ضحايا بورسعيد بين الوهابية والكرة الأوروبية

رضا عبد الرحمن على في السبت 04 فبراير 2012


ضحايا بورسعيد بين الوهابية والكرة الأوروبية

 

كمواطن مصري يرى ويشاهد بعين ثاقبة كل ما يدور في مصر منذ اندلاع ثورة يناير العظيمة أستطيع القول أن فاجعة أو موقعة بورسعيد قد حققت أهدافها التي يبحث عنها من خططوا وأنفقوا على هذه الجريمة الغير إنسانية والتي لا تمت للشرف بأي صلة ، فكلما دخلت البلاد في مرحلة من الهدوء النسبي وحالة يمكن وصفها بالاستقرار ، وكلما اشتدت الثورة وعادت من جديد وأظهرت الثورة المصرية أنها حية ولا زالت تنبض في عروق شباب مصر وشعبها ، وكلما توافقت القوى السياسية واجتمعت على رأي واحد وهدف واحد ومطلب واحد هو القصاص من القتلة ونقل المخلوع لطره والمطالبة بصورة رسمية جادة باسترداد الأموال المهربة ومحاسبة من تواطئوا في إخفاء أموال مبارك داخل مصر ، والمطالبة بالقبض على سوزان مبارك ، والمطالبة بمحاكمة مبارك وعصابته محاكمة استثنائية ، وبعدما بدأ البرلمان يعبر عن نفسه وبدأ بعض أعضاءه يستدعون رئيس الوزراء ووزير الداخلية ، وكلها خطوات مؤثرة وإجراءات قد تحقق العدالة النسبية وترجع الحقوق لأصحابها وتعاقب المجرمين والقتلة والسارقين ، فيكون رد الفعل من الثورة المضادة أكثر إجراما وبشاعة ، وتكرر هذا الرد في جرائم متتالية بداية من موقعة الجمل ومرورا بأحداث مسرح البالون والعباسية وكنيسة امبابة ومسابيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء ، وفاجعة بورسعيد التي تحولت لأحداث انتقامية واضحة في شوارع محمد محمود مرة أخرى وشارع الفلكي وشارع منصور وبعض الشوارع المؤدية لوزارة الداخلية وميدان التحرير ، وكل ما يحدث مقصود ومخطط وليس صدفة ، والغرض منه الانتقام من الشعب المصري وتأديبه وتلقينه درسا لأنه نجح في تنظيم مثل هذه الثورة العظيمة ، إذن هناك عملية انتقام واضحة من الشعب المصري وتأديبه ومعاقبته على الثورة التي أطاحت بالمخلوع ولم تسقط النظام الفاسد الذي كان يرأسه بما فيه المجلس العسكري ووزارة الداخلية وأمن الدولة فكلهم رجال مبارك ولابد أن نعلم جميعا يستحيل وأكرر يستحيل أن يوافق هؤلاء أن يُحَاكَمْ رئيسهم وربهم الأعلى مبارك فهم شركاء في كل شيء هذا من ناحية ومن ناحية أخرى وهي الأهم إذا كان مبارك والعادلي بسبب موقعة الجمل وحدها تم القبض عليهما ومحاكمتهما ، فما هو الإجراء القانوني مع من يقوم مقام رئيس الدولة حين يحدث في فترة إدارته للبلاد كل هذه الأحداث.؟ إذن محاكمة مبارك والعادلي على موقعة الجمل وما حدث من قتل وجرائم خلال ثمانية عشر يوما فقط ، وصدور حكم قضائي عادل ضدهم بالإعدام أو السجن المؤبد  بحكم المسئولية السياسية الكاملة عن كل ما حدث ، فهذا معناه أن المجلس العسكري خلال عام مسئول عن أضعاف أضعاف ما حدث في ثمانية عشر يوما بحكم المسئولية السياسية أيضا.

أقول هذا الكلام ومعي دليل يثبت النية الانتقامية لدي أجهزة الأمن (يوم الخميس الموافق 2/2/2012م حاول المستشار زكريا عبدالعزيز رئيس نادي القضاة السابق ومعه مجموعة من الشخصيات الوطنية أن يذهبوا للمسئولين في وزارة الداخلية للاتفاق على هدنة ووقف المواجهات وبالفعل ذهبوا عن طريق شارع محمد محمود ، وفي منتصف الطريق وقبل أن يصلوا لمبنى وزارة الداخلية انهالت عليهم القنابل المسيلة للدموع فسقط المستشار مغشيا عليه ودخل في حالة إغماء هو والدكتور محمد حشمت ، ولولا إسراع الشباب ونقلهم من المكان لفارقا الحياة ، هذا الموقف حدث بعد أن قام أحد القيادات في وزارة الداخلية بالاتصال بهم وعرض عليهم مسألة الهدنة ، واتفقوا على الجلوس معا للوصول إلى هدنة  ووقف الاشتباكات ، وتكرر هذا عدة مرات مع شخصيات أخرى منها الشيخ مظهر شاهين خطيب مسجد عمر مكرم وتكرر نفس رد الفعل من أفراد الداخلية.

الدليل على هذا الرابط

!http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=bPfMICPuioU#!

إذن أحداث بورسعيد حققت أهدافها المنشودة التي يرديها أعداء الثورة ، لأن هذه الأحداث صنعت مادة جديدة للنقاش والحوار والجدال بين جميع القوى السياسية وجميع فئات الشعب المصري ، كذلك صنعت خلافات لا حصر لها وتباين في تقييم ونظرة كل فرد وكل جهة وكل فصيل للجريمة ولكيفية التعامل معها وإيجاد حلول لها ، كذلك حولت عقل وفكر الجميع إلى اتجاه واحد هو البحث عن القتلة والجناة الجدد ومحاكمتهم  ــ تماما كما حدث في الجرائم السابقة ، والهدف بالطبع نسيان وترك المحاكمات الأساسية وسقوطها من الذاكرة.

ملحوظة: من باب العلم بالشيء يقال بعد شهرين أن مبارك سيكمل 85 سنة ويقال أيضا أن المتهم في هذا السن لا يجوز قانونا  أن يحكم عليه بالإعدام ، فإذا كان هذا الكلام صحيحا حسب القانون؟ ، إذن مسرحية المحاكمات خلال العام الماضي كان هدفها أن يكمل مبارك سن الهروب من الإعدام.؟.

رغم كل هذا لا أجد في كل ردود الأفعال هذه أغرب من رد الفعل الذي أعلنه الأستاذ /خالد عبد الله /الداعية الوهابي بقناة الناس ، وكذلك ما قالته الدكتورة /عبلة الكحلاوي  أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر ، فكلاهما انشغل بأمر غاية في الخطورة والحساسية والغرابة ، فقد صرحا معا بأن من ماتوا في أحداث بورسعيد ليسوا شهداء ، وقد أضاف خالد عبد الله على هذه الكلمات قائلا لشهداء أحداث بورسعيد لما ربنا يسألكم كنتوا فين  هاتقولوله كنا في ماتش كورة.

وهنا لابد أن نسأل الدكتورة عبلة والشيخ خالد هل هذا الكلام يليق أن يقال في مثل هذا الموقف.؟ دون أي تقدير لمشاعر أسر الضحايا ، وهل المطلوب الآن هو تحديد مصير الضحايا وهل هم شهداء أو غير شهداء.؟ ، وبدلا من إدانة الحادث والبحث عن الجناة والقتلة والمطالبة بمحاكمتهم والقصاص للضحايا فورا تحقيقا للعدل القرآني ، لا ـ فقد تجاهلوا كل هذا وانشغلوا بمصير هؤلاء الشهداء في الآخرة وهل هم شهداء.؟ أو  غير شهداء ، لأنهم كانوا يشاهدون مباراة كرة قدم ، وهذه الأمور ليس من حق الإنسان أن يتحدث فيها  أو يتقول على الله فيها فهو وحده يعلم الغيب ويحكم بالعدل ولا يظلم أحدا ويحكم ولا معقب لحكمه.

السؤال هنا : هل هذه الفتوى من الدكتورة عبلة والشيخ خالد هدفها سياسي أو ديني.؟ بمعنى: هل يريدون تقليل عدد الشهداء حتى لا تدفع لهم الدولة تعويضات.؟ أو يقولون هذا عن قناعة دينية وعقيدة راسخة.؟.

رغم رد الفعل الغريب جدا من أستاذة بالأزهر ، وشيخ سلفي وهابي إلا أن لاعبي الكرة في أوروبا أظهروا أنهم أرقى بكثير من الفكر الوهابي وأنصاره وذلك حين وقف فريق برشلونة الاسباني دقيقة حداد احتراما لضحايا بورسعيد ، وكان أحد المشجعين يرفع علم مصر ، هذا هو الفارق بين الفكر الوهابي الذي يحاول أن يضع نفسه مكان الله جل وعلا وبين السلوك الإنساني الحضاري الأخلاقي الذي يمكن أن يصدر عن أي إنسان بفطرته السليمة الغير ملوثة ـ حتى لو كان لا يعرف أي شيء عن تعاليم الإسلام الحقيقي في القرآن الكريم الذي يدعو إلى الحب والتسامح والمودة والعدل وحقوق الإنسان وقول الحق والدفاع عن الضعفاء والمظلومين في كل مكان بدلا من التدخل في مصائرهم والتقول على الله ما ليس لنا به علم.

الفيديو على هذا الرابط

http://www.youtube.com/watch?v=Eapn73jVWuw&feature=related

اجمالي القراءات 8337

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   الشيماء منصور     في   الأحد 05 فبراير 2012
[64380]

اغبياء ولكن لا يعلموا هذا!!

اتفق معك كثيرا يا استاذ رضا فيما قلته و احب ان اضيف سببا من ضمن الاسباب التي  ذكرتها و هي بسبب الغاء قانون الطوارئ و ايضا الهدوء النسبي الذي يعم علي الشارع المصري فمن وجهة نظرهم ان الهدوء والاستقرار يهدد بقاء و استمرار المجلس العسكري في الحكم فكلما شاعت الفوضي في مصر كلما زاد العرض و الطلب للعسكر و الامن فمن الطبيعي ان يدافعوا عن بقائهم واستمرارهم !!فهذا هو السيناريو المتوقع في الفترة القادمة


2   تعليق بواسطة   م.صهيب نور     في   الأحد 05 فبراير 2012
[64384]


متى سيفهم العرب و المسلمون و العالم الموقف الدولي الحالي، متى سيفهمون أن أمريكا تحكم معظم العالم و من ضمنه مصر، فسقوط هذا اللامبارك لا يعني سقوط نظامه العميل لأمريكا، عملية بورسعيد نفذها المجلس العسكري ليشعروا المجتمع المصري أن أيام اللامبارك كانت أفضل، و أنه حان وقت تعيين طاغية جديد ينهج نهج اللامبارك، ليتم تخليص الناس من هذه الجرائم.


لقد تفوق الأمريكان في طغيانهم في العالم على طغيان الفراعنة


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الثلاثاء 07 فبراير 2012
[64390]

الشعب المصري أشد قسوة من قتلة الضحايا..!!

الاستاذ العزيز / رضا عبدالرحمن السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. اذا قارنا قسوة  مشاعر الشعب المضري البسيط الذي ينساق وراء كلام فقهاء السلاطين  أو بعبارة اوضح فقهاء الشياطين وليس  السلاطين.. وفقيهات السلطات.. مثل عبلة الكحلاوي.. لوجدنا .. :


 ان هؤلاء القطعان المنساقة وراء الفقهاء أشد قسوة من القتلة السفاحين الذي قاموا بقتل أنفس بريئة لم تعتد ولم تقتل .. وكل جريرتها وذنبها .. أنها ذهبت لتشجع فريقها الذي تحبه.. لم تسرق أموال المصريين وهذه الأنفس لم تقتل المصريين ولم تدخل الآف المصريين في المعتقلات.. كل ما فعلته أنها شجعت مباريات كرة القدم .


 ورغم ذلك بخل المصريون ومعهم فقهاء الشياطين بالجنة تسكنها ارواح هؤلاء الشهداء..


 وأتحدى اخ رضا .. ان فقهاء الشياطين وفقيهات السلطات .. يفهمون معنى  (شهيد)


 بارك الله فيك .. وإلى لقاء


4   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 09 فبراير 2012
[64421]

الأخت الفاضلة / شيماء قانون الطواريء تم تجديده لأنه سقط بعد مرور ستة أشهر من الاعلان الدستورى

الأخت الفاضلة /الشيماء منصور


السلام عليكم


اتفق معك في مداخلتك وأحب ان أضيف معلومة بسيطة جدا وهي أن قانون الطواريء سقط وألغي بناء على الاعلان الدستورى وبصورة أوضح بعد الاعلان الدستورى يتم الغاء جميع القوانين السابقة له وهذا ما قاله أحد فقهاء القانون ومسألة الحديث عن الغاء الطواريء اليوم وتطبيقه فقط على حالة البلطجة والارهاب فهي عملية احياء للقانون من جديد وتطبيقه واعلان الطواريء مرة اخرى لأنه سقط أصلا بعد مرور ستة أشهر على الاعلان الدستورى الذي تفضل به المجلس العسكري فهم يلعبون الكرة بالشعب ويظنون أن الناس في غفلة ومعظم ما يقوم به المجلس العسكري غير دستورى وغير قانوني وعملية تخبط سياسي أو وحل كما وصفهم البرادعي


5   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 09 فبراير 2012
[64422]

الأخ العزيز /صهيب نور ــ أرجوك أرجوك لا تشوه الثورة المصرية بهذا الكلام

اخي الفاضل صهيب نور


اتفق واختلف معك فيما قلته اتفق معك أن المجلس العسكري والداخلية وامن الدولة وبقايا نظام مبارك من امانة السياسات في الحزن الوطني يريدون تخريب مصر وحرقها ويريدون أن يقتلوا الثورة التي عطلت مصالحهم ومسيرتهم في سلب ونهب مقدرات مصر وشعبها اتفق معك أن هؤلاء جميعا أعداء الثورة ولا يريدون لها النجاح ويريدون تركيع الشعب المصري واقناعه أن ايام المخلوع كانت أفضل وأحسن حالا لكن لن يستطيعوا ولن يقدروا مهما كانت ثمن ومهما كانت التضحيات اقول وانا اعلم تماما ما اقول


لكن اختلف مع حضرتك في عملية خلط المسألة بأمريكا والتلميح بأن الثورة المصرية هي خطة أمريكية فهذا خطأ اعلم تماما ان امريكا تبحث عن مصالحها في اي مكان في العالم واعلم تماما ان النظام الفاسد كان عميلا لامريكا ولا يزال لكن هذا ليس معناه ان الثورة مخطط امريكي الا اذا كنت لم افهم ماذا تقصد


الثورة المصرية هي ثورة مصرية نقية خالصة طاهرة سلمية لا يشوبها اي تآمر فجرها شباب مصر وساهم في نجاحها وحمايتها الشعب المصري بمعظم فئاته وطبقاته واي شبهة اتهام للثورة بأنها مؤامرة هي اهانة للشعب المصري كله ومساهمة في تنفيذ مخطط الثورة المضادة التي يقودها المجلس العسكري لتضليل الرأي العام وتشويه الثورة وقتلها وتحويلها في نظر المصريين الى مؤامرة امريكية هدفها تقسيم مصر


 


أخيرا اشكرك واللى القاء


6   تعليق بواسطة   م.صهيب نور     في   الأربعاء 15 فبراير 2012
[64541]


أخي العزيز رضا


معاذ الله أن أتهم ثورة مصر المباركة بأنها مفبركة و مخطط لها من أمريكا، لم و لن يخطر ببالي مثل هذا أبداً، و لم يرد هذا في مداخلتي السابقة إطلاقاً، كل ما قلته أن النظام المصري نظام أمريكي، و ظل على حاله حتى بعد سقوط مبارك، و النظام الآن يمهد لتعيين رئيس جديد يمشي على خطى سابقيه، و ان شاء الله أن الشعب المصري سيظل صامداً حتى يسقط هذا النظام كاملاً و يحكم الشعب المصري البلاد بنفسه بدلاً من أن تظل مقدرات البلد و ثرواته و جهود أبنائه تضيع لمسؤولي الدولة و لأمريكا و إسرائيل


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 258
اجمالي القراءات : 3,483,360
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,178
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر