مصر: التحقيق مع صاحب فتوى إرضاع المرأة لزميلها

اضيف الخبر في يوم الأحد 20 مايو 2007. نقلا عن: محيط


مصر: التحقيق مع صاحب فتوى إرضاع المرأة لزميلها

القاهرة: طلب شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي من مجمع البحوث الإسلامية إعداد تقرير للتحقيق مع أستاذ ورئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين الدكتور عزت عطية الذي أفتى الأسبوع الماضى بجواز (إرضاع المرأة لزميلها في العمل وزواجها منه بعد طلاقها) وهى الفتوى التي أثارت جدلاً واسعاً في الشارع المصري.

من جانبه أصر الدكتور عطية على موقفه مهما كلفه ذلك وأكد لجريدة الوطن السعودية إنه على استعداد لتحمل تبعات موقفه حتى لو فقد موقعه كرئيس لمجلس قسم الحديث بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر مشيراً إلى أنه زاهد في المنصب الذي لا يتقاضى عنه سوى 10 جنيهات كبدل في الشهر ـ حسب قوله ـ .

في الوقت نفسه رحب عطية بالتحقيق معه وقال لو تم استدعائي من قبل مجمع البحوث الإسلامية أو شيخ الأزهر فلن أتردد في الذهاب للمناقشة وما قلته اجتهاد قائم على أدلة وقرائن ولو ثبت غير ذلك سيكون من واجبي التراجع لكن ما قلت به هو دفاع عن السنة وسد لباب التراجع
عن بعض الأحاديث.
وأوضح عطية أن حديث إرضاع الكبير الذي استند إليه فيما ذهب إليه في اجتهاده ـ على حد قوله ـ حديث ثابت صحيح ، وزاد عطية أنه لا يطالب فقط بالعمل بالإرضاع في العمل عند اقتضاء الضرورة وإنما في الجامعة بين الطلاب والطالبات أيضاً للتغلب على مشكلة الاختلاط بعد انتشاره بشكل كبير حسب قوله.
وكان الدكتور عزت عطية قد أباح للمرأة العاملة أن تقوم بإرضاع زميلها في العمل "منعاً للخلوة المحرمة" إذا كان وجودهما في غرفة مغلقة لا يُفتح بابها إلا بواسطة أحدهما، مؤكدا على أن إرضاع الكبير يكون خمس رضعات، وهو يبيح الخلوة ولا يحرم الزواج حسب فتواه.

مقالات متعلقة :

وأضاف أن المرأة في العمل يمكنها أن تخلع الحجاب أو تكشف شعرها أمام من أرضعته، مطالباً بتوثيق هذا الإرضاع رسميا، ويكتب في التوثيق أن فلانة أرضعت فلانًا .

تاريخ التحديث : 20/05/2007 11:56:06 ص

اجمالي القراءات 12042
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الأحد 20 مايو 2007
[7214]

وماذا ترك عطية ومن علي شاكلته للمنحرفين؟!!

أعتقد والله أعلم أن فتوي هذا الرجل كانت بمثابة التمرد السافر علي الجامعة التي تعطيه عشرة جنيهات شهرياً كبدل لرئاسته لمجلس الحديث بكلية أصول الدين جامعة الأزهر...!!وللأسف فإن هذا المسكين الذي لا يستحق أقل أنواع الشفقة لم يجد إسلوباً آخر للتمرد إلا علي خالقه والاستخفاف بالإسلام، وكما يقول رب العزة سبحانه وتعالي في كتابه العزيز:
(فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ) (البقرة 10)، وللأسف فإنه مرض لا يستحق الرثاء وغير قابل للشفاء.

2   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الأحد 20 مايو 2007
[7217]

العودة إلى المرحلة الفمية

يبدو أن صاحب هذه الفتوى لم يستطع تخطي المرحلة الفمية أثناء نموه النفسي في الطفولة وهذه المرحلة تكون المسيطرة على حواس وغريزة الطفل وإن لم يحدس فيها الإشباع المناسب والمطلوب تعود هذه المرحلة الفمية للظهور في سنوات العمر المختلفة !!
الإشكالية هنا أنه يطالب شعوب وشباب وكهول الشرق من العرب والمسلمين بالعودة معه إلى إشباع هذه المرحلة الفمية هل هذا يعقل يا سادة ؟؟!!!!إنه لمرض نفسي لم يتم العلاج منه في أوانه وأستشهد بالآية الكريمة التي ذكرها أخي الفاضل مهيب في التعليق السابق .

3   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأحد 20 مايو 2007
[7220]

يروح لك فدوة الدكتور عطية , عقلك يوزن بلد يا باشا

بص يا خوية , من حقك ان تفكر وترفع يدك اليسرى وبدلا عن اليمنى , لان اليمنى تعبت وتشنجت لانك بقيت رافعها لمدةاسبوعين . ما علينا , نرجع للمهم , وهو, انك اكيد تفكر بهذه الفقرة من الخبر المنشور اعلاه :
(من جانبه أصر الدكتور عطية على موقفه مهما كلفه ذلك وأكد(( لجريدة الوطن السعودية)) إنه على استعداد لتحمل تبعات موقفه حتى لو فقد موقعه كرئيس لمجلس قسم الحديث بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر مشيراً إلى أنه زاهد في المنصب الذي ((لا يتقاضى عنه سوى 10 جنيهات)) كبدل في الشهر ـ حسب قوله ـ .)
يا جناب الباشا , لا تفكر وتتعب نفسك , الحل والربط كله بيد الريال السعودي وعطية ال سعود وليس عطية الازهر. فلو السعودية ارادت ان تطمر الخبر , فستقنع الدكتور عطية بالتنازل عنها مقابل منصب في جامعة الملك عبدالله وبراتب يسيل له لعاب اي رئيس قسم وباي جامعة كانت .
والان يا باشا :
بثلاثة ضربات كانت النتيجة :
فاول , كول( جول بالمصري ) , كول.
يعني هدفين مقابل فاول واحد والنتيجة لك الفوز , يا خوية
وفي امان الله


4   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الإثنين 21 مايو 2007
[7277]

العلماء محتاجون للعلاج العاجل من فيروس البخاري

يا اخوان والله ان علماءنا يحتاجون للشفقة والمعالجة الطبية العاجلة من داء عضال تغلغل في عمقهم منذ نحو ألف سنة ..
وهو انهم يعتقدون وبقوة أن البخاري هو رسول الله وأن الإسناد الصحيح وحي منزل

5   تعليق بواسطة   هاني الدمشقي     في   الثلاثاء 22 مايو 2007
[7292]

صاحب فتوى إرضاع زميل العمل يعتذر والأزهر يرفض اعتذار

نقلا عن موقع شبكة الأخبار العربيةالمحيط :
القاهرة: فى بيان كتبه بخط يده فى جامعة الأزهر اعلن الدكتور عزت عطية رئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين جامعة الأزهر بالقاهرة ، تراجعه عن فتواه التي قال فيها بإرضاع المرأة زميلها في العمل لمنع الخلوة الشرعية بينهما.

وقال الدكتور عزت عطية أن ما أثير من كلام حول موضوع رضاع الكبير، "وما صرحت به إنما نقل عن الأئمة ابن حزم وابن تيمية وابن القيم والشوكاني وأمين خطاب، وما استخلصته من كلام ابن حجر رحمه الله".

:"مع هذا فالرأي عندي أن الرضاعة في الصغر هي التي يثبت بها التحريم كما قال الأئمة الأربعة.. وأن رضاع الكبير كان واقعة خاصة لضرورة، وما أفتيت به كان مجرد اجتهاد، وأنه بناء على ما تدارسته مع إخواني من العلماء فأنا أعتذر عما بدر مني قبل ذلك، وأرجع عن هذا الرأي الذي يخالفه الجمهور".

وكان شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي طلب من مجمع البحوث الإسلامية إعداد تقرير للتحقيق مع الدكتور عزت عطية .
فى الوقت الذى كان يصر فيه الدكتور عطية على موقفه مهما كلفه ذلك وأكد إنه على استعداد لتحمل تبعات موقفه حتى لو فقد موقعه كرئيس لمجلس قسم الحديث بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر مشيراً إلى أنه زاهد في المنصب الذي لا يتقاضى عنه سوى 10 جنيهات كبدل في الشهر ـ حسب قوله ـ .

وكانت فتوي د. عزت عطية التي يبيح فيها للمرأة ارضاع زميل العمل منعاً للخلوة المحرمة اثارت استياء وسخرية علماء الدين خاصة بعد ان طرحت عبر وسائل الإعلام بشكل فج مما دفع اعضاء مجلس الشعب للتهديد بتقديم طلبات إحاطة اذا لم يتحرك الأزهر ويتخذ إجراءً عقابياً علي ان يقوم مجمع البحوث الإسلامية باصدار بيان يحسم فيه هذه القضية التي أثارت لغطا كبيرا في الشارع المصري.
وأكد د. محمد المسير الاستاذ بجامعة الأزهر: إن ارضاع الكبير ليس حكما شرعيا وقد أجمع الفقهاء علي ان هذا الارضاع لا يثبت التحريم.. وما ورد من آثار حول هذا الموضوع قضية خاصة لا يقاس عليها ولا يفتي بها ولا تمثل مشكلة في المجتمع الإسلامي.
أضاف د.المسير أن هذه الفتوي كاذبة شرعاً لأننا بهذا نبرر الجريمة ونقنن الفاحشة وندعو إلي الفجور.. وتساءل من هو الإنسان السوي الذي يرضع ثدي امرأة حتي لو حلب له اللبن.. بلاشك سيكون إنسانا شاذا وغير مستوفي الأخلاق ومتهماً في فطرته.. فياحبذا لو أدرك هؤلاء حكمة التشريع وواقع الناس وامتنعوا عن اصدار مثل هذه الفتاوي.
أهيلوا عليه التراب
ويقول د. عبدالصبور شاهين الأستاذ بكلية دار العلوم جامعة القاهرة: إن هذا نوع من الدعارة الرسمية ولا يقبله عاقل لا لأخته ولا لابنته ولا حتي يقبله مسلم لغير المسلمة ولذلك أتمني ان يهال التراب علي هذا الرأي وعلي صاحبه.
اضاف اننا للأسف وصلنا لحد اننا نبيح أعراضنا أمام العالم ولا ينبغي ان نلتمس المبررات للدعارة وسلوك الفاحشة.
وطالب د. عبدالصبور شاهين-بحسب جريدة المساء_ باتخاذ إجراء عقابي من الأزهر لردع أي إنسان يخرج عن ثوابت الدين.. وان يصدر مجمع البحوث الإسلامية بياناً يستنكر فيه ما حدث لتصحيح الصورة.

يؤكد د. أحمد كريمة أستاذ الفقه بجامعة الأزهر ان ارضاع الكبير لا يثبت التحريم لان النص القرآني واضح قال تعالي "وحمله وفصاله ثلاثون شهراً".. اما ما جاء من خبر "أرضعيه" حتي يدخل عليك فواقعة خاصة قام الدليل علي خصوصيتها وغير هذا فكما قال النبي صلي الله عليه وسلم "الرضاعة من المجاعة" ولم ينقل من الأدلة الشرعية خلاف هذا ولا عبرة بأقوال شاذة أو مرسلة خرجت عن اجماع الفقهاء الذين يعتد باجماعهم.

ويقول د. محمد فؤاد شاكر أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة عين شمس: من المسلم به أن شريعتنا السمحاء تقوم علي رافدين مهمين هما "النقل" و"العقل" والنقل اذا جاء صحيحا من خلال السنة وقطعي الدلالة والثبوت من خلال القرآن فلا اجتهاد مع وجود النص.
تساءل د. شاكر: ما هي الفائدة التي تعود علي الأمة من وراء هذه الفتوي أم أن الأمر يراد به اشغال الأمة بـ"سفاسف الأمور" وابعادها عما يراد بها من قضاء عليها ومن النيل من ثوابتها؟!.

القاهرة: رفض المجلس الأعلي للأزهر برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر قبول اعتذار أستاذ جامعة الأزهر الدكتور عزت عطية رئيس قسم الحديث سابقا والخاصة بإرضاع الكبير لامتداد تطبيقها لعلاقة الزمالة في العمل خروجا بها عن نطاق الخلوة المحرمة‏,‏ وما أثارته من جدل وبلبلة في أوساط المجتمع كله في الآونة الأخيرة‏.‏

وأوضح المجلس أنه لا يمكن التسامح بشأن الدين خاصة في أمور الفتوي التي تؤثر بشكل خطير علي حياة الناس واتجاهاتهم ومواقفهم من خلال توجيه شعورهم الفطري الراغب في اتباع الحلال‏,‏ وتجنب الحرام‏,‏ لهذه الاعتبارات وغيرها‏.
من ناحية أخرى قررت جامعة الأزهر وقف الأستاذ صاحب الفتوي وإحالته إلي التح

6   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الثلاثاء 22 مايو 2007
[7316]

البخاري هو المشكلة

المشكلة ليست في الفتوى المشكلة في أصلها وبؤرتها وهو تصحيح أحاديث رضاع الكبير

7   تعليق بواسطة   عبدالفتاح عساكر     في   الإثنين 28 مايو 2007
[7658]

لا عقل مع النقل ...؟.

هناك سؤال هام جدا جدا جدا . لماذا يؤمن أهل النقل بغير عقل بكل ما يسيء للإسلام ...؟.!.
الإ جابة : نقول وبالله التوفيق :
لأنهم لا يؤمنون بقول الحق تبارك وتعالى فى كتابه الكريم :
((تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ*وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ * يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ * وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئًا اتَّخَذَهَا هُزُوًا أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ * مِن وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ وَلَا يُغْنِي عَنْهُم مَّا كَسَبُوا شَيْئًا وَلَا مَا اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاء وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ * هَذَا هُدًى وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مَّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ)).من آية {قم : (6-11) فى سورة الجاثية .
ولأنهم لا يصدقون قول الحق تبارك وتعالى فى كتابه الكريم :
((أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ*)).آية {قم : (51) فى سورة العنكبوت.
ولأ نهم غير ملتزمين بأمر قول الحق تبارك وتعالى فى كتابه الكريم :
((اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ* )) . آية {قم : (3) فى سورةالأعراف .
((وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ* )) . آية {قم : (21) فى سورة لقمان .
(( وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ* )) . آية {قم : (102) فى سورة البقرة .
وما هو جزاء من يتبع غير كتاب الله :
(( فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ* )) . آية {قم : (79) فى سورة البقرة .
والرسول متبع للوحي فقط تنفيذا لأمر الله :
((اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ*)) . آية {قم : (106) فى سورة الأنعام .
((وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ* )) . آية {قم : (153) فى سورة الأنعام .
ونحن كتبنا : 2، 6 ، 9 ، 14. ووووو . وسترك يارب ...!.
مطلوب الرأي مع الشكر .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more