سؤالان

الخميس ١٦ - نوفمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول : قالوا ان حديث حب الدنيا رأس كل خطيئة حديث ضعيف . ليس هذا هو المهم . نعتبره مجرد قول ، والسؤال هل يتفق هذا القول مع القرآن ؟ السؤال الثانى : ينتشر بين الناس قولهم ( ربنا فى ضهرى ) . يعنى ربنا ينصرهم ويدافع عنهم ويؤيدهم . هل هذا جائز اسلاميا ؟
آحمد صبحي منصور :

إجابة السؤال الأول :

1 ـ فى العصر العباسى الثانى إحتكر الخلفاء العباسيون والملأ التابع لهم الثروة ، بينما إستشرى الفقر فى معظم الناس . أدى هذا الى : ثورات الجياع التى قام بها الزنج ثم القرامطة ، وعرضنا لها ، ولأن الفقر شمل الفقهاء والمثقفين العاجزين عن الثورة المسلحة فقد إنتشر بينهم دين ( الزهد ) فى الدنيا ، وهذا يذكرنا بما كتبناه سابقا عن حركة البكائين فى أواخر العصر الأموى وأوائل العصر العباسى ، والذين كان دينهم البكاء تعبيرا عن خيبة أملهم فى الأمويين ثم العباسيين . غير إن حركة البكائين لم تُسفر عن كتابات تؤطّر للبكاء دينا لأن العصر وقتها لم يكن عصر تدوين ، فظلت الحركة مجرد أخبار ومنامات متداولة ، ذكرها ابن الجوزى فى تاريخه ( المنتظم ) . أما حركة الزهد فقد واكبت إزدهار التدوين فتم تسجيلها فى مؤلفات ، وصيغت فيها أحاديث . وكان من رواد دين الزهد الامام أبو بكر بن أبى الدنيا الذى ولد وعاش ومات فى بغداد فيما بين ( 208 :  281 ) ، وبالتالى شهد عصر الخليفة المأمون ( وقد عرضنا لاسرافه فى حفل زواجه ) وشهد عصر المتوكل وابنه المعتز ، والثروة الهائلة لأم المعتز ( قبيحة ) ، وقد عرضنا لها أيضا ، وظل يشهد سرف الخلفاء العباسيين وفسادهم الى أن مات فى عصر المعتضد. إشتهر أبو بكر بن أبى الدنيا بكثرة مؤلفاته وتنوعها ، ولكن أشدها تاثيرا كانت فى الزهد وذم الدنيا ومدح الفقر . وفى هذا المناخ تمت صناعة حديث ( حب الدنيا رأس كل خطيئة) .

2 ـ من السهل الرد على هذا الحديث بحقيقة أن الذى ينتحر  هو بالتأكيد لا يحب الدنيا ، ولكنه يرتكب خطيئة عظمى هى قتل نفسه . وقد قال جل وعلا : ( وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَاناً وَظُلْماً فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَاراً وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً (30) النساء )

إجابة السؤال الثانى :

 ـ ( الله فى ضهرى / ظهرى ) هذه الصيغة حرام إسلاميا للأسباب الآتية

1 ـ  لا تليق بجلال الله جل وعلا ، إذ تقترب من معنى الحلول والاتحاد الصوفية .

2 ـ هى إخبار عن ان الله جل وعلا ينصر القائل . وهذا تطاول على علم الله جل وعلا وإنتهاك للغيب الالهى ، فمن قال له هذا ؟

3 ـ المفروض فيمن يدعو الله جل وعلا أن ينصره:

3 / 1 : أن يكون نصيرا لله جل وعلا ، أى لا يتخذ معه إلاها ولا يؤمن بحديث غير القرآن الكريم ، وأن يقف ضد من يؤمن بذلك ينصر الله ، وحينئذ ينصره الله جل وعلا . قال جل وعلا : (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7)  محمد )

3 / 2 : أن يدعو الله جل وعلا تضرعا وطمعا وخوفا ، لا أن يفتئت على الخالق جل وعلا . 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1591
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5016
اجمالي القراءات : 54,488,206
تعليقات له : 5,369
تعليقات عليه : 14,692
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


حقه عند حصاده: والدت ي أعطتن ي مبلغ من المال لتأمي ن ...

الاستثمار و البورصة: ما هو رايك فى شركات الاست ثمار و البور صة و...

لا حياء فى الدعاء: انا من خمس سنوات تقريب ا كل ما انوي تحقيق هدف...

التدخين والضرر : أرجو أن يتسع صدرك لسؤال ي. أنا لا أسال عن...

البقرة 177 محمد 4: الآية 177 من سورة البقر ة : ( لَيْس َ الْبِ رَّ ...

زوجة قرآنية: سلام اخي احمد منصور نا اريد الزوا ج بقران ية ...

سجن المطربات: هل يجوز قرآني ا أن تحاكم الدول ةوتسج ن ...

عصر السقوط : هنالك سؤال يحيرن ي، هل المشك لة بالعق ل ...

السائل والمتسوّل : هل أعطى صدقة لكل متسول فى الطري ق وهناك من...

العشور: ما هى العشو ر ؟ وهل هى من الزكا ة ؟...

قتل المدنيين .!: فى اسرائ يل تجد معظم البال غين جنود ، إما فى...

شُكرا ..وعُذرا : تحية لكم وتقدي ر على ماتقو مون به من جهد...

الأعياد: عيد الفطر ،وعيد الاضح ى هل صحيح أن تلك...

الزكاة بعد الضريبة : أنا ملتزم بدفع الضري بة . فهل يكفى هذا عن دفع...

سؤالان : السؤ ال الأول : يقول المثل المصر ى :...

more