تحية شكر وعرفان للمفوضية المصرية للحقوق والحريات

آحمد صبحي منصور Ýí 2022-12-20


تحية شكر وعرفان للمفوضية المصرية للحقوق والحريات

يتقدم المركز العالمى للقرآن الكريم بتحية شكر وعرفان للمفوضية المصرية للحقوق والحريات ، فقد أصدرت هذا التقرير عن معاناة أهل القرآن فى مصر ، تحت عنوان : ( القرآنيون في مصر.. بين قبضتي الدولة والأزهر).
جاء فى التقرير :
( مقدمة
الدين الإسلامي مثل أي دين يوجد به تيارات فكرية و طوائف عديدة، يمثل القرآنيون جزء من التيارات و المدارس الفكرية التي توجد بالإسلام. لكن أبرز القرآنيون في مصر يعانون بسبب عقيدتهم، وأفكارهم من السجن، والتهديد والإقصاء.
تناقش تلك الورقة أهم ما يميز القرآنيين من عقائد و مباديء ، إلى جانب نظرة عامة محدثة عن أبرز الأنتهاكات التي يعانون منها في مصر، التي تضع مباديء حرية العقيدة و الفكر في مصر تحت طاولة التساؤل و النقد.
نبذة عن القرآنيين
القرآنيون – مجموعة صغيرة من المسلمين الذين يعتبرون القرآن هو المصدر الديني الوحيد الصالح للإسلامالصالح للإسلام ، كما أنهم يعلون من قيمة الفكر و النقد، والفكر الموضوعي لآيات القرآن ، فهم لا يعتبرون أنفسهم طائفة، بل مجددون، وإصلاحيون مسلمون. حاولنا التواصل مع أشخاص من المجتمع القرأني المصري، و لكننا واجهنا تخوف و تحفظ من قبلهم، وبالأخص من هم قابعون في مصر، لكنهم شاركوا معنا مقالات من موقع خاص بهم يسمى بـ”أهل القرأن. “
من الواضح أن تلك المقالات كلها قائمة على الاجتهادات، والقراءات الشخصية للقرآن، وبات واضحا من تصفح هذا الموقع أنه لا يوجد مجموعة صارمة، ومحددة من العقائد التي يتبعونها كلهم ، بل أكثرها نتاج قراءة و اجتهاد في نصوص القرآن. علي الرغم من ذلك فمن الممكن تتبع بعض النقاط العريضة في عقيدتهم، من أهمها:عدم الاعتراف بالسنة النبوية و الحديث، ونقد التراث والخلفاء الراشدين، ومعاداة الفكر السلفي الأصولي المتمثل في السلفيين و الإخوان المسلمين، وأيضا الأزهر كما هو مذكور في أحد المقالات التي تم مشاركتها معنا من أحد المصادر، بقلم الدكتور أحمد صبحي منصور معنونًا “قرآنيون عصاة و ملاحدة و مرتدون” [1] .
من الواضح أيضا، بعد تصفح بعض المقالات أنهم يأخذون منحنى سياسي، قائم على نقد الفكر الديني الأصولي، والحكم المستبد مما يضعهم في معاداة كل من الأزهر و السلفيين، و الدولة من ناحية أخرى . .[2]
واجه القرآنيون عقودًا من المضايقات في مصر[3][4]. العدد الحالي من القرآنيين في مصر غير واضح، لأن الدولة لا تعترف بالطائفة ولا تسجل أعدادهم الرسمية. فضلا عن ذلك ، يخفي غالبية القرآنيين معتقداتهم خوفًا من الاضطهاد والعنف الذي تقوده الدولة[5]. وبالتالي ، فإن التقارير الدولية تعطي تقديرًا واسعًا ، يتراوح من 150 إلى 10000 قرآني موجود حاليًا في مصر .[6].
في العقود الثلاثة الماضية، اكتسبت الحركة أتباعًا كبيرًا في مصر بقيادة الدكتور أحمد صبحي منصور، الأستاذ السابق بجامعة الأزهر[7]. في عام 1985 ، تم إقالة الدكتور منصور من منصبه في الجامعة بسبب معتقداته القرآنية ، حيث اعتبروا انحرافا عن العقيدة الرسمية[8]. إضافة لذلك ، تم اعتقاله واحتجازه لمدة شهرين في عام 1987 بسبب معتقداته الدينية ، إلى جانب 64 من قادة القرآنيين الآخرين[9].
