منع المصافحة بعد الصلاة".. إجراءات للوقاية من فيروس كورونا في المساجد

اضيف الخبر في يوم الجمعة 14 فبراير 2020. نقلا عن: الحرة


منع المصافحة بعد الصلاة".. إجراءات للوقاية من فيروس كورونا في المساجد

نصح ووزير الشؤون الإسلامية، ماسڬوس ذوالكفل، المصلين، الجمعة، بإحضار سجائدهم الخاصة حين الحضور للصلاة في المساجد وتجنب المصافحة باليد لتقليل من فرص الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأضاف ذو الكفل أن هذه الاجراءات يمكن أن تحمى المصلين بشكل أفضل من الفيروس بينما تسمح لهم بالقيام بالتزاماتهم الدينية.

وتحدث المسؤول السنغافوري إلى الصحافيين قبل صلاة الجمعة في مسجد أنغوليا الذي أعيد بناؤه حديثاً في طريق سيرانغون، والذي فتح أبوابه يوم الجمعة بعد ما يقرب من عامين من التجديدات.

وأشاد بكيفية تلاحم المسلمين هنا لتكثيف تدابير الحماية ضد الفيروس، وذكّر المصلين أيضاً بأهمية ممارسات النظافة الصحية السليمة.

وأشار إلى أن هذه الخطوات حددها أيضا ً المفتي، وهو أعلى سلطة إسلامية في سنغافورة، في وثيقة إرشاد ديني تم تحميلها على موقع المجلس الديني الإسلامي في البلاد.

وأضاف الوزير "في هذه الظروف، لن نتصافح. ولكن إذا كنت تفعل، اغسل يديك، ومن ثم تأكد من أنك لا تلمس وجهك، هذا مجرد إجراء وقائي بالنسبة للكثيرين منا الذين ينسون ذلك دائمًا".

وقد سلطت الأضواء مؤخرا على أماكن العبادة الدينية في البلاد، بعد أن تبين أن بعض أماكن العبادة مرتبطة بحالات الفيروس.

ومنذ يوم الاربعاء أوقفت كنيسة جمعية نعمة الله جميع الخدمات والأنشطة لمدة أسبوعين بعد أن تردد أن اثنين من موظفيها أصيبا بالفيروس. وارتبطت إصابة خمس حالات أخرى بالكنيسة يوم الخميس، مما جعلها سبع حالات هناك في المجموع.

وكانت وزارة الصحة السنغافورية حذرت من أن الهاتف المحمول قد يكون أخطر من عدم ارتداء القناع الواقي في نقل عدوى فيروس كورونا المستجد، بحسب رأي طبي قدمه أطباء في الوزارة.

وطلبت منظمة الصحة العالمية من الدول أن تعتبر فيروس كورونا "العدو رقم واحد للبشرية" وأن تبذل كل ما في وسعها لمكافحة الفيروس الذي سمي مؤخرا كوفيد-19.

اجمالي القراءات 1059
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   أحمد حسين     في   الثلاثاء 25 فبراير 2020
[91896]

كورونا ودابة الارض


بسم الله الرحمن الرحيم 



اخوتى الاعزاء ارجو منكم التكرم بقراءة هذا التعليق وباب النقد والنقاش مفتوح



قال الله سبحانه وتعالى 



۞ وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ (82)



ومن منطلق اجتهادى الشخصى البحت , اى اننى قد اكون على خطأ 



ان المقصود بدابة الارض هنا ستكون الفيروسات والمقصود بتكلمهم اى انها ستسبب لنا الالم والتعب 



ملخص الفكره 



اننا فى حرب دائمة مع الفيروسات . والفيروسات سريعة التطور ونحن نقوم بتطوير اللقاحات التى تقضى عليها سيأتى اليوم الذى نعجز فيه عن تطوير اللقاحات المضاده  للفيروسات وستقوم الفيروسات بمهاجمتنا بشده وستقضى على كثير من البشر وسيرى البشر انهم برغم التطور والتكنوليجا والاسلحه والاموال غير قادرون على مواجهة شىء لا يرى بالعين , سنهزهم يوما ما فى مواجهة الفيروسات وستكون الفيروسات هى دابة الارض التى ستكلمنا , ( تمكلمنا بمعنى تسبب لنا التعب )  ومن وجهة نظرى سينتشر كورونا انتشار النار فى الهشيم وسيقضى على كثير من البشر , والايام القادمه تحمل مفاجئات ضخمه وكارثيه سوف اكشف عن بعض منها قريبا 



هذا فما كان من خير منى وعلم فمن الله والخطأ من الشيطان 



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 25 فبراير 2020
[91901]

دابة الأرض ستكون قُبيل قيام الساعة .


وهى من علامات قيام الساعة حين وقوعها مباشرة . وليس من وظيفتها اهلاك البشر والقضاء عليهم وإنكا للكلام معهم ولا ندرة ما نوع أو طبيعة أو محتوى  هذا الكلام  .فالذى سيقضى على البشر وقتها هو الإنفجار العظيم الذى سيُدمر الكون كله (السموات والأرض )فى ثوانى  معدودة .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق