في البحث عن الإسلام – مفردات – ملك اليمين في القرآن الكريم:
في البحث عن الإسلام – مفردات – عبد - ملك اليمين في القرءان الكريم – الجزء الثاني

غالب غنيم في الثلