هل ثبت أنه فعلها استجابة لأمر ربه ؟:
هل فعلها الرسول ؟

يحي فوزي نشاشبي في الإثنين 18 مارس 2013


 

بسم  الله  الرحمن الرحيــم

 

  هل ثبت  أن  الرسول  فعلها ؟

استجابة  لأمر  الله ؟

أطلعنا شريط  الأخبار  بموقع  أهل  القرآن  مؤخرا  في  13/03/2013  أن هناك  بمصر ائتلافا جديدا نصب  نفسه  تحت  اسم :  ائتلاف  الأمر  بالمعروف  والنهي عن المنكر، وأنه  قد  أصدر  قرارا  تحت رقم 12 مفاده  الإقدام على  تنفيذ  عقوبة  الجلد  على  كل  شاب  يضبط  وهو  يسير  بالشارع مع  فتاة .  وأن  لهذا الإئتلاف فرقا  أو  لجانا  شتى  مهيئة  وموزعة ، ومن بين مهامها  القبض  على  مخالفي  شرع الله ، إلى غير ذلك  مما  ورد في  هذا  الخبر من  تهم  تعقبها أحكام  فتنفيذ.

ومن المتوقع  جدا أن  كل من  قرأ  الخبر باهتمام  وجدية  سيخترق ذهنه عديد  من أسئلة  وتساؤلات  تكون  حتما  قفزت  واحتلت الصدارة  ووقفت:  إما  متسائلة  أو حائرة  أو متحدية  أو  منتظرة  إزاحة  أي  إشكال  وتسليط  الضوء  على  أية  زاوية  غمرها  الظل.

وفي ما يلي بعض  ما  يمكن  أن  يكون  تساءله  أي  قارئ:

1)كيف حدث لهذا الإئتلاف الذي اجتمع واقتنع وأقنع نفسه وطمأنها بأن من واجباته تنصيب نفسه لمهمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،  بذلك  الأسلوب الذي  جاء  به  ذلك الخبر؟ لاسيما  تنفيذ  حكمه في ذلك الشاب الذي  يضبط  في  الشارع  راجلا  بصحبة  فتاة، وربما حتى وهو على متن  سيارة ؟ بدعوى  أن ذلك مخالف  لشرع  الله ؟

*على أي نص استند  إليه  ذلك الإئتلاف؟  وهل هو متصرف  إسوة  بأحد ؟

 2)وفي  حالة  ما  إذا التقت  فرقة من  هذا  الإئتلاف  شابا  وشابة  أو  رجلا وامرأة يسيران  في  الشارع وهما عارضان  لافتة  مكتوب  عليها  بخط  واضـــح ( نحن شخصان لسنا مسلمين ...  أو نحن  ملحدان .... أو نحن  كافران  ومشركان .. أو  نحن  مسيحيان  أو يهوديان  أو  بوديان ...) ، فعندئذ  ماذا  يكون  يا  ترى موقف  رجال شرطة  ذلك  الإئتلاف الآمر  بالمعروف  والناهي  عن المنكر؟؟؟ 

3)وفي عهد سيدنا محمد  رسول  الله ( نصلي ونسلم  عليه ) من المعروف حسب ما يرويه التاريخ  ويشير إليه حتى حديث  الرحمان الرحيم  المنزل، من المعروف  والبديهي  أن  بمدينة  المدينة  أو  بمدينة  مكة  أقواما  شتى  :  من مسليمن  وغير  مسلمين ، ومنافقين ، ويهود، ومسيحيين  ، وغيرهم ن وذلك  عهد حياة النبي محمد طبعا...

وكيف كان يا ترى موقف  سيدنا  محمد رسول  الله ؟ وهل  نصب  لجانا  أو فرقا  مهامها  تتبع  الناس  أو  حتى  تتبع  عوراتهم  واقتفاء  أثرهم  والتعرض  لأولئك  الذين  يكونون في  نظرهم  مخالفين لشرع  الله  بشكل أو  بـــــزيّ ما  أو  بتصرف ما ؟ 

وهل روى  لنا  التاريخ أن  أي  يهودي  أو  مسيحي  أو  ملحد  تعرض  لأية  عقوبة من طرف رسول الله وبأمر وحثّ  منه  في  إطار الأمر بالمعروف  والنهي عن  المنكر ؟

4)ثم إن مخالفة شرع الله -  حسب  رأي  أعضاء  ذلك  الإئتلاف -  يمكن أن  يكون مطاطيا إلى كل الإتجاهات ولا حدود له ،  مثل  هيئة المرأة  وزيها  ولباسها  وحجابها  وسفورها ،  ثم  هيئة  الرجل  وزيه  وكثافة  شعر رأسه  أو  تسريحته أو حتى إهماله للتعبير عن  معنى الأشعث الأغبر أبلغ  تعبير، وهكذا امتدادا واسترسالا  في  الأذواق  وفي تحملها  واستساغتها  والنفور منها  وإلى  ما  شاء  الله حتى من  شبق رجال  شرطة  الأمر  بالمعروف  والنهي عن المنكر.

5)وماذا  تعني " الحرية "  عند أعضاء  هذا  الإئتلاف ؟

6)وأما عن الأسباب التي كانت هي الدافع  لتتولد  منها  هذه  الأسئلة  والتساؤلات  فهي عديدة ، وأهمها  ما  جاء منزلا في  حديث  الرحمان الرحيم  الودود ، ومنها على سبيل  المثال  لا  الحصر  ما  يلي :

 لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ? إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى? إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ ? وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَ?ئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ" (الممتحنة 9). 

لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ }الغاشية22

 (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآَمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ ) [يونس : 99] .
 

كنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ

( إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ثم ازدادوا كفرا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم سبيل.)

وغير  ذلك من آيات  قرآنية  أكثر إيضاحا  وأدق تعليمات وأوامر  ونواه.

  • وفي الأخير،  هل  ضبط  القرآن  العظيم  الوصفة  أو التعليمة  في موضوع  الأمر بالمعروف  والنهي  عن المنكر؟  وهل  أحاط  القرآن  العظيم  معنى واضحا للحرية ؟ 
  • وأما الذي  أنا واثق  في  ان  القراء  سيوافقون عليه  فهو  أن  الموضوع  في  حاجة  ماسة  إلى إثراء من  طرف  الأساتذه  الأكفاء وفقهم  الله جميعا  لعلنا  نستطيع  أخيرا  التحرر من  هذه  القيود  المكبلة ونزيح نهائيا عن عقولنا  تلك  الأقفال ؟  والله  أعلم .
اجمالي القراءات 5502

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   مروة احمد مصطفى     في   الإثنين 03 فبراير 2014
[73744]

الاسلام دين الرحمه


ليت هؤلاء يفهمون انا الاسلام دين سلام وليس عنف وتعذيب فلماذا لايكون الحوار والمعاملة الطيبه هما الطريق لإرشاد الناس ،فقد قال الله جل وعلي مخاطبآ رسوله الكريم (لو كنت فظآ غليظ القلب لنفضوا من حولك) صدق الله العظيم



2   تعليق بواسطة   عادل محمد     في   الإثنين 03 فبراير 2014
[73745]

وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر


السلام عليكم  | بارك الله فيك أستاذنا  وياليت الناس تعى  قول الرحمن فى هذه الاية فقط حتى تتأكد أن الله  وقوله هو الحق وان ما دونه الباطل



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 246
اجمالي القراءات : 1,712,280
تعليقات له : 225
تعليقات عليه : 333
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco