لك الله أستاذ القرآنيين:
لك الله أستاذ القرآنيين

عابد اسير في السبت 16 مايو 2009


ما زال د/ أحمد صبحى يعانى من جحود عصره ومعاصريه فله الله وحسبه الله
فلم يقتصر هذا الجحود على معارضى فكره من السنيين والوهابيين الذين جندوا وألبوا عليه وعلى أسرته أمن الدولة فى وطنه مصر [ وما أدراك ما أمن الدولة فى أرض الكنانة ] وهؤلاء لديهم من الأسباب ما يفسر عداوتهم و إضطهادهم للدكتور أحمد صبحى
وذلك لأنهم يعلمون أن مسعاه الى تنوير ظلام وجهل المسلمين المخدوعين بدياناتهم الأرضية وعقائدهم الفاسدة التى ما أنزل الله بها من سلطان ..
يمثل المخرج لهذه الشعوب من تحت سياط ظلمهم وإستبدادهم وإحتكار ثروات تلك الشعوب المضلله المغيبة بأفاعيل تلك الزمرة من الحكام وشيوخ السلطة المرتشين المنتفعين وهؤلاء وهؤلاء متحدين ومتعاونين على تضليل تلك الشعوب المستكينة لإستبدادهم وقهرهم بفعل هذا التجهيل والتغييب الذى أتقنه هؤلاء المتآمرون الخائنون لآمانات أوطانهم ودينهم فهم بذلك يقومون بوظيفة شياطين الإنس بجدارة وإستحقاق وحسبنا الله ونعم الوكيل


فهم يحاربونه لمحاواته إخراج المسلمين من مستنقع تجهيلهم وتغييبهم تلك القرون الممتدة
والذى نرى نتائجه واضحة جلية فى أحوال المسلين وأوطانهم على مستوى العالم فلا تجد قهرا وظلما وإستبدادا وحروب وصراعات ودمار وجهل وتخلف عن قاطرة التقدم العلمى العالمى
فلا تجد هذا كله إلا فى بلاد المسلمين عن جدارة وإستحقاق جزاء خنوعهم وتقاعسهم فى الزود عن ما أنزل الله الهم (القرآن الحكيم ) ولولا أن الله قد حفظ كتابه بمشيئته وقدرته سبحانه وتعالى لما وجدناه بين أيدينا الآن كما أنزله الله على خاتم النبيين عليهم السلام وسيظل كذلك الى قيام الساعة ليكون حجة وشاهدا على من هجروه الى مادونه من أكاذيب التراث

فلم يقتصر الجحود على هؤلاء فقط
فنرى د/ أحمد صبحى يتعرض لجحود من نوع آخر أقل ما يوصف به أنه [ مضك - مبكى - مؤلم ]
لأن هذا الأخير ليس من أعداء فكره وعلمه وقلمه الذى جنده فى سبيل إعلاء كلمة الحق ((( القرآن الحكيم ))) وفى سبيل إصلاح قومه وأهله وإخوانه المسلين فى كل مكان وإنقاذهم من تلك الخديعة الكبرى المسماة بالمصدر الثانى للدين( الأحاديث المفتراة على الله ورسوله )
ولكنه جحود ونكران من تلاميذه وطالبى علمه ذلك أنهم ما يلبثوا أن يتملكهم الغرور ببعض ما تعلموه من د/ أحمد نفسه فيتجرأو على السخرية من أستاذهم بسبب تواضعه لهم وإظهاره الحرص على وجودهم فى الموقع رغم أنهم يعلمون أن قلمه وفكره وعلمه والرسالة التى وهب نفسه إياها يكفى الموقع وأكثر

فبرغم تكراروتأكيد د/ أحمد فى كل مناسبة ونقاش على أنه لاأحد يعلم حقيقة إيمان أو كفر أى إنسان أو نواياة ويبرىء نفسه مرارا وتكرارا من إدعاء ذلك لنفسه مطلقا و أتحدى من يثبت غير ذلك إلا أن يكون عدم فهم أو سوء فهم أو إفتراض ظالم بأن الدكتور احمد يقصد ذلك فى أى من كتاباته وهو لم يقصده وليس هذا من عندى أو من إفتراضاتى ولكنه مبدأه ومنهجه الذى أعلنه وكتبه مرارا وتكرارا

وما يتهمون به د/ احمد بأنه يصادر رأى أحد وهو الذى يؤكد دائما على أن إجتهاده وما يكتبه رأيه هو والذى توصل إليه من خلال هذه الرحلة الممتدة لأكثر من ربع قرن من الدراسات والبحث المضنى ورغم هذا لم يحدث أن قال عن فكره وما يكتبه أنه حقيقة مطلقة بل يقول دائما أن هذا رأيه هو وهو وليس غيره مسؤول عنه أمام الله ولا يلزم أحد بهذا الرأى والدليل على ذلك أنه العالم الأزهرى الوحيد الذى يطرح دراساته وفتواه للمناقشة ويتقبل آراء تلاميذه ويناقشهم فيها ويوجههم بكل ود وإحترام وتواضع وحب عندما يراهم جادين فى تلك المناقشات هدفهم الوصول الى الحق
فكيف يتهمه البعض ممن تعلموا من فكره وقلمه أنه يصادر آرائهم عندما يصحح لهم شطحاتهم بإسم القرآنيين على الموقع [ الصرح العلمى الذى بناه الدكتور أحمد إبتغاء إصلاح المسلمين من داخل الإسلام]
ومن هذا الجحود أسلوب نقد بحث الدكتور /أحمد [ شهادة الإسلام ] فجاء ساخرا متعديا متجاهلا لكل حقوق الأستاذ على تلا ميذه متعديا كل أساليب حوار العقلاء الذين يبحثون عن الحق وليس غيره
ومن لا يعترف بينه وبين نفسه بأنه تلميذ أمام فكر د/ أحمد [ القرآنى ] فهو يغالط نفسه لأن الجميع يعلم أن د/ أحمد هو رائد فكر(( القرآن وكفى )) من المعاصرين من علماء الإسلام ومن ينكر ذلك فهو جحود وحسبه الله هو سبحانه وتعالى الذى سيثيبه على جهاده وليس نحن
فليس أقل من حقه علينا أن نحاوره ونناقشه بما يستحقه من توقير وإحترام






من ناحية التعظيم للرسول فهو واقع سواء إعترفنا بذلك أم إدعينا عدم وقوعه عندما نقرن بين

ا 1- ا لشهادة لله العلى الكبير سبحانه وتعالى بالألوهية والتوحيد والقدرة والفضل والمنة على عباده بالرزق والخلق والعلم والهدى والرحمة وقبل هذا كله إيجاده من العدم حين لم يكن شيئا مذكورا

و2- بين الشهادة لخاتم الرسل عليهم جميعا سلام الله بالرسالة وأنه بشيرا ونذيرا من الله للعالمين

فالأولى إيمان وعبودية وخضوع وتسليم وإعتراف بالفضل والمنة

أما الثانية فيجب ألا تتعدى أن تكون خبر أو سطر من سطور تاريخ خطاب السماء [ رسالات ورسل الله] ]

نرى هنا هوة الفرق الهائل بين الشهادتين على قدر عظم الفرق بين المشهود لهما ومن الحكمة وحسن الإيمان والظن بالله أن نضع كل من الشهلدادتين فى الموضع اللائق بكل منهما من حيث زمان ومكان وحجم وكثرة أو قلة ذكر كل منهما فلا يصح قطعيا أن نقرن

بين الشهادة لله العظيم القادر الخالق المهيمن المعبود الأوحد ......... الى آخر أسماءه الحسنى وصفاته العليا سبحانه وتعالى

*وبين الشهادة لعبد من عباده ومخلوق من مخلوقاته محتاج إليه وواقف بين يديه سبحانه وتعالى للحساب والجزاء يوم القيامة





وأما هذه الإستدلالات التى ذكرتموها من خلال فهمكم الخاص لبعض آيات الذكر الحكيم الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه لا تبرر ولا توجب تكرار الشهادة لخاتم الرسل عليهم جميعا السلام مقترنة بكل شهادة لله (((( بالوحدانية )))) لأن هذة الوحدانية التى ننطق بها تستوجب عدم إقران الشهادة بها بأى شىء آخر بأى مسمى كان [شهادة أو ذكر أو خبر أو معلومة أو قول ] وإلا فهو الشرك والعياذ بالله

وما يقوله الكتور أحمد لايلزم به أحد ولم يحدث إطلاقا أن إتهم الدكتور أحمد أحدا بالكفر هذا محض إفتراء على الرجل كل ما قاله ويقوله دائما أن الله وحده من يعلم حقيقة ما فى الصدور سواء كان إيمانا أو كفرا وعندما يقول الدكتور أحمد أن الفعل أو القول (( كذا )) يعد كفرا فهذا ليس إتهام لأحد بالكفر ولكنه تحذير من الإتيان بهذا الفعل أو القول


وإتهام الدكتور منصور بأن نصحه للمسلمين بعدم إتيان ما يؤدى للكفر وهم يظنون أنهم على الصواب وأنهم يحسنون صنعا يعد تكفيرا فهذا مخالف للحقيقة وظلم كبير لباحث مخلص لدينه ولقومه أنفق الكثير من جهده ووقته وماله فى سبيل إصلاح ال المسلمين المخدوعين فى دينهم ويهجرون كتاب الله الى ديانات أرضية [ شيعة وسنة وبهائية وصوفية الخ ] من ديانات ما أنزل الله بها من سلطان

ومن حق الدكتور أحمد على من يختلف معه من تلاميذه أن يقتصر نقده على رأيه المخالف وما يؤيد ه من القرآن
وألا ينزلق الى السخرية والتهكم بما لا يليق بمن له منزلة د/ أحمد العلمية وجميعنا يعلم قسوة وقدرة قلم الدكتور أحمد إن أراد التهكم والسخرية فلا قبل لأحد بقلمة فى ذلك ولكنه يكبح جماح هذا القلم تأدبا وتواضعا للعلم وطالبيه
وإنى لأعلم أن الدكتور / أحمد لا يعجبه ولا يريد أن يدافع عنه أحد وليس بحاجة لمثل تلك السطور الركيكه من مبتدىء مثلى ولكنى أردت أن أنفس عن نفسى بعض الألم الذى يصيبها عندما أقرأ هذا الأسلوب الجائر فى مخاطبة (( أستاذ القرآنيين))

وللجميع خالص محبتى وإحترامى وتمنياتى لى ولهم بالهداية الى صراط العزيز الحميد

اجمالي القراءات 9835

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   صائب مراد     في   السبت 16 مايو 2009
[38956]

( لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم اعين لا يبصرون بها ولهم اذان لا يسمعون بها )

هؤلاء هم من حقت عليهم كلمة الله واستنكارة (  اليس الله بكاف عبده ) ؟ ...................... لذلك  تراهم يتمسّحون بالذي هو دونه !!!!!!


شكرا استاذ عابد على هذه السطور الذهبيه 



2   تعليق بواسطة   محمد القـزاز     في   الأحد 17 مايو 2009
[38969]

كفاية

وإنى لأعلم أن الدكتور / أحمد لا يعجبه ولا يريد أن يدافع عنه أحد وليس بحاجة لمثل تلك السطور الركيكه من مبتدىء مثلى ولكنى أردت أن أنفس عن نفسى بعض الألم الذى يصيبها عندما أقرأ هذا الأسلوب الجائر فى مخاطبة (( أستاذ القرآنيين))


يا أستاذ عابد طالما تعرف أن الدكتور أحمد لا يعجبه ولا يريد أن يدافع عنه احد , فلماذا تحرك المياه الراكدة مجدداً, كل الأساتذة والكتاب وتلاميذ الموقع الحقيقيين الجادين يكنون كل الإحترام والتقدير لعلم الأستاذ أحمد وريادة فكر الأستاذ احمد, بالله عليك أن تطوي هذه الصفحة ودعنا نستمع لعلم الأستاذ أحمد وعلم باقي الأساتذة بدون تشويش , دعنا نستمتع بتوافقهم واختلافهم فالجميع هنا متفق على مبدأ واحد وحتى الاختلاف فهو اختلاف منطقي ومشروع , أسألك بالله يا رجل وأسأل كل الأخوة ان يكفوا عن فتح مثل هذه الملفات .

أخوكم محمد القزاز



3   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأحد 17 مايو 2009
[38974]

الاخ الفاضل عابد اسير , من حقك هذا

اولا طاب يومك ,


التعبير عن الرأي حق للجميع سواء كان  بالمدح او الاختلاف او النقد البناء ( وليس النقد الهدام و التجريح  والسخرية )  , ومن حقك ان تعبر عن شعورك . وكذلك من حقي في ان اعبر عن رأيي في مقالتك يا أخ عابد (( :


دمت بكل خير


أمل


4   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الأحد 17 مايو 2009
[38975]

قل فمن يملك من الله شيئا


عندما يتعرض الأمر بقصر الألوهية على الله سبحانه وتعالى فإن الله سبحانه وتعالى يعطينا فرضية لكي نتفكر فيها وندرسها .. وهي من منا من بشر عادي أو بشر يوحى له (الأنبياء ) (يملك )يستطيع أن يمنع الله سبحانه وتعالى من أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه (والذين ليس لهم ذنب في أنهم عبدوا من دون الله )ومن في الأرض جميعا (بما فيهم البشر العاديين والبشر الذين يوحى إليهم(الأنبياء )بما فيهم أول الأنبياء وخاتم الأنبياء بما فيهم جميع من في الأرض مما نعرف ومما لا نعرف ... وتختتم الآية الكريمة بقول الله سبحانه وتعالى أن جميع المخلوقات بما فيهم البشر من أنبياء وغير أنبياء بما فيهم السماوات والأرض وما بينهما كلهم ملك لله ( فمن من يستنكف عن عبادته هو وحده وتقديسه هو وحده وذكره هو وحده من منا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا من أول الأنبياء إلى غيرهم )سبحانه وتعالى عما يشركون


{ لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } المائدة 17 


{وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }القصص70 ..



5   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الأحد 17 مايو 2009
[38976]

أحبتى الأفاضل

الأستاذ صائب مراد


الأستاذ محمد القزاز


الأخت أمل


الأستاذ عبد المجيد


خالص المحبة والتقدير والآمانى الطيبة


تلك السطورلم أقصد بها إثارة شىء ولكنى أردت  ألا نتمادى فى هذا الأسلوب الجاحد الغير لائق بمن إتخذوا القرآن منهجا وخلقا لهم ولكى لا يضيعوا وقت الدكتور أحمد الذى يهب جهدة ووقتة ودراساته وأبحاثه لنا ولغيرنا [ مجانا] فليس أقل من حقه علينا أن لا نعكر ذهنه حتى يتوفر له الهدوء الذى يتيح له أن يتم دراساته وأبحاثه لكى تكتمل الثمار المرجوة من رحلة عناءه وجهاده الممتدة التى لم ولن يعلم ويشعر أحد بها إلا من عاشها وإكتوى بآلامها


وتقبلوا جميعا خالص التحية وتمنياتى بالصحة والأوفات السعيدة


6   تعليق بواسطة   محمد عبد الحليم     في   الأحد 17 مايو 2009
[38987]


اللهم امين


7   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الثلاثاء 19 مايو 2009
[39179]

وكم علمته نظم القوافي

الأستاذ المحترم عابد أسير كيف تصف  هذا المقال الجميل  سطور ركيكة إن دل على شيء فإنه يدل على تواضع  وتهذب في الكلام قل وجوده هذه الأيام،  التي نقرأ فيها مقالات يتخيل أصحابها أنهم مبدعون ولا يجاريهم أحد وتكون في مستوى متدني  والغريب أنهم لا يقبلون أي نقد وكأنهم ولدوا كتابا مبدعين ، ولكن ما أتفق معك فيه تماما هو في هذه الفقرة :


(فكيف يتهمه البعض ممن تعلموا من فكره وقلمه أنه يصادر آرائهم عندما يصحح لهم شطحاتهم بإسم القرآنيين على الموقع [ الصرح العلمى الذى بناه الدكتور أحمد إبتغاء إصلاح المسلمين من داخل الإسلام)


لاأدري ماذا أقول لهم غير هذا البيت :



فكم علمته نظم القوافي        .....         فلما قال قافية هجاني


 


8   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الخميس 28 مايو 2009
[39510]

الأخت الكريمة نورا الحسينى

السلام عليكم ورحمة الله وبركتة


شكرا  على   مرورك الكريم


وشكرا على بيت الشعر الذى يجسد الموضوع


ودت بألف خير وتمنياتى الطيبة


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-06-07
مقالات منشورة : 18
اجمالي القراءات : 259,853
تعليقات له : 602
تعليقات عليه : 110
بلد الميلاد : ُEgypt
بلد الاقامة : Egypt