لو لم تكن الخمر محرمه, لتساءلت عن السبب فى عدم تحريمها

فوزى فراج في الإثنين 25 ديسمبر 2006


اخى العزيز شريف هادى, ارجو ان تتقبل اعتذارى ان كان ما جاء بتعليقى الاخير قد احزنك لسبب او اخر فلم يكن ذلك مقصدى اطلاقا .

 

ان موقفنا المعاكس تماما من الخمر لن يسهل حله او حتى تقريب وحهات النظر فيه, فليس فيه حل وسط كما تعرف. ولقد قلت سيادتك فى اخر تعليقك (حتى الأن لم يرد أحد على الأدلة التي سقتها بأدلة مثلها أو بها نفسها بشرح آخر يخالف هذا الشرح وبالمنطق وأقسم بالله ساعتها سأقتنع وأرجع عن هذا الموضوع وإلا سترقى الإدلة عندي لمرتبة الفتوى وسأكون أمام رب العالمين خصيم كل من كان لدية الدليل ولم يشارك) ومن المحزن حقا ان شعورى انا الاخر لايختلف مع ما قلت وان كنت قد اضعه فى كلمات مختلفه غير ان المعنى سيكون واحدا, كلانا يشعر انه على حق , غير ان هناك فارقا واحدا بسيطا, انك لازلت تعطى لنفسك الفرصه فى تغيير رأيك , اما انا فعلى اقتناع كامل ومتكامل بأن الخمر حرام  حرام  حرام  حرام.

 

دعنى احاول مرة اخرى واطلب من الله العلى القدير التوفيق لك ولى في الهدايه الى الطريق السوى.

ولقد كان سؤالى لك من قبل عن هؤلاء الذين لايستطيعون الشرب وكيف يحلل الله شيئا للبعض ويحرمه على الاخرين, وكان ردك ان الزواج ((((محرم)))) على الرجل المريض ثم قدمت الآيه (ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه) ولو قرأت الآيه كلها وليس الجزء الذى استقطعته, لتبين لك جليا ان الايه كانت بغرض اخر تماما غير ما نوهت له والايه تقول (واذا طلقتم النساء فبلغن اجلهن فامسكوهن بمعروف او سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا ايات الله هزوا واذكروا نعمت الله عليكم وما انزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا ان الله بكل شيء عليم) هل لاحظت ان الايه تبدأ بالطلاق, وسبب نزولها كما قرأت لا علاقه له البته بما قلت, بل بأن بعضهم كان يطلق النساء ثم يعيدهن الى عصمته قبل انتهاء العده كى لا تتزوج وكى يعذبها وكى يمنعها من الزواج من رجل اخر.....الخ, كما ان الايه لم تتعرض الى ((تحريم)) الزواج بشكل او اخر, اضف الى هذا انه حتى ان كان الرجل مريضا كما قلت فلم يحرم الله عليه الزواج , اليس من المحتمل ان يجمعه الله على امرأه لها نفس المرض المعروف بعدم الرغبه الجنسيه؟ البرود الجنسى فى بعض النساء ويكون الزواج بينهما دون اى مشكله ؟؟

 ارجو ان تجد مثالا اخر فى ان يحرم الله على البعض ما احل للأخرين.

اما بالنسبه للآيه 93 من سوره البقره (ليس على الذين امنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا اذا ما اتقوا وامنوا وعملوا الصالحات ثم اتقوا وامنوا ثم اتقوا واحسنوا والله يحب المحسنين ) والتى فسرتها على انها اباحه للخمر, فأنا لااراها ولا افسرها كذلك, فليس من المعقول ان يقول سبحانه وتعالى فى الايه 90  الخمر والميسر رجس من عمل الشيطان فأجتنبوه, ثم فى الايه التاليه 91 يقول ان الشيطان يريد ان يوقع بينكم العداوة والبغضاء ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاه فهل انتم منتهون,ثم يأتى بعد ذلك فيقول فى الايه 93 , مسموح لكم ان تشربوا الخمر, الاترى ان ذلك شيئ غير منطقى على الاطلاق, ثم ارجو ان تفسر لى رغم انك لم تشرب الخمر, ما السر فى ان الخمر مع الميسر يشكلان خطيئه اكبر من اى منهما وحده, لا اجد ذلك منطقيا ايضا, فقد رأيت بنفسى تلك المجالس كلاهما معا وكلاهما على انفراد, ولم اجد مايستدعى ان ترفع الرايه الحمراء فى بعضهم دون البعض, بل كلهم والله لافرق بينهم فرادى او مجتمعين, كلهم شر و كلهم يصد عن ذكر الله وعن الصلاه,  اما تفسير الايه ولقد قرأت اكثر من 35 تفسيرا مختلفا وقصصا تشرح اسباب التنزيل, هو ان لاجناح على من فعل ذلك فى الماضى قبل تنزيل الايه, الا ترى ان ذلك منطقيا ومعقولا اكثر من التحريم فى 90, 91, ثم الاباحه فى 93, ورأفة بالقارئ لم اعرض ما قرأت, ولكن اذا اردت استطيع ان ارسله لك على بريدك الخاص.

اما بالنسبه للخمر فى سوره يوسف, فلعلك تذكر ان السجين الذى رأى نفسه فى المنام يعصر خمرا , لم يكن هو او سيده على دين يوسف او يعقوب او اسحق او ابراهيم, ومن ثم فليس ذلك فى حد ذاته دليلا ان الخمر كانت حلالافى شريعته.

 النقطه الاخيره هى ما قلت ان الديانات تكمل بعضها, ربما, وربما ان الديانات تأتى لتصلح ما فسد من بعضها وهذا هو الأرجح, الاترى ان اليهود لايأكلون الخنزير , لكن المسيحيون لايرون ان اكله حراما, ولا اذكر ان المسيح قد حلل ذلك لهم, فإن كان قد حلله  لهم, فكيف تفسر تحريمه فى الاسلام بعد اباحته, هل غير الله رأيه. كذلك لاتنسى ان كل دين له منهجه الذى يختلف عن الاخر كما قال الله (وانزلنا اليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما انزل الله ولا تتبع اهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم امة واحدة ولكن ليبلوكم في ما اتاكم فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون البقره 48) .

ختاما ,اننى لا ارى فى الخمر اى فائده لمن يشربها صحيه , او اقتصاديه او ثقافبه او اجتماعيه ......الخ, انها تشكل ضررا كبيرا على من يتعاطاها بصفه خاصه وعلى المجتمع بصفه عامه, ولو لم تكن محرمه لكنت اول من يتساءل لماذا لم يحرمها الله كما تساءلت من قبل لماذا لم يحرم الله الرق والعبوديه فى تساؤلاتى (4) المنشوره على هذا الموقع. ان جميع الاحصائيات فى الولايات المتحده تشير الى ان عدد المدمنين للخمر يقترب من 30 مليون,وهو عدد المدمنين وليس عدد المتعاطيين, وهم اى المدمنين,  يشكلون عبئا ثقيلا على هذا المجتمع, كما ان نسبه الحوادث التى تنتهى الى قتل عشرات الالف من الضحايا سنويا كانت بسبب الخمر , كما ان نسبة عاليه جدا من العدوان جنسيا وجسمانياعلى السيدات والاطفال هى بسبب الخمروذات علاقة مباشره بتعاطيه, وتكاليف رعايه المرضى بسبب الخمر تصل الى مئات البلايين من الدولارات سنويا,  وقد حاولت امريكا فى الثلاثينات تحريمها تماما وفشلت, كما انه جدير بالذكر ان هناك عدد لابأس به من الامريكيين لايشربون الخمر على الاطلاق, ليس لأسباب دينيه ولكن لأسباب عقليه ومنطقيه وصحيه بحته. ولعل ذلك هو السبب الذى من اجله قال سبحانه وتعالى (واثمهما اكبر من نفعهما) فلماذا اذن وبأى منطق ترى انه يجب تحليلها.  ثم لا تنسى ان اكبر اعدادا من الذين يتحولون من المسيحيه الى الاسلام فى امريكا او اوربا يعرفون جيدا ان الخمر محرمه فى الاسلام , بل ان بعض السود الذين اسلموا قالوا لى شخصيا ان سببا من اسباب تحولهم الىالاسلام انه يحرم الخمر والمخدرات والقمار تحريما تاما , وكان تعبيرهم انه دين (نظيف) هذا ما قالوا, ترى ماذا يقولون لو عرفوا ان هناك محاولات لأباحه الخمر!!!

تحياتى وتمنياتى لك بالتوفيق والهدايه.

 

اجمالي القراءات 19324

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الثلاثاء 26 ديسمبر 2006
[1232]

أخي الكريم فوزي

أشكر كثيرا على كل كلمة كتبتها وإني لأشعر بالصدق في كل حرف قرآته في تعليقك الأخير ويعلم الله مقدار ما أكنه لك من حب وتقدير نفعنا الله وإياك بما لديك من علم وثقافة وأكرمني الله بمثلهما
أخي الكريم بالنسبة للآية الكريمة في سورة البقرة (واذا طلقتم النساء فبلغن اجلهن فامسكوهن بمعروف او سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا ايات الله هزوا واذكروا نعمت الله عليكم وما انزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا ان الله بكل شيء عليم) وإن جائت فيمن يطلق ثم يراجع المرأة قبل إنتهاء عدتها بمدة وجيزه ليضرها فلا هو مسكها لنفسه بمعروف أو سرحها ليطأها غيرة بمعروف وإحسان إلا ان القاعدة أن العبرة بعمومية النص وليس بخصوصية التنزيل فيمكن الاحتجاج بها هنا.
أما بالنسبة لتفسير الآية 93 من سورة المائدة فقد قأت مثلك جميع التفاسير فيها وأعلم أن كل المفسرين فسروها على الماضي دون الحاضر والمستقبل والسبب البسيط أنهم كانوا أسرى الأحاديث والعنعنات والأسانيد فأرادوا أن يوفقوا بين الحديث والقرآن فصرفوا حكمها على الماضي وأخترعوا رواية أن الصحابة سألت الرسول عن من مات وهو يشرب الخمر قبل التحريم فأنزل الله هذه الآية ولو قرأت أول مقالة لي عن الخمر لوجدتني أشرت لذلك بالتفصيل أما وقد تحررنا من عبودية العنعنة والتخريج فننظر في القرآن دون النظر للحديث وسيختلف الأمر.
أخي كل ما سقته من أمثلة عن أن السكر والإدمان في منتهى الخطورة أشترك معك فيه وأتفق معك تمام الاتفاق فالسكر قطعا حرام وكبيرة من الكبائر ولا يقدح في نظافة ديننا إباحة قليله ما دون السكر والله أعلم
ما ذكرته عن سورة يوسف وأن الديانات تكمل بعضها فأنت على صواب وأنا أخطئت، أما الآية التي إستشهدت بها المائدة 48 وليست البقرة 48
ولي سؤال أخير لو أن هناك دواء للسعال يحتوي على خمر وآخر لا يحتوي والذي يحتوي مفعوله أقوى وأسرع فأيهما ستأخذ؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوك شريف هادي

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 26 ديسمبر 2006
[1241]

الفرق بين الدواء والخمر

اساتذتى الآفاضل .اشكركم على الحوارحول موضوع الخمر .واحب ان اضيف ان الأستاذ شريف هادى يريد ان يربط بين العلاج والدواء وتعاطى الخمور وهذا الموضوع من وجهة نظرى فى غاية الخطوره لو سلمنا به كما هو .ولكن سيدى الفاضل .نعم هناك بالفعل ادويه للكحه الجافه تحتوى فى مكوناتها على مواد مخدره من فصيلة الكودايين .بل إن الماده الفعاله هى الماده المخدره ذاتها .وذلك للتأثير على مركز الكحه فى المخ مباشرة دون الحاجه إلى المرور عبر الوسائل المساعده فىىالعلاج عبر الجهاز التنفسى وخلافه بل إنها تعمل على تثبيط الكحه من خلال التاثير على المركز المشئول عنها بالمخ.وذلك فى حالة الكحه الجافه فقط ..ولكن هذا يدخل فى عنصر التداوى وبنسب ضئيله جدا جدا جدا من الماده المخدره لا تتجاوز 1على 1000 من المللجرام لكل 120 مللجرام من سائل شراب الكحه ..وتحت إشراف طبى مباشر والآهم انه لا يبدل بنوع من الخمور طالما انه يحتوى على ماده مخدره...فهناك فرق كبير وشاسع بين الرؤيتين فى الموضوع..وتستطيع ان تقيس على ذلك كل ادوية التخدير التى تستخدم فى العمليات الجراحيه الصغرى والكبرىوهكذا..و فليس للمريض حرية إختيار دواءه او نوع تخديره او الكميه المطلوبه لتخديره اثناء العمليه الجراحيه....وأعتقد ان موضوع تحريم الخمر واضح وضوحا لا لبث فيه .. وكل عام وانتم بخير .

3   تعليق بواسطة   ????? ?????     في   الثلاثاء 26 ديسمبر 2006
[1243]

هناك فرق

هناك فرق بين من يأكل لحم الخنزير قاصدا معصية الله و بين من يستخدم انسولين الخنزير للسيطرة على السكري.

الطب في الناحية و الطعام في ناحية أخرى تماما

4   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 26 ديسمبر 2006
[1248]

الاخ شريف هادى

اخى العزيز شريف, كلماتك الرقيقه الصادقه وشعورك الطيب لايماثلهما سوى شعورى انا الاخر نحوك وتمنياتى ودعائى لك بالهدايه.
اننا نناقش موضوعا خطيرا ,وليس موضوعا تافها او جانبيا , وانا اعلم تماما انك لا ولم ولن تحاول ان تدخل فى الاسلام مايشوهه كما انك لاتحاول ان تحلل ما حرم الله, كل ما فى الامر اننا نختلف على تأويل وتفسير بعض ما جاء فى كتاب الله الحكيم. كما يبدو من مقالاتك وتعليقاتك انك تبغى الهدايه والعزه والرفعة والتقدم لدين الاسلام الحنيف وللمسلمين كافة, وفقك الله وايانا الى مافيه الخير.
الايه المذكوره من سوره البقره كماقلت فى تعليقى ليست تحريما ولكن توجيها للأزواج الذين يريدون ايذاء نسائهم, والزواج كما شرحت لم يكن (محرما) على احد حتى على من اصيب بالعنه الذى اشرت اليه , فهناك سيناريو لزواج ذلك الرجل , كما ان الطب يكتشف الجديد كل يوم ,ومن يعلم فقد يكتشف له دواء, وربما الفياجرا وماشابه ذلك هى الخطوه الاولى, ولذلك فلم يحرم الله صراحة ذلك , ولست ادرى او اعلم عن شيئ اخر حلله الله للبعض وحرمه على البعض الاخر فى نفس الوقت. ومن هذا المنطلق لا اجد مبررا لمبدأ الشرب دون السكر.
شكرا على التصحيح فقد كنت اعنى الايه 48 من سوره المائده وجل من لايسهو.

5   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 26 ديسمبر 2006
[1249]

الاخ شريف هادى -2

بالنسبه لسؤالك عن الدواء الذى يحتوى على كحول (خمر), فقد تكرم كل من اخوتى عثمان وشادى بالرد , وتعرض عثمان اليه من جهه الفارماكولوجى بما معناه ( ليس على المريض حرج ) بينما اشار شادى الى ان الامر مختلف بين الطب والطعام , وانا اتفق معهما تماما, غير انى اود ان اضيف ماقاله الله سبحانه وتعالى (انما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما اهل به لغير الله فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا اثم عليه ان الله غفور رحيم ) واعتقد ان فى تلك الايه اجابه كامله على سؤالك, علما بأن الله سبحانه وتعالى كان يتحدث هنا عن ما ( حرمه تحريما قاطعا مباشرا).
اخى شريف, اذا ما تجردنا من تحيزانتا لدين او لعقيده ما, سنجد ان الانسان يلجأ الى الدين للهدايه فى هذه الدنيا والأخره, ويؤمن بأن الدين او العقيده ايا كانت تشكل بالنسبه له قائدا لمركبه حياته يوجهها الى ما فيه خير له ولمن حوله, هذا من وجهه نظرى المتواضعه هو دور العقيده والايمان والدين, وكما قلت فى عنوان المقاله , لو لم تكن الخمر محرمه لتساءلت عن السبب فى عدم تحريمها, ولست اجد سببا واحدا جيدا لأباحه شرب الخمر او لتحليل شربها بصرف النظر عن الدين او الايمان او العقيده. ان رائحتها كريهه , ورائحه من يشربها كريهه, وطعمها كريه, وتأثيرها على من يشربها وعلى من حوله سلبى وسيئ, واثمها كما قال سبحانه وتعالى اكبر من نفعها . ولا ادرى بعد كل ذلك ورغم انى اؤمن تماما ان القرآن لم يحللها كما تعتقد, فهل لازلت تريد ان تواصل المحاوله فى تحليلها.
هداك الله ياهادى وهدانا واياك الى الطريق السوى السليم.

6   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الخميس 28 ديسمبر 2006
[1275]

قاعدة فقهية بعيدة عن الروايات

أخي العزيز شريف هادي:
تحياتي وكل عام وأنت بخير وبعد:
ثمة شئ هام ينبغي إضافته لإثراء تلك المقالة القيمة والتعليقات المفيدة، وهو أن هناك قاعدة فقهية بعيدة تماماً عن الروايات ومروجيها، وهذه القاعدة تقول (الضرورات تبيح المحذورات)، إذ أن الخمر أو أي مادة مخدرة يجوز بل قد ينبغي استعمالها في الحالات الطارئة التي قد تهدد حياة المريض مثل السعال الشديد كما تفضل الدكتور عثمان وأوضح لنا، كذلك يمكن استعمالها لتروي الظمآن في حالة إنعدام وجود ماء في منطقة صحراوية، شريطة أن تكون حياة هذا الظمآن مهددة من جراء ظمأه الشديد......
والله تعالي أعلي وأعلم

7   تعليق بواسطة   ????? ?????     في   الإثنين 01 يناير 2007
[1299]

تم تعديل مقال (الخمر رجس من عمل الشيطان)

أخوتي الكرام
كل عام و أنتم بخير،

يرجى قراءة مقال الخمر رجس من عمل الشيطان حيث أنه بعون الله تعالى قد تم تعديله.

تحياتي و احترامي لكم

8   تعليق بواسطة   سعيد العوضى     في   الأربعاء 07 مارس 2007
[3700]

فوزى فراج

اخونا فوزى الله يزيدك من العلم العاقل والراسخ ونتمناء لكل شباب الموقع عندما يشتهدون فى كتاب الله العقل وصواب فما يكتبون

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-18
مقالات منشورة : 149
اجمالي القراءات : 2,786,175
تعليقات له : 1,713
تعليقات عليه : 3,274
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State