بعد تعرضه للاضطهاد من قبل جماعة الإخوان المسلمين ، تمكن من الفرار إلى الولايات المتحدة في عام 1988 ، لكنه اضطر إلى العودة إلى مصر بعد 10 أشهر، حيث كانت زوجته وأطفاله تحت التهديد[10]. ولدى عودته اعتقل مرة أخرى ، ونفي بعد ذلك من مصر ، وحصل على حق اللجوء السياسي في الولايات المتحدة عام [11]2002 .
أسس الدكتور منصور منظمة “أمريكيون من أجل السلام والتسامح” ، وكذلك المركز القرآني الدولي، الذي يحتوي موقعه على أكثر من 5000 مقال كتبه أكثر من 200 مصلح مسلم.[12].
العواقب المدنية
لا تعترف الدولة المصرية بالقرآنيين ، ويحرمون من حق العبادة حسب معتقداتهم. علاوة على ذلك ، يسجل القرآنيون على أنهم “مسلمون” في الأوراق الرسمية ، ويواجهون محوًا منهجيًا لأن الدولة لا توثق رسميًا أي معلومات عن المجموعة.[13].
العواقب الاجتماعية والأمنية
من أجل قمع الحركة القرآنية بسبب تصورها غير التقليدي ، غالبًا ما تنضم الدولة إلى الهيئات الدينية ، مثل الأزهر[14]. غالبًا ما يواجهون بخطاب الكراهية من قبل المسؤولين الدينيين ، والاعتقال التعسفي ، والاحتجاز دون محاكمة ، وحظر السفر الإداري ، تم استبعاد القرآنيين من المشاركة الاجتماعية والسياسية الكاملة في مصر.[15].
من ناحية ، تعتبر المؤسسات الدينية الكبرى مثل: الأزهر أن القرآنية “بدعة” أو “بدعة زائفة” وتتهمهم بالسعي لتقويض الإسلام[16]. يزعم رفعت عثمان ، أستاذ الشريعة في الأزهر ، أن القرآنيين ليسوا مسلمين ، بل هم طائفة مهرطقة ومرتدون[17].
ومن الأمثلة الحديثة على الكراهية والتحريض الذي تجيزه الدولة الخطاب الذي ألقاه، في تشرين الثاني / نوفمبر 2018، إمام الأزهر الحالي الدكتور أحمد الطيب ، الذي هاجم عقائد القرآنيين وشجبهم.[18].
هذه التصريحات التمييزية تسعى فقط إلى زيادة العداء الذي يواجهه المجتمع القرآني ، والعمل جنبًا إلى جنب مع اضطهاد الدولة للحركة. ومن ناحية أخرى فإن التشريع المصري:
ينص على أن الشريعة يجب أن تسترشد بالعقيدة السنية وتثبت دور الأزهر في تحديد الشريعة […] وتهدد بتقويض شرعية الشيعة والأحمديين والقرآنيين والأقليات الدينية الأخرى[19] “.
إضافة إلى ذلك ، تضع المادة 47 قيدًا على الحق في التعبير في حدود القانون والنقد البناء. يستخدم هذا القيد لتبرير الحرمان من حرية العبادة والاعتراف الرسمي بالأقليات الدينية مثل القرآنيين على أساس تشويه صورة الدين[20]. في وقت لاحق ، وتحت ستار التعريف الضيق والمتشدد والصادر عن الدولة للإسلام ، تسعى الحكومة إلى تفكيك القرآنية من خلال الاختفاء القسري والتعذيب، والاعتقالات والمحاكمات غير القانونية، وحظر السفر.[21]
إن أوضح مثال على تواطؤ المسؤولين الحكوميين والدينيين في اضطهاد القرآنيين، هو الاختفاء القسري للمدون الشاب رضا عبد الرحمن[22]. اعتقل في 27 أكتوبر 2008 بتهمة “إهانة الإسلام” ، واحتُجز بشكل غير قانوني حتى نهاية يناير 2009.
قبل اعتقاله ، كان عبد الرحمن – أحد أفراد عائلة الدكتور أحمد صبحي منصور – يستخدم مدونته الإلكترونية. “العدل والحرية والسلام” للحديث عن الإصلاح الديني والسياسي في مصر والقرآنية[23]. كونه عاملاً اجتماعياً تم تدريبه وتشغيله من قبل الأزهر ، فقد سبق أن استجوب عبد الرحمن من قبل الدائرة القانونية بالمؤسسة بسبب نشاطه على الإنترنت.
وبحسب المبادرة المصرية للحقوق الشخصية ، فقد أُجبر عبد الرحمن على توقيع بيان تعهد فيه “بالتوقف عن نشر أي مقالات على الإنترنت أو أي كتابات دينية”. كما قالت نفس المنظمة إن عبد الرحمن قد تم استجوابه من قبل أمن الدولة بشأن معتقداته الدينية مرتين على الأقل قبل اختفائه.[24] “.
كما طلب الأزهر من عبد الرحمن تعليق مدونته ، وهو ما رفضه. وبناءً على ذلك ، طلب رئيس الأزهر اعتقاله ، وبعد ذلك تم اعتقال عبد الرحمن في مكان مجهول بموجب قانون الطوارئ[25]. وصادرت الشرطة جهاز الكمبيوتر الخاص به وعدد من الأقراص المدمجة من شقته ، وعذبوه للحصول على معلومات. علاوة على ذلك ، منع ضباط الأمن بشكل غير قانوني عائلة عبد الرحمن من رؤيته 5 مرات على الأقل – حتى في الأعياد الدينية – وكذلك حرمانه من الطرود والرسائل[26]. قالت شقيقة عبد الرحمن : إنهم يسمحون بزيارة عائلات معتقلي الإخوان المسلمين ، لكنهم لم يسمحوا لنا بنفس الحقوق. وعندما احتججنا صوبوا بنادقهم نحونا وهددوا بإطلاق النار وطردونا من مركز الشرطة[27] “.
وكانت المحاولات الأمنية المتعمدة لحرمان عبد الرحمن من حقوق الزيارة ، إلى جانب مطالبة عبد الرحمن لمحاميه بتناول المسكنات ، أول مؤشر على تعذيبه[28]. علاوة على ذلك ، كتأكيد إضافي ، عند إطلاق سراحه::
“وذكر المركز الدولي للقرآن الكريم في بيان له أنه منذ الإفراج عن رضا قبل أسبوع ، لا يزال يعاني من صدمة التجربة ويخبر أصدقائه وأفراد أسرته بقصص مروعة عن سجنه ، ونقل البيان عن عبد الرحمن: لقد تعرضت للضرب المبرح والإهانة في الأسبوعان الأولين لي للكشف عن كلمة المرور لبريدي الإلكتروني الشخصي … لقد عرضوني أيضًا للصدمات الكهربائية لإجباري على الاعتراف بجرائم لم أرتكبها”.[29] “.
تم الإفراج عن عبد الرحمن في 23 يناير / كانون الثاني 2009 ، ومع ذلك ، كان من المفترض أن تفرج عنه قوات الأمن التابعة لوزارة الداخلية قبل شهر على الأقل[30]. صدر أمران من المحكمة (من محكمة الأمن القومي العليا ومكتب محامي الدفاع الوطني المصري) نيابة عن عبد الرحمن ، يفيدان بعدم وجود حجة قانونية لتوقيفه.[31].
وفي قضية مماثلة ، تم اعتقال 5 قرآنيين، في مايو 2007، بسبب معتقداتهم الدينية ووجهت إليهم تهمة “ازدراء الإسلام”، وبعد أسابيع قليلة من اعتقال المجموعة ، ألغت محكمة أمن الدولة قرار وزارة الداخلية باعتقال القرآنيين. ومع ذلك ، تم تجاهل هذا الأمر وسرعان ما نقضته محكمة مصرية أخرى ، وأمرت باستمرار احتجاز مجموعة القرآنيين والتحقيق معهم[32] ، وتم إطلاق سراح المجموعة في نهاية المطاف في سبتمبر [33]2007.
وفي قضية أخرى، وقعت في عام 2008 ، تعرضت الدكتورة سهير عبد الرحمن، زوجة الدكتور عثمان محمد علي، للتهديد من قبل أمن الدولة بالقبض عليها لابتزاز زوجها للعودة من كندا. كان الدكتور عثمان يعيش كطالب لجوء سياسي في كندا بعد اضطهاده بسبب معتقداته الدينية. وقبل تهديدات أمن الدولة ، تعرضت زوجة د. عثمان لمضايقات من قبل أعضاء جماعة الإخوان المسلمين ، كما تم اعتقال اثنين من أشقائها ، عبد الحميد وأيمن ، لارتباطهما بقرآنيين.[34].
في أبريل 2009 ، تم منع الكاتب القرآني عبد اللطيف سعيد في المطار من ركوب طائرة متجهة إلى الولايات المتحدة[35]. سعيد هو الأخ غير الشقيق للدكتور أحمد صبحي منصور، وكان أحد القرآنيين الذين اعتقلوا في مداهمات مايو 2007. كان مسافرًا لحضور مؤتمر نظمه مركز الإسلام والديمقراطية ، وقيل له إن اسمه مدرج في قائمة الممنوعين من مغادرة مصر[36]. رفع سعيد دعوى قضائية ضد حظر سفره غير القانوني ، وأكد المسؤولون أنه لم يُدرج على القائمة السوداء[37]. ومع ذلك ، في وقت لاحق من عام 2009 ، بينما كانت قضية الطعن في منعه من السفر قيد المناقشة ، تم اعتقال سعيد مرة أخرى واستجوابه في مطار القاهرة ، ومُنع من مغادرة البلاد[38]. كان مسافرًا إلى السودان لمشاهدة مباراة بين مصر والجزائر للتأهل في كأس العالم لكرة القدم[SA1] ، تم إيقافه من قبل أمن المطار قبل ساعة من صعود الطائرة. وسُحب جواز سفره وهاتفه ، واقتيد إلى مكان مجهول. وأعقب ذلك احتجازه لمدة خمسة أشهر ، وبعد ذلك أطلق سراحه دون توجيه تهم إليه.[39].
في أكتوبر 2010 ، تم القبض على مدون قرآني فيما وصف بأنه “اختفاء قسري” واحتجز في السجن لمدة ثلاثة أشهر[40].
في يوليو 2015 ، ألقت أجهزة الأمن المحلي وجهاز الأمن الوطني بمحافظة الشرقية، القبض على أربعة قرآنيين، بتهمة الانتماء للدكتور منصور[41]. تم إحضار الأشخاص ، بمن فيهم شقيقة رضا عبد الرحمن ، هبة ، للاستجواب بعد مداهمة منزلهم في الصباح الباكر. وطوق منزل القرآنيين ثماني سيارات أمنية وعدد من المسؤولين. ولم يتم إبلاغ بعض القرآنيين بالتهم الموجهة إليهم وقت القبض عليهم.[42]
أشار إلينا أحد مصادرنا من القرآنيين، أن جزءا من التهديد الذي يواجههم هو أن الأجهزة الأمنية في مصر تحاول اختراقهم من قبل أشخاص يعلنون انتمائهم للفكر القرآني، ولكن انتمائهم للأمن و قد يكون ذلك إما لتجنب المتاعب مع الأمن، أو لأنهم من البداية تابعون لهم، مما يجعل المناخ العام للقرآنيين المصريين و مجالهم الاجتماعي يتسم بالتوتر و التهديد المستمرين.
الخاتمة و التوصيات
يتميز الفكر القرآني بالانفتاح، والنقد، والفكر الموضوعي الذي يفسرونه أنه جهاد إسلامي يحتاجه المسلمون للتخلص من التعصب و الإرهاب ، و لعل من الغريب أنهم أنفسهم في مصر يتم اتهامهم بالإرهاب ،و تقييد حريتهم لا لشيء سوى اعتقادهم الديني، والفكري، و السياسي ، حيث ينقدون المؤسسات الدينية، والفكر الأصولي والحكم المستبد. يضع ذلك وضع حرية الفكر و المعتقد في مصر وضع النقد و التساؤل، حيث أن من أهم مبادئ حرية الفكر و المعتقد عدم الإكراه أو الترهيب، و فتح المجال العام للجميع للتعبير عن أفكارهم و معتقداتهم بحرية، و من هنا توصي المفوضيبة المصرية للحقوق و الحريات بالآتي :
ضرورة التوقف عن ملاحقة القرآنيين المصريين أمنيا أو منعهم من السفر بسبب معتقداتهم و أفكارهم
ضرورة إخلاء سبيل كل من ألقي القبض عليهم من القرآنيين في مصر بسبب انتمائهم الديني و الفكري
ضرورة الإسراع بتكوين لجنة مكافغحة التمييز في مصر المنصوص عليها في المادة 53 من الدستور، وأن، تشمل جميع المجموعات الدينية و العقائدية و ليس المعترف بهم فقط
ضرورة فتح الباب أمام القرآنيين للمشاركة في المجال العام والتعبير عن أنفسهم.

[1]

[2]

احمد صبحي منصور(اغسطس 2022).” قرأنيون عصاة و ملاحدة و مرتدون “اهل القرأن

[4] World Directory of Minorities and Indigenous Peoples (October 2017). “Quranists of Egypt”. Minority Rights Group International. Accessed at: https://minorityrights.org/minorities/quranists-of-egypt/

[5] Fanack (April 2020). “Quranists, Islam’s Outcasts”. Accessed at: https://fanack.com/religions/quranists-islams-outcasts

[6] Sherbini, Ramadan Al (August 2007). “Egypt to further probe Quranists”. Gulf News. Accessed at: https://gulfnews.com/world/mena/egypt-to-further-probe-quranists-1.194832. Svirsky, Meira (May 2013). “Dr. Ahmed Mansour: Human Rights need to be Islamic Law”. Clarion Project. Accessed at: https://clarionproject.org/dr-ahmed-subhy-mansour-fighting-extremism-through-quranic-movement/

[7] Sherbini, Ramadan Al (August 2007). “Egypt to further probe Quranists”. Gulf News. Accessed at: https://gulfnews.com/world/mena/egypt-to-further-probe-quranists-1.194832

[8] Fanack (April 2020). “Quranists, Islam’s Outcasts”. Accessed at: https://fanack.com/religions/quranists-islams-outcasts/

[9] Svirsky, Meira (May 2013). “Dr. Ahmed Mansour: Human Rights need to be Islamic Law”. Clarion Project. Accessed at: https://clarionproject.org/dr-ahmed-subhy-mansour-fighting-extremism-through-quranic-movement/

[10] المصدر السابق

[11]المصدر السابق انظر ايضا:

Fanack (April 2020). “Quranists, Islam’s Outcasts”. Accessed at: https://fanack.com/religions/quranists-islams-outcasts/

[12] The International Quranic Center. “About Us”. Accessed at: https://www.thequranists.org/about-us.html. Americans for Peace and Tolerance. “About”. Accessed at: https://www.peaceandtolerance.org/about/. See also: Svirsky, Meira (May 2013). “Dr. Ahmed Mansour: Human Rights need to be Islamic Law”. Clarion Project. Accessed at: https://clarionproject.org/dr-ahmed-subhy-mansour-fighting-extremism-through-quranic-movement/

[13] Fanack (April 2020). “Quranists, Islam’s Outcasts”. Accessed at: https://fanack.com/religions/quranists-islams-outcasts/

[14] Barakat, Islam; Ezzat, Amr (June 2016). “State’s Islam and Forbidden Diversity Shia and The crisis of Religious freedoms in Egypt”, p. 9. Egyptian Initiative for Personal Rights. Accessed at: https://eipr.org/sites/default/files/reports/pdf/states_islam_and_forbidden_diversity.pdf

[15] [15] Ibrahim, Ishak (August 2014). “Besieging freedom of thought: Defamation of religion cases in two years of the revolution”, p. 9. Egyptian Initiative for Personal Rights. Accessed at: https://eipr.org/sites/default/files/reports/pdf/besieging_freedom_of_thought_0.pdf?fbclid=IwAR3PHvdLjcWkJi6VqpxB7fWDaxUb-KWC6T0_AtlHiZJv25HX6n7Ux8N_0P0. See also: Mohieddin, Mohamed (December 2013) “No change in sight: The situation of religious minorities in post-Mubarak Egypt”, p. 5. Minority Rights Group International. Accessed at: https://www.justice.gov/eoir/page/file/909361/download

[16] Fanack (April 2020). “Quranists, Islam’s Outcasts”. Accessed at: https://fanack.com/religions/quranists-islams-outcasts/

[17] Sherbini, Ramadan Al (August 2007). “Egypt to further probe Quranists”. Gulf News. Accessed at: https://gulfnews.com/world/mena/egypt-to-further-probe-quranists-1.194832

[18] Mansur, Ahmad Subhi (November 2018). “Ahmad Subhi Mansur and the ongoing debate with the Quraists”. Arab West Report. Accessed at: https://www.arabwestreport.info/en/a%E1%B8%A5mad-%E1%B9%A3ub%E1%B8%A5%C4%AB-man%E1%B9%A3%C5%ABr-and-ongoing-debate-quranists

[19] Government of Egypt, 2012 Constitution of Egypt, articles 4, 43 and 219. Mohieddin, Mohamed (December 2013) “No change in sight: The situation of religious minorities in post-Mubarak Egypt”, p. 16-17. Minority Rights Group International. Accessed at: https://www.justice.gov/eoir/page/file/909361/download

[20] Ibrahim, Ishak (August 2014). “Besieging freedom of thought: Defamation of religion cases in two years of the revolution”, p. 97. Egyptian Initiative for Personal Rights. Accessed at: https://eipr.org/sites/default/files/reports/pdf/besieging_freedom_of_thought_0.pdf?fbclid=IwAR3PHvdLjcWkJi6VqpxB7fWDaxUb-KWC6T0_AtlHiZJv25HX6n7Ux8N_0P0

[21] المصدر السابق، ص 5

[22] Ahl AlQuran (November 2008). “An Egyptian Internet Writer And Blogger Still Detained And His Family Is Threaten To Be Killed”. Accessed at: https://www.ahl-alquran.com/English/show_news.php?main_id=4025

[23] Atef, Noha (January 2009). “Egyptian Quranist blogger released”. Advox Global Voices. Accessed at: https://advox.globalvoices.org/2009/01/30/egyptian-quranist-blogger-released/

[24] MENASSAT (December 2008). “Rights Groups Rally Behind Detained Quranist Blogger”. Reproduced in: Ahl AlQuran. Accessed at: https://www.ahl-alquran.com/English/show_news.php?main_id=4269

[25] Mansour, Ahmed Subhy (February 2009). “Egypt persecutes Muslim moderates”. New York Times. Reproduced in: Internet Archive WayBack Machine. Accessed at: https://web.archive.org/web/20190301013456/https://www.nytimes.com/2009/01/23/opinion/23iht-edmansour.1.19632638.html

[26] Al Dustour Egyptian Newspaper (January 2009). “The State Security refuses visitation to Reda”. Reproduced in: Ahl AlQuran. Accessed at: http://www.ahl-alquran.com/English/show_news.php?main_id=4532

[27] Mansour, Ahmed Subhy (February 2009). “Egypt persecutes Muslim moderates”. New York Times. Reproduced in: Internet Archive WayBack Machine. Accessed at: https://web.archive.org/web/20190301013456/https://www.nytimes.com/2009/01/23/opinion/23iht-edmansour.1.19632638.html

[28] Al Dustour Egyptian Newspaper (January 2009). “The State Security refuses visitation to Reda”. Reproduced in: Ahl AlQuran. Accessed at: http://www.ahl-alquran.com/English/show_news.php?main_id=4532

[29] Atef, Noha (January 2009). “Egyptian Quranist blogger released”. Advox Global Voices. Accessed at: https://advox.globalvoices.org/2009/01/30/egyptian-quranist-blogger-released/

[30] Ahl AlQuran (January 2009). “Reda is finally released,Tells Interrogation horrors”. Reproduced in: Internet Archive – WayBack Machine (September 2013). Accessed at: https://web.archive.org/web/20130904213757/http://ahl-alquran.com/English/show_news.php?main_id=4740

[31] Qenawi, Nadin (January 2009). “Egyptian National Security continues to detain Quranist blogger”. Al Masry Al Youm. Reproduced in: Ahl AlQuran (January 2009). Accessed at: http://ahl-alquran.com/English/show_news.php?main_id=4689

[32] Sherbini, Ramadan Al (August 2007). “Egypt to further probe Quranists”. Gulf News. Accessed at: https://gulfnews.com/world/mena/egypt-to-further-probe-quranists-1.194832

[33] Carr, Sarah (May 2010). “Rights group demands lifting travel ban from Quranist”. The Daily News Egypt. Accessed at: http://www.thedailynewsegypt.com/index.php?option=com_content&view=article&id=66047&catid=1&Itemid=183

[34] Ahl AlQuran (December 2008). “The State Security Forces Threatens To Detain Dr. Othman Mohamed Ali’s Wife To Force Him To Return”. Accessed at: https://www.ahl-alquran.com/English/show_news.php?main_id=4333

[35] المصدر السابق

[36] المصدر السابق

[37] Amer Pakinam, (November 2009). “Quranist detained at Cairo airport, banned from travel”. Egypt Independent. Accessed at: https://egyptindependent.com/quranist-detained-cairo-airport-banned-travel/

[38] المصدر السابق

[39] المصدر السابق

[40] Fanack (April 2020). “Quranists, Islam’s Outcasts”. Accessed at: https://fanack.com/religions/quranists-islams-outcasts/

[41] المصدر السابق

[42] المصري اليوم(يولي 2015).”الامن الوطني يلقي القبض علي 4 من القرأنيين بالشرقية”يمكن الوصول اليه من خلال : https://www.almasryalyoum.com/news/details/767974:

اجمالي القراءات 539

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4756
اجمالي القراءات : 48,815,581
تعليقات له : 4,970
تعليقات عليه : 14,074
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي