محلل أمريكي يقرأ تداعيات إعدام النمر بين إيران والسعودية: سلطتان دينيتان تتصارعان والمنطقة بفوضى دمو

اضيف الخبر في يوم الأحد 03 يناير 2016. نقلا عن: CNN


محلل أمريكي يقرأ تداعيات إعدام النمر بين إيران والسعودية: سلطتان دينيتان تتصارعان والمنطقة بفوضى دمو

محلل أمريكي يقرأ تداعيات إعدام النمر بين إيران والسعودية: سلطتان دينيتان تتصارعان والمنطقة بفوضى دموية

كريستوفر ديكي/ محرر في “ذا ديلي بيست”: نحن لا ننظر فقط إلى خصمين مختلفين طائفياً وإنما ننظر أيضاً إلى حكومتين مختلفتين دينيا، فإيران جمهورية دينية والسعودية مملكة دينية.. وكلاهما يقولان إن الرب بجانبهما، هل هذا شيء تريد الولايات المتحدة أن تكون في خضمه؟ هي فعلا كذلك حاليا .. ومن ثم نضيف إلى ذلك مشكلة ما يسمى بالدولة الإسلامية التي تقول كلا، الرب بجانبنا نحن، وجميعهم يعدمون الناس ويقطعون رؤوسهم.. في النهاية كل هذا فوضى دينية دموية في الشرق الأوسط والأمر سيزداد سوءا مع استمرار هذه الطوائف بالقتال فيما بينها.
 
المذيع: أريد التحدث عن السعودية التي تتهم الذين تم إعدامهم بالتورط في أعمال إرهابية بحسب ما وصفتها، والنقاد أشاروا إلى أن من تم إعدامهم دفعوا ثمن التحدث ضد السلطات في البلاد، ما هو رأيك؟
 
كريستوفر ديكي/ محرر في “ذا ديلي بيست”: الكثيرون من ضمن السبعة والأربعين شخصا الذين تم إعدامهم كانوا أشخاصا على علاقة بالقاعدة وهجمات في السعودية قبل ما يقارب عشر سنوات أو أكثر، وقد أمضوا الكثير من الوقت في السجون منتظرين تطبيق الحكم، في حالة الشيخ الشيعي نمر النمر فإنه لم يشارك في أعمال العنف تلك. إعدامه إهانة مطلقة لإيران وهو أمر كانت السعودية تعرف أنه سيحدث.
 
المذيع: أريد التحدث أيضا عن موضوع الحرب بالوكالة، كما قلت فإن العديد من السبعة والأربعين الذين قالت السعودية بتورطهم في أعمال إرهابية لكن فيما يتعلق بإعدام نمر النمر فإن الأمر أثار العديد من ردود الأفعال، وفيما يتعلق بالحرب بالوكالة في اليمن وسوريا.. كيف يؤثر الأمر على تحقيق الاستقرار في هذه الجبهات؟
 
كريستوفر ديكي/ محرر في “ذا ديلي بيست”: الأمر يجعل القضية أكثر صعوبة وإذا كنا نريد تخليص سوريا من الفوضى التي تقبع فيها فيجب أن يكون هناك المزيد من التنسيق بين مختلف الدول والمصالح، هناك روسيا وإيران في الجانب الأول وأمريكا مع السعودية نوعا ما في الجانب الآخر، تركيا تلعب دورا معقدا كما هو حال قطر، هناك حرب معقدة وتغيير للجوانب في سوريا ،، محاولة تحقيق الاستقرار هناك ودفع الجميع للعمل في إحلال السلام هناك وإنهاء القتل الذي سلب أرواح مئتي ألف شخص وشرد ملايين اللاجئين خارج البلاد والكثير منهم إلى أوروبا، كل ذلك يتطلب المزيد من التنسيق، وما حدث يعاكس كذلك ويعطي المزيد من الأسباب لمن يشارك في الحرب بالوكالة باستخدام الأرض السورية في محاولة قتل خصومهم.
اجمالي القراءات 1439
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   محمد حسن     في   الأحد 03 يناير 2016
[79845]



الشيخ نمر النمر كان بطلا وشجاعا .



ولكن للأسف لا يوجد في السعودية شخصية بعبقرية حسين بن بدر الدين الحوثي وشخصيته . شخصية غير عادية .. كذلك أخيه عبدالملك الحوثي شخص غير عادي وقائد محنك .. قد لا يكون موفق في السياسة أحيانا ولكن حسن النية دائما تحقق نتائج أفضل .. هو حسن نية عبدالملك الحوثي وشخص بسيط يعيش مثل ابسط الناس في اليمن .. لا يشعر احد انه اكبر منه ..



السعودية جاهزة للثورة ولكن لم تلد السعودية شخصية قائدة تحقق بلا شك الإنتصار .. قادرة على دراسة الظروف والتعامل مع الواقع كما هو ..



الشيعة في السعودية والعراق وإيران وكذلك لبنان وسوريا ليسوا مثل زيدية اليمن . فرق شاسع وهذا سبب فشلهم التاريخي المتكرر .. سواء من ناحية الفكر والثقافة الدينية والبيئة ..



المأمول أن يتم تطعيم أرض الحجاز ونجد بثقافة اليمنيين وجاري العمل على ذلك , بها يستطيعون خلع ال سعود بسهولة وخلع فكرهم الوهابي واسقاط الدرعية ..



اما بفكرهم الحالي هم يقدموا انفسهم ضحايا بدون مقابل لفكر همجي ضعيف ولكنهم اضعف منه  بكثير ..



هم ليس لديهم إقدام للقتال .. مثل اليمنيين .. وفكرهم زادت فيه الخرافة والطقوس الغير سوية ..



ال سعود لو كانوا حكام في اليمن لن يدوموا شهرا واحدا . للاسف الشعب السعودي اي كلام .. ولكن الثورة لا بد منها في السعودية .. وسيتم تربيه رموز فيه على يد اليمنيين ..



اليمنيين سوف يساعدونهم ..



2   تعليق بواسطة   عبد الرحمن اسماعيل     في   الثلاثاء 05 يناير 2016
[79869]

هل المنطقة على حافة حرب دينية ؟؟؟


هل المنطقة على حافة حرب دينيىة ستأكل الأخضر واليابس ؟.. أم سينتصر تيار العقل والمصلحة في ابعاد شبح هذه الحرب ؟ ...



الحرب الدينية ستخرج المنطقة من التاريخ .. فهل الغرب سيفقد اهتمامه بالمنطقة واستقرارها مغ ظهور بدائل للطاقة غير البترول ؟؟ 

السنوات القليلة المقبلة ستجيب عن هذا السؤال .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more