قراءه فى صحيح البخارى:
قراءه فى صحيح البخارى

عثمان محمد علي Ýí 2007-03-29



 إنفرد البخارى بتصنيف وتبويب صحيحه عن بقية اصحابه من اصحاب المسانيد. فى زيادته ابوابا وحذفه ابوابا آخرى . وكذلك فى عدد رواياته المكررة والغير مكررة .وأُ ختلف فى عدد رواياته من مصدر إلى الاخر .مثل عدد روايات فتح البارى يختلف عن عدد روايات العالمية .عن روايات (د_البغا)..وهكذا .وعلى اية حال دعونا ندخل داخل هذا الصرح الكبير الذى يعتبره كثير من المسلمين اصح كتاب بعد كتاب الله تعالى (القرآن الكريم) . وجعلوا بعض رواياته فوق ايات القرآن الكريم حيث انها أحلت حرامه و حرمت حلاله بدعوى النسخ(بمعنى الإزالة) (0اى ان بعض الروايات ابطلت عمل بعض الأيات).فاوقفوا عملها خدمة للسلاطين والأمراء.فى وقتها وظل العمل بها معطلا او منسوخا. وأكتسبت هذه الروايات قدسية حتى يومنا هذا بعد ذلك.ولنتعرف عليه من قريب ونحاول ان نطرح اسئلة ..؟؟؟؟ محاولين التفكير فى الرد عليها سويا بصوت عال طبقا للوصية القرآنية العظيمة (وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر). فهل ماقدمه علماءه انه كلام النبى محمد عليه الصلاة والسلام .المكمل لرسالة السماء.واعتقدوا (انه وحى يوحى) .أوحى إلى النبى محمد عليه الصلاة والسلام.حقا ام لا؟؟ ونحاول مناقشتها من حيث صحة متنها (اى نص الحديث)) وليس سندها .على عكس علماء الحديث الذى يحكمون بصحة الرواية ‘إذا صح سندها (عن فلان عن فلان ...) بغض النظر عن متنها ومنطوقها إذا كان متمشيا مع القرآن الكريم .ام مخالفا له .او إذا كان يحمل فى جنباته إساءة لله تعلى او رسالته او رسوله عليه الصلاة والسلام عليه السلام ام لا؟؟؟..ولنرى ما جاء به الإمام البخارى فى صحيحة...
ولنعد لصحيح البخارى ونبدأ معه من حيث ما بدأ به تبويب كتابه بباب (بدء الوحى).الذى إنفرد به دون باقى مسانيد علماء الروايه الذين سبقوه مثل مالك فى موطأه.
ففى الروايات التى رواها تحت باب بدء الوحى .تعرض فيها ..إلى كيف بدءالوحى فى تنزيل وإنزال الرسالة.وكيف كان رد فعل النبى محمد عليه الصلاة والسلام .وكيف كانت تصرفاته حياله .ولمحة عن حياته قبل الوحى... وعن بعض التغيرات الفسيولوجية وما صاحبها من تغير على مظهره وشكله الخارجى اثناء التنزيل... وعن رواة هذه الروايات .....
وايضا عما حدث من حوار بين ابوسفيان بن حرب وهرقل ملك الروم. حول النبى محمد بن عبد الله ورسالته (النبوه)....ورسالته عليه السلام لهرقل.وكيف ومتى تحقق هرقل من صدق محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام ؟؟؟ وكيف علم ابو سفيان بن حرب بان هرقل قد تحقق من صدق النبوة؟؟ ولماذا لم يتاثر ابو سفيان بن حرب بكلام هرقل ولماذا لم يعد فى موقفه العدائى من النبى عليه الصلاة والسلام؟؟....وهل حاول النبى الكريم الإنتحار من أعلى الجبل عندما فتر (تأخر ) عليه الروح الأمين بالوحى. ؟؟؟
أسمحوا لى بان نبدأ سويا بعرض النقاط الأساسيه للروايه رقم (3) بصحيح البخارى .وسنرفق الرواية كاملة فى نهايه المقاله .للتأكد منها لمن اراد التأكد .او نسخها عنده للحوار والتعليق عليها.
1--الموضوع الأول يقول فيه البخارى(عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ).....وهنا نسأل لماذا لم يروى هذه الروايه إلا أم المؤمنين عائشه يرحمها الله .على الرغم انها لم تولد فى تلك الفترة. وكان من الاولى ان يرويها من عاصر وشاهد الحدث مثل ابيها ابى بكر الصديق او على بن ابى طالب الذى تربى فى بيت النبوه (يرحمهما الله) وهما من اوائل من دخلوا فى الإسلام؟؟؟؟
وقد ُذكر ان هذه الروايه من روايات الأحاد اى لم يرويها غيرها اى انها رواية ظنية وليست متواتره.
2-والرواية تذكر انه عليه الصلاة والسلام كان يتعبد فى غار حراء ليال طوال قبل ان ياتيه الوحى.( أَنَّهَا قَالَتْ أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ وَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ وَهُوَ التَّعَبُّدُ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ قَبْلَ أَنْ يَنْزِعَ إِلَى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ)
......اى انه كان يعبد الله وحده قبل ان ياتيه الوحى....وهنا نسأل على أى دين كان يعبد الله...؟؟؟ هل على اليهودية ؟؟؟ إنه لم ينتسب لليهودية فى يوم من الإيام...هل على النصرانية المسيحيه ؟؟؟؟ وايضا لم يتبع المسيحيه فى يوم من الأيام...إذا فعلى اية ديانه كان يعبد الله تعالى قبل ان يأتيه الوحى.وممن تعلم التوحيد قبل الرسالة الخاتمه....؟؟ وإذا كان على إحدى الديانتين فكيف نسبه القرآن الكريم إلى الأمة الأمية التى لم تصلها رسالة سابقة...؟؟؟؟وللإجابه على هذه الأسئله ..نذهب إلى كتاب الله تعالى لنتعرف على وضعيته عليه السلام قبل الرساله...القرآن الكريم يقول(ووجدك ضالا فهدى) ....ويقول ايضا(قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ قُلْ لَا أَتَّبِعُ أَهْوَاءَكُمْ قَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِينَ (56)
ويقول ايضا(وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا (19) قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِهِ أَحَدًا (20) قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا رَشَدًا (21) قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا (22) إِلَّا بَلَاغًا مِنَ اللَّهِ وَرِسَالَاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا (23)
ومن هنا نعلم ان النبى محمد عليه الصلاة والسلام .لم تكن له قبل الرساله مواقف تعبدية مختلفة عن قومه .وإلا فلماذا ذكر القرآن موقفهم منه عندما بدأ يعبد الله وحده لا شريك له .امامهم فى صلاته ودعائه واذكاره.بانهم كادوا ان يفتكوا به لتغير موقفه 360.درجة كما يقولون.وهذا لا ينقص من قدره ولكن تلك هى عظمة وإحدى اسرار إعجاز الرساله . فكان من الطبيعى الا يقوموا عليه بهذه الثورة التى كادت ان تفتك به لعلمهم بأنه له طريقة مختلفة عنهم ومارسها ويمارسها قبل الرساله التى امرته بتوحيد الله وحده...(وهذه الجزئية تحتاج إلى توضيح اكثر لا يتسع المقام الآن للحديث عنها .وسنعود إليها عندما نتحدث عن حياة الرسول عليه الصلاة والسلام قبل البعثة وبعدها فيما بعد إن شاء الله)...
3- الروايه تقول ان الملك (اى جبريل)).قال له...
(....فَجَاءَهُ الْمَلَكُ فَقَالَ اقْرَأْ قَالَ مَا أَنَا بِقَارِئٍ قَالَ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ قُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ)........
وهنا نتوقف عند قول البخارى فأخذنى فغطنى حتى بلغ من الجهد(اى ضمنى إليه ضما شديدا حتى أجهده )..ثم طالبه ان يقرأ .فقال له انا لا اعلم القراءة .فرددها عليه الملك ثلاث مرات رغم تكرار نفس الرد.فطبقا للنص _ان جبريل كان ملاصقا له _وانه يعلم انه لا يقرأ- .وهذا مخالف لما جاء به القرآن الكريم فى قصصه عن الوحى والتنزيل وإنزال القرآن .ففى ذلك يقول القرآن الكريم (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10)...فالقرآن الكريم يذكر انه لم يلتصق به ابدا بل كان على بعد منه (فكان قاب قوسين او ادنى).
ولا ننسى ان الملائكة مخلوقات مختلفة عن خلق الإتسان فلا يمكن ان يلتقيا بهذا الشكل لآن تردداتهم مختلقة عن بعضهم البعض.وانه عندما نزل لمريم .ولإبراهيم عليهما السلام فى صورة بشرية اخبر عنها القرآن الكريم.أما فى هذه الحالة فقد اخبر القرآن عن بعد المسافة بينهما وعدم تقاربهما اثناء التنزيل..بل اكد على انه (جبريل )كان بالأفق الأعلى...
وعن عدم معرفته بالقراءة وأميته ...فقد رددنا على ذلك فى مقالة (تدوين القرآن .بين حقائق القرآن ..وأباطيل البخارى).وقد نشرت على مواقع .الحوار المتمدن .والحزب الليبرالى الديمقراطى.لمن اراد العودة إليها. ايضا قال الله تعالى عن تعليم جبريل للنبى .القرآن بداية من قراءته إلى كتابته إلى كيفيه تبليغه للناس يذكر (علمه شديد القوى) اى ان جبريل علمه كيف يقرأ القرآن. . (الرحمن .علم القرآن)...كان من الآولى ان يقول له جبريل عندما علم عدم معرفته بالقراءه إذا إستمع لما ساقرأه عليك. واحفظه لتتلوه على الناس.....ولكن ذلك لم يحدث لآن الله تعالى اعلم حيث يجعل رسالته ...فكان إختياره لآفضل من وجد فى قومه علما ومعرفة وقدرة على تحمل اعباء الرسالة وتبليغها للناس اجمعين...
4-ويقول الإمام البخارى....( فَانْطَلَقَتْ بِهِ خَدِيجَةُ حَتَّى أَتَتْ بِهِ وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى ابْنَ عَمِّ خَدِيجَةَ وَكَانَ امْرَأً قَدْ تَنَصَّرَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَكَانَ يَكْتُبُ الْكِتَابَ الْعِبْرَانِيَّ فَيَكْتُبُ مِنْ الْإِنْجِيلِ بِالْعِبْرَانِيَّةِ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكْتُبَ وَكَانَ شَيْخًا كَبِيرًا قَدْ عَمِيَ فَقَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ يَا ابْنَ عَمِّ اسْمَعْ مِنْ ابْنِ أَخِيكَ فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ يَا ابْنَ أَخِي مَاذَا تَرَى فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَبَرَ مَا رَأَى فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ هَذَا النَّامُوسُ الَّذِي نَزَّلَ اللَّهُ عَلَى مُوسَى يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ قَالَ نَعَمْ لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمِثْلِ مَا جِئْتَ بِهِ إِلَّا عُودِيَ وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ)......
.وفى هذه الجزئية نسأل عن. أهم نقطة فى الموضوع ألا وهى عندما حكى .لورقة بن نوفل الراهب النصرانى.عما حدث له .فأجابه الراهب النصرانى تاركا ومتخطيا رسالته المسيحيه . ونبيه عيسى عليه الصلاة والسلام. وإخباره بأن ما حدث لك وما جاءك هو ما حدث لموسى عليه الصلاة والسلام.رسول الديانه اليهوديه(وكانها إشارة خبيثة من واضع الحديث بعدم الإعتراف بالمسيحية ورسولها عيسى عليه السلام وإختزاله ورسالته فى اليهود ورسالتهم.وذلك على لسان راهب مسيحى نصرانى من اتباع المسيحية وعيسى عليه الصلاة والسلام)....
والأخطر.ان ورقة بن نوفل قال للنبى محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام.ان هذا (جبريل ) هو الناموس الذىأ نزله الله على موسى عليه السلام .ونسى البخارى أن موسى عليه الصلاة والسلام هو النبى الوحيد الذى لم ينزل له جبريل نهائيا .وان تكليفة بالرسالة وتلقيه الآلواح (التوراة) .وما حدث معه اثناء مباراته مع سحرة فرعون .وما حدث بينه وبين بنى إسرائيل فى موضوع البقرة. وموضوع الجبل. وموضوع العجل.وكل ما تعلق بموسى على وجه العموم و الرساله على وجه الخصوص.كان تعاملا مباشرا مع الله العلى الكبير وحده دون وسيط ولكن من وراء حجاب كما آخبر القرآن الكريم وقد شرف القرآن الكريم موسى ومدحه فى قوله تعالى (وكلم الله موسى تكليما)...فأين ومتى نزل الناموس (جبريل ) لموسى او على موسى عليه الصلاة والسلام.....؟؟؟؟ولكن كما يقولون فى علم الإجرام ليست هناك الجريمة الكاملة. فقد ثبتت إدانة البخارى فى جريمته من خلال روايته. وللأسف بلع المسلمين الطعم البخارى وجلسوا على خازوقه اكثر من الف ومائتين سنة كاملة (1200) .فهل يستمرون فى هذا الإفك البخارى.حتى يوم الدين .ام يعودون إلى حديث الله فى القرآن الكريم قبل فوات الآوان... افيدونا يرحمكم الله يا علماء الحديث ...هل ما ذكرناه خطأ ام صواب .وإذا كان خطأ فما هو الصواب ؟؟؟.وإذا كان صوابا فلماذا تتمسكون بعلم الروايات وتضفون عليه من القدسية ما جعله فى مصاف القرآن الكريم بل رفعتموه اكثر من ذلك.؟؟؟؟؟فهل نجد عندكم إجابات لما طرحناه من اسئلة علانية وجهرا .ونحن على إستعداد للتراجع وعلانية إذا وجدنا فى ردودكم ردودا تحترم العقل الذى هو أداة التكليف للإنسان .ومستندة على كتاب الله تعالى الذى نحتكم إليه جميعا؟؟؟؟ هدانا وهداكم الله تعالى إلى الصراط المستقيم وإلى نور حديثه فى كتابه المنير....

وفى رواية أخرى نسبها البخارى إلى ام المؤمنين عائشة قال فيها البخارى مصورا النبى محاولا الإنتحار اكثر من مرة لتأخر الوحى عليه ... وليس لنا تعقيب لآنها لا تحتاج للتعقيب .سوى ترك حسابك على الله يا بخارى فيما افتريت به على النبى الخاتم محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام.. وإليكم الجزء المتعلق بذلك .مع ذكر الرواية كاملة فى نهاية الورقة( وَفَتَرَ الْوَحْيُ فَتْرَةً حَتَّى حَزِنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا بَلَغَنَا حُزْنًا غَدَا مِنْهُ مِرَارًا كَيْ يَتَرَدَّى مِنْ رُءُوسِ شَوَاهِقِ الْجِبَالِ فَكُلَّمَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ لِكَيْ يُلْقِيَ مِنْهُ نَفْسَهُ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ إِنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ حَقًّا فَيَسْكُنُ لِذَلِكَ جَأْشُهُ وَتَقِرُّ نَفْسُهُ فَيَرْجِعُ فَإِذَا طَالَتْ عَلَيْهِ فَتْرَةُ الْوَحْيِ غَدَا لِمِثْلِ ذَلِكَ فَإِذَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ لَهُ مِثْلَ ذَلِكَ قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ فَالِقُ الْإِصْبَاحِ ضَوْءُ الشَّمْسِ بِالنَّهَارِ وَضَوْءُ الْقَمَرِ بِاللَّيْلِ)
الروايه رقم6
-وهى عبارة عن حوار بين هرقل ملك الروم وابو سفيان بن حرب كبير قريش ورئيس قافلتهم التجاريه فى الشام ( رئيس الوزراء ووزير التجاره فى الدولة القرشيه)..حول ظهور النبى محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام.ودعوته ونبوته ورسالته.وعن نسبه وطبيعته وصفاته الشخصيه.وطبيعة ونوعية اتباعه.وتصديق هرقل لرسالته وتمنيه ان يكون خادما له .ودعوته لقومه ان يؤمنوا به .ولكن مع رفضهم تراجع عن دعوته لهذا النبى ودعوته.....والشىء الغريب والعجيب سؤال هرقل لأصحابه عن هل النبى محمد عليه الصلاة والسلام مختتن ام لا؟؟؟ وكانها علامة على صدق نبوته ؟؟؟
ونعود للروايه ونقول انها من انواع الروايات الموقوفة(اى التى لا يتصل السند فيها إلى ان يصل إلى النبى عليه السلام.)..فهى من اقوال ابو سفيان ونقلها عنه عبد الله بن عباس .فهل نحن مطالبين بالإيمان ايضا بأقوال ابوسفيان بن حرب ؟؟؟.وهل هو جزء من الدين الحنيف من انكره يعتبر من المرتدين .ويحكم بردته تمهيدا لقتله أوسجنه بتهمة إنكار معلوم من الد ين بالضرورة؟؟؟؟
ثم يجعل البخارى على لسان هرقل ملكا من الملائكة العظام مخصصا للختان ومسئولا عنه..وهذا يذكرنا بموقف أحد قيادات الجماعات الإسلاميه عندما طلب ان يتحققوا من حسن إسلام المفكر الفرنسى (روجيه جارودى) بأن يختبروه بان إذا كان مستعدا للختان ام لا؟؟؟ وهذا ما يثبت حسن إسلام جارودى عند ذاك المعتوه من عدمه....
وهذا هو جزء المتن الذى يدل على سند الروايه(حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ قَالَ أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ قَالَ أَخْبَرَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ مَسْعُودٍ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ أَخْبَرَهُ أَنَّ أَبَا سُفْيَانَ بْنَ حَرْبٍ أَخْبَرَهُ)...........................

ثم يعود البخارى ويذكر ان ابا سفيان بن حرب بعد ان أخرجه حرس هرقل ومن معه عاد ليسخر من النبى عليه السلام(قَالَ أَبُو سُفْيَانَ فَلَمَّا قَالَ مَا قَالَ وَفَرَغَ مِنْ قِرَاءَةِ الْكِتَابِ كَثُرَ عِنْدَهُ الصَّخَبُ وَارْتَفَعَتْ الْأَصْوَاتُ وَأُخْرِجْنَا فَقُلْتُ لِأَصْحَابِي حِينَ أُخْرِجْنَا لَقَدْ أَمِرَ أَمْرُ ابْنِ أَبِي كَبْشَةَ إِنَّهُ يَخَافُهُ مَلِكُ بَنِي الْأَصْفَرِ)
ثم عاد البخارى يذكر ان ان هرقل سأل هل العرب يختتنون فاجابوه بنعم.. فارسل من يتأكد من ان النبى محمد عليه السلام قد اختتن... فمن ارسل...؟؟؟ وكيف عرفوا ؟؟؟ هل سالوا من اختتنه؟؟؟ هل طلبوا من النبى محمد عليه السلام ان يكشف عن عورته ليريهم انه مختتن؟؟ وأين؟؟؟ فى إحدى بيوته؟؟؟ ام أمام الناس فى المسجد مثلا ام فى مكان عام ؟؟؟ وهل كانت هذه إحدى وسائل نشر الدعوة ان يكشف النبى عن عورته ليتأكد الناس ان إختتانه إحدى دلائل النبوة؟؟؟ وهذا هو النص الذى كتبه البخارى وانظروا لأمر هرقل لآصحابه فى ان يذهبوا لينظروا هل هو مختتن ام لا؟؟؟ثم إجابتهم عليه ...(وَكَانَ هِرَقْلُ حَزَّاءً يَنْظُرُ فِي النُّجُومِ فَقَالَ لَهُمْ حِينَ سَأَلُوهُ إِنِّي رَأَيْتُ اللَّيْلَةَ حِينَ نَظَرْتُ فِي النُّجُومِ مَلِكَ الْخِتَانِ قَدْ ظَهَرَ فَمَنْ يَخْتَتِنُ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ قَالُوا لَيْسَ يَخْتَتِنُ إِلَّا الْيَهُودُ فَلَا يُهِمَّنَّكَ شَأْنُهُمْ وَاكْتُبْ إِلَى مَدَايِنِ مُلْكِكَ فَيَقْتُلُوا مَنْ فِيهِمْ مِنْ الْيَهُودِ فَبَيْنَمَا هُمْ عَلَى أَمْرِهِمْ أُتِيَ هِرَقْلُ بِرَجُلٍ أَرْسَلَ بِهِ مَلِكُ غَسَّانَ يُخْبِرُ عَنْ خَبَرِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا اسْتَخْبَرَهُ هِرَقْلُ قَالَ اذْهَبُوا فَانْظُرُوا أَمُخْتَتِنٌ هُوَ أَمْ لَا فَنَظَرُوا إِلَيْهِ فَحَدَّثُوهُ أَنَّهُ مُخْتَتِنٌ)
ثم يروى لنا البخارى بعد ذلك على لسان عبد الله بن عباس على لسان ابى سفيان بن حرب عن أحداث وقعت بين هرقل وقومه واتباعه داخل قصره. وبعض سفرياته داخل إمبراطوريته التى اخذت شهورا او سنوات فى عصرها .فهل اخذا هرقل .ابو سفيان بن حرب معه فى حله وترحاله بين ولاياته داخل إمبراطوريته.؟؟ ام ارسل له بعد ذلك ليخبره بما حدث بينه وبين قومه وحديثهم عن النبى محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام...ام من الذى اخبر ابو سفيان بما حدث؟؟؟
ولماذا لم يسلم ابوسفيان مع النبى عليه الصلاة والسلام. طالما انه علم من هرقل ان هذا هو نبى اخر الزمان وانه سيملك إمبراطورية الروم...(مع العلم ان ابو بكر الصديق وعمر بن الخطاب يرحمهما الله تعالى هما الذين ادخلوا الإسلام فى الشام. )......وفى ذلك روى البخارى ما يلى( فَقَالَ هِرَقْلُ هَذَا مُلْكُ هَذِهِ الْأُمَّةِ قَدْ ظَهَرَ ثُمَّ كَتَبَ هِرَقْلُ إِلَى صَاحِبٍ لَهُ بِرُومِيَةَ وَكَانَ نَظِيرَهُ فِي الْعِلْمِ وَسَارَ هِرَقْلُ إِلَى حِمْصَ فَلَمْ يَرِمْ حِمْصَ حَتَّى أَتَاهُ كِتَابٌ مِنْ صَاحِبِهِ يُوَافِقُ رَأْيَ هِرَقْلَ عَلَى خُرُوجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَّهُ نَبِيٌّ فَأَذِنَ هِرَقْلُ لِعُظَمَاءِ الرُّومِ فِي دَسْكَرَةٍ لَهُ بِحِمْصَ ثُمَّ أَمَرَ بِأَبْوَابِهَا فَغُلِّقَتْ ثُمَّ اطَّلَعَ فَقَالَ يَا مَعْشَرَ الرُّومِ هَلْ لَكُمْ فِي الْفَلَاحِ وَالرُّشْدِ وَأَنْ يَثْبُتَ مُلْكُكُمْ فَتُبَايِعُوا هَذَا النَّبِيَّ فَحَاصُوا حَيْصَةَ حُمُرِ الْوَحْشِ إِلَى الْأَبْوَابِ فَوَجَدُوهَا قَدْ غُلِّقَتْ فَلَمَّا رَأَى هِرَقْلُ نَفْرَتَهُمْ وَأَيِسَ مِنْ الْإِيمَانِ قَالَ رُدُّوهُمْ عَلَيَّ وَقَالَ إِنِّي قُلْتُ مَقَالَتِي آنِفًا أَخْتَبِرُ بِهَا شِدَّتَكُمْ عَلَى دِينِكُمْ فَقَدْ رَأَيْتُ فَسَجَدُوا لَهُ وَرَضُوا عَنْهُ فَكَانَ ذَلِكَ آخِرَ شَأْنِ هِرَقْلَ رَوَاهُ صَالِحُ بْنُ كَيْسَانَ وَيُونُسُ وَمَعْمَرٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ))) ..... ونعود ونقول لعلماء الحديث ما فائدة هذه الروايه الموقوفة التى تسىء للنبى ودعوته والتى جعلت من شروط التصديق بدعوته ان يكشف عن عورته للناس ليتأكدوا من إختتانه من عدمه.؟؟؟ وهل من شروط الإيمان برسالة الله الكبير المتعال.ان نؤمن بكلام ابوسفيان بن حرب ؟؟او بكلام أحفاده اصحاب السيفين المتقاطعين ايضا ...؟؟؟ اجيبونا يرحمكم الله... هدانا وهداكم الله لنور حديثه فى كتابه المنير...--------------------------------------------------

ونأتى للرواية رقم2- من روايات البخارى
-والتى يذكر فيها البخارى ان ام المؤمنين اخبرت ان النبى عليه الصلاة والسلام. ذكر عن كيفيه نزول جبريل عليه.فى انه كان ياتيه مثل صلصلة الجرس .واريدكم ان تفكروا فى كلمة الجرس وإرتباطها ببعض الديانات. (بدون تعليق). واقرأوا سورة النجم التى اخبرت عن كيفية نزول الوحى ...واقرآوا الآيات التى اخبرت عن نزول الوحى عل صورة بشريه وكانت خاصة بمريم إبنة عمران فقط عليها السلام.وابوالانبياء إبراهيم عليه السلام بعض الملائكة التى بشرته بإسحاق .واخبرته عن هلاك قوم لوط وقد اخبر القرآن عن تلك الحادثتين فلماذا لم يورد القرآن ضمن اياته عن تمثل الروح الآمين على صورة بشرية للنبى الخاتم رغم إجابة الوحى عن اسئلة كثيرة سألها الناس للنبى عليه السلام ...ثم يذكر البخارى ان النبى محمد عليه الصلاة والسلام كان يتفصد عرقا من شدة التنزيل لدرجة انه كان يغيب عن الوعى اثناء تلقيه الوحى. فهل يريد ان يوصل رسالة خبيثة مفادها ان النبى لم يكن واعيا ولم يكن فى حالته الطبيعيه فى بعض الآوقات التى يتنزل فيها الوحى؟؟؟ ولكم ان تتخيلوا بعد ذلك ماذا عن الرسالة وصاحبها الذى يغيب عن وعيه اثناء تلقيها..؟؟؟
فما رأيكم يا مشايخ يا علماء علم الروايات ؟؟؟؟ افيدونا يرحمكم الله...
وهذا هو نص الروايه التى رواها البخارى...(حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ قَالَ أَخْبَرَنَا مَالِكٌ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ الْحَارِثَ بْنَ هِشَامٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ يَأْتِيكَ الْوَحْيُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحْيَانًا يَأْتِينِي مِثْلَ صَلْصَلَةِ الْجَرَسِ وَهُوَ أَشَدُّهُ عَلَيَّ فَيُفْصَمُ عَنِّي وَقَدْ وَعَيْتُ عَنْهُ مَا قَالَ وَأَحْيَانًا يَتَمَثَّلُ لِي الْمَلَكُ رَجُلًا فَيُكَلِّمُنِي فَأَعِي مَا يَقُولُ قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا وَلَقَدْ رَأَيْتُهُ يَنْزِلُ عَلَيْهِ الْوَحْيُ فِي الْيَوْمِ الشَّدِيدِ الْبَرْدِ فَيَفْصِمُ عَنْهُ وَإِنَّ جَبِينَهُ لَيَتَفَصَّدُ عَرَقًا

ونأتى للرواية رقم – 3-فى صحيح البخارى..والتى يقول فيها البخارى
عن إبن عباس (عبد الله بن عباس) .واصفا حالة النبى عليه الصلاة والسلام. اثناء تنزيل القرآن عليه وما يحدث له من تغيرات غير طبيعية اثناء وبعد نزول الوحى . فيصور عدم قدرة النبى على تحريك شفتيه وكأن بهما شللا مؤقت نتيجة لإصابة العصب السابع الذى يصيب الوجه والشفتين بالشلل الدائم او المؤقت نتيجة تعرض المريض لتيار هواء بارد متكرر.او إرتفاع مفاجىء فى ضغط الدم تنتج عنه جلطة تصيب الوجه او احد فكيه ومعه شفتيه...فأيهما كانت تصيب النبى عليه الصلاة والسلام اثناء نزول الوحى.يا عبد الله بن عباس يا إبن عم النبى محمد بن عبدالله بن عبد المطلب ؟؟؟ ومتى رأيته وانت لم تسلم إلا مع ابيك فى فتح مكة وظللت بمكة ولم تعاصر النبى عليه السلام ولا ساعة فى حياتك إلا اثناء زيارتك مع ابيك فى بعض الآحيان للمدينة بسبب التجارة.مثلا.
.وهل رساله القرآن التى جعلها الله تعالى لعباده المؤمنين طمانينة وتزيدهم إيمانا بالله تعالى وثقة فيه .وعلاجا لما فى صدورهم من وساوس الشيطان كما قال الله تعالى (وإذا تليت عليهم اياته زادتهم إيمانا ) ..تكون نقمة ومرضا وضررا لمن تتنزل عليه ؟؟؟ يا سبحان الله ...؟؟؟ماهذا الوضع المقلوب الذى تتحدث عنه ايها البخارى .هل نصدقك ونكذب القرآن والواقع العملى الذى نشعربه عند تلاوتنا للقرآن الكريم ..؟؟؟ ام نكذبك ونلقيك فى مزبلة التاريخ ...أجيبونا يا علماء الحديث هل كان النبى ياتيه شلل مؤقت وصعوبة فى تحريك شفتيه اثناء وبعد نزول الوحى ..ام لا ؟؟؟ وهل كانت رسالته رحة للعالمين ونقمة صحية عليه؟؟؟ وما هذا الخلط فى توضيح الايات التى ذكرها البخارى فى روايته .وهل مثل هذا تكون المذكرة التوضيحية للقرآن الكريم كما يحلوا لعلماء الروايات ان يطلقوا على علمهم (علم الحديث)؟؟؟
هدانا وهداكم الله لنور حديثه فى كتابه المنير..وإليكم نص رواية البخارى(حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ قَالَ حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ أَبِي عَائِشَةَ قَالَ حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَالِجُ مِنْ التَّنْزِيلِ شِدَّةً وَكَانَ مِمَّا يُحَرِّكُ شَفَتَيْهِ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ فَأَنَا أُحَرِّكُهُمَا لَكُمْ كَمَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَرِّكُهُمَا وَقَالَ سَعِيدٌ أَنَا أُحَرِّكُهُمَا كَمَا رَأَيْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ يُحَرِّكُهُمَا فَحَرَّكَ شَفَتَيْهِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ قَالَ جَمْعُهُ لَكَ فِي صَدْرِكَ وَتَقْرَأَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ قَالَ فَاسْتَمِعْ لَهُ وَأَنْصِتْ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا أَنْ تَقْرَأَهُ فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْدَ ذَلِكَ إِذَا أَتَاهُ جِبْرِيلُ اسْتَمَعَ فَإِذَا انْطَلَقَ جِبْرِيلُ قَرَأَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَمَا قَرَأَهُ)--------
وبعد هذا من اى الفريقين يعد البخارى من الفريق الذى قال عنه الله تعالى(وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ (73)...( وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ (24) ................؟؟؟
ام من الفريق الذى قال الله عنهم(وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنْصَرُونَ (41)...؟؟؟................................................وإليكم الروايات كاملة لمن اراد ان يعود إليها.
كتاب بدء الوحى
2-
حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ قَالَ أَخْبَرَنَا مَالِكٌ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ الْحَارِثَ بْنَ هِشَامٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ يَأْتِيكَ الْوَحْيُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحْيَانًا يَأْتِينِي مِثْلَ صَلْصَلَةِ الْجَرَسِ وَهُوَ أَشَدُّهُ عَلَيَّ فَيُفْصَمُ عَنِّي وَقَدْ وَعَيْتُ عَنْهُ مَا قَالَ وَأَحْيَانًا يَتَمَثَّلُ لِي الْمَلَكُ رَجُلًا فَيُكَلِّمُنِي فَأَعِي مَا يَقُولُ قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا وَلَقَدْ رَأَيْتُهُ يَنْزِلُ عَلَيْهِ الْوَحْيُ فِي الْيَوْمِ الشَّدِيدِ الْبَرْدِ فَيَفْصِمُ عَنْهُ وَإِنَّ جَبِينَهُ لَيَتَفَصَّدُ عَرَقًا
3-
حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ قَالَ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ عُقَيْلٍ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ أَنَّهَا قَالَتْ أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ وَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ وَهُوَ التَّعَبُّدُ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ قَبْلَ أَنْ يَنْزِعَ إِلَى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ فَجَاءَهُ الْمَلَكُ فَقَالَ اقْرَأْ قَالَ مَا أَنَا بِقَارِئٍ قَالَ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ قُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَرْجُفُ فُؤَادُهُ فَدَخَلَ عَلَى خَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا فَقَالَ زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ الرَّوْعُ فَقَالَ لِخَدِيجَةَ وَأَخْبَرَهَا الْخَبَرَ لَقَدْ خَشِيتُ عَلَى نَفْسِي فَقَالَتْ خَدِيجَةُ كَلَّا وَاللَّهِ مَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ وَتَحْمِلُ الْكَلَّ وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ وَتَقْرِي الضَّيْفَ وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ فَانْطَلَقَتْ بِهِ خَدِيجَةُ حَتَّى أَتَتْ بِهِ وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى ابْنَ عَمِّ خَدِيجَةَ وَكَانَ امْرَأً قَدْ تَنَصَّرَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَكَانَ يَكْتُبُ الْكِتَابَ الْعِبْرَانِيَّ فَيَكْتُبُ مِنْ الْإِنْجِيلِ بِالْعِبْرَانِيَّةِ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكْتُبَ وَكَانَ شَيْخًا كَبِيرًا قَدْ عَمِيَ فَقَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ يَا ابْنَ عَمِّ اسْمَعْ مِنْ ابْنِ أَخِيكَ فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ يَا ابْنَ أَخِي مَاذَا تَرَى فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَبَرَ مَا رَأَى فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ هَذَا النَّامُوسُ الَّذِي نَزَّلَ اللَّهُ عَلَى مُوسَى يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ قَالَ نَعَمْ لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمِثْلِ مَا جِئْتَ بِهِ إِلَّا عُودِيَ وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ وَفَتَرَ الْوَحْيُ قَالَ ابْنُ شِهَابٍ وَأَخْبَرَنِي أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيَّ قَالَ وَهُوَ يُحَدِّثُ عَنْ فَتْرَةِ الْوَحْيِ فَقَالَ فِي حَدِيثِهِ بَيْنَا أَنَا أَمْشِي إِذْ سَمِعْتُ صَوْتًا مِنْ السَّمَاءِ فَرَفَعْتُ بَصَرِي فَإِذَا الْمَلَكُ الَّذِي جَاءَنِي بِحِرَاءٍ جَالِسٌ عَلَى كُرْسِيٍّ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ فَرُعِبْتُ مِنْهُ فَرَجَعْتُ فَقُلْتُ زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ إِلَى قَوْلِهِ وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ فَحَمِيَ الْوَحْيُ وَتَتَابَعَ تَابَعَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ وَأَبُو صَالِحٍ وَتَابَعَهُ هِلَالُ بْنُ رَدَّادٍ عَنْ الزُّهْرِيِّ وَقَالَ يُونُسُ وَمَعْمَرٌ بَوَادِرُهُ
4-
حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ قَالَ حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ أَبِي عَائِشَةَ قَالَ حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَالِجُ مِنْ التَّنْزِيلِ شِدَّةً وَكَانَ مِمَّا يُحَرِّكُ شَفَتَيْهِ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ فَأَنَا أُحَرِّكُهُمَا لَكُمْ كَمَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَرِّكُهُمَا وَقَالَ سَعِيدٌ أَنَا أُحَرِّكُهُمَا كَمَا رَأَيْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ يُحَرِّكُهُمَا فَحَرَّكَ شَفَتَيْهِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ قَالَ جَمْعُهُ لَكَ فِي صَدْرِكَ وَتَقْرَأَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ قَالَ فَاسْتَمِعْ لَهُ وَأَنْصِتْ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا أَنْ تَقْرَأَهُ فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْدَ ذَلِكَ إِذَا أَتَاهُ جِبْرِيلُ اسْتَمَعَ فَإِذَا انْطَلَقَ جِبْرِيلُ قَرَأَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَمَا قَرَأَهُ
5-
حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ قَالَ أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ قَالَ أَخْبَرَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ مَسْعُودٍ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ أَخْبَرَهُ أَنَّ أَبَا سُفْيَانَ بْنَ حَرْبٍ أَخْبَرَهُ أَنَّ هِرَقْلَ أَرْسَلَ إِلَيْهِ فِي رَكْبٍ مِنْ قُرَيْشٍ وَكَانُوا تِجَارًا بِالشَّأْمِ فِي الْمُدَّةِ الَّتِي كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَادَّ فِيهَا أَبَا سُفْيَانَ وَكُفَّارَ قُرَيْشٍ فَأَتَوْهُ وَهُمْ بِإِيلِيَاءَ فَدَعَاهُمْ فِي مَجْلِسِهِ وَحَوْلَهُ عُظَمَاءُ الرُّومِ ثُمَّ دَعَاهُمْ وَدَعَا بِتَرْجُمَانِهِ فَقَالَ أَيُّكُمْ أَقْرَبُ نَسَبًا بِهَذَا الرَّجُلِ الَّذِي يَزْعُمُ أَنَّهُ نَبِيٌّ فَقَالَ أَبُو سُفْيَانَ فَقُلْتُ أَنَا أَقْرَبُهُمْ نَسَبًا فَقَالَ أَدْنُوهُ مِنِّي وَقَرِّبُوا أَصْحَابَهُ فَاجْعَلُوهُمْ عِنْدَ ظَهْرِهِ ثُمَّ قَالَ لِتَرْجُمَانِهِ قُلْ لَهُمْ إِنِّي سَائِلٌ هَذَا عَنْ هَذَا الرَّجُلِ فَإِنْ كَذَبَنِي فَكَذِّبُوهُ فَوَاللَّهِ لَوْلَا الْحَيَاءُ مِنْ أَنْ يَأْثِرُوا عَلَيَّ كَذِبًا لَكَذَبْتُ عَنْهُ ثُمَّ كَانَ أَوَّلَ مَا سَأَلَنِي عَنْهُ أَنْ قَالَ كَيْفَ نَسَبُهُ فِيكُمْ قُلْتُ هُوَ فِينَا ذُو نَسَبٍ قَالَ فَهَلْ قَالَ هَذَا الْقَوْلَ مِنْكُمْ أَحَدٌ قَطُّ قَبْلَهُ قُلْتُ لَا قَالَ فَهَلْ كَانَ مِنْ آبَائِهِ مِنْ مَلِكٍ قُلْتُ لَا قَالَ فَأَشْرَافُ النَّاسِ يَتَّبِعُونَهُ أَمْ ضُعَفَاؤُهُمْ فَقُلْتُ بَلْ ضُعَفَاؤُهُمْ قَالَ أَيَزِيدُونَ أَمْ يَنْقُصُونَ قُلْتُ بَلْ يَزِيدُونَ قَالَ فَهَلْ يَرْتَدُّ أَحَدٌ مِنْهُمْ سَخْطَةً لِدِينِهِ بَعْدَ أَنْ يَدْخُلَ فِيهِ قُلْتُ لَا قَالَ فَهَلْ كُنْتُمْ تَتَّهِمُونَهُ بِالْكَذِبِ قَبْلَ أَنْ يَقُولَ مَا قَالَ قُلْتُ لَا قَالَ فَهَلْ يَغْدِرُ قُلْتُ لَا وَنَحْنُ مِنْهُ فِي مُدَّةٍ لَا نَدْرِي مَا هُوَ فَاعِلٌ فِيهَا قَالَ وَلَمْ تُمْكِنِّي كَلِمَةٌ أُدْخِلُ فِيهَا شَيْئًا غَيْرُ هَذِهِ الْكَلِمَةِ قَالَ فَهَلْ قَاتَلْتُمُوهُ قُلْتُ نَعَمْ قَالَ فَكَيْفَ كَانَ قِتَالُكُمْ إِيَّاهُ قُلْتُ الْحَرْبُ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُ سِجَالٌ يَنَالُ مِنَّا وَنَنَالُ مِنْهُ قَالَ مَاذَا يَأْمُرُكُمْ قُلْتُ يَقُولُ اعْبُدُوا اللَّهَ وَحْدَهُ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَاتْرُكُوا مَا يَقُولُ آبَاؤُكُمْ وَيَأْمُرُنَا بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَالصِّدْقِ وَالْعَفَافِ وَالصِّلَةِ فَقَالَ لِلتَّرْجُمَانِ قُلْ لَهُ سَأَلْتُكَ عَنْ نَسَبِهِ فَذَكَرْتَ أَنَّهُ فِيكُمْ ذُو نَسَبٍ فَكَذَلِكَ الرُّسُلُ تُبْعَثُ فِي نَسَبِ قَوْمِهَا وَسَأَلْتُكَ هَلْ قَالَ أَحَدٌ مِنْكُمْ هَذَا الْقَوْلَ فَذَكَرْتَ أَنْ لَا فَقُلْتُ لَوْ كَانَ أَحَدٌ قَالَ هَذَا الْقَوْلَ قَبْلَهُ لَقُلْتُ رَجُلٌ يَأْتَسِي بِقَوْلٍ قِيلَ قَبْلَهُ وَسَأَلْتُكَ هَلْ كَانَ مِنْ آبَائِهِ مِنْ مَلِكٍ فَذَكَرْتَ أَنْ لَا قُلْتُ فَلَوْ كَانَ مِنْ آبَائِهِ مِنْ مَلِكٍ قُلْتُ رَجُلٌ يَطْلُبُ مُلْكَ أَبِيهِ وَسَأَلْتُكَ هَلْ كُنْتُمْ تَتَّهِمُونَهُ بِالْكَذِبِ قَبْلَ أَنْ يَقُولَ مَا قَالَ فَذَكَرْتَ أَنْ لَا فَقَدْ أَعْرِفُ أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ لِيَذَرَ الْكَذِبَ عَلَى النَّاسِ وَيَكْذِبَ عَلَى اللَّهِ وَسَأَلْتُكَ أَشْرَافُ النَّاسِ اتَّبَعُوهُ أَمْ ضُعَفَاؤُهُمْ فَذَكَرْتَ أَنَّ ضُعَفَاءَهُمْ اتَّبَعُوهُ وَهُمْ أَتْبَاعُ الرُّسُلِ وَسَأَلْتُكَ أَيَزِيدُونَ أَمْ يَنْقُصُونَ فَذَكَرْتَ أَنَّهُمْ يَزِيدُونَ وَكَذَلِكَ أَمْرُ الْإِيمَانِ حَتَّى يَتِمَّ وَسَأَلْتُكَ أَيَرْتَدُّ أَحَدٌ سَخْطَةً لِدِينِهِ بَعْدَ أَنْ يَدْخُلَ فِيهِ فَذَكَرْتَ أَنْ لَا وَكَذَلِكَ الْإِيمَانُ حِينَ تُخَالِطُ بَشَاشَتُهُ الْقُلُوبَ وَسَأَلْتُكَ هَلْ يَغْدِرُ فَذَكَرْتَ أَنْ لَا وَكَذَلِكَ الرُّسُلُ لَا تَغْدِرُ وَسَأَلْتُكَ بِمَا يَأْمُرُكُمْ فَذَكَرْتَ أَنَّهُ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَيَنْهَاكُمْ عَنْ عِبَادَةِ الْأَوْثَانِ وَيَأْمُرُكُمْ بِالصَّلَاةِ وَالصِّدْقِ وَالْعَفَافِ فَإِنْ كَانَ مَا تَقُولُ حَقًّا فَسَيَمْلِكُ مَوْضِعَ قَدَمَيَّ هَاتَيْنِ وَقَدْ كُنْتُ أَعْلَمُ أَنَّهُ خَارِجٌ لَمْ أَكُنْ أَظُنُّ أَنَّهُ مِنْكُمْ فَلَوْ أَنِّي أَعْلَمُ أَنِّي أَخْلُصُ إِلَيْهِ لَتَجَشَّمْتُ لِقَاءَهُ وَلَوْ كُنْتُ عِنْدَهُ لَغَسَلْتُ عَنْ قَدَمِهِ ثُمَّ دَعَا بِكِتَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الَّذِي بَعَثَ بِهِ دِحْيَةُ إِلَى عَظِيمِ بُصْرَى فَدَفَعَهُ إِلَى هِرَقْلَ فَقَرَأَهُ فَإِذَا فِيهِ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مِنْ مُحَمَّدٍ عَبْدِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى هِرَقْلَ عَظِيمِ الرُّومِ سَلَامٌ عَلَى مَنْ اتَّبَعَ الْهُدَى أَمَّا بَعْدُ فَإِنِّي أَدْعُوكَ بِدِعَايَةِ الْإِسْلَامِ أَسْلِمْ تَسْلَمْ يُؤْتِكَ اللَّهُ أَجْرَكَ مَرَّتَيْنِ فَإِنْ تَوَلَّيْتَ فَإِنَّ عَلَيْكَ إِثْمَ الْأَرِيسِيِّينَ وَ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَنْ لَا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ قَالَ أَبُو سُفْيَانَ فَلَمَّا قَالَ مَا قَالَ وَفَرَغَ مِنْ قِرَاءَةِ الْكِتَابِ كَثُرَ عِنْدَهُ الصَّخَبُ وَارْتَفَعَتْ الْأَصْوَاتُ وَأُخْرِجْنَا فَقُلْتُ لِأَصْحَابِي حِينَ أُخْرِجْنَا لَقَدْ أَمِرَ أَمْرُ ابْنِ أَبِي كَبْشَةَ إِنَّهُ يَخَافُهُ مَلِكُ بَنِي الْأَصْفَرِ فَمَا زِلْتُ مُوقِنًا أَنَّهُ سَيَظْهَرُ حَتَّى أَدْخَلَ اللَّهُ عَلَيَّ الْإِسْلَامَ وَكَانَ ابْنُ النَّاظُورِ صَاحِبُ إِيلِيَاءَ وَهِرَقْلَ سُقُفًّا عَلَى نَصَارَى الشَّأْمِ يُحَدِّثُ أَنَّ هِرَقْلَ حِينَ قَدِمَ إِيلِيَاءَ أَصْبَحَ يَوْمًا خَبِيثَ النَّفْسِ فَقَالَ بَعْضُ بَطَارِقَتِهِ قَدْ اسْتَنْكَرْنَا هَيْئَتَكَ قَالَ ابْنُ النَّاظُورِ وَكَانَ هِرَقْلُ حَزَّاءً يَنْظُرُ فِي النُّجُومِ فَقَالَ لَهُمْ حِينَ سَأَلُوهُ إِنِّي رَأَيْتُ اللَّيْلَةَ حِينَ نَظَرْتُ فِي النُّجُومِ مَلِكَ الْخِتَانِ قَدْ ظَهَرَ فَمَنْ يَخْتَتِنُ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ قَالُوا لَيْسَ يَخْتَتِنُ إِلَّا الْيَهُودُ فَلَا يُهِمَّنَّكَ شَأْنُهُمْ وَاكْتُبْ إِلَى مَدَايِنِ مُلْكِكَ فَيَقْتُلُوا مَنْ فِيهِمْ مِنْ الْيَهُودِ فَبَيْنَمَا هُمْ عَلَى أَمْرِهِمْ أُتِيَ هِرَقْلُ بِرَجُلٍ أَرْسَلَ بِهِ مَلِكُ غَسَّانَ يُخْبِرُ عَنْ خَبَرِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا اسْتَخْبَرَهُ هِرَقْلُ قَالَ اذْهَبُوا فَانْظُرُوا أَمُخْتَتِنٌ هُوَ أَمْ لَا فَنَظَرُوا إِلَيْهِ فَحَدَّثُوهُ أَنَّهُ مُخْتَتِنٌ وَسَأَلَهُ عَنْ الْعَرَبِ فَقَالَ هُمْ يَخْتَتِنُونَ فَقَالَ هِرَقْلُ هَذَا مُلْكُ هَذِهِ الْأُمَّةِ قَدْ ظَهَرَ ثُمَّ كَتَبَ هِرَقْلُ إِلَى صَاحِبٍ لَهُ بِرُومِيَةَ وَكَانَ نَظِيرَهُ فِي الْعِلْمِ وَسَارَ هِرَقْلُ إِلَى حِمْصَ فَلَمْ يَرِمْ حِمْصَ حَتَّى أَتَاهُ كِتَابٌ مِنْ صَاحِبِهِ يُوَافِقُ رَأْيَ هِرَقْلَ عَلَى خُرُوجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَّهُ نَبِيٌّ فَأَذِنَ هِرَقْلُ لِعُظَمَاءِ الرُّومِ فِي دَسْكَرَةٍ لَهُ بِحِمْصَ ثُمَّ أَمَرَ بِأَبْوَابِهَا فَغُلِّقَتْ ثُمَّ اطَّلَعَ فَقَالَ يَا مَعْشَرَ الرُّومِ هَلْ لَكُمْ فِي الْفَلَاحِ وَالرُّشْدِ وَأَنْ يَثْبُتَ مُلْكُكُمْ فَتُبَايِعُوا هَذَا النَّبِيَّ فَحَاصُوا حَيْصَةَ حُمُرِ الْوَحْشِ إِلَى الْأَبْوَابِ فَوَجَدُوهَا قَدْ غُلِّقَتْ فَلَمَّا رَأَى هِرَقْلُ نَفْرَتَهُمْ وَأَيِسَ مِنْ الْإِيمَانِ قَالَ رُدُّوهُمْ عَلَيَّ وَقَالَ إِنِّي قُلْتُ مَقَالَتِي آنِفًا أَخْتَبِرُ بِهَا شِدَّتَكُمْ عَلَى دِينِكُمْ فَقَدْ رَأَيْتُ فَسَجَدُوا لَهُ وَرَضُوا عَنْهُ فَكَانَ ذَلِكَ آخِرَ شَأْنِ هِرَقْلَ رَوَاهُ صَالِحُ بْنُ كَيْسَانَ وَيُونُسُ وَمَعْمَرٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ
حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ عُقَيْلٍ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ ح و حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ حَدَّثَنَا مَعْمَرٌ قَالَ الزُّهْرِيُّ فَأَخْبَرَنِي عُرْوَةُ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا قَالَتْ أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّادِقَةُ فِي النَّوْمِ فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ فَكَانَ يَأْتِي حِرَاءً فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ وَهُوَ التَّعَبُّدُ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ فَتُزَوِّدُهُ لِمِثْلِهَا حَتَّى فَجِئَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ فَجَاءَهُ الْمَلَكُ فِيهِ فَقَالَ اقْرَأْ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدُ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدُ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدُ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ حَتَّى بَلَغَ عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ فَرَجَعَ بِهَا تَرْجُفُ بَوَادِرُهُ حَتَّى دَخَلَ عَلَى خَدِيجَةَ فَقَالَ زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ الرَّوْعُ فَقَالَ يَا خَدِيجَةُ مَا لِي وَأَخْبَرَهَا الْخَبَرَ وَقَالَ قَدْ خَشِيتُ عَلَى نَفْسِي فَقَالَتْ لَهُ كَلَّا أَبْشِرْ فَوَاللَّهِ لَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ وَتَصْدُقُ الْحَدِيثَ وَتَحْمِلُ الْكَلَّ وَتَقْرِي الضَّيْفَ وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ ثُمَّ انْطَلَقَتْ بِهِ خَدِيجَةُ حَتَّى أَتَتْ بِهِ وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى بْنِ قُصَيٍّ وَهُوَ ابْنُ عَمِّ خَدِيجَةَ أَخُو أَبِيهَا وَكَانَ امْرَأً تَنَصَّرَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَكَانَ يَكْتُبُ الْكِتَابَ الْعَرَبِيَّ فَيَكْتُبُ بِالْعَرَبِيَّةِ مِنْ الْإِنْجِيلِ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكْتُبَ وَكَانَ شَيْخًا كَبِيرًا قَدْ عَمِيَ فَقَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ أَيْ ابْنَ عَمِّ اسْمَعْ مِنْ ابْنِ أَخِيكَ فَقَالَ وَرَقَةُ ابْنَ أَخِي مَاذَا تَرَى فَأَخْبَرَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا رَأَى فَقَالَ وَرَقَةُ هَذَا النَّامُوسُ الَّذِي أُنْزِلَ عَلَى مُوسَى يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا أَكُونُ حَيًّا حِينَ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ فَقَالَ وَرَقَةُ نَعَمْ لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمِثْلِ مَا جِئْتَ بِهِ إِلَّا عُودِيَ وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ وَفَتَرَ الْوَحْيُ فَتْرَةً حَتَّى حَزِنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا بَلَغَنَا حُزْنًا غَدَا مِنْهُ مِرَارًا كَيْ يَتَرَدَّى مِنْ رُءُوسِ شَوَاهِقِ الْجِبَالِ فَكُلَّمَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ لِكَيْ يُلْقِيَ مِنْهُ نَفْسَهُ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ إِنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ حَقًّا فَيَسْكُنُ لِذَلِكَ جَأْشُهُ وَتَقِرُّ نَفْسُهُ فَيَرْجِعُ فَإِذَا طَالَتْ عَلَيْهِ فَتْرَةُ الْوَحْيِ غَدَا لِمِثْلِ ذَلِكَ فَإِذَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ لَهُ مِثْلَ ذَلِكَ قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ فَالِقُ الْإِصْبَاحِ ضَوْءُ الشَّمْسِ بِالنَّهَارِ وَضَوْءُ الْقَمَرِ بِاللَّيْلِ

اجمالي القراءات 26650

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الخميس ٢٩ - مارس - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[4837]

إن هىّ إلا أسماء ... - الوسطاء يمتنعون -

يقول تعالى في كتابه العزيز عن الأمم السابقة عن إتخاذهم أندادً وأولياء من دون الله يقدسونهم بالعبادة والاشادة بهم في كل حياتهم يقول تعالى {مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ }يوسف40. ومن هذه الأسماء
!-الإمام محمد ابن اسماعيل ( البخاري)
2- الإمام مسلم 3- الإمام الترمذي . والأئمة 40 ابن ماجه 5 - النسائي 6- ابي داوود 7- الإمام مالك 8- والرواة 9- عبدالله بن يوسف 10- مالك 11- هشام 12- عروة بن الزبية 13- الحارث بن هشام 14- الليث 15- عقيل 16- ابن شهاب 17- ورقة بن نوفل 18 - أبو سفيان 19- هرقل 20 أبو سلمة بن عبدالرحمن 21- جابر بن عبدالله الأنصاري 22- أبو صالح 23- هلال بن رداد 24- الزهري 25- يونس 26 معمر بوادره 27- موسى بن اسماعيل 28 أبو عوانة 29 موسى بن ابي عائشة 30- سعيد بن جبير 31- ابن عباس 32- أبو اليمان الحكم بن نافع 33- شعيب 34- عبيدالله بن عبدالله 35- ابن مسعود 36 عبدالله بن محمد 37- عبدالرزاق .
هىّ أسماء أحصيتها من الثلاث روايات التي تفضلتم يا دكتور عثمان ونقدتهم في قراءتك المتأنية في ما يسمى "صحيح البخاري" ما كل هذه الأسماء وكل هذه الأنداد ؟؟!!
وما فائدتهم في دين الله وهل نحن نحتاج إلى كل هؤلاء الوسطاء لكي نفهم دين الله في كتاب الله القرآن ؟؟!!
فالبيع والشراء الذي يتم بين الله وعباده المؤمنين بما جاء في القرآن الكريم ينص عليه قوله تعالى {إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }التوبة111 .
فكما يقال في الحياة اليومية بين البائع والمشتري عند عقد اي صفقة أو بيع وشراء ولكي تكون الصفقة متوزانة وكاملة يتفقون على أن "الوسطاء يمتنعون"
وعلينا نحن الموحدون بالله تعالى والمقدسون لكتابه العزيز القرآن أن يكون شعارنا "الوسطاء يمتنعون".

2   تعليق بواسطة   ناصر العبد     في   الخميس ٠٥ - أبريل - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[5222]

سؤالين لم اجد اجابة لهما

استاذى العزيز د/ عثمان سلام الله عليكم
عندى سؤالين وسألتهم من قبل ولكن لا مجيب,
1-هل لنا ان نقسم المسلمين زمنيا الى ما قبل وما بعد كتاب البخارى؟
ان كانت الاجابة على السؤال السابق ب:.
نعم,
اذن جميع المسلمين ما قبل كتاب البخارى ناقصى ايمان واسلام بعدم ايمانهم بسنة البخارى,
لا,
نرد ونقول ان ماقبل البخارى لم يكن لديهم جامع (للاحاديث) كما بعده وايضا لم يكن جلهم وليس كلهم على علم بتلك(الاحاديث) فهنا ايضا هم ناقصى ايمان واسلام كما يوصف به من اتخذ القرأن غير مهجور فى هذا الزمن.
2-فما حكم من يدافع عن كتاب البخارى على هؤلاء المسلمين ممن عاش ومات قبل (جمع المصدر الثانى فى الاسلام) ؟؟؟
وفى انتظار الرد ( لمن يستطيع الدفاع عن المصدر الثانى الذى لم يعلم به اكثر من ثلاثة اجيال ممن عاش قبل كتابة وتوثيق تلك الكتب واضفاء القدسية عليها).
وشكرا جزيلا د/عثمان على مقالتك التى تجعل كل من يحب الله ورسوله ودينه وكل رسالاته لبنى البشر ينتفض مدافعا وملبيا ومجيبا لان نتبرأ من ذلك الافتراء والبهتان.
واللهم اهدينا جميعا
وكل عام ومصرنا بالف خير

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق