أيها الجزائريون .. انتفضوا، يرحمكم الله!

محمد عبد المجيد في الأربعاء 24 اغسطس 2011


الغضبُ هو حالةُ الحُبِ الأكثر رقياً، ومصداقيةً، وعمقاً، وتأثيراً ، ومن لا يغضب من أجل وطنِه فلا حاجة لمشاعر الحب الخاصة والعائلية والمكانية والزمانية!
الصمتُ تجاه سيـّد القصر وهو يـُلوّح بسوطِه لرعيته هو أحط أنواع الاستضعاف، والمذلة، والمـَسـْكنة، فيصنع الصمتُ النائمين، والضعفاءَ، والكـُسالى، والمازوخيين، والسلبيين، والعاجزين، والغافلين فيتقوص الظهرُ، ويتضخم القفا، وتنحني القامة، وتدخل الكرامةُ في سـُبات عميق.


أما أدنى أنواع الصمت فهو الذي يفغر فيه المواطن فاه أمام حيتان الفساد وهي تنهب جيبـَه، وتنزع اللقمةَ من أفواه فلذاتِ كبدِه، وتـُقـَنـِّن الرشوة، وتجعل الوساطة والمحسوبية أموراً عادية كالأكل والشرب و .. قضاء الحاجة.
الجزائريون هم أنبياءُ التحرر العربي، وكل مستعمر للجزائر لديه حكايات لأولاده وأحفاده عن أسودٍ تنهش لحومَ من يقترب من أشبالها، وتـُضحـّي بخـُمس سكان الوطن من أجل أن يعيش الأربعة أخماس متدثرين برداء الحرية والاستقلال ، ومطهـّرين ظهر الأرض بشهداء باطنها!
تنفجر الثورةُ في تونس الخضراء فيهرب أخطر لصوصها بصحبة الساحرة الشريرة، فــ"بن علي" ظن أنه وحده من يملك حق اشعال النار في أجساد التونسيين، فلما اكتشف أن بوعزيزي لديه ناراً تشتعل في الجسد الطاهر الغاضب، عرف أنها ستمتد من ولاية سيدي بوزيد إلى قصر قرطاج، لكن غضب التونسيين لم يخترق الحدودَ مع الجزائر.
تشتعل ثورة الشباب في مصر، وتـُلهم كلَّ الشعوب التي يدوس فوق رؤوسِها مستبدون متخلفون، وينبهر العالمُ كله بأجمل ثورات العصر، ويرسل ميدان التحرير إشارات تتراقص في الأثير فيطرب لها الجزائريون الذين لم يصدّقوا في يوم من الأيام العجاف أن إعلام مصر مبارك كان يلعن بوقاحة أرواح شهداء التحرير الجزائريين بسبب كرة قدم وثلاث خشبات، لكن الجهاز العصبي للشعب الجزائري وضعه بوتفليقة في ثلاجة، فالتزم أحفاد بن باديس السكوتَ، وبعضُ الخرس إثم!
وانتظر العربُ أن تنفجر الأرض انتفاضات متفرقة في وهران وعنابة وقسنطينة ومسعد والطارق والذرعان والأخضرية وبومرداس وتيمقاد و ...
لكن كل شيء هاديء على سطح الجزائر، وسجون بوتفليقة والعسكر لا تزال تنافس بيوت الأشباح السودانية ومعتقلات العراق الطائفية، والصمت الجزائري خيانة لآلاف المفقودين الذين لا يعرف أحدٌّ إنْ كان العسكرُ، حُماةُ بوتفليقة، قد قاموا بتصفيتهم أم أنهم أحياءٌ في أقبية لا يعرفها إنس أو جان.
يـُقدم السوريون تفسيراً جديدا لروح التمرد لدى الفرسان، فيـُغـَرّد الأحرار في حب الوطن جماعات تضيء ليل درعا واللاذقية وحمص وحماة وإدلب والقامشلي، لكن مصاص الدماء يسلط عليهم خفافيشه وهي ترتدي الزي العسكري لجيش عربي فيسقط الأطفال والشباب والعجائز والنساء، فبشار الأسد أقنع جيش قلب العروبة النابض بأن الإسرائيليين الذين تهينه طائراتهم المقاتلة من فوق القصر الجمهوري ليسوا أعداء سوريا، إنما أعداء الوطن هم المطالـِبون بمساحة صغيرة منه يتنفسون فيها، تـُرىَ هل هناك صلة قرابة من بعيد بين بشار الأسد و .. إيللي كوهين؟
السوريون يـُقـَدّمون في كل يوم عشرين أو ثلاثين شهيداً، ويختفي منهم ضعفان أو ثلاثة أضعاف مع كل غروب لشمس الشام، ومع ذلك فالرسالة لم تصل إلى الجزائر بـًعـْدُ رغم أن المفقودين الجزائريين أكثر عدداً من المفقودين السوريين!
اليمنيون لا يملكون غير الأدب والشعر والصدور العارية التي تتحدى الطاغية وجبروته، داخل اليمن وفي غربته بالمشفى السعودي.
وتخرج نساء اليمن بعشرات الآلاف ليؤكدن أن رضاعة الأطفال الشـَجاعة في البيت، وحثهم على التضحية من أجل الوطن وهم شباب لا يعني أن الأم، وهي مَدْرَسةُ المدارس، سيشغلها المطبخُ في الداخل عن حماية الوطن في الخارج.
وسلـَّط المستبدُ المتخلفُ كلابـَه المسعورةَ، ولكل طاغية كتائب من الكلاب المفترسة المحسوبة ظلماً على الجنس البشري، فلم يكتفوا باطلاق الغازات السامة على الأطفال والشباب المطالبين برحيل الديكتاتور الأكثر كذباً وتدليساً وغدراً، لكنه أصر أن يحكمهم بالحديد والنار مُقْسِماً بالله، تعالى، أنه زاهد في السلطة، ولا يرغب في البقاء ساعة واحدة بغير رغبة شعبية عارمة، ثم يرفع اشارة النصر أمام ملايين من مناهضيه وكارهيه ومُعارضيه!
لكن الجزائريين يكتفون بمشاهدة الشاشة الصغيرة، وكأن تنويماً مغناطيسياً قد أصاب عيون أنبياء التحررالعربي.
لم يصدق كائن حيّ أن روح عمر المختار لم تغادر أرض ليبيا، وانتظر الليبيون أكثر من أربعين عاماً على مهرج الخيمة، واكتسب الطاغية البلياتشو طوال أربعة عقود خبرة في القسوة والغلظة والبدائية والتخلف ، وكانت يومياته مزيجاً من المأساة الكوميدية، والملهاة الكارثية، ولوأنَّ العقلَ جهلٌ لا نهائيٌّ لكانه.
واشترى الديكتاتور المهرجُ المفكرين والمثقفين والسياسيين والخبراءَ والبرلمانيين ورجال الدين ورئيس وزراء دولة عظمى، وركع أمام سفاراته في الخارج أصحاب القلم المهتريء، وأمراء النفاق في بلاط صاحبة الجلالة السلطة الرابعة.
وحضر مؤتمرات القمة، وتآمر على كل الزعماء العرب، تقريباً، لكنهم كانوا يستقبلونه بالعناق الحار رغم تلوث يديه بدماء شعبه.
كلنا كنا نعرف أن كونسلتو من مئات من علماء النفس كانوا غير قادرين على الدخول إلى متاهات تلك الشخصية البهلوانية الدموية، ومع ذلك فقد كان أكثرنا خائنين لشعبنا الليبي الصابر، فجعلنا صمتـَنا علىَ ظلمـِه إياهم مـِزاحاً، وحكايات للضحك والتهكم، فتأخر النضالُ سنوات طويلة، وخسر الليبيون من ثرواتهم، وحيواتهم، وتقدُّم بلدِهم عدة عقود حتى استلقينا على ظهورنا من الضحك على ملك ملوك أفريقيا وإمام المسلمين وعميد الحُكام العرب ورسول الصحراء وصاحب النظرية العالمية الثالثة وواضع أخضر الكتب المقدسة .. الصحراوية.
وانتفض الليبيون بقوة دفع لم يكونوا على علم أنهم اختزنوها مجمدة في صدورهم إلا بعدما تسلموا اشارات من تونس ومصر واليمن والأردن بأن الليبيين أيضا يملكون حق الغضب، وأن الصمت على الظلم أشد الكبائر التي تنفر الملائكة من أصحابها.
ونافست طلائعُ الثوار الجـِمالَ، سفن الصحراء، في قوة تحملها، وغرسوا أقدامهم في رمال يعلمون أنها قد تكون متحركة في نهاية المطاف ولمسافة تمتد لنصف شمال أفريقيا حتى الوصول لباب العزيزية حيث يتحصن القائد البلياتشو بين أيدي عذراوات وهبن شبابهن من أجل حمايته.
نصف عام اختصر اثنين وأربعين عاماً، ولكن رياح الصحراء التي تهب من الجنوب في غدامس بالقرب من الحدود الجزائرية لم تلفح وجوه أحفاد شهداء حرب الاستقلال، وكتم الجزائريون غيرتهم في سباق الثورات، فالغضب إن كان له مسقط رأس فهو الجزائر، فكيف لا يغلي الدم في عروق الجزائريين؟
كل يوم يمر ينخر سوس الفساد في عظام الجزائر الطاهرة، ويبهت كل أمل في العثور على المفقودين، ويكبر في العمر مجرمو الحرب الأهلية الذين عفا بوتفليقة عنهم قبل أن تقول السماءُ كلمتـَها.
الجزائر بلد يملك كل مقومات الدولة الكبرى، والأغنى في المنطقة من بترول، وغاز، وشواطيء، وصناعة، وعنصر بشري يستطيع أي حُكم رشيد أن يجعله ثروةً أثرىَ من كل كنوز باطن الأرض وظاهره، ومع ذلك فالحلم الشبابي هو عدة سنتيمترات في قارب متهالك لن يصل في الأغلب إلى شاطيء المستعمـِر السابق قبل أن تنال أسماك القرش نصيبها من ركابه.
هل ينتظر الجزائريون سقوط أربعة أو خمسة طغاة عرب حتى يكتشف أحفاد شهداء أعظم حروب الاستقلال أنهم في نهاية صف طويل من الشعوب الصامتة التي لم تغضب حتى هذه اللحظة على مصاصي دمائها؟
أيها الجزائريون،
لقد تأخرتم كثيراً وكان من المفترض أن يبدأ ربيع العرب من حيث علــَّمـَنا مالك بن نبي كيف نقرأ الصراع الفكري في البلاد المستعمـَرة، حتى لو كان الاستعمار وطنياً، فاغضبوا يرحمكم الله، واضربوا المثل الذي ينتظره كل أحرار عالمنا العربي، وقاتلوا بصدور عارية، وانزعوا من أنياب ذئاب الحُكم شهادة حياة حرة وكريمة لمستقبل أولادكم، ولا تجعلوا جماعة أو فرقة أو توجهاً أيديولوجياً، علمانيا أو إسلامياً أو عسكرياً، يحدد لكم المشهد الجديد في جزائر المستقبل .. جزائر الثورة.
ابحثوا عن حُكم وطني لا يرفع شعاراً يوشي بخلافات تـُميت ولا تـُحيي، ولا تنصتوا لبائعي الكلمة ولو ألقوها على مسامعكم من فوق المنابر أو من ثكنات عسكرية، ولا تصدّقوا كل من يقول بأن فيه روح الاستقلال لأنه ينتمي لرجل أو قائد أو أمير أو شيخ أو عسكري، فالثورة الجديدة لها لون واحد هو الجزائر .. وهوية واحدة هي الجزائر .. وكلمة سِرٍّ واحدة تتفتح لها كل الأبواب هي الجزائر.
أحرّضكم على الثورة، وأخاف عليكم من لصوصها.
أحلم معكم بانتهاء حُكم بوتفليقة والعسكر وأجهزة الاستخبارات وملوك الفساد، لكن خوفي من وصول المنتقمين لسدة الحُكم يصيبني بالفزع.
لا تصدقوا من يقول لكم بأن لديه تفويضاً من رب السماوات والأرض بوضع الدستور، وتفسيره، والحُكم بهواه زاعماً أنه حُكم الله.
حُكم الله في جزائر المستقبل هو العدل، والمساواة، والحرية، والخبز لكل جائع، والسكن اللائق، والقضاء على الأمية، والعلاج المجاني، ومنع انتهاك كرامة المواطن، وتعويض السجناء الأبرياء، والقضاء على الغلاء، والعثور على المفقودين جميعا أو معرفة مصيرهم، وحماية الطفل من الشارع والتسول والتعليم المتخلف.
حُكم الله في جزائر المستقبل هو علاقات سوية بين السلطة والشعب، ورئيس دولة خادم لدى أبناء وطنه، والحفاظ على أموال الجزائريين، وبناء النهضة من جديد، واستدراك ما فات الجزائريين من تقدم ورقي وتمدن، وفرصة عمل لكل مواطن مهما بلغت درجته العلمية، أدناها وأقصاها.
حُكم الله في جزائر المستقبل لا يزايد فيه أدعياء التديّن، ولا يزعم فيه أحد خلاصة الحق والحقيقة، وليس هناك من هو فوق النقد من السلف والخلف، ولا يحتكر فيه أحدٌّ تفسيرَ كـِتاب الله العزيز.
حُكم الله في جزائر المستقبل هو تقدم في كل المجالات، العلمية والأدبية والثقافية والفكرية والإدارية والفنية، وأن تكون الجزائر دولة مُسالمة مع جيرانها، وأن تـُنهي كل الخلافات مع المغرب، بل وتطلب الوحدة الاندماجية لتصبحا دولة واحدة قوية عزيزة وغنية.
حُكم الله في جزائر المستقبل هو دولة التسامح، والأمن، والأمان، والقضاء العادل، والقضاء على الطبقية.
أيها الجزائريون،
لا أصدق أنني احتفلت بانتصار ثورات ثلاث، ونصف انتصار لاثنتين، ولم ينتفض الجزائريون بَعـْدٌ كأنكم في كوكب آخر.
هل أستعد لارسال تهنئة أم أن الغضب الجزائري سقط، سهواً أو عمدا، من ربيع العرب؟
وسلام الله على الجزائر
محمد عبد المجيد
رئيس تحرير مجلة طائر الشمال
أوسلو في 23 أغسطس 2011

Taeralshmal@gmail.com

اجمالي القراءات 9459

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (14)
1   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الخميس 25 اغسطس 2011
[59763]

التحريض على الثورة مع الخوف من اللصوص

الأستاذ المحترم / محمد عبد المجيد كل عام وانت وجميع الأسرة الكريمة بخير وسلام .


تجربة مصر تجعلك تحرض باقي الأخوة العرب على الثورات ولكنه تحريض مقترن بخوف على سرقة الثورة كما حدث في مصر من سرقة ثورة الشباب من قبل الإخوان والسلفيين .


فالجزائر على حد علمي بها الكثير من المتطرفين المتخفين تحت شعارات إسلامية ، قاموا بكثير من الأعمال الإجرامية من قتل وتنكيل وتعذيب للجزائريين وسوف يكون حالها أكثر سوءاً من مصر على يد هؤلاء المتعصبين والإرهابيين المتطرفين .


ولكن هل يعني ذلك أن لا ينتفضوا ويثوروا من أجل الحرية والكرامة والعزة ؟؟؟


لا بل يجب عليهم أن ينتفضوا ويثوروا ولكن أولا يجب أخذ الحذر والتعلم من الثورات السابقة التي تمت سرقتها والتصدي أولا لهؤلاء المتطرفين المتعصبين ، ووقوف الشعب صف واحد بعيدا عن التعصب والعنف والإرهاب


2   تعليق بواسطة   مهندس نورالدين محمد     في   الخميس 25 اغسطس 2011
[59770]

الثورة رحمة بالغرب

بما أني عملت لعدة سنوات في الجزائر فسوف أدلي بدلوي راجيا من الاستا ذ محمد عبد المجيد عدم قصفي بصواريخ أرض -أرض :


أيها اجزائريون ثوروا..واستمروا بالثورة وليس المهم ضد من...المهم أن تثوروا وتحرقوا كل شئ وخاصة محطات الكهرباء ومصافي النفط وخزانات النفط وشركات وأنابيب الغاز والسكك الحديديه ومحطات مياه الشرب واضربوا بيد من حديد على قوات الجيش كي تنفرط الدولة وتصبح بلدكم صومال جديدة واذا لم تكن لديكم الخبرة الكافية فتعالوا واستفيدوا مما يفعله زعران الوهابية في سورية وكل محطات العالم (الحر ) ستقف معكم.


أيها الجزائريون لدى اخوتنا في الغرب وخاصة أمنا الحنون فرنسا مشاكل اقتصادية خطيرة وبطالة مخيفة والمعروف عنا الكرم والتضحية فدمروا بلادكم كي تأتي شركات اخوتنا وتعيد بناءها وتأخذ النفط والغاز لفترة قصيرة لاتزيد عن 50 سنة.


تعليق:سألوا أحد الحكماء ماهي الثورة فقال انها أنثى الثور.


3   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الخميس 25 اغسطس 2011
[59771]

نور الدين محمد والصواريخ أرض - أرض

أخي المهندس نور الدين محمد،


هل سمعت من قبل بأنني أقذف من أختلف معه بصواريخ أرض-أرض؟


كتاباتي الشديدة والحادة هي موجهة دائما إلى الطغاة والشخصيات العامة ، ولكنها لم تكن مطلقاً في مواجهة من يختلف معي!


 


وتقبل تحياتي، والله يرعاك.


 


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو  النرويج


 


 


4   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الجمعة 26 اغسطس 2011
[59775]

وهذا هو ما نعرفه عنك وعن قلمك

السلام عليكم ورحمة الله أخي الفاضل محمد عبد المجيد وكل عام وأنت بخير .


أنت غني عن التعريف بنفسك وبكتاباتك


فكتاباتي الشديدة والحادة  كما قلت في التعليق هي موجهة دائما إلى الطغاة والشخصيات العامة ، ولم تكن مطلقاً في مواجهة من يختلف معك!


فلقد كتبت بصدق قبل ذلك ونصحت الأخوة الفلسطينيين والأخوة السودانيين بأن ينتفضوا حرصا على ما تبقى .


فنضالك بالقلم  الذي ينصب دائما في وجه الطغاة والمستبدين أنت والدكتور أحمد صبحي أكرمه الله  ظاهر وواضح كوضوح الشمس ولا يحتاج لتدليل .


 


5   تعليق بواسطة   مهندس نورالدين محمد     في   الجمعة 26 اغسطس 2011
[59787]

الأخ الفاضل محمد عبد المجيد

أخي الكريم..ذكرت الصوار يخ كنوع من الدعابة لأن أفكارنا حول الموضوع متعارضة 180 درجة ولكن هذا لايفسد للود قضية فأنت رجل فاضل كريم.

الطغاة الحقيقيون لايمكن لصواريخ أحد أن تصل اليهم هناك في أماكن صنع القرار في الغرب الاستعماري في شركات تصنيع السلاح  التي تحتاج  أسواق تصريف وبالتالي تحتاج هدر دماء مستمر                                                                                                                                                                                     ماء  يحققه لها اليوم زعران الوهابية و السلفية..الطغاة موجودون في شركات البترول التي تريد الربح وفقط الربح.. الطغاة موجودون في مكاتب الدراسات الاجتماعية عندهم والتي تعمل لتمزيق المجتمعات وتفتيتها لصالح من ذكرت.

هناك رأس الأفعى.. هنا في العام الثالث مجرد أدوات تذهب واحدة فتأتي أخرى(الضمة فوق الألف أو الفتحة)...الثورة الحقيقية هي التي تكون نتاج وعي اجتماعي متراكم....هل تسمح ثقافة رضاع الكبير وثقافة شرب بول الابل بثورة حقيقية؟؟؟؟؟!!!

في العالم الاسلامي بدون اصلاح ديني لن يكون هناك اصلاح اجتماعي أبدا....وهذا برأيي الدور الكبير الذي يلعبه موقع أهل القرآن والمجاهد الدكتور أحمد صبحي منصور.

سأقول لك رأيا أنا مسؤول عنه أمام رب العالمين : ان الصورة المنقولة لك عن الأوضاع في سورية هي صورة مشوهة وبعيدة كل البعد عن الحقيقة.

تحياتي..والله يرعاك

 


6   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الجمعة 26 اغسطس 2011
[59788]

واحد و خمسين ...ثم ....واحد و خمسين

الأخ   مهندس نورالدين محمد


دعنا نلتقي في نصف الطريق....في كل مرة تكتب فيها عن قطعان الوهابية و السلفية ، أجبر بخاطرنا  و احكيلك كم كلمة عن نظم الإستبداد و أنظمة الإضطهاد و سمها بالإسم و ليس أقسم بالله العظيم ، و رأيتهم  رأي العين ...نحن نتكلم عن أنظمة حكم إستبدادية ، شمولية، عائلية  ،وراثية  زفتية بما فيها دولة "العديد"...إتق الله من الألف للياء ، وليس  من الألف إلى شوية حروف تانية 


7   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 26 اغسطس 2011
[59789]

بمناسبة موضوع 51 51 أو بالعربي أهِ أهِ

بداية لا يمكن أن نجد كلمات تشع وطنيه وحب وتحريض شريف لا مثيل له على الثورة والنهوض لاسقاط أنظمة الفسادد والاستبداد في العالم العربي كما يكتب الأستاذ الفاضل محمد عبد المجيد ، حقيقة أجد في مقالاته إخلاص بلا حدود ووطنية جارفة وأتعلم منه الكثير كتلميذ في موقع اهل القرآن يقرأ ويبحث ويتدبر ليتعلم ، وأعتز كثيرا بما يكتب الأستاذ محمد عبد المجيد وأتعلم منه كما قلت الكثير والكثير ..


وأعتقد ان نجاح هذا التحريض في مصر وانتقاله لبلاد شقيه أخرى يجعل من الطبيعي جدا عدم التوقف ، ويحفز على اكمال الطريق ، حتى يتم بحمده جل وعلا سقوط آخر طاغية عربي ظالم ، لكي ينعم العالم العربي بكل فئاته ومذاهبه وأديانه بالحرية والعدالة الإنسانية والسلام


تحياتي الخاصة للأستاذ محمد عبد المجيد ..


 


مداعبة بسيطة للأخ محمد دندن بخصوص موضوع  51 ثم 51


أذكر ان أحد الجهلاء اعتلى منبرا في أحد المساجد ليخطب في الناس وحرصا وحفاظا على ماء وجهه نصحه أحد الأصدقاء أن يكتب له الخطبة في ورقة ويقرأ منها أمام الناس في المسجد


وفعلا قد حدث كتب له صاحبه الخطبه ، واختتم الخطبة بهذا السطر (الزِّنا عـَـمْ  والرِّبا  طَـمْ أهٍ أهٍ) لكن أنظر كيف قرأ هذا السطر الأخير من الخطبة (الزَّنَاعِـمْ والرَّبَاطِــمْ 51 51  )


8   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الجمعة 26 اغسطس 2011
[59792]

‘إفطار مقبول و صيام شهي يا أخ رضا...أو بالعكس

الأخ رضا:


لقد (كمشتني )  بالجرم المشهود ، هي بالفعل ...اه ثم اه....و تقال عادة في حالات.....(لا حول و لا قوة إلا بالله).....أو في حالة...(ألم أقل لك إنك لن تستطيع معي صبراُ)......أو في حالة (كنا ننتظرهم من الشرق، فجاؤونا من الغرب...أولاد الحرام)....شكراً أنك سهلت علي تفسيرها


9   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   الجمعة 26 اغسطس 2011
[59793]

القلم الحر هو بداية طريق الاصلاح

من يتابع كتابات الاستاذ محمد عبد المجيد فسيجد أنه صاحب قلم حر يلعن الاستبداد والتطرف وهو سبٌاق فى نقد كل الانظمة المستبدة وحكامها ولا يخشى فى الحق لومة لائم ولم نقرأ له على الاطلاق أى مقالات تتناول نقد شخصى بسبب اختلاف فى الرأى أو الفكر وإنما كل مقالاته اصلاحية من الدرجة الاولى وتصب فى صالح الشعوب ضد فاسديها ، فأنا من عشاق مقالاته التنويرية الاصلاحية المحرضة على الثورة ضد الظلم والفساد ، وسوف يأتى اليوم الذى نرى فيه الاخوة الجزائريون يلحقون بركب الثورات العربية لتطهير بلادهم من الظلم والفساد وسوف يكون لهذا التحريض من الاستاذ الفاضل محمد عبد المجيد وأمثاله من الكتاب أثرا كبيرا على الجزائريين مثلما حدث مع سابقيهم من المصريين والتونسيين والليبيين .


10   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   السبت 27 اغسطس 2011
[59794]

نورا الحسيني والخوف من وصول المتطرفين

الأخت العزيزة نورا الحسيني،


لا أختلف معكِ في صعوبة الوضع في الجزائر، ولكن الخوف من وصول المتطرفين إلى الحــُكم ليس مبرراً للصمت تجاه وضع كارثي للفساد، ونهب ثروة الجزائر، وغض الطرف عن مجرمي الحرب الأهلية، وترك العسكر يعيثون فساداً في البلاد.


مع تحياتي القلبية


 


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو


11   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   السبت 27 اغسطس 2011
[59795]

فتحي مرزوق وكلمة حق

أخي الأستاذ فتحي مرزوق،


شكرا للكلمة الرقيقة التي سعيت فيها أنت، وقد كنتَ موفـَقا، في توضيح رؤيتي، والله يرعاك


 


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو


 


12   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   السبت 27 اغسطس 2011
[59796]

رضا عبد الرحمن والمعركة ضد الطغاة

 


شكرا، أخي الأستاذ رضا عبد الرحمن، فقد قيل لي من قبل عشرات المرات أن أترك ولاة امورنا(!) لربهم، وأن أدعو لهم بالصلاح والهداية، لكنني لم أكترث لحظة واحدة، ودعوت الله أن يلعنهم ( الله يخرب بيتك يا ريس )، فهي الدعوات المستجابة وليس الخضوع ثم طلب رحمة السماء لهم.


إن أحلامي هي كوابيسهم، فإذا تحولت كوابيسي إلى أحلامهم فقد خسر قلمي المعركة كلها.


 


وتقبل محبتي


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


13   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   السبت 27 اغسطس 2011
[59797]

نعمة علم الدين والأمل في انتفاضة جزائرية

الأخت العزيزة نعمة علم الدين،


شكرا جزيلا ، ويكفيني فخرا كلماتكِ، ومثلها كلمات الاخوة والاخوات في ( أهل القرآن) ، وسيستمد قلمي طاقته منكم جميعاً.


أنا متفائل مثلكِ بغضب الجزائريين على أوضاعهم المزرية، وعندما قرأت عن كتائب الأطفال التي تبحث في صناديق القمامة عن خبزها في الوقت الذي يعقد شقيق بوتفليقة صفقات بأرقام لا أستطيع عدَّها، ويحكم العسكر قبضتهم على الوطن، وينخر التطرف في عقول الجماعات الدينية المتفرقة، فإن الوضع يصبح فاجعة، أليس كذلك؟


مع محبتي


 


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


14   تعليق بواسطة   مهندس نورالدين محمد     في   السبت 27 اغسطس 2011
[59812]

الأخ محمد دندن

أخي الكريم..أرجو أن تقول 10............90  لأنك تجيب على  10% من تعليقي وتتجاهل الباقي .....    أعود فأكرر لك وللجميع : نعم الحكم الله يوم القيامة..


بالمناسبة تمت الاستجابة  لكم ....   البارحة 18  قتيلا وعدد من الجرحى في الأكاديمية العسكرية قرب العاصمة الجزائر.وأنا أؤكد أنهم لن يهاجموا أحدا من زعران السلطة.


ملاحظات:1-قالوا لنا أن ازالة صدام حسين سيأتي بالديمقراطية والأمان فكانت النتيجة مليون ونصف عراقي قتلى وملايين الجرحى والمشوهين وتقسيم العراق الى ثلاث دويلات طائفية.متناحرة .


2-ظل الرئيس السوداني مطاردا من  حماة الديمقراطية حتى شارك في تقسيم بلاده..فنسوه  ؟؟


3-بالنسبة للثورة المصرية الميمونة فأفضل تعبير عنها مقال الاستاذ رضا عبد الرحمن علي في موقع أهل القرآن اليوم 27 أغسطس 2011 بعنوان :هل ثورة مصر انتهت وبدأت تصفية الحسابات؟؟


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 535
اجمالي القراءات : 3,990,507
تعليقات له : 534
تعليقات عليه : 1,323
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway