السنة القولية:
موقف الخلفاء الراشدون من السنة القولية للرسول

زهير قوطرش في الخميس 20 مايو 2010


 

  • موقف الخلفاء الراشدون من السنة القولية للرسول (ص)

  •  ملاحظة :افكار المقالة ذكرت في العديد من المقالات للأخوة الكرام ,ومع ذلك في الإعادة إفادة لأمثال بعض الذين يضربون رؤسهم على الجدار معاندة وتكبر؟؟؟؟؟؟

  • هذه المقالة التي ستتبعها مقالات أخرى ,أكتبها رداً على أحد الأخوة ,الذي يتبعون الصحيحين ,ويدافعون عما جاء في كتب السنة أكثر مما يدافعون عن كتاب الله .هذا الأخ اتهمني بأنني جاهل(سامحه الله) ,وهو صاحب العلم(مبروك عليه,وزاده الله علماً) ,حيث  كتب لي ,أنني أخلط مابين حرق المصاحف ,وحرق  كتب السنة (تصوروا هو يؤمن بحرق المصاحف ,لكنه لا يرضى بحرق كتب كتبها بشر)

  •  

  • &g>أفكار المقالة مستوحاة من كتاب انذار من السماء –نيازي عز الدين

  •  

  • 1- لنبدأ بأول الصحابة وبخليفة رسول الله أبي بكر رضي الله عنه ,نبدأ به لأنه أول البالغين من الرجال الذين آمنوا لرسول الله ,ودخلوا الإسلام ,وأول من صدق  رسول الله في كل ما قاله ,حتى سمي بالصديق وهو الذي خلفه بعد وفاته ,فموقفه من هذا الموضوع أهم من موقف الصحابة كلهم تقريباً.

  • - روى الحاكم بسنده عن القاسم بن محمد عن عائشة رضي الله عنها قالت : جمع أبي (أبو بكر الصديق) الحديث عن رسول الله (ص) وكان خمسمائة حديث (يرجى الانتباه إلى العدد) فبات يتقلب كثيراً,فلما أصبح قال: أي بنية ,هلمي الأحاديث التي عندك فجئته بها ,فدعا بنار فحرقها . ـ(تذكرة الحفاظ 5).

  •  

  • موقف عمر بن الخطاب :

  • وهذا عمر بن الخطاب يفكر في جمع السنة ,ثم لايلبث أن يعدل عن ذلك

  • (عن عروة بن الزبير أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أراد أن يكتب السنن فاستفتى أصحاب النبي (ص) في ذلك فأشاروا عليه بأن يكتبها,فطفق يستخير الله شهراً (الرجاء الانتباه إلى هذا الموقف من الصحابي الفاروق ,ثم لاحظ أنه يريد أن يكتب السنن مثل سنن الصلاة وسنن الزكاة وسنن الحج وليست الأحاديث ,وكما يستدل من سياق الحديث أن الموضوع جرى خلال خلافته هو)وثم أصبح يوماً وقد عزم الله له فقال : إني كنت أريد أن أكتب السنن وإني ذكرت قوماً كانوا قبلكم كتبوا كتباً,فاكبّوا عليها وتركوا كتاب الله ,وإني والله لا أشوب كتاب الله بشيء أبداً) جامع بيان العلم وفضله ج1-ص64

  •  

  • -وفي رواية عن طريق مالك بن أنس أن عمراً قال عندما عدل عن كتابة السنة (لا حظ أنه قال السنة وهذا يدل على أن اصطلاح السنة عند الصحابة كانت للسنن وليس للحديث: لا كتاب مع كتاب الله ( القرآن وكفى) . جامع بيان العلم وفضله .

  •  

  • وكان  خوف عمر من إقدامه على كتابة السنة (أي السنن) أن ينكب المسلمون على دراسة غير القرآن ويهملوا كتاب الله عز وجل – تقيد العلم ص50

  •  (وهذا ما حصل فعلاً في العصور المتأخرة عندما أنشغل من يدعون العلم عن القرآن تحقيقاً لرغباتهم وأهوائهم فتعمّم الذي كان الرسول يشكوا منه,لأنه كان يقول في حياته كما يقول الله عن لسانه (يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجوراً).

  • وذلك بعد أن رأى الرسول بأم عينه كيف أن الأنصار في المدينة أيدوه,وبنو قومه في مكة تركوه وهجروا القرآن,والآن وبعد انشغال الناس بالحديث عن القرآن فإن أمة الإسلام كلها قد هجرت القرآن إلى غيره.

  • وها نحن نرى عمر يخطب بالناس فيقول (أيها الناس إنه قد بلغني انه قد ظهرت في ايديكم كتب فأحهبّا إلى الله أعدلها وأقومها.فلا يبقيّن أحد عنده كتاب إلا أتاني به ,فأرى فيه رأيي قال : فظنوا أنه يريد أن ينظر فيها, ويقومها على أمر لا يكون فيه اختلاف.فأ توه بكتبهم فأحرقها بالنار ,ثم قال " أمنية كأمنية أهل الكتاب" كما أنه كتب إلى الأمصار (من كان عنده منها شيء فليمحه)  تقيد العلم ص53- وجامع بيان العلم وفضله ص 65.

  • وقول عمر امحه أو فليمحه يعني إزالة ما كتب من الوجود. ويضيف مؤلف الكتاب:

  • كلّ هذا يدل على خشية عمر أن يُهمَلَ كتاب الله أو أن  يُضاهى به كتاب غيره, ونحن نرى أن عمر نفسه يأبى أن يبقي أوامره مكتوبة ويأبى إلا إن يمحوها, فعندما طُعن استدعى طبيباً,فعرف دنوا أجله ,فنادى ابنه قائلاً :

  • "ياعبد الله  بن عمر,ناولني الكتف ,فلو أراد الله أن يمضي ما فيه أمضاه ,فقال له ابن عمر: أنا أكفيك محوها,فقال: لا والله لا يمحوها أحد غيري فمحاها عمر بيده" طبقات ابن سعد ص 247-قسم 2ج3

  • وروي عن عبد الله بن مسعود كراهيته لكتابة الحديث .

  • عن عبد الرحمن بن الأسود عن أبيه قال: جاء عقلمة بكتاب من مكة (أو اليمن) صحيفة فيها أحاديث في أهل البيت: بيت النبي (ص) فاستأذنا على عبد الله (ابن عمر) فدخلنا عليه قال قال : فدفعنا إليه الصحيفة وفقال فدعا الجارية,ثم دعا بطست ماء ,فقلنا يا أبا عبد الرحمن ,انظر فيها فإن فيها أحاديث حساناً 

  • قال فجعل يميثها(أي يفركها بالماء لتذوب وتتفرق أجزاؤها فيها) ويقول " نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك من هذا القرآن  "سورة يوسف .

  • .(القلوب أوعية,فاشغلوها بالقرآن (القرآن وكفى),ولا تشغلوها بما سواه ,رحم الله أبا عبد الرحمن ,ما كان أقوى منه على قول الحق).

  • وهناك رواية أخرى للحديث ذاته,تدل على أنه متواتر وصحيح .(المصدر نفسه). ثبت عن الأسود بن هلال أنه قال (أتى عبد الله بصحيفة فيها حديث ,فدعا بماء فمحاها ثم غسلها ,ثم أمر بها فأحرقت,ثم قال : أذكر الله رجلاً يعلمها عند أحد إلا أعلمني به,والله لو أعلم أنه بدير هند لبلغتها ,بهذا أهلك أهل الكتاب قبلكم حين نبذوا كتاب الله وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون) جامع بيان العلم وفضله –ج1-ص66

  •  

  • -رأي علي بن أبي طالب :

  • (وهذا علي ,رضي الله عنه ,يخطب في الناس قائلاً: (أعزم على كلّ من كان عنده كتاب إلا رجع فمحاه,فأنما هلك الناس حيث اتبعوا أحاديث علمائهم وتركوا كتاب ربهم) جامع بيان العلم وفضله ص 63-ج

  • 1

  • أليس هذا  أجماع من قبل الخلفاء الراشدين على قول رسول الله (ص) "أكتاب غير كتاب الله؟_أتدرون – ما ضل الأمم قبلكم إلا بما كتبوا من الكتب مع كتاب الله.

  •  

  •  لا أدري بعد ما تقدم من موقف الصحابة  رضوان الله عليهم,والأهم من ذلك موقف رسول الله(ص) ,في منع كتابة السنن ,فكيف لو قرأ الرسول والصحابة ما جاء  في   في الصحيحين وغيرهما من الكتب التراثية , بالتقول على رسول الله  هل كانوا سيحرقون الكتب أم سيحرقون من كذب وتقول على رسول الله . إن ما جرى جراء ذلك من ابتعاد الأمة عن القرآن الكريم  هو أمر مخالف لأوامر الرسول الذي أُمرنا  الله عز وجل بطاعته ,كما أطاعه الصحابة المخلصين .

  • وفي النهاية لا حل لأزمة الأمة إلا بالعودة إلى كتاب الله (القرآن وكفى)

  •  

اجمالي القراءات 20004

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (12)
1   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الجمعة 21 مايو 2010
[47957]

فماذا أنتم فاعلين ؟؟

عندما يقال لهم أن الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه 1 - { أَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ } الأعراف 185

2 - { تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ } الجاثية6

3 - { فبأيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ } المرسلات50

فهم لا يؤمنون وذلك بسبب هجرهم للقرآن الكريم لصالح كتب أخرى كتبها بشر .. لذلك فهذا المقال الرشيق الذي أتى بأقوال من كتب غير القرآن الكريم أنتم تقدسونها تثبت أن الخلفاء الراشدين كلهم كانوا يمحون ما يجدونه من كتابات في السنن .. هذا الرأي من الكتب التي تقدسونها فماذا أنتم فاعلين ؟؟؟


2   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الجمعة 21 مايو 2010
[47964]

الشيطان لم يقد استقالته بعد .

الأستاذ الفاضل / زهير قوطرش السلام عليكم ورحمة الله ، طريقتهم واحدة من عدم الاكتفاء بكتاب واحد من الأجدر بهم أن يتبعوا كلام الله في القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، فجميل أن توجد هذه الأقوال عن الخلفاء الراشدين رحمهم الله والنظر لها والعمل بها إذا كانت تدعوا إلى ترك أي حديث عدا كتاب الله وحديثه في القرآن الكريم ، ولكن من الأجمل والأفضل أن يأتمروا بأوامر الله تبارك وتعالى بأن لا يؤمنوا ولا يلجأوا لأحاديث البشر المكتوبة بأيدي بشر مثلهم ويتركوا حديث الخالق عز وجل الذي هو أحسن وأصدق الحديث .


ولكن لابد لنا أن نتذكر دائماً أن الشيطان لم يقدم استقالته بعد فهو ماضي في مسيرته ووعده الذي وعد به رب العزة جل وعلا حين قال {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ ،إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ }ص83.82.


فهذه طريقة متبعة منذ القدم وهو عدم الاكتفاء بكتاب الله وحده ولابد من وجود أقوال وكتب بشرية لكي يشركوها مع أقوال الخالق سبحانه وتعالى


3   تعليق بواسطة   خـــالد ســالـم     في   الجمعة 21 مايو 2010
[47968]

ما يحدث للمسلمين اليوم هو تأكيدا لقول الله (( اتخذوا هذا القرآن مهجورا))

الأستاذ المحترم : زهير قوطرش


بارك الله فيك وفى جهدك الطيب للدفاع عن كتاب الله جل وعلا وهذه الروايات توضح فعلا لكل صاحب عقل الحق من الباطل لكن يا ليت قومى يعلمون


 


 


