نسخة تطرف جاهزة للتحميل

خالد منتصر Ýí 2022-02-14


إذا كان تيار الإسلام السياسى قد فقد بوصلة العقل، فعلى الأقل عليه الاحتفاظ بفضيلة الإنسانية، فغطاء البلاعة الذى ارتفع عن مجارى عفن أخلاقى بشع بعد وفاة مفكرين مصريين اختلفوا مع الإخوان، وكمّ الشماتة والفرح والدعوات والزغاريد التى انطلقت على جثثهم، أظهرت أن الخلاف ليس بين فكر وفكر، بل بين إنسانية وانعدام إنسانية، بين بشر وزومبى، بين أسوياء وسيكوباتيين، بين متحقق ومهزوم. والغريب أنهم بحثوا فى الفقه وأخرجوا لنا باب فقه الشماتة الذى يبرر لهم الشماتة، بل والتدنى فيها والسبّ بأقذع الألفاظ تقرباً لله! هم يتخيلون ذلك لأنهم فى شرنقتهم الكارهة الحانقة «الغلاوية» السوداء، اخترعوا فقههم وأدبياتهم، نتف وشذرات من هنا وهناك داعمة لانحطاط نفسى غير مسبوق فى التاريخ.
المزيد مثل هذا المقال :


المشكلة الأكبر التى تدهشك هى أن هذه الحالة الغلاوية السيكوباتية قد ظهرت أعراضها على بعض من كنت تظنهم من «الكيوت» الذين لا تحسبهم على الإخوان أو المتزمتين الجهاديين التكفيريين، فمن بينهم الطبيب صديقك والمهندس جارك والمحامى ابن عمك، لكنك فجأة تجده وكأن جنّ وعفريت المرشد قد تلبّسه، تجده مشاركاً فى زفة المولد الشامتة، بيفقر ويتمايل فى الزار المنصوب على باب مقبرة الفقيد العلمانى أو التنويرى أو حتى المنتقد الذى لا يعرف علمانية ولا كانطية ولا هيجيلية، من الذين انضموا ليونيو ورفضوا مرسى فقط! للأسف بداخله نسخة متطرفة متشددة متزمتة رجعية جاهزة للتحميل و«الداونلود» عندما ننفض غبار الاختباء أو ننزع صمام الأمان والتقية!

هذا هو الخطر الحقيقى الذى يجب البحث عن حل سريع له، الحل فكرى لا أمنى ولا بوليسى، لا بد من طرح الأسئلة، واستخدام مطرقة التفكير النقدى بشكل مُلح، وتوصيل قطبى الصدمات على الأمخاخ المريضة بالشيزوفرينيا، وعدم الانصياع لتيارات التكفير والانسحاق أمام فزاعاتهم، فكل ما يفعلونه هو رعب المهزوم، وهستيريا الخوف من فقدان سلطتهم الروحية فى تغييب الأتباع، وجعهم وألمهم على قدر الاضطراب الذى يُحدثه التنويريون فى صفوف قطعانهم التى لم تتعود التفكير بل تعودت السمع والطاعة بدون نقاش.

نوال السعداوى وجابر عصفور وتهانى الجبالى وسيد القمنى ووحيد حامد، وغيرهم ممن تعرضوا للشماتة والسفالة والوضاعة فى الهجوم، كل هؤلاء خدشوا قشرة جرح هذا التيار الهشة المغلقة على قيح وصديد ونزف، خلخلوا الأرض من تحتهم، أفقدوهم أرضاً كانوا يلعبون فيها براحتهم، ضيّعوا لهم العزبة والتكية التى ملأوا كروشهم بثمارها، لذلك فأفراد هذا التيار التكفيرى صاروا مثل الثيران فى متحف الخزف، طنّ البعوض فى أذن كل منهم، فهاجوا وحطموا الفخار والمتحف والمدينة.

ليس سهلاً أن تسحب وسادة الأكاذيب المريحة من أسفل رأس المغيّب ثم تطالبه بأن ينام على وسادة القلق والكشف والشغف العلمى والشك التاريخى وعلامات الاستفهام المؤرقة، حينها حتماً سيلعنك ويحاول قتلك ونفيك وشطبك من «هاردوير» الحياة، فالنسخة قد تم تحميلها وظهورها، وعملت «ديليت» لنسخة التقية الكيوت.
اجمالي القراءات 564

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-12
مقالات منشورة : 396
اجمالي القراءات : 2,649,574
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 391
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt