ردا على الإعتراضات علينا فى تاريخ صحابة الفتوحات(2 )(تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا ).

آحمد صبحي منصور في السبت 01 يونيو 2013


مقدمة :

بعض الاحتجاجات موجزها : ( لماذا تنبش لنا فى تاريخ الصحابة . والله جل وعلا يقول (تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ). ؟؟. ونراها مناسبة لتدبر قرآنى فى (تِلْكَ أُمَّةٌ ) وسياقاتها القرآنية ، والتى لا علاقة لها مطلقا بموضوع الصحابة ، فالعادة أن كلمة ( تلك ) تشير الى ما قبلها بالتحديد ، وبالتالى فلا يصح الاستشهاد بها عن شىء آخر .

أولا : 

 1 ـ فيما يخص الآية الكريمة: (تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ). فقد جاءت فى سياق الحديث عن ابراهيم وذريته من الأنبياء عليهم السلام ، يقول جل وعلا قبلها:( وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمْ الدِّينَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132) أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133). بعدها قال رب العزّة عن ابراهيم وذريته : ( تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (134) . ( البقرة ).

المزيد مثل هذا المقال :

2 ـ وبدأ سياق آخر ، هو زعم اليهود والنصارى بإحتكار الهداية وملة ابراهيم ، ونزل الرد عليهم بوجوب الايمان بكل الرسل والكتب السماوية وعدم التفريق بين الرسل:( قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) الى أن يقول رب العزّة : ( أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطَ كَانُوا هُوداً أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمْ اللَّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنْ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (140). بعدها قال جل وعلا عن ابراهيم وذريته: ( تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (141) البقرة ). والواقع المرير أن المسلمين وقعوا فيما وقع فيه اليهود والنصارى فى موضوع التفريق بين الرسل وتفضيل رسول على الباقين . وهو بداية الكفر العقيدى وتأليه البشر.

3 ـ وهناك خطأ مشهور لدى (علماء /  جهلاء ) المسلمين . إذ يستدلون بتفضيلهم للنبى محمد بقوله جل وعلا (تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ )، يقطعون الآية من سياقها ، ويجهلون أن كلمة ( تِلْكَ الرُّسُلُ  ) تشير الى رسل سابقين مذكورين فى الآيات السابقة ، ولا علاقة لها بخاتم النبيين ، بل إن نفس الآية تؤكّد هذا . نرجع للسياق فى الايات قبلها وهى تتكلم عن بعض أنبياء بنى اسرائيل بعد موسى : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمْ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمْ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمْ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلاَّ قَلِيلاً مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (246) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنْ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (247) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (248). الى أن يقول رب العزّة جل وعلا :(فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتْ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ (251) تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ (252) .وبعدها يشير رب العزة الى تلك الرسل السابقين فيقول:(تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ.) (253) البقرة ).

ثانيا : ( تلك ) إشارة للمفهوم ضمنيا من السياق .

أحيانا تاتى الاشارة ب(تلك ) الى شىء مفهوم ضمنيا من السياق ، فموسى عليه السلام كان يسير حاملا عصاه ، فقال له جل وعلا : (  وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى (17) قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى (18) طه ).

وعن تدمير قوم ثمود ومفهوم بقاء مساكنهم خالية من بعدهم يقول جل وعلا :( وَمَكَرُوا مَكْراً وَمَكَرْنَا مَكْراً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (50) فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ (51). وتأتى الاشارة الى بقاء المساكن خاوية بعد هلاك أصحابها عظة لمن يعتبر:( فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (52) النمل ).

وعن أصحاب الجنة الذين لا يريدون علوا فى الأرض ولا فسادا يقُصّ جل وعلا المثل المناقض لهم فى قصة قارون : ( فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (79) وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً وَلا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الصَّابِرُونَ (80) فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنْ المُنْتَصِرِينَ (81 ) الى أن يقول بعدها عن أصحاب الجنة :( تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأَرْضِ وَلا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (83) القصص). و ( تلك ) هعنا مفهومة ضمنيا فى السياق بدلالة التناقض بين من يريد الدنيا وفسادها ومن يريد الآخرة ويسعى لها سعيها وهو مؤمن .

ثالثا : الأغلب أن تأتى ( تلك ) إشارة للسياق الواضح فى الايات السابقة

1 ـ كقوله جل وعلا ( يَقُولُونَ أَئِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ (10) أَئِذَا كُنَّا عِظَاماً نَخِرَةً (11) قَالُوا تِلْكَ إِذاً كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ (12)النازعات) ( تلك ) هنا فى حديث المشركين إشارة للبعث .

2 ـ وعن أمانى اليهود والنصارى بدخول الجنة يردّ جل وعلا بأنها ( تلك امانيهم ) : ( وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ .(111البقرة ).

 3 ـ وذكر رب العزّة فدية الصيام فى الحج. يقول جلّ وعلا : (.. فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ) (196) البقرة ).أى ( 3 ايام فى الحج + 7 بعد الرجوع = 10 )أو( تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ )

4 ـ وعن تقلّب الأيام يقول جل وعلا:( إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ )(140) آل عمران ) فهنا إشارة واضحة للقرح والمصائب .

5 ـ وذكر رب العزّة حُجّة ابراهيم على قومه :( وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِي وَلا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئاً وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً أَفَلا تَتَذَكَّرُونَ (80) وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ وَلا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (81)  الى أن يقول جل وعلا :( وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ )(83) الآنعام ).

5 ـ وذكر رب العزة مقالة المشركين : ( أَفَرَأَيْتُمْ اللاَّتَ وَالْعُزَّى (19) وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الأُخْرَى (20) أَلَكُمْ الذَّكَرُ وَلَهُ الأُنثَى (21). وردّ عليها ( تِلْكَ إِذاً قِسْمَةٌ ضِيزَى (22)  النجم ).

6 ـ وتأتى ( تلك ) إشارة عن تقسيم الناس فى الآخرة: (يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (106) وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (107)، فيقول جل وعلا :( تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ )(108) آل عمران )

 رابعا : ونعطى تفصيلات لمجىء ( تلك ) وهى تشير بوضوح الى سياقات سابقة :

( تلك ) تشيرالى ( نعيم الجنة ) :  

1 ـ عن نعيم الجنة يقول جل وعلا يضرب مثلا تقريبيا مجازيا :( مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا ) ثم يشير اليها بكلمة ( تلك ) :( تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوا وَعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ (35) الرعد ).

2 ـ ونفس الحال عن الجنة : ( جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيّاً (61) لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً إِلاَّ سَلاماً وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيّاً (62)ثم يشير للجنة :( تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيّاً (63) مريم ).

3 ـ ونفس الحال فى سورة الزخرف عن نعيم الجنة :( يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأَنفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (71) وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (72 ) الزخرف )

( تلك ) فى القصص القرآنى :

 1 ـ بعد أن ذكر جل وعلا فى سورة الأعراف قصص الأمم السابقة يقول جل وعلا :( تِلْكَ الْقُرَى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَائِهَا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا بِمَا كَذَّبُوا مِنْ قَبْلُ كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الْكَافِرِينَ (101)) ، وتكرر هذا فى سورة الكهف ، يقول جل وعلا :( وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِداً (59) .

2 ـ  وفى سورة القصص ، يقول جل وعلا عن مساكنهم : ( وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَنْ مِنْ بَعْدِهِمْ إِلاَّ قَلِيلاً وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ (58) القصص ).

3 ـ وهذا القصص هو إخبار بغيب ماض اندثر وانتهى العلم به ، كما فى قصة نوح فيقول جل وعلا : ـ ( قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَكَ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (48) لذا يقول جل وعلا :(تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا) (49) هود )

 4 ـ يقول جل وعلا عن هلعهم عند الاهلاك ومقالتهم وقتها  : ( وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْماً آخَرِينَ (11) فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ (12) لا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ (13) قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (14)، ويقول جل وعلا عن مقالتهم : ( فَمَا زَالَتْ تِلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيداً خَامِدِينَ (15) الأنبياء)

 ( تلك ) إشارة لآيات الله جل وعلا فى الكون :

يتكرر فى القرآن الكريم التذكير بآلاء الله جل وعلا فى الكون ليؤمن الناس بأنه لا اله إلا هو الخالق لكل شىء . ويأتى هذا أيضا فى حث الناس على الايمان بالله جل وحده الاها وبالقرآن الكريم وحده حديثا ، يقول جل وعلا :( وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (4) وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ السَّمَاءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (5). ثم يقول جل وعلا :( تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (6) الجاثية ). وهى آية كريمة تصفع أصحاب الأديان الأرضية الذين يؤمنون بأحاديث مفتراة ما أنزل الله جل وعلا بها من سلطان .

( تلك ) إشارة للإعجاز الرقمى فى القرآن الكريم الحروف المقطعة آيات الله

وقد تميز القرآن الكريم بإعجاز رقمى يؤكد أنه محفوظ برسمه ونصّه برغم كل محاولات الذين يحاولون الالحاد فى آيات الله جل وعلا . ومن أوجه هذا الاعجاز الرقمى الحروف المقطعة فى أوائل بعض السور ، وعادة يؤتى بها ثم يشير اليها رب العزة بأنها تلك آيات الكتاب . ومنها :

  ( الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ (1) يونس )(الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (1) يوسف )، ( المر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ ) الرعد 2 )، ( طسم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) الشعراء ) ( طسم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2)القصص )، ( طس تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ (1) النمل )، ( الم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ (2) لقمان )، ( الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُبِينٍ (1)( الحجر ).

( تلك ) إشارة للأمثلة القرآنية

1 ـ يقول جل وعلا يشبّه خسارة من يعبد القبور المقدسة (معتقدا فى جدوى التوسل بها وبأوليائها ) ببيت العنكبوت :( مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41).ولأنه مثل يحوى إعجازا علميا عن أنثى العنكبوت التى تلتهم الذكر، فإن الله جل وعلا يشير الى تلك الأمثال بأنه لا يعقلها الا العلماء : ( وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلاَّ الْعَالِمُونَ (43) العنكبوت ).

2 ـ يقول جل وعلا عن قسوة قلوب المشركين خصوصا أصحاب الديانات الأرضية المسلمين :( لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21)  الحشر )

( تلك ) إشارة الى حدود الله فى التشريع

1 ـ يقول جل وعلا فى تشريع الصيام :( أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ) بعدها يقول جل وعلا :( تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (187) البقرة )

2 ـ ويقول جل وعلا فى تشريع الميراث : ( يُوصِيكُمْ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ.. ) (11).وبعد تفصيلات يقول جل وعلا : (  تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ (14) النساء )

3 ـ يقول جل وعلا فى تشريع الظهار :( وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (3) فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ) ثم يقول جل وعلا : ( وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ (4) المجادلة )

4 ـ يقول جل وعلا فى تشريع الطلاق :( الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ..) الى أن يقول جل وعلا : (  تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوهَا (229)، ( فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنكِحَ زَوْجاً غَيْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يَتَرَاجَعَا إِنْ ظَنَّا أَنْ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (230) البقرة )، ويقول جل وعلا :( يا أيها النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمْ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلاَّ أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ (1) الطلاق ).

أخيرا :

رجاء حارّ ممّن يسارع بالردّ علينا أن يتروّى .. ويقرأ كثيرا جدا لنا قبل أن يتساءل .!!

اجمالي القراءات 10512

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   Nazar Ahmed     في   الأحد 02 يونيو 2013
[72016]

المجاهدون في سبيل الله

  تحياتي للدكتور احمد منصور وللجميع


 

نحن لفيف من قرائكم لدينا رجاء خاص ، بان تفردوا لنا بكتاب او مقالات حول السابقون الأولون والمجاهدون الذين دافعوا ونصروا محمدا عليه السلام ، والذين بذلوا الغالي والنفيس في سبيل الله ، خاصة وإنكم وبمقالاكم تنسفون الأوتاد الأربعة لأكبر المذاهب السنية وكذلك مذهب الجعفرية(الاثنا عشرية ) وأيضاً استمريتم بهذا المنوال الى  الحسن ابن علي ولا ندري الى اين سوف تصل مقالاتكم وبحوثكم هذه  ؟! ، اين برأيكم الذين هم على الحق ،اين هم أصحاب محمد  (عليه الصلاة والسلام )الحقيقين اين الذين قاتلوا المشركين في الجزيرة عبر سنوات عديدة، أليس فيهم رجال استلهموا القيم الحقيقية لهذه الرسالة السماوية ، أليس فيهم رجال عبر هذه السنوات ذاقوا انواع من العذاب والغربة والجوع وفقدان الابن والأخ والعزيز والخ ، هل يعقل أن ينتصر الاسلام في الجزيرة العربية فقط بوجود النبي محمد (ص) وكل الذين هم في فلكه يدورون إما منافق وإما لص وإما عدو وإما متربص وإما انتهازي ،كيف بنيت الدولة وكيف انتشر الاسلام ؟! ، والذي يقرا لكم سوف تراوده الكثير من التساؤلات ،ولكن كلمة الفصل عند كتاب الله عز وجل في الآية رقم 29سورة الفتح (محمد رسول الله والذين ...) تدل بوجود هؤلاء ، فأين هم  من قلمكم ، لم لا تنصفهم ، مقالتكم عن السيرة المحمدية المكتوبة سابقا نجد الكثير من هذه الرموز ولكنكم تنفسونها نسفا ، فقل لنا يا أستاذنا اين الطريق لمعرفتهم ، طالما لم يذكروا علانية في القران الكريم ، وعلى ماذا سوف نستدل بوجودهم وبعملهم ؟!!!!!!، الكثير من التساؤلات بهذا المجال ، ولو تقدمنا الى الإمام وبعد وفاة الرسول(ص)  الم يكن هناك من نوع الرجال السابقون او الصحابة الحقيقين والأوفياء للنبي ولرسالته ، وإلا فليس من المعقول بوفاة الرسول (ص) ينهار كل شيء ، وتتغير النفوس بين ليلة وضحاها ، فأين سنوات التعب من تعليم المرشد والإمام الأعظم لهم ، صحيح انه لا يعلم الغيب ، ولكن شخص بمكانة محمد (ص) أسس دوله من فراغ ، الم تكن لديه فراسة بأصحابه ؟ الم تكن لديه بصيرة باختيار الصهر الجيد؟! !!! مع العلم انه هو من تكفله تربيته ؟! عجبا كل العجب ؟! الم تكن لديه حسابات لما بعد رحيله حول مستقبل رسالته ، وبيد من سوف يتركها ؟! وحسب بعض الروايات انه احتضر لمدة لا تقل عن 12 يوما ، لم لم يوصي لمن بعده؟! هذه القليل من جملة ما تدور به أفكارنا ونحن نتدارس مقالاتكم ، فكلنا نبحث عن الحقيقة ،ولكن لكل أسلوبه ومنهجه ، فقط للعلم نحن مجموعة من الاصدقاء تربطنا هذه الرابطة منذ 27 سنه تقريبا ، فينا الدكتور وفينا المحامي والمهندس والتاجر والسياسي ، التاجر بفكره التجاري قال اني احسب موضوع المتاجرة الف حساب قبل ان ابيع او اشتري اي صفقة ! فلكل صفقة لها حساباتها ،أما من يتقدم لخطبة ابنتي فاحسب له مليون حساب ، ( انظر يا دكتور هنالك حسابات ) لكل عمل ، الطبيب قال انا وبحكم عملي احاول ان ابتعد عن مسببات العلل قبل الاصابة واذا تمت الاصابه بنوع من الامراض سوف نشخص اولا ثم نقوم بالعلاج وإلا فالبتر (انظر يا دكتور نظرة الطبيب للامور -يحاول الابتعاد عن المسبب والا فالبتر بعد الياس من العلاج) اما صديقنا السياسي فقال اذا كنت منتمي لحزب ما وبمجرد ان يموت مؤسس الحزب ينهار هذا الحزب ، وتقوم الكوادر المتقدمة بانتهاز القياده فيه فالاولى لي بترك الحزب لانه لا مبدا فيه طالما ان الكادر المتقدم في الحزب قد قام بانقلاب علينا ؟! (انظر يا دكتور وجهة نظر السياسي ) اما المحامي فهو لديه وجهة نظر أخرى حيث يقول الكل لديه أسبابه وإلغائها تبرر الوسيلة ولكن الأهم حول ماهي الغاية ،؟!  وشكرا لحسن اصغائكم 

2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 02 يونيو 2013
[72017]

شكرا استاذ نزار ..وأقول

1 ـ تساؤلاتك تم الرد عليها فى هذه السلسلة من المقالات ، وغيرها ، لذا نرجو أن تقرأ لنا بتمهل وتروّ .


2 ـ كما قلت ليست هذه السلسلة من المقالات للحديث عن الصحابة الأبرار ، ومنهم من ذكرته بايجاز مصادر التاريخ . وأرجو كما قلت أن أتوقف معهم فى وقت لاحق .


3 ـ لا يعيب الاسلام ولا يعيب رسوله العظيم أن كفر معظم أصحابه بعد موته ، وقد تعرضنا لهذا من قبل . فهذا هو ما كان يحدث فى قصص الأنبياء ، ثم إن الله جل وعلا أنبأ بذلك مقدما فى القرآن الكريم . وأضيف هنا : هل ننسى دور الشيطان الذى يتعاظم  فى إغواء البشر خصوصا إذا تعاظم دور الهداية القرآنية ؟


4 ـ أعرف شدة وقع هذه المقالات فى فضح صحابة الفتوحات وقد عشنا قرونا على تقديسهم ..ولكن هى فرصة للتفكير بهدوء ، وأن نواجه أنفسنا بحقيقة مؤلمة وهى أننا لم نقدر الله جل وعلا حق قدره . .ولو ظللنا على هذا ومُتنا عليه فسنخسر الآخرة ونكون مع خصوم رب العزة فى الجحيم .


3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 02 يونيو 2013
[72021]

خطأ وقعت فيه سهوا ، وأعتذر عنه :

قلت عن الحروف المقطّعة  : (  وعادة يؤتى بها ثم يشير اليها رب العزة بأنها تلك آيات الكتاب . ومنها :  ). الصحيح أن يقال ( أحيانا ) و ليس ( عادة ) . وأشكر الاستاذ الشيعى الذى نبهنى  على هذا الخطأ .


4   تعليق بواسطة   حسين الشهري     في   الأحد 02 يونيو 2013
[72023]

وافق كلام نزار أحمد كلامي السابق لك

يا دكتور أحمد إن لم تذكر الصحابة الذين انتهجوا نهج القرآن بعد موت النبي فهذا يعني أنك ترى كفر أو فسق كل الصحابة وليس معظمهم . وهذا ضد العقل السليم تماما .


5   تعليق بواسطة   حسين الشهري     في   الأحد 02 يونيو 2013
[72024]

لماذا تسمي الدفاع بعلم تقديس ؟؟

يا دكتور أحمد لو أن أحد الأشخاص قام بتكفيرك ثم انبريت له مدافعاً عنك بالحجج والأدلة هل أعتبر نفسي مقدس لك في هذه الحالة ؟؟


6   تعليق بواسطة   احمد المندني     في   الإثنين 03 يونيو 2013
[72032]

الردود على مقالات الدكتور احمد لا يجب ان تكون لدحض هذه المقالات

اشكر الدكتور احمد على مقالاته الثمينة التي ستعتبر مرجعا دائما لكل من يريد ان يكون من اهل القرآن حيث سيقارن ما تم فعله من الامة الاسلامية السابقة مع ما نص عليه القرآن ويرى الاجرام الذي ارتكب بحق هذا الدين الحنيف .


الاخوة الذين يريدون ان يفرد الدكتور مقالات للذين اهتدوا مع النبي اقول لهم لسنا بحاجة لها فتقديرهم واجرهم وقع على خالقهم وسينالون اجرهم يوم القيامة .


ان المقالات التي نحتاجها فعلا هي كشف المستور من السير والنفاق والضلال الذي دمر الدين الاسلامي من اساساته وجعل اسم المسلم كريه في دول العالم لما يحمله من فيروس كامن . نريد ان نقول للناس عبر هذا المنبر ويا حبذا ان يكون لنا موقع باللغة الانكليزية للنشر هذا الفكر القرآني الى اوروبا وامريكا وآسيا ... الخ ليعلموا تماما ما هو القرآن ورسالة محمد بن عبد الله رسالة السلام والرحمة ( اعرض عن الجاهلين ودع اذاهم ) هذا هو ادب الحوار وحرية المعتقد ( ليس عليك الا البلاغ ) ( وما ارسلناك عليهم حفيظا ) .


 


7   تعليق بواسطة   حسين الشهري     في   الإثنين 03 يونيو 2013
[72038]

أخ أحمد المندني

إن التزم الدكتور أحمد صبحي بتنفيذ مطالب من طالب بالكتابة عن الصحابة الفضلاء وأنا أحدهم فتستطيع تجاهل قراءة ما يكتبه عنهم طالما أنك لا تريد معرفة شيء عنهم . بالنسبة لي سأكون صريح جدا ولن أجامل في الحق وأقول ليس من المصداقية العلمية أبدا تجاهل طلبنا السابق . الإنصاف وإعطاء كل ذي حق حقه ليس تقديس بل هو العدل الذي أمرنا الله به في القرآن .


8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 03 يونيو 2013
[72040]

الإجتهاد مطلوب .

الإخوة الكرام أحمد المدنى ،وحسن الشهرى . أكرمكما الله . الأخ حسن . اعتقد أنه مطلوب مننا ايضا أن نجتهد .فحرصا على وقت أستاذنا الدكتور منصور .إذا كانت لدينا معلومة نريد أن نتحقق منها أو مناقشتها بشكل موسع أن نبحث ونجتهد نحن فى مصادر أخرى بحيادية .وبالتأكيد سنحصل على نتيجة إضافية تساعدنا فى إستيعاب وتقبل ما نعتبره (صدمة لنا ) فيما يكتبه الدكتور منصور عن الصحابة ... إخوانى الأفاضل رفقا بوقت الدكتور _ فليس معه مساعدين ولا كتبة .فهو يعمل منفردا إلى أن يهىء له بإذن المولى عزّ وجل فريق عمل يساعده ويخفف عنه ....


9   تعليق بواسطة   Nazar Ahmed     في   الثلاثاء 04 يونيو 2013
[72049]

الصحابة الأفاضل

 شكرًا للسيد حسين الشهري على رؤيته للموضوع ، وبالنسبة للأخ احمد المندني نشكر ردكم الواضح ولي تعليق بسيط ، 


أولا - يعلم الله أننا نبحث عن الحقيقة قد نكون مثل الكثيرين في عالمنا الإسلامي ، ونحتاج الى من يدعمنا ويشد على ازرنا لا من يحبط عزيمتنا بالقول اقتنع او لا فانت المسؤول وحدك ، الايه 10/ الحجرات (انما المؤمنون إخوة ) تحث على التعاون بين المؤمنين لا بل تجبرهم فيا أخي رفقا بنا، أما موضوع نحن ليس بحاجة لهكذا مقالات وآجر هؤلاء الصحابة على الله ، ما هكذا تورد الإبل يا أخي ، فكل المجتمعات الإنسانية وعلى طول الزمان والمكان تفتخر دوما بوجود اعلام بارزة بتاريخها وتفتش  دوما عن الأبطال ليكونوا نبراسا وقدوة لشبابها ... وان لم تجد فتخلق لها بطلا وابطالا ولا أريد أن أطيل بهذا الصدد.....

ثانيا -نحن لم نطلب بل كان رجاءا من سيادة الدكتور احمد واعتقد هو الوحيد الذي يستطيع الرد على موضوع المقالات بخصوص الصحابة الفضلاء لانه ببساطة هو صاحب القلم .

ثالثا-نعم سيادة الدكتور لا يعيب الاسلام أن كفر معظم أصحاب محمد (صلهم) ، ولكن  كنت أتمنى ونحن نقرا المقالات أن نقرا وبشكل متوازي أن نسمع عن أخبار هؤلاء الأفاضل حتى تصبح عملية التلقي شيء محبب ، لا أن تسمع المتلقي فقط الجانب المظلم من تاريخنا الإسلامي ، تخيل سيلدتكم لو كان المتلقي من غير هذه الديانة ، فماذا سيكون الانطباع لديه ، وقولكم  بأن هناك مقالات أخرى حول الصحابه الأفاضل  في غير مقال  هذا أيضاً كلام سديد وجميل . ولكن رغبتنا طرح وجهة نظر من زاوية أخرى ،وعسى أن تقبلوها ، وان كان غير هذا فلا يغير الرأي للود قضية 

رابعا - سيادة الدكتور نحن نقرا لكم بتدبير وتمعن كبيرين ، ونحن نعلم بان حرية الرأي وحرية التعليق في هذا الموقع كفلته قوانينكم التي شرعته فيه ، ولكن وخلال فترة 3 شهور مضت وأنا أتصفح الموقع وبمعدل يومي لا يقل عن 3 ساعة ، أقرا تعليقات عنيفة لكل من يخالفونكم الرأي ، والغريب بالموضوع انه لا يصدر منكم بل من آخرين يدعون انفسهم أنهم من اهل القران ، أقول المثل الآتي لكل من يحب أن يكتب او يعلق على أي موضوع بان جزء من أفريقيا دخل الى الدين الإسلامي بغير جيوش الغزوات من الذين ادعوا أنهم على دين محمد(ص) ، ولكن دخلوا لما تعاملوا مع أناس وأشخاص عاديين وتجار يحملون بين جوانبهم خلق الاسلام الصحيح ، فالكلمة الطيبة في كثير من الأحيان تصبح مفعولها أقوى من أصوات الحروب ، والى هنا سوف نمتنع عن كتابة أي تعليق حتى لا ننعت بالجاهلين ، وفقط سوف نكتفي بالقراءة 

وشكرا جزيلا لسيادة الدكتور وشكرا لجميع القراء

10   تعليق بواسطة   امير علي     في   الثلاثاء 18 يونيو 2013
[72291]

المنافقون من الصحابة

االدكتور احمد منصور جعلك الله منارا دائما لتصحيح مفاهيم الدين التي ملئت بها عقولنا  بواسطه المتاسلمين ومعتنقي الاديان الارضيه  اعترف انه بعض المقالت الاخيرة خاصه مقتل ابو بكر علي يد عمر بن الخطاب كانت صدمة لي واكتب لكم بغي التيقن لا التشكيك في ارائكم لكن ليطمئن قلبي


قال تعالي   (وممن حولكم  من الاعراب منافقون ومن اهل المدينة مردوا علي النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم وسنعذهبهم مرتين ثم يردون الي عذاب عظيم(101) المائدة   اذا مات الرسول وهو لا يعلم المنافقين من الصحابة فكيف لنا ان نعرفهم 


قال تعالي (قال فما بال القرون الاولي (51)قال علمها عند ربي في كتاب لا يل ربي ولا ينسي(52)طه  اذا هذا تاريخ مر عليه مئات القرون قد يكون صحيحا وقد يكون محرفا ولعلنا نذكر ما حدث لامهات الكتب في بغداد وكيف  حرص التتار علي التخلص من هذه الكتب وكما قلتم سيادتكم 


 


على أن بعض الروايات فى الحوليات التاريخية وكتب الطبقات الأولى تحوى بعض الصدق وبعض الكذب ، وهى التى تحتاج الى التمحيص ، سواء فى كل الروايات المتضاربة فى الموضوع الواحد ، أو ما يتداخل منها ، أو حتى فى نفس الرواية الواحدة التى تضم فى أجزائها بعض الحقائق وبعض الأكاذيب .

مع ملاحظة أن الحقيقة التاريخية هنا نسبية ، أى هى فى أحسن حالاتها تحتمل الصدق والكذب ، أى هى ظنية مكتوبة بيد البشر ، وليست حقائق إيمانية مطلقة الاهية كحقائق القرآن الكريم . ثم إن ما يصل اليه الباحث مهما بلغت عبقريته البحثية فهى مجرد وجهات نظر تقبل الخطأ والصواب ، لأنها تعتمد على روايات تحتمل الصدق والكذب . والعبرة فى صحة البحث التاريخى هى فى التعامل مع كل الشخصيات على أنها كلها لبشر ، وليست آلهة مقدسة ، وفى مدى صدقيته وموضوعيته وحياديته فى التعامل مع هذه الشخصيات التاريخية ، وتناسق التسلسل فى أحداث الروايات وتمشيها مع ثقافة العصر والفهم لشخصياته ودوافعها ، وجذورها الاجتماعية والعشائرية والقبيلية . هل من الجائز ان يكون كل ما وصل الينا عن صراع الصحابه وفتوحاتهم محض خيال وافتراءات ارجو الافادة 

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3706
اجمالي القراءات : 30,306,918
تعليقات له : 4,113
تعليقات عليه : 12,445
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي