رد الأستاذ الهميسع على نحو التكامل الإسلامي ( 3 ) :
نحو التكامل الإسلامي ( 4 )

احمد شعبان في الإثنين 23 مارس 2009


السادة كتاب أهل القرآن جاء ما يلي من الأستاذ الهميسع كرد على تعليقي على مقالة نحو التكامل الإسلامي (3 ) ، لذا أدعوا حضراتكم بالمساهمة في هذا الحوار الجاد والحيوي جدا ، وجاء الرد على النحو التالي :

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد
السلام عليكم جميعاً
لقد تفضل الأستاذ أحمد شعبان مشكوراً بالتعقيب على ما دار من بحث حتى الآن
وقد كان له الفضل بنقل ما كتبه الهميسع إلى صفحته في موقع أهل القرآن على الرابط التالي .على هذا الرابط
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=4988


تحت عنوان ( نحو التكامل الإسلامي ( 2 ) )
كما تم اكمال النقل الى هذا الرابط
تحت عنوان ( نحو التكامل الإسلامي ( 3 ) )
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=5032
حيث كتب :
أخي الفاضل الأستاذ / الهميسع
تحية مباركة طيبة وبعد
ما أفهمه هو أن الشرك يعني " الاعتماد على شيء مع الاعتماد على الله "
أستاذ أحمد
عذراً منك ... فأن ما تفهمه أنت أو ما أفهمه أنا أو ما يفهمه هم أو ما يفهمه هؤلاء ... الخ
فليس هذا الفهم الشخصي هو مرجعنا لفهم الشرك في كتاب الله عز وجل .
فالهميسع وضع آيات لله عز وجل تبين مفهوم الشرك الذي أراده الله عز وجل أن نفهمه منها .
وأنت لا يوجد عندك سوى محورين للرد لا ثالث لهم
أما أن توافق الهميسع على شرحه ... وبذلك نتفق على هذه النقطة وننتقل لنتفق على غيرها ..!!
أو أن لا توافق على شرح الهميسع ... وعند ذلك مطالب باقتباس الأخطاء ووضع البديل الذي تراه صواباً لذات الآيات المشروحة على الأقل .... ( وممكن لك وضع المزيد أن شئت ذلك ) .
الأستاذ احمد شعبان كتب
أما قول المولى عز وجل : {وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ } { فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ }
فالحكم لله في حالة الاختلاف ، وفي حال التنازع يجب أن يرد إلى الله والرسول في حال حياته ، وهذا ما أجدنا متفقين عليه .
نعم متفقين على ذلك في حال حياة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
ولكن هذا الحال تغير ... ولقد مات رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم ... مصداقاً لقوله تعالى :
{ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ } الزمر30
فما هو دليلك على إسقاطك لمرجعية رسول الله من الآية الكريمة عند تنازعنا في أي شيء ...!!!
الأستاذ أحمد شعبان كتب :
أما القول : والمؤسسين لمذهب إسلامي جديد بما يسمى لديهم ( بالقرآنيين ) .
أود القول : أن القرآنيين ليسوا مذهبا أو طائفة لأنهم لا يعتمدون سوى على القاسم المشترك لكل المسلمين ، وبذلك أصبح إسلامهم بلا عنوان لاحق . سنيا أو شيعيا أو غير ذلك .
ربما معلوماتنا ناقصة في هذه النقطة في الذات ... ومنكم نستفيد ...!!
تفضل لو تكرمتم علينا بإعطائنا التسمية الصحيحة لتياركم الإسلامي القرآني ... وتاريخ تشكيلكم لهذا التيار الإسلامي القرآني ( أي عمركم الزمني ) ... وما هو مذهبكم القديم الذي كان له عنوان لاحق للإسلام ... ومن بعدها تخليتم عن هذا اللاحق ... وهل كنتم وآبائكم وأجدادكم مع ذاك اللاحق على خطأ .... عندما كان لكم لاحق متصل بمذهبكم القديم .
والاهم من كل ما سبق هو تزويدنا بآية قرآنية لله عز وجل تثبت فيها صحة معتقدكم .
الأستاذ أحمد شعبان كتب :
والقول :فحقنا عليهم أن نسألهم ونستفسر منهم عن تبيان حجتهم في نكرانهم لمرجع أساسي أمرنا الله عز وجل برد أي تنازع إليه مرفقاً لكتاب الله عز وجل ...!!! .
أقول لا أجد أن الله قد أمر بإتباع غير كتابه ؟
هذا كلام مختصر وجميل ... ولكنه يفتقر إلى الدليل ...!!!
ننتظر منكم الدليل من كتاب الله عز وجل تثبت به هذا الآمر الإلهي ...!!!
ولا قيمة علميه في حوارنا لما تقوله أنت بعيداً عن الدليل ...!!!
الأستاذ أحمد شعبان كتب :
والقول : وواجبهم إمامنا أن يجيبونا على استفساراتنا هذه بالحجة الدامغة والدليل القاطع والبرهان الساطع كما نجيبهم نحن على استفساراتهم بحقنا .
أقول : هذا الموضوع قتل بحثا ومناقشة على الموقع في كتابات عديدة يمكن الرجوع إليها .
أما عن التساؤل : أين هي الحلقة الضائعة أذاً ... التي بوجودها يحدث التكامل بين المسلمين وتنتبذ الفرقة والضياع والتشتت ...!!!
فقد كان للمسلمين مرجعاً موحداً و وحيداً كما آمرنا الله عز وجل في محكم تنزيله ....!!!
وهو كتاب الله عز وجل ... وإفتاء رسول الله الحي محمد صلى الله عليه وآله وسلم .
أذاً شرط الحكم بين الناس بما اختلفوا فيه أو تنازعوا عليه هو أن يكون بما أراه الله عز وجل .... وليس بما أرتاه لنفسه .
أقول وأؤكد على أن الحلقة الضائعة هى " المناهج " ، حيث كانت مناهج معظم المسلمين تعتمد على النقل من غير كتاب الله دون تدخل المنطق .
أستاذ أحمد ليس من المعقول نلهث ركضاً وراء كتابات تقول أنها موجودة على الموقع ... ولم تذكر لنا عناوينها ولم تضع
أستاذ أحمد ليس من المعقول نلهث ركضاً وراء كتابات تقول أنها موجودة على الموقع ... ولم تذكر لنا عناوينها ولم تضع لنا حتى روابطها ... وكان بإمكانك اقتباس ما تريد منها ووضعه هنا ...!!
حيث من غير المعقول والمقبول أن أرد عليك بذات الأسلوب ... وأقول لك أبحث عن أجوبتي إليك ... تجدها في كتبنا المنتشرة في كل مكان .... مع تجاهلي المتعمد لذكر أي عنوان لأي كتاب .
أما أقوالك وتأكيداتك عن الحلقة الضائعة أنها المناهج ... !!!
فأقول لك أن أقوالك وتأكيداك ليسوا مرجعنا في هذا الحوار ...!!!
فليس من المعقول نهائياً وأنت القرآني الذي تتمسك بكتاب الله عز وجل كمرجع وحيد لك تأتيني بأقوالك وتأكيداتك ومحاورك الهميسع الإسماعيلي الأغاخاني الذي اتهمه زميلك بالشرك وعبادة الأصنام البشرية والحجرية ... يستشهد لك بين كل سطرين بأكثر من آية لله عز وجل ...!!
فليس عندك متسع من الخيارات ... هما خياران لا ثالث لهم ...!!
أما أن تركن أقوالك وتأكيداتك خلف ظهرك وتستشهد بآيات لله عز وجل تثبت ما تفضل به .
أو آن تطلب من الهميسع زيادة في البيان ... وعندها ستجد عشرات الآيات تكتب للإثبات ... تنتظر تعقيبك وتصويبك ...!!!
الأستاذ أحمد كتب :


أما عن الاستطراد بالقول : فعندما يكون محض الصدف بولادة أجدادنا في زمن وجود رسول لله عز وجل حي معصوم يحكم بين الناس بأمر ووحي من الله عز وجل ....!!!
ومحض الصدف أوقع ولادة أبناءهم وأحفادهم في زمن وجود عباد لله يفتون بدين الله عز وجل ويحرمون ويحللون بما ارتأوه لأنفسهم بما لم يجدوه في كتاب الله عز وجل ولم يجدوه في سنته الشريفة ... ولم يجدوه في سيرة وأقوال وأفعال الصحابة الكرام والتابعين وتابعين التابعين ... الخ رضي الله عنهم جميعاً وأدخلهم فسيح جنانه .... !!!
هذا يعني بعبارة أوضح ... أن الله سبحانه وتعالى ( والعياذ بالله) قد غير القول لديه و أوقع الظلم بعباده ... ( والعياذ بالله ) ...!!أقول : حاشا لله لقد حضنا في كتابه على التأمل والتفكر والتدبر والتعقل والتفقه والتذكر ، وكل هذا أساس المنهجية العلمية في جميع هذه العمليات التي يقال عنها ذهنية

كلام جميل وعظيم ... واتفق معك تماماً على ما ذكرت ..!!
فقط تفضل هات هذه الآيات التي لوحت لنا بوجودها ... وبين لنا كيف تعمل بها وتطبقها ...!!
الأستاذ أحمد شعبان كتب :
+++++++++++++++++++++++++++
والقول : يبقى خلافهم الذي شتتهم وفرقهم وقطع أواصر المودة والالتحام والتكاتف فيما بينهم هو على المرجعية المرافقة لكتاب الله عز وجل ... وهو مرجعية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
ومن هنا يمكنني القول ليس على مرجعية مصاحبة لكتاب الله ولكن على البغي فيما بينهم وقد اتخذوا المرجعيات الغير منطقية أو غير علمية في فهم كتاب الله لتكريس هذا البغي .
عذراً منك ... رغم أعادة قرافة هذه الفقرة عدة مرات ... إلا أنني لم استطع تلمس ماذا تريد أن تقول لي منها . لذا لطففاً لا آمراً إعادة الصياغة مع أمثلة توضح الفكرة التي تريدها أن تصل لي
الأستاذ احمد شعبان كتب :
وأيضا نعم المنهجية العلمية في التعامل مع كتاب الله هي كافية لكل الأجيال .
والقول : أن الأئمة الأطهار يتابعون هدي الله عز وجل إلى عباده بعد انتقال رسول الله إلى الرفيق الأعلى .
كيف لهؤلاء الأئمة أن يتابعوا هدى الله ؟ ، ومن هم ؟ ، وماذا قدموا ؟ .
أما قول الله تبارك وتعالى : {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ
هذه الآية الكريمة تخص الأنبياء الذين ذكروا قبلها وليس شيئا آخر .
تقصد أن هذه الآية الكريمة التي تخص الأنبياء التي ذكروا قبلها ... تعمدت عن سبق الإصرار والتصميم على أسقطاها من التطبيق والعمل بمضمونها الآن ... !!
وهذا يتطلب منك أعطائنا الآية الناسخة لها ... فقط لا غير ...!!
فليس من المعقول أن الله عز وجل يخبرنا في كتابه الكريم بجعل أئمة يهدون بأمره و بوحي منه وأنت بكلمتين بدون دليل تسقط العمل بها
قال الله عز وجل :
{مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }البقرة106
وعلى إسقاطك العمل بالآية الكريمة السابقة
فان هناك سؤالين يفرضون أنفسهم :
السؤال الأول :
هل جميع آيات الله عز وجل التي نزلت بحق أشخاص وأقوام عاشت وماتت في الزمن الغابر قد سقط العمل بها ونسخ تطبيقها .... وكما تعلم أن ( 95 % ) من آيات كتاب الله عز وجل هي قصص بقصص وأخبار عن أشخاص وأقوام عاشوا وماتوا في زمن مضى ....!!!
فأين أذاً نجد الإكمال والإتمام والبيان والتفصيل وعدم التفريط بكل شيء وأي شيء مما تبقى من آيات الله عز وجل ملاحظة هامة جداً :
حتى ولو تجاهلت كل الارسال وكل الموضع من بدايته الى نهايته ... أن لا تتجاهل هذا السؤال أو تحاول أن تجيب عليه بتقولك بما تعتقد كإجاباتك السابقة ... وإنما اجب عليه مرفق بدليل من كتاب الله عز وجل ... أو اطلب من الهميسع الإجابة على ذات السؤال مع ذكر الدليل .
السؤال الثاني :
قال الله تعالى :
{وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ }القصص41
السؤال الثاني :
قال الله تعالى :
{وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ }القصص41
{وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ }التوبة12
{ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ } { فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ }
فهل برأيك أستاذ أحمد انه لا يوجد أئمة هدى ولا يوجد أيضاً أئمة كفر تدعوا إلى النار .
أم أنه توجد أئمة كفر وفقط أئمة الهدى نسخ العمل بها من كتاب الله تعالى .
نرجو إجابة مرفقة بدليل وليس أقوال فقط ... أو طلب إجابة الهميسع مع الدليل .
الأستاذ احمد شعبان كتب :
هذه الآية الكريمة تخص الأنبياءالذين ذكروا قبلها وليس شيئا آخر .
{ إِنَّمَا أَنتَمُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ }الرعد7
هذه الآية الكريمةتشير إلى من قبله " وقد خلت من قبلهم المثلاث ".
لا مشكلة عند الهميسع .... سوى التكرم علنا بتسمية هذا المنذر وتبيان مهامه والتكرم علينا بذكر بعض أسماء هؤلاء الهداة وليس جميعهم الذين خلوا كما تفضلت ... وتبيان مهامهم الملاقاة على عاتقهم في ذاك الزمان ... وتبيان من أين أتيت بهذا التفسير الذي ننتظره منك ... كما تريده أنت ... يعني فسر الآية الكريمة بالطريقة التي تريدها وخوذ راحتك تماماً ... فقط نريد أن تقنع نفسك بهذا التفسير قبل كتابته للهميسع ...!!!
الأستاذ أحمد شعبان كتب :
والقول : وهؤلاء الهداة عليهم السلامجميعاً يشكلون حبلاً من ناس مرافق لحبل الله عز وجل من آمره وهديه سبحانهوتعالى
وأقول : عبارةحبلا من ناس ، هذه وردت في حق أهل الكتاب ، وكما هو ظاهر لنا الآن تأييد المجتمعالدولي لهم ( حبل من الناس ) .
كلام جميل وعظيم ... تفضل أذكر لنا بعض أسماء هذا الحبل من الناس والمهام التي كانت ملقاة عليهم وتبيان فهمك لحبل الله المرافق لحبل الناس هذا ... ؟؟؟؟
الأستاذ احمد شعبان كتب :
فالتكامل الإسلامي بين المسلمين ووحدة الصف و وحدانية المرجعية لجميع المسلمين يستحيل أن يتحقق إلا بشرط واحد ووحيد وهو التفاف الجميع للتمسك بهادي الزمان الذي اصطفاه الله عز وجل على العالمين .
وأنا أقول أين هذا " هادي الزمان " ، أن التكامل الإسلامي لن يتم إلا إذا توحدنا حول مرجعيتنا " القرآن الكريم " بالمناهج العلمية والمنطق السليم بعيدا عن النقل عن الغير دون روية .
الهميسع عندما تكلم عن هادي الزمان وضع لك عشرات الآيات من كتاب الله عز وجل ليثبت رأيه وأنت بكل بساطة ويسر وسهولة ... أدرت ظهرك لها جميعها ... حتى بدون أن تعقب على حرف واحد منها ... أو على الأقل تبيان خطا الهميسع من وراء الاستشهاد بها ... !!!
ثم تعطينا محاضرة عن التكامل الإسلامي من خلال المناهج العلمية والمنطق السليم ...!!!
يكفي بدل هذه المحاضرة المفتقرة الى آية واحدة فقط تثبت بها صحة ما تقوله لنا ...!!!
أن تفضل و تعطينا آية واحدة تثبت بها وتبين أين وجدت هذه المناهج العلمية والمنطق السليم في كتاب الله عز وجل ... !!!
فهل معقول يا أستاذ أحمد أنت القرآني الذي تعتمد على القرآن فقط بدون إضافات ولواحق شيعية أو سنية للإسلام الذي تعتنقه تدير ظهرك تماماً عن ذكر أي آية تثبت بها ما تتفضل به ... وتفسح المجال للأغاخاني الذي تتهموه بالشرك ... أن يغرق الموضع بآيات الله ... لم تجرأ حتى مجرد تجرأ على اقتباس خطأ واحد كتبه لكي تضع لنا صوابك بدلاً منه .
الأستاذ أحمد شعبان كتب :
ولكن الجميع أيضاً وفي ذات التوقيتوكلاً منهم على انفراد يتبع مرجعية من عباد الله من أناس أمثالهم للإفتاء بدين اللهعز وجل . لذلك الشرك بالله هو في هذه النقطة تماماً وحصرياً وفقط .
ليست المرجعية ،ولكن الاعتماد على شيء بجانب الاعتماد على الله " هذا هو الشرك " .
الهميسع الإسماعيلي الأغاخاني ذكر عشرات الآيات التي تتحدث عن الشرك وشرحها ... !!!
وأنت أغفلت عينيك عنها جميعها .... لتتقول لنا بأقوالك واعتقادك ... ولو سألنك من أين أتيت لنا بهذه الأقوال ... نلاحظ أنها أقوال بأقوال تفتقر إلى الدليل بآية واحدة فقط لا غير ...!!!
أكرر من جديد ... أن أقوالك ... كلام بكلام يفتقر إلى إثباته بآية واحدة فقط لا غير ...!!
والمطلوب منك الآن إمام الجميع وخصوصاً زملائك الكتاب والباحثين في موقع أهل القرآن
أن تعيد كتابة آيات الشرك التي شرحها الهميسع للجميع
وإما ان تقر بصواب شرحه لها .... أو تبيان اخطاءه ... ووضع صوابك بدلاً عنها .
الأستاذ احمد كتب
وكل إمام وفي كل زمان هو علي هذاالزمان والعبد الصالح في كل زمان وهو الخضر الحي لكل زمان وهو الهادي لكل قوم .
أقول أين على وخضرذلك الزمان حيث أني لا أرى دليلا على اصطفاء أحد من بعد رسول الله ، ولا أرى ذلكإلا عين الشرك ( الاعتماد على أي أحد مع الاعتماد على الله جل وعلا .
معذرة أخي الكريم، ولكن هذا ما أراه ، ولا يرضيك أن أقول شيئا غير ما أراه منطقيا في كتاب الله .
ولا أرى ذلك إلا عين الشرك ( الاعتماد على أي أحد مع الاعتماد على الله جل وعلا .
تقول انك رأيت عين الشرك .... فهل أنت أقنعت نفسك بهذه الرؤية قبل كتابتها هكذا ناشفة تفتقر إلى الدليل .
أستغرب حقاً كيف أقنعت نفسك بكتابة هذه الرؤية وأنت لم تذكر آية واحدة يا أستاذ احمد شعبان القرآني ... لم تستطع على ذكر آية واحدة فقط لا غير تثبت بها رؤيتك هذه .
فكيف لم يخطر على بالك أن الهميسع سوف يطالبك بالدليل على أقوالك واعتقاداتك ورؤيتك الشخصية .
على كل حال مازالت جعبة الهميسع ملئا بمئات الآيات وليست العشرات ..!
وأنت مطالب بآية واحدة فقط تثبت بها رؤيتك واعتقادك وأقوالك ...!!!
أما أن تكتب لنا .... أو تطلب من الهميسع زيادة البيان ...!!!
فتفضل اختر ما تريد من اجل فائدة من يتابع ...!!
الأستاذ أحمد كتب :
أما عن مسألة الاصطفاء : فالاصطفاءفي الآية الكريمة محدد بمن ذكروا دون سواهم وهم الذرية التي بعضها من بعض ، ولميذكر اصطفاء أحد بعد ذلك .
والقول : لذلك جميعهم يعتبر أنالإمام عمران عليه السلام هو عمران والد مريم عليها السلام والدة رسول الله عيسىعليه السلام ... وينتهي تفسيرهم عند هذا المقام والسلام ... فهو يوافق الجميع .. ولا يؤثر على جوهر معتقد الجميع ...!!!
وأتساءل هنا هل ترى شيئا آخر ؟ ، أما التناقض الذي أظهرته في حالة استقامة المعنى الواضح في القرآن فمرجعه إلى تفسيراتكم ، فكان البناء كما أعتقد على أساس خاطئ .
الهميسع ذكر الآية الكريمة وشرحها ووضع تعقيبه عليها .
وأنت لم تقتبس أي حرف لتضع لنا صوابك بدلاً منه ...!!
لذلك سوف أبدأ معك خطوة خطوة في هذه الآية الكريمة ...!!!
سؤال هام جداً جداً جداً
يرجى عم تجاهله و وضع إجابة كلام بأي كلام ...
عندما الله عز وجل يقول :
{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى }
عرف لنا فقط الاصطفاء مبدئياً ... وبين ماذا يريد الله عز وجل أن يقول لنا من خلال هذا الاصطفاء
وماذا يريدنا أن نفهم من قوله أنه { اصْطَفَى }
وعندما الله عز وجل يقول لنا أن هذا الأصطفاء هو على العالمين
{ [size=21]عَلَى الْعَالَمِينَ }
فماذا يريدنا ان نفهم من هذه العبارة { عَلَى الْعَالَمِينَ }
الأستاذ احمد كتب
ومع كامل تقديري واحترامي أودالتأكيد على أننا نتحاور حتى نصل إلى ما يقنعنا سويا متجردين من الهوى مبتغين وجهالله سبحانه وتعالى .
وأنا في انتظار إيضاحاتكم عسى أنيكون قد غم على شيء ما .
دمت أخي بكل خير .والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم لن نصل إلى حل طالما تتجاهل تماماً شرح الهميسع لآيات الله عز وجل ... وتتجاهل تماماً أثبات ما تتفضل به بأي آية لله عز وجل ...!!!
تفضل إلى أرجع إلى كتاب الله عز وجل وأسند أقوالك بحجج وبراهين وأدلة من كتاب الله عز وجل .
أو تجاهل تماماً ردك هذا الذي هو عبارة عن كلام بكلام بكلام .... !!!
وأطلب المزيد من البيان حول مفهوم الشرك كما ابانه الله عز وجل في محكم تنزيله ...!!
فما زال في جعبتي المئات من الآيات لتكتب وتشرح وليس العشرات .
ننتظر جواباً يرأف بحال المتابع وينشد تبيان الحق ونصرة دين الله عز وجل
والاهم من كل هذا وذاك هو أن تقنع به نفسك قبل محاولة أقناعنا
والسلام
ملاحظة أخيرة
الموضع فتح من أجل تبيان مفهوم الشرك الذي إبانه الله عز وجل من خلال آياته
فهل من المعقول أن يخلوا ردك تماماً من أي ذكر لحرف واحد من أي آية من آيات الشرك
هل هذا المعقول ..؟؟؟؟؟
وهل معقول أن يتهرب من كتابة وشرح الآيات هو القرآني
والذي يكتب ويطالب بها من تتهموه بالشرك
هل هذا معقول ....!!!!


اجمالي القراءات 9422

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الثلاثاء 24 مارس 2009
[36198]

تعليق على الشرك

أخي العزيز الأستاذ / الهميسع

تحية مباركة طيبة وبعد

أولا : أود أن ألفت النظر إلى أنني لا أتهم أحدا بالشرك أو الكفر لأن الله سبحانه وتعالى هو أعلم بمن اتقى .

ثانيا : شكرا جزيلا على دفعك لي للبحث حول هذا الموضوع الهام في إطار التكامل الإسلامي ، وإن كنت لم أتطرق إليه سابقا ، حيث أن الإنسان منا مهما أوتي من علم لن يستطع أن يحيط بالقرآن الكريم .

ثالثا : لقد أتى تعليقي على ما تفضلتم به على النحو الذي ورد به وذلك لأني أميل إلى الاقتصاد في الألفاظ من ناحية ، علاوة على اعتيادي ألا أستشهد بالآيات القرآنية إلا في أضيق الحدود ، ولكني أستشهد بما فهمته منها ، وذلك لأنني دائم الحوار مع كل التيارات الفكرية في مصر من خلال المجتمع المدني ، والذي منه من يتبنون فكر " كانت "، فكنت أجد الاستنكاف منهم حين أتلو نص قرآني ، لذا اتبعت ما بينته أعلاه حتى تكون الحجة المنطقية أمام مثيلاتها ، هذا من ناحية ومن ناحية ثانية : فأنا لا أدافع عن أي وجهة نظر مسبقة ، فأنا باحث عن الحقيقة أينما وجدت ، وليس لي أي ارتباطات فكرية سوى ضميري كمسلم مرجعيته القرآن الكريم كباحث ، وتعامله مع العبادات كأي مسلم من بسطاء المسلمين الذين أنا منهم وأهلي جميعا " الشهادتين ، الصلاة ، الصوم ، الزكاة ، الحج " .

وبالمناسبة نحن جميعا نقدم فهمنا لآيات الله ، والذي قد يبتعد أو يقترب من مراد الله .

وعن الموضوع وهو الشرك .

أقول : وردت مادة هذا اللفظ في 168 موضع في القرآن الكريم ، ولم أجد في أي من هذه المواضع ما يخالف المعنى الذي ذهبت إليه ، ألا يعتبر الاعتماد على شيء عبادة لهذا الشيء .

والشرك تعني المشاركة أنظر لقول الله تعالى : أشدد به أزري وأشركه في أمري 32 طه

ومن الطبيعي أن الشرك لا يأتي إلا من خلال رمز له قيمته ، سواء كان نبيا أو رسولا أو وليا وليس شيئا تافها ، لذلك فكثير منهم يعتقد أنه غير مشرك بتمسكه بشيء ذو قيمة وهو يكذب على نفسه أمام هذه القيمة ، لذا يقول المولى عز وجل : " ويوم نحشرهم جميعا ثم نقول للذين أشركوا أين شركاؤكم الذين كنتم تزعمون ، ثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين ، أنظر كيف كذبوا على أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون " .من 22 : 24 الأنعام .

وقوله تعالى : إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق فأعبد الله مخلصا له الدين ، ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى . ... 2، 3 الزمر

ولذلك نجد المولى عز وجل يضع الشروط المستحيلة للشريك معه إن وجد مهما وصلت قيمته .

ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا 26 الكهف

مما يعني انه هو الولي وله الحكم وحده دون سواه .

أيشركون ما لا يخلق شيئا وهم يخلقون 191 الأعراف

مما يعني أن الله سبحانه وتعالى هو الخالق وحده ولا يستحق ما لا يخلق أن يكون شريكا له

أروني ماذا خلقوا من الأرض آم لهم شرك في السماوات 40 فاطر ، 4 الأحقاف

وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك 111 الإسراء

هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم 28 الروم

أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله 21 الشورى

قل هل من شركائكم من يبدوأ الخلق ثم يعيده 34 يونس

ثم نأتي لقول الله عز وجل :

وان تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا 33 الأعراف

والسؤال هنا هل الله جل جلاله أنزل سلطانا على أحد ليكون شريكا لله .

أعتقد أن الإجابة لدى معظم المسلمين هي النفي المطلق .

ونخلص من ذلك أن الحكم لله وحده ، وسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام كان يُفَََعل الوحي الذي أنزل إليه " القرآن الكريم " لذا كان يقال أنه قرآن يمشي على الأرض في بيئة متأخرة عن عصرنا الحالي ، وكان مأمورا باستشارة أصحابه ، وأصحابه الأمر شورى بينهم ، بمعنى الحوار مثلما نفعل

وبموت الرسول الكريم لا يجب أن تكون لدينا مرجعية سوى القرآن الكريم " إماما " والذي كان يفعله الرسول الكريم مع الفارق بين مستوي التطور بين العصرين .

لأن هذه المرجعية " الأحاديث " تعددت ودس فيها وتم توظيفها توظيفا سياسيا على مدار التاريخ ، ولكن القرآن الكريم فقد تعهد الله بحفظة .


2   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الثلاثاء 24 مارس 2009
[36199]

تابع التعليق على الشرك

أخي الكريم أما عن تساؤلكم عن أهل القرآن .

فلعدم وجود أحد دعاني إلى ما يسمى بالقرآنيين ورغم عرضي لمسيرتي الفكرية تحت عنوان شهادة أقول : لقد وجدت نفسي بمفردي ألجأ إلى القرآن الكريم حيث وجدت فيه كفايتي ، وبعد أكثر من عشرين عاما تعرفت على الدكتور / أحمد صبحي منصور عام 1999 برواق مركز ابن خلدون - وهذه بداية حلقة ثانية من مسيرتي لم تذكر بعد - وأعجبت بمنهجيته ومن يومها وعلاقاتنا ممتدة رغم وجود تباينات بين أفكارنا ، وبعد انضمامي للموقع وجدت أن كتابه طيف عريض يبدأ من النكران التام للأحاديث ، وينتهي بمن يقبل السنة كاملة بعد تنقيتها من الشوائب العالقة بها ، ولكننا ملتزمون بشروط النشر كأي موقع ، والتي تتمثل في عدم الاستشهاد بالأحاديث في الحوار على الموقع .

ولذلك أعتبر نفسي وكثير مثلي على الموقع بأننا مسلمون وفقط ، أما لفظ القرآنيين فقد أتخذ على ما أعتقد بسبب اعتبارهم القرآن الكريم مرجعية وحيدة للمسلمين ، وهذا ما أسير عليه بحثيا .

أما مذهبي السابق : أقول وبمنتهى الصدق لم أكن أعرف الفارق بين السني والشيعي وغيرهما ولا بين مذاهب أهل السنة الأربعة ، بل كنت وأهلي من المسلمين البسطاء الذين يعبدون الله الواحد الأحد ولا يشركون به شيئا ، وكانت أفئدتنا تهوى إلى أهل البيت ، قد يكون بسبب وجودنا في رحابهم .

لذلك عن نفسي لا أجد فارقا بين ما كنت عليه وما أنا عليه الآن سوى العمل في البحوث القرآنية .

أما تساؤل حضرتك عن التأكيدات حول المرجعية الواحدة من القرآن الكريم هو قول الله تعالى : يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل 126 النساء

أ ولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم . 51 العنكبوت

أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا 114 الأنعام

ما فرطنا في الكتاب من شيء 38 الأنعام

هذا بعض قليل مما جاء في القرآن الكريم ليبين أن القرآن الكريم هو المرجعية الوحيدة للمسلمين .

أما القول بان المرجعية الثانية هي المفسرة للقرآن فقد ذكرت سابقا أننا كقوم وليس مفرد قد أمرنا بالتعقل والتفكر ، ...

وليس عن طريق أحد يفسر لنا تلك المرجعية ، وهذه هي الحلقة المفقودة أنظر إلى الآيات التي وردت فيها هذه العمليات الذهنية والتي لا تدل إلا على المناهج العلمية .

أما عن الخيارين فقد اخترت الاختيار الأول ، وكذلك أنتظر من سيادتك الاختيار الثاني عسى أن يكون شيء قد غم على ولسيادتكم جزيل شكري

أما عن طريقة العمل بتلك الآيات فأحيل سيادتك إلى مقال تحت عنوان " بأنهم قوم لا يعقلون " وضحت فيه الفارق بين هذه العمليات التي يقال عنها ذهنية ، وسأنقل هذا المقال على موقعكم إنشاء الله تعالى .

أما عن التساؤل حول فقرة الفرقة والاختلاف ، أرجوا مراجعة مقال بعنوان إشكالية الاختلاف ، فقد وعدت سيادتك سابقا أن ترد عليه ولكن جاء تعليق عليه من الأستاذ / سمير مصطفى وطفة

أما عن الآية الكريمة {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ ) فأقول لسيادتك بعدم وجود نسخ بمعنى إزالة ، وما زال هؤلاء أئمة حتى الآن وليس غيرهم بما أنزل الله عليهم من كتب ، والتي تبلورت جميعها في القرآن الكريم ( وآمنوا بما أنزلت مصدقا لما معكم 41 البقرة )

وبالنسبة للـ 95% من الآيات ، فأحيل سيادتك إلى مقال على موقعكم تحت عنوان " نسق معرفي جديد للفكر الإسلامي " وقد دار حوله حوار طويل بيني وبين الأستاذ / هادي . يتبين من خلاله ظرف الزمان والمكان والأعراف وملابسات الأحداث ، والتي جميعها يجب أن تأخذ في الاعتبار حين التعامل مع القرآن الكريم .

وفي الحقيقة أنا لا أعرف سبب التمسك بأن يكونوا الأئمة رجال فقط ومن ذرية بعضها من بعض ، أنظر إلى قول المولى عز وجل :

ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة 17 هود ، 12 الأحقاف .

والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما 74 الفرقان .

الآية الأولى تبين أن الكتاب يصلح أن يكون إماما ، لذا أعتبر القرآن الكريم هو إمامي دون وسيط .

والآية الثانية تبين صفات عباد الرحمن والذين قد يأثم منهم البعض ، ويتوب بعض البعض ، وليس أحد منهم معصوما ، وأنظر إلى ذرياتنا وليست ذرية بعضها من بعض ، ورغما عن إجابتي أطلب من سيادتكم مزيد من الإيضاح لتعميم الفائدة .


3   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الثلاثاء 24 مارس 2009
[36200]

تابع التعليق على الشرك

أما قوله تعالى : { إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ }الرعد7

فالمنذر هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، ولكل قوم هاد الآية الكريمة تبين أن الهداة منتشرين داخل أقوامهم سواء السابقين أو ألاحقين ، فيوجد هداة من بيننا كما كانوا من قبلنا ، ولم ينقطعوا أبدا ، والخيرين الهداة كثر ولا يعلمهم إلا الله تعالى لأننا لم نجد أحدا قد أدعى أنه أوحى إليه أنه من الهداة ، فقد يكون أي أحد من بيننا من عباد الرحمن وهم ليسوا حكرا على عرق أو فصيل معين .

أما قول سيادتك : تفضل أذكر لنا بعض أسماء هذا الحبل من الناس والمهام التي كانت ملقاة عليهم وتبيان فهمك لحبل الله المرافق لحبل الناس هذا ... ؟؟؟؟

حبل الله هو الرباط بين الله والناس من خلال صلتهم به والمتمثل في كتبه ، وهى أبقى من الرسل ، كما أن كلمة رسول تعني من يحمل رسالة من الله للناس .

وحبل الناس هو الرباط بين الناس وبعض منهم ويتمثل في المصالح المشتركة ، لذلك ذكرت المجتمع الدولي .

أما عن مسألة المناهج فقد أشرت لسيادتك الآيات التي ورد فيها ما يعرف بالعمليات الذهنية ، وهى كثيرة لا داعي لذكرها وجميعها تؤكد على المنطق ( المناهج العلمية ) ، وأنا يا أخي لا أعطي محاضرات بل أتعلم وأجتهد .

ولا تنسى يا أخي أنني ذكرت عدم تطرقي لهذا الموضوع من قبل في حين أن هذا الموضوع تحديدا في بؤرة اهتمامك ، فمن فضلك رفقا على .

والقول : وبغير وجود رسول حي معصوم هادي يحكم بين الناس بما أراه الله عز وجل ... لن يتحقق العدل الإلهي وعدم الظلم بين عباده ولن نستطيع العمل بالمرجعية الإلهية لرد أي تنازع وأي خلاف إليها .

وتواصل بالقول : وعلى اعتبار أن رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم لن يعيش أبد الدهر ليفسر كتاب الله عز وجل لعباده كما أراده سبحانه وتعالى ... كان العقل والمنطق والحكمة الإلهية يقتضي إحقاق الحق كما أراده الله عز وجل بشكل عادل بين جميع الناس .... أن يتابع هذه المهمة الإلهية أئمة معصومين مختارين اصطفاهم الله عز وجل على العالمين .

أن الأئمة الأطهار يتابعون هدي الله عز وجل إلى عباده بعد انتقال رسول الله إلى الرفيق الأعلى .

مصداقاً لقوله تعالى :

{وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ }الأنبياء73

{ وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ }

{ يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا } { وَ }{ أَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ }

فمن يهدي عباد الله بأمر من الله عز وجل ويهدي عباد الله بوحي من الله عز وجل ... فهم الأحق بمتابعة مهمة رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم ..!!

السياق القرآني في هذا الموضع جاء بعد سرد للأنبياء السابقين حيث جاء ما قبلها من آيات : " ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين ووهبنا له إسحق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين ، وجعلناهم أئمة ....

أنا لا أفهم إلا أن يكونوا هؤلاء الأئمة في هذا الموضع هم الأنبياء السابقين .

أما الآيات التي تبين أن الاعتماد على غير الله مع الله فقد ذكرتها أعلاه وهى : 22 : 24 الأنعام ، 2، 3 الزمر

ورغما عن هذا أطلب من سيادتك زيادة الإيضاح .


4   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الثلاثاء 24 مارس 2009
[36201]

تابع التعليق على الشرك

والاصطفاء معناه اختيار الخلاصة من عباده ، وتعبير الْعَالَمِينَ ( هما عالم الغيب وعالم الشهادة )

وفي النهاية أود التعرف على المزيد من الإيضاحات ، وخاصة من هو إمام هذا الزمان ، حتى يكون نقاشنا موضوعيا وواضحا ، وأيضا عن قول الله سبحانه " قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء ... )

ولا أود التنبيه ثانية على أنني لا أبغي سوى الحق ، وجميعنا يتعلم ، ولا أستنكف مطلقا من إظهار أي خطأ أقع فيه .

وفقنا الله جميعا لما يحب ويرضى .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


5   تعليق بواسطة   مهندس نورالدين محمد     في   الثلاثاء 24 مارس 2009
[36211]

الاستاذ الفاضل أحمد شعبان

الاستاذ الفاضل أحمد شعبان


1-اسمح لي أيها الأخ الكريم أن أحييك على تواضعك النبيل


2- أرجو سيدي الفاضل أن تساعدني في شرح الايه الكريمه رقم43 من سورة الرعد لأني أرى أن لها  علاقه بمقالكم .


                                تحياتي أخي الكريم


6   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأربعاء 25 مارس 2009
[36216]

أخي الكريم الأستاذ / نور الدين محمد

تحية مباركة طيبة وبعد


أشكرك أخي الكريم على مجاملتك الرقيقة .


كما أشكرك أخي شكرا جزيلا على المحاولة للمساعدة فيما هو معروض للنقاش ، وإنشاء الله تعالى سوف نتحدث عن هذه الآية الكريمة في حينها ، فالمشوار قد يطول أو يقصر ، وهذا مرجعه مدى إخلاص كل الأطراف لدين الله .


علما بأن كل آية من آيات القرآن الكريم لها ارتباط بصورة ما مع باقي آيات القرآن الكريم ، تماما كإرتباط كل شيء بالكون بصورة ما بالكون جميعه .


ولسيادتكم كل التحية والتقدير .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


7   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الخميس 26 مارس 2009
[36237]

هذا سبيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأستاذ أحمد شعبان المحترم

تحية طيبة للجميع

بداية أحب أن أقدم التحية الخاصة للأستاذ احمد شعبان على الشفافية التي ينقل فيها هذا المقال و المنهج العقلي الذي يُعمله في سَعيهِ للوصول للحقيقة , ومحاولاته للتخلص من الموروث التاريخي والتجرد منه ولو أن هذا الأمر من الصعوبة بمكان والذي لا يمكن أن يتحقق وبالشكل المطلق بسببٍ أقله أن اللغة التي نتعامل فيها و هي ناتج موروث تاريخي ولكن يبقى تجرده من القواعد الفكرية السلفية هو الصبغة العامة لمقالاته لذلك أقدم له هذه التحية والاحترام

بعد قراءتي لأجزاء المقالة ورغبتي في المشاركة أحببت أن أتعرف أكثر على الأخ الذي يحاوره الأستاذ أحمد وقمت بالدخول لموقع الأخوة الإسماعيليين والبحث عن الأخ ( الهميسع ) صاحب الحوار فلم أتمكن من أن أتعرف على شخصيته وأنا لا أطلب التعرف عليه بشكل شخصي وأنا أعرف بأن الكثيرين من الأخوة الذين يشاركون في منتديات أو مواقع فكرية التي تحمل إشكالا يشاركون بأسماء مستعارة أو ألقاب تخفي شخصيتهم , ولكن بعد أن قرأت بعض ما كتب تحت أسم الهميسع في المقالة في هذا الموقع أو موقع الأخوة الإسماعيليين أحسست بأن هذا الاسم لشخصية وهمية يتوالى عدد من الكتاب في استخدامها في متابعة الحوارات التي تدور لذلك أرجو من الأستاذ أحمد أن يبين لنا شخصية الأخ الهميسع ويعرفه لنا بشكل أفضل أو أن يقوم الأخ الذي ينقل الحوار بتعريفنا عليه وعلى سبيل المثال من هذه المقالة ((((فالهميسع وضع آيات لله عز وجل تبين مفهوم الشرك الذي أراده الله عز وجل أن نفهمه منها .

وأنت لا يوجد عندك سوى محورين للرد لا ثالث لهم

أما أن توافق الهميسع على شرحه ... وبذلك نتفق على هذه النقطة وننتقل لنتفق على غيرها ..!! )))) وهنا لا ندري من هو صاحب الحوار هل الهميسع أم الذي يصيغ هذا الكلام أو من ؟؟؟؟؟؟

من ناحية ثانية أرجو من الأستاذ احمد بأن يفصل بين ما يقوله هو وما يقوله الأخ الهميسع في المقالة باستخدام الألوان لخطوط الكتابة لنميزها بشكل أفض ولكم الشكر

ولو أمكن أن تتم هذه العملية عل هذه المقالة إن أمكن تعديلها والمقالات التالية إن أراد الأستاذ احمد المتابعة في نقل هذا الحوار مشكورا

والحمد لله رب العالمين


8   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الجمعة 27 مارس 2009
[36247]

تابع هذا سبيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأستاذ أحمد شعبان الأستاذ الهميسع

تحية طيبة

من بعد إذن الأستاذ احمد شعبان إضافة إلى ما أورد رداً على أسئلة الأخ الهميسع

سأل الأخ الهميسع

( ربما معلوماتنا ناقصة في هذه النقطة في الذات ... ومنكم نستفيد ...!!

تفضل لو تكرمتم علينا بإعطائنا التسمية الصحيحة لتياركم الإسلامي القرآني ... وتاريخ تشكيلكم لهذا التيار الإسلامي القرآني ( أي عمركم الزمني ) ... وما هو مذهبكم القديم الذي كان له عنوان لاحق للإسلام ... ومن بعدها تخليتم عن هذا اللاحق ... وهل كنتم وآبائكم وأجدادكم مع ذاك اللاحق على خطأ .... عندما كان لكم لاحق متصل بمذهبكم القديم .

والاهم من كل ما سبق هو تزويدنا بآية قرآنية لله عز وجل تثبت فيها صحة معتقدكم .)

طبعا أنا أتكلم عن نفسي ولا ألزم أحد بما أقول ولا أطلب من أحد أن يلتزم كلامي قال الله تعالى :

{يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ }النحل111

وأعتقد بأن الإخوة في هذا الموقع ينهجون هذا الاعتقاد

وما أؤمن فيه هو كتاب الله تعالى وما جاء فيه كاملا

فهذا التيار لا تسمية له لقوله تعالى

{إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ }الأنعام159

هذا يعني أننا لا ننتمي لمذهبية أو أي نوع من التشيع في الدين وهذا ما كان علية سيدنا محمد عليه السلام لقوله تعالى :

{وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ }يونس15

وهذا ما نخشاه

{قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ }الأنعام50

{قُلْ مَا كُنتُ بِدْعاً مِّنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ }الأحقاف9

وهذا ما كان سيدنا محمد يتبعه ( القرآن الكريم ) وهذا ما نحن عليه فهل وضحت لكم الصورة التاريخية لما نحن عليه ولو كنت مصرا على تسميه لهذه المجموعة التي تنتهج هذه الطريقة الفكرية فأنا لا أرى اسما يناسب هذه المجموعة أكثر من (((( المحمديين ))))) وأنا لا أرضى بديلا عن هذا الاسم وهذا ما أرضى أن أحاسب عليه يوم الدين

{وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَداً }الكهف27


9   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الجمعة 27 مارس 2009
[36248]

تابع هذا سبيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


من ناحية أخرى لماذا أنت مصر على أننا نتبع آباءنا وأجدادنا ألم تقرأ قوله تعالى :

{وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ }البقرة170

{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ }المائدة104

{فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّمَّا يَعْبُدُ هَـؤُلاء مَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ كَمَا يَعْبُدُ آبَاؤُهُم مِّن قَبْلُ وَإِنَّا لَمُوَفُّوهُمْ نَصِيبَهُمْ غَيْرَ مَنقُوصٍ }هود109

فنحن لا نتبع آباءنا ولا نتبع غير كتاب الله تعالى الذي أنزله على سيدنا محمد عليه السلام

أما كونكم يا أخي تتبعون ما اتبع آباؤكم وأجدادكم معتقدين أنها هي الطريقة المثلى فأنتم أحرار فيما تعتقدون

ولكن هذه القاعدة لا تنطبق على جماعة أهل القرآن كما سميتهم أو كما أفضل أن نسما ((( المحمديين )))

فنحن نقرأ القرآن ونرتله ونتدبره لقوله تعالى :

{أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً }النساء82

فنحن نقرأ القرآن ونتدبره ونحاول أن نُبعِد عنه الفهم المختلف لحقيقة معانيه الذي تراكم بسبب عصور الظلمات والجهل التي مرت على هذه الأمة وما زرع كرها وبغيا من مفاهيم مخالفة لنصوصه خدمة لجماعات معينه لخدمة مصالحها الدنيوية أو ما دس خلسة من جماعات حاقدة على هذا الفكر قال الله تعالى :

{إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ }آل عمران19

{وَآتَيْنَاهُم بَيِّنَاتٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمْ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ }الجاثية17

والحمد لله رب العالمين


10   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد 29 مارس 2009
[36306]

الأخ والصديق الأستاذ / إبراهيم إبراهيم

تحية عطرة ملؤها القلب


أولا أعتذر عن تأخري في الرد على سيادتك والذي كان بسبب بعض الأعمال العاجلة .


ثانيا أشكرك شكرا جزيلا على إضافاتك القيمة والتي ستثري الحوار الهادف إلى الحق .


أعاننا الله وإياكم لنصرة دين الله الخالص .


كما أقدم جزيل شكري للأستاذ الهميسع على إتاحته هذه الفرصة للتحاور حول عنصر هام في إطار عقيدتنا الواحدة بهدف التكامل الإسلامي .


دمت أخي بكل خير .


والسلام عليسكم ورحمة الله وبركاته .


11   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد 29 مارس 2009
[36315]

ورد من الأستاذ / الهميسع

السلام عليكم



كان غيابي عن المنتدى لمشاغل خاصة



وأن شاء الله أتواصل مع جديد معكم قريباً جداً



واقترح إعادة إرسال ردكم الأخير على جزئيين كي يتم تكبير الخط



وأنا سوف أحذف الرد القديم بمجرد إعادة إرساله



مشكور على تواصلكم معنا



وأن شاء الله نتعاون معاً لتسليط الضوء على الحق الذي أراده الله عز وجل في محكم .



الهميسع




أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-27
مقالات منشورة : 144
اجمالي القراءات : 1,677,864
تعليقات له : 1,291
تعليقات عليه : 915
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt