قصة حياة كتاب ( الصلاة فى القرآن الكريم )

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 08 نوفمبر 2006


منذ أن بدأت مناقشة التراث السنى ونقد كتب البخارى وغيره وكان السؤال الذى أواجهه دائما : إذن كيف نصلى ؟ وأين عدد الركعات وكيفيتها ومواقيتها فى القرآن الكريم ؟؟.
فى كل خطبة جمعة كنت ألقيها فى أواخر الثمانينيات فى مصر كنت أضطر ـ فى مناقشات ما بعد الصلاة ـ الى الاجابة على هذا السؤال. ومللت من كثرة الاجابة، وأصبحت ملزما أمام كل فرد غير مقتنع بالقرآن لأن اخلو به جانبا لأقول له نفس الاجابة ، وفى غمرة ضيقى أقترحت لنفسى ساخرا أن أسجل الاجابة واصطحب جهاز التسجيل معى أينما سرت حتى إذا ووجهت بنفس السؤال أدرت جهاز التسجيل وأرحت نفسى من عناء التكرار. ثم قررت أن اكتب كتابا صغيرا فى الموضوع . كتبت الكتاب بخط اليد وسمحت لمن يشاء بتصويره ووزعت منه الكثير من النسخ ، وفيما بعد عندما جاء وقت ارساله للمطبعة حدثت تطورات منعت من نشره.
المزيد مثل هذا المقال :


كانت هذه هى مقدمة الكتابة الأولى للكتاب

1 ـ منذ أن طرده المولى عز وجل وإبليس يعمل دون يأس في غواية بنى أدم إلى قيام الساعة ( فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ قَالَ إِنَّكَ مِنَ قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ ).الأعراف 12-)
وقد أضل إبليس جيلا كثيرا من البشر في كل زمان ومكان، وسيتضح هذا يوم القيامة حين يقول رب العزة للبشر يذكرهم بالعهد القديم الذي أخذه عليهم بعدم التباع الشيطان وعبادته، وكيف أن معظمهم نسى وعصى، وتكرر هذا في أجيال كثيرة: (أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلًّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ) يس 60 ـ62 )
إن أغلبية البشر أتباع له ،فأكثرية البشر موصوفة في القرآن بالوقوع في الشرك والضلال، وهم لا يعرفون ولا يعترفون بأنهم ضالون أو بتعبير القرآن الكريم "الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا)الكهف 104 ) إن الشيطان يزين لهم سوء عملهم فيجعله حسنا في تصورهم، الشيطان هو الحاضر الغائب في معادلة الضلال والإضلال ، والإنسان حين يختارا لضلال بنفسه يكون قد اختارا لشيطان وليا له دون أن يعرف ، بل يحسب نفسه مهتديا. يقول تعالى :( إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ) الأعراف 30 ).

2 ـ البداية انه يختار الإعراض عن كتاب الله تعالى، وساعتها يتولاه شيطان يقترن به يصده عن السبيل ويقنعه أنه على الصراط المستقيم (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ) الزخرف 36 – 37 )

3 ـ كل ذلك التوجيه والسيطرة على الإنسان تتم دون أن يرى الإنسان ذلك الشيطان المسيطر عليه ، فطالما يرتدى الإنسان جسده المادي فلا يمكن أن يرى عوالم البرزخ من الملائكة والشياطين ، ولا يستطيع أن يرى ذلك القرين الذي يسيطر عليه ويقوده. عندما يموت ويبعث ينكشف عنه الغطاء، ويقال له: (لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ) ق 22) عندها فقط يرى ذلك الشيطان القرين الذي أضله، يقول تعالى عن مفاجأة الإنسان ببرؤية ذلك القرين الذي أضله: (حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ) الزخرف 38 )
4 ـ وطريقته بسيطة وواحدة أن يقابل الوحي الذي ينزله على الأنبياء بوحي آخر منسوب لله والنبي؛ وأن يحول الناس إلى تقديس النبي نفسه بل وتقديس طواغيت من البشر ويزين لهم أنهم على حق فيحسبون أنهم مهتدون.

5 ـ والله عندما ينزل وحيا مكتوبا على نبي ينزله كاملا تاما مبينا واضحا فهكذا كانت التوراة (وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ) الأعراف 145)
وهكذا القرآن الذي ما فرّط في شيء (الأنعام 38)والذي قال تعالى عن تفصيلاته (وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ. الأعراف 52) ولكن الشيطان صاحب السيطرة على أغلبية البشر يقنع الناس بأن كتاب الله ناقص موجز غامض ولا يكفى ويدفعهم إلى تحريف كتاب الله وإلى إنشاء منهج مزيف ينسبونه لله تعالى و للنبي، لتتم الضلالة باسم الدين والهداية .
يقول تعالى عن أعداء الأنبياء من أصحاب الوحي الشيطاني وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ " ثم يتحدث المولى تعالى عن الأتباع من العامة لهذا الوحي الشيطاني: (وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُواْ مَا هُم مُّقْتَرِفُونَ " ثم يقول تعالى عن كتابه الذي ينبغي أن تحتكم إليه وهو الكتاب المفصل الذي يعلم أهل الكتاب أنه الحق من ربهم " أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ " ثم يصف القرآن بأنه تام غير ناقص وصادق غير كاذب لأنه كلمة الله " وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) ثم يبين المولى عز وجل أن أكثرية البشر ضالة مضلة تتبع أحاديث آحاد تفيد الظن ولا تفيد اليقين " وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ): الأنعام 112؛116"
العنكبوت 52لله على من لا يكتفي بالقرآن كلام الله " أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) العنكبوت 51" فالاكتفاء بالقرآن كتابا يعادل الاكتفاء بالله تعالى إلا ها، والمؤمن الحقيقي هو من يكتفي بالقرآن كتابا وبالله تعالى إلا ها لا شريك له (أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ) الزمر 36 ) والله تعالى هو الحق، وقرآنه هو الحق، وفى ذلك الكفاية للمؤمن: (قُلْ كَفَى بِاللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيدًا يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ. العنكبوت 52 ")

6 ـ المكذبون بالقرآن الكريم لا يتوانون عن اتهام رب العزة وقرآنه الكريم بالتفريط والعوج والنقص والغموض، ويسارعون بالسعي في آيات الله تعالى معاجزين متسائلين أين تفصيلات الصلاة في القرآن ؟ أين كذا وكذا في القرآن.
نقول منذ البداية إن هذا الكتاب لن يفلح في إصلاح اعوجاجهم مهما تكاثرت الآيات القرآنية فيه لأنهم ببساطة لا يؤمنون بالقرآن الكريم.
تسلط إبليس على عقول أولئك " المسلمين " يتجلى في مواقفهم المختلفة حين قراءة هذا الكتاب.
منهم من يشعر بالملل من كثرة الآيات القرآنية، وتسارع عيناه بالهروب من قراءتها ضجرا أو اعراضا عن الفهم ناسيا عنوان الكتاب ( الصلاة في القرآن الكريم ) وما يستلزمه منهج البحث في هذا الكتاب من الاعتماد أساسا على القرآن ولو كره الآخرون.
بعضهم قد يقرأ الآيات ممتعضا ولكنها لا تجدي في إيقاظ ضميره الديني، ولا تؤثر على مشاعره الإنسانية طالما تناقض قدس الأقداس عنده وهو الأحاديث والسنة وما وجدنا عليه آباءنا.
وبعضهم يقرأ الآيات ويحاول فهمها وفهم ما يقوله المؤلف عنها ولكنه يعيش في انزعاج حقيقي، إذ كيف يضحى بكل ما توارثه مقابل ما يقرؤه لأول مرة في كتاب كهذا وكاتب هذا الكتاب تلاحقه اللعنات وتتوالى عليه الاتهامات..
في المقابل هناك بعض المؤمنين ممن يبحث مخلصا عن الحق داعيا الله تعالى بإخلاص وإخبات أن يهديه للحق وأن يعينه على الصبر عليه والتمسك به، فالحق في هذا الزمن الأغبر بالذات يستلزم صبرا ونضالا للتمسك به. فإذا قرأ هذا الكتاب استراح، وأحس بالتقصير في حق المولى جل وعلا. ومن منّا يستطيع أن يؤدى حق الله تعالى عليه كما يجب؟

7 ـ إلى هؤلاء المؤمنين بالقرآن حق الإيمان أهدى هذا الكتاب
د. أحمد صبحي منصور
القاهرة 1987

لم يتيسر للكتاب الطبع والنشر بعدها لظروف كثيرة استمرت طيلة التسعينيات . ثم هاجرت الى أمريكا بلاد الحرية واستمتعت بنعمة الانترنت وتفضلت الكثير من المواقع الليبرالية بنشر كتاباتى وتتابعت نفس الأسئلة عن الصلاة فى القرآن الكريم. ورددت عليها بين سطور بعض المقالات والأبحاث.
ومنها ما قلته فى نهاية بحث (الاسناد ) :
(هنا نضع بعض الحقائق القرآنية والحقائق التراثية .
1. معنى السنة فى القرآن هو المنهج او الطريقة وذلك فيما يخص تعامل الله تعالى مع المشركين .كما ان معناها هو التشريع الالهى ،وبالمعنيين فان السنة فى القرآن تأتى منسوبة لله ، اى سنة الله ، يقول تعالى فى تشريع خاص بالنبى (صلي الله عليه وسلم)((ما كان على النبى من حرج فيما فرض الله له ، سنة الله فى الذين خلوا من قبل وكان امرا الله قدرا مقدورا :الاحزاب 38 ))وفى الاية الكريمة يتضح ان ((فرض الله ))يعنى(( سنة الله ))يعنى ((امرا الله))هى ((شريعة الله))اى أن السنة معناها الشرع..
2. وهذا يتفق مع المعنى اللغوى لكلمة السنة ،تقول ((سن قانونا ))اى شرع قانونا ،واذا تم سن القانون اصبح شريعة واجبة التنفيذ.
3. وهذا ايضا يتفق مع المعنى الفقهى لمصطلح ((السنة العملية))اذ تعنى السنة العملية العبادات من الصلاة وزكاة وحج وصيام..
4. وفى كل ذلك فان الله تعالى هو صاحب التشريع الذى نزل فى القرآن الكريم، والنبى عليه السلام هو القدوة لنا فى تطبيق ذلك التشريع ،لذلك يقول تعالى ((لقد كان لكم فى رسول الله اسوة حسنة :الاحزاب 21 ))لم يقل كان لكم فى رسول الله سنة حسنة ،لان السنة هى سنة الله، اما النبى عليه السلام فهو القدوة الحسنة فى تطبيق سنة الله وشرع الله..
5. الا ان بعض فقهاء التراث يقولون ان السنة العملية هى العبادات التى اشرنا اليها ، اما السنة القولية للنبى فهى تلك الاحاديث التى اسندوها اليه بعد موته بقرون فيما يعرف بكتب الصحاح وغيرها . وهنا نختلف معهم ،لان السنة القولية للنبى عليه السلام هى ما ورد فى القرآن فى كلمة "قل "التى يتميز بها القرآن .
6. وقد تكررت كلمة "قل "للنبى فى القرآن (332)مرة ..وكانت الموضوعات التى ترددت فيها كلمة "قل" تشمل كل ما يحتاجه المؤمن من امور الدين ،وبعضها يؤكد ما جاء فى القرآن ايضا بدون كلمة "قل".وكان النبى عليه السلام مأمورا بأن يقول ذلك القول المنصوص عليه فى القرآن كما هو دون زيادة او نقصان ،اذ لايملك ان يتقول على الله تعالى شيئا فى امر الدين ((وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ." "48" الحاقة)).باختصار ان السنة القولية للنبى هى كلمة ((قل )) لان السنة تعنى الشرع المفروض اتباعه .
7. ويقولون أن تلك الاحاديث هى مصدر المعرفة بالصلاة والعبادات .وهذا خطأ ظاهر لان تلك الاحاديث اقاويل ،والسنة هى طريقة تأدية للعبادة وكان معروفا تأدية العبادات ليس فقط قبل عصر البخارى وغيره ،بل كانت معروفة قبل نزول القرآن ،اذ كانت هى الملامح الاساسية لملة ابراهيم التى امر الله تعالى النبى والمسلمين باتباعها حنفاء ،بل ان تلك الاحاديث التى رويت فيما بعد النبى بقرون لم تتعرض بالتفصيل لكيفية تأدية الصلاة. وأكثر من ذلك أنها تشوه الصلاة وتشكك فيها.
8. ومن الطبيعى ان النبى عليه السلام وهو يقيم دولة وينشئ امه ويواجه مكائد اعدائه ان تكون له اقوال وتعليمات،كما كانت له تطبيقاته فى تنفيذ شرائع القرآن خارج العبادات ،مثل اعداد الجيش والقوة الحربية .وذلك كله يدخل ضمن التاريخ والسيرة ،وليس ضمن الدين الذى يعلو فوق الزمان والمكان .)


ولم تفلح تلك الاشارات فى منع تكرار نفس السؤال . لذا قررت اعادة نشر الكتاب بصورة جديدة وتحت عنوان جديد . واستلزمت الكتابة الثانية للكتاب مقدمة ثانية.

قلت فيها :

1 ـ كانت الكتابة الأولى لهذا الكتاب تحت عنوان ( الصلاة فى القرآن الكريم )، وكان رقم 3 من سلسلة " دراسات قرآنية " التي لم يصدر منها سوى كتاب " المسلم العاصي : هل يخرج من النار ويدخل الجنة " وقد صودر في ظروف ادخالي السجن في نوفمبر 1987 . ثم كان كتاب " لا ناسخ ولا منسوخ في القرآن الكريم" هو رقم 2 في السلسلة والذي لم أستطع طباعته وقتها، فظلت بقية السلسلة ممنوعة قابعة بين أوراقى ومنها كتب ( الصلاة فى القرآن الكريم ) إلى أن أنعم الله تعالى بنعمة الهجرة والحرية ونعمة الانترنت فطلبت من أولادي كتابة هذا الكتاب الثالث من السلسلة على الكومبيوتر لنشره تلبية لرغبة كثير من القرّاء. وهكذا يظهر هذا الكتاب بعد تأليفه بحوالى عشرين سنة مصحوبا بفصول إضافية ترتب عليها تغيير عنوانه ليكون ( الصلاة بين القرآن الكريم والمسلمين ) .
كان الكتاب القديم يتحدث فقط عن الصلاة فى القرآن الكريم معتمدا على القرآن فقط. ثم جاءت الاضافة بحثا جديدا فى ميدانه يسير مع الصلاة فى الواقع التاريخى للمسلمين وفى التنظير الذى كتبه الفقهاء ورواة الحديث، وما حدث من تحريف وتضييع للصلاة بعد نزول القرآن الكريم خلال القرنين الأوليين بعد الهجرة ، أى فى العصر الأموى والصدر الأول من العصر العباسى، مع اشارات لتأثر الصلاة فى عصرنا بهذا الموروث، خصوصا مع غلبة التدين الوهابى السلفى.

2 ـ الكتاب الأصلى كان للرد على سؤال سئمت من سماعه من كثرة ما قيل لى : هو إذا كان القرآن الكريم لا يحتاج الى السّنة فأين مواقيت الصلاة وركعاتها في القرآن ؟؟ لذا كان الكتاب فى بدايته يؤكد أن القرآن الكريم ما فرّط في شيء، وأنه نزل تبيانا لكل شيء، وأن فيه تفصيل كل شيء.. ولكن أولئك الناس لا يفهمون منهج القرآن الكريم فى التشريع. ولأنهم مؤمنون بما يناقض القرآن الكريم ـ وهى السّنة ـ لذا يتهمون الله تعالى بالكذب حين أكّد فى القرآن الكريم أنه ما فرّط فى شىء وأنه نزل تبيانا لكل شىء . أولئك الناس نبّأ الله تعالى عنهم سلفا بأنهم يسعون وسعوا فى آيات الله معاجزين ، يحاولون النيل من كتابه الكريم و نسبة العوج اليه ، والسعى الى تعجيزه لاثبات أنه ناقص يحتاج للبشر لاكماله ، ولاثبات أنه غامض يحتاج للبشر لتفسيره وايضاحه ، وأنه موجز مخلّ يحتاج للبشر لتفصيله . أولئك الذين سعوا ويسعون فى آيات الله تعالى معاجزين مشككين معاندين توعدهم رب العزة بالعذاب ، فقال عنهم : (والذين سعوا في آياتنا معاجزين أولئك أصحاب الجحيم )الحج 51 (وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ. وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ.) (وَالَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ).سبأ 5؛ 6؛ 38.صدق الله العظيم.
يوم القيامة سيكون الأشهاد من هذه الأمة هم أولئك الذين وهبوا حياتهم للدفاع عن القرآن ، الذين جاهدوا ليثبتوا أنه نزل تبيانا لكل شىء وهدى وموعظة للمتقين . "وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ" النحل 89) صدق الله العظيم.

3 ـ فى الكتابة الثانية للكتاب جعلت الفصلين الأوليين عن الصلاة فى القرآن بابا واحدا فى الاجابة على ذلك السؤال المعاند ثم أضفت بابا آخر يتكون من ستة فصول لتسير مع الصلاة فى تاريخ المسلمين وتراثهم فى القرنين الأولين. الهدف هو التنبيه على ما حدث من خلل وتحريف وضياع لثمرة الصلاة. ولإثبات اعجاز القرآن الكريم. فالقرآن الكريم لم يخبر فقط مقدما عن أولئك الذين يسعون فى آياته معاجزين ، وإنما حذر مقدما من تضييع الصلاة بالوقوع فى الانحلال الخلقى والشرك بالله تعالى كما كان يفعل العرب فى الجاهلية ، حين أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات. وجاء المسلمون على آثار أجدادهم يهرعون ، ويرتكبون نفس الاثم ويقولون نفس البهتان ويقدسون نفس الافك.والقرآن الكريم بينهم قد اتخذوه مهجورا ، وقد أخبر رب العزة مقدما عنهم أنهم أعداء النبى محمد الذين سيتبرأ منهم يوم القيامة.( الفرقان 30 :31 ).

4 ـ أرجو من ربى جل وعلا أن يفلح هذا الكتاب فى التحذير والانذار لمن لا تزال لديه بقية من ايمان وتوقير للقرآن ، قبل أن يمضى به قطار العمر الى النهاية ..( الأعراف 185 )
أما من زين له الشيطان له سوء عمله فرآه حسنا فلا فائدة منه ، ولا نملك له الا الأسى والشفقة.( فاطر 8 )
والله تعالى المستعان.
أحمد صبحى منصور
فرجينيا ـ الولايات المتحدة الأمريكية
يونية 2006
وبعد
يبقى أن أقول ان هذا الكتاب سينشر على مرحلتين فى موقع ( أهل القرآن ) وهذا الموقع الذى يتفضل مشكورا بنشر مقالاتى . وبهذا ستكون الاجابة على تلك الأسئلة متاحة للجميع ، وكل انسان له تمام الحرية فى اختيار ما يشاء من عقيدة وفكر,
ولكن أرجو ألا يأتى بعض المعترضين الذى يقرءون بنصف عين مقالة أو مقالتين ثم يعيدون نفس السؤال : اين الصلاة فى القرآن طالما لا توجد سنة النبى.؟

اجمالي القراءات 39978

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (21)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الخميس 09 نوفمبر 2006
[600]

أكرمكم المولى تعالى .

سلمت أناملكم شيخنا الكريم الدكتور أحمد صبحي منصور على ما قدمتم و ما سوف تقدمون، مما علمكم المولى تعالى لتخرجوا الناس من الظلمات إلى نور ربهم، و تزيل عنهم الركام الهائل الموجود في الكتب التي كتبت بأيدي أعداء الله الذين يدّعون أنها من عند الله، وما هي من عند الله بل هي مما كتبت أيديهم ليجعلوها حاجزا بين كتاب الله تعالى المبين المفصل تفصيلا. يقول تعالى:
فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِندِ اللَّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ." 79" البقرة.

وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ."78" آل عمران.

أكرمكم المولى تعالى و أعزكم والسلام عليكم.

2   تعليق بواسطة   راضى حامد     في   الخميس 09 نوفمبر 2006
[601]

وماذا سيفعل ارباب التفاهة والهيافة

بادئ ذى بدئ أحيى الأخ الدكتور أحمد صبحى منصور على جهده المشكور ووقته المبذول وفكره المقدوح لتبيان الحق والصواب أعتمادا على الكتاب الحق المحفوظ بالله رب العالمين
لطالما انتظرت ظهور هذا الكتاب منذ اوائل التسعينات من القرن المنصرم حيث ان هذا السؤال هو ما يتعلل به الكدافعون عن اقوال المشايخ السنيين الذين لا يتحدثون الا بالأقوال المنسوبة للرسول عليه افضل الصلاة والسلام واذا استشهدوا بآيات القرآن استشهدوا بها على استحياء او يلون معانيها ليا لخدمة ما يدافعون عنه حسب الحاله بنظام المؤمن مصاب اذا ما اصابه مصيبه وان لم تصبه ظهر الوجه الآخر النار ما تحرقش مؤمن على الوشين او كما يقال لدينا على كل لون يا بتسته
ولكن لو اوضح الكتاب الحق والصحيح فى الصلاه ماذا سيفعل ارباب التفاهة والهيافه الذين يبحثون فى الأشكال والمظاهر فمنهم من يقول دللى ذراعيك بجانبك والا لن تقبل صلاتك والأخر يقول ضع يدك اليمنى على اليسرى وضعها على بطنك والا لن تقبل الصلاه والثالث ضع يديك على قلبك جهة اليمين وكل شيخ وله طريقه ويعقبوها بان صلاتك لن تقبل وكأنهم حصلوا على تفويض من المولى عز وجل لتبيان المقبول والغير مقبول ناهيك عن تفاهة القدم فى القدم وكلما بعدت قدمك فتح ارجله من بجانبك اكثر ليلصق قدمه فى قدمك حتى لو كانت اعراض التينيا باديه على اصبع قدمه واذا لفت نظره او ربت على قدمه يؤاخذك بعد الصلاة بنها سنة ولا تقبل الصلاة بدونها
عمنا الدكتور احمد انتظر بعد اتمام نشر الكتاب او حتى قبله هجوما مسعورا من اصحاب الهيافه والتفاهه والتباته
ربنا يعينك وشكرا لجهدك مرة ثاتية وليست اخيره

3   تعليق بواسطة   عبداللطيف سعيد     في   الخميس 09 نوفمبر 2006
[602]

وما قدروا الله حق قدره

نقول للدكتور أحمد صبحى منصور أكرمه الله أن البشر وميراثهم الفكرى )تراثهم) لم يقدروا الله حق قدره ،أى أنهم فى غمرة دفاعهم عن أتباع ما وجدوا عليه الآباء فإنهم فى العادة يظلمون الله سبحانه وتعالى .. ولكن كبف يكون الظلم..
فى تراث العالم الثالث السعيد عندما يخطب زعيم من زعمائه خطابا يخرج علينا محللين من كل شكل ولون وبطرق مختلفته تثبت عن طريق دراسات أن خطاب الزعيم ما فرط فى شيئ وأنه عالج كل الأمور بحكمة وأنه به رؤية مستقبلية ..وأنه .. وأنه ..وأنه.
هذا يتم مع خطاب من بشر إلى بشر.. فماذا الذى يحدث إذا كان الخطاب من الله إلى البشر..؟
إذا كان الخطاب من الله للبشر فإنه على قدر الحماس السابق فى أثبات كمال خطاب الزعيم ومعالجته لكل الأمور فإنه تخرج علينا دراسات وابحاث تثبت عكس ما يقوله الخطاب الالهى من أنه فرط فى أشياء مثل كذا وكذا.. وانه غير كامل وأنه يحتاج للبشر أى أنهم بدون أن يدروا يهينون الله عزا وجل والعياذ بالله
وتكون الكارثة إذا حاول باحث دفاعا عن الله تعالى وكتابه أن يثبت تمام القرآن وكماله .. إذ كيف يجرؤ على تقدير الله حق قدره ويهاجم عبد من عباده الذين يعتبرهم قطاع عريض من المسلمين مقدسين وأن كلامهم يعلوا على كلام الله تعالى ..أى أننا نتهم الله سبحانه وتعالى بأنه أنزل كتابا ناقصا وفى مقابل هذا نجعل كلام عبيد الله هو التام والكامل .. مالكم كيف تحكمون ..؟

4   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الجمعة 10 نوفمبر 2006
[608]

ما كتبته رائع يا دكتور

أخي وأستاذي الدكتور أحمد صبحي منصور:
لقد قرأت الجزء الذي صدر في هذا المنتدي من كتاب (الصلاة في القرآن الكريم)، وبصراحة فهو ممتاز فعلاً، إذ أنني وجدت إجابات علي بعض تساؤلاتي بهذا الصدد، ولازال لدي تساؤلات أخري أرجو من الله تعالي أن أجدها في الأجزاء التي أرجو من الله تعالي أن تصدرها لنا عن قريب إن شاء الله
مع أطيب تحياتي

5   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   السبت 11 نوفمبر 2006
[617]

من يهده الله فهو المهتد


فى البداية نشكر الدكتور أحمد صبحى على أنه تفضل بالإجابة على أسئلة القراء فى موضوع الصلاة وكون أن هناك كتاباً فيه شرح واف للصلاة في القرآن الكريم هذا جهد يشكر عليه ولكن الذى أعجب له هذا الهجوم الدائم من بعض الأشخاص بمجرد أن يقرأوا إسم الدكتور أحمد فهل يقول شئ من عنده إن كلامه دائماً موثق بالقرآن الكريم معظم مقالاته مليئة بالآيات القرآنية التى تخص الموضوع الذى يعاجه والكاتب دائماً يعرض فكره بطريقة مهذبة ولا يجبر أحد على تبنى هذا الفكر هؤلاء المهاجمون لا نملك إلا أن نقول لهم هداكم الله إلى طريقه المسقيم الذى لا اعوجاج فيه ولكن هذا لا يحدث إلا عندما يريدون هم الهداية لأنفسهم ويخلصوا نيتهم لله وفى النهاية نقول للدكتور أحمد قواك الله على هذه المهام الصعبة التى لا يقدر عليها سوى أشخاص قليلين جدا فى هذا الزمان الذى تغير فيه كل شئ ولكن نحمد الله سبحانه وتعالى أن القرآن موجود لا يتغير لأنه محفوظ من الله سبحانه وتعالى ونرجوا منه مواصلة بحثه وتوضيح حقائق كثيرة غائبة عنا لأننا وجدنا عليها آبائنا وجزاه الله عنا خير الجزاء

6   تعليق بواسطة   لطفية احمد     في   السبت 11 نوفمبر 2006
[618]

معزة ولو طارت..00!!


يضرب هذا المثل لمن يصر على رأيه مهما ثبت له أنه غير صائب 0
ومهما يأتى كاتب المقال بأدلة 00 وبراهين 00 وآيات قرآنية تغنى عن الشرح وتخاطب العقل والمنطق السليم00 يصر المعاندون المتكبرون على الرفض بمجرد قراءة الاسم 0
ويذكرنى هذا الموقف الغريب بقصة المثل : عندما اختلفا رجلان فى تحديد هوية شئ بعيد لم يتحققا منه فقال الأول: غراب 0 وقال الثانى : معزة 0 وحدث أن طار هذا الشئ ‘ مما يثبت بما لا يدع مجالا للشك صحة رأى الأول 0 ولكن المفاجأة هى رد فعل الثانى الذى يقول : معزة ولو طارت 0
ونقول للدكتور أحمد لا تحزن إذا قوبلت بالرفض وإساءة الأدب أحيانا لأنك لاتبتغى إلا وجه الله 0

7   تعليق بواسطة   حامد راضي     في   الأحد 12 نوفمبر 2006
[621]

الحق واضح

فىالبداية نقول الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله. وماذا بعد الحق إلا الضلال بمعنى أنه من يريد معرفة الحق بقلب سليم يضع أمامه كتاب الله الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ويطلب من الله سبحانه وتعالى معرفة الحق لا لشئ سوى ابتغاء وجه الله تعالى سوف ينير له الله جل وعلا الطريق ويكشف الغيرم أمامه التى تحول بينه وبين معرفة الحق.أما من في غفلة دائمة عن القرآن ويريد دائماً أن يجادل في الباطل بهدف مضيعة الوقت وبهدف إثبات أن الآخر على خطأولا يبتغى من وراء ذلك إلا أهداف دنيوية بحته فهذا النوع من الناس يضلهم الله أكثر ويكون بينه وبين معرفة الحق حائل أراده هو لنفسه وارتضاه( بل ران على قلوبهم)(ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة) .فى النهاية أحب أن أطرح سؤال بسيط لهؤلاء الأشخاص عندما يبدأ أى شخص في تعلم الصلاة هل يضع أمامه الحديث ويتعلم منه أم أنه تعلمه من الذين سبقوه وهذا ما يؤيد كلام المفكر وكاتب هذا المقال الذى ندعوا له دائماً بالتوفيق ومواصلة الكثير من الإجتهاد حتى نعرف الحق الذى يأمرنا الله به وليس شئ غير الحق

8   تعليق بواسطة   على على     في   الإثنين 13 نوفمبر 2006
[638]

سدد الله خطاك

كل الشكر والتقدير لشيخنا احمد صبحى منصور وقد استبقت الاحداث دون الاطلاع على الجزء الثانى من الموضوع اقول بان استاذنا الكبير قد اجاب على تساؤل لطالما راودنى فعندماكنت اقرا سيرة الرسول (ص) وقبل نزول الوحى تقول كتب السيره بان النبى كان يتعبد فى غار حراء فكان السوال ماهى نوع العباده التى كان بتعبدها تقربا الى الله وباى شكل كان يؤديها كانوا يقولون انه كان يتبع طريقة ملة ابراهيم وهذه الطريقه هى التى بينها استاذنا فى كتابه الرائع اما ماهى الاسباب التى دعت النبى عليه الصلاة والسلام الى اللجوء الى الغار والابتعاد عن الناس والتعبد فهذا بحث ان شاء الله ان وفقنا فسوف نطرحه فى الوقت المناسب ولكم جزيل الشكر

9   تعليق بواسطة   و. الشاذلي     في   السبت 18 نوفمبر 2006
[694]

طلب ورجاء

أولا.. كل الشكر لك على هذا المجهود الرائع وفي انتظار الجزء الثاني من الكتاب.
ولي طلب آخر من سيادتك.. وهو تحميل كتاب "الناسخ والمنسوخ" فهو موضوع آخر يستحق النقد... بصراحة هذا الموضوع (مش نازل لي من زور) وخاصة لما قرأت لبعض الشيوخ من أن بعض الأحاديث تنسخ بعض آيات القرآن (معاذ الله).

مع تحياتي

10   تعليق بواسطة   البدري البدري     في   الأحد 07 يناير 2007
[1386]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله كل خير على أحقاق الحق بفضل الله وهديه وهدى الله بك وجعلنا وإياكم ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه
شيخنا الفاضل هذه أول مشاركة لي في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله ولاتتصور كم كانت فرحتي بالعثور عليه والأستفادة من علمكم وفقكم الله في الدنيا والأخرة شيخنا سأكون ممتن لك لو تكرمت علي بأرشادي الى كيفية الحصول على كتاب الصلاة في القرآن بجزئيه الأول والثاني لأني ها هنا أعيش في ألمانيا وأدخل في نقاشات مع الكثير من الأخوة الذين يقدسون الحديث حتى يذهبون الى جواز نسخ القرآن بالحديث وأني لأقف معهم في موقف الند الذي ينصره الله وبفضله بأيات الله
ثم لايجدون معي إلا اللف والدوران واللجؤ الى هذا السؤال الرتيب ( كيف نعرف عدد ركعات الصلاة لولا السنة وغيرها من الأسئلة التقليدية التي لايقتنعون إلا بنص صريح من القرآن عن عدد الصلوات وعدد ركعها )لذا كلي شكر وأمتنان لو تكرمتم علي بهذا الكتاب بجزئيه جعلنا الله وإياكم ممن يقول فيهم (إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ (29)
لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ )
وفي أنتظار ردكم جزاكم اله خير الجزاء


11   تعليق بواسطة   البدري البدري     في   الأحد 07 يناير 2007
[1387]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله كل خير على أحقاق الحق بفضل الله وهديه وهدى الله بك وجعلنا وإباكم ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه
شيخنا الفاضل هذه أول مشاركة لي في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله ولاتتصور كم كانت فرحتي بالعثور عليه والأستفادة من علمكم وفقكم الله في الدنيا والأخرة شيخنا سأكون ممتن لك لو تكرمت علي بأرشادي الى كيفية الحصول على كتاب الصلاة في القرآن بجزئيه الأول والثاني لأني ها هنا أعيش في ألمانيا وأدخل في نقاشات مع الكثير من الأخوة الذين يقدسون الحديث حتى يذهبون الى جواز نسخ القرآن بالحديث وأني لأقف معهم في موقف الند الذي ينصره الله وبفضله بأيات الله
ثم لايجدون معي إلا اللف ةالدوران واللجؤ الى هذا السؤال الرتيب ( كيف نعرف عدد ركعات الصلاة لولا السنة وغيرها من الأسئلة التقليدية التي لايقتنعون إلا بنص صريح من القرآن عن عدد الصلوات وعدد ركعها )لذا كلي شكر وأمتنان لو تكرمتم علي بهذا الكتاب بجزئيه جعلنا الله وإياكم ممن يقول فيهم (إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ (29)
لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ )
وفي أنتظار ردكم جزاكم اله خير الجزاء


12   تعليق بواسطة   على على     في   السبت 13 يناير 2007
[1493]

شكل الصلاه بين اللاسلام والاديان الاخرى

تعليق اخر لنا حول الكتاب الرائع الصلاه فى القران الكريم فمن يبحث فى الاديان الاخرى وشكل الصلاه فيها يجد مثلا ان الصابئه لديهم طقوس للوضوء والصلاه تتشابه كثيرا مع شكل الوضوع والصلاه لدينا نحن المسلمين فهم ايضا يصلون خمس مرات باليوم , وايضا يوجد دير لاتباع الديانه المسيحيه يقع فى سيناء وهو اقدم دير فى العالم تقام فيه الصلوات خمس مرات فى اليوم مما يدل على ان الاصل واحد وان دخلت بعض التحريقات او التغييرات بالاخرى

13   تعليق بواسطة   الباحث عن الحق     في   الخميس 03 يناير 2008
[15108]


(وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ. الأعراف 52)


لو تدبرنا الآيات بامعان لم يقل الله هدى و رحمة لهم بل قال لقوم يؤمنون و هنا يكمن لب الموضوع فلن يكون القرآن هدى و رحمة الا لقوم يؤمنون بانه كتاب فصل على علم


فكل قائل ما سوى دلك فليس بمقدوره ان يهتدي بهديه ولا ينال رحمة منه


و السلام عليكم


14   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الخميس 03 يناير 2008
[15112]

الى الاستاذ عبده سماحه

ما زلت مطمئناً أن الله جلا و علا لا يضيع أجر من أحسن عملا .. ومن حسن عمل اهل القرآن ( لا نزكيهم على الله ) أن يأتينا كل يوم مشارك عزيز كاتباً أو معلقاً معلماً و متعلماً لا يبغى فى ذلك سوى الحق و الحقيقة و خير مثال على ذلك الأخ الكريم الاستاذ عبده سماحه الذى يشارك بشكل فعال  فى هذا المنتدى الكريم و ساهم مساهمات ايجابيه أدعوا الله أن تكون فى ميزان حسناته وأن نكون صحبه كريمة نساهم بها فى إعادة المسلمين الى كتابهم الكريم و حصنهم المكين  (القرآن الكريم )


و اشكر إدارة الموقع على سرعة الاستجابة الى الطلبات الخاصة بتحسن الاداء العام للموقع


و اللهم أفتح علينا فتوح العارفين بحمدك و فضلك


 


15   تعليق بواسطة   الباحث عن الحق     في   الجمعة 04 يناير 2008
[15123]

استادي محمد عطية

السلام عليكم


اشكرك اخي الأستاد محمد عطية وجعلنا و اياكم من خدام كتابه


يهمني بل و يهمنا رايك في سؤال تفضل به الأستاد البدري عن صفة الصلاة


(إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ (29)

لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ )

 الا ترون ان الصلاة في القرآن الكريم تاتي داما معرفة ب ال و هدا انما يدل على انها كانت معروفة من قبل فجاء القرآن يدعونا لأقامتها من كل اعوجاج قد اصابها عبر الزمن و تصفيتها من كل انواع الشرك و عدم الخشوع فيها


اننا مطالبون ادا باقامتها ففي مجتمعاتنا الكل يصلي و يتلو القرآن و لكن قليل هم من يقيمون الصلاة


و السلام عليكم


16   تعليق بواسطة   الفرزدق التميمي     في   الثلاثاء 08 يناير 2008
[15280]

فضيلة استاذى الدكتور احمد

فضيلة الدكتور احمد صبحي منصور حفظكم الله

لقد كثر الحديث على الانترنت وغيرها عن صلاة القرانيين وكيف انهم يجدونها فى كتاب الله الذي يؤمنون بانه تبيان لكل شىء وتفصيل لكل شىء والبعض يتخذها حجة علينا وعلى اننا نتبع الهوى كما يزعمون

ولقد سررت بان اجد بعض الاخوة من اهل القران كيف انهم ادلوا بدلوهم الرائع فى هذا المضمار حيث اثبتوا ان الصلاة بشكلها التفصيلي غير موجودة فى السنة ايضا وانه لم تذكر كتب الصحاح تفصيلات الصلاة وهكذا عاد لسحر ليرتد على الساحر حيث باؤووا بعارها وشنارها حين اثبتنا لهم ان كتبهم خالية من تعليم كيفية الصلاة فمن اين جاؤوا بها؟

والان احب ان ابعث رايي بالصلاة التي اؤمن انها موجودة فى القران كاملة مفصلة شاء هؤلاء ام ابوا واحب ان استنير برايكم فى هذا الموضوع فانت استاذى ومعلمي فانا وان كنت فى رحلة شكوكى اتنقل بين المذاهب فمن التشيع الى السلفية الى الاعتزال ليستقر رايي على ان السنة تخالف القران ولكن ما ان رايتكم على قناة الحرة حتى ايقنت باني لست وحدى و جاهرت واعلنت ذلك والباقي تعرفونه حيث بدا التهديد بالقتل والتكفيروالاتهام بالعلمانية والردة ياخذ كل ماخذه مما جعلني اكتب بالمنتديات باسماء مستعارة ومنهااسمي المستعار هنا الفرزدق التميمي الى حين يمكنني الله من اعلن هويتي الحقيقة مستقبلا ان شاء الله

والان لنعد الى موضوع الصلاة

فالوضوءونواقضه وشكله كاملا موجود بهذه الاية

يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جآء أحد منكم من الغائط أو لامستم النسآء فلم تجدوا مآء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون

المائدة 6

ثم لنات الى عدد الصلوات وهنا اسمحوا لى ان اعلنها صريحة ان الصلوات هى ثلاث وليست خمسا وهى صلاة الفجر والظهيرة والعشاء كما سماهم تعالى وقد ورد عدد الصلوات الثلاثة ثلاث مرات فى القران وهى

أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا -ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا الاسراء78و79

حيث هنا تعداد الاوقات وهى دلوك الشمس اى تعامد الشمس على الارض لصلاة الظهيرة وغسق الليل لصلاة العشاء والفجر حيث ان قراءة القران شرط للصلاة واضاف تعالى صلاة الليل كنافلة غير واجبة

ثم الاية

وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين هود 114

وهنا ايضا ثلاث ازقا هما طرفا النهار اى الفجر والظهيرة وزلفا من الليل اى العشاء

ثم ياتي فى الاية التالية التصريح باسماء الصلوات الثلاث

يأيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشآء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الايات والله عليم حكيم

النور58


17   تعليق بواسطة   الفرزدق التميمي     في   الثلاثاء 08 يناير 2008
[15281]

فضيلة استاذى الدكتور احمد

السف لتكرار المقطع


18   تعليق بواسطة   الفرزدق التميمي     في   الثلاثاء 08 يناير 2008
[15282]

فضيلة استاذى الدكتور احمد

اسف للتكرار


19   تعليق بواسطة   الفرزدق التميمي     في   الثلاثاء 08 يناير 2008
[15283]

تابع اعلاه1

اولا اسف لتكرار الكلمات السابقة وارجو مسح المكرر


والان لنعد الى موضوع الصلاة

فالوضوءونواقضه وشكله كاملا موجود بهذه الاية

يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جآء أحد منكم من الغائط أو لامستم النسآء فلم تجدوا مآء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون

المائدة 6

ثم لنات الى عدد الصلوات وهنا اسمحوا لى ان اعلنها صريحة ان الصلوات هى ثلاث وليست خمسا وهى صلاة الفجر والظهيرة والعشاء كما سماهم تعالى وقد ورد عدد الصلوات الثلاثة ثلاث مرات فى القران وهى

أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا -ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا الاسراء78و79

حيث هنا تعداد الاوقات وهى دلوك الشمس اى تعامد الشمس على الارض لصلاة الظهيرة وغسق الليل لصلاة العشاء والفجر حيث ان قراءة القران شرط للصلاة واضاف تعالى صلاة الليل كنافلة غير واجبة

ثم الاية

وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين هود 114

وهنا ايضا ثلاث ازقا هما طرفا النهار اى الفجر والظهيرة وزلفا من الليل اى العشاء

ثم ياتي فى الاية التالية التصريح باسماء الصلوات الثلاث

يأيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشآء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الايات والله عليم حكيم

النور58

انا اعرف ان جنابكم الكريم يعرف هذا ولكن اعتقد انه ان الاوان لنصرح به فهذا هو كتاب الله وبه وحده نؤمن لا بتراث كتب بعد 250 سنة من وفاة الرسول -ص-

واما عن ماذا يجب ان نقرا فى اثناء الصلاة فاقول انه نقرا الفاتحة لانها ام القران والاية الكريمة

إن الله وملائكته يصلون على النبي يأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما الاحزاب

56

وبامكاننا ان نقرا اى اية او سورة اخرى استحبابا

ولكن فى صلاة القصريكتفى بالفاتحة والاية 56 الاحزاب واما عن الركوع والسجود فانها مستحبة وغير واجبة


20   تعليق بواسطة   الفرزدق التميمي     في   الثلاثاء 08 يناير 2008
[15284]

تابع اعلاه 2

وفيما يلي ملخص الصلاة

فبعد الوضوء بالكيفية المبينة فى الايةالسادسة من سورة المائدة نقوم بالاتجاه نحو القبلة وقوفا لقولع تعالى

سورة آل عمران-آيه 39

فنادته الملآئكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيا من الصالحين

ولمرة واحدة فقط ولا وجود لعدد من الركعات او السجدات وانما هى تستحب ومن اختيار المرء نفسه وتتم الصلاة بقراءة سورة الفاتحة والاية 56 من الاحزاب وبامكاننا ان نضيف اي اية اخرى استحبابا

واما السجود والركوع فهما من المستحبات وليس المفروضات

واما عن صلاة الجمعة فهى فهى عبارة عن اجتماع فى احد اوقات الصلاة الثلاثة فى يوم الجمعة ويقرا القران فيها فقط فلا خطبة ولا خطيب مفوه او غير مفوه ولايحق لاحد ان يتكلم باسم الله غير الله نفسه عبر قرانه ولا تجوز مطلقا الصلاة خلف خطباء يزعجون اذاننا باصواتهم النكرة وهى تدعو

على هذا وذاك من خلق الله وتدعو للعنف والذبح

وتعتبر الصلاة خلف هؤلاء باطله

فقد قال تعالى

يأيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون الجمعه 9



فصلاةالجمعة فقط لذكر الله

سورة طه-آيه 14

إنني أنا الله لآ إله إلآ أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري

وقال ايضا مكررا ان الصلاة هى ذكر الله

اتل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشآء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون العنكبوت45

وقال معتبرا ان ذكر اسم الله هو الصلاة بعينها

قد افلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى

فالصلاة بذكر الله فقط ولا شىء غيره ولا تجوز مطلقا اى خطب سياسية او اجتماعية او غير ذلك

كما انه من شروط الصلاة ان لا يسهو المرءفى صلاته وان يركز وانا دائما اسال نفسي اننا نكرر كلامنا 17 مرة يوميا فى كل ركعة ولا احد منا يركز فى صلاته فكلنا ساهون والسبب هو التكرار والحفظ فاصبحنا نصلي شيئا محفوظا بلا تركيزوهذا امر متعارف عليه فى علم النفس فالتكرار يجعل التركيز فى الامر معدوما ولكن الصلاة القرانية تجعل التركيز ممكنا

فالله تعالى يقول

ويل للمصلين -الذين هم عن صلاتهم ساهون الماعون 4-5

واخيرااشكر جنابكم الكريم على اى تعليق تبدونه وما انا الا تلميذ من تلاميذكم اناقشكم ايمانا باننا نكمل بعضنا واننا نبدى ارائنا لبعض ونصحح كل منا للاخر دون انتقاص منه ونحن لبعض اخوة واحبة كل هدفنا هو السعى لاكتشاف المكنون فى كتاب الله ولكم فائق الشكروالتقدير من تلميذكم الفرزدق التميمي


21   تعليق بواسطة   باز كردى فتاح     في   الجمعة 16 اغسطس 2013
[72785]

سوال؟اين هذا المقال

 اخى الدكتور كيف احصل على الجزء 1 و 2 حتى الاول ما  استطيع اجده 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3906
اجمالي القراءات : 33,241,137
تعليقات له : 4,292
تعليقات عليه : 12,861
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي