الطلاق مرتان:
الأسرة فى الإسلام

عابد اسير في السبت 29 ديسمبر 2012


بسم الله الرحمن الرحيم 

نزلت فى آيات الذكر الحكيم الكثير من الآيات عن أحكام الطلاق فى الإسلام                                                           

 وترسخ فى الفكر الإسلامى ما صاغه علماء المسلمين على إختلاف مذاهبهم ومستوياتهم العلميه والبحثية                          

وحتى على مستوى مصداقية مصادرهم البحثية فى أحكام الطلاق سواء كانت تلك المصادر  ما يسمى بالمصدر الثانى للتشريع

أو السنة النبوية أو القوانين الوضعية بسم الله الرحمن الرحيم                                                             

 

ولكنى أعتقد أن تلك التفصيلات والتشريعات فى موضوع الطلاق لم تصل الى ما أراده سبحانه وتعالى من تشديد

وحرص على ترابط وقداسة إرتباط الأسرة المسلمة وعلى ألا

يكون هذا الرباط والعقد الذى وصفه سبحانه وتعالى فى القرآن

( بالميثاق الغليظ ) هكذا عرضة لإنفراط عقدة لأى سبب مما نراه اليوم من تفاهات

 

 وقد وجدت ما إستوجب أن أقول أو أعتقد ما أقوله هذا عندما قرأت قوله سبحانه فى سورة البقرة

بسم الله الرحمن الرحيم

 ( للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر فإن فاءو

فإن الله غفور رحيم   226 وإن عزموا الطلق فإن الله سميع عليم  227

 

والمطلقت يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروءولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله فى أرحامهن إن كن يؤمن بالله

واليوم الآخر وبعولتهن أحق بردهن فى ذلك إن أرادوا إصلحا ولهن مثل

الذى عليهن بالمعروف  وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم 228

 الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسن ولا يحل لكم ان تأخذوا مما آتيتموهن شيئا إلا أن يخافا ألا

يقيما حدود الله فإن خفتم ألا يقيما حدود الله فلا جناح عليهما فيما إفتدت

به  تلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون 229

 فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره فإن طلقها فلا جناح

عليهما أن يتراجعا إن ظنا أن يقيما حدود الله وتلك حدود الله يبينها لقوم يعلمون 230  )

 صدق الله العظيم

عندما تفكرت فى تلك الآيات توقفت كثيراً عند قوله سبحانه

 (( فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره ))

هكذا مرسلة دون تحديد لعدد طلقات أو مرات طلاق أو ترتيب عددى لهذا الطلاق

الذى يوجب عليها أن تنكح زوجا غيره ليكون بإمكانها أن يسترجعها مطلقهاالى عصمته

 

وعند ذلك أعدت قراءة الثلاث آيات السابقة لتلك الآبة لأتبين

ما فكرت به فتراءى لى والله أعلم أن المقصود بتلك الآية من الطلاق

هو أى طلاق ولو لمرة واحدة وليس (( ثلاث مرات طلاق ))  كما إستقر فى الأذهان منذ قرون

 

لأنه لو تفكرنا بتأنى وبعض من الإمعان فى  الآيتين 226  /  227 نجدهما تذكرا ما يجب على الزوج

عند حدوث الشقاق وتعذر التوفيق أو الإصلاح بينه وبين زوجته من تأنى وتؤدة وتريس قبل إتخاذ قرار الطلاق

لإعطاء الفرصة لنفسه كاملة للتفكير ومراجعة النفس أكثر من مرة خلال الأربعة أشهر المفروضة عليه من

الخالق سبحانه وتعالى من إنفصال عن زوجته وهى فى بيته عسى أن تهدأ ثائرته أو يزول السأم والضجر أو الملل

 الذى قد يكون قد حل بينه وبين زوجته فيرجع عن قراره بالإنفصال  الذى سيكون

بالتأكيد ضاراً وهداماً بالنسبة للأطفال الذين هم المبتغى الأسمى من نشأة وتشريع الأسرة فى الإسلام

 

ثم تأتى الآية 228 لتؤكد حرص التشريع القرآنى على الأسرة ورباطها المقدس وميثاقها الغليظ كما وصفه

الخالق سبحانه وتعالى فتفرض على الزوجة الإنتباه والتربص خلال تلك الأشهر الأربعة المفروضة على الزوج

فى الآيتين السابقتين  وأن تتحرى ما قد يكون فى رحمها من حمل حتى يكون مستقبل وحقوق هذا الجنين فى الحسبان

عندما يأخذ الزوج قرارة سواء كان بالتصميم على الطلاق  أو أن يفيىء الى ضميره لصالح هذا الرباط المقدس

وتلك الأسرة وهؤلاء الأطفال  وتوجب الآية على  الزوجة

عدم كتمان الحمل وأن تجرأت على ذلك فتصفها الآية بعدم الإيمان

بالله واليوم الآخر ويا له من خسران وذنب عظيم إذا ما كتمت ما فى رحمها لغرض ما فى نفسها أو لعناد وتعنت

 

ثم تأتى الآية 229 بعد التوجيه والتشريع المحكم لكل من الزوج ثم الزوجة وما يجب على كل

منهما فى هذا الموقف وهذا الوقت ( الأربعة أشهر ) بحساب الرجل وتكليفة بالتريث وإلزامة بها

 كذلك ( الثلاثة قروء ) التى كلفت الزوجة بتحريها ومراقبتها للتأكد من خلو رحمها من ذرية هذا الرجل

تأتى تلك الآية ببيان كيفية ومكونات الطلاق وبأى أحداث وكيفية التى

من شأنها أن يقال أن هذين الزوجين قد تم طلاقهما فيقول سبحانه

(( الطلاق مرتان ))

أى أن وقوع الطلاق لا يتم فى مرة واحدة بل فى مرتين بمعنى مرحلتين

 

المرحلة الأولى أو الطلاق الأول هو الإيلاء الذى هو بداية فترة التكليف للزوجين

(( أربعة أشهر للرجل ))

(( وتحرى الثلاثة قروء خلال تلك الأشهر الأربعة وتلك مسئولية الزوجة ))

 

أما الطلاق الثانى أو المرحلة الثانية فهو التخيير فى نهاية تلك المدة

(( الأربعة أشهر )) للزوج إما الإمساك بالمعروف أو التسريح بإحسان

 

أى أنه إذا وصل الزوجين لتلك المرحلة (( التخيير بين الإمساك أو التسريح ))

يكون عندها قد حدث طلاقان الأول عند بداية الأجل أو العدة والثانى عند وقوع التسريح

 

وبهذا المعنى يكون الإيلاء طلاق أول والتسريح هو الطلاق الثانى النهائى

الذى يوجب أن تنكح زوجا غير زوجها وطلقت منه

كما طلقت من الأول وعندها يمكن أن ينكحها الزوج الأول

 

وتتضمن الآية حدود الله فيما يخص حقوق كل من الزوجين

على الآخر حال وقوع الطلاق الثانى ((( النهائى )))

الذى يوجب على الزوجين عدم المراجعة أى العودة لتلك

الزوجية إلا إذا تزوجت بآخر ثم إذا لم توفق يمكنهما أن يتراجعا

أى يقيما زواجا جديداًبشرط أن يكونا قد إرتأيا أنها سيقيما

حدود الله أما ما يحدث بمصطلح المحلل فهنا نقع تحت حكم الله

(( الذين يتخذون آيات الله هزوا )) 231 البقرة

 

وأعتقد أن تلك الرؤية هى ما يحقق الحرص على هذا الرباط المقدس الذى وصفه الخالق سبحانه وتعالى

(( يالميثاق الغليظ )) فأقل ما يوجبه هذا الوصف هو عدم تهوين نقض هذا الميثاق الغليظ مرة ثم مرتان ثم ثالثة

ثم بعد ذلك كلة تأتى تلك العقوبه المعنوية للزوجين على التهاون فى الحفاظ

على هذا الميثاق الغليظ  كما وصفه الخالق سبحانه وتعالى

ولم يغلظوا هذا الميثاف فى أنفسهم وفيما بينهما كما أمرهم الله سبحانه وتعالى

 

والله أعلم  
 

اجمالي القراءات 7987

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-06-07
مقالات منشورة : 18
اجمالي القراءات : 246,069
تعليقات له : 602
تعليقات عليه : 110
بلد الميلاد : ُEgypt
بلد الاقامة : Egypt