الصلاة الوسطى

زهير الجوهر في السبت 23 اغسطس 2008


تحية طيبة

قال تعالى:

حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلَّهِ قَانِتِينَ. (البقرة: 238)

تفسيري الشخصي لهذه الآية هو أن المحافظة على الصلوات معناها الألتزام بما تنهى عنه هذه الصلوات, حسب الآية 45 من سورة العنكبوت:

اتل ما اوحي اليك من الكتاب واقم الصلاة ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله اكبر والله يعلم ما تصنعون.

فمن عمل الفحشاء والمنكر فهو من الذين لم يحافظوا على صلواتهم.

ويعزز هذا الرأي سورة الماعون:

أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ (1) فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ (2) وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (3) فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ (4) الَّذِينَ هُمْ عَن صَلاتِهِمْ سَاهُونَ (5) الَّذِينَ هُمْ يُرَاؤُونَ (6) وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ (7) 

الصلاة الوسطى: معناها الصلاة التي  تتوسط النشاط اليومي لذلك الأنسان.

عادة الأنسان يكون في قمة نشاطه اليومي في منتصف يومه, فنحن نبدا بعض الشيء كسولين ثم يزداد نشاطنا حتى منتصف يومنا ثم بعد ذلك يقل حتى آخر اليوم.

القرآن لم يحدد من هي الصلاة الوسطى, وذلك لأختلاف النشاط اليومي من أنسان لآخر, فمعظم الناس يكونون في قمة نشاطهم الظهر ويكونون في قمة تعاملهم مع الناس في تلك الفترة, وبالتالي فأن صلاة الظهر تكون هي الصلاة الوسطى بالنسبة لأغلبية الناس, لكن بعض الناس في بعض الأحيان يكون معظم نشاطهم اليومي في الليل وربما منتصف الليل يكونون في قمة أحتكاكهم مع الناس (مثال الطبيب في الخفارة الليلية), وهنا ربما تكون صلاة العشاء هي الوسطى بالنسبه لهم.

الصلاة الوسطى هي الصلاة التي تتوسط قمة النشاط اليومي للأنسان, ولذلك ركزت الآية على ضرورة المحافظة عليها. وهي واحدة من الصلوات الخمسة.

المحافظة على صلاة الفجر تعني الألتزام بعدم فعل الفحشاء والمنكر لحد صلاة الظهر, المحافظه على أي صلاة تعني الألتزام بعدم فعل الفحشاء والمنكر الى حد أداء الصلاة التي تليها.

لذلك كان الأصرار على الصلاة الوسطى لأنها تتوسط النشاط اليومي للأنسان ويكون الأنسان فيها على قمة أحتكاكه بالناس, والمحافظه عليها تكون بعدم  فعل الفحشاء والمنكر في هذا الوقت الذي يكون الأنسان فيه على قمة أحتكاكه مع الغير.

الصلاة الوسطى لاتعني أن هناك صلاة مابين الأنسان وربة غير هذه الصلوات, لأنها لوكانت كذلك لجاء المعنى مكررا في الآية, والتكرار ليس من البلاغة.

لاحظ سياق الآية:

وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلاَ تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِّتَعْتَدُواْ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلاَ تَتَّخِذُواْ آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (231) وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ مِنكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ (232) وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لاَ تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَهَا لاَ تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلاَ مَوْلُودٌ لَّهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَن تَرَاضٍ مِّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدتُّمْ أَن تَسْتَرْضِعُواْ أَوْلادَكُمْ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُم مَّا آتَيْتُم بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (233) وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (234) وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاء أَوْ أَكْنَنتُمْ فِي أَنفُسِكُمْ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَكِن لاَّ تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلاَّ أَن تَقُولُواْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا وَلاَ تَعْزِمُواْ عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّىَ يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ (235) لاَّ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن طَلَّقْتُمُ النِّسَاء مَا لَمْ تَمَسُّوهُنُّ أَوْ تَفْرِضُواْ لَهُنَّ فَرِيضَةً وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ (236) وَإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلاَّ أَن يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (237) حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلَّهِ قَانِتِينَ (238) فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَانًا فَإِذَا أَمِنتُمْ فَاذْكُرُواْ اللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ (239) وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِّأَزْوَاجِهِم مَّتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِي مَا فَعَلْنَ فِيَ أَنفُسِهِنَّ مِن مَّعْرُوفٍ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (240) وَلِلْمُطَلَّقَاتِ مَتَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ (241) كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (242)

لاحظ الآية نفسها جاءت في وسط أعمال أخرى(الخطبة,عقدة النكاح, الطلاق, الوصية, الحرب), وهذه كلها أعمال تستلزم الأمانه الأخلاقية التي تدعوا اليها الصلوات, وبالذات الصلاة الوسطى كونها تأتي عندما نكون في أوج احتكاكنا مع الناس.

هذا هو أجتهادي الشخصي في تفسير هذه الآية, وتفسير سياقها.

لقد نوقش هذا الموضوع في هذا الموقع من قبل بيبي بي, والأستاذ أحمد صبحي منصور, الذين وأن كانت آرائهم تختلف عن هذا الرأي, لكني أستفدت منهم كثيرا في الوصول الى هذه النتيجة.

والله أعلم

مع التقدير

 

 

 

اجمالي القراءات 34280

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الأربعاء 27 اغسطس 2008
[26348]

الصلاة الوسطى

الأخ الكريم السلام عليكم وبعد :


إن الصلاة الوسطى تعنى الحكم العادل أى حدود الله فهى تفسير لكلمة الصلوات قبلها فكلمة الوسطة تعنى العادلة كما تعنى كلمة وسطا فى قوله "أمة وسطا "أى جماعة عادلة فالحفاظ على الصلاة الوسطى هو الحفاظ على طاعة أحكام الله وهى حدود الله كما قال تعالى فى وصف  المؤمنين "والحافظون لحدود الله "


ولو كانت صلاة من الصلوات المعروفة ما طلب الله الحفاظ عليها خاصة لأن كل أحكامه يجب الحفاظ عليها ونلاحظ أن الله استخدم الجمع مرة فى قوله "والذين هم على صلواتهم يحافظون "والمفرد مرة فى قوله "والذين هم على صلاتهم يحافظون "وهذا يعنى أن الصلاة هى الصلوات وهى الأحكام كلها  والسلام عليكم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-06-23
مقالات منشورة : 24
اجمالي القراءات : 358,160
تعليقات له : 592
تعليقات عليه : 477
بلد الميلاد : Iraq
بلد الاقامة : Jamaica