أحكام الصيام في التوراة وفي الإنجيل وفي القرآن:
أحكام الصيام في التوراة وفي الإنجيل وفي القرآن

نادي العطار في الأربعاء 12 سبتمبر 2007


 أحكام الصيام في التوراة وفي الإنجيل وفي القرآن


المعروف أن شريعة التوراة كانت ثقيلة وصعبة ولكنها كانت مناسبة لزمانها والعلة فى صعوبتها هى أن تربى الناس إلى مجئ محمد صلى الله عليه وسلم الذى يهيمن عليها بإذن من الله. وفى هذا المقال نذكر كيف كان الصيام فى شريعة موسى وكيف خفف هذا الحكم فى شريعة محمد صلى الله عليه وسلم. ذلك قوله  ( وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ) فالإصر والأغلال هى الشريعة السابقة. ورسول الله يخفف هذه الأحكام الصعبة.


كيف كان الصيام فى شريعة التوراة؟


تقول التوراة: " وكلم الرب موسى قائلا أما العاشر من هذا الشهر السابع فهو يوم الكفارة محفلا مقدسا يكون لكم تذللون نفوسكم وتقربون وقودا للرب "
" فتذللون نفوسكم في تاسع الشهر عند المساء من المساء إلى المساء " [لا 23: 26و 32]

