لم تعد قضية الاعتقال الثالث للكاتب رضا عبد الرحمن ، بل قضية مصر التي تدخل دائرة العنف .!:
لم يعد الوعظ بالقرآن مُجديا .. لذا فالسكوت أفضل

آحمد صبحي منصور Ýí 2020-09-25


لم يعد الوعظ بالقرآن مُجديا .. لذا فالسكوت أفضل

لم تعد قضية الاعتقال الثالث للكاتب رضا عبد الرحمن ، بل قضية مصر التي تدخل دائرة العنف .!

أولا :

1 ـ الذى يعظ بالقرآن يعرف حدوده ، إذا تبيّن له عدم الجدوى من وعظه فعليه أن يسكت ، فقد أدّى واجبه ، ولا يتبقى عليه إلا أن ينتظر الحكم عليه وعلى خصومه يوم الحساب ، أي يلزم نفسه بالابتعاد عن الضالين ملتزما قوله جل وعلا للمؤمنين : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (105) المائدة  )

2 ـ وقد قالها جل وعلا لرسوله الكريم : ( مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (2) إِلاَّ تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى (3) طه  )، أي لا يُشقى نفسه بعدم هدايتهم ، بعد الدعوة العلنية سيأتى اليه من يخشى ، أي الباحث عن الهداية ، فعليه أن يُذكّره هو فقط دون غيره . وهو نفس المعنى في قوله جل وعلا للرسول الكريم : ( فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ (45) ق )، أي التذكير بالقرآن هو فقط لمن يخشى الوعيد ، وبالتالي فالتذكير إذا كان مجديا فهو واجب ، إن لم يكن نافعا فلا فائدة منه ولا لزوم له ، قال جل وعلا للرسول الكريم : ( فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتْ الذِّكْرَى (9) الأعلى  ).

3 ـ ولقد وعظنا كثيرا في موضوع الظلم الواقع للمرة الثالثة على الكاتب الاسلامى رضا عبد الرحمن ، وصار واضحا أنه لا فائدة ، لذا يتعيّن علينا أن نفوّض أمرنا الى الله جل وعلا ، وقد قالها قبلنا مؤمن آل فرعون لقومه:( فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (44)غافر).  وهو جل وعلا  كما قال عن ذاته : (  وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (4) آل عمران ) ( وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ (95) المائدة ) ( إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ (47) إبراهيم ) ( أَلَيْسَ اللَّهُ بِعَزِيزٍ ذِي انْتِقَامٍ (37) الزمر). ( وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ (227) الشعراء )   

ثانيا :

1 ـ لم تعد قضية فرد واحد مظلوم مسجون بل قضية وطن وشعب يدخل اليوم دائرة العنف .

2 ـ نحن نؤمن بالسلام والحلول السلمية وحقن الدماء ، و هذا خطابنا الاصلاحى السياسى ، ولكن لا فائدة ، بل مكافأتنا عليه هو الاضطهاد وموجات الاعتقال . هذا يذكّرنا بأول حرب أهلية بين الصحابة ( موقعة الجمل ) ، تواجهوا ، وقبل إندلاع القتال وقف رجل يعظ الفريقين بالقرآن فأصابه سهم فقتله . نحن هذا الرجل .!

3 ـ النظام العسكرى الحالي لا يؤمن  بالحلول الوسط ، بل بما يمكن تسميته بالمعادلة الصفرية : إما أنا وإمّا هم . ليس هذا في قاموس السياسة التي تدور في مناطق رمادية وتبادل المنافع والمحادثات والمفاوضات .

4 ـ  بهذه العقلية يستعمل القوة المفرطة ضد الشعب المقهور ، وهذا قد يُسكته مرة أو مرّات ، ولكن مع تفاقم الأوضاع والانهيار الاقتصادى القادم وعدم وجود أُفُق سياسى بل مجرد القمع فإن الشعب سيواصل إنتفاضاته ، وستتوسّع ، لتكون ثورات عامة ومتفرقة ومتوالية وبلا قيادات ، أي فوضى ، والمنوط بهم مواجهة هذه الانتفاضات لن يصمدوا الى النهاية دفاعا عن شخص وبضعة جنرالات مترفين ، قد ينضمون الى الثوّار ، وقد يوجّهون سلاحهم الى زملائهم في السلاح ، وتحدث حرب أهلية ، وفيها تظهر قيادات أشبه بقُطّاع الطُّرّق . وتدخل مصر في مستنقع الدماء . وهو حال يجعل من يموت اليوم أفضل ممّن يموت غدا ، فمن يموت اليوم سيجد من يكفّنه ويشيّعه ويدفنه ، ربما لا يتيسر هذا في الحروب الأهلية العشوائية .

أخيرا :

1 ـ آن الأوان التوقف عن الكتابة عن مصر  ، فقد قلنا ما يكفى ويزيد ، وبلا فائدة .!..

2 ـ أدعو الله جل وعلا أن يحفظ مصر وأهلها ، فلا نملك سوى الدعاء . 

اجمالي القراءات 1720

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   السبت ٢٦ - سبتمبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[92858]

لقد وعظت و قلت ما فيه الكفاية و زيادة ..


حفظ الله مصر .. فقامة كالدكتور أحمد قدم حلولا في مجال الاصلاح علّ أحد يهتم بها و ينفذها .. حلولا تدرس في أرقى الجامعات و هي صالحة للتنفيذ الفوري و لا تحتاج سوى رجل صاحب قرار نافذ .. حفظ الله مصر .. حفظ الله مصر .



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت ٢٦ - سبتمبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[92860]

اللهم اجعلنا عليهم شهودا يوم القيامة


وأنا أعنى أهل القرآن جميعا. 

3   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   السبت ٢٦ - سبتمبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[92861]

لمن الوعظ فى القرآن الكريم؟


عن الوعظ فى القرآن الكريم قال تعالى على لسان رسوله فى سورة الأعراف:



قُل لَّا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّـهُ ۚ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ ۚ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴿١٨٨﴾ انظروا (لقوم يؤمنون.)



وقال جل شأنه فى سورة يس:



وَسَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿١٠﴾ إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَـٰنَ بِالْغَيْبِ ۖ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ ﴿١١﴾



هذا ما يحضرنى الآن من الآيات التى تبين أنه لن يهتدى إلا من كان لديه استعداد للهداية .



4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت ٢٦ - سبتمبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[92862]

شكرا أخى الحبيب د مصطفى ، أكرمك الله جل وعلا ،


1 ـ تركت مصر مضطرا وعمرى 52 عاما ، وكنت ـ ولا زلت ــ أحملها جُرحا نازفا فى قلبى ، ومعظم كتاباتى التاريخية والسياسية حولها ، والآن وبعد حوالى عشرين عاما فى أمريكا والحصول على الجنسية الأمريكية فلا تزال مصر تؤرقنى ، لأن أحوالها تزداد سوءا . كنت أقول عن عصر مبارك إنه الحضيض ، وعن فترة الاخوان ( اسفل السافلين ). الآن أفلست القواميس فى وصف عصر السيسى ، ولم أجد له مثيلا فى التاريخ المصرى الذى أعلمه . 

2 ـ ممّا يهوّن الأمر علىّ أننى أقترب من الموت ، وهو راحة من الوجع المصرى .

3 ـ لم أحصل من مصر إلا على الألم والمعاناة . خيرها لأكابر المجرمين . هذا يكفينى ..

4 ـ اللهم اجعلنى ممّن يرجو لقاءك .!

5   تعليق بواسطة   عمر على محمد     في   السبت ٢٦ - سبتمبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[92863]



ندعي بدعاء نوح عليه السلام ... يا رب انهم مغلوبين فانتصر .. اللهم امين



6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد ٢٧ - سبتمبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[92866]

شكرا استاذ عمر على محمد ـ وأقول


لا أرضى الغرق لمصر وإن كان الفيضان للنيل طالما أغرقها ، أدعو الله جل وعلا أن يتوب الظالمون قبل فوات الأوان. 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4537
اجمالي القراءات : 43,925,712
تعليقات له : 4,745
تعليقات عليه : 13,699
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي