وعكة صحية بسيطة

شريف هادي في الخميس 27 مارس 2008


قصة قصيرة: وعكة صحية بسيطة
الكاتب: مواطن تعبان من التفكير
المكان: دولة ما في هذا العالم الواسع
الأشخاص: القصة والأشخاص من وحي خال الكاتب ولكن يمكنك بقليل من التدقيق أن تقوم بإسقاطها على أي أشخاص في أي بلد تربط مصيرها بمصير فرد أو أسرة دون تحديد ، مرتبط ذلك بظروفك الاجتماعية.
ولنبدأ الحكاية من البداية:

دق جرس الهاتف الأحمر في مكتب الوزير التلالي وزير الصحة ، وكان المتحدث على الطرف الآخر السيدة الأولى (حنان هانم) ، التي قالت بصوت خفيض (ألو يا هلالي)


&; أجاب بحوية ونشاط (صباح الخير يا هانم ، أيه الصباح السعيد ده لما أسمع شجو صوتكم الجميل)
فقالت ( يجي منين الخير يا هلالي ، النهاره أنا صاحيه من النوم مزاجي مش ولا بد ، وحاسه نفسي همدانه شويه ، قلت أكلمك)
أجابها (ألف سلامه يا هانم ربنا يخليكي لينا وللبلد كلها ويديم عليكي نعمة الصحه وعلى زعيمنا المفدى ، أنا حالا ح أجي لسيادتك ومعايا كونسلتو من افضل الدكاتره عندنا)
وما هي إلا دقائق قليلة وتحركت قافلة من أمام وزارة الصحة متجه إلي بيت الزعيم يتقدمها سيارة الوزير ثم سيارة أخرى فاخرة تحمل طبيبين تمكن الوزير من أحضارهما على عجل مستبقي نائبه للاتصال بباقي الأسماء اللامعة والمعروفة في عالم الطب في جميع التخصصات ، وخلف السيارتين توجد سيارة أسعاف مجهزة كأفضل مستشفى في العالم من حيث الأجهزة الطبية وفريق العمل بها ، تليها سيارة أخرى مجهزة كمعمل تحليل متنقل لزوم عمل التحليلات اللازمة لحنان هانم حرم الزعيم.
من داخل سيارته أتصل الدكتور التلالي وزير الصحة بصديقة وزير الاتصالات ليطلعه على خبر أتصال الهانم به فدار هذا الحديث.
وزير الصحة ( ألو ... صباح الخير يا دكتور بارق ، الحقيقة عندي خبر مش ولا بد ، وطبعا أنت عارف العلاقة اللي بيني وبينك ويعز علي لو حصل تعديل وزاري وما تكنش على الكرسي اللي جنبي)
فرد عليه ( صباح النور يا دكتور تلالي ، خبر آيه وقعت قلبي هو فيه تعديل وزاري قريب وأنت عرفت أني بره ولا أيه؟)
فقال ( يا أخي ما تخفش ، بس الظاهر الهانم بتمر بوعكه صحيه بسيطه ، وأنا قلت أبلغك تتصل بيها وتضطمن عليها ، فتبقى من رجالتها فلو حصل أي تعديل وزاري بعد كده تكون أنت مطمئن وحاطط رجل على رجل)
أجاب وزير الاتصالات ( شكرا لك يا أخي الحبيب ، والله مش ح أنساهالك ، وأنت كلك واجب ، راح أكلمها وقلها عرفت منك بالصدفه ، روح يا دكتور الاهي يعمر بيتك)
أنتهي الحديث بين الوزيرين إلي هذا الحد ، وراح وزير الصحة يخبر من يحب من أعضاء الوزاره وفي خلال دقائق عرفت الوزارة كلها الخبر ، وصلت القافلة لبيت الزعيم في ذات الوقت الذي بدأت فيه مجموعة الأطباء المهرة في تخصصاتهم الوصول ، دخل وزير الصحة مسرعا لغرفة الهانم ومعه (كونسلتوا) الأطباء ، وبعد تحيتها ، بدأو في إجراء الكشف الطبي ، وعمل الفحوصات والتحليلات اللازمة ، وأثناء ذلك بدأ خدم القصر الجمهوري والمتخصصين في الرد على تليفونات الوزراء ، والذين لم يستطيع أي منهم الحديث مع الهانم لخضوعها للفحص الطبي ، فبدأ الوزراء في الحضور للقصر فرادى وجماعات ، حتى أكتملت الوزارة كلها في القصر الجمهوري.
أنتهى الفحص الشامل على الهانم ولم يجد الأطباء أي مرض غير تلك الأمراض التي تعاني منها من قبل وهي تحت السيطرة ، كما لم يعرفوا أي سبب لوعكتها الصحية غير نوع من الدلع الزائد المرتبط بالوهم والخوف من ترك كل هذا النعيم وتلك السلطة التي ترفل فيها حرم الزعيم ، وتلحق بدار الفناء.
وما أن أنتهى فريق الأطباء من الفحص والحصول على جميع نتائج التحاليل الفورية ، حتى حضر الزعيم بنفسه ، وما أن شاهده جمع الوزراء الجالس في بهو القصر حتى وقفوا جميعا ، فرماهم بنظرة لا تخلوا من احتقار وسألهم (ايه اللي جابكم هنا النهاردة؟) ، فأجاب رئيس الوزراء الدكتور لطيف (سمعنا الهانم بوعكة فجينا نطمن عليها ربنا يخليهلنا ، ويبعد عنها كل شر) وهنا صاح باقي الوزراء في صوت واحد (آميــــــــــــــــــن) ، تركهم الزعيم وتوجه إلي غرفة الهانم حيث يوجد وزير الصحة والكونسلتوا ، وسأل (إيه الأخبار) فأجاب الوزير (لا أبدا يا فندم ، دي الهانم عندها وعكة صحية بسيطة ، ومن رأي ورأي باقي الكونسلتوا إن ما فيش أي حاجة تخوف ، ولكن من الأفضل تروح فرنسا تعمل فحص إضافي لكي نطمئن على سلامتها) ، في الحقيقة وزير الصحة يخاف يقول لا يوجد لديها أي أمراض ولا يوجد شيء يستدعي الخوف غير قلقها هي على نفسها ، فأجاب هذه الإجابة السابقة والتي تعد دبلوماسية أكثر منها طبية.
قال الزعيم (طيب ، يا وزير النقل حضر طيارة بسرعة للهانم ، ويا وزير الطيران ، جهز المطار بسرعة لاستقبال الهانم وبلغ المطارات اللي طيارة الهانم لازم تنزل فيها ، ويا وزير الخارجية ، بلغ السفير الفرنسي حالا ، ويا وزير الداخلية أمن الطريق من القصر للمطار ويا وزير الدفاع أمن الطائرة حال تحليقها ، ويا وزير الاتصالات أعملي خط ساخن مع المستشفى في فرنسا ، ويا وزير الصحة رافق الهانم في رحلتها وخذ معاك وزير التجارة ، ويا رئيس الوزراء تابع الموقف أول بأول من مكتبك ، أتفضلوا)
وفي دقائق معدوده ، توجه موكب الهانم للمطار بعد أداء كل وزير للمهمة الموكلة على عاتقه ، وقد تجمع كل الوزراء في المطار إنتظارا لتوديع الهانم حتى سلم الطائرة متمنين لها الشفاء العاجل ، وأثناء وقوف الوزراء صفا واحدا إنتظارا لتوديع الهانم ، وعلى الجانب الآخر من العاصمة ، توجد عدة مشاجرات على طابور الخبز يسقط فيها عشرات القتلي ، كما يوجد إعتصام للعمال مطالبين بتحسين الأجور ، وداخل أسوار الجامعة توجد مظاهرة طلابية كبرى تطالب بعدم الخضوع للمستعمر ، في ذات الوقت الذي يعتصم فيه الأساتذة مطالبين بزيادة أجورهم ومنحهم متجمد بدلات مستحقاتهم السابقة محذرين باللجوء للأتحاد الدولي للجامعات حال إستخدام العنف معهم ، كما يوجد بأحد أقسام الشرطة مجموعة من الضباط والجنود يمرحون ويلعبون بوضع عصا غليظة في مؤخرة مواطن بعدما أوسعوه لطما وركلا ، ويوجد إختناق مروري شديد في قلب العاصمة في ذات اللحظة التي يسقط فيها منزل مكون من سبعة طوابق بعدما حاول مالكه تعليته بالمخالفة للمواصفات الهندسية ، كما يوجد حريق كبير في مسرح يموت فيه العشرات من الجمهور والفنانين الذين تلتصق جثثهم ببعضهم البعض حرقا ، وحادثة تصادم قطارين يروح ضحيتها المئات من الارواح الطاهرة ، وغير بعيد قطار آخر يحترق ، وفي المياه الأقليمية تنقلب عبارة يموت فيها الألاف من البسطاء والمعتمرين ، كل هذه المصائب تدل على تلاحم قوى الشعب العامل من أجل رفاهية الزعيم وأسرته عملا بالشعار الذي تلتهب به حناجرهم عند رؤيتهم طلعة الزعيم البهية (نموت نموت ويحيا الزعيم) ومن رقة قلبه لم يؤخر لهم طلبز
ونعود لطابور الوزراء في المطار ، عندما يهمس وزير الداخلية لبيب في أذن وزير الدفاع ويقول له ( مش عارف يا أخي ليه كل المصايب اللي في البلد مع أني زي ما أنا شايف كل الوزراء بيقوموا بشغلهم على أتم وجه ، ومحدش منهم مقصر؟)
فرد عليه وزير الدفاع المشير خرجاوي ( الظاهر العيب في الشعب التنابله اللي مش عايزين يشتغلوا ، وبيعملوا مشاكل ويرموها في دقن الوزاره)
فرد وزير الداخلية لبيب ( عندك حق ، لكن بشرفي لأسففهم التراب وألبسهم طرح وأنيمهم من المغرب لو ما تعدلوش)

اجمالي القراءات 10476

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الخميس 27 مارس 2008
[19169]

إيه الحلاوة دي

وقصة قصيرة عن وعكة صحية بسيطة!!!!! دي وعكتنا هي اللي كبيرة


2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 28 مارس 2008
[19177]

المصيده ::

سيادة المستشار .دى قصه قصيره ولا مصيده كبيره (هههههههههههه)..


3   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الجمعة 28 مارس 2008
[19187]

لوحة الحياة

لوحة جميلة.... لوحة الحياة!


فإذا نظرت إلى اللوحة ببعد أكثر ستجد أن على الناحية الغربية من اللوحة كلاب تستمتع بأكل غذاء نظيف في صحون نظيفة وفي الناحية الشرقية منها أطفال يعضون الأرض من الجوع!


 


آية


4   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الجمعة 28 مارس 2008
[19210]

اخى شريف باشا هادى هداه الله

تقول (لأشخاص: القصة والأشخاص من وحي خيال الكاتب ولكن يمكنك بقليل من التدقيق أن تقوم بإسقاطها على أي أشخاص في أي بلد تربط مصيرها بمصير فرد أو أسرة دون تحديد ، مرتبط ذلك بظروفك الاجتماعية)


اسقاط الشيئ يعنى انك تقف فى مرتبة أعلى وإلا ما استطعت ان تسقطه ولسقط عليك!! , اليس كذلك,وهل هناك من هم فى مرتبة او حتى مخدة اعلى من هؤلاء الذين اصابتهم الوكسه اقصد الوعكه.   مجرد فذلكه  لغوية منى انا لا معنى لها إطلاقا ,معلهش!!


على اى حال, بعد صعوبة بالغة وجهد كبير استطعت ان ( اسقط ) هذه القصة الرمزيه البيكاسويه, واستطعت ان اعرف ذلك البلد التى استطعت ان تنكرها بفتح النون ببراعة, انها دون شك وبكل تأكيد الجمهورية  الشعبية  الديموقراطيه البريطانية المتحدة, صح!!!


5   تعليق بواسطة   عبد الحسن الموسوي     في   السبت 29 مارس 2008
[19220]

تنطبق على كل احد

 ممتازة هي قصتك استاذي الشريف العفيف


ولكنها تنطبق على كل احد


حتى استطيع ان اسقطها على نفسي في بعض الاوجه


وربما من يدري ان كنت تعنيني وياليت ذلك


ولكن استطيع ان اقربها على شخص معين


وياليته لم يكن كذلك


مع اجمل تحياتي


6   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   السبت 29 مارس 2008
[19234]

قصة يمكن إسقاطها على كل دول العالم الثالث

أخي الحبيب المستشار شريف هادي حفظك الله من كل سوء


هذه القصة الجميلة المضحكة المبكية تصلح أن تكون قصيدة شعرية تسقط على كل أنظمة الحكم في العالم الثالث .


هل تسمح لي بسرقة أفكارها ونظمها شعراً؟.


تحياتي


7   تعليق بواسطة   أدم أحمد     في   الأحد 30 مارس 2008
[19260]

سلامات يا وزارة

وسلملي عالوزارة سلامات ياوزارة ؛ والبلد محكومة بأوسخ إدارة ؛علشان الهانم تصحى الوزارة؛أما إحنا فلازم ألف أمَارة ؛علشان ترضي  علينا الوزارة؛ زمان الشعب ثار وطالب بإقالة وزارة الملك ؛وأحنا ردينا بحكم الملك؛زمان نادو بوزارة الشعب من الشعب و لشعب ؛ أما إحنا  فأصحاب الوزارة دسونا بالكعب؛قالوا محكومة بقصر و  بسفارة؛ دلوقتي محكومة بقصر وبوزارة................................


و السلام علي من فهم و عمل


8   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الثلاثاء 01 ابريل 2008
[19318]

ردود سريعة قوي ي ي ي ي ي ي

أخي عمرو ، أتفق معك وعكتنا هي اللي كبيرة أوي ي ي ي ي ي ي ي ي

أخي عثمان المصيدة مصيدة فئران وتجارب كمااااااااااااااااااااااااان

أختي آيه وإذا نظرنا ببعد أكثر سنجد نقطة إسمها كوكب الأرض يمشي على ظهره كلب شبعان وطفل جعااااااااااااااااااااان

أخي فوزي قربت تعرف البلد هي فعلا الجمهورية الشعبية الاشتراكية الديمقراطية الكوسية (من الكوسة) الوكسية (من الوكسة الكبيرة) البدنجانية (الظاهر إنها دولة زراعية) العظمى أوي ي ي ي ي ي ي ي

أخي عبد الحسن ، ممكن تنطبق على أي حد بس مش علي وأنا مالي أنا غلبااااااااااااااااااان

أخي محمد سمير ، أكتب الشعر وما تنسانيش في بيت أو حتى شقة وأنشره علشان يمتعنا أوي ي ي ي ي ي ي

أخي آدم ، أنصحك تبطل قراءة شعر حلفنتيشي كتير الجماعة دول لسانهم زفر حبتين لو عايز أماره أسأل بتوع الاداره أو حتى الوزارة الجدعاااااااااااااااااااااااان


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-19
مقالات منشورة : 139
اجمالي القراءات : 2,650,661
تعليقات له : 1,012
تعليقات عليه : 2,341
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Taiwan

باب تجارب من واقع الحياة