ومن هذا النص يتضح كيف كان الصيام فى شريعة التوراة فقد كان من المساء إلى المساء. أى أن الصيام عندهم يبدأ من دخول المغرب إلى مغرب اليوم الثانى. هذا ما كان موجودا فى شريعة التوراة. وقد خفف هذا الحكم فى شريعة القرآن حيث يقول الله تبارك وتعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) [البقرة 183]
البيان: 
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ) على شريعة موسى. أنتم الأحياء فى وقت نزول القرآن ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ) فى الشريعة الجديدة ( كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ) آباؤكم الذين كانوا عليها من قبل نزول القرآن. فأنتم أيها الأحياء فى وقت نزول القرآن يجب عليكم الصيام مع أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم ولكن يكون صيامكم (شَهْرُ رَمَضَانَ) [البقرة 185] كله. لا ما هو مكتوب على من قبلكم أنه فى اليوم العاشر من الشهر السابع من سنة اليهود العبرية. " وكلم الرب موسى قائلا أما العاشر من هذا الشهر السابع فهو يوم الكفارة محفلا مقدسا يكون لكم تذللون نفوسكم وتقربون وقودا للرب "
" فتذللون نفوسكم في تاسع الشهر عند المساء من المساء إلى المساء " [لا 23: 26و 32]
قوله ليلة ويوم: يدل على أن الصيام المفروض عند اليهود؛ " ليلة " وهى التى جاء عنها فى القرآن الكريم (لَيْلَةَ الصِّيَامِ) [البقرة 187] ولما كانت هى فى شريعتهم داخلة فى مدة الصوم؛ لأنه يوم وليلة. كان يحرم فيها الجماع لأن الصوم تذلل. والتذلل لا يتناسب مع الجماع. ففى شريعة القرآن الكريم لأنه جعل الصيام يوما من الفجر إلى الغروب؛ أحل الرفث إلى النساء فى ليلة الصيام ولأنه يصعب الامتناع عن التفكير فى الشهوة. والتفكير فى الخطأ؛ إثم، يلزمه كفارة إثم. رفع الله حكم الليلة عن المسلمين. وبذلك تاب على اليهود وعفا عنهم بدون كفارة إثم.
ثم خاطبهم بالإسلام (فَالآنَ) فى الشريعة الجديدة ( بَاشِرُوهُنَّ) إذا أسلمتم (وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ) إذا أسلتم من الوطء فى الزوجة أو الأمة المملوكة (فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ) [المؤمنون 7] بشرط أن يكن طاهرات القلب من علائق الزنا (وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ) [البقرة 222] (فَإِذَا تَطَهَّرْنَ) بأن كانت زانية وتابت. ثم حدد مدة اليوم وحده بقوله (حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ) [البقرة 187] (فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ) [البقرة 222] (مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ) [البقرة 187]
ومنع من مباشرة المرأة فى المساجد حال الاعتكاف فيه. فأما فى غير حال الاعتكاف فليس من منع. ( وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ) [البقرة 187]
وبهذا يظهر للعيان أن شريعة القرآن نسخت شريعة التوراة فبدل الله اليوم والليلة التى كانت فى شريعة التوراة إلى شهر رمضان ويبدأ فيه الصيام من الفجر حتى الغروب. ذلك قول الله تعالى (فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) [البقرة 185] فبدل اليوم بشهر وبدل الليلة بقوله تعالى (أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ) [البقرة 187] ومعنى (أُحِلَّ لَكُمْ) أنه كان محرماً فى الشريعة السابقة وكذلك بدل اليوم الواحد بأيام؛ فقال ( أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ) فبعد أن كان يوماً وليلة صار أيام معدودات من غير ليالٍ.
وفى تفسير القرطبى:
" قوله تعالى: ( حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ) [الفرج 187] ( حَتَّى) غاية للتبيين، ولا يصح أن يقع التبيين لأحد ويحرم عليه الأكل إلا وقد مضى لطلوع الفجر قدر. واختلف فى الحد الذى بتبينه يجب الإمساك؛ فقال الجمهور: ذلك الفجر المعترض فى الأفق يمنة ويسرة؛ وبهذا جاءت فى الأخبار ومضت عليه الأمصار. وروى مسلم عن سمرة بن جندب رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا يغرنكم من سحوركم أذان بلال ولا بياض الأفق المستطيل هكذا حتى يستطير هكذا " وحكاه حماد بيديه قال: يعنى معترضا. وفى حديث ابن مسعود: " إن الفجر ليس الذى يقول هكذا، وجمع أصابعه ثم نكسها إلى الأرض ولكن الذى يقول هكذا، ووضع المسبِّحة على المسبِّحة ومد يديه ". وروى الدارقطنى عن عبد الرحمن بن عباس أنه بلغه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " هما فجران فأما الذى كأنه ذنب السرحان فإنه لا يحل شيئا ولا يحرمه وأما المستطيل الذى عارض الأفق؛ ففيه تحل الصلاة ويحرم الطعام " هذا مرسل. وقالت طائفة: ذلك بعد طلوع الفجر وتبينه فى الطرق والبيوت؛ روى ذلك عن عمر وحذيفة وابن عباس وطلق بن على وعطاء بن أبى رباح والأعمس سليمان وغيرهم: أن الإمساك يجب بتبين الفجر فى الطرق وعلى رؤوس الجبال. وقال مسروق: لم يكن يعدون الفجر فجركم إنما كانوا يعدون الفجر الذى يملأ البيوت. وروى النسائى عن عاصم عن زر قال قلنا لحذيفة: أى ساعة تسحرت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: هو النهار إلا أن الشمس لم تطلع. وروى الدارقطنى عن طلق بن على أن نبى الله قال: " كلوا واشربوا ولا يغرنكم الساطع المصعد وكلوا واشربوا حتى يعرض لكم الأحمر " . قال الدارقطنى: [قيس بن طلق] ليس بالقوى. وقال أبو داود: هذا مما تفرد به أهل اليمامة. قال الطبرى: والذى قادهم إلى هذا: أن الصوم إنما هو فى النهار، والنهار عندهم من طلوع الشمس، وآخره غروبها " أ.هـ
يقول الله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [البقرة 183]
والواقع أنه يجب على العلماء أن يبينوا للناس كيف كان الصيام عند اليهود والنصارى حتى يتضح معنى الآية الكريمة ويكون الناس على بينة من دينهم لكن العلماء غفلوا عن هذا الأمر وأتوا بكلام غريب غير مفهوم. من هنا أردت أن أبين معنى الآية الكريمة. وقد ذكرنا كيف كان الصيام عند اليهود وقد كان يوماً واحداً بليلة من المساء إلى المساء.


الصوم عند النصارى


(أ) أن الأصوام العامة عند النصارى سبعة وهى:


1- الصوم الكبير. ومدته: ثمانية أسابيع. أو خمسة وخمسين يوما. تنتهى بعيد قيامة يسوع المسيح من الأموات – حسب اعتقادهم – ويسمى أيضا بصوم الأربعين يوما المقدسة. وقبله يصومون أسبوعا يسمى بـ " مقدمة الصوم الكبير " ويلحق بصوم الأربعين أسبوع الآلام بعد جمعة ختام الصوم. وهو صوم مستقل.
2- صوم الميلاد. ومدته ثلاثة وأربعون يوما، تنتهى بعيد ميلاد يسوع – الذى هو عيسى عليه السلام – ومن الأقباط من يضيف عليه أسبوعا سابقا أو أسبوعا لاحقا ومنهم من يستمر إلى عيد رأس السنة. أول توت.
3- صوم الحواريين. ويسمى بصوم الرسل، أو صوم التلاميذ. أو صوم العنصرة أو البندكوستى ويبدأ بعد عيد القيامة – حسب اعتقادهم – بخمسين يوما. وينتهى فى الخامس من شهر أبيب.
4- صوم العذراء مريم. ويسمى بصوم عيد السيدة أو صوم شهر أغسطس. ومدته خمسة عشر يوما، ويبدأ بالسابع من أول شهر مسرى إلى السادس عشر منه.
5- صوم يونان. ومدته ثلاثة أيام، ويسبق الصوم الكبير بخمسة عشر يوما.
6- صوم البرامون. ويسبق عيد الميلاد، وعيد الغطاس. وهو صوم نسكى، مدته بين يوم واحد وثلاثة أيام، لأنه إذا وقع عيد الميلاد أو الغطاس يوم السبت كان البرامون يوما واحدا هو الجمعة وإذا وقع يوم الأحد كان البرامون يومين هما الجمعة والسبت وإذا وقع يوم الاثنين كان البرامون ثلاثة أيام هى الجمعة والسبت والأحد. والبرامون كلمة يونانية معناها: " الالتزام باستمرار فى الخدمة " أو " المثابرة " أو " الثبات " أو " المداومة "
7- صوم يومى الأربعاء والجمعة، من كل أسبوع، على مدار السنة، ويستثنى منها أيام الخمسين التالية لعيد القيامة.
وفى الصوم الكبير ينقطع الصائم عن الطعام من الساعة الثانية عشرة مساء إلى الغروب فى اليوم التالى، وفى أسبوع الآلام ينقطع إلى المساء. وفى الأصوام الأخرى إلى الساعة الثالثة – على الأقل – من بعد ظهر اليوم التالى.
ويفطر الصائم بعد فترة الانقطاع على الأطعمة النباتية، ويمتنع عن أكل اللحوم بأنواعها وعن البيض، واللبن، ومستخرجات الألبان، كالجبن والزبد. ومن أحكام الصوم – عندهم - : أنه لا يعقد فيه زواج، وتمنع فيه المعاشرات الجنسية بين المتزوجين.
(ب) وأما الأصوام الصغرى:
فمنها صوم الأعياد السيدية – أى الخاصة بالسيد المسيح – ومن ذلك:
1- عيد الختان. فى السادس من شهر طوبة.
2- عيد دخول المسيح الهيكل. فى الثامن من أمشير.
3- عيد دخول المسيح أرض مصر. فى الرابع والعشرين من بشنس.
4- عيد عرس قرية فانا، فى الجليل. فى الثالث عشر من طوبة.
5- عيد خميس العهد. ويقع فى أسبوع الآلام.
(ج) ومنها الأصوام الخاصة بمريم العذراء. ومن ذلك:
1- عيد البشارة بميلاد العذراء مريم من أبويها يهوياقيم وحنة. ويقع فى السابع من مسرى.
2- عيد ميلاد العذراء. فى أول بشنس.
3- عيد دخولها طفلة نذيرة إلى الهيكل فى أورشليم ( القدس) فى الثالث من كيهك.
4- عيد دخولها أرض مصر. فى الرابع والعشرين من بشنس.
5- عيد موتها. فى الحادى والعشرين من طوبة.
6- عيد صعود جسدها إلى السماء. فى السادس عشر من مسرى.
7- عيد العذراء حالة الحديد. ويقع عادة فى الحادى والعشرين من بؤنة.
(د) وأما أصوام أعياد الشهداء والقديسين:
فهى كثيرة. جاء فى القانون الثلاثين من قوانين القديس باسيليوس الكبير: " وإذا اتفق فى صوم عيد من أعياد شهداء، أن أسقف أو قسيس، بحجة موت الشهيد، فليقطع، لأنه صار سببا لشر نفوس كثيرة، فإذا فطروا هم من تلقاء أنفسهم، فليفرزهم الأسقف أو القسيس، لأنه لا يجب أن يفطروا فى أعياد الشهداء، إذا كانت أيام صوم، لأن الشهداء ماتوا جياعا عطاشا، وحرقوا بالنار"
ومن مخالفات النصارى لليهود فى الصوم – مع أنه يجب على النصارى أن يصوموا صوم اليهود، إذا لم يدخلوا فى الإسلام، وذلك لأن عيسى عليه السلام لم ينسخ التوراة، ولم يغير عوائد موسى عليه السلام. هذه المخالفة: جاء فى تعليم الاثنى عشر رسولا. المسمى بالديداكى: " لا يكن صيامكم موافقا صيام المنافقين – وهم اليهود – لأنهم يصومون الاثنين والخميس وأما أنتم فصوموا يومى الأربعاء والجمعة ".
نصوص من الأناجيل الأربعة وسفر الأعمال والرسائل التى تدل على الصوم والصلاة عند النصارى
1- " 16«وَمَتَى صُمْتُمْ فَلاَ تَكُونُوا عَابِسِينَ كَالْمُرَائِينَ فَإِنَّهُمْ يُغَيِّرُونَ وُجُوهَهُمْ لِكَيْ يَظْهَرُوا لِلنَّاسِ صَائِمِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُمْ قَدِ اسْتَوْفَوْا أَجْرَهُمْ. 17وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صُمْتَ فَادْهُنْ رَأْسَكَ وَاغْسِلْ وَجْهَكَ 18لِكَيْ لاَ تَظْهَرَ لِلنَّاسِ صَائِماً بَلْ لأَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً. " [متى 6: 16-18]
2- " 18وَكَانَ تَلاَمِيذُ يُوحَنَّا وَالْفَرِّيسِيِّينَ يَصُومُونَ فَجَاءُوا وَقَالُوا لَهُ: «لِمَاذَا يَصُومُ تَلاَمِيذُ يُوحَنَّا وَالْفَرِّيسِيِّينَ وَأَمَّا تَلاَمِيذُكَ فَلاَ يَصُومُونَ؟» 19فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «هَلْ يَسْتَطِيعُ بَنُو الْعُرْسِ أَنْ يَصُومُوا وَالْعَرِيسُ مَعَهُمْ؟ مَا دَامَ الْعَرِيسُ مَعَهُمْ لاَ يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يَصُومُوا. 20وَلَكِنْ سَتَأْتِي أَيَّامٌ حِينَ يُرْفَعُ الْعَرِيسُ عَنْهُمْ فَحِينَئِذٍ يَصُومُونَ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ. " [مرقس 2: 18-20]
3- " 29فَقَالَ لَهُمْ: «هَذَا الْجِنْسُ لاَ يُمْكِنُ أَنْ يَخْرُجَ بِشَيْءٍ إلاَّ بِالصَّلاَةِ وَالصَّوْمِ». " [مرقس 9: 29]
4- " 11أَمَّا الْفَرِّيسِيُّ فَوَقَفَ يُصَلِّي فِي نَفْسِهِ هَكَذَا: اَللَّهُمَّ أَنَا أَشْكُرُكَ أَنِّي لَسْتُ مِثْلَ بَاقِي النَّاسِ الْخَاطِفِينَ الظَّالِمِينَ الزُّنَاةِ وَلاَ مِثْلَ هَذَا الْعَشَّارِ. 12أَصُومُ مَرَّتَيْنِ فِي الأُسْبُوعِ " [لوقا 18: 11-12]
* * *
مختصر الصوم فى سفر أعمال الرسل
5- " 21فَلَمَّا حَصَلَ صَوْمٌ كَثِيرٌ حِينَئِذٍ وَقَفَ بُولُسُ فِي وَسَطِهِمْ وَقَالَ: «كَانَ يَنْبَغِي أَيُّهَا الرِّجَالُ أَنْ تُذْعِنُوا لِي وَلاَ تُقْلِعُوا مِنْ كِرِيتَ فَتَسْلَمُوا مِنْ هَذَا الضَّرَرِ وَالْخَسَارَةِ. " [أعمال 27: 21]
* * *
الصوم فى رسائل بولس
6- " 5لاَ يَسْلُبْ أَحَدُكُمُ الآخَرَ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ عَلَى مُوافَقَةٍ إِلَى حِينٍ لِكَيْ تَتَفَرَّغُوا لِلصَّوْمِ وَالصَّلاَةِ ثُمَّ تَجْتَمِعُوا أَيْضاً مَعاً لِكَيْ لاَ يُجَرِّبَكُمُ الشَّيْطَانُ لِسَبَبِ عَدَمِ نَزَاهَتِكُمْ. "[1كورنثوس 7: 5]
7- " فِي تَعَبٍ وَكَدٍّ. فِي أَسْهَارٍ مِرَاراً كَثِيرَةً. فِي جُوعٍ وَعَطَشٍ. فِي أَصْوَامٍ مِرَاراً كَثِيرَةً. فِي بَرْدٍ وَعُرْيٍ. " [2كورنثوس 11: 27]
* * *
هذه هى الأصوام عند النصارى، وهم فى هذا مخالفون للتوراة. حيث قال لهم عيسى " 1حِينَئِذٍ خَاطَبَ يَسُوعُ الْجُمُوعَ وَتَلاَمِيذَهُ 2قَائِلاً: «عَلَى كُرْسِيِّ مُوسَى جَلَسَ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ 3فَكُلُّ مَا قَالُوا لَكُمْ أَنْ تَحْفَظُوهُ فَاحْفَظُوهُ وَافْعَلُوهُ وَلَكِنْ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ لاَ تَعْمَلُوا لأَنَّهُمْ يَقُولُونَ وَلاَ يَفْعَلُونَ. " [متى 23: 1-4] وقوله أيضا: " 17«لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لِأُكَمِّلَ. " [متى 5: 17]
وبذلك يتضح قول الله تعالى ( كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ ) وقد حاولنا الاختصار بقدر الإمكان وسوف نفصل ذلك فى مقالات أخرى. عند هذا الحد نتوقف. والله من وراء القصد.


د/ نادى فرج درويش العطار
مدير مركز ابن العطار للتراث

 

اجمالي القراءات 46236

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 12 سبتمبر 2007
[10897]

مجرد مداخلة بسيطة , وتوضيح للسيد نادي العطار

من المقال , ومن الانجيل :

((1- " 16«وَمَتَى صُمْتُمْ فَلاَ تَكُونُوا عَابِسِينَ كَالْمُرَائِينَ فَإِنَّهُمْ يُغَيِّرُونَ وُجُوهَهُمْ لِكَيْ يَظْهَرُوا لِلنَّاسِ صَائِمِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُمْ قَدِ اسْتَوْفَوْا أَجْرَهُمْ. 17وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صُمْتَ فَادْهُنْ رَأْسَكَ وَاغْسِلْ وَجْهَكَ 18لِكَيْ لاَ تَظْهَرَ لِلنَّاسِ صَائِماً بَلْ لأَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً. " [متى 6: 16-18] ))

وبما ان الجميع مقبل على الصيام . فقد تذكرتحالات صادفتني كثيرا في رمضان. وساروي واحدة . مثلا وانا بين مجموعة من الناس في مكان ما وفي رمضان . وقد ياتي ذكر انسانة غائبة بشكل عادي وقد تكون من احسن الناس , الا وتجد احداهن , اقصد من المجموعة , انبرت بصوتها الجهوري وثقتها الفارغة بنفسها , ولم تبقي شيئا لم تلصقه بالمسكينة الغائبة , ثم تتوقف فجأة وكأنها تذكرت شيئا , فتقول , اللهم اني صائم . ياختي , ما هو اللهم جلت قدرته يعلم انك صائمة , ولكن يظهر انك قد نسيت نفسك انك صائمة . كان بودي ان اقول لكل واحدة تتصرف هكذا . يا ختي , هو اللي انت فاعلته هو حرام في الصوم اوغير الصوم . ولا يعني ابدا ان نقلع عن العادات السيئة اثناء الصوم. وما ان ينتهي الصوم , والى الوراء در , وترجع ريما لعادتها القديمة. لا اعتقد صوم مثل هؤلاء الناس الرب يقبله .وهذا مجرد رأيي الخاص.
-----------------------------
وتوضيح للاخ نادي العطار :

الذي جاء في هذه الفقرة كله صحيح ما عدا الجملة الاخيرة :

((ويفطر الصائم بعد فترة الانقطاع على الأطعمة النباتية، ويمتنع عن أكل اللحوم بأنواعها وعن البيض، واللبن، ومستخرجات الألبان، كالجبن والزبد. ومن أحكام الصوم – عندهم - : أنه لا يعقد فيه زواج، وتمنع فيه المعاشرات الجنسية بين المتزوجين))

من اين لك هذا يا سيد نادي :

((وتمنع فيه المعاشرات الجنسية بين المتزوجين))

اشكرك لانك اضحكتني فعلا , لاني بصراحة كنت محتاجة ان اضحك , وهذا ليس من اجل شئ, ولكن لا يوجدهكذا فرض في الصوم وقد يفعله البعض اختياريا , وحتى هذا لم اسمع به. ضحكت لاني تصورت كل المسيحين رجالا ونساءا وقد تحولوا بين ليلة وضحاها الى رهبان وراهبات والبيوت تحولت الى اديرة .
ورمضان كريم للجميع
امل

2   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الخميس 13 سبتمبر 2007
[10931]

إستوضاح

السيد نادى العطار
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أريد الإستفسار عن نقطتين جاءتا فى مقالكم ..

اولآ قولكم:
{وفى هذا المقال نذكر كيف كان الصيام فى شريعة موسى وكيف خفف هذا الحكم فى شريعة محمد صلى الله عليه وسلم}
كيف يكون صيام مرة واحدة لمدة 24 ساعة فقط فى العام هو أشق من صيام شهر بأكمله من الفجر للمغرب؟؟

ثانيا:
قولكم {(وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ) [البقرة 222] (فَإِذَا تَطَهَّرْنَ) بأن كانت زانية وتابت}

آيه [البقرة 222] كامله تقول:
((وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ))

أعتقد ان تفسير (وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ) هو لا تقربوهن حتى ينتهى عنهم المحيض وهذا هو ما تتناوله آية البقرة 222 أصلا.

كل عام وأنتم طيبون بمناسبة شهر رمضان الكريم والسلام عليكم.

3   تعليق بواسطة   ناصر العبد     في   الجمعة 14 سبتمبر 2007
[10944]

ردا على أحكام الصيام في التوراة وفي الإنجيل وفي القرآن 1

السلام عليكم جميعا وكل عام وانتم بخير ورمضان كريم
الاستاذ نادى العطار اسمح لى بان ابدى رأيي فى مقالتك هذه- وربما اكون مخطئ فيه,
بداية قبل ان اعلق على مقالتك استاذى فانى قد لاحظت ان هناك بعض الكتاب الذين يؤلون كتاب الله تعالى على غير المراد من الاوامر الالهية فى القرآن الكريم
وللاسف استاذى انتم منهم وخير دليل هو هذه المقالة.
ففى بيانك لاية قرآنية واضحة تتحدث عن الصيام على الذين امنوا برسالة رسول الرحمة , نراك قد ذهبت بعيدا جدا عن المراد بتلك الاية الكريمة لانها مرتبطة بالايات اللاحقة لها فلا يجوز ان نفصلها عن الايات الاخرى لاثبات وجهة نظر معينه,
واليك الايات الكريمة التى تتحدث عن الصيام فى القرآن الكريم
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ

أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ

شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ

أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ )).

4   تعليق بواسطة   ناصر العبد     في   الجمعة 14 سبتمبر 2007
[10945]

ردا على أحكام الصيام في التوراة وفي الإنجيل وفي القرآن2

وايضا كيف يكون صيام 29 او 30 يوم فيه تخفيف عن صيام يوم واحد من المساء الى المساء وخاصة ان صيام ال 29 او ال 30 يوم يكون من بيان الخيط الابيض من الفجر الى الليل ؟؟؟ كما اشار لهذا المعنى الاستاذ شريف صادق فى تعليقه. وايضا نراك تجاهلت الايات الكريمة التى تتحدث عن ان الصيام ايام معدودات فكيف سيكون الصيام ايام معدودات فيه تخفيف عن يوم واحد؟؟؟بل بالعكس استاذى نرى ان النص التوراتى الذى استشهدت به فى مقالك نص محرف لان الله تعالى جل فى علاه اشار فى الكتاب الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا خلفه بان الصيام على الذين كانوا من قبلنا (قبل المؤمنين بخاتمية رسول الرحمة) كانوا يصومون اياما معدودات وليس يوم واحد كما ذكرت من النص التوراتى وهذا دليل على انك تتغاضى عن بعض الايات القرآنبة التى وان ذكرتها ستلغى نص التوراة المحرف الذى استشهدت به.
اقتباس
((" فتذللون نفوسكم في تاسع الشهر عند المساء من المساء إلى المساء " [لا 23: 26و 32]
قوله ليلة ويوم: يدل على أن الصيام المفروض عند اليهود؛ " ليلة " وهى التى جاء عنها فى القرآن الكريم (لَيْلَةَ الصِّيَامِ) [البقرة 187] ولما كانت هى فى شريعتهم داخلة فى مدة الصوم؛ لأنه يوم وليلة. كان يحرم فيها الجماع لأن الصوم تذلل))
بالله عليك استاذى كيف اتيت بهذا التأويل االعجيب لايات القرآن هل معنى ليلة فى الاية الكريمة المقصود بها ليلة صيام اليهود؟؟؟؟؟ سنسلم جدلا بانها كذلك فإذن وجب على المؤمنين بخاتمية رسالة رسول الرحمة عليه اصلى واسلم عدم مباشرة زوجاتهم فى ليل رمضان كله الا لليلة واحدة.
وليلة الصيام المقصود بها كل ليالى الصيام وليست ليلة محددة فى رمضان او كما تريد القول بانها ليله صيام اليهود.
وقد تم بيان ان الصيام على الذين كانوا من قبلنا كان ايام معدودات وليس من المساء الى المساء كما ذكرت من النص التوراتى المحرف.

5   تعليق بواسطة   ناصر العبد     في   الجمعة 14 سبتمبر 2007
[10946]

ردا على أحكام الصيام في التوراة وفي الإنجيل وفي القرآن3

اقتباس
(((فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ) [المؤمنون 7]))
الاية الكريمة نتيجة حتمية ربانية لمن يخالف الاوامر الالهية السابقة فى بدايات سورة المؤمنون.

وبالنسبة الى الايات الكريمة فى سورة البقرة وبالتحديد الاية 222 فهى تتحدث عن المحيض ووجوب اعتزال النساء فيه وعدم مباشرتهن الا بعد ان يتطهرن منه وليس المقصود به التطهر من الزنا لان الزنا ليس له طهارة بل توبة ,وعقوبة بالجلد ولها شروط,فالطهارة فى الاية الكريمة 222 من سورة البقرة تتحدث عن طهارة المحيض وليس الزنا
((وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ )).
اقتباس

((ثم حدد مدة اليوم وحده بقوله (حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ) [البقرة 187] (فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ) [البقرة 222] (مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ) [البقرة 187])).
بالله عليك استاذ نادى كيف لك بهذا التأويل؟؟؟
كيف ادخلت بداية يوم الصيام مع مباشرة الزوجة فى ليل رمضان؟
وايضا الاتيان من حيث امر الله تعالى ليس المقصود به من الفجر.
رمضان كريم

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-24
مقالات منشورة : 11
اجمالي القراءات : 274,894
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 122
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt