التدخين و الصيام :
التدخين و الصيام

أسامة قفيشة في الثلاثاء 21 مايو 2019


التدخين و الصيام

الأخوة الأفاضل و القراء الأعزاء ,

في هذا المقال أود من طرح ما أراه في موضوع التدخين و الصيام بين أيديكم , إذ يكثر الحديث و السؤال ما إذا كان التدخين مبطلاً للصوم أم لا ؟

و هنا نجد تضارباً في الفتاوى فالبعض يذهب إلى أن التدخين مبطلاً للصوم تماماً كما الطعام و الشراب ,

و البعض الآخر يذهب إلى أن التدخين لا يبطل الصوم لأنه يجري مجرى التنفس و لا يجري مجرى الطعام و الشراب ,

كلا الرأيين أرى بأنهما مخطئان في التعليل و الاستدلال , و هذا الخطأ ناجماً عن ربط الصيام بالطعام و الشراب , إذ أن الرأيين قد نظرا للتدخين من زاوية الطعام و الشراب و بأنه شبيهٌ لهما ,

في البداية علينا بأن لا ننظر لظاهر القول فقط , بل علينا التدبر و التفكر في قول الله جل وعلا مراراً و تكراراً و التعمق فيه ,

الصيام ليس امتناعاً عن الطعام و الشراب فقط , و ليس من أجل الشعور بالجوع و العطش , الصيام هو تهذيبٌ للنفس و حرماناً لها من أهوائها , من أجل التعلم على كيفية السيطرة على هوى النفس , كي يكون العقل مهيمناً على النفس متحكماً بها و ليس العكس ,

و لكي نعلم ما معنى الصيام و لنعلم ما هي مبطلاته , فقد بين لنا الله جل وعلا هذا الأمر و وضحه لنا في آية واحدة فقط من كتابه الكريم حيث قال فيها ( أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ) :

هنا نلاحظ بأن الصيام له وجهان اثنان , فوجه الامتناع عن الطعام و الشراب كان الوجه الثاني , و أما الوجه الأول كان في الامتناع عن الشهوات ,

و عليه يكون الصيام امتناعاً إرادياً عن ما تطلبه النفس من شهوات , و عن ما يتطلبه الجسد من احتياجات لفترة زمنية وجيزة , و بإرادة ذاتية مطلقة , نستخلص منه سبيل التحكم و السيطرة على شهوات و رغبات النفس و الجسد معاً ,

أنا شخص مدخن , و أحب سيجارتي و أعشقها , و لأن النفس تتوق للتدخين كما تتوق لطعام و الشراب , و قد يضعف الشخص منا نزولاً لرغباته و شهواته ,

فأنا شخصياً أشم رائحة الطعام فأشتهيه , و لكن أمتنع عن تناوله و أتحكم بتلك الشهوة , و ما أن تنتهي فترة الصيام الوجيزة يكون شوقي لسيجارتي يفوق شوقي للطعام أو الشراب ,

الامتناع أيها السادة الأفاضل عن شهوات و رغبات النفس و الجسد هو عنوان الصوم , و عليه أرى بأن الامتناع عن التدخين فترة الصوم هو واجب , لأنه امتناع عن الهوى و الرغبات و الشهوات ,

لذا أعتقد بأن التدخين يعتبر مبطلاً للصيام كونه خضوعاً إرادياً للرغبة و الشهوة , و الامتناع عنه يعتبر صوماً عن تلك الرغبة و الشهوة .    

اجمالي القراءات 1098

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 21 مايو 2019
[90904]

الإمتناع عن المُباح وعن المُحرمات .


كل سنة وانت طيب استاذ أسامة . مع تمنياتى لك بالإقلاع عن التدخين كُلية .....



هناك فرق يا أخى الكريم بين الإمتناع طواعية عن المُباح ويظل مُباحا وليس مُحرما ، وبين الإمتناع عن المُحرم ويظل مُحرما فى كل الأوقات .



2   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الأربعاء 22 مايو 2019
[90905]

رائع كالعادة أستاذ أسامة و كل عام و أنت بخير .


حفظكم الله جل و علا أخي أسامة .. توحشناك يا رجل ! كل رمضان و حضرتك و عائلتك الكريمة بخير و صحة و عافية .. وجه نظر محترمة جدا و رأي الدكتور عثمان رائع و ينطلق من أرضية أوسع .



الأهم أن نواصل و نواصل و نواصل في التدبر و البحث و لا نقف عند موضوع واحد بعد إن أبدى كل من يريد أن يبدي فيه رأيه .. كل الآراء جميلة و معتبرة و تضل وجهات نظر و لا أحد يمتلك الحقيقة المطلقة !



الإمتناع عن التدخين في نهار رمضان من الأولى فلما لا ندع هذا الجسد يرتاح من ( السموم ) و لو لبرهه من الوقت .. الصوم بمعنى الحجب و الإمتناع فلما لا نحجب و نمنع عن الجسد كل مباح حتى موعد الإفطار .



كل سنة و أنت بخير أخي العزيز .



3   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   الأربعاء 22 مايو 2019
[90906]

كل عام و انت بخير د . عثمان


نعم و بكل تأكيد , كلامك صحيح و متفق عليه , فعلا الصائم الإمتناع الطوعي عن كل ما لذ و طاب و عن كل ما تطلبه رغبته و شهوته . 



4   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   الأربعاء 22 مايو 2019
[90907]

كل عام و انت بخير أخي سعيد


و حشتني بالأكثر , و أدعو الله جل وعلا أن يرعاك و عالتك بكل خير و حب , و أن يبعد عنكم أي سوء . 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-04-09
مقالات منشورة : 186
اجمالي القراءات : 676,573
تعليقات له : 213
تعليقات عليه : 408
بلد الميلاد : فلسطين
بلد الاقامة : فلسطين