ما يحدث للمسلمين اليوم من تفرق وتشتت وخلاف كبير يؤكد صدق قول الله جل وعلا فى هذه الأمة وهذا القوم (( اتخذوا هذا القرآن مهجورا))


لكن ما لفت نظرى فى المقال حقيقة هو عدد الأحاديث التى رواها أبوبكر الصديق وهو أول من أسلم مع رسول الله و أكثر الصحابة ارتباطا برسول الله عليه الصلاة والسلام فمن الطبيعي جدا أن يكون أكثرهم رواية للحديث لكن يكتب عنه انه روى خمس مائة حديث فقط ويكتب أيضا انه أحرقها ثم يكتب أن البخارى الذي لم ير الرسول قط وولد بعد موت خاتم النبيين بمائة وخمسون عاما أنه قد روى عشرات الآلاف من الأحاديث وكلها صادقة ولم يفكر احد بحرقها إذن المسلمون يعيشون فى غفلة وهذه الأحدايث تتماشي مع أمنياتهم ورغباتهم ولا فائدة منهم لذلك كما قلت فى اول كلامي أن المسلمون اليوم ينطبق عليهم قوله تعالى(( اتخذوا هذا القرآن مهجورا)) صدق الله العظيم


وفققك الله استاذ   زهير 


والسلام عليكم ورحمة الله


4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 21 مايو 2010
[47981]

إعادة تذكرة .

الأستاذ الكريم ،وأخى الحبيب - زهير قوطرش - نصحنى بألا أرد عليهم ، ولكنه لم يتحمل رسائلهم وإزعاجهم فبادر هو بالرد عليهم (هههههههه) . فبارك الله فيك أخى الحبيب ... وفى الحقيقة هناك رأيين فى هذا الموضوع - رأى يقول - لا نرد عليهم لكى لا نضيع وقت الحق الذى معنا فى مع الإستماع ومحاورة باطلهم .... والثانى - يقول - لا بل علينا أن نرد على سخافاتهم  ونُبين لهم لمن معهم أننا  مؤمنون بما نعتقده  وواثقون بصحة ما نسير عليه .. وفى الحقيقة ، كلا الرأيين على حق . فبارك الله فيمن يتجاهلهم ويسير فى طريق الإجتهادات الجديدة ، وفيمن يُذكرنا وينصحهم بالأسس والأرضية العلمية التى نقف عليها بين الحين والحين . بارك الله فيكم جميعا، وهدانا إلى صراطه المستقيم .


5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 23 مايو 2010
[48008]

من داخل كتب التراث ،لمن ألقى السمع وهو شهيد

ما   أقول إلا جزاك الله خيرا قهكذا رد من داخل كتب  التراث ، ومن داخل أقوى كتب يقدسونها .. فهل يستطيعوا إنكار ما جاء فيها من آراء  ؟ إنني أؤمن بأن الكلام الصحيح لا يختلف من عصر إلى عصر وإن المصلحين في كل عصر بينهم تقارب فكري لا ينكره منصف ، والسبب  يكمن فيما يحملون من أفكار وتوجهات هي ما تجمع بينهم دون  ولا شيء غيرها  !!! النظر إلى  الشخصيات أو ما نطلق عليه الشخصنة يضيع الأفكار وموضوعية الحكم كما يحدث مع أهل القرآن تحديدا  دمت بخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته  


6   تعليق بواسطة   ميثم التمار     في   الأحد 23 مايو 2010
[48015]

شكرا ولكن

السلام عليكم


شكرا للاستاذ زهير ولكن من وجهة نظري يجب طرح الموضوع بطريقة قد تكون مختلفة  فانا هنا ارى مشكلة اكبر كيف يقدم البعض على حرق التراث الذي لو دون في ذلك العصر لما وصلنا الى ما وصلنا اليه الان ولو فعلا دونت هذه السنن في تلك الفترة لما اضطر البعض لتدوينها بعد قرون وما شاب ذلك من اخطاء , اما ان يزعم البعض باختلاط القران بقول البشر فهذه كارثة كبرى وانتقاص من كتاب الله كيف ان لايميز عن قول البشر  وهو تناقض مع القران فالله حافظ له انا اعتقد ان هناك امور اخرى دفعت لفعل ذلك  فلو كان التدوين سيء لما سمح به الرسول ان هؤلاء ارادوا سننهم وليس سنة الرسول فلماذا يحتفظ عمر بها عنده بحياته ويامر بمحوها عند وفاته  والله اعلم


وشكرا


7   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 24 مايو 2010
[48029]

الأخ عبد المجيد سالم

أشكر مرورك  وتعليقك على المقالة .وأحب أن أؤكد لك أنك لو سألتهم عن رأيهم فيما قدمنا لهم من أحاديث تناقض ما يدعونه ,لقالوا لك ...هذه الأحاديث ضعيفة وغير صحيحة. وهكذا....


أخي الحق بين ,وكتاب الله بين ...فليؤمنوا بما يعتقدون ...والحساب يوم الحساب.


هم أخوة لنا ,نحبهم ونتمى لهم كل الخير ...ونقول لهم تعالوا إلى كتاب يجمعنا ولا يفرقنا.


8   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 24 مايو 2010
[48030]

الأخت نورا الحسين

أشكرك على مرورك الكريم .واتفق معك ,أن الشيطان زين لهم سوء الاعتقاد . المشكلة هم لا يعتقدون بما نقوله لهم بأنهم تركوا كتاب الله عز وجل واتبعوا الكتب البشرية .رأيهم انهم يقرأون القرآن كل يوم .


هذا صحيح وجيد ,ولكن الإيمان يكون بقرائته وتدبره والعمل به .وهنا المشكلة ,هم يعملون حسب فتاوى بشرية لاتتطابق في مقاصدها مع ما جاء في كتاب الله .أصلحهم الله


9   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 24 مايو 2010
[48031]

الأخ خالد سالم

حياك الله يا أخي وشكراً على مرورك الكريم .لن أعلقك على تعليقك إلا بكلمتين معك كل الحق .


خمسمائة حديث  وتم حرقهم صاروا فيما بعد سبعين ألف بل وأكثر؟؟؟؟؟؟؟؟


10   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 24 مايو 2010
[48032]

أخي الحبيب عثمان

شكرا على تعليقك الكريم .


أخي رغم أني كنت مقتنعاً بعدم الرد ,لكن أحببت فقط أن أقول من كتبكم ندينكم ....ومع ذلك نحبهم ونتمنى لهم العودة إلى كتاب الله ,عملاً به ....وهو الذي جمع الأمة ,ومازال وسيبقى الجامع الذي لاجامع بعده.


11   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 24 مايو 2010
[48033]

الأخت عائشة

شكراً على مرورك الكريم .وأجيب على سؤالك ....نعم يستطيعون انكار كل ما جاء في كتبهم ,صدقيني عندهم ألف طريقة للالتفاف على الأراء الصحيحة ...أتدرين لماذا ..لأنهم يقدسون أقوال البشر ,ويعتبرونها وكأنها وحياً من السماء.


12   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 24 مايو 2010
[48034]

ميثم النمار

في البداية صدقني لا أعلم هل الأسم لأخ أم لأخت. أرجو معذرتي لم أسمع به من قبل.


المهم ...وهذا رأي الشخصي بأن الصحابة أرادوا جمع السنن ,وهي حول العبادات ,لكنهم ومن خلال فهمهم  للقرآن الكريم ,أدركوا على ما أعتقد خطورة تدوين السنن ,والتي كانت معروفة للجميع وانتقلت إلينا بالتواتر. حيث أنهم أخدوا العبرة من الأقوام الذين سبقونا ....حيث دونوا أقوال الرسل ...وزادوا عليها بما يناسب المصالح السياسية والأقتصادية وغيرها .....وهذا ما حدث.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 4,646,178
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,466
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia