نكاح الزنا - ملك اليمين في القرءان الكريم - الجزء الثالث عشر:
في البحث عن الإسلام – مفردات – نكاح الزنا - ملك اليمين في القرءان الكريم - الجزء الثالث عشر

غالب غنيم في السبت 16 مايو 2015


في البحث عن الإسلام – مفردات –  نكاح الزنا - ملك اليمين في القرءان الكريم - الجزء الثالث عشر
 

بسم الله الرحمن الرحيم ، والحمد والشكر لله رب العالمين

(أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) الزمر - 36

المزيد مثل هذا المقال :

في هذه الجزئية من البحث، كما أرى ساكون مجبرا لأن اناقش مفردة الزنا التي لم ارغب بنقاشها هنا، ولكن، ولكي نفقه الرابط بين النكاح وبين الزنا في القرءان، ولكي لا تكون هذه الآيات التي سنتعرض لها، من المتشابهات اي الغامضات، كما يقال تراثا عن الايات المتشابهات، لكتاب أحكم الله آياته ثم فصلها من لدنه العليم الخبير، وأكرر ما قاله تعالى – يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.
.


______________

مفهوم مفردة الزنا :

وكما دائما، أتوجه لله تعالى، باحثا بدون اي راي مسبق ان يشرح لنا صدرنا ويفكّ عقدة من لساننا، ويعطينا من علمه بما يشاء، بإذنه، حيث وردت مفردة الزنا في خمس آيات في القرءان الكريم وهي الآيات التالية :
 
الزنا فاحشة وساء سبيلا ( وَلَا تَقْرَبُوا۟ ٱلزِّنَىٰٓ إِنَّهُۥ كَانَ فَٰحِشَةً وَسَآءَ سَبِيلًا ) الإسراء – 32، وهو أمر اثمه كبير ( وَٱلَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ ٱللَّهِ إِلَٰهًا ءَاخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ ٱلنَّفْسَ ٱلَّتِى حَرَّمَ ٱللَّهُ إِلَّا بِٱلْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا ) الفرقان – 68 ،  فما هو الزنا وكيف نستدلّ على مفهومه تفصيلا من القرءان الكريم ؟

أولا : الزنا ليس كما علمنا التراث بكونه الجنس بين ذكر وأنثى خارج حدود الزواج!

فالآيات التالية تنفي كونه هذا بكل صراحة وخاصة في قوله تعالى ( يَٰٓأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ إِذَا جَآءَكَ ٱلْمُؤْمِنَٰتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَىٰٓ أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِٱللَّهِ شَيْـًٔا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَٰدَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَٰنٍ يَفْتَرِينَهُۥ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِى مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَٱسْتَغْفِرْ لَهُنَّ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )  الممتحنه -12 .

حيث نرى بكل وضوح، جمع البهتان الذي يفترينه من بين ايديهن أو أرجلهن سواء، وبين أن يزنين!
فأن يفترين البهتان من بين أرجلهن أو أيديهن، أقرب للمفهوم اللغوي للزنا منه لمفردة الزنا ذاتها، أي، هو هذا ما يقولون عنه لغة زنا، وهو متعلق بحفظ الفروج وما بين الأرجل في آيات كثيرة، ومريم التي أحصنت فرجها، أي لم تفتري ولم تأت ببهتان، من بين ارجلها، فكانت محصّنة، ( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا۟ مِنْ أَبْصَٰرِهِمْ وَيَحْفَظُوا۟ فُرُوجَهُمْ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرٌۢ بِمَا يَصْنَعُونَ ) النور – 30، فحفظ الشيء هو بعدم الإفتراء عليه بشيء آخر، كما افترى إخوة يوسف كذبا على الذئب وابوهم فلم يحفظوه لوسف، وكذلك هنا، يحفظن فروجهنّ، بأن لا يفترين من بين ارجلهنّ ما لا حقّ لهنّ به، من علاقات تكسر هذا الحفظ، وتكسر إحصانهنّ، وحفظ الفرج ليس محصورا على المرأة بل الرجل أيضا، الأحزاب- 35 ، فالمؤمنون جميعا عادة لفروجهم حافظون من الإفتراء والبهتان ( وَٱلَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَٰفِظُونَ ) المؤمنون – 5 .

ومنه، نخلص بكل وضوح أنه إما ان هنالك اختلاف أو كالعادة، أوقعونا في سوء فهم لآيات الله تعالى التي لا يأتيها الباطل وسنرى ذلك أدناه!

أي أنه من آيات عديدة، نرى الله يفصّل لنا عدم حفظ الفروج، وهو ما نعرفه لغة بالزنا، منفصلا تماما عن مفردة الزنا في القرءان الكريم، والذي، اي الزنا، لا بدّ أن يكون به أذى على المجتمع لأن الزنا من الأمور النادرة في القرءان التي فصّل لنا الحدّ لها !
فهنالك حدّ السرقه، وحدّ رمي المحصنات، والزنا فقط في القرءان الكريم!
والسرقة فيها أذى للمحيطين، ولهذا لها حدّها الذي ليس هو ببتر اليد وله مقام آخر، وكذلك رمي المحصنات من المؤمنات، لما فيه من أذى اتهام لهنّ، وهو الحدّ الوحيد الذي يتم تطبيقه بدون شهود على صاحبه، لعظم فتنته وافساده للمجتمع، والله من يعلم السرّ وأخفى!

فالذي يتهم أو يرمي محصنة، عند الله فاسق، ولا تُقبَل شهادته أبدا، ويتم جلده ثمانون جلدة، ولو كان عددهم ثلاثة، فهم الفاسقين، برميهم فتاة ما، بالتقول عليها السوء، والله من رحمها ويخفي ما فعلت عن الناس، غن فعلت!

وهي قضية اجتماعية أخلاقية لو درسناها جيدا لرأينا كيف يرحم الله تعالى عباده، وكيف يريد أن يخفف عنهم ويهديهم سبل الرشاد والسلام.


______________

نكاح الزنا :

قال تعالى (سُورَةٌ أَنزَلْنَٰهَا وَفَرَضْنَٰهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَآ ءَايَٰتٍۭ بَيِّنَٰتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * ٱلزَّانِيَةُ وَٱلزَّانِى فَٱجْلِدُوا۟ كُلَّ وَٰحِدٍ مِّنْهُمَا مِا۟ئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِى دِينِ ٱللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلْءَاخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَآئِفَةٌ مِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ * ٱلزَّانِى لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَٱلزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَآ إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ * وَٱلَّذِينَ يَرْمُونَ ٱلْمُحْصَنَٰتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا۟ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَآءَ فَٱجْلِدُوهُمْ ثَمَٰنِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا۟ لَهُمْ شَهَٰدَةً أَبَدًا وَأُو۟لَٰٓئِكَ هُمُ ٱلْفَٰسِقُونَ * إِلَّا ٱلَّذِينَ تَابُوا۟ مِنۢ بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا۟ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) النور – 1:5 .

فسبحان من بدا هذه السورة بقوله ( وَأَنزَلْنَا فِيهَآ ءَايَٰتٍۭ بَيِّنَٰتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ )، ثم اختلف القوم في آياتها!

فلو نظرنا الى هذه السورة من بدايتها، فسنجدها تتحدث عن مسائل اجتماعية بحتة، تهم أمور الناس، وهي مسائل تقضّ مضاجهم لما فيها من فتن وإفك وافتراء، ومن تاثير ما قد يثير الفتن والبغضاء والمشاكل بين الناس، ومنها رمي المحصنات، ومنها اتهام زوج لزوجته، لاحقا لم اذكرها هنا..
ففي الاية رقم 19 منها يقول تعالى ( إِنَّ ٱلَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ ٱلْفَٰحِشَةُ فِى ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلْءَاخِرَةِ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ )، فمن هم الذين يحبون أن تشيع الفاحشة بين الناس؟ وكيف تشيع إن لم يرتكبوا هم شيئا من الزنا التراثيّ الذي لو ارتكبوه لكان في الخفاء ؟

إنهم من أتوا بأخبار كذب وإفك عن مؤمنات غافلات بدون شهادة حق، وهذا العمل الذي قاموا به هو عين الزنا !
فالزنا هو التضييق على الناس بالإفك عليهم وافتراء الكذب واتهامهم باتهامات تسيء اليهم والى من حولهم من عائلاتهم وأهلهم بدون شهادة من أربعة !

فمن جاء بالإفك هو من سيتم جلده، وهو الزاني، أي المضيّق على المجتمع والناس بما يقوم به من افتراء وكذب.
 ومن فهمنا للإسلام السلوكي والإسلام العقائدي الذي قام الأستاذ أحمد منصور بتفصيله في أبحاثه(1)، أقول بكل جرأة، بأن قوله تعالى ( ٱلزَّانِى لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَٱلزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَآ إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ ) لا يتحدث عمن لم يحفظ فرجه من ذكر او أنثى، بل عن أعمال سلوكية مؤذية يقوم بها في مجتمعه، تُعمِل الفتنة فيهم، فالشرك والزنا هنا هما سلوك وليس عقيدة، وهذا سنتبينه وسنثبته بالمنطق والعقل الآن، بعد أن نتدبر الاية هذه !

ولنأخذ بالمفهوم التراثي للزنا، ولنعتبره الجنس غير المسموح به بين اثنين لوهلة، وأن النكاح زواج، ولنر الآيات الآن :

فلو زنت إحداهنّ، فلا بدّ أنها زنت في الخفاء، وكذلك لو زنا رجل، ومنه، لو اراد واحد أن يتزوج، فلن يعلم أبدا أنها زانيه، وكذلك المرأة، فلو نام مع عشر نساء من قبلها، فلن تعلم هي بهنّ، فكيف تكون زانية أو هو زانٍ ؟ لمجرد ان احدهما تزوج الاخر، أليس هذا بفهم سخيف للأمر، بل ويخلق ضعفا وركاكة في القرءان حتى درجة الرفض!
فالله تعالى لم يتوقف عند هذا بل قام بإعلان تحريم هذا الفعل ! أي أن " ذلك " حرام على المؤمنين!

فكيف يحرم الله تعالى شيئا سلوكيّا غامضا غير ظاهر لنا، بل و يرفض في ذات الوقت أن يتحدث عنه أحد عددهم اقل من أربعة ؟!!

حتى الشرك العقائدي لن أعلم به أبدا، فالله أعلم إيمان بعضكم من بعض كما قال في آية أخرى ( وَلَا تَنكِحُوا۟ ٱلْمُشْرِكَٰتِ حَتَّىٰ يُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلَا تُنكِحُوا۟ ٱلْمُشْرِكِينَ حَتَّىٰ يُؤْمِنُوا۟ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُو۟لَٰٓئِكَ يَدْعُونَ إِلَى ٱلنَّارِ وَٱللَّهُ يَدْعُوٓا۟ إِلَى ٱلْجَنَّةِ وَٱلْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِۦ وَيُبَيِّنُ ءَايَٰتِهِۦ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ) البقرة – 221 ، فهل هنا يتحدث الله تعالى عن الشرك العقائدي؟
بالطبع لا وإلا مباشرة كان في القرءان اختلاف حين قال ( وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلًا أَن يَنكِحَ ٱلْمُحْصَنَٰتِ ٱلْمُؤْمِنَٰتِ فَمِن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَٰنُكُم مِّن فَتَيَٰتِكُمُ ٱلْمُؤْمِنَٰتِ وَٱللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَٰنِكُم بَعْضُكُم مِّنۢ بَعْضٍ فَٱنكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَءَاتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِٱلْمَعْرُوفِ مُحْصَنَٰتٍ غَيْرَ مُسَٰفِحَٰتٍ وَلَا مُتَّخِذَٰتِ أَخْدَانٍ فَإِذَآ أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَٰحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى ٱلْمُحْصَنَٰتِ مِنَ ٱلْعَذَابِ ذَٰلِكَ لِمَنْ خَشِىَ ٱلْعَنَتَ مِنكُمْ وَأَن تَصْبِرُوا۟ خَيْرٌ لَّكُمْ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) النساء – 25 .
فكيف يقول مرة أنه أعلم بإيماننا بعضنا من بعض، وتارة أخرى، أن لا ننكح الا المؤمنات؟ إن كان الحديث عن الإيمان العقائدي ؟!
بل إنه حديث عن السلوك محض في كل ما ورد من الايات أعلاه بقوله تعالى (يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓا۟ إِذَا جَآءَكُمُ ٱلْمُؤْمِنَٰتُ مُهَٰجِرَٰتٍ فَٱمْتَحِنُوهُنَّ ٱللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَٰنِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَٰتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى ٱلْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَءَاتُوهُم مَّآ أَنفَقُوا۟ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَآ ءَاتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا۟ بِعِصَمِ ٱلْكَوَافِرِ وَسْـَٔلُوا۟ مَآ أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْـَٔلُوا۟ مَآ أَنفَقُوا۟ ذَٰلِكُمْ حُكْمُ ٱللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) الممتحنة – 10 ، وبقوله تعالى الحق تعالى عما يفترون (ٱلْمُنَٰفِقُونَ وَٱلْمُنَٰفِقَٰتُ بَعْضُهُم مِّنۢ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِٱلْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا۟ ٱللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ ٱلْمُنَٰفِقِينَ هُمُ ٱلْفَٰسِقُونَ ) التوبه – 67  وقوله (وَٱلْمُؤْمِنُونَ وَٱلْمُؤْمِنَٰتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَآءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ ٱلصَّلَوٰةَ وَيُؤْتُونَ ٱلزَّكَوٰةَ وَيُطِيعُونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥٓ أُو۟لَٰٓئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ ٱللَّهُ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) التوبة – 71 .

من كل هذه الايات، لمن يتدبرها بصدق، سيجد أنها تتحدث عن إسلام سلوكيّ محض، نستطيع ان نتبينه، ومنه، حرم علينا ان ننكح زانية أو مشركة، فالزاني هو من يضيّق على المجتمع بإفكه، والمشرك من يأمر بالمنكر مما أنكره الناس وينهى عن الصالحات ويقبض يديه بخلا بعكس المؤمن تماما في المجتمع!
ومن الطبيعي حينذاك أن يتم جلد الذي يرمي المحصنات والذي ياتي بأكثر من ذلك إفكا وافتراءا ليشيع الفاحشة بين الناس بفتنته – الزاني .
من كل آيات الزنا، وكما بينّا أعلاه، فالله لا يحشو القول حشوا، سبحانه، بذكر عدم حفظ الفروج بافتراء البهتان من بين الأرجل مع الزنا في آية واحدة ابدا، ومن كل الآيات التي تتحدث عن الزنا، في سورة النور، لن نستخلص حديثا عن ارتكاب الزاني شيئا اسمه عدم حفظ فرجه، بل بكونه يتهمُ الآخرين بفعل لم يقم باثباته، لإشاعة الفتن والبغضاء والعداوة بين الناس بالتضييق عليهم.

ومنه، بكل سهولة سنفقه قوله تعالى المحكم في كتابه الذي فصله لنا، لنتذكر ونتدبر، بان الزاني والزانية هنا هما من اتفقا على الفكر الواحد المشرك المنافق بكونهما يعلمان سلوك بعضهما البعض مما لا يخفى على الناس اصلا !

فمن قبلت بنكاح وقرب رجل يُشيع الفاحشة، منافق سلوكيا مشرك سلوكيا ستكون مثله لا بدّ مشركة أو زانية، وكذلك النقيض، ومنه هما في الفكر سواء سلوكيّا، وهذا حرام على المؤمن الذي يرى من حوله زانية أن ينكحها، وكذلك النقيض، حرام على أن تنكح مؤمنة اجتماعيا رجلا شاع صيته بالفساد والسوء والتضييق على الناس، فكلاهما في السوء سواء، وهذا حرام عى المؤمنين.

 ففي آية الممتحنة – 10 (  فَٱمْتَحِنُوهُنَّ ٱللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَٰنِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَٰتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى ٱلْكُفَّارِ ) أعلاه، نرى بكل وضوح السلوك مفصولا عن العقيدة ، فالله تعالى يقول لهم أن يمتحنوهنّ سلوكا، وهو من يعلم إيمانهنّ عقيدة، فإن علموا بإيمانهن سلوكا، أي امتحِنوهنّ لكي لا يخنّكم، بهدف التجسس عليكم مثلا، فأبقوهنّ ولا ترجعوهنّ الى الكفار أعدائكم، سلوكيا، فكل هذا عن أمور سلوكيّة بحتة لا يمكن لبشر البتّ فيها عقائديا، وإلا كان في القرءان اختلافات كثيرة ! وهي تحدث إن جئن من عند قوم لا نثق بهم وبيننا وبينهم عداوة! وإلا ما هدف امتحانهنّ؟

فالإمتحان فعل سلوكيّ، لأن الله أتبعه بعلمه بما في قلوبهن!
والأمر بالمعروف بين الناس والنهي عن المنكر الذي ينكره الناس كما نقيضهما هي سلوك بحت!

كما في آية البقرة أعلاه – 222 ، فالله يمنع ان ننكح مشركات والعكس ايضا، حتى يؤمن الجميع، لأن المشرك سيدعوا للنار والمؤمن للجنة، أي للكفر والسلام، فالذين يدعون للنار هم من يثيرون الفتن والحروب والقتل والسلب والنهب وهلاك الحرث والنسل، بينما الذين يدعون الى دار السلام لهم دار السلام في الدنيا والآخرة .

وهو قرءان يفصل بعضه البعض محكم آياته لقوم يتفكرون ويتدبرون فيعلمون.

خلاصة :
الزاني لا يطلب يد امرأة – لا ينكحها – الا إن كانت زانيه، فالزاني لن يقبل بعلاقة مع امراة الا إن وافقته فكريا في علاقته معها، وكذلك الزانية، وهو اقتران الفكر السيء المضيّق على الناس معا.
ولو كان غير ذلك، فكيف نفهم من هو لوط أو نوح ونحن نعلم بزوجتيهما؟ فهما كانتا تحت عباد من عباد الله الصالحين فخانتاهما، وهما من الأنبياء ! ، اتركها لكم ...



إنتهى.

والله المستعان

ملاحظة: لا حقوق في الطبع والنشر لهذه الدراسة، وإن كنت لم أصل إلى مراد الله تعالى الذي نطمح كلنا إليه –فهو سبب تدبرنا – فعسى أن تصححوا خطاي وأكون لكم من الشاكرين.

مراجع :
* المرجع الرئيسي الأساسي الحق – كتاب الله تعالى – القرءان الكريم
* مقالات الأستاذ احمد منصور عن الإسلام السلوكي والإسلام العقائدي

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=183

 

 

 

 

اجمالي القراءات 8934

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   Murad Soleiman     في   الأحد 17 مايو 2015
[78263]



بارك الله بك ، دراسة ممتازة و مفيدة يجب أن تقراء مرارا و مرارا 



2   تعليق بواسطة   غالب غنيم     في   الجمعة 22 مايو 2015
[78336]

الشكر لمرورك وتنويه!


أشكرك مرورك الكريم أخي الفاضل وادعوا الله ان يهدينا سبيل الحق القرءان الكريم.

وأنوه هنا بالتالي:


 



الأخوة الأفاضل،



في الرد على مفهوم الزنا في مقالاتي الأخيره !



أقول لكم ولنفسي ولكل من يقرأني التالي :




أنا افهم صعوبة تلقي الكثيرينلما أبحث فيه، لكون مفردة في ظنهم هي معلومة ومن البديهيات اصبحت لا تدل على مفهومها اللغوي !



لكن لو تفكرنا قليلا !!

فكثير من المفردات تقبلناها من جديد وهي مثلها !!



جهاد - سُنّة - قتال - اقتتال - اسلام - الصلوة على النبي - الشهادتين!!!! - امسكوهن - قطع اليد - الرجم .... الخ



كم من المفردات تم تغييبها علينا ؟!!

كم من المفردات تم تحريف مدلولها اللغوي واشهرها الجهاد والحور العِين والشهادة والشهيد والسنة من الأسوة الخ ؟!!



بالنسبة لي

لن اتفاجأ من شيء أبدا، أجده في القرءان مختلفا عن اللغو، وحين أدرسه من القرءان أجد أنه " بالمفهوم اللغوي الدارج - يصنع اختلافا بل قد يهدم عظمة القرءان !!



والحمد لله رب العالمين



3   تعليق بواسطة   routi boukli     في   الإثنين 02 مايو 2016
[81382]

تعريف الزنا في القرآن


https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=541784305871218&id=195235340526118



4   تعليق بواسطة   عونى الشخشير     في   الأربعاء 10 اغسطس 2016
[82760]

أسئله أرجو التفضل بالأجابه عليها


السلام  عليكم أستاذ غالب,



مقال متميز كالعاده. و لكن لدي مجموعة من الأسئله, أرجوك أن تساعدني في الإجابه  عليها حتى نستطيع فهم موضوع الزنا فهما قراءنيا سليما:



١- ألا ترى سيدي الفاضل بأن لفظة "فاحشه" دائما مقترنه بعلاقات جنسيه خارج ما أراده الله لنا في الأرض(خارج حدود الفطره الإنسانيه, خارج القسط الانساني/ قال تعالى:"وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّـهُ أَمَرَنَا بِهَا ۗ قُلْ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ ۖ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّـهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿٢٨﴾ قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ ۖ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ۚ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ ﴿٢٩﴾/), فالمثليه الجنسيه محرمه في القراءن لانها من الفواحش :



قال تعالى:"وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ ﴿٨٠﴾ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ ﴿٨١﴾" /سورة الأعراف



قال تعالى:"وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِّنكُمْ ۖ فَإِن شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىٰ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّـهُ لَهُنَّ سَبِيلًا ﴿١٥﴾"/سورة النساء



قال تعالى:"وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنكُمْ فَآذُوهُمَا ۖ فَإِن تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا ۗ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ تَوَّابًا رَّحِيمًا ﴿١٦﴾"سورة النساء



قال تعالى:"وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۚ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا ﴿٢٢﴾"/سورة النساء



5   تعليق بواسطة   عونى الشخشير     في   الأربعاء 10 اغسطس 2016
[82761]

أسئله أرجو التفضل بالأجابه عليها/متابعه


٢.أنا أتفق معك على أن معظم العلاقات الجنسيه  الغير مشروعه  بين ذكر و أنثى تحدث غالبا في الخفاء, وأن الله هو الوحيد المسؤؤل على الحساب في هذه الحالات,قال تعالى:"وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ", (وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا)   ,  ولكن  هناك حالات أخرى تحدث علنا وهي التي خصصها بعذاب في الدنيا إصلاحا للمجتمع. لاحظ لفظة "الزاني" و "الزانيه" هي تدل ليس علا إتيان الفاحشه مره واحده وإنما تعبر عن مهنة. هي مهنة ذلك الشخص هي ممارسه الجنس مقابل مال أو خدمه إجتماعيه. ما يعبر في لغتنا الدارجه عنه بالمومس أو البورنو ستار أو السونجرس . ويحدث الأن على أرض الواقع أن هؤلاء ينكحون أزواجا و يمارسون مهنتهم وهي الزنا . لذلك أعتقد و الله أعلم هذا مراده في قوله:" ( ٱلزَّانِى لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَٱلزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَآ إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ). و هذه جمله خبريه بمعنى هي تؤكد واقع موجود. وهي ليست جمله تشريعيه. بمعنى إذا كان هناك إمرأه تمتهن الزنا فلم يقبل أن يكاتبها إلا رجل يمتهن الزنا او يرضى أن يشاركه شخص أخر مع زوجته.



 



٣-فليس  كل إمرأه مزوجه  زنت هي زانيه بل أتت بفاحشة قد تكون مبينه او غير مبينه بشهود. وإن كانت مبينه فأنا أعتقد أن عذابها لا يكون بالجلد ١٠٠  جلده أمام طائفه من المؤمنين, وإنما بإخراجها من البيت ويأخذ كل ما جاءها و يرثها كرها. لقوله تعالى:"يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ ۖ وَاتَّقُوا اللَّـهَ رَبَّكُمْ ۖ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ۚ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّـهِ ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّـهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ۚ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّـهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَٰلِكَ أَمْرًا ﴿١﴾"



و قوله:"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا ۖ وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ۚ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّـهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا ﴿١٩﴾



6   تعليق بواسطة   عونى الشخشير     في   الأربعاء 10 اغسطس 2016
[82762]

أسئله أرجو التفضل بالأجابه عليها/متابعه


بالنسبه لتفسير ءاية "وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَٰنٍ يَفْتَرِينَهُۥ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ", فأنا أعتقد والله أعلم تعني محاولتهم استبدال زوج مكان زوج بأن يفتروا على المؤمنين كذبا من أجل النفقه عليهن, بأن ما يحملنه بين أيديهم من أولاد , أو تمت ملامستهن من أحد المؤمنين بصحبة النبي, تأمل الأيه  التي تسبقها:"  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ ۖ اللَّـهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ ۖ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ ۖ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ۖ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ۚ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ۚ ذَٰلِكُمْ حُكْمُ اللَّـهِ ۖ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ ۚ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴿١٠﴾ وَإِن فَاتَكُمْ شَيْءٌ مِّنْ أَزْوَاجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ فَعَاقَبْتُمْ فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْوَاجُهُم مِّثْلَ مَا أَنفَقُوا ۚ وَاتَّقُوا اللَّـهَ الَّذِي أَنتُم بِهِ مُؤْمِنُونَ ﴿١١﴾"



و قوله تعالى:"وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا ۚ أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا ﴿٢٠﴾"



و قوله:"وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا ﴿١١٢﴾"



و قوله:"الَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا ﴿٥٨﴾"



 



وشكرا على ما تبذله من وقت و جهد في تبيان الموضوعات القراءنيه



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-11-13
مقالات منشورة : 61
اجمالي القراءات : 555,816
تعليقات له : 265
تعليقات عليه : 151
بلد الميلاد : Jordan
بلد الاقامة : Jordan