شاهد لقاء الدكتور -أحمد صبحى منصور - فى برنامج بكل وضوح .

اضيف الخبر في يوم الجمعة 05 يوليو 2019.


شاهد لقاء الدكتور -أحمد صبحى منصور - فى برنامج بكل وضوح .

 شاهد لقاء الدكتور -أحمد صبحى منصور - فى برنامج بكل وضوح .

اجمالي القراءات 1225
التعليقات (13)
1   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   السبت 06 يوليو 2019
[91124]

رجاء


برجاء استغلال مثل هذه الفرص فى إلقاء المزيد من الأحجار في ماء بِرَكِهم الآسن وحبذا لو تساءلت عن هذه الظروف الغريبة التى قضى فيها أبوبكر وأبوعبيدة بن الجراح وسعد بن عبادة وعتاب بن أسيد وعبد الرحمن بن أبى بكر وعائشة والحسن بن على وغيرهم وعما إذا كان للشيطان فعلا جنود من عسل ،وأيضا التساؤل عن ظروف استخلاف أبى بكر لعمر بوصية بخط عثمان بن عفان وشاهد واحد هو عثمان بن عفان!!!!!!!!!.



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 06 يوليو 2019
[91125]

شكرا اخى الحبيب د مصطفى حماد


اطمئنك ان جعبتى الدرامية مكتظة بحقائق تاريخية هى اغرب من اى خيال درامى . أرجو أن تتاح لنا فرصة تفعيل هذا.

والله جل وعلا هو المستعان .

3   تعليق بواسطة   عمر على محمد     في   السبت 06 يوليو 2019
[91126]

لقاء الدكتور احمد


السلام عليكم



استمتعت بهذا اللقاء وعملت له شير على صفحتي في الفيس بوك وياريت الكل يعمل شير ... واجزم ان المحمديين سمعوا بهذا اللقاء ...فادبروا ولهم ضراط !!



4   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   السبت 06 يوليو 2019
[91127]

أدركنا بما فى جعبتك


لوسردت هذه الحقائق التاريخية بأسلوبك الساخر والممتع والمؤيد بالمصادر الموثقة من كتبهم هم  كما فعلت فى حلقات فضح السلفية لكنت قد أنجزت أعظم إنجاز ،للإنصاف فإن تأثير حلقات فضح السلفية فى زلزلة ثوابت المحمديين قد فاق بمراحل كل تأثير للكتب المقروءة سواء كانت لكم أو للإخوة الذين ينحون نفس منهجنا،ماذا لو حولت المسكوت عنه من تاريخهم كله إلى مثل هذه الحلقات ؟صدقنى ستحطم أصنامهم و ستصيبهم فى مقتل.



5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 06 يوليو 2019
[91129]

هذا إقتراح ابنى محمد


وهو يأمل أن نفعله بعد إتمام ألف حلقة من لحظات قرآنية . القرآن لا يؤثر فيهم لأن على قلوبهم أكنّة. ولكن ذبح أبقارهم المقدسة يزلزلهم .

الله جل وعلا هو المستعان.

6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 06 يوليو 2019
[91130]

شكرا استاذ عمر على محمد ـ وأقول


أتمنى أن ينشر الأحبة هذا اللقاء لنخرج من جائرة التعتيم المفروضة علينا. 

7   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الأحد 07 يوليو 2019
[91132]

ونحن فى الإنتظار


أعانك الله تعالى ووفقك وابنك الأستاذ محمد ،نعم إن كشف حقيقة هذا التلف المدعو بالصالح سيسقط أيدولوجيتهم الفاسدة فى الإقتداء بهذا السلف ،وسيعلم الجميع أن هؤلاء السلفيين يتكئون على طواغيت وضلالات, أعانكما الله ونحن منتظرون على أحر من الجمر .



8   تعليق بواسطة   يحيى الإلياسي     في   الأحد 07 يوليو 2019
[91134]

رشيد حمامي شخص معادٍ للإسلام والقرآن


رشيد حمامي شخص معادٍ للإسلام والقرآن. ويقول أنه ترك الإسلام وصار مسيحياً. وله برامج عديدة تطعن في القرآن ذاته.

ولا أظنه صادقاً في مسيحيته وقد حظرني ["عمل لي بلوك"] في تويتر لأني كنت أذكره بنصوص من كتابه المقدس - والذي يزعم أنه يؤمن به.

أضف إلى ذلك أنه ممن هواه إسرائيلي.

وآخر همه الدفاع عن المستضعفين!





فبرأيكم ما الذي سيقوله المشاهد السني أو الشيعي للحلقة - وحال رشيد هكذا؟!





فلو أن الحلقة كانت مناظرة بين  الأستاذ الدكتور أحمد صبحي منصور ورشيد - كلٌّ يدافع عن موقفه - لكان هذا أجدى.



 



9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 07 يوليو 2019
[91135]

شكرا استاذ يحيى ، أكرمك الله جل وعلا


نحن جميعا نتشارك فى الاسلام السلوكى بمعنى السلام . وعداوته للاسلام والقرآن مسئوليته كما إن رفضنا لمعتقداته هى مسئوليتنا ، وسيحكم بيننا رب العزة جل وعلا فيما نحن فيه مختلفون يوم الفصل، ولكن يجب أن نتعامل معه كما جاء فى الآية الثامنة من سورة الممتحنة .   كما ترى فبرغم الاختلافات الدينية والفكرية بيننا فقد إستضافنى وتعامل معى بإحترام فى الوقت الذى يفرض علينا المحمديون حصارا فكريا ويشنون علينا حربا شعواء . 

أنت ورشيد طرفا نقيض . أنت تركت المسيحية وإعتنقت الاسلام القرآنى ، وهو ترك الاسلام وإعتنق المسيحية ، كلاكما مارس حريته فى الاختيار الدينى ، وكلاكما صاحب رأى وصاحب موقف .  

نحن هنا فى هذا الموقع تختلف آراؤنا السياسية وإجتهاداتنا الفكرية فيما لا يتعارض مع حقائق الاسلام . ولهذا أرحب برأيك المخالف .أكرمك الله جل وعلا . 

10   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 07 يوليو 2019
[91136]

هناك حلقات مناظرة سابقة مع رشيد


تحياتى استاذ يحيى .هناك بالفعل  مناظرتين سابقتين حول الإسلام  ومنهج القرءانيين بين استاذنا الدكتور منصور   والأستاذ رسيد فى برنامج (سؤال جرىء ) وهذا رابط أول حلقة منها .



https://www.youtube.com/watch?v=c-2UYr3TbcU



11   تعليق بواسطة   يحيى الإلياسي     في   الأحد 07 يوليو 2019
[91137]

الأستاذ الدكتور أحمد صبحي منصور جزاك الله كل خير.




الأستاذ الدكتور أحمد صبحي منصور جزاك الله كل خير.



أشكرك على ترحيبك بي.





هو صاحب رأي وليس صاحب موقف. وكل ما ينتقده حتى في كتب الأحاديث يوجد أضعافه في كتابه المقدس ذاته [وليس في كتب "فقهاء" الكنيسة القدماء]. فهو مخادع.

وقد بينتُ هذا هنا بالتفصيل:

https://archive.org/details/Mukaddas_version2/page/n1



بالطبع أنا أعرف أنه يوجد تعتيم إعلامي عليكم. وأعرف كم عانيتم في مصر. ولم أنسه أبداً في تعليقي الأخير. بل قلت إن الحلقة لو كانت مناظرة لكان ذلك أفضل.





من الإسلام نصرة المظلوم. وأنتم أدرى بذلك مني. وليس الأمر متعلقاً هنا بالتوجهات السياسية.



ثمّ: ما فعله أصحاب الأحاديث ليس أسوأ مما فعله المسيحيون واليهود في كتبهم المقدسة. وأضف إلى ذلك أن المسيحيين يجعلون المسيح إلهاً (بصورة مباشرة) ويفخرون بذلك.

https://twitter.com/yahiaih/status/1033098801140191232





أما ترحيبه بك فلم أنكره. ولكنه لم يفعله حباً في القرآن -- الذي يحاربه صباح مساء في برامجه. ثم لو كانت لكم حلقات على اليوتيوب في "فضح المسيحية" أو "فضح الكتاب المقدس" أو "كفر المسيحيين" لا أظن أنه كان سيرحب بكم.





فأخشى أن تكون الحلقة تقوية لمن يريد أن يسيء إلى سمعة كل من ينتقد كتب الأحاديث.



وأنا لا أحب أن يُساء إلى سمعتكم العزيزة.





وأكرّر أني أقدر مشكلتكم في التعتيم الإعلامي.



 



12   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الثلاثاء 09 يوليو 2019
[91142]

رسالة للأستاذ يحيى


ذكرت أن رشيد حمامى حظر رسائلك عندما وجهتَه لما فى كتابه المقدس من مآخذ ،لِمَ لا تنشر فحوى هذه الرسائل فى مقالات على موقع أهل القرآن فتفيدنا بها وتقطع كل الألسنة التى تتقول على الدكتور صبحى ،مع الإلتزام بأن تجادل بالتى هى أحسن،وشكرا.



13   تعليق بواسطة   يحيى الإلياسي     في   الثلاثاء 09 يوليو 2019
[91145]

إلى الأستاذ مصطفى إسماعيل حماد:


جزاك الله كل خير. قد عملت مقالاً جديداً يغنينا عن ذلك. آمل أن يكون مفيداً. وما التوفيق إلا بالله.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more