رداً على إتهام الموقع بعدم الحيادية فى تناول قضايا التطرف .

عثمان محمد علي في الثلاثاء 15 سبتمبر 2009


 

دارت مناقشات وحوارات تحت مقالة الأستاذ الدكتور (سعد الدين إبراهيم )  ( لماذا يفزع المسلمون إذا غير أحدهم دينه) جاء فيها إتهاممباشرً بعدم حيادية الموقع فى تناوله نشره لقضايا التطرف الدينى ،وأنه دائما يسمح بمهاجمة المتطرفين الإسلامين ،ولا يسمح بنقد ومهاجمة المتطرفين (المسيحين ) ..فكتبت هذه المقالة لأبين من وجهة نظرى كقارئ وكاتب ، عدم صدقية هذا الإتهام ،وأن الموقع بعيد كُل البعد عن هذا الإتهام ..
 القراء الأعزاء - ليس صحيحاً أن هناك عدم حيادية و تحيزا لنوع ما من الكتابة النقدية لطرف د ون الآخر .فموقع أهل القرآن موقع إصلاحى والإنحياز ينافى الإصلاح  ،ويسمح بنشر كل ماهو إصلاحى ،وكل ما هو ضد التطرف والتعصب والإكراه والكراهية . وأنه (اى الموقع المبارك ) معنى فى المقام الأول بإصلاح المسلمين بالقرآن، وليس مسئولاً عن إصلاح المسيحين أو غيرهم فى الدول أخرى (الدول  غير الإسلامية والعربية ) ، فهذه مهمة متروكة لأهلها  ،ولقوانينها الداخلية الحازمة  ،والتى تحاسب حساباً عسيرا كل من يعلن أو تظهر عليه علامات التطرف والتعصب ضد الآخرين .وبذلك فنحن لسنا مُكلفين بمحاسية وإصلاح (بوش أو غيره ) (كما يريد بعضهم ) على مواقفه السياسية أو العنصرية ،فدولته وقادتها أولى بذلك منا .ومع ذلك ننشر كل ما يُكتب من أخبار تندد بأى مظهر من مظاهر العنصرية والطائفية والإكراه عنه أو عن غيره (إن إستطعنا لذلك سبيلاً) .ولا يستطيع أحد أن يقول ويجزم بأن بوش  ذهب للعراق ولأفغانستان  من أجل القضاء على الإسلام كما يتوهم (ضعاف النفوس من المسلمين ) ، لأنه لو أراد القضاء على الإسلام فليذهب للقضاء عليه من منبعه الظاهرى (على الأقل) إما فى (السعودية) أو فى (مصر) ، أو فليقتل من عنده من الملايين الست التى بين يديه  أويحرمهم من العمل والمساعدات والعلاج وووو ،أو فليمنع الهجرة من بلاد المسلمين نهائياً إلى بلاده  أو أو أو ...
وأعتقد أن التخمينات والتفسيرات تقول أنه ذهب للعراق ولأفغانستان لمحاصرة (الروس ) و(الصين ) ، أو للسيطرة الفعلية على (البترول ) وليس لتدمير الإسلام ، ومع كل هذا فمعظم دول التحالف الموجودة فى العراق وأفغانستان قد رحلت عنه  أو فى نهاية مراحل خروجها منه ،وأن أمريكا ستخرج من العراق كما وعد (اوباما ) فى خلال سنوات ثلاث ..إذا الموضوع ليس موضوع حرب صليبة او دائرية او حلزونية كما يتوهم البعض ،ولا علاقة لها بالأديان لا من قرب ولا من بعيد ،بل لها علاقة بموضوعات أخرى ،وفى إطار سياسة المصالح .
 أما بخصوص كتابات بعض الإخوة ( الأقباط ) عن إضطهادهم وتمييز الدولة المصرية  والمنطقة العربية ضدهم ، فهذا حقهم أولاً،ونُذكر بأننا نحن ( القرآنيون ،والمصلحون ) من نادينا بذلك ونصرناهم فى مواقفهم ،وتحدثنا بالنيابة عنهم (إنصافاً للحق ، وإتباعاً لديننا الحنيف)  قبلهم بسنوات وسنوات  ،ولدينا من الإثباتات  ما يبرهن على ذلك  بكثير .
ثانيا.-   وإنى أرى أن كتاباتهم (المنشورة على الموقع )  لا تعتبر كتابات  طائفية أو تمييزية أو عنصرية ،ولكنها تدخل تحت عناوين (الشكوى العلنية المُرة) مما يحدث لهم ، وأعتقد أنه من الإنصاف  الا نقطع ألسنتهم ونكتم أصواتهم على ذلك .... وفى المقابل لا يستطيع أن يُنكر أحدا أننا لا نسمح لأحد منهم أن يتحدث عن الإسلام بسوء  أو أن يُلحقه أو يربط أفعال المسلمين به (اى بالإسلام ) وينشر مثل هذا على موقع (أهل القرآن المبارك ) ،لأننا نفصل بين ما هو حق لهم يجب أن يأخذوه كمواطنين طبيعين فى بلادهم  ،وما هو تجنى على الإسلام وأخذه بجريرة المسلمين ... بل والأكثر من هذا أننا كقرآنين نرد عليهم إذا تجنى أحدهم على الإسلام _وكمثال على هذا فلتعودوا لمقالة الدكتور منصور الذى رد فيها على صديقه (مجدى خليل ) وأنصف فيها تاريخ المسلمين وحسن معاملتهم للأقباط فى بعض مراحله وعصوره ،  عندما تحدث  مجدى خليل عن مساوىء الدولة الإسلامية . وهى منشورة على الموقع
ولنكن أكثر صراحة ونُعلن ،ونكرر أن للأقباط مشاكل ومطالب عادلة يجب أن يحصلوا عليها . وأنهم مُضطهدون حقاً لمجرد أنهم (مسيحيون ) ،وأن إضطهادهم ومعاناتهم تتضاعف عشرات المرات عندما تكون الدولة تحت حاكم ظالم مُستبد ،يتمتع عصره بالفساد والإستبداد واطغيان  ويُضم إلى  عصور الظلام والتدين الزائف الذى يتقرب فيه الحاكم للكهنوت الدينى على حساب (المُستضعفين ) من المسيحين ،ومن ختلف مع تدينه الزائف من أمثال (القرآنين ،والبهائيين والشيعة ،ومن أراد أن يغير دينه من المسلمين الآخرين ) ..
واشهد أنى عانيت كثيرا فى تضامنى بل (وحمايتى المُباشرة ) لأحد جيرانى السابقين فى مسكنى بمصر من تربص وصل فى كثير من الأحيان من  إعتداءات جيراننا عليه وعلى أسرته لأنه (مسيحى) فقط  .. بل لقد ترك مسكنه بعد هجرتى إلى كندا ،وإنتقل ليعيش بجوار أهله واقاربه فى منطقة آخرى بالقاهرة  يكثر فيها المسيحين لأنه لم يستطع مواصلة العيش بجوارهم من تربصهم وتحرشهم به وبإسرته  ...
.ولا يستطيع أن يُنكر عاقل واحد ما حدث من تعديات على الكنائس وذبح لبعض روادها فى العامين الماضيين فى الأسكندرية والقاهرة  ثم خرجت  علينا (وزارة الداخلية ) ببيانها بأن الفاعل (مختل عقلياً) ، حتى أصبح معروف لدى المصريين أن المعتدين على الكنائس دائما مُختلون عقليا (طبقا لتقارير وزارة الداخلية الغراء) ....
ولا يستطيع أن يُنكر أحد أن المسحين جميعاً يعيشون فى مصر وبداخلهم (خوف ،ورعب ،وهلع ) لا يعلم مداه وقدره إلا الله ، مهما تظاهروا بعكس هذا ،ومهما قال المسئولون المصريين وسدنة الحُكم غير هذا . بل ولا يغُرنكم أن لهم من الأموال والأملاك والتجارات ما يقدر بالملايين والمليارات ووو ....لالالالا ..فالكل يعلم أن  ( المُسلم صاحب كُشك السجائر ) المجاور لأكبر وأعتى كيان إقتصادى لأى (مسيحى ) يستطيع أن يُدمره فى سويعات بل فى دقائق معدودة ،لأنه يستمد قوته من كونه (مُسلماً ) فى دولة (ظالمة ) يساعده سكانها وشرطتها على أن يفعل فعلته أمام أعينهم  ، ثم سيكون (إما مُختلاً عقلياً) أو سيحاكم مُحاكمة صورية  ،وسيجد من وراءه  جيشاً جراراً من (المُحامين المتأسلمين ) للدفاع عنه ،بدغدغة عواطف المحكمة بالأحادديث والروايات التى تنهى عن محاسبة المسلم إذا إعتتدى على المسيحى وبإختلاق الأعذار له  ، وبمطالبة  إستعمال الرأفة والرحمة وتخفبف العقوبة عليه  .....
 وفى النهاية هل هُناك حادثة واحدة فى بلداننا العربية تدل على أن هُناك (مسيحيون ) إعتدوا أو حرّقوا  مسجداً واحدا ً كما يفعل المتطرفون السنيون  ؟؟؟؟
 وهل هُناك حادثة ة طائفية  إجرامية واحدة قام بها المسيحيون ضد محلات الصاغة (الذهب) أو غيرها  المملوكة للمسلمين على أساس طائفى دينى  ؟؟؟ 
(يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شُهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنئان قوم على الاتعدلوا  إعدلوا هو أقرب للتقوى وإتقوالله إن الله خبير بما تعملون ) صدق الله العظيم .
اجمالي القراءات 9484

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   مهندس نورالدين محمد     في   الثلاثاء 15 سبتمبر 2009
[42112]

بارك الله بك

بارك الله بك أستاذ عثمان على هذا الفهم النبيل والصادق للنص القرآني والبعيد عن الفهم المتوتر والمتخلف لمعظم أصحاب العمائم.... لك تحياتي واحترامي


2   تعليق بواسطة   محمد البارودى     في   الثلاثاء 15 سبتمبر 2009
[42113]

نظرية المؤامره

استاذ عثمان جزاك الله كل خير على كل ما تقدمه للموقع و للدين و لكن للأسف فأن أصل البلاء يكمن فى نظرية المؤامره التى يعيش بها معظم المسلمين و ان كل العالم يكيد لهم علشان يقضى عليهم و على دينهم و الحكايه دى مش جديدة فهى قديمه جدا من ايام ما اليهود خلوا المسلمين كلهم كانوا نايمين و دخلوا و حطوا الأسرائيليات و الأحاديث الكاذبه فى كتب السنه و عملوا كل ده و المسلمين ما حسوا بشيئ الا بعد بضع مئات من السنين فقاموا بتنقيح كتب الحديث.


ان من اساسيات نظرية المؤامره ان كل من يخالفهم فيما وجدوا عليه أبائهم اصبح عدوا و عميلا و هذا طبقوه علينا أهل القرآن فنحن كلنا مأجورين و عملاء مخابرات اجنبيه تريد القضاء على الأسلام و الفلوس عندنا زى الرز و هدفنا ضرب و هدم دين الأسلام فمخططنا كالتالى نحن نريد القضاء على السنه اولا ثم نتفرغ بعدها للقضاء على القرآن .


يا أخى ده احنا العرب فهلويه بشكل. و يفهموها و هى طايره


حسبى الله و نعم الوكيل


و ان شاء الله سينصر الله دينه و يظهره على الناس جميعا


 


3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 16 سبتمبر 2009
[42131]

روابط قوية من الصعب أن تنتهي

علينا أن نتذكر من التاريخ بعض حوادثه لكي ينير لنا الواقع  . وبعض ما نريد التركيز عليه هو أول هجرة للمسلمين من مكة كانت لأي مكان ؟ كانت للحبشة التي كانت مسيحية  !!  وما سبب تلك الهجرة كلنا يعرف ما كان يتعرض له المسلمون من أذى في مكة ومن قريش وكان القرار من الرسول الكريم بذهابهم إلى الحبشة،  وهناك وجدوا ما كانوا يفتقدونه من أمن واحتواء كانوا في أشد الحاجة إليه ،وهم كما نعلم مسيحيين . كما لاننسى الاستقبال المرحب من المصريين وقت الفتح وقبله ،ما كان أيضا من اتفاق بدون قتال بين الرسول الكريم وحاكمها المقوقس الروابط القوية التي حكى عنها القرآن في محكم تنزيله : {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ }المائدة82


هذا لا يمنع أن يكون هناك من يرغب دائما في التطرف  من الطرفين( مسيحيين ومسلمين ) ولكن بكل صراحة  هناك طرف شديد العداء ويريد أن يفرض سيطرتهليس على المسيحيين فقط بل وعلى الجميع حتى لا يفك أحد  من نفحاتهم التي تفرض فرضا  وهو يحسبون  أنهم  يحسنون صنعا


4   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الأربعاء 16 سبتمبر 2009
[42141]

الأستاذ الفاضل د/ عثمان محمد على

كل عام وأنتم بخير


وجزاك الله خيرا على مقالاتكم الهادفة


مع خالص التقدير والإحترام


5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 18 سبتمبر 2009
[42177]

الأستاذ نور الدين محمد

أخى الخبيب الأستاذ (نور الدين محمد ) اشكرك على رأيك ومؤازرتك ، وبارك الله فيك وجعلنا جميعاً ممن يبحثون عن الحق والإيمان به ومناصرته والدفاع عنه .


6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 18 سبتمبر 2009
[42178]

نعم أستاذ (بارودى) نحن أسرى لنظرية المؤامرة .

أخى وصديقى الحبيب الأستاذ (محمد البارودى) . نعم كثير منا وقع تحت نظرية المؤامرة ،وكأن العالم كله يعمل يمينا ويساراً  ضد المسلمين . 


والأغرب عندما يتصور البعض أننا عندما نسمع لإخواننا فى الإنسانية والوطن فى شكواهم التى نعيشها معهم بل نعتصراً ألماً لها (لأن أسبابها تُدمر بقايا الوطن) أننا لسنا مًحايدين ،وأو أننا نعمل من أجل (س، أو ،ص) أو أو أو . وينسى أن واجبنا الإيمانى النابع من إيماننا بالقرآن يُحتم علينا أن نعمل على حماية أوطاننا ،ومُناصرة المستضعفين فيها ، وأن نُبعدها (أى الأوطان  ) عن الوقوع  فى حرب دينية طاحنة من أجل الشيطان ،وأن يتركوا (لله الوحد الأحد) وحده الحساب على الإيمان أو الكفر ، وساعتها سنصل إلى الحيادية أو التعادلية (التى يتشدقون أنهم يفهوهما ) ،وهم بذلك أبعد الناس عنها لأن بهم من بقايا العنصرية والطائفية  وحُب الذات الكثير والكثير مهما حاولوا التظاهر بغير هذا ...


7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 18 سبتمبر 2009
[42179]

بارك الله فيك أستاذة (عائشة حسين)

بارك الله فيك أستاذة (عائشة حسين) ، ودائما ما تكون تعقيبات غنية ومُثرية ومضيفى للمقالات ،وبها من المعلومات القيمة . وهنا يكفى أن تعقيبك القيم يشير ويطالب بمناصرة المستضعفين من (إخواننا المسيحين) ،و يُنبه إلى خطورة الوضع لو وصل أصحاب الإسلام السياسى إلى (حُكم الوطن)...


8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 18 سبتمبر 2009
[42180]

حمدا لله على السلامة أستاذ (عابد)

حمدا لله على سلامتك أخى الحبيب الأستاذ (عابد) ، وسعيد بتعقيبك ،وفى إنتظار المزيد من التعقيبات والمقالات .


9   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الإثنين 21 سبتمبر 2009
[42327]

لا يمكن لمنصف أن يتهم موقع أهل القرآن بعدم الحيادية .

الأخ العزيز الدكتور عثمان .. لا يمكن لمنصف أن يتهم الموقع بعدم الحيادية ، كيف وأنه مطلوب منه أن يقوم بالشهادة لله حتى ولو على نفسه أو الوالدين أو الأقربين أو الغني أو الفقير ، وهذا ما يفعله موقع أهل القرآن فيما يخص الدفاع عن المستضعفين حتى لو كلفه هذا أن يضطهد مثلهم . حيث يقول الله سبحانه وتعالى ( يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعلمون خبيرا ) النساء 135 .


10   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 22 سبتمبر 2009
[42336]

شكراً استاذ فتحى مرزوق.

شكراً أستاذ -فتحى مرزوق ،وكل عام وأنتم بخير .    نعم أؤيدك فى أنه لا يوجد منصف حقاً يتهم الموقع بالإنحياز للمتطرفين الأقباط كما (يزعمون) ، ولكن يبدو أنهم يقرأون (بنصف عين ) أو عايز يقول ( من هناك ، نحن هنا ) .. هدانا وهداهم الله .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق