مصر على أعتاب فقاعة عقارية قد تقضي على الأخضر واليابس

اضيف الخبر في يوم الجمعة 24 مارس 2017. نقلا عن: ساسه


مصر على أعتاب فقاعة عقارية قد تقضي على الأخضر واليابس

لطالما ظل العقار ذا خصوصية في ذهن ونفسية المصريين على مدار عقود، باعتباره ملاذًا آمنًا، ووعاءً ادخاريًا محدود المخاطر، كما أنه يتميز باستدامة ارتفاع سعره، ولا يحتاج لكثير خبرة، مقارنة بالمشروعات الأخرى، ويظل العقار محتفظًا بمكانته القوية أمام الأوعية الادخارية الأخرى كالذهب أو العملات الأجنبية كالدولار، وذلك نظرًا للسمة الغالبة على هذين الوعاءين وهي التذبذب المستمر، والتأثر بحركة الاقتصاد العالمي. كما أنه لا يتأثر كثيرًا بالوضع السياسي القائم، بل إن الاضطرابات السياسية تعزز نمو القطاع العقاري في مصر.

وبعد ثورة يناير (كانون الثاني) 2011، انخفض إجمالي الاستثمارات في القطاع العقاري، لينشط من جديد خلال عامي 2013 و2014، ليبدأ ما يمكن أن نطلق عليه طفرة عقارية خلال عام 2015، ومع ارتفاع أرباح الشركات العقارية والأفراد المستثمرين، نزحت كميات ضخمة من رؤوس الأموال إلى القطاع العقاري في مصر، لتزداد وتيرتها خلال العام الماضي 2016، ومن ثم ارتفع حجم الطلب العقاري بهدف الاستثمار إلى مستويات قياسية لا سيما قبيل الإجراءات الحكومية في شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، حتى قدره بعض المطورين بـ60% من إجمالي حجم الطلب العقاري في مصر.

ما الفقاعة؟

هناك مصطلح اقتصادي شائع، من المحتمل أن نلجأ إليه بكثرة الفترة القادمة، ونوظفه في سياق القطاع العقاري المصري، وهو اقتصاد الفقاعة أو اقتصاد البالون، ويعني بشكل عام ارتفاع الطلب نسبيًا على أصل من الأصول، يعقبه ارتفاع في الأسعار، ومن ثم ينشط سوق هذا الأصل حتى يلفت انتباه المستثمرين، فيبدؤون في ضخ الأموال في هذا الأصل، ويتم اقتراض أغلب هذه الأموال من البنوك، ثم تزداد وتيرة ارتفاع أسعار هذا الأصل، ليتم جذب وإغراء المزيد من المستثمرين لاقتناء هذا الأصل، حتى تصل الأسعار إلى درجة خيالية غير حقيقية، ولا تلبي الطلب الحقيقي، وإنما ما حدث كان طلبًا مُصطنعًا أدى لمثل تلك الارتفاعات.

وفي تلك اللحظة تتشكل الفقاعة أو البالون، ليبدأ سوق هذا الأصل في الركود كمقدمة للكارثة التي توشك على الوقوع، ثم تقترب مواعيد أقساط البنوك على المستثمرين والشركات، لتسارع الأخيرة بالبيع بأسعار مخفضة حتى لا تتعثر وتعلن إفلاسها، وتبدأ موجة جماعية من البيع، ليزداد العرض، ويقل الطلب الذي تأثر سابقًا والأسعار المبالغ فيها. ومن ثم تنفجر فقاعة هذا الأصل، وينخفض سعره لمستويات كبيرة ربما تجاوز 50% من سعره السوقي. ولكن في نفس الوقت لا يوجد طلب حقيقي يستوعب هذا الانخفاض في الأسعار، فتحدث الأزمة، وربما ينهار قطاع ذلك الأصل برمته، وبالتالي يتعثر المستثمرون في السداد، وتتأثر البنوك بمثل ذلك التعثر، ليدخل الاقتصاد الكلي في أزمة اقتصادية ومالية طاحنة، تزداد حدتها مع كبِر حجم تمويل ذلك الأصل.

ا

خرجت الأزمة المالية العالمية الطاحنة عام 2008، من رحم فقاعة عقارية بدأت في التكون والتبلور منذ العام 2004، لتنفجر خلال عام 2007 مكونة كرة ثلج أخذت في التدحرج لتصيب البنوك والأسواق المالية في الولايات المتحدة ثم العالم.

تهيئة الفقاعة

وبالعودة للقطاع العقاري المصري، نجد أن العام الماضي 2016، كان نقطة فاصلة في اندفاع شريحة كبيرة من الأفراد على اقتناء العقار بهدف الاستثمار فيه، وهربًا من معدلات التضخم المرتفعة، ولحفظ قيمة المدخرات بالجنيه المصري الذي شهد تراجعًا كبيرًا أمام الدولار، إلى أن تم التعويم الكامل لتتجاوز قيمته بعد التعويم 100% عن قيمته قبل التعويم.

ويوضح الرسم البياني بالأسفل انخفاض الجنيه المصري أمام الدولار في الفترة من يناير (كانون الثاني) 2016 إلى يناير (كانون الثاني) 2017، بالاعتماد على بيانات البنك المركزي المصري. وهو ما سرع من وتيرة توجه المدخرين المحليين إلى الاحتماء بالعقار.

كما اندفعت الشركات العقارية إلى الاستحواذ على الأراضي والشروع في بنائها، مع دخول شركات إماراتية وسعودية، وبيع الوحدات بأقساط على مدار سنوات، وفي أحيان كثيرة بدون مقدم، لتستغل بذلك طفرة الأراضي التي تطرحها وزارة الإسكان، وتوجهات الحكومة المصرية نحو زيادة الإسكان المتوسط، ومن ثم نشط التمويل العقاري إلى حد ربما لم يصل إليه من قبل.

ارتفع حجم الإسكان الفاخر لدرجات كبيرة، وارتفعت أسعار المساكن بسبب ارتفاع المدخلات، فوزارة الإسكان تطرح الأراضي بنظام المزايدة ومن ثم يزداد المضاربة عليها، فترتفع أسعارها، ويتم تمرير هذه الزيادة إلى المستهلك النهائي، الذي ربما يُقبل عليها بهدف الاستثمار أيضًا، كما حدث في طرح وحدات مشروع آي سيتي التابع لشركة ماونتن في شهر أغسطس (آب) 2016، والمشاهد التي عبرت بوضوح عن الوضع من تكالب الأفراد لحجز الوحدات التي بلغت قيمتها ملايين الجنيهات.

يقوم الناس بالشراء ومن ثم يقومون بإغلاق الوحدة، في انتظار المزيد من الارتفاعات، وبالتالي كانت شهية الجميع مفتوحة، لتدفع الأسعار للارتفاع بشكل خادع، ففي مشروع لشركة إيست تاون في السادس من أكتوبر على سبيل المث"sp-element-1487164278590"> نمو قطاعي معاكس للنمو الكلي

وما يثير القلق والريبة في الوقت نفسه لذلك النمو، هو عدم وجود ما يقابله على مستوى النمو الاقتصادي الكلي، بل على العكس، يشهد الاقتصاد المصري تراجعًا ملحوظًا في معدلات النمو الاقتصادي، ففي أعقاب ثورة يناير (كانون الثاني) بلغ معدل النمو الاقتصادي 2.2% فقط، ليرتفع على استحياء إلى ما يناهز 4% تقريبًا في العامين الماضيين. كما انتقل معدل البطالة على الرغم من ذلك إلى خانة العشرات، حتى وصل إلى 13% عام 2013، ليستمر بنفس المستوى حتى عام 2015، كما انخفضت المدخرات المحلية بنسبة 27.1% بين عامي 2009 إلى 2013 تقريبًا.

وتشهد الفترة الحالية منذ بداية تعويم الجنيه المصري، والارتفاع المضطرد لمعدل التضخم، تراجعًا حادًا في الطلب الحقيقي، بسبب التراجع الكبير في القوة الشرائية، على مستوى كافة القطاعات، لينال القطاع العقاري النصيب الأكبر من هذا التراجع بسبب وجود الفقاعة السعرية التي تشكلت على مدار العامين الماضيين، والتي لن تتوقف عند ذلك الحد أيضًا، لارتفاع مدخلات الإنتاج العقاري كالحديد والأسمنت، واستمرار جنوح أسعار الأراضي، الذي تعززه الدولة نفسها من خلال المتاجرة في الأراضي الجديدة المطروحة كما هو مبين من طروحات العاصمة الإدارية الجديدة.

وفي السياق ذاته، أكد سميح ساويرس رئيس شركة أوراسكوم القابضة للفنادق والتنمية، أحد أقطاب الاستثمار العقاري والسياحي، في أواخر شهر نوفمبر (تشرين الثاني) 2016، أن نمو القطاع العقاري سوف يستمر حتى العام المقبل، وربما بعد عام آخر، وبعد ذلك من المتوقع أن يدخل في فقاعة، بسبب «هوامش الربح الجنونية»، والعدد الكبير من المطورين العقاريين الذين يعملون في القطاع. وفي الوقت نفسه؛ فإن الطلب على العقارات بدأ في الانخفاض، بينما ترتفع الأسعار، وكل ذلك يعتبر مؤشرًا على حدوث أزمة وشيكة في القطاع.

ركود ما قبل العاصفة

وبناء على ما تقدم وغيره، فالمشهد الحالي عبارة عن سوق عقاري بأسعار سوقية مُبالغ فيها، مدفوعة بإقبال ومضاربة العديد من الأفراد على الاستثمار في العقارات ظنًا منهم بتواصل ارتفاع أسعارها ومن ثم جني الأرباح. ويزداد هذا الإقبال بسبب الوضع الاقتصادي الحالي الذي يبدو معه أن ترك المدخرات سواء بالجنيه أو بالدولار لا يعد خيارًا آمنًا لدرجة التذبذب الكبيرة بينهم، ومن ثم فالعقار هو الوعاء الاستثماري الأنسب، وبالتالي فهو طلب خادع غير حقيقي، مع تراجع للطلب الحقيقي، ونتيجة لذلك فشبح الركود ربما يبدأ في الظهور خلال الأشهر القليلة القادمة، وهو مقدمة انفجار الفقاعة.

لا يجب التغاضي عن حقيقة أنه بعد التعويم وارتفاع أسعار مواد البناء، خسرت العديد من الشركات أموالًا طائلة لتعاقدها مع المشترين وتأجيل تسليم الوحدات في المستقبل، وذلك بأسعار ما قبل التعويم. تلك الشركات اضطرت إلى اللجوء إلى الاقتراض بكثرة للوفاء بالتزاماتها، والعودة من جديد للمشروعات الجديدة التي تمكنها من سداد القروض وتحقيق الأرباح، ويعد هذا الأمر بمثابة المادة التي تُلقى على الأزمة وتفاقمها وتعجل بها.

تأثير انفجار الفقاعة

ويقفز هنا سؤال محوري مفاده: ماذا بعد انفجار الفقاعة؟ كليًا؛ يتوقف أثر وقع هذا الأمر على حجم التمويل العقاري خلال الفترة التي سبقت هذا الانفجار، فكلما ارتفعت ديون المستثمرين الأفراد وكذلك الشركات، زادت حدة الأزمة، وتعمقت آثارها لتضرب قطاعات أخرى كالبنوك، ليتبعها هزات عنيفة تنسحب على الاستثمار بشكل عام، ومن ثم يسقط الاقتصاد الكلي في شرك الركود الذي يتبعه ضعف في النمو الاقتصادي، المتراجع بالأساس.

وجزئيًا، بعد انفجار الفقاعة؛ تتراجع أسعار العقارات بشدة لتصل إلى مستوياتها الطبيعية، وتفاقم الركود بشكل أكبر، ظنًا من قوى الطلب الحقيقية باستمرار الانخفاض، حتى تصل الأسعار إلى دون المستويات الطبيعية، وبالتالي تقع خسائر مهولة، تؤدي لإفلاس العديد من الشركات العقارية المتوسطة والصغيرة.

أما الرابح الأكبر من جراء تلك الأزمة فهو المشتري النهائي الذي يقوم بالشراء عند نقطة الانخفاض الكبرى، ليحوز العقار ربما بنصف ثمنه السوقي، وكذلك الشركات الكبرى التي لديها مديونيات منخفضة ولم تتأثر كثيرًا بالأزمة، ولديها وفرة في السيولة، فتقوم بشراء والاستحواذ على الكثير من تلك العقارات التي انخفضت أسعارها، ويتمنى أصحابها التخلص منها في أسرع وقت خوفًا من مزيد من الانخفاضات.

فماذا يمكن عمله من أجل تفادي هذا الطوفان المحتمل؟ يُفضل الابتعاد عن الاستثمار في العقارات الفاخرة التي تبلغ الوحدة الواحدة منها ملايين الجنيهات، والاتجاه إلى الاستثمار في وحدات متوسطة يسهل بيعها وقتما تشاء لكِبَر شريحة المشترين لمثل تلك الوحدات، أو التحول للوعاء الاستثماري المناسب لتلك المرحلة وهو الذهب. وفي جميع الأحوال؛ ينبغي عدم الانجرار وراء عروض الشركات العقارية المغرية بطول مُدد السداد، كما لا ينبغي اللجوء للاقتراض من أجل شراء عقار في الوقت الراهن.

اجمالي القراءات 827
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   محمد حسن     في   الجمعة 24 مارس 2017
[85468]

هذا الخبر فيه مبالغة


مصر يستبعد ان يحدث فيها فقاعة .



مصر ليست امريكا .



العقار في مصر مربح نسبياً .  ولكن التعامل مع الشركات المصرية أو السوق المصرية مستوى الإئتمان فيه منخفض  . 



المخاطرة تكون في العقارات الفاخرة ، اما العقارات الصغيرة والمنوسطة لن يحدث فيها فقاعة .



والحديث عن إنخفاض العقارات قد تصل إلى 50% غير واقعي .



مصر عندهم كثافة سكانية كبيرة والعرض في مصر أقل من الطلب ، والفقاعة تحدث عندما يزيد العرض على الطلب وذلك غير ممكن في مصر حالياً أو خلال سنوات قادمة .



سبب هروب الإستثمار من مصر أن الدولة تتدخل في الإقتصاد بشكل كبير .



الدولة تزاحم التجار في مختلف المجالات سواء من خلال مؤسسات وشركات القطاع العام والمختلط أو من خلال قيادة الجيش الذين يعملون كتجار ويحوزون إمتيازات بسبب النفوذ تخل بمبداء تكافؤ  الفرص .



دائما وقاعدة عامة أنه كلما قل تدخل الدولة  في النشاط الإقتصادي كان أفضل .



تدخل الدولة في النشاط الإقتصادي هو سبب رئيس لأغلب المشكلات الإقتصادية الفقر والبطالة وضعف الإنتاج والإستثمار والإدخار . وبالتالي سبب المشاكل السياسية . لأن المشاكل السياسية نتاج للمشاكل الإقتصادية .



مصر عدد موظفي القطاع العام كبير جدا وكلما زاد عدد موظفي الدولة كلما كان ذلك سلبي .



الضرائب الغير مباشرة في مصر كثيرة والضرائب المباشرة محدوده هيكلهم الضريبي سيئ . وهذه العوامل  سبب  رئيسي لهروب الإستثمارات . 



كل هذه العوامل تؤثر على الإستثمار في مصر ، مع أن مصر لديها مؤهلات أكثر من اي بلد عربي لتكون مثل بلدان الغرب أهمها ليس لديهم عصبيات .



مصر بلد يمارس فيها إنتهاكات حقوق الإنسان بشكل كبير والشرطة تهتك الشعب . 



المستثمر دائما يخاف  ، في مصر الناس معروضون لإنتهاكات حقوق الإنسان . 



2   تعليق بواسطة   محمد حسن     في   الجمعة 24 مارس 2017
[85471]



السيسي في مصر في محاولة للإصلاح الإقتصادي قام بتحرير سعر الصرف . 



ذبح الشعب .



الإصلاح كان ينبغي بإعادة تقنين الضرائب .



وتحرير السوق والحد من تدخل الدولة في النشاط الإقتصادي .



الدولة تستطيع أن تكون شريك للمؤسسات والشركات من خلال ضرائب الدخل . وتكون بمقدار معقول لا يزيد على 10% .مع إعطاء إمتيازات للمستثمرين بداية بإعفائهم من الضريبة بداية .



تعديل القوانين التجارية وقوانين الإستثمار وقانون الشركات التجارية وإلغاء كافة المعوقات أمام القطاع الخاص .  التلاعب يتم في قانون الشركات التجارية خصوصا .



وكذلك بشكل تدريحي خصخصة الشركات والمؤسسات العامة وبيعها كاسهم وإنزالها للإكتتاب العام وإعطاء العاملين فيها أسهم ملكية وفق معايير عادلة والباقي للإكتتبا للشعب  .



وفتح باب المنافسة في كل المجالات للجميع بدون اي عوائق . الدولة لا تتدخل في السوق .



لن يرضى السيسي والعصابة أن يتخلوا عن شركات القطاع العام والمختلط لأنها سبب للإثراء الغير مشروع لهم وسبب تهافت الجميع على السلطة هذه الشركات والمؤسسات جريمة في حق الشعب . دخلها محدود مقارنة بالاضرار التي تتسبب بها للخزانة العامة وللشعب .



أراضي وعقارات الدولة يتخلوا عنها بشكل تدريجي وبألية منظمة لصالح القطاع الخاص من الشعب بشكل يبني طبقة متوسطة .



يلغوا كل القوانين التي تسبب الإحتكار .  وهي كثيرة في القانون المصري .



تعويم سعر الصرف أمر هامشي ياتي بعد كل ما ذكر وحينها لن يكون للتعويم أي أضرار على الإقتصاد المصري .



تعويم سعر الصرف بالشكل الذي قام به السيسي يؤثر في الإستثمار والإنتاج وإتجاه الناس للمجالات الأمنة أهمها العقار ، والهروب من المجالات الإنتاجية .



الإصلاح الإقتصادي سهل وفي غاية السهولة ولكن لا يوجد نية من الساسة ولا علم ودراية من العامة حتى يطالبوا بها .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق