وفاة شاب مهندس مصري متأثرا بتعذيبه أثناء أدائه الخدمة العسكرية

اضيف الخبر في يوم السبت 01 فبراير 2020. نقلا عن: الخليج الجديد


وفاة شاب مهندس مصري متأثرا بتعذيبه أثناء أدائه الخدمة العسكرية

توفي شاب مصري من مضاعفات ضربه وتعذيبه داخل مركز تدريب تابع لوزارة الداخلية المصرية، حيث من المفترض أن يكون محل أدائه الخدمة العسكرية.

ونقلت قناة "الجزيرة" عن والدة الشاب "أحمد سمير"، أنه تعرض للتعذيب منذ دخوله مركز التدريب وطيلة 8 أيام دون السماح له بالخروج لمقابلة أهله.

وقالت والدته عبر "فيسبوك" إن ابنها (23 عاما) حاصل على بكالويوس فنون تطبيقية بتقدير جيد جدا مع مرتبة الشرف، وإنه مجند عسكري بوزارة الداخلية، وإن ضربه بوحشية أدى إلى نزيف من الفم والأنف، وبدلا من علاجه أو السماح له بالخروج لأسرته تم منعه من المياه.

وأضافت أن ذلك أدى إلى مضاعفات في حالة ابنها، شملت إصابته بفشل كلوي، وارتفاع نسبة السكر في الدم، وتهتك العضلات، وإنه تم تسليمه إلى أهله غائبا عن الوعي محمولا، وتوفي بعد ذلك من أثر ذلك التعذيب.

ولم تعلق وزارة الداخلية أو أي جهة حكومية على تلك المزاعم إثباتا أو نفيا.

 

اجمالي القراءات 590
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 01 فبراير 2020
[91793]

منى يتوقف الضباط المصريون عن كراهية من هم أعلى منهم تعليما؟؟


هناك عقدة نقص عند الكثير من ضباط الجيش والشرطة المصرىة تظهر بوضوح فى إستغلالهم وإستعذابهم لإذلال الجنود المصريون الحاصلون على درجات علمية أفضل منهم تصل احيانا وفاة بعض الجنود نتيجة  للتعذيب الجسدى أو النفسى  أو من الحرمان من الطعام والدواء , وهم بذلك يحتاجون إلى علاج نفسى وإلى محاكمات حفيقية أمام محاكم الجنايات وليس إلى محاكمات هزلية  إدارية فى مواقع عملهم . 



 فمتى تكون حقوق الجندة المصرى مساوية لحقوق أعلى رتبة قيادية فى الجيش أو الشرطة؟؟



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more