مطلوب طبيب نفسى ريفى

خالد منتصر Ýí 2022-06-02


عشنا أسرى بديهية أن المرض النفسى هو مرض أبناء المدن الكبيرة والعواصم المزدحمة وتوتر التكدس وقلق الرفاهية والتنافس.. إلخ، حتى أفاق المجتمع المصرى على حوادث بشعة تحدث فى عمق الريف المصرى، الذى كنا نصفه بالهدوء والسلام النفسى، حتى أصبحت الجملة الشهيرة التى ينطقها الطبيب فى الفيلم وهو يغادر الشقة هامساً فى أذن الزوج: «الهانم متوترة ولازم تاخد لها إجازة يومين فى العزبة»، جملة «راكور» فى الأفلام القديمة.

آخر تلك الجرائم ارتكبتها الزوجة خريجة كلية التربية التى سافر زوجها إلى السعودية وتركها مع أهله وثلاثة أولاد، أصغرهم عنده ثلاثة شهور، فذبحتهم جميعاً وذهبت لتنتحر تحت عجلات جرار زراعى.

سيدة مضغوطة تتحمل مسئولية البيت كله من الألف إلى الياء، غالباً مضطرة أن ترتدى النقاب ٢٤ ساعة لوجودها فى بيت أهل زوجها، خارجة من تجربة حمل صعبة، أصابتها باكتئاب حمل فوق اكتئابها. كتبت خطاباً إلى زوجها لتخبره بأنها ذبحتهم لترسلهم إلى الجنة!

فى القرية يتعاملون مع مثل تلك الأشياء بالذهاب إلى الشيخ أو عمل رقية شرعية أو الذهاب للدجالين لفك السحر المعمول لها فى قرن ثور أو مدفون فى جبانة.. إلخ، وآخر شىء يبحثون عنه هو الطبيب النفسى، وحتى لا نظلمهم فى أحيان كثيرة يكون السبب أنه لا يوجد طبيب نفسى فى القرية ولا فى المركز ولا فى المدينة المجاورة!!

الطبيب النفسى المتخصص الحاصل على ماجستير فى الطب النفسى عملة نادرة فى وزارة الصحة وحتى فى الجامعة، فهو تخصص لا يحقق ربحاً، مثل طب النساء أو الأطفال أو الجراحات.. إلخ، ومشكلته أنه مشتبك مع ميراث ثقافى ثقيل ومتخلف يعتبر المرض النفسى عاراً وسُبة، وينسبه تارة للعفاريت والجن وتارة أخرى لعمل سفلى أو عين حسد، ولذلك فالطبيب النفسى آخر الاختيارات هناك.

يزيد على ذلك التعامل الساخر فى الإعلام والدراما مع شخصية الطبيب النفسى التى هى صيد ثمين للكوميديا والسخرية من وجهة نظر صناع المسلسلات والأفلام، لذلك فالعدد قليل وأغلبهم يسافرون إلى الدول العربية، خاصة المتميزين منهم، لذلك فإن هذه السيدة لا تفهم ما هو اكتئاب ما بعد الحمل، ولا أهل قريتها، ولا الشيخ الذى يرقيها ولا الذى يفك لها العمل، الحمل عندهم مجرد حمل، عندهم اعتقاد ساذج أنه مثلما ستلد الكائنات المحيطة بهم فى الحقل بدون اكتئاب فستلد السيدات بدون اكتئاب أيضاً!!

لذلك نرجو من وزارة الصحة ومن الجامعات زيادة عدد المطلوبين فى نيابة وتخصص الطب النفسى، وتوزيعهم بالعدل على المحافظات، نريد إحصائية دقيقة عن عدد الأطباء النفسيين فى مصر عموماً، الموجود منهم وغير المسافر أو المهاجر، ونسبة توزيعهم على المحافظات، ولا بد من إعطاء الطبيب النفسى الذى يتعامل مع الريفيين بالذات خلفية من دراسات علم الاجتماع عن الأساطير والخرافات والحكايات المنتشرة هناك والتى يرفعها البعض لمرتبة القداسة وكيف يتعامل معها.
اجمالي القراءات 195

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   السبت ١٨ - يونيو - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93306]



قبل أن تتحدث عن الحاجة لطبيب نفسى ريفى  تحدث عن النظام وفساده الذى فاق كل الحدود فالفساد هو ما أدى لشيوع الجهل والفقر والمرض واحد لا يقدر على شراء الطعام إلا بالدين يذهب ويشترى سلاح لحرب لن تحدث بدلا من أن يعالج مشاكله  الغلاء الفاحش الذى لا تتحدث عنه فى مقالاتك هو السبب الرئيسى فى مشاكل الريف والمدينة النظام الفاسد الذى يضع الجهلة فى المناصب ولا يحاسب أحد منهم طالما يصفقون له  من أوجد المشاكل نظامك زهو من يحتاج لطبيب نفسى أولا مع أنى أعرف أنه لو اجتمع أطباء النفس فى العالم على علاج المريض المذكور سيدخلهم المعتقل ويكون هو العاقل الوحيد



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-12
مقالات منشورة : 396
اجمالي القراءات : 2,645,849
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 391
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt