نقد كتاب الأخذ بالأسباب كقيمة إسلامية في القرآن وتطبيقاتها التربوية

رضا البطاوى البطاوى Ýí 2022-07-10


نقد كتاب الأخذ بالأسباب كقيمة إسلامية في القرآن وتطبيقاتها التربوية
المؤلف محمد علي عزب والبحث يدور حول ما اسمته البحوث التربوية الحديثة القيم وهى كلمة تعنى الصفات الخلقية الحميدة بينما في القرآن تعنى الكلمة المأخوذة من الجذر قيم العادل أى العظيم أو العدالة وفى مقدمته قال :
المزيد مثل هذا المقال :

"مقدمة:
يعد موضوع القيم من الموضوعات البحثية القديمة الجديدة التي أثارت اهتمام الباحثين في مختلف حقول العلم وخاصة التربوية منها لما للأحداث الاجتماعية والثورات الإسلامية من آثار اجتماعية وفردية كبيرة في فكر الإنسان وسلوكه علي مر العصور ولما أحدثته الثورة العلمية والتكنولوجية من مشاكل أخلاقية هزت القيم وأحدثت خللا بها في العصر الراهن مما أدي إلي المناداة بضرورة العودة إليها - أي القيم الخلقية - والتمسك بها.
والقيم مجموعة من الاهتمامات التي تنمو لدي الفرد من خلال التربية، وتتمثل نظرة الدين الإسلامي الحنيف إلي القيم بأنها الأساس الذي تقوم عليه المجتمعات الإنسانية من خلال مكونات عدة يحددها البعض بالمكون العقلي والمعرفي والنفسي والأدائي والوجداني "
ومن ثم فلا علاقة بين ما يقصده الله في القرآن بالدين القيم ودين القيمة وبين القيم التى هى مدار البحوث التربوية
وقد تحدث عزب عن المعنى اللغوى والفلسفى للكلمة فقال :
"1 - المعني اللغوي والفلسفي للقيمة:
للحديث عن الأخذ بالأسباب كواحدة من القيم نستعرض المعني اللغوي والفلسفي والتربوي للقيم:
• المعنى اللغوى:
القيم مفردها قيمة وقوم الشيء تقييما أي حدد السعر الذي يقابله وقوم الشيء تقويما فهو قويم أي مستقيم والاستقامة الاعتدال.
والقوام بالفتح العدل، ...وإذا أردنا أن نقيس كل ذلك على الأخذ بالأسباب فنجد أنها مسألة تندرج تحت القيم وخاصة قويم أي مستقيم ومعتدل حيث تستقيم به الأمور وتعتدل.
والقيم تعني الأشياء التي تقدر وتعني الاستقامة والاعتدال وتعني العدل وتعني الحسن وتعني عماد الأمر وقوامه وهذه كلها تنطبق علي الأخذ بالأسباب.
• المعني الفلسفي للقيم:
القدر والمنزلة وما في الأشياء من خير وجمال وصواب. وهي مجموعة من الخصائص الثابتة للشيء الذي يقدر بها ويرغب فيه من أجلها لأنها تحقق فائدة ما مادية أو معنوية وهي تساعد علي الاستقامة والصلاح لحياة الكائن البشري وهذه المعاني تنطبق علي الأخذ بأسباب الحياة لأنه يحقق فوائد معنوية ومادية ويساعد علي الاستقامة والصلاح كما سيتضح من عرض الآيات القرآنية التي تدعو إلى ذلك."
ومن ثم لا علاقة بين ما جاء في البحوث التربوية وبين كلمة القيم أو القيمة التى هى أجزاء أى صفات متعددة أى أفعال كثيرة بينما القيم هو العدل والقيمة تعنى العدالة وهى صفة شاملة لكل الصفات الأخرى لأنها تعنى طاعة دين الله العادل
واختار عزب واحدة من أحكام الله والتى يسميها الأخذ بالأسباب فقال :
"2 - قيمة الأخذ بالأسباب مصدرها القرآن الكريم:
تعني القيم في القرآن مجموعة من الأخلاق العملية التي تصنع نسيج الشخصية وتجعلها متكاملة وقادرة علي التفاعل مع المجتمع والتوافق مع أعضائه والعمل من أجل النفس والأسرة والعقيدة
وتعني: أحكام ومبادئ سليمة ومرشدة وهادئة في الحياة وهذه المعاني أيضا تنطبق علي الأخذ بالأسباب في الحياة حيث أنه نوع من الأخلاق العملية وفي الأحكام والمبادئ السليمة والمرشدة والهادئة في الحياة.
وتجدر الإشارة أن القيم الوضعية مصدرها إما الطبيعة وإما المثال. فالطبيعة هي التي تحدد كون السلوك قيمة من عدمه عند كل من التجريبيين والوضعيين والحسيين، وعندهم أن القيمة واقعية أي يحددها الواقع، وجزئية أي ترتبط بموقف حياتي محدد زمانيا ومكانيا وشموليا، متفاعلة مع الواقع، والقيم تتغير وفقا للواقع وغايتها تحقيق اللذة أو المنفعة الواقعية.
وبالنسبة للمثال كمصدر للقيم فيعني أن القيم سماوية عليا أو قبلية في العقل ...والقيم في القرآن مصدرها القرآن نفسه من خلال تقديمه لفكرة الواجب أو ما ينبغي بحيث يتحقق التوازن الفردي والاجتماعي والحياتي بأسره بحيث يتحقق الاستقرار في الأرض والسماء وهذه الدراسة سوف تثبت أن الأخذ بالأسباب قيمة مشتقة من القرآن الكريم غايتها تحقيق النفع للإنسان.
ويمكن القول أنه بالإطلاع علي الدراسات التي أجريت عن القيم في القرآن الكريم نجد أنها قد اتبعت التصنيفات الوضعية للقيم، وهذه التصنيفات جاءت طبقا لجوانب الإنسان أحيانا، والإنسان عبارة عن عقل ونفس ووجدان وجسم، وعليه صنفت القيم إلي قيم عقلية، وقيم نفسية، وقيم وجدانية، وقيم جسمية.
وأحيانا أخري تجيء تصنيفات القيم وفقا للمجالات الحياتية مثل القيم الاجتماعية، والقيم السياسية، والقيم الاقتصادية، والقيم الخلقية، والقيم التربوية
وبالنسبة للأخذ بالأسباب كقيمة إسلامية فهو عبارة عن سلوك يتخلل كافة المناشط الحياتية أيضا ويمكن القول أن القيم في القرآن عبارة عن سلوك وعمل وواقع حياة لتكوين الإنسان الصالح والمجتمع السليم، والإنسان يتزود من هذه القيم بالطاقات التي تمكنه من أداء رسالته في المجتمع بحيث يتحقق الانسجام والتوازن الحياتي الذي هو غاية من غايات القيم في القرآن."
وكل هذه التقسيمات تقسيمات فلسفية والكلام عنها باطل فعندما مثلا نذكر كلمة الاعجاب كقيمة نجد بعضها ليس قيمة وبعضها ظلم فمثلا الاعجاب نجد فيه المحرم وهو الظلم الذى نهى الله عنه فقال :
" فلا تعجبك أجسامهم ولا أموالهم"
ونجد التعجب المباح كما في قوله :
" وإن تعجل فعجب قولهم"
ومثلا قيمة الهجر نجدها بعضها محرم كما في هجر القرآن :
"إن قومى اتخذوا القرآن مهجورا"
وبعضها حلال كقوله :
" فاهجروهن في المضاجع"
إذا فالقيم المزعومة ليست قيمة لأن نفس القيمة قد نجدها حسنة وقد نجدها سيئة
ومثلا تحدث عن قيمة سماها العمل فقال :
"والقيم في القرآن تشتق من مبادئه الأخلاقية المشار إليها صراحة أو المتضمنة فيه:
مثال العمل:
{وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون} ومثال آخر للعلم والحث عليه: {اقرأ باسم ربك الذي خلق}
وبالطبع فإن هذه المبادئ الأخلاقية التي تنعكس أو تترجم إلي قيم إسلامية تشمل كافة جوانب حياة الإنسان ومناشطه الحياتية في تفاعلها مع بعضها البعض ومع الكون ومع الله عز وجل لتحقيق غاية الحياة وتكوين الإنسان الصالح، بالإضافة إلي كون الإنسان يستمد طاقته من خلال الاتصاف بتلك القيم"
والعمل ليس قيمة لأنه يشمل كل أقوال وأفعال الإنسان ومن ثم لا يمكن أن نصف عام بخاص
وحدثنا عن الأسباب بالقدر والأخذ بالأسباب فقال :
"والأخذ بالأسباب من القيم التي تضمنها القرآن الكريم ولها تطبيقات تربوية عده سنحاول إبرازها في هذه الدراسة.
3 - هل الإيمان بالقدر يتنافى مع الأخذ بالأسباب كقيمة إسلامية:
يقول الإمام النووي في شرح صحيح مسلم عن القدر " أعلم أن مذهب أهل الحق إثبات القدر ومعناه أن الله تبارك وتعالي قدر الأشياء في القدم وعلم سبحانه وتعالى أنها ستقع في أوقات معلومة عنده "
ويقول الخطابي: " وليس الأمر كما يتوهمونه وإنما معناه الأخبار عن تقدم علم الله سبحانه وتعالي بما يكون من اكتساب العبد "
وفي هاتين المقولتين للنووي والخطابي كفاية لإثبات أن الإيمان بالقدر لا يتنافى مع الأخذ بالأسباب، فالإنسان يختار بحريته وإرادته ويأخذ بالأسباب وقد لا يأخذ وكل هذا مقدر ليس بإكراه الإنسان وكونه سيأخذ بالأسباب أم لا، وإنما بعلم الله المسبق به، وهذا لا يتنافى بالقطع مع دعوة القرآن إلي الأخذ بالأسباب ودعوة القرآن إلي الرضا بقضاء الله وقدره حين يأخذ الإنسان بالأسباب ويفشل أو ينجح."
وبالطبع العملية كلها تخيل خاطىء للموضوع لأن القدر وهو القضاء غيب لا يعلمه أحد فكيف يؤثر مجهول هو القدر على معلوم وهو الأسباب ؟
لا توجد المشكلة إلا في نفوس المجانين فقط
وذكر عزب بعض الآيات الدالة على ألأخذ بالأسباب فقال :
4 - الآيات الدالة علي الأخذ بالأسباب كقيمة تربوية في القرآن الكريم:
1 - {وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم}
الله عز وجل جعل الماء سببا لإخراج النبات المثمر، والثمرات تعني الشجرات ومسألة جعل الماء سببا من أسباب الحياة من الأمور التي ارتبطت بنشأة الخلق " وجعلنا من الماء كل شئ حي "."
هنا الماء ليس سبب يأخذ به وإنما المأخوذ به في تلك الآية وهو غير مذكور هو بذر الفلاح للحبوب وغرسه للفسائل
ثم قال :
2 - {وإذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا}
الله عز وجل جعل ضرب الحجر بالعصا سببا في تفجر الماء."
بالطبع الضرب بالعصا هنا ليس سببا في تفجر الماء لأن ما حدث هو معجزة أى أية والآيات ليس فيها أخذ بالأسباب فلو أن أى إنسان أخذ عصا وضرب بها مئات المرات فلن تخرج عين ماء واحدة
ثم قال :
3 - {فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحيي الله الموتى}
جعل الله عز وجل ضرب الميت ببعض أعضائه سببا في إحيائه، نعم إحياء الميت مسألة لا تتم إلا بأمر إلهي ولكنه أراد أن يعلمنا أن نأخذ بالأسباب في أفعالنا.
وتفسير بعضها هنا علي عدة أوجه منها: أنه اللسان لأنه آلة الكلام ومنها أنه " عجب الذنب " إذ فيه يركب خلق الإنسان ومنها أنه الفخذ، ومنها أنه عظم من عظامها والمقطوع به أنه عضو من أعضائها "
نفس ما قيل في الأمر السابق هنا هو أن ضرب الميت ببعض البقرة فيحيا هو معجزى وهى ليست أخذ بالأسباب فلو أننا احضرنا عشرات من الأموات وذبحنا على عددهم بقر ثم ضربنا كل واحد ببعض بقرة لن يهود للحياة
وأما الأخذ بالأسباب فهو الأمور التى تتكرر نتيجة فعل إنسانى وليس تحدث مرة واحدة كالمعجزات التى تحدث بأمر الله
ثم قال :
4 - {فإن قاتلوكم فاقتلوهم كذلك جزاء الكافرين}
الله عز وجل جعل قتال المشركين للمسلمين سببا لقتلهم ونلاحظ هنا التكافؤ في السبب والنتيجة فقتل المشركين فعل تكافأ مع قتالهم للمسلمين.
{فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم}
الله عز وجل جعل الاعتداء من الغير سببا للاعتداء عليهم علي أن يكون هنا تكافؤ في الاعتداء من حيث آلة الاعتداء أو الضرر الناجم عنه وهذا يشمل المعتدين من الكافرين وأهل الكتاب بل ومن المسلمين أنفسهم إذا اعتدوا علي غيرهم فينبغي الاعتداء عليهم اعتداء يكافئ اعتداءهم وإلا لما استقامت الحياة."
هذا الكلام هو أخذ بالأسباب وإن كان السبب أيضا ليس ظاهرا هنا وهو إعداد القوة القتالية كما قال تعالى:
" وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة"
فمثلا القتال بدون سلاح ليس أخذا بالأسباب
ثم قال :
5 - {يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه}
الله عز وجل جعل الدين سببا في الكتابة وهذه مسألة تستقيم بها الحياة، لأن كتابة الدين تحفظ للدائن حقه وتجعله مطمئنا وتحول دون احتيال المدين، وبالتالي لا يمتنع الدائن عن إقراض المدين ولا يمتنع المدين عن سداد دينه وبالتالي تستقيم الحياة، ثم قرن كتابة الدين بإشهاد رجلين أو رجل وامرأتان وبدون وجود الشهود علي الدين لا جدوى من كتابته."
الأخذ بالسبب هنا موجود وهو كتابة الدين أمام الشهود ثم قال :
6 - {وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك وليأخذوا أسلحتهم فإذا سجدوا فليكونوا من وراءكم ولتأت طائفة أخرى لم يصلوا فليصلوا معك وليأخذوا حذرهم وأسلحتهم ود الذين كفروا لو تغفلون عن أسلحتكم وأمتعتكم}
فالله عز وجل يأمر المسلمين أن يأخذوا بالأسباب أثناء الحرب وألا يغفلوا عن أسلحتهم وأمتعتهم لأن الذين كفروا يودون ذلك، فود الذين كفروا في أن يغفل المسلمون عن أسلحتهم وأمتعتهم كان سببا في أن يأخذ المسلمون حذرهم حتى في أثناء الصلاة.
ويقول الإمام القرطبي في تفسير هذه الآية: روى الدار قطني عن أبي عياش الزرقي قال: كنا مع رسول الله (ص)بعسفان، فأستقبلنا المشركون عليهم خالد بن الوليد وهم بيننا وبين القبلة فصلي بنا النبي (ص)الظهر، فقالوا: قد كانوا علي حال لو أصبنا غرتهم؛ قال: ثم قالوا نأتي الآن عليهم هي أحب إليهم من أبنائهم وأنفسهم؛ قال فنزل جبريل عليه السلام بهذه الآية بين الظهر والعصر
فالكفار هنا أرادوا الغدر بالمسلمين أثناء الصلاة فكان هذا سببا أن أمرهم الله بالأخذ بالأسباب والاحتياط من العدو أثناء الصلاة بأن أمر الله عز وجل الرسول بتقسيم المسلمين إلي طائفتين طائفة تصلي وطائفة تحرس ثم يحدث التبديل بعد ذلك أي بعد انتهاء الطائفة الأولي من الصلاة تتولى هي الحراسة وتصلي الطائفة التي كانت تتولى الحراسة."
وأخذ السلاح بجوار المجاهد عند الصلاة هو أخذ بالأسباب وايضا حراسة الباقين للمصلين من ضمن الأخذ بالأسباب
ثم قال :
7 - {إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض}
الله عز وجل جعل الإفساد في الأرض سببا للقتل أو الصلب أو قطع الأيدي والأرجل أو النفي في الأرض، وبذلك تستقيم الحياة وبدون ذلك سوف ينتشر الهرج والمرج وتسود الفوضى وتضطرب الحياة الاجتماعية، واستئصال الذين يسعون في الأرض فسادا أشبه باستئصال الورم الخبيث من الجسد أو استئصال الثمر العاطب من القفص أو الشوب من الماء واللبن.
والذي عليه الجمهور أن هذه الآية نزلت في العرنيين روي أبو داود عن أنس بن مالك: أن قوما من عرينه قدموا علي رسول الله فاجتووا المدينة (أصابهم المرض) وهو داء الجوف إذا تطاول وذلك إذا لم يوافقهم هواؤها واستوخموها؛ فأمر لهم رسول الله (ص)بلقاح وأمرهم أن يشربوا من أبوالها وألبانها فانطلقوا، فلما صحوا قتلوا راعي النبي (ص)واستاقوا النعم وبلغ النبي خبرهم أول النهار فأرسل في آثارهم فأمر بهم فقطعت أيدهم وأرجلهم وسمر أعينهم (أي فقأها) والقوا في الحرة (أرض خارج المدينة بها حجارة سوداء) يستسقون فلا يسقون فنزلت هذه الآية
فهؤلاء القوم سرقوا وقتلوا وكفروا بعد إيمانهم وحاربوا الله ورسوله والمحارب هو من أخاف السبيل وأخذ المال وقتل، فقطع الرجل لمن أخاف السبيل وقطع اليد لمن أخذ المال والقتل لمن قتل
وتجدر الإشارة أن هذه الآية تضمنت القصاص في ثلاثة أمور:
الأمر الأول: من أخاف السبيل (قطاع الطرق) فهذا الفعل سبب لقطع الرجل.
الأمر الثاني: سلب المال (السرقة) وهذا الفعل سبب لقطع اليد.
الأمر الثالث: القتل وهذا الفعل سبب لقتل من قتل وهذه كلها تبين أن الحدود أسباب لاستقامة الحياة وأنها تزيد وتنقص من حيث حجم الجرم أو الفحش الذي يرتكبه الإنسان."
وبالقطع الآية لم تنزل في العرنيين ولا غيرها من الحوادث وإنما هى آية عامة نزلن في كل من يرتكب أى نوع من الفساد في الأرض كالسحر وإشاعة الفاحشة والربا والقتل الجماعى للناس أو حرق الزرع أو تدمير البيوت أو النهب المنظم ....
وتنفيذ بعض المسلمين لها كهيئة الشرطة هو أخذ بالأسباب لمنع الفوضى وتطبيق العدالة
وخلط عزب كلام آية الحرابة بآية السرقة فقال :
"{والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله}
الله عز وجل جعل السرقة سبب لقطع الأيدي للتنكيل بالسارق وفضيحته، وفي ذلك استقامة لأسباب الحياة، لأنه لا يمكن بحال من الأحوال أن يستقيم مجتمع به حرامية يسرقون أو ينهبون المال العام أو الخاص.
وتجدر الإشارة أنني ذكرت تلك الآية رغم أنه كان من الممكن الاكتفاء بما ورد في آية الحرابة والتي تضمنت قطع يد السارق، وذلك لأنني أردت أن أوضح عدة أمور قد تستشكل علي البعض.
الأمر الأول:
أن قطع يد السارق ليست قاصرة علي فئة أو طبقة دون غيرها من الناس بل العكس فالمتتبع لعهد الرسول وأبي بكر وعمر نجد أنهم قطعوا يد من هم ينتسبون إلي طبقات اجتماعية ذات شرف ومكانة.
الأمر الثاني:
أن القطع لا يكون إلا لمن سرق ربع دينار فصاعدا فالذي سرق أقل من ربع دينار لا تقطع يده باعتباره سرق لكي يقتات أما الذي سرق ربع دينار فصاعدا فهو سرق للنهب والسلب
ولعل في هذا ما يغني للرد علي الذين يشككون في تطبيق حد السرقة ويقولون لو تم ذلك لقطعت أيدي المجتمع بأسره، نقول لهم هذا قياس فاسد.
وتجدر الإشارة أيضا أن قطع يد السارق حكم أقره الإسلام وقد كان موجودا من قبل، يقول الأمام القرطبي " وقد كان موجودا قبل الإسلام وأول من حكم بقطع يد السارق في الجاهلية الوليد بن المغيرة، فأمر الله بقطع يد السارق في الإسلام فكان أول سارق قطع يده رسول الله (ص)في الإسلام من الرجال الخيار بن عدي بن نوفل بن عبد مناف ومن النساء مره بنت سفيان بن عبد الأسد من بني مخزوم
ويقول الأمام القرطبي مؤكدا أن القطع ليس علي العموم كما ذكرنا وظاهر الآية العموم في كل سارق وليس كذلك لقوله عليه السلام " لا تقطع يد السارق إلا في ربع دينار فصاعدا " فبين أنه إنما أراد بقوله: " والسارق والسارقة " بعض السراق دون بعض، فلا تقطع يد السارق إلا في ربع دينار أو فيما قيمة ربع دينار وهذا قول عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي رضي الله عنهم وبه قال عمر بن عبد العزيز والليث والشافعي وأبو ثور "
وهذا الكلام باطل فآية الحرابة لا علاقة لها بالسرقة لأن كل نتيجة عقوباتها الثلاث هو الموت عن طريق القتل أو قطع الأطراف المعكوسة أو التغريق في الماء بينما عقوبة السرقة هى قطع الأيدى فقط وبقاء من سرق على قيد الحياة
وتحدث عن إعداد القوة للقتال فقال :
8 - {وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم }
الله عز وجل جعل من إعداد القوة (والتي كان يعبر عنها آنذاك برباط الخيل) سببا في ترهيب - وليس إرهاب - عدو الله وعدو المسلمين وترهيب آخرون لا يعلمهم المسلمون ولكن الله يعلمهم، وهذا سبب هام من أسباب بقاء المسلمين وعدم ضعفهم واستهانة عدوهم بهم، نحن نملك من أسباب المال والعتاد ولكننا لا نعد العدة لهؤلاء الذين جعلوا النيل منا وانتقاصنا وتحقيرنا هدفا لهم بل جعلوا من أرضنا وعروبتنا وإسلامنا مطمعا لهم، وبدلا من أن نعد العدة لترهيبهم نستبق إلي إرضائهم ونيل الرضا منهم فهنا عليهم وهانت علينا أنفسنا.
ولكي تستقيم حياة المجتمع المسلم لابد من الإعداد القوي بالسلاح والجيوش لترهيب العدو وإجباره علي احترامنا وعدم الطمع في النيل منا.
والعدة: السلاح والقس (جمع قوس) وكل ما يرمي به وفي صحيح مسلم عن عقبة بن عامر قال: سمعت رسول الله (ص)وهو علي المنبر يقول: " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ألا إن القوة الرمي إلا إن القوة الرمي إلا إن القوة الرمي
وما يرمي به في الوقت الراهن يشمل الصواريخ والطائرات والمدفعية والدبابة والرشاش والبندقية .... إلخ.
ورباط الخيل تعني في العصر الحديث المدرعات والعربات الثقيلة وأدوات النقل وهذان الأمران هما عماد أي حرب في الوقت الراهن."
والآية صريحة في ألأخذ بأسباب القوة ولا غبار على كلام عزب فيها إلا تحديده القوة بالرمى فالقوة تكون بالتفجير وهو قد يكون بالوضع كالألغام أو يكون بالرمى وقد يكون بالاتصال أو الضغط على زر
ثم قال :
9 - {وقال يا بني لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة وما أغني عنكم من الله من شيء}
في هذه الآية نجد سيدنا يعقوب عليه السلام يأمر أولاده بألا يدخلوا من باب واحد لأنه كان يخشى عليهم من الحسد رغم شدة إيمانه بالله وعلمه بأنه لا يغني عنهم من الله شيء، ولكنه يأخذ بالأسباب.
يقول الأمام القرطبي: لما عزموا علي الخروج خشي عليهم العين فأمرهم ألا يدخلوا مصر من باب واحد وكانت مصر لها أربعة أبواب، وإنما خاف عليهم العين لكونهم أحد عشر رجلا لرجل واحد وكانوا أهل كمال وجمال وبسطة وهذا دليل علي التحرز من العين والعين حق "
قطعا لا علاقة للآية بالعين المزعومة التى لا وجود لها إلا عند المتخلفين فلو كان هناك اصحاب عيون حقا لهزموا كل الأسلحة بمجرد النظر إليها لافسادها ولهزموا كل الحكام وقعدوا مكانهم لأنهم يقدرون بتلك العين على القتل أو الإصابة بالأمراض العضال كما يزعم المجانين
يعقوب(ص) هنا يعمل بمبدأ توزيع القوة في أماكن متفرقة حتى إن ذهب بعضها بالقبض عليه أو قتله بقى البعض الأخر ليقوم بالمهمة وهى " فتحسسوا من يوسف وأخيه"
فليس الأمر أمر حسد وإنما عملية بحث منظمة
ثم قال :
10 - {اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا}
الله عز وجل جعل وضع قميص يوسف علي وجه أبيه سببا لرد بصره إليه وكان من الممكن أن يحدث ذلك بدون وضع قميص يوسف علي وجه أبيه، ولكن الله أراد أن يعلمنا الأخذ بالأسباب، فقميص يوسف فيه ريح يوسف " إني لأجد ريح يوسف " وريح يوسف فيه استقرار وأمان نفس وشفاء لأبيه ورد نظره أو بصره إليه.
وتجدر الإشارة أيضا أن قميص يوسف هو قميص جده إبراهيم الذي نزل به جبريل عليه السلام وألبسه إياه لتكون النار بردا وسلاما عليه حينما ألقاه قومه فيها حينما حطم الأصنام."
وكلام عزب هنا لا يمت للخذ بالأسباب بصلة لأن رجوع البصر برمى الثياب على العمى هو معجزة بدليل أننا لو جلبنا العميان ورمينا ثواب على كل منهم لن يعود بصر أحدهم لأن الأمر معجزة لا تتكرر
ثم قال :
11 - {وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وأنهارا وسبلا لعلكم تهتدون {وعلامات وبالنجم هم يهتدون}
فالله عز وجل جعل الجبال سببا لعدم ميد الأرض أو اضطرابها أو تمايلها، ويقول وهب بن منبه: خلق الله الأرض فجعلت تميد وتمور، فقالت الملائكة إن هذه غير مقرة أحدا علي ظهرها، فأصبحت وقد أرسيت ولم تدر الملائكة مم خلقت الجبال ويقول علي بن أبي طالب لما خلق الله الأرض فقمعت ومالت وقالت: أي رب أتجعل علي من يعمل بالمعاصي والخطايا ويلقي علي الجيف والنتن، فألقي الله فيها من الجبال ما ترون وما لا ترون
ويقول الأمام القرطبي وفي هذه الآية أدل دليل علي استعمال الأسباب وكان قادرا علي سكونها دون الجبال.
وفي هذه الآيات أيضا جعل الله العلامات دليلا ليهتدي به الناس بالنهار والنجوم ليهتدي بها الناس ليلا كما جعل الأنهار والسبل - أي الطرق - مسالك ليهتدي بها الناس إلي حيث يقصدون من البلاد فلا يضلوا ولا يتحيروا وهذه كلها أسباب أو دلالة علي ضرورة الأخذ بالأسباب في الحياة."
وهذا الكلام لا علاقة له بأخذ البشر بالأسباب لأن هذا الكلام عن تنظيم مخلوقات الله الكبرى
ثم قال :
12 - {ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس}
الله عز وجل جعل أكل النحل من الثمرات في كل السبل سببا لكونها تخرج عسلا مختلف الألوان فيه شفاء لمعظم الأمراض بسبب اختلاف الثمر والسبل التي يسلكها النحل ليأكل من هذا الثمر."
هنا ضرب مثل للبشر أن يسعى على رزقه كما يسعى النحل على رزقه وهو اخذ بالسبب وهو التحرك نحو أماكن جلب الرزق
ثم قال :
13 - {والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة}
فالله عز وجل جعل السمع والأبصار والأفئدة أسباب للعلم والإدراك بعدما أخرجنا من بطون أمهاتنا لا نعلم شيئا، يقول الأمام القرطبي: فالسمع لسماع الأمر والنهي والأبصار لنبصر بها آثار صنعه والأفئدة لنصل بها إلي معرفته، وفي السمع إثبات النطق لأن من لم يسمع لم يتكلم وإذا وجدت حاسة السمع وجد النطق "
الآية لا علاقة لها بأخذ البشر بالأسباب لأن هذا حديث عن خلق الله للإنسان وهو ما لا يقدر الإنسان على فعله
ثم قال :
14 - {والله جعل لكم من بيوتكم سكنا وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتا تستخفونها يوم ظعنكم ويوم إقامتكم ومن أصوافها وأوبارها وأشعارها أثاثا ومتاعا إلى حين}
ففي هذه الآية ضرب آخر من الأخذ بأسباب الحياة فالبيوت سكن للإنسان خاصة وأنه بحاجة إلي السكينة والهدوء وفي حالة السفر يمكنه أن يتخذ من جلود الأنعام بيتا لتحقيق تلك السكينة التي لا يمكنه الحياة بدونها وجعل أيضا الأصواف والأوبار والأشعار أثاثا ومتاعا للإنسان خاصة وأن الإنسان بحاجة إلي الأثاث والمتاع في الحياة وبدون الأثاث والمتاع لا تستقيم حياته.
ويقول الأمام القرطبي يسكن يعني هدوء الجوارح وهذا يتحقق من خلال ما يستر الإنسان من جهاته الأربع وله سقف وفلك (أرض) وهذا هو البيت والله عز وجل خلق الإنسان متحركا ولكنة بحاجة إلي السكون وهدوء الجوارح لكي تستقيم حياته ولذلك جعل البيت سبب لتحقيق تلك السكينة ثم هو بحاجة إلي الأثاث والمتاع أيضا بمعني ما يفرشه الإنسان وما يلبسه وهذه أمور تتعلق بالمبيت والسكينة "
بالقطع هذا ليس مثال للأخذ بالأسباب وإنما هو وصف لبعض أعمال الإنسان وإنما ألأخذ بالأسباب أن يقول خذ ترابا وطينه بالماء واجعله قوالب تبنى جدارا أو شيد مبنى من الحجارة أو اصنع أوتاد وانصب عليها الجلود والأشعار
ثم قال :
15 - {والله جعل لكم مما خلق ظلالا وجعل لكم من الجبال أكنانا وجعل لكم سرابيل تقيكم الحر وسرابيل تقيكم بأسكم}
في هذه الآية أيضا ضرب من الأخذ بالأسباب التي تستقيم بها حياة الإنسان فالبيوت والشجر سبب للظل والجبال سبب للأكنان جمع كن وهو الواقي من المطر والريح وغير ذلك، وهي هنا الغيران في الجبال، جعلها الله عدة للخلق يأووت إليها ويتحصنون بها ويعتزلون عن الخلقة فيها، والسرابيل (هي القمص أحدها سربال وهي تقي الإنسان) من الحر وتعني الدرع التي تقي الإنسان أثناء الحرب وهذه كلها ضروب من الأسباب لن تستقيم الحياة إلا بها."
ونفس الكلام هنا فهنا وصف أعمال الناس وبعض مخلوقات الله ولإنما الأخذ بالأسباب هو القول صنع لباسا أو اصنع بيوتا
ثم قال :
16 - {وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب}
الله عز وجل جعل الليل والنهار ليبتغي الإنسان الفضل من ربه في تصريف معاشه بالنهار الذي يبصر فيه وليعلم الإنسان عدد السنين والحساب وهذه من أسباب استقامة حياة الإنسان، فالإنسان لا يمكن الحياة بدون العمل الذي يبتغي فيه الفضل من الله وبدون علم عدد السنين والحساب.
ويري بن عباس عن النبي (ص)" فلو ترك الله الشمس والقمر كما خلقهما لم يعرف الليل من النهار ولا كان الأجير يدري إلى متى يعمل ولا الصائم إلى متى يصوم ولا المرأة كيف تعتد ولا تدري أوقات الصلوات والحج ولا تحل الديون ولا حين يبذرون ويزرعون ولا متى يسكنون للراحة لأبدانهم ولذلك جعل الله الليل والنهار "
هنا الأخذ بالأسباب هو ابتغاء الفضل وهو الرزق وتعلم السنين والحساب من منازل القمر
ثم قال :
17 - وفي قضية الخضر مع سيدنا موسى في مسألة خرق السفينة وقتل الغلام وبناء الجدار مجموعة من سبل الأخذ بالأسباب كما بينت الآيات.
يقول الله عز وجل:
"قال فإن اتبعتني فلا تسألني عن شيء حتى أحدث لك منه ذكرا فانطلقا حتى إذا ركبا في السفينة خرقها قال أخرقتها لتغرق أهلها لقد جئت شيئا إمرا قال ألم أقل إنك لن تستطيع معي صبرا قال لا تؤاخذني بما نسيت ولا ترهقني من أمري عسرا فانطلقا حتى إذا لقيا غلاما فقتله قال أقتلت نفسا زكية بغير نفس لقد جئت شيئا نكرا * قال ألم أقل لك إنك لن تستطيع معي صبرا قال إن سألتك عن شيء بعدها فلا تصاحبني قد بلغت من لدني عذرا فانطلقا حتى إذا أتيا أهل قرية استطعما أهلها فأبوا أن يضيفوهما فوجدا فيها جدارا يريد أن ينقض فأقامه قال لو شئت لاتخذت عليه أجرا قال هذا فراق بيني وبينك سأنبئك بتأويل ما لم تستطع عليه صبرا أما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر فأردت أن أعيبها وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا وأما الغلام فكان أبواه مؤمنين فخشينا أن يرهقهما طغيانا وكفرا فأردنا أن يبدلهما ربهما خيرا منه زكاة وأقرب رحما وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك وما فعلته عن أمري ذلك تأويل ما لم تسطع عليه صبرا "
فهذه الآيات تبين أن الخضر عليه السلام أخذ بالأسباب -رغم غياب العلم بها بالنسبة لسيدنا موسى -حين خرق السفينة ملك المساكين الذين كانوا يعملون في البحر لأنه كان هناك ملك ظالم في الجانب الآخر من النهر يأخذ السفن التي تصل إلي هناك غصبا، وكذلك أيضا حين قتل الغلام الذي كان سيصبح كافرا ويرهق والديه طغيانا وظلما وحين بني الجدار في القرية التي أبت إطعامهما للحفاظ علي كنز دفين لغلامين يتيمين في المدينة."
وبالقطع هذا القصة لا علاقة بها بالأخذ بالأسباب لأن الأسباب التى يتحدث عنها عزب كانت أسباب باطنة غيبية لم يعلمها سوى العبد الصالح(ص) ومن ثم فهة معجزة لا تتكرر وموسى(ص) كنبى (ص) لم يعلم عنها شىء ومن ثم فشل في التعلم
ومن ثم فنحن لا يمكن أن نكون كالعبد الصالح(ص) لكوننا لا تعلم الغيب
ثم قال :
18 - {يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما}
في هذه الآية الكريمة نجد الله عز وجل يأمر النبي بتبليغ النساء من المؤمنات بأن يدنين عليهن من جلابيبهن وجعل ذلك سببا لعدم معرفة الغير لهن وإيذائهن، وهذا ضرب من الأخذ بالأسباب فيما يتعلق بلباس المرأة وضرورة سترها لنفسها حتى لا تتعرض للأذى من الغير من ذوى النفوس الضعيفة أو القلوب المريضة.
يقول الأمام القرطبي:
لما كانت عادة العربيات التبذل وكن يكشفن وجوههن كما يفعل الإماء، وكان ذلك داعية إلي نظر الرجال إليهن وتشعب الفكرة فيهن أمر الله رسوله (ص)أن يأمرهن بإرخاء الجلاليب عليهن إذا أردن الخروج إلي حوائجهن"
هنا الأخذ بالأسباب هو لبس الجلابيب الطويلة لمنع العقاب وهو جلد كل من لبست لباسا قصيرا
ثم قال :
19 - {الله الذي سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بأمره ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}
الله عز وجل جعل البحر سببا لجريان الفلك بما تحمل من أشياء ثقيلة يصعب حملها أو نقلها حتى يبتغي الإنسان من فضل الله بما يتيسر له من سبل الحياة كما جعل كل شيء مسخر في السماء والأرض للإنسان حتى تستقيم حياة الإنسان وتزدهر ويتحقق الرقي والبقاء والنهضة."
اخذ الإنسان بالسبب هنا هو ابتغاء فضل الله وليس غيره لأن بقية الأمور هى خلقة الله التى لا يقدر الإنسان على تنظيمها أو التدخل فيها
ثم قال :
20 - {لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب إن الله قوي عزيز }
الله عز وجل أرسل الرسل بالمعجزات وبالكتب والحكم بين الناس ليستقيم العدل وتستقيم حياة الناس به. فالعدل الذي جاء به الرسول هو سبب الحياة وهذه مسألة خطيرة جدا فبدون العدل لن تستقيم الحياة، ..ويؤكد لهم حقيقة كون الإسلام أدرك أهمية العدل بين الناس كأساس لاستقامة الحياة البشرية، وبدونه لن تستقيم حياة أي مجتمع طويلا، ولن يتقدم أي مجتمع وينهض ويسود بدون العدل.
وبالنسبة للشق الثاني من الآية نجد الله عز وجل يجعل خلق الحديد سببا لحدوث البأس والمنافع لحياة الإنسان.... إلخ."
هنا أخذ البشر بالأسباب وهو تطبيق الكتاب بالعدل واستخدام الحديد كمصدر من مصادر النفع للناس في مجالات عملهم المختلفة
وأنهى عزب كلامه بالحديث عن التطبيقات التربوية فقال :
"5 - التطبيقات التربوية للأخذ بالأسباب كقيمة في القرآن الكريم:
تبدأ هذه التطبيقات التربوية مع صياغة فلسفة التعليم وأهدافه منذ بداية السلم التعليمي. ويمكن أن تتضمن فلسفة وأهداف التعليم إكساب أولادنا الأخذ بالأسباب كواحدة من القيم الإسلامية الهامة التي نحتاج إليها في حياتنا.
فالغرب يأخذ بالأسباب في كل شيء وقد يكون هناك فشل في بعض الأحيان ولكن هذا لا يثنيهم عن الأخذ بالأسباب مهما كلفهم هذا الفشل، يحدث هذا في تجارب الفضاء وفي التجارب العلمية التي تتم بشكل دائم.
يمكن التطبيق التربوي للأخذ بالأسباب علي مستوي المناهج والمقررات الدراسية من خلال بعض الآيات القرآنية التي تبين كيف أن الماء سبب للحياة وللإنبات وكيف أن الحديد له منافع شتي نعرفها وقد لا نقرها منها ونبحث عنها للاستفادة منها .... إلخ.
يمكن ذلك أيضا من خلال بعض الأنشطة المدرسية التي يمكن من خلالها بناء نماذج للبيوت ونحت أكنان من الصخور ورسم نماذج للأشجار التي نستظل بها كما بينت الآيات القرآنية.
يمكن ذلك أيضا من خلال المكتبة وأن نطلب من التلاميذ قراءة بعض الكتب عن الأخذ بالأسباب في الحياة...
يمكن أن يقوم المعلم بدور هام في إكساب الطلاب قيمة الأخذ بالأسباب باعتباره مربيا ومعلما .... الخ.
يمكن أن تقوم الإدارة المدرسية بدور هام في هذه المسألة خاصة حين تتبنى مسألة إكساب الطلاب كافة القيم العلمية بصفة عامة وقيمة الأخذ بالأسباب بصفة خاصة .... الخ.
يمكن ذلك أيضا من خلال الإذاعة المدرسية خاصة وأنها تصل إلي شتى الطلاب في طابور الصباح وغيره وأن يتم تخصيص موضوعات تتعلق بمسألة الأخذ بالأسباب كقيمه إسلامية ينبغي العمل بها نظرا لأهميتها.
ومن خلال علاقة المدرسة بالمجتمع المحلي يمكن عمل ندوات أو حفلات أو مؤتمرات لمناقشة مسألة الأخذ بالأسباب..."
وعزب هنا لا يفرق بين السببية وبين الأخذ بالأسباب فالسببية مثلا ما قاله عن إنبات الزرع من خلال الماء وأما الأخذ بالأسباب فهو حرث الأرض وبذر الأرض أو وضع الفسائل
فالسببية فى الغالب هى أمور إلهية في الخلق وأما ألأخذ بالأسباب فهو تطبيق الإنسان لما أمره الله به
اجمالي القراءات 294

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 1849
اجمالي القراءات : 16,275,417
تعليقات له : 310
تعليقات عليه : 506
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt