مدرسة الإنكفاء على الذات .

عثمان محمد علي في الإثنين 29 نوفمبر 2010


أولا ومع كامل إحترامى للجميع - لا أقصد من العنوان التقليل من شأن أحد ،ولكنه توصيف لحالة من حالات بعض المثقفين الذين تعاملنا ولا زلنا  نتعامل معهم أو نواجههم أو نقرأ لهم هنا أو على مواقع أخرى .

ولخطورة ما يقومون به  ويقولونه أكتب هذه الخاطرة السريعة .

مدرسة الإنكفاء على الذات هذه - مدرسة أحادية النظرة ،واحادية الجانب ،وأحادية التفكير ،وغالباً ما تأخذ وتلبس ثوب التطرف والإكراه  بصورة مستتÑترة وغير معلنة ..ودائما ما يكون من ليس معها فى الرأى فهو ضدها وعدوها وخارج عن الملة (او هاجرا للقرآن) ، ونادرا ما تؤمن بأن مسئولية الباحث أو المفكر تبدأ عندما يبدأ فى جمع مادته العلمية ،وتدوينها وتنقيحها ،ونشرها ،وتنتهى تماما عندما ينشرها ويعرضها على الناس ، وبذلك فقد أقام على نفسه وعليهم الحجة والشهادة أمام رب العالمين ،وهذه هى غاية الباحث المؤمن إيمانا يقينيا بالله واليوم الآخر ..وربما يتابعها بعض الشىء للرد على بعض ما يثار حولها إن  أمكن له ذلك ..ولكنه لا يظل يدور فى فلكها ،وإلا سيقف وسيقف معه الزمن عند ذاك البحث وسينتهى عمره دون فائدة حقيقية له ،  أو أثر ينتفع به الناس منه  من بعده  .

.وبالتالى  فعليه أن يعرض فكره فقط  ،وعلى القارىء أن يختار ...وهنا تبدأ مسئولية القارىء( المتلقى ) ،فإذا كان متعدد الثقافات والأفكار والعلوم ،فسيقبل أفكار الأخرين ويتفاعل معها ،ويبنى عليها ،ويناقشها بهدوء وبلطف وبأدب جم من لغة الحوار .وإن رفضها  فسيرفضها فى هدوء ،وربما لن يلتفت  إليها مرة أخرى ،وينتهى  الأمر ..

.ولكن لو كان أحادى النظرة و الجانب ،وأحادى الثقافة والمعرفة ،فسيخوض معركة (وهمية) مع الباحث ،ولن يهدأ له بال حتى يعترف له الباحث أو الكاتب بأنه (اى صاحب النظرة الأحادية) على حق وعلى صواب ،وأنه (اى الكاتب) كان مخطئاً ،وعليه أن يتوب من ذنبه ويكفر عن خطاياه ،ولربما يقدم على الإنتحار ليُخلص البشرية من أخطاءه وخطاياه  ...وهذا شىء كريه ولا يطاق فى عالم الثقافة والمعرفة وتداول الأفكار .

ولذلك أرجو من أصدقائى (اصحاب تلك المدرسة ) وانا معهم ،بل قبلهم . أن نقرأ كثيرا فى كل المجالات (العلمية منها والأدبية ) لنزيد من مساحة ومرونة التعقل لدينا ولتنشيط عدد أكبر من خلايا الإستيعاب فى عقولنا ،والتى ستصب فى النهاية فى إزدياد رقعة ومساحة فهمنا لحقائق القرآن الكريم  وهذا هو المطلوب ..فالقرآن الكريم جاء لقوم يعقلون ،،،ويتدبرون ،ويقرأون ،ويدرسون ،ويتفقهون ،ولم يأت أبدا لأصحاب النظرة الأحادية ،ومدرسة الإنكفاء على الذات ..

اجمالي القراءات 11993

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   غريب غريب     في   الإثنين 29 نوفمبر 2010
[53246]

كلمة تأصل التآخي في الله من خلال كتابه

اشكرك اخي عثمان على هذا الطرح الجميل والحمد لله الذي جمعنا اخوة  في مراده  -  12 -


رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ {الحشر/10}


رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ {آل عمران/8} رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ {آل عمران/9}


2   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الثلاثاء 30 نوفمبر 2010
[53251]

نعم أخي الأكبر الدكتور عثمان

نعم أخي الأكبر الدكتور عثمان هذا الكلام صحيح إذا لم يقبل الإنسان الأخر في لغة الحوار يصبح متسلط ويزداد هذا التسلط حين يحسر الإنسان نفسه في قراءة مادة علمية واحدة وان التميز عند الكاتب والمفكر والبحث أن يقبل الحوار حتى مع من يختلف معهم في الرأي


 


3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 30 نوفمبر 2010
[53256]

كلام مختصر ومعبر جدا

الأخ العزيز الدكتور : عثمان


أشكرك على هذه الكلمات التي تعبر جيدا عن حالة حقيقية موجودة بين معظم المثقفين وحدثت كثيرا هنا على صفحات الموقع وستظل تحدث حيث يوجد بعض من القراء أو حتى الكتاب يتعاملون مع بحث او مقال معين بوجهة نظرهم هم ولا يتنازلون عنها على الاطلاق مهما كانت الأسباب ومن الممكن ان يأخذوا الموقع وكل قرائه وكتابه إلى حالة من الجدال العقيم التي يلف كل واحد منهم حول نفسه في فلك مظلم لا يجد دليلا هدفا من وراء جداله ، ولكنه دخل حلقة الجدال وليس بخارج منها ويضيع العمر والوقت هباء بلا فائدة ، وكما تفضلت وقلت يريد أصحاب النظرة الواحدة هؤلاء من الكاتب أو الباحث أن ينتحر كخطوة أخيرة ليرضيهم وليثبت لهم أنهم على صواب حتى يستريحوا ويكفوا عن نقده وينهوا حالة الجدال التي بدأوها ، وصدقنى لو اعترف الباحث لهم أنهم كان على خطأ ثم انتحر بعد اعترافه بالخطأ لن يغفروا له خطأه ولن يتركوه ولن يقتنعوا بما فعله ولن يتوقفوا عن الجدال ...


4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الثلاثاء 30 نوفمبر 2010
[53259]

أنواع المدارس .. في الشرق والغرب..!


الدكتور عثمان السلام عليكم ورحمة الله وكل عام وأنت بخير أنت واسرتك الكريمة .. قرأت هذا المقال المختصر والذي يحمل في طياته الكثير من الموعظة والايعاز بتونع القراءة وتعددها وتشعبها مع العمق الشديد حتى تتكون شخصية وعقلية القارئ الذي ربما يصبح كاتبا أو مفكرا أو ناقداً أو مبدعا .. ....


أو يصبح منكفيا مكبا على وجهه . كما يقول القرآن العظيم فيقول تعالى بصيغة السؤال الانكاري . ( أفمن يمشي مكبا على وجهه اهدى أم من يمشي على صراط مستقيم؟)


ولو عددنا أنواع المدارس لوجدناها كالآتي . من الناحية الاقتصادية والمادية ؟


وخصوصا في مصر مدارس الوزارة أي التربية والتعليم و المدارس الخاصة والخاصة عربي وانجليزي أي مدارس لغات !!


ومدارس اللغات منها ما هو بأجر معقول ولا يوجد بها تعليم حقيقي ومنها ماهو بأجر باهظ لا يقدر عليه الا الحيتان.



5   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الثلاثاء 30 نوفمبر 2010
[53260]

تابع أنواع المدارس .. في الشرق والغرب ..




وكذلك في الساسية والاقتصاد هناك المدرسة الرأسمالية والمدرسة الاشتراكية ( الشيوعية) ..! فمن مفكري المدرسة الاشتراكية المفكر والفيلسوف كارل ماركس وستالين ولنيين وماوتي سةنج وجورج اورول في بداياته وتحول الى الفكر الرأس مالي عندما بحث وفهم وعلم أكذوبة الاشتراكية ..


ومن مفكري الرأسمالية جون لوك وفرانسيس بيكون ويكارت وهوبز الخ ..


ومن المدارس الديبنية بالعالم الاسلامي منذ القرن الأول وحتى الآن مدرسة أهل السنة ومدرسة الشيعة ومدرسة المعتزلة (ومدرسة الرأي) بالعراق ومدرسة الحديث بالحجاز في القرنين الأول والثاني الهجريين الى أقل المدارس عددا وهى مدرسة أهل القرآن .


وفي العصر الحديث . مدرسة الحداثة في الفكر والأدب والفن ومدرسة الأصالة كما يسمونها ..


وفي الشعر مدرسة المحافظين ومدرسة المجددين


وكما تفضلت وقلت :


(مدرسة الانكفاء على الذات)


ومدرسة الانفتاح على الذات وعلى العالم والكون والفكر


وهما نقيضين لن يجتمعا على منهج واحد!

6   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 30 نوفمبر 2010
[53268]

تنشيط خلايا الاستيعاب

نادرا ما يحدث هذا التنشيط يا دكتور عثمان ، ربما تزيد من نشاطها وهذا قليل  بشرط:  ان يرغب الإنسان في ذلك وأن يحاول التغلب على ذرات الكبر المنتشرة والمتشعبة والمتغولة ، بل إنها تقتحم عليه جميع خلاياه ، وربما يظل كذلك إلا أن تنقلب إلى  خلايا مرضية  ،ولا يكون منها فكاك ، لكن لو حاول بجد وصبر وتغلب على صعوباته سالفة الذكر ، وأكل أسماك بحرية أو نيلية  سواء أو حتى مستوردة  ـــ تقوي لديه خلاياه العقلية والذهنية  تعلم فضيلة الاعتذار عند الخطأ ،   ربما استطاع أن يتجاوب مع ما يقال ..


7   تعليق بواسطة   يوسف حسان     في   الأربعاء 01 ديسمبر 2010
[53310]

امتناني لك د. عثمان

في الحقيقة كلام جميل ولكن عندي ملاحظة بسيطة


لا اقصد التطرف أو التعنصر أو الانفراد بالرأي ولكننا أهل القرأن هذا هو اسمنا (( اهل القرأن )) والمعروف عنا أن حجتنا الاولى والاخيرة هي الاية المحكمة ذلك ابتغاء مرضاة الله عز وجل . على عكس الكثير من المعتقدات لذلك ان اتفق معك بالكامل بعد أن يلتزم الكاتب بشروط النشر والتي لا تؤدي بنا الى الهاوية ...


هذا ولك مني فائق الاحترام والتقدير .


8   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الأربعاء 01 ديسمبر 2010
[53312]

من المؤكد أن شوشو لم ولن يقدم استقالته

الدكتور عثمان المحترم السلام عليكم ورحمة الله وكل عام وانتم وجميع الأسرة بخير .


أخي الفاضل أنت تعرف أن الشيطان موجود في صور عدة ولن يقدم استقالته بعد ولكن المشكلة الأساسية عند الانسان انه ينسى ان هناك عدو لدود يترصده في كل لحظة وهو خبير في زرع الفتن. وهذا العدو هو الشيطان وهناك نوعان من الشياطين كما نعلم شياطين الإنس وشياطين الجن وهم مساعدين لشياطين الجن بل تفوقوا عليهم في المكر . ومن احسن اسلحتهم الغرور والمكر والدهاء  الذي يجعل الاغلبية تحس أنها منتبهة لذلك ولا يمكن أن يخدعها .  وبعدها تنسى انه هناك شيطان يترصد كل واحد منا ويجعله يظن انه اصبح محمي منه ولا يدور حوله مع ان الله سبحانه بين لنا ان الشياطين بانواعها انس او جن اعطى لها امكانية زرع الفتنهُ وغواية الإنسان لكي يتم الاختبار كما أراده الله تبارك وتعالى .


9   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 03 ديسمبر 2010
[53386]

إخوانى الكرام اشكركم جميعاً.

إخوانى واساتذتى الكرام - اشكركم جميعا على مؤازرتكم  لفكرتى فى المقالة . ونفعنا الله بهديه القرآنى ،ورزقنا نعمة التواضع والتواصى بالحق دائما ..-- ولأخى الأستاذ محمود مرسى - نسيت (مدرسة المشاغبين ) ..ههههههههههه


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق