إعـجـاز الـمـعـانـي فـي الـلـفـظ الـقـرآنـي ...1 (صاحـب و أصحـاب)

رضا عبد الرحمن على في الخميس 21 يونيو 2012


إعـجـاز الـمـعـانـي فـي الـلـفـظ الـقـرآنـي ...1

(صاحـب و أصحـاب)

 إن الإعجاز اللفظي في القرآن الكريم لا حدود ولا نهاية له ، ومهما طالت أعمارنا فلن نحيط علما بهذا الإعجاز ، ولذلك أمرنا ربنا جل وعلا أن نقرأ القرآن بتدبر وتعقل لكي نفهم بعض هذا الإعجاز اللفظي في استخدام المفردات والكلمات ، لكي نهتدى ونؤمن بالله وحده بلا شريك وأن القرآن الكريم فعلا لا مثيل ولا شبيه له ، وأنه أصدق الحديث وأحسن القصص ، و لن نسطع نحن البشر أن نأت بآية من مثله ولو كان بعضنا لبعض ظهيرا.

وهذا المقال اجتهاد وتدبر بشري لبعض معـانى (صاحب وأصحاب) في القرآن الكريم ، وتوضيح الفارق في المعنى والمدلول عند استعمال هذه المفردات في آيات تعبر عن معنى أو حدث أو موقف في الدنيا ، واختلافه تماما حين تستعمل نفس المفردات للتعبير عن حدث أو موقف أو معنى في الآخرة.

أولا: الآيات التي تتحدث عن مواقف وأحداث في الحياة الدنيا

ــ يبين لنا ربنا جل وعلا أنه لا يمكن أن يتخذ صاحبة ولا ولدا ، وهذا الأمر مستحيل الحدوث في الدنيا والآخرة ، وهذا هو الاستعمال الوحيد ــ لهذه الكلمة ــ الذي ورد في القرآن يفيد نفس المعنى في الدنيا والآخرة فربنا جل وعلا لن يتخذ صاحبة ولا ولدا في الدنيا ولا في الآخرة يقول تعالى(وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَداً)الجن:3 ، وتكرر نفس المعنى في قوله تعالى(بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)الأنعام:101 ، وذكرت هذه الكلمة بمعنى مختلف حين تحدث القرآن عن البشر ، فجاءت لوصف الزوجة شريكة الرجل في الحياة (وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ)المعارج:12 ، (وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ)عبس:36.

ــ  استعملت هذه المفردات (صاحب وأصحاب) للتعبير عن معاني مختلفة في الدنيا لوصف العلاقات الإنسانية بين البشر دون النظر للدين أو العقيدة ، أو لوصف أفعال ومواقف وأحداث بشرية بين البشر أو ارتباطهم وعلاقتهم بمكان أو حيوان ، وكلها علاقات ومواقف وأحداث مؤقتة لابد أن تنتهي وتزول مهما طالت لأنها في الدنيا فهي تكتسب نفس الصفات التي خُلقت بها هذه الدنيا بكل ما فيها من مخلوقات وهذه الصفات الدنيا هي الفناء والانتهاء (...كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ ...)القصص:88 ، وهذه إحدى الفوارق الأساسية الهامة حين تستخدم نفس المفردات لوصف أحداث ومواقف خاصة باليوم الآخر ، فنجدها تعبر عن البقاء والخلود الأبدي وهذا ما سنوضحه لاحقا.

1ــ علاقات ومواقف بشرية بين البشر وبعضهم البعض

 ــ جاءت في آية جامعة تأمرنا بأن نعبد الله بلا شريك وأن نُحسن معاملة  الوالدين والأقارب والجيران والصاحب بالجنب وهو أي إنسان يصاحبنا في أي مكان ، (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً)النساء:36 ، وأعتقد أن جوهر هذه الآية هو عبادة الله بلا شريك ، وهذا فيما يخص علاقتنا بخالقنا جل وعلا ، وفيما يخص علاقتنا ببعضنا كبشر فيها أمر بالإحسان لكل إنسان نعيش معه أو نتواجد معه أو نصاحبه ــ لوقت طويل أو قصير ــ في العيش أو السكن أو السفر أو يكون عابر سبيل علينا في بلدنا ، وهذه الآية حين نربط بينها وبين قوله تعالى(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)الحجرات:13 ، نجد الآيتين تمثلان دستورا إلهيا لا مثيل له قد سبق كل دساتير العالم في صياغة وتحديد العلاقات الإنسانية ــ بأنواعها ــ بين البشر باختلاف أجناسهم وألوانهم وأديانهم وعقائدهم وأفكارهم وألوانهم.

ــ جاءت في آية خاصة تأمر كل إنسان أن يحسن معاملة والديه مهما فعلا ، وألا يسيء معاملتهما أبدا ، ولا يعصيهما إلا إذا طلبا منه الشرك بالله (وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)لقمان:15.

ــ جاءت تعبر عن علاقة الأنبياء والرسل بأقوامهم ، ووصف كل قوم بأنهم أصحابا لرسولهم الذي بُعِثَ فيهم (سواء كانوا مؤمنين أو كانوا كفارا) ، يقول تعالى يصف أصحاب موسى من المؤمنين برسالته (فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ)الشعراء:61 ويقول جل شأنه عن الكفار السابقين الذين ظلموا أنفسهم بتكذيبهم الرسل (أَلَمْ يَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَقَوْمِ إِبْرَاهِيمَ وَأَصْحَابِ مَدْيَنَ وَالْمُؤْتَفِكَاتِ أَتَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ)التوبة:70 ، وتكرر نفس المعنى عن كفار قريش ووصفهم لخاتم النبيين بالجنون(قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ)سبأ:46 ، وتكرر نفس المعنى في (مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى)النجم:2 ، (أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ مُبِينٌ)الأعراف:184، (وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ)التكوير:22 ، الكفار كانوا يتهمون خاتم النبيين بالجنون ورغم ذلك وصف القرآن الرسول بأنه صاحبهم كما وصف صاحبه في الغار بنفس الوصف ، وهذا المفهوم عكس مفهوم الصحابة كما جاء في تراث المسلمين ، لأنهم يقدسون الصحابة دون تمييز ، ويرفعونهم فوق مستوى البشر ، و مؤخرا جعلوا احترام الصحابة الركن السادس من أركان الإسلام.

ــ جاءت للتعبير عن علاقة أو حدث جمع بين أحد الرسل وأحد الرجال المؤمنين وتواجدهم معا في مكان كما حدث في هجرة الرسول عليه السلام ومعه أحد المؤمنين (إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)التوبة:40 ، وكما حدث في قصة موسى والعبد الصالح (قَالَ إِنْ سَأَلْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْراً)الكهف:76 ، ورغم أن موسى والعبد الصالح افترقا إلا أن القرآن وصفهما بالأصحاب.

ــ جاءت للتعبير عن الجيران (الأصحاب) أحدهما مؤمن والآخر كافر يقول تعالى (وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً)الكهف:34 ، (قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً)الكهف:37 ، إذن الكافر والمؤمن كانا جيرانا في جنتين لكل منهما ووصفهما القرآن بأن كلاهما صاحب الآخر.

ــ جاءت للتعبير عن الأصحاب المؤمنين في قصة نوح عليه السلام (فَأَنجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ)العنكبوت:15

2ــ جاءت للتعبير عن أصحاب المكان من المؤمنين أو الكفار

ــ وتكرر هذا كثيرا في القرآن في قصة أصحاب الكهف(أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَباً)الكهف:9 ، وأصحاب الأخدود (قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ)البروج:4 ، أصحاب الأيكة وهو اسم لقرية مشهورة بالنخيل والأشجار (كَذَّبَ أَصْحَابُ الأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ)الشعراء:176 ، وأصحاب الرس وهو اسم لبئر محاطة بالأحجار كانت لثمود (وَعَاداً وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُوناً بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيراً)الفرقان:38 ، وتكرر هذا كثيرا في (الحجر: 78 : 80 ، الحج:44 ، ص:13 ، الممتحنة:13 ، يس:13).

وفي قصة يوسف عليه السلام جاءت تشير لاثنين من السجناء الذين دخلوا معه السجن (يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمْ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ)يوسف:39 ، 41).

ـــ وجاءت في معرض الحديث عن يونس عليه السلام حين ابتلعه الحوت ووصفه بأنه صاحب الحوت(فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ)القلم:48 ، وتكرر نفس الاستخدام مع الحيوانات في قصة أبرهة الحبشي حين حشد جيشا وتوجه للكعبة لهدمها(أَلَمْ تَرَى كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ)الفيل:1

وفي جميع الاستعمالات السابقة كان معنى صاحب وأصحاب للتعبير عن التلازم أو الجوار أو العيش معا أو السفر أو التواجد في مكان مع شخص أو جماعة أو حيوان ، ولكن بصفة مؤقتة لابد أن تنتهي.

ثانيا: الآيات التي تتحدث عن أحداث الآخرة

وهنا معنى آخـر لكلمتي (صاحب وأصحاب) فإذا كانا يعبران في الدنيا عن موقف أو حدث أو وصف مؤقت وحتما سينتهي ، لكنهما في الآخرة يعبران عن موقف أو حدث أو وصف ووضع خالدا خلودا أبديا وهذه هي صفات خلق الحياة الآخرة ، نبدأ هذه الآيات باستلام كتاب الأعمال يقول تعالى(فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ وَأَصْحَابُ الْمَشْئَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْئَمَةِ)الواقعة:8 ، 9 ، (وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ  فَسَلامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ)الواقعة:90 ، 91 ، وتكرر نفس المعنى في (المدثر:39 ، الواقعة:27 ، الواقعة:38 : 40 ، البلد:18 : 20) والمعنى هنا أن أصحاب اليمين هم أهل الجنة ، وأصحاب الشمال هم أهل النار ، وكلاهما سيكون مخلدا ، لأنه يستحيل أن يؤتى أحدا كتابه بيمينه ، ثم يفقده أو يتغير كتابه ليأخذه بشماله مثلا.

1ــ كيف ينجح ويفوز الإنسان في اختبار الدنيا فيكون من أصحاب اليمين فيصبح من الخالدين في الجنة أو(أصحاب الجنة) يقول تعالى(وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لا نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)الأعراف:42 ، (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَخْبَتُوا إِلَى رَبِّهِمْ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)هود:23 ، (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنْ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى)النازعات:40 ، 41 ، (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)الأحقاف:13 ، 14 ، وكل إنسان يراجع نفسه ويقف موقفا مع نفسه حين يبلغ أشده في سن الأربعين ويطلب العفو والمغفرة من الله بأن يتوب توبة يعترف فيها بأنه من المسلمين لله فهذه هي التوبة من قريب أو التوبة المبكرة التي يقبلها الله جل وعلا ويقول تعالى عن ذلك (وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنْ الْمُسْلِمِينَ  أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ)الأحقاف:15 ، 16 ، فهذا النوع من الناس يستحق أن يكون ضمن أصحاب الجنة ، وتكرر في آيات كثيرة تبين من هم أصحاب الجنة منها (الزخرف:69 ،70 ــ العنكبوت:58 ، 59 ــ مريم:60 ، 63 ــ النحل:32 ــ التوبة:111).

2ــ أما إذا فشل وخسر الإنسان في اختبار الدنيا فسيكون من أصحاب الشمال فيصبح من الخالدين في النار أو (أصحاب النار) الكفر بالله جل وعلا والتكذيب بآيات الله يقول تعالى(وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)البقرة:39 ، (وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ)المائدة:10 ، 86 ، (وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ)الحج:51 ، التكذيب بآيات الله والاستكبار عنها (وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)الأعراف:36

الكفر بالبعث وإحياء الموتى في اليوم الآخر (وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَئِذَا كُنَّا تُرَاباً أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ الأَغْلالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)الرعد:5 ، الشرك بالله والاستعانة بغير الله وجعل ند لله (وَإِذَا مَسَّ الإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيباً إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَنْدَاداً لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلاً إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ)الزمر:8

وهناك آيات جامعة تتحدث عن أوصاف أصحاب الجنة وأصحاب النار معا وماذا فعل كل فريق من أعمال في الدنيا لكي يستحق الخلود في الجنة أو الخلود في النار ، يقول تعالى(لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلا ذِلَّةٌ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ  وَالَّذِينَ كَسَبُوا السَّيِّئَاتِ جَزَاءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ مَا لَهُمْ مِنْ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعاً مِنْ اللَّيْلِ مُظْلِماً أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)يونس:26 ، 27  ، وفي نفس السياق ولتوضيح كيف كان ينظر كل فريق للآخر في الحياة الدنيا (وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَنْ قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقّاً فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقّاً قَالُوا نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ  الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُمْ بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ  وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أَصْحَابِ النَّارِ قَالُوا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ  وَنَادَى أَصْحَابُ الأَعْرَافِ رِجَالاً يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَاهُمْ قَالُوا مَا أَغْنَى عَنْكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ  أَهَؤُلاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لا يَنَالُهُمْ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ  وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنْ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ)الأعراف:44 : 50 ، ويكفي أن ربنا جل وعلا هو ولي الذين أمنوا ينير طريقهم ، ولكن الذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يضلونهم فيجعلون مثواهم الخلود في النار (اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمْ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنْ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)البقرة:257 ، ولذلك يحذرنا ربنا جل وعلا من الشيطان لأنه عدو لنا فهو يدعو أتباعه أو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير(إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ)فاطر:6

العجيب أن أصحاب النار يعترفون بذنوبهم (وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ  فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقاً لأَصْحَابِ السَّعِيرِ)الملك"10 ، 11 ، ولذلك فإن خاتم النبيين عليهم جميعا السلام ليس مسئولا عن الكفار وأصحاب الجحيم(إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلا تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ)البقرة:119 ، وليس من حقه عليه السلام هو والذين أمنوا أن يستغفروا للمشركين حتى لو كانوا من الأهل والأقارب(مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُوْلِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ)التوبة:113، لأن الذين كفروا لن تغني عنهم أموالهم ولا أولادهم من عذاب الله (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئاً وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)آل عمران:116 ، وبسبب كفرهم وشركهم وتكذيبهم بآيات الله وسعيهم في الأرض فسادا وأكلهم الربا (البقرة:275) ، فقد حقت عليهم كلمة الله جل وعلا أنهم أصحاب النار (وَكَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ أَصْحَابُ النَّارِ)غافر:6 ، ولذلك يقول ربنا جل وعلا لخاتم النبيين (أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنْتَ تُنقِذُ مَنْ فِي النَّارِ)الزمر:19 ، ولذلك لا يستوى أصحاب الجنة وأصحاب النار(لا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ الْفَائِزُونَ)الحشر:20 ، إذن أصحاب النار هم الخاسرون ، ومعنى لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أن كلاهما لا يصلح للدخول مكان الآخر ، أي لا يمكن أن يخرج أصحاب النار من النار ويدخلوا الجنة أو العكس لأنهما لا يستويان ، ولأنه جل وعلا مجرد أن يحكم على إنسان أنه من أصحاب النار فهذا الحكم لا رجعة فيه ومصيره الخلود في النار ، والعكس أيضا مع أصحاب الجنة لأن استعمال كلمة أصحاب في اليوم الآخر تعني التلازم الأبدي كما وضحت الآيات.

خلاصة القول ....

هي كلمات ومفردات سهلة و بسيطة لكن بالسير دبر الآيات نجد المعجزات ، ومن يعتقدون أنهم أصحاب الماضي والحاضر والمستقبل فهم واهمون لأن صحبة الدنيا مؤقتة ولابد أن تنتهي ، ولن يبقى منها إلا العقيدة و العمل ، وبهما سيخلد الإنسان في الجنة أو في النار ، لن تنفعك أن تكون صاحبا لرئيس أو وزير  أو أمير أو شيخ أو داعية لو كانت هذه الصُحبة هدفها مساندة الحاكم على الفساد في الأرض واستغلال الشعوب واستبدادهم وسرقة حقوقهم وظلمهم باسم الدين ، بدلا من دعوة الناس لتقديس الصحابة ساعدوهم كي يعرفوا ويفهموا من هم أصحاب الجنة في الآخرة ، وماذا فعلوا في حياتهم الدنيا.

أيها الإنسان ماذا تريد.؟ هل تريد أن تكون من أصحاب الجنة.؟ ، ما عليك إلا أن تؤمن بالله جل وعلا وحده بلا شريك ، وأن تؤمن بآياته وقرآنه وحده ، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتحج إن استطعت لذلك سبيلا ، وأن تجعل هذه العبادات وسيلة حقيقية تنهاك عن الفحشاء والمنكر ، وتساعدك على تقويم ومجاهدة نفسك وتطهير أفعالك وأقوالك وإصلاح عيبوك لتكون تقيا تعمل الصالحات ، وأن تجعل الشيطان عدوك الأول ، وأن تحسن معاملة والديك وأهلك وجيرانك وأصحابك  والناس جميعا في كل زمان ومكان ما دمت حيا ، وأن تقول الحق مهما كان ، وأن تساهم في إصلاح المجتمع ومساعدة المحتاجين والضعفاء والفقراء بقدر ما تستطيع وحسب إمكاناتك دون أن تستغل ضعفهم وحاجتهم إليك ، وألا تفسد في الأرض وألا تظلم وألا تستغل دين الله أو تستغل قوتك وسلطتك في ظلم الناس ، وألا تستغل الدين لخدمة مصالحك وطموحاتك الشخصية بأن تجعل الدين مطية لركوب أظهر الناس كما يفعل الأخوة الذين يستخدمون الكلمات في غير موضعها ويجعلون أنفسهم اخوان ، وهم لا يعـقلون معاني كلمة اخوان كما جاءت في القرآن.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 24372

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الجمعة 22 يونيو 2012
[67441]

بارك الله فيك، لقد فتحت كنوزا رقمية جديدة!

الأخ الحبيب رضا عبد الرحمن على:

أشكرك على بحثك عن الإعجاز اللفظى فقد فتح أبوابا فى الإعجاز الرقمى!

اللفظان (أصحب النار) بمعنى أهل النار قد ذكر فى القرءان كله ١٩ مرة.

والمرة الوحيدة (أصحب النار) بمعنى خزنتها كانت فى سورة المدثر عندما شرحت الغرض من الرقم 19 .

وكل هذا ارتبط بأرقام أخرى ليبين الله تعالى انه هناك شبكة محكمة من الأرقام متصلة ببعضها كى لا يقول قائل انها صدفة.

ولو قرأنا أكثر سنجد أن رب العالمين قد ذكر أصحب السعير, الجحيم, المشأمة والشمال عدة مرات كى يحافظ على عدد مرات أصحب النار.

الإحصاء فى القرءان الكريم مهم جدا. أرجو أن تعطينا ألفاظ أخرى. مين عارف فقد تفتح أبوابا أخرى.

إن شاء الله سأقوم بوضع بحث سريع للإيضاح.

مع الشكر والسلام.


 


2   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الجمعة 22 يونيو 2012
[67449]

موضوع الخلود في الجنة أو النار

هذا بحث قيم نشكرك عليه أستاذ رضا يجيب على من يقول بانه لا خلود في النار على اعتبار انها مرحلة مؤقتة يمر عليها عامة الناس :"وإن منكم إلا واردها " فالبحث يقدم غجابة مقنعة لمن يعتقد بصواب هذا الكلام ، ويؤكد ان هناك اصحاب للجنة ، واصحاب للنار ، ومن يتسلم كتابه يمينه ومن يتسلم كتابه وراء ظهره ، فهذا مختلف عن هذا ولا يمكن تبادل الأدوار ولا أن يقوم واحد بدورين معا !


نشكرك والسلام عليكم


3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت 23 يونيو 2012
[67507]

الأستاذ المحترم / مراد الخولي ــ إن الإعجاز اللفظي في القرآن الكريم لا حدود ولا نهاية له

الأستاذ المحترم / مراد الخولي


أشكرك على هذه المداخلة وأتمنى أن يكون هذا البحث المتواضع له قيمة وفائدة ينتفع بها الناس لكي يهتدوا إلى نور القرآن ويعودوا إليه بعد أن هجروه طويلا وأتمنى أن نجتهد جميعا نقرأ ونتدبر ونتفكر لنتعلم من القرآن ونخرج كنوزه التي لا ولن تنتهي مهما عشنا وقلتها في أول فقرة في المقال


"إن الإعجاز اللفظي في القرآن الكريم لا حدود ولا نهاية له ، ومهما طالت أعمارنا فلن نحيط علما بهذا الإعجاز ، ولذلك أمرنا ربنا جل وعلا أن نقرأ القرآن بتدبر وتعقل لكي نفهم بعض هذا الإعجاز اللفظي في استخدام المفردات والكلمات ، لكي نهتدى ونؤمن بالله وحده بلا شريك وأن القرآن الكريم فعلا لا مثيل ولا شبيه له ، وأنه أصدق الحديث وأحسن القصص ، و لن نسطع نحن البشر أن نأت بآية من مثله ولو كان بعضنا لبعض ظهيرا."


أخيرا أشكرك وإلى اللقاء وفي انتظار بحثك عن الاعجاز العددي


4   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت 23 يونيو 2012
[67508]

الأخت الفاضلة /إيناس عثمان ربنا جل وعلا يقول(لا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّة)

الأخت الفاضلة /إيناس عثمان


أشكرك اولا على هذه المداخلة الهامة للتفريق بين أصحاب الجنة وأصحاب النار واستحالة أن يقوم أحدهما بدور الآخر لأن ربنا جل وعلا قال (لا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ الْفَائِزُونَ )الحشر :20


وعدم المساواة هنا أمر جوهري ولم يكتفي ربنا جل وعلا بتوضيح عدم المساواة بينهما وإنما قرر أن أصحاب الجنة هم الفائزون ، إذن طبيعي أن أصحاب النارهم الالخاسرون


ثانيا أشكرك لأنتك فتحت لي بابا لكتابة مقال كامل عند تدبر الآيات القرآنية التي ذكر فيها رب العزة جل وعلا عدم المساواة أو التساوى بين أصحاب الجنة وأصحاب النار وبين الأعمى والبصير وبين الظلمات والنور وبين الأحياء والأموات فمسألة التساوي أو المساواة بين النقيضين مسألة مستحيلة ولذلك يستحيل أن يكون الحق مثل الباطل وهي مسألة مهمة جدا تستحق التدبر والبحث


أشكرك والى اللقاء


5   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الإثنين 25 يونيو 2012
[67520]

اقتران اخلاص العبادة لله تعالى بحسن المصاحبة للوالدين وباقي البشر..المسالمين..


السيد المحترم / رضا عبدالرحمن السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. مقالك يفتح أبواباً للتدبر واستخراج أرقى المواثيق الاسلامية القرآنية للتعاون الأسري والمجتمعي والدولي..
 هكذا يتسيد القرآن كل الأعراف والمواثيق والأخلاقيات التي تقرر مصير العلاقات الانسانية سواء بين الوالدين والأبناء أو بين الأبناء وباقي أفراد المجتمع الذي يعيشون فيه. من ذوي القربى مثل المساكين واليتامى . أو بين الأبناء وباقي أفراد الانسانية خارج المجتمع الذي يقيمون فيه.. ..ّّ وهذا هو القرآن يتجلى ويتحدي ويسبق كل من ادلى بدلوه..
 لفد ربط القرآن وأقرن اخلاص العبادة لله تعالى بالصدق والتوحيد المخلص .. بحسن مصاحبة الوالدين في الدنيا وعدم الاساءة لهم أو الاساءة للجار الجنب أو الجار القريب أو الصاحب بالجنب ..
 وانا أرى أن  لفظة الصاحب بالجنب قد تخطت المجتمع إلى باقي المجتمعات الانسانية العالمية .. واختصتها بحسن مصاحبة الصاحب بالجنب في القطارات الدولية وفي الفلك (السفن السياحية) والتجارية وغيرها .. واختص الصاحب بالجنب  في رحلة الطيران.. إلى كل أرجاء المعمورة..
 والصاحب بالجنب في كل البلاد التي يهاجر لها القرآنيين..
 هذا من باب الحوار والتدبر  لهذ الآية الكريمة التي وردت بمقالك.. يقول تعالى:
(وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً)النساء:36


 

 


6   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 25 يونيو 2012
[67529]

الأخ الدكتور / محمد عبد الرحمن ــ القرآن دستور عظيم ، هجرناه ...

أخي الفاضل والحبيب / محمد عبد الرحمن


السلام عليكم


أشكرك على هذه المداخلة الهامة


وأؤكد على كلامك أن القرآن الكريم مليء بالمعجزات اللغوية واللفظية ، وكذلك مليء بالتعاليم السامية والراقية التي تفوق في رقيها وتحضرها واهتمامها بحقوق الإنسان جميع دساتير العالم لأن القرآن دستور رب العالمين


وأشرت من قبل أنني سوف أكتب مقالا عن التساوي بين البشر في الدنيا وإشارات القرآن الواضحة أن البشر جميعا متساوون في الدنيا ، بينما يختلف الوضع في الآخرة فلا يستوي جميع البشر وذلك لأن كل غنسان يحدد طريقه حسب عمله ، ويقول ربنا جل وعلا أن اصحاب الجنة واصحاب النار لا يستويان وذلك لأن كلاهما عمل عملا مختلفا عن الآخر


القرآن مليء بالمعجزات ولكن معظم المسلمين هجروا القرآن وتركوه وراء ظهورهم لذلك تحولت حياتهم إلى ما نحن فيه اليوم وأصبحوا أقل شعوب العالم في مستوى العيش ، ومستوى الحرية والكرامة والعدل لأنهم تخلوا عن دستورهم الإلهي الذي سبق كل دساتير العالم


ولن ينصلح حالنا إلا إذا عدنا ورجعان للقرآن الكريم نقرأ آياته وندبر معانيها ونحاول جاهدين أن نطبق جوهر هذا القرآن في جميع أمور حياتنا


وعلى رأس كل هذا تعاملنا مع الإنسان مهما كان ...





أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 257
اجمالي القراءات : 3,209,066
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,177
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر