ق 2 : مدخل عن المعارضة الوهابية السعودية بعد الملك عبد العزيز

آحمد صبحي منصور في الإثنين 04 اغسطس 2014


كتاب ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين )

القسم الثانى : المعارضة الوهابية فى عهد سعود وخالد آل سعود

ق 2  : مدخل عن المعارضة الوهابية السعودية بعد الملك عبد العزيز

 أ - رؤية عامة

انهي عبد العزيز معارضة الاخوان واقام دولته السعودية وفق سياسة فن المستحيل في الزمن الممكن او فن الممكن في الزمن المستحيل .وخلال الفترة التالية من تأسيس الدولة(1932) الي وفاته(1953) انصرف الي توطيد مملكته الوليدة خلال عمل اداري وتنظيمي يندرج في اطار سياسة فن الممكن في الزمن الممكن .

المزيد مثل هذا المقال :

أي انه اقام دولته بسياسة التحدي (تطويع المستحيل )ولكن وطد دولته بفن الممكن،وساعد علي ترسيخ هذه السياسة عدة عوامل داخلية وخارجية ،اهمها الثراء البترولي الذي ظهر فجأة ،ولم يكن في الحسبان وما ادي اليه من تغيرات في المجتمع ،كان ابرزها سرعة التحديث والانفتاح علي العالم مما اوجد طبقة النخبة العلمانية المتفتحة ،وقلص نخبة رجال الدين وسيطرتهم علي السياسة والمجتمع .ونقل النخبة وغير النخبة من ثقافة الحرمان والبساطة في العيش الي ثقافة الترف بدون مرور بمرحلة وسطي يتأقلم فيها المجتمع علي تلك التغييرات المتسارعة . هذا التطور الداخلي المفاجئ واكبه تغير خارجي بالحرب العالمية الثانية وما ادت اليه من تغير في خريطة العالم السياسية و الاستراتيجية ،و انعكاس ذلك علي المنطقة ،سواء ببزوغ القوتين العظمتين المتنافستين اميركا والاتحاد السوفيتي ،والحرب الباردة بينهما ،والاستقطاب العالمي بينهما ،وتسابقهما في العالم العربي ،الذي انقسم بدوره بين المعسكريين، و كان طبيعيا ان ينحاز عبد العزيز الي امريكا ،هذا بينما نشبت ثورات مختلفة ،وتعين علي عبد العزيز ان يحافظ علي مملكته الوليدة وسط هذه الانواء حتي لا ينهار ما جمعه خلال كفاح شبابه .

وهذا الحرص علي سلامة دولته واكب دخول عبد العزيز في خريف العمر ،بعد ان انفق شبابه في المعارك ،فكان طبيعيا ان يركن الي الهدوء لاستقرار دولته ،ليقوم بتحديثها وتطويرها مع جني ثمرات الكفاح بالترف النفطي خصوصا بعد غياب المعارضة الاخوانية وتقلص انتقاد الفقهاء وتحولهم الي خدمته رغبة او رهبة .

وبرز هذا الاتجاه مبكرا في نفاقهم لعبد العزيز بذلك الطلب علي تسمية المملكة باسم الاسرة السعودية ،واهمال ما طلبه عبد العزيز من اقامة نظام اساسي قانوني او دستور ونظام لتشكيلات حكومية حديثة .أي ضاعت البشائر الاولي في الديمقراطية والمساءلة حين كان الاخوان يعارضون عبد العزيز ويقيمون المؤتمرات ويصدرون البيانات ،ويواجهونه بالنقد والنقاش .

انتهي ذلك كله وبدأ عصر جديد ارساه عبد العزيز نفسه فيما بين 1932 1953 .

ثم جاء ابنه سعود في عصر عبد الناصر وبرزت معارضة علي هامش الصراع بين عبد الناصر وسعود .تجلت اساسا في حركة ابن حائل ناصر السعيد ،الذي كان يمثل الموجة الناصرية ،في معارضته اليسارية القومية المتأثرة بفكر اسلامي ناضج .وعلى هامشها جاءت معارضة اخري يسارية وشيوعية وقومية تعتبر انعكاسا للمناخ السائد (الناصري ) ثم انتهت هذه المعارضة بسقوط الناصرية بهزيمة 1967 ،وتأكد سقوطها بمجئ السادات باتجاهه اليميني وتحالفه مع التيار الديني السلفي ومع السعودية ،مما انعش الايدولوجية الوهابية ،فتأسست عليها حركة جهيمان العتيبي التي استولت علي الحرم فجر الثلاثاء 20/11/1979 الموافق اول يوم في العام الهجري 1400 .وبالقضاء عليها عسكريا ظهرت الموجة الفقهية الوهابية من المعارضة التي تأثرت بدورها نوعا ما بثقافة حقوق الانسان وتمثلها (لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية ).

 

ب -وقفة مع سياسة عبد العزيز فيما بين 1932-1953 م

ونعطي مزيدا من التفصيل والتحليل لسياسة عبد العزيز منذ اعلان دولته السعودية وحتي وفاته (1932-1953).

لقد سبق ان اشرنا الي اندهاش محمد اسد الصحفي النمساوي المسلم وصديق عبد العزيز ،من التغير الذي طرأ علي صديقه عبد العزيز ،بعد ان كان العالم الاسلامي ينتظره لتحقيق حلم الاتحاد الاسلامي واسترجاع الدولة العربية الاسلامية .

ثم ظهر انه لا يريد اكثر من تأسيس ملك آبائه ،وما اشار اليه محمد اسد من اهتمامه بالترف وسماحه لمن حوله بهذا مع تدينه وبساطته .وما يبدو من تناقض من اسلوب حكمه الفردي الشخصي (الاستبدادي ) مع ديمقراطيته في حديثه مع البدو البسطاء وسماحه لهم بأن يناديهم باسمه المجرد .

وذلك التناقض الذي اشار اليه محمد اسد ولم يحاول تفسيره ،ربما يرجع الي ان عبد العزيز يحمل في داخله ثقافتين متناقضتين خلافا للاخوان ومعظم حكام عصره المحيطين به اذ كان اولئك يعيشون ثقافة واحدة هي ثقافة العصور الوسطي ويتمسكون بها ،بينما ترك عبد العزيز في عقله مسافة حرة لاستقبال الجديد والتعامل معه ،وفقا لسياسته كمؤسس دولة في فن الممكن في زمن المستحيل او فن المستحيل في زمن الممكن، وبالتالي تعامل مع المتناقضات معا ،الوهابية والتحديث ،الاخوان والانجليز الاستبداد والديمقراطية ،ووازن بينها في سبيل تحقيق مصلحته الي ان حقق ما يبدو مستحيلا وهو اقامة مملكة باسم اسرته ،وترك الباقي للزمن ،بعد ان صدر الدين الوهابي لمصر ،وهي القادرة علي ان تحلق به في العالم الاسلامي وتحقق به ما يعجز هو عن تحقيقه من اقامة دولة سلفية تكون مرجعيتها الروحية الجزيرة العربية .

اما هو الذي انفق حياته في تحقيق المستحيل فقد آن له ان يستريح بعد ان جاوز عمره الخمسين عاما .وليس عليه سوي ان يتحالف مع قوة عظمي شابة صاعدة في الخارج ،ويؤكد صداقته مع مصر اقوي دولة اقليمية ،ثم يتفرغ لتوطيد دولته بعد ان ضمن حمايتها من الخارج .ومن هنا تبدلت سياسته من فن الممكن في الزمن المستحيل ،او فن المستخيل في الزمن الممكن ،الي فن الممكن في الزمن الممكن ،وهي نفس السياسة التي اتبعتها المملكة في عهد سعود بن عبد العزيز وخلفائه .

وسياسة فن الممكن في الزمن الممكن التي اتبعها عبد العزيز فيما بين (1932-1953)تتصالح مع الثقافة السائدة في الجزيرة العربية وهي سياسيا تعني تسلط الحاكم وملكيته للارض وما عليها ومن عليها دون مسائلة ، وهذا ما كان عبد العزيز نفسه يفعله قبل فتح الحجاز حين يضم بلدا اذ يصرح هو او قائده (الملك لله ثم لعبد العزيز ) وبالتالي اصبح صاحب الحق بالفتح بالسيف ،ويصبح هو الراعي اما الشعب فهم الرعية ،أي الاغنام والماشية التي يملكها الراعي ،وله ان يستغلها ويستثمرها ،وله ان يذبح منها ما يشاء وذلك ما كان سائدا في عصر الخلفاء والملوك والسلاطين في العصور الوسطي في الشرق وفي الغرب. وبعد القضاء علي معارضة الاخوان واخضاع العلماء لسطوته حدث التناغم بين عبد العزيز والثقافة السائدة ،وتناسي الشورى التي نادي بها وانظام الاساسي (الدستور) الذي دعا اليه ،واصبح لا يختلف عن بقية الحكام المستبدين في المنطقة .بل ربما يزيد عليهم ان له ايدولوجية وهابية بشرية يحتكم اليها دائما تحت شعار ( الشرع ) . والحقيقة انه هو نفسه الشرع ، وطريقة حكم المسلمين من العصر الاموي بل من عصر عثمان ابن عفان تؤيده في الاستئثار في السلطة والثروة ولديه الفقهاء يحكمون له بالشرع كيف شاء.

وسياسة فن الممكن في الزمن الممكن لا تعني مطلقا الاصطدام او التعرض او حتي النقاش مع الدول الكبري ، بل تتصالح معها ،وهذا ما فعله عبد العزيز في هذه الفترة (1932-1953)اذ قام بتبديل تحالفه مع بريطانيا دون ان يفقد صداقتها الي امريكا ،وقد ايقن انها مع القوة الصاعدة بعد ان تراجعت قوة انجلترا ،وربما كان فيلبي مستشاره هو مهندس هذا التحول ،مع كونه بريطانيا ،الا انه كان نموذج السياسي العملي الذي يدين بالولاء لمصلحته الشخصية ، وقد رأي ان مصلحته الشخصية ومصلحة عبد العزيز تكمن في الرهان علي امريكا مع الاحتفاظ بصداقة الاسد البريطاني العجوز .وبذلك يضمن حماية دولته لمدة قرن قادم ..لو حالفها الحظ .

وكان ظهور البترول في المملكة هو الدم الحقيقي الذي يجري في شريان التحالف الامريكي السعودي ،ومن خلال البترول يمكن ان نفهم ونحلل سياسة عبد العزيز وخلفائه ،بل يمكن ان نفهم حركة المعارضة السعودية ووضعيتها ومستقبلها،بل يمكن ان نفهم اوضاع المنطقة كلها ،في ضوء البترول الذي وضعت عليه امريكا يدها وسيطرت عليه قبل الحرب العالمية الثانية وبعدها ،وخلال الحرب الباردة الي النظام العالمي الجديد مرورا بحربي الخليج الاولي والثانية وتأثيرها علي السعودية والمعارضة السعودية .

جـ-البترول :الابتلاء الاعظم :

في القرن الاول الهجري السابع الميلادي دخل اعراب نجد في ابتلاء عظيم ،شاركهم فيه العرب والقرشيون والصحابة ،وتمثل هذا الاختبار الهائل في سقوط كنوز الدنيا بين ايديهم بالفتوحات العربية  .وقد ادي الاختلاف حول توزيع هذه الكنوز وتلك الولايات وخيراتها الي قيام الفتنة الكبري ،والحروب الاهلية ،وانقسامات المسلمين ،وهو عصر لا يزال المسلمون اسري له حتي الان ،ومن مظاهره الاخيرة الصراع بين الوهابية وبقية انواع الأديان  الاخري بين التشيع والتصوف ، ثم اتيح للوهابية السنية ان تقيم دولة لها باسم السعوية في معظم اجزاء الجزيرة العربية ، وما ان تم التوحيد السياسي علي يد عبد العزيز حتي فوجئ العالم بأن الاحساء احدي مناطق المملكة ترقد فوق كنز ضخم يفوق كنوز كسري وقيصر ..وبدلا من ان يتقاتل اصحاب الارض علي هذا الكنز فيمن هو الاحق ،هل هو صاحب الارض التي يعيش عليها او هو صاحب الارض بحق الفتح ..بدلا من ذلك جاء احفاد قيصر ليضعوا يدهم علي الكنز مقابل عائد طفيف من الاموال ،ولكن العائد الاعظم هو ان القيصر الجديد في البيت الابيض يضمن الحماية للدولة السعودية .ومن هنا تحول الاختبار الاعظم او الابتلاء الاعظم الي مدي احقية ذلك القيصر الأمريكى والسلطة السعودية التابعة له في كنوز بلاد المسلمين .وحول هذا الاختبار يجري اهم جدل للمعارضة ، وباقي بنود الجدل الذي احتدم بعد عصر عبد العزيز تركزت في قضايا اخري ، وتعتبر انعكاسات للبترول .

و نعطي فكرة سريعة عن بداية البترول السعودي الامريكي ..

لقد وعد الامريكان جون فيلبي بالتوسط لهم عند عبد العزيز مقابل الف جنية شهريا ومبلغ مالي كبير عند توقيع الاتفاقية ،كما تحدث الامريكان مع عبد الله سليمان المستشار المالي للملك ،وقد حاول البريطانيون منافسه الامريكان ، ولكن فشلوا ورحل السير لونغر ممثل الشركة الانجلوفارسية تاركا الميدان للشركة الامريكية لتحصل علي الامتياز بشروط سهلة ،وصدر المرسوم الملكي رقم 1135 باعطاء الامتياز لشركة ستاندرد اويل اوف كاليفورنيا ،ونشرت المرسوم جريدة ام القري لعام 10/يولية /1932 م .وتنص الاتفاقية علي بدء الشركة عملها وتقدم قرضا للحكومة قدرة 50 الف جنيه كخصم من عوائد البترول في المستقبل اضافة الي مئة الف جنية تدفع علي مدي سنتين بعد ظهوره ،وحصة الحكومة من البترول  المستخدم تكون اربع شلنات عن كل طن منه ،واشترطت الشركة عدم قيام الحكومة بفرض أي نوع من الضرائب والرسوم العادية او الخاصة .

وبعد مرور 14 شهرا علي تدفق البترول وتأكد الشركة من جدوى الكنز الذي عثرت عليه طلبت من الحكومة توسيع منطقة الامتياز لتغطي نصف مساحة السعودية، و وقعت اتفاقية مايو 1939 التي رفعت مساحة الامتياز الي 793323كم مربع .مع افضلية الشركة في الحصول علي امتياز التنقيب في منطقة اخرى مساحتها 283259 كم مربع .اذا رغبت .وقبل ذلك وفي يولية 1934 انضمت شركة تكساس مع شركة استاندرد واصبح الشركة المديرة الشركة العربية (ARAMCO) ارامكو  .

وانتقد المراقبون والباحثون الاجحاف الذي وقع علي الجانب السعودي من حيث مساحة المناطق الخاضعة للامتياز وتغطي نصف المملكة ،ومن حيث مدة الامتياز وهي 44عاما قابلة للتجديد بحيث تنتهي سنة 2003 ،أي مدة طويلة باسعار زهيدة ،مع حرمان الحكومة السعودية من استغلال ارضها طيلة هذه المدة ،وهذا تنازل واضح عن الاستقلال السياسي للحكومة ،حتي أنها لا تستطيع فرض ضرائب او رسوم علي الشركة ومنطقة امتيازها [1].

ولكن لم يفهم المراقبون والباحثون غرض عبد العزيز من هذا التساهل ،انه يريد التزام امريكا بالدفاع عن مملكته بأشد رابط ،وهو المصلحة ،فعلي الاقل ضمن ان تعيش السعودية حتي 2003 في حماية امريكا في وسط عالم علي وشك الدخول في حرب عالمية ثانية ،ومن الممكن ان يعاد تخطيط الحدود فيه كما حدث في الحرب العالمية الاولي .وبهذا يختلف وضع عبد العزيز هنا عن وضع الشريف حسين الذي راهن علي الشرف البريطاني فضاع وضاع معه العرب في اتفاقية سايكس بيكو .عبد العزيز يراهن علي مصلحة امريكا الصاعدة بقوتها ،ويربطه مصلحتها بوجود مملكته والدفاع عنها .واكثر من ذلك انه يضمن لنفسه ولأولاده ان يتمتعوا بما تبقي لهم من ريع الكنز دون أي احساس بالقلق ..بينما يعيش الأخرون من الملوك والحكام في قلق الحرب العالمية القادمة علي الابواب .فذلك هو المناخ الذي ولدت فيه الاتفاقية .

وادي تدفق النفط وعوائده الي اقامة هياكل حكومية معقدة ،وشهد عبد العزيز تزايد ثروة المملكة لتصل الي 10 مليون دولار قبل الحرب العالمية الثانية ،ثم الي 60 مليون دولار سنة 1948 ،ثم الي 160 مليون دولار سنة 1952 ،ثم الي 250 مليون دولار سنة 1953 أي العام الذي مات فيه .

وبدأت اثار البترول واضحة منذ عهد عبد العزيز في اتساع الخدمات الحكومية ،وتطور وظهور فئات اجتماعية جديدة ،الا ان عبد العزيز ارسي لأولاده سياسة الملكية الشخصية للثروة القومية ،تبعا للعقيدة السلفية السياسية ، وهى انهم يملكون الارض ومن عليها .وهكذا فالسعودية يملكها عبد العزيز آل سعود وأهل بيته ويساعدهم التابعون لهم من أولاد الشيخ وزعماء القبائل و أصحاب المهارات التكنوقراطية . مثلا ،  كانت وظيفة الشيخ عبد الله السليمان امين خزنة عبد العزيز ثم تولي وزارة المالية سنة 1932 ،وكانت مهمته تلبية طلبات وحاجات عبد العزيز الشخصية ،ولم يوجد فاصل بين مالية الدولة ومالية عبد العزيز الشخصية حتي سنة 1959 ،واتيح لعبد العزيز واولاده التمتع بكل انواع الترف مما اسقط محاذير التشدد الوهابي شيئا فشيئا ،ودخلت فنون المجون والرفاهية الي قصور الامراء . وفي شيخوخته بلغت محظيات عبد العزيز وزوجاته اكثر من 300 امرأة .وقد انجب 21 من الامراء المعروفين فيما بين (1900-1932) هم تركي وسعود وفيصل ومحمد وخالد وناصر ومسعود وفهد وعبد الله وبندر وسلطان ومشاعل ومساعد وعبد المحسن ومشاري ومتعاب وطلال وعبد الرحمن وتركي الثاني. بالترتيب الزمني.وفي فترة الرخاء البترولي حين كان عمره اثنان وخمسون عاما انجب (نواف ونايف ) 1933 ،ثم (فواز وماجد وسليمان )1936،ثم (عبد الاله)1938 ،ثم احمد 1939 ،ثم ( سطام واحمد) في 1940 ،ثم (ممدوح ومشهود ومسلول ) 1941 ،ثم (حمود وعبد الماجد ومقرن ) 1942 [2].هذا غير الامراء غير المعروفين والاميرات .ومن هنا احاطت الاساطير بالقصور السعودية حيث الاميرات والمحظيات ومكائد القصور التي تعيد قصص الف ليلة وليلة ،في عصر تزلزل فيه العالم بحروب عالمية واقليمية وثورات ومذابح ..الا ان البيت السعودي رهن البترول لقاء ان تضمن له امريكا الامن والاستقرار والاستمرار .

ومع ذلك ظل للملكة كيانها وظلت لعبد العزيز شخصيته الكاريزمية معتمدة علي تاريخه النضالي.

ثم حاول ابنه سعود ان يواصل وأن يطور حياة الترف الي سرف ،بمثل ما تعود عليه في حياة ابيه ،ولكن الظروف تغيرت ،فانطلقت ضده المعارضة ،فقضت عليه ،لأن المناخ تغير ،ذلك ان اسوأ كوارث فن الممكن في الزمن الممكن انها تعني التأثر بما يفعله الاخرون والرقص علي انغامهم ،فاذا ظهر في مصر زعيم ثوري مثل عبد الناصر فلابد ان تصل اصداء ثورته الي الجزيرة العربية ..

وندخل بذلك علي المعارضة في عهد الملك سعود بن عبد العزيز .

الهوامش

(1)   د. رفعت سيد أحمد : قديس الصحراء 19 : 23 .

(2)   الياسيني : الدين والدولة السعودية 93 : 95 ، 101 ، 126 ، 130 : 35

اجمالي القراءات 7007

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 05 اغسطس 2014
[75482]

محمد أسد والتشخيص الدقيق


السلام عليكم ، يبدو لي أن محمد أسد الصحفي النمساوي ، وصديق الملك عبدالعزيز قد تمكن من توصيف المرض الذي تعاني منه مجتمعاتنا العربية ،والإسلامية حتى اليوم سياسيا دينيا  أكثر سرعة ودقة أكثر من مصلحيها !! فما يظهره الملوك والحكام من ديوقراطية ،تخفي ورائها هما ثقيلا من الاستبداد واستعباد الشعوب ، وما يظهرونه من تقوى وورع وسماحة، لا يخرج عن مجرد الحديث فقط  وهذا التناقض لم يعتاده الغرب وملوكه، وحكامه ، لذا كان الصحفي النمساوي مستغربا من كل ما يرى !!!!!!



2   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الثلاثاء 05 اغسطس 2014
[75483]

في إنتظار سلسلة أبناء عبد العزيز !!


هل نحن أمام شخصية ( فائقة الذكاء ! ) أم ( ساعد المناخ عملقتها !! ) .. يا ترى لماذا لم يظهر في شبه الجزيرة العربية مفكرين حقيقيين ينطلقون من المصدر الوحيد للإسلام و هو القران الكريم على مر التاريخ ومنذ وفاه النبي عليه السلام ؟ هل للبيئة دور ؟ هل للمناخ الفكري الرجعي الظلامي دور ؟ هل للتربية و المدرسة دور ؟ .. هذه السلسلة يا دكتور أحمد من التاريخ الحديث لم تنشر للأجيال التي مازالت عقولها تتحاور في ( الحق مع من : علي أم معاوية ) ! هذا هو التاريخ الحديث الذي يجب أن يدرس و يعاد محاكمة الظلمة و الطغاة !



3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 06 اغسطس 2014
[75500]

لغة المصالح تجمع بين أمريكا وحليفتها


السلام عليكم ،، ما يجري بين امريكا والسعودية هو تحالف المصالح وكان  ، ويمكن ان تكون السياسة السياسة السعودية هي التلميذ النبيه الذي استوعب الدرس الأمريكي وبدا ذلك بوضوح في سياسة عبدالعزيزحتى مع من كانوا السبب في وجود الدولة السعودية من الأساس (انجلترا)



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4064
اجمالي القراءات : 35,787,360
تعليقات له : 4,421
تعليقات عليه : 13,092
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي