ، ثم النعيم المُقيم الخالد. لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ﴾
(مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ﴾
==
السؤال السابع:
يعني ممكن نسال عن بعضنا بعد دخول الجنة والنار؟؟
==
نعم .مثل حوار أحد المؤمنين في الجنة الذى ذكرته صورة الصافات .فهو  يُشبه بالعامية المصرية حواربين أحدالمؤمنين يقول كان لى صاحب فى الدنيا كان عايز يغوينى ويخلينى أكفر وأشرك بالله (زى مشايخ الجامع لما بيدعوا الناس للأحاديث وووووو) .فلم اسمع كلامه وهو دلوقتى فى النار والحمد لله انا فى الجنة ...... قصص من ذكريات الدُنيا يتحاكون فيها أهل الجنة مع بعضهم البعض.
==
السؤال السابع :
تمام . بس حضرتك دائما مركز على لهو الحديث أكثر من المعاصي وكأن الذين يتبعون لهو الحديث مصيرهم أسود من الذين يرتكبون المعاصي حتى ولو كانت كبائر؟؟
==
التعقيب
لأن (لهو الحديث )هو الفيروس الأخطر والأكثر إنتشارا وهو سبب تلوث المسلمين بكل أمراض تدينهم الفاسد ،والذى يُبرر لهم إرتكاب الخطايا والمعاصى على أمل محوها بمجرد أن يذهب صاحبها يحج ويرجع  فيرجع ملط من ذنوبه حتى لو كان قاتلا مُحترفا أو كبير اللصوص ورئيس عصابة إفساد في الأرض ، او كذلك روايات صيام رمضان و6 من شوال بعده  تغفر لصاحبها  سنة قبلها وبعدها .او المواظبة على صلاة الجمعة فإنها تمحو ذنوب ما قبلها من الجمعة للجمعة  . أو  روايات من مات وهو يقول الشهادتين  دخل الجنة. أو من قال لاإله إلا الله دخل الجنة .
إذن ففيروس لهو الحديث هو سبب كوارث المسلمين في الدنيا والآخرة.
==
وبالمقارنة فالذين يرتكبون الكبائرولكنهم لايؤمنون بلهو الحديث سهل جدا جدا أن يتوبوا منها توبة صادقة ،ولكن المؤمن بلهو الحديث ده مخه جزمة قديمة ،وعلى إستعداد أن يقتلك ولا أن يُفكر مجرد تفكير في كلامك وفى دعوتك له بأن يُخلص دينه وإيمانه لرب العالمين وحده لا شريك له .وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنْكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ﴾.

 

 

 

 

 


 
اجمالي القراءات 1230

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق