وأخيرا أقر بها الشيخ يوسف القرضاوي.:
القُنْبُلةُ "الْمُخَلِّصَةُ" التي فَجّرَها العالم المصري، المسلم، الأزهري، الرئيس السابق والمؤسس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين. *********

يحي فوزي نشاشبي Ýí 2022-11-06


القُنْبُلةُ "الْمُخَلِّصَةُ" التي فَجّرَها
العالم المصري، المسلم، الأزهري، الرئيس السابق والمؤسس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
*********

وهذا دليل آخر، مفاده أن المنتمين إلى الحديث المنزل من لدنه سبحانه وتعالى "القرآن"، لم يقدروه حق قدره، ولم يأخذوه بالجدية المنتظرة منهم، بل الأدهي والأمر هو أنهم اتخذوه، أي اتخذوا القرآن مهجورا على الرغم من كل ما نراه ونشاهده ونسمعه مما ينبغي أن يدرج في خانة (المظاهر الخداعة).
وإنّ ما جاء من تصريح صريح، ومنصف، وقوي، وشجاع في هذا "الفيديو" من طرف الأستاذ "يوسف القرضاوي" هو في الحقيقة غني عن أي تعليق طويل، وإن دلّ على شئ فإنما يدل على أن الشيطان، بإرادته، وقوة رهانه الذي راهن به، قد تمكن فعلا بذكائه، ووساوسه، أن يُحدث هذه الشروخ في المسلمين، وبالتالي فالله وحده يعلم كم من شيخ من الشيوخ، وكم من رجل من رجال الدين، وقع فريسة هذا الرجيم وأحاطت به شراكه من حيث يدري أو لا يدري، وكم من تعليمة من تعاليمه سبحانه وتعالى ما زالت مجمدة، وكم من أفكار ولدت ميتة، معطلة، ويكفي أن نعلم أن الرجيم الوسواس الخناس أغرق صدور هؤلاء الضحايا، ومنذ ثلاثة عشرة قرنا على الأقل، في بحر لجيّ من الجهل، والغفلة، ومن السذاجة الممقوتة، بل إلى درجة أنهم أداروا ظهورهم إلى القرآن العظيم، ولسان حالهم يقول: إن تلك الآية الواردة في سورة العنكبوت تحت رقم 51، لم ترُقْ لنا لا هي ولا غيرها، ولم تكفنا، وأن ما أنزل عليك وما يتلى علينا، لم يحرك فينا ساكنا. ولعل ذلك هو ما جعلهم يديرون للقرآن ظهورهم ويعرضون عنه، ملتفتين، وبحماس منقطع النظير إلى شتى الجهات والآفاق، معدّين العدّة، ليلهبوا في الأخير أكباد الإبل، وليتجشموا بكل ما أوتوا من إرادة وحماس كل مخاطر الأسفار في سبيل أن يصطادوا شيئا من ذلك الافتراء المنسوب إلى رسول الله عليه الصلاة والتسليم، وليتصرّفوا في الأخير تصرفا عكسيا غير منطقي، لأنهم لا يتورعون ولا يخجلون في أن يقابلوا ذلك الحديث المفترى بذلك الحديث المنزل من عند الله سبحانه وتعالى،
وفي الأخير ليقللوا من قيمة الحكم القرآني، على الرغم من وضوحه وسلامته من أي غموض، أو ارتباك، أو أدنى احتمال، بل لقد وصل بهم تهوّرُهُمْ إلى اختلاق كثير من غريب الموانع والشروط والمعاني المؤدية إلى تعطيل التعليمة الربانية مثل أفاعيل الناسخ على المنسوخ وما إلى ذلك من كلام وشهادات باهتة تأتي وقحة بعد سلسلة من عنعنة مثيرة لكثير من الدوار والغثيان، بل إلى ما يضحك الغارق في الحزن، وقد أسرفوا أيما إسراف في اتهام الرسول عليه الصلاة والتسليم بأنه قد تقوّل على الله بعض الأقاويل بل كثيرا من الأقاويل. (الآيات من رقم 43 إلى 47) في سورة الحاقة.
ثم، إن مثل هذا "الفيديو" وما جاء فيه من تصريح شجاع قويّ، ألا يدل على يقظة الضمير أخيرا ؟، وعلى تحدي النفس اللوامة ؟ ألا يدل كل ذلك على أنّ الله العلي العظيم، ولأمر ما، وحكمة، أن مشيئته سبحانه وتعالى كانت وراء هذه الثورة الإلكترونية الإعلامية، وكانت فاضحة بل وكانت رحمة مسلطة الأضواء الكاشفة، ولولاها لاستمر الجهل في طغيانه، ولتغيبت أكثر وأكثر الرحمة والذكرى لقوم يؤمنون.(أوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْم يُؤْمِنُونَ). - العنكبوت الآية 51 - .
وأما عن ذلك التصريح وذلك الإقرار من لدن الأستاذ الشيخ يوسف القرضاوي، الذي يؤكد فيه أن هناك موضوعا اعتقله وحبسه وكتمه وخبأه عن الناس طيلة خُمُسِ قرن من الزمن، وهو الوارد في سورة النور، (الآيتان رقم 01 + 02، وما بعدهما ) الموضوع المتعلق بالحكم الذي قرره الله تعالى في حديثه المنزل الخاص بفاحشة الزنا، موضحا أي الشيخ يوسف، أن عقوبة الرجم ليست شريعة إسلامية، إنما هي يهودية، إلى غير ذلك من التصريح المهول الذي يقع على الأسماع كالصواعق التي فكّ عليها القيد من اعتقال عمّر طيلة 20 عشرين سنة. كما يمكن اعتبار مثل هذه التصريحات بمثابة الجزء الظاهر فقط من الجبل الجليدي الغارق أي (الأيسبرج – (Iceberg من تلك الجبال (غير الشامخة) العائمة في بحار تلك المجلدات المعتبرة ظلما وعدوانا من الصحاح، ونكرر القول لأن ما خفي هو حتما أعظم ولا يعلمه إلا هو سبحانه وتعالى، مثل الحرمان والإجحاف، وضحاياه لا تعد ولا تحصى، لضحايا لا تعد ولا تحصى، لاسيما في مجالات شتى الواجبات والحقوق في مختلف المواضيع ومنها على سبيل المثال فقط لا الحصر العقوبات، وفي المواريث، وحقوق الإنسان، ومــا إلى ذلك. وأخيرا ألا يمكن أن نصرح بأن ميلاد موقع أهل القرآن العظيم جاء في موعده؟ (ِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِٱلذِّكْرِ لَمَّا جَآءَهُمْ ۖ وَإِنَّهُۥ لَكِتَٰبٌ عَزِيزٌ (فصلت - 41)
***************
اجمالي القراءات 547

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الثلاثاء ٠٨ - نوفمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93633]

الله يكرمك أستاذي يحي فوزي على هذا المقال المنذر للغافلين.


في الحقيقة إن أكثر رجال الدين يستحبون الحياة الدنيا على الآخرة، ولقد توعد الله تعالى الذين يكتمون ما أنزل الله تعالى من البينات ويكفرونها ويصدون عن سبيل الله تعالى، تاركين وراء ظهورهم ما أنزل الله تعالى من الحق، يقول الله سبحانه في شأنهم:الر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ*اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَوَيْلٌ لِلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ*الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ*وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ.1/4.إبراهيم.



ويخبرنا الله تعالى عن مصير الذين استحبوا الحياة الدنيا على الآخرة، لأنهم لا يؤمنون بآيات الله تعالى، ويكتمون ما أنزل الله من البينات ويفترون الكذب، فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم يقول الله سبحانه: إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْكَاذِبُونَ*مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنْ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ*ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ اسْتَحَبُّوا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ*أُوْلَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ*لَا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الْآخِرَةِ هُمْ الْخَاسِرُونَ.105/109.النحل. إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُوْلَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَلَا يُكَلِّمُهُمْ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ(174). البقرة.



2   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الثلاثاء ٠٨ - نوفمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93634]

يتبع.../...


نرجو من رجال الدين المؤمنين بيوم الفرقان أن يحذوا حذو الشيخ القرضاوي فيصدعوا بالحق ويبينوا كل ما يتناقض مع القرءان العظيم ولا يكتموا الله حديثا لعلهم يرحمون.



قال رسول الله عن الروح عن ربه: إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُنْ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا*فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا*يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوْا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمْ الْأَرْضُ وَلَا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا.40/42. النساء.



إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمْ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمْ اللَّاعِنُونَ*إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوافَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ.159/160. البقرة.



خلاصة القول كل من يشرك مع أحسن الحديث ( القرءان) حديث البشر، الذي ينسب افتراء وظلما إلى رسول الله سيصاب بالرعب في قلبه، خاصة عند اقتراب أجله، كما حصل للشيخ القرضاوي وغيره ممن اعترفوا بغفلتهم واتباعهم لغير ما أنزل الله تعالى. أما المصرون على اتباع لهو الحديث فقد قال رسول الله عن الروح عن ربه: سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَمَأْوَاهُمْ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ(151).آل عمران.



فأي الفريقين أحق بالأمن؟ الذين يستمسكون بالقرءان وحده، أم الذين يشركون القرءان بلهو الحديث، فالكل يختار مصيره الأبدي كيف سيكون، إما أن يأتي ربه يوم القيامة آمنا، أم يكون من الخاسرين أنفسهم.



قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّي الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ(33).الأعراف.



وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ(81).الأنعام.



شكرا مرة أخرى على المقال أكرمك الله تعالى بكل خير.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 278
اجمالي القراءات : 2,884,483
تعليقات له : 331
تعليقات عليه : 382
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco