جندى على الحدود

الأربعاء 09 يناير 2019


نص السؤال:
قصتي انني كنت جندي على الحدود الاردنية السورية , ووظيفتي منع عبور اي شخص من الجانب السوري في منطقة حراستي . وكانت الاوامر لدي كالتالي : 1- في حالة ملاحظة تحرك , يتم تحذير الهدف اولا بالصراخ مع الاضاءة العاليه من كشاف ضؤئي . 2-في حالة استجابة الهدف يتم الطلب منه الاتجاه الى المعابر الامينة للدخول للاردن او العوده من حيث اتى . 3-في حالة رفض الهدف الامتثال للاوامر والتوقف يتم تحذيره بثلاث طلقات في الهواء . 4-في حالة التمادي وعدم الامتثال ’ يتم اطلاق النار عليه بشكل مباشر بقصد تعطيل تقدمه اي اصابة الاقدام 5-في حالة استخدام الهدف القوة ورفض الامتثال للاوامر يتم اطلاق النار علية مباشره بقصد القتل . في احد الايام دخل شخصان الحدود من المناطق غير المسموح بها . قمت بتطبيق قواعد الاشتباك السابقة معهم ولكنهم رفضوا التوقف واستمروا بالتقدم داخل العمق الاردني فاطلقت النار عليهم فهرب واحد عائد من حيث جاء وتم اصابة الاخر والذي كان ميت عند قمت بتفقده وابلغت السلطات الاردنيةالمسؤولة وتم اخذ صورة للجثة وعينات لارسالها للجانب السوري مع تقرير لظروف الوفاة .بعد تمشيط المنطقه التي كانوا فيها وجدنا عدة حقائب محشوة بالحبوب المخدرة ونقود ولكن لم يكن نجد معهم اي سلاح . انا الان وقد تركت الخدمه العسكرية وسافرت واصبحت اقرأ في موقعكم كثيرا . والان اتذكر ان شيوخ الجيش قد طبطبوا على اكتافي وبشروني بالجنة لاني عين تحرس في سبيل الله .وقد علمت الان ان هذا كان هراء في هراء وماهذة الرواية الا ابرة تخدير لضمير جندي يحرس سرير المستبد في عصرة. ما حكم الشرع الذي عليه في قصتي التي ذكرتها ؟
آحمد صبحي منصور :

1 ـ الذى يدخل الاسلام الحقيقى عليه أن يكون مؤمنا بالقرآن الكريم وحده حديثا يشهد الشهادة الواحدة ( لا إله إلا الله ) مؤمنا برب العزة جل وعلا وحده لا يقدس غيره  وأنه وحده مالك يوم الدين ما للمؤمن غيره وليا ولا شفيعا . من الطبيعى أن تكون حياته قبل هذا ملوثة بتقديس البشر والحجر وبالمعاصى والظلم. بدخوله الاسلام الحقيقى تجب عليه التوبة مما إقترفه سابقا ، وتكون توبته مقترنة بتصحيح الايمان .

2 ـ أرى أنك أخطأت بقتل من لا يستحق القتل . وعليك تقديم دية الى أهل القتيل أو صيام شهرين متتابعين . قال جل وعلا : (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً ۚ وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَىٰ أَهْلِهِ إِلَّا أَن يَصَّدَّقُوا ۚ فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ ۖ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَىٰ أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ ۖ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللَّـهِ ۗ وَكَانَ اللَّـهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴿٩٢﴾ النساء  )



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1075
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   الخميس 10 يناير 2019
[90024]

كلام خطير و سقوط بالمحظور


من خلال رسالة هذا الجندي و بناءا على كلامه , فهذا ليس قتلاً بغير عمد , بل هو دفاعٌ عن النفس ,



هذا الجندي قد ائتمن على حياة شعبه و مواطنيه , كونه قد أدى القسم على حمايتهم و السهر على أمكنهم , هو يضحي بنفسه أولاً في سبيل توفير الأمن و السلامة ,



ماذا لو كان هؤلاء المتسللين من الإرهابيين المأجورين الذين يقطعون الحدود لتنفيذ عمليات تفجيرية يروح ضحيتها الأبرياء من المواطنين المسالمين ؟



هو مؤتمن على توفير الأمن و الحماية من أي عدوان , إن لم يقم بواجبه ملتزماً بالقانون فهو خائن لتلك الأمانة , بل و يعتبر شريكاً في العدوان إن حدث , فتقصيره في هذا الجانب يجعله شريكاً في الجرم , كمن يؤتمن على حماية أي منشأة من اللصوص أو التخريب , فماذا لو كان يحرس مصنعاً أو شركة و جاءه لصوص . هل يسمح لهم بالسرقة و لا يطلق النار عليهم ! أم أنه يتوجب عليه الدفاع و إطلاق النار عليهم كي يصون ما أتمن عليه !



الحدود هي من أجل الحماية بالدرجة الأولى , و هي عرف متعارف عليه بين الناس , و لا يقطعها سوى اللصوص و المهربين و الإرهابيين ,



و كما نرى فهذا القتيل كان يهرب الحبوب المخدرة , أي أنه من العالم السفلي المجرم ,



القتل بغير عمد يكون بالخطأ , أي يحدث دون قصد القتل كأن تصدم أحد المارة بسيارتك فتقتله , أما الجندي الذي يحمي الحدود فواجبه أن يؤدي ما أتمن عليه و هذا عهد يقطعه على نفسه ,



لا أرى بأن هذا الجندي عليه أي تبعات , فهو قد أدى واجبه و المسؤولية و الأمانة التي حملها ,



و لكن هناك شرط , و هو أن يكون قد التزم بشروط إطلاق النار التي وضعها القانون و أمر بتنفيذها من أجل حماية الأرواح , و هي بمراحلها الخمس التي تحدث عنها ,



أما في حال لم يلتزم بتلك المراحل فهذا يعتبر استهتار بحياة الناس , و تقصيراً منه , و عليه تقع المسؤولية ,



و في هذه الحالة يتوجب التحقيق قضائيا من قبل المختصين في التحقيق , ليعلم حجم التقصير و بناءاً عليه يحكم القاضي المختص و يصدر حكماً بما يترتب على هذا الجندي من حجم المسؤولية التي تقع عليه ,



اسمح لي دكتور منصور بالقول بأنك هنا قد نصبت نفسك قاضياً و أصدرت حكما عليه , حين تفضلت و طالبته بدفع الدية أو بصيام شهرين ! أنت في هذه الحالة قد بينت الحكم الشرعي و جعلته نافذاً و يجب على الجندي تنفيذه , و لكن يا دكتور هذا الحكم الشرعي لا يعتبر نافذاً إن لم يصدر عن القضاء , لأن التشريع الإسلامي في العقوبات لا يسري دون التحقق و التحقيق من الجهة القضائية أو القضاء أي الجهات المختصة , و مبدأ الدولة الإسلامية هو خير مثال على الفصل بين السلطات التشريعية و القضائية , فالشيخ أو العالم أو رجل الدين لا يجوز له أن ينصب نفسه قاضياً أو طبيباً , و هذا ما نعانيه فعلاً اليوم من مشايخنا حين يتدخلون في كل نواحي الحياة و يصدرون أحكاماً نافذة لا مجال للطعن بها من تحريمٍ و تجريم ,



و أخيراً دعني من طرح هذا السؤال , ماذا لو ذهب هذا الجندي للبحث عن أهل القتيل كي يدفع لهم الدية و كانوا كقتيلهم من العصابات التي تعمل بالتهريب ! هل سيتركوه أم سيقتلوه ؟ نحن لا نعلم !



أنا أرى بأنه لا يترتب على الجندي أي مسؤولية حال التزامه ببنود و شروط إطلاق النار المذكورة , أما في حال عدم التزامه فكان مستهتراً بحياة الناس و بعد هذه المدة من الزمن كونه متقاعد الآن , و في ظل غياب التحقيق القضائي في القضية , فالأمر يرجع لنفسه بأن يقيّم الوضع الذي مر به , فإن وجد نفسه مقصراً فعليه أن يستغفر ربه و يكثر من عمل الخير و الصدقات .        



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 10 يناير 2019
[90025]

أهلا بك استاذ أسامة .


  انا نقلت هذه الفتوى على صفحتى على الفيس بوك ودارت حولها مناقشات  منها من قال أن هذا (قتل عمد ) وليس (قتل خطأ )  ومنها من قال مثلك (لأنه كان ضابطا إحتياطيا يخدم فى مثل هذه المواقع بسيناء ) مع إختلاف الصيغة وزاد عليها  أن هذا تنفيذا لأوامر عسكرية لا يستطيع تكسيرها وإلا حوكم بالسجن . فكان ردى عليه يتلخص فى الآتى . 1- لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق ومعصية الخالق هنا هى قتل نفس محرم قتلها بغير حق وجزاء ذلك قد يؤدى به إلى النار ،فهل هناك شىء فى الدنيا يستحق أن يُضحى صاحبه برحمة الله والجنة ويستغنى عنهما ليُنفذه ؟؟ 2- يجب أن نتخلص من مقولة (انا عبد المأمور )  فطظ  فى المأمور وأوامره إذا كانت ستؤدى إلى هلاكى فى الآخرة ،حتى لو كان ثمنها سجنى مدى الحياة فى الدنيا .  3- علينا أن نبحث عن آلية وقوانين وأدوات تحمى وتُحافظ على أهم حق من حقوق الإنسان وهو ( الحق فى الحياة ) حتى لو إستلزم هذا تغيير كثير من القوانين العسكرية .  4- هناك بدائل وتقنيات  حديثة  تُغنيك عن قتل المُتسللين للحدود وهى موجودة بالفعل ومنها – مسدس طلقات (الشبك ) الذى يجعل المهاجم أو المُتسلل وكأنه وقع فى شرك من الشباك ،ففتم محاصرته والقبض عليه ،وقد تم تنفيذه فى كأس العالم لكورة القدم فى اليابان ..وهناك طلقات الرصاص المطاطية ، وهناك مسدس اشعة الليزر القوية جدا وتسليطه على العين مما يجعل المهاجم أو المُتسلل يفقد الرؤية مؤقتا لمدة لاتقل عن (5 دقائق ) فيسهل السيطرة والقبض عليه ،5-  هناك فرق بين الإرهابى والعدو وبين المُتسلل للحدود ز فالإرهابى لا ينتظر سعادتك فى التدرج فى تطبيق خطوات التعامل معه ،بل يضربك هو من على بُعد (100متر ) على الأقل ، أو يجرى عليك ليصطدم بك لينفجر فيك ،اما المُتسلل فيبعدعنك ويهرب منك قدر المستطاع وهذا دليل على أنه ليست فى نيته قتلك  وبالتالى  فمحاولة قتله تحت أى مُسمى وتحت أى ظرف تعتبر جريمة قتل وليست دفاعا عن النفس أو الوطن . ولنا فى دول العالم المتحضر (الغربى والأمريكى والكندى والإسترالى ) خير مثال فلا يُمكن أن يقتلوا مهاجرا مُتسللا لحدودهم ابدا ،بل على العكس  يقبضوا عليه ،ويعالجوه لو إحتاج للعلاج ثم يبدأوا معه التحقيقات . وبعد ذلك يسمحوا له بالبقاء ،او بالعودة أو بالسجن ،المهم انهم يُحافظون على حياته ....



 اما عن رأى استاذنا الدكتور – منصور . فهو يُعطى رأى ما يعلمه من شريعة القرءان فى رده على فتوى وسؤال من صاحب المُشكلة مثل  إجاباته على الاف الفتاوى التى رد عليها قبل ذلك . فلا يُمكن أن نلومه على ذلك بل نوجه له الشكر والتحية على عدم كتمانه للحق ، اما مموضوع المحاكمة والقضاء ووو فهذا شأن آخر ولادخل له به ،وأن يأخذ الناس برأيه أو لا يأخذوا به  فتلك حريتهم ولا يفرض رأيه  على أحد .... تحياتى .



3   تعليق بواسطة   عمر على محمد     في   الخميس 10 يناير 2019
[90026]

قتل خطأ


السلام عليكم



ان شاء الله رأي الدكتور منصور هو الصائب ان هذا يندرج تحت القتل الغير متعمد . لان الجندي حسب قوله انه طبق قواعد الاشتباك السابقة مع المتسللين ولم يتوقفوا ولا اعلم لماذا يجازف شخص بحياته بهذة الطريقة واتخيل ان الجندي  حذرهم بالطلقات الثلاث  في الهواء . فحسب كلامه انه طبق قواعد الاشتباك السابقة معهم اي انه حذرهم بالصراخ وبالطلقات الثلاث ثم بالرصاص المباشر .



سؤالي للاستاذ عثمان : كيف لهذا الجندي ان يميز ان المتسلل ارهابي  او مهرب او لاجيء ؟  هل يذهب ويسأله ويعود ... ام يعتمد على وجهة نظرك ان الارهابي لا ينتظر تطبيقك لقواعد الاشتباك !!  بالعكس الارهابي سيحاول التقدم نحوك ليفجر نفسه فيك او قتلك . وحقيقة انه لم يكن يملك سلاح هذا لا يدين الجندي لانه لا يعرف هذا ونحن لا نعرف لربما كان مع المتسللين من يحمل سلاح وهرب بعد اطلاق الجندي النار لان المهربين عادة ما يشكلون عصابة كاملة  .من حق اي دولة ان تضع حراسة على حدوده حماية لشعبها . اي لاجيء او شخص عادي دخل الحدود لكان تراجع بعد الطلقات الثلاث ... وجود حقائب النقود والحبوب المخدرة مع القتيل يبرر سبب عدم تراجعة واصرارة على التقدم ..



اذ كان كلام الجندي صحيح كما يقول انه طبق كل قواعد الاشتباك التي ذكر فاقول برأي الدكتور احمد انه قتل خطأ لان الجندي قتله ويذكر انه لم يجد سلاح معه اي كان المفروض اصابته وليس قتله حسب القاعده الرابعه التي ذكرها ..



لا دفاع عن الجندي وانما هذة وجهة نظري بناء على معطيات قصة الجندي ..



4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 10 يناير 2019
[90027]

استاذ أسامة : خطابك لى غير لائق ، وعليك أن تعتذر


1 ـ السائل ـ أى سائل ـ يسألنى الرأى ، وأرد عليه قائلا رأيى. وأسمح بالتعليق على رأيى. وهذا لا يحدث من المتصدرين للفتاوى. ومطلوب من الذى يعلق أن يتحلى بأدب الخطاب . 

2 ـ انت تتهمنى بأننى نصبت نفسى قاضيا. وهذا إتهام لا أرتضيه. الذى يستفتينى أقول له الرأى . وليس فى هذا تنصيب لنفسى بأن أكون قاضيا. 

3 ـ ألقاضى يصدر حكما مشمولا بالنفاذ على متهم جىء له به. أنا لم أجبر السائل على المجىء ، وقلت رأيا لا ألزمه به. هو الذى أحس بتأنيب الضنير فجاء يسألنى واثقا فى قدرتى على النصيحة ، وأنا اجبته بما أعلم . والذى أراه صالحا لأى حالة مماثلة سواء كان المقتول على الحدود مع غزة أو على حدود الاردن. المهم أنه قتل لنفس لا تستحق القتل ، وإعتبرته قتلا بالخطأ ، وقلت عليه تقديم الدية لأهله فإن لم يستطع فصيام شهرين متتابعين وفق ما جاء فى تشريع الرحمن.

4 ـ لك أن تقول رأيك ، ولكن دون تجاوز. 

5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 10 يناير 2019
[90028]

اهلا بك استاذ عُمر .


انا ذكرت أن سلوك وتصرفات ( الإرهابى ) تختلف عن سلوك وتصرفات المُتسلل ، فالإرهابى يجرى عليك ليقتلك ، وهنا يكون رد فعلك ان تُدافع عن نفسك بأى وسيلة ، اما المُتسلل فهو يهرب منك ويبتعد عنك قدر الإمكان وهنا يكون قتله بأى شكل هو جريمة قتل سواء كان قتل عمد أو قتل خطأ حسب ما حدث من حوار أو تفاعل أو إشتباك بينهما ....    المهم استاذ عُمر المُحترم انها (جريمة قتل ) ، ويجب أخذ الإحتياطات وتشريع قوانين عسكرية ، وإستخدام آليات وأجهزة حديثة تمنع قتل النفس التى حرم الله إلا بالحق .



6   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   الخميس 10 يناير 2019
[90029]

أرجو أن لا نصل لحالة الخلاف


أتقدم لك بالمعذرة كونك اعتبرت رأيي فيه اساءه أو اتهام , و هذا لما احمله في قلبي من احترام و تقدير لك , و حاشى لله أن اتهمك باطلا , فأنت معلمنا و أستاذنا ,



و لكن رأيي لا أرى فيه تجاوزاً لما تعلمناه ,



فنحن نعلم بأن التشريع الإسلامي يبيح القتل دفاعاً عن النفس و رداً على الاعتداء , بل يحث ويطالب بحماية الآمنين من أي اعتداء , و الذي يقطع الحدود يكون معتدياً إما للتهريب أو التخريب و كلاهما جرم ,



و هذا الجندي الذي يقف على الحدود هو يحمي المواطنين , و لا يحمي العروش , لأن هؤلاء المخربون المتسللون لا يصلون للعروش و لا يضرونها بشيء , بل يكون هدفهم الأبرياء دوماً .



و أنا أعلم بأنك قد علمتنا هذا سابقاً , و أعلنت بأنه لا بد من الدفاع , حتى أنك قد قلت بأنه لا بد لإسرائيل بأن ترد دفاعاً عن سيادتها لما تتعرض له من محاولات للتسلل على حدود قطاع غزة , و قلت أيضاً بأنه لا يوجد دولة توافق بأن تنتهك أراضيها ,



أنا لا أدعو لقتل المتسللين , و أنا ضد هذا القتل , و أتمنى أن تصل تلك التكنولوجيا التي تحمي الحدود التي تحدث عنها الدكتور عثمان للدول العربية و لإسرائيل أيضا حقناً للدماء , و لكن انا أتحدث عن الواقع الذي نحن فيه , و قواعد إطلاق النار الذي تحدث عنها هذا الجندي هي أعلى مراتب الحرص على حقن الدماء في ظل غياب الوسائل المتطورة الأخرى ,



و نحن مطالبون بالتحقق في الجرائم و العقوبات , فالتشريعات تخضع لسلطة القضاء , و ليس العكس ,



أقدم اعتذاري لك و للجميع , فليس من طبعي التجريح , و أعلم جيداً سعة صدرك , كما أظن أن وجهة نظري قد بينتها بوضوح لأنني أشعر في نفسي بأني ملزم بالتعليق في بعض الأحيان .  



7   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 10 يناير 2019
[90030]

اكرمك الله جل وعلا استاذ اسامة


وهدانا الى صراطه المستقيم. 

8   تعليق بواسطة   سعيد المجبرى     في   الأحد 13 يناير 2019
[90035]

sydalmjbry57@gmail.com

أنا أرى ان الخطأ يقع على الذي خالف القانون و خاطر بنفسه في اجتياز الحدود .. أما إذا رفض هذا الجندي تنفيذ الأوامر فسيتم إقالته و استبداله بآخر .. و يجب العمل على إصلاح القانون الذي أباح لهذا الجندي إطلاق النار و القتل في مثل هذه الحالات

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3947
اجمالي القراءات : 33,753,283
تعليقات له : 4,316
تعليقات عليه : 12,890
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الأعراب: Was wondering if you can help me, the following verse mentions...

مسألة ميراث: مات وترك زوجه وثلاث بنات واخ وأختان كيفية توزيع التركه...

ولذلك خلقهم : ـ قرأتُ لكم طائفة من مقالات تخص هذا الجانب (مسائل ايمانية واعتقادية) فشغلتني أمور ودارت...

مسألة ميراث: امرأة ماتت وليس لها ولد وليس لها زوج وعندها أخت واولاد اخت واولاد أخ سؤالي هو كيف يكون تقسيم...

زكاة الأصل : سؤالان : سؤال 1 ـ حكم زكاة الأصل الذي وضع للبيع السلام عليكم ورحمة الله كثير من الناس...

كلام عبيط : هل يجوز افراد يوم الجمعة بالصيام لانه الفقهاء يقولوا لا يجوز افراد الجمعة بالصيام الا ان...

العيدان : سيدي لقد قرأت لكم فتوى عن الأعياد بأنها من اختراع المسلمبن في أديانهم الأرضية ( كتابكم...

من الفتاة السورية: أنا هي الفتاة التي أرسلت إليك منذ بضعة أيام و سألتك عن الصيام و الحجاب و الاختلاط. قد قرأت...

المنافقون والجنة : هل سيدخل الصحابة المنافقون الجنة .؟؟ ...

هذه ليست أمّا ..: هناك أم بعد أن أنجبت ابنها تركته فى ملجأ ، وتزوجت رجل اكبر منها فى السن لانها طمعانة فى ماله ....

حضانة إبنتى : انا مطلقة ولدي طفلة عمرها الان قارب على ال8 سنوات انني مطلقة منذ خمسة سنوات...

معنى الرجم: بمطالعتي في القران الكريم للكلمة رجم وجدتها لاتعني الرمي بالحجارة كما هو في مفهومنا ارجو...

الكوثر . ( إنحر ): دكتور أحمد ... أود أن أعرف معنى كلمتى ( الكوثر _ أنحر ) فى سورة الكوثر ...

إقرأ كتابك ..: نظريتك في تدبر القرآن حسب ما فهمته من خلال مقالاتك "لكل نفس بشرية جسدان"ان النفس عند البعث...

سبّ دين الوهابية: سؤال صديق لي سب الدين لوهابي هل عليه شئ مع العلم بان دين الوهابيه مادين الله عز وجل دين محمد...

more