المصريون جميعا شركاء فى قتل ضحايا الإرهاب .

عثمان محمد علي في الأربعاء 20 فبراير 2019


المصريون جميعا  شركاء فى قتل ضحايا الإرهاب .

كيف هذا؟؟

  لأنهم ثاروا على حاكم فاسد وعلى حُكم وحاكم الإخوان ولم يثوروا على مناهج الأزهر وعلى شيخ وشيوخ الأزهر، وهى وهم  المادة الخام لمرجعية التطرف والكُفر والإرهاب من تراث لرواة  الأحاديث ولخرافات المفسرين ولأحكام لفقهاء الدم والحيض والنفاس ، وكذلك لم يثوروا على حاكم ضعيف يرى القتل كل يوم وفى كل مكان ولم يُحرك ساكنا ،ولا يستطيع أن يعزل شيخ الأزهر ويُحاكمه بصفته المسئول الأول عن سفك الدماء فى مصر بل فى العالم كله لدفاعه عن فقه الدم والقتل والخراب وتمسكه به والإستقواء بالوهابيين على من يُنادى بالتطهر من نجاسته .

 المطلوب فورا وحقنا للدماء هو قيام  ثورة سلمية فى كل ربوع مصر  تحميها الشرطة والجيش  لمدة 4 ايام متتالية على الأقل أو حتى  تُسقط  الدولة  مرجعية الأزهر وتراثه الفاسد الذى تسيل من بين سطوره دماء الأبرياء ، وتعزل شيخ ومشايخ الأزهر ووعاظ منابر الأوقاف الذين لا يوافقون على إلغائه .و إلغاء تدريس كل العلوم (الأزهرية –كما نُسميها نحن الأزهريون– وهى – الفقه والتوحيد والعقيدة والتفسير والحديث والتجويد والسيرة ) . ووقف وإلغاء كل دراسات الحصول على دراسات عليا وماجستير ودكتوراه  فيها وفى مرجعيتها من أمهات كتب (لهو الحديث وخرافات التفسير وأكاذيب الفقهاء ) . واستبدال كل هذا بدراسة القرءان العظيم والإجتهاد فيه  والبحث فيه وتدبره هو وحده لا شريك له فى دين الله وتجلية ما فيه من حقائق وأوامر تدعو للعدل و للسلام والحب والتعارف والرحمة  وإصلاح مفاسد النفس البشرية فى علاقتها بالخالق جل جلاله وبخلقه ومخلوقاته سبحانه وتعالى .

وينسحب  كل هذا على خطب وعظات منابر الأوقاف ،ومن لا يلتزم بهذا يُعزل من وظيفته فورا ولا يُسمح له بإعتلاء المنبر . كفانا تراثا دمويا عفنا كتبوه فى الماضى لتبرير خطاياهم وكُفرهم بالله وبرسالته العظيمة  ولسفكهم لدماء الأبرياء وإستعباد الأحياء منهم ،و التى جاءت الرسالة الربانية  لحمايتها والدفاع عنهم والحفاظ عليهم  وعلى حقوقهم .

 ثوروا على (عفن التراث وحُماته والمدافعين عنه ) وعلى (الحاكم الذى لا يستطيع أن يُخلّصكم منه ) حقنا لدماء أبناءكم ولتعيشوا فى سلام وآمان وحُب مادامت تُشرق الشمس على مصر  .

اجمالي القراءات 500

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   مكتب حاسوب     في   الخميس 21 فبراير 2019
[90479]



" قيام  ثورة سلمية فى كل ربوع مصر  تحميها الشرطة والجيش"



السلام عليكم،



كمن يستأمن القطيع للضباع و الثعالب أو من يحاول قتل الجراثيم بماء بركة الجراثيم

محير أمر الناس رغم تعلمهم ما يزالون لم يفقهوا شيئا مما حدث و يحدث

لما كان الناس يهتفون في 2011 "الجيش و الشعب يد وحدة" دار في خلدي ما بال هؤلاء يستنجدون بالجلاد



إذا كان لا بد من التذكير فالشعب الالماني هو الذي أنتج النظام النازي و كان حين ذاك الشعب الأكثر تحضرا و الأكثر تعلما بين باقي الأمم، و هو كذلك نفس الشعب الذي ما يزال مترصدا في مقدمة الشعوب الاكثر تحضرا و الاكثر تعلما ليوم الناس هذا

هو نفس الشعب الذي حكمته و ما زالت تحكمه العلمانية و اللادينية و الليبرالية و الديمقراطية، إلخ مما يتغنى به المتعلمين في بلداننا، قبل و بعد الحرب



في الثقافة و التاريخ الإسلامي قد يكون المعتزلة الأكثر عقلانية و الأكثر فهما للدين و الدنيا بين باقي الطوائف و لكن مع ذلك لم ينشروا ثقافة التسامح و لا حتى اهتموا بها



فلا هذا لا يعني ذاك و لا ذاك يعني هذا



و شكرا



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 21 فبراير 2019
[90485]

اهلا بك ( مكتب حاسوب)


فى 30 -6- 2013   حدثت مظاهرات سلمية فى كل ربوع مصر وكان يحميها الجيض والشرطة .   وهذا يعنى إمكانية حدوثها مرة أخرى .  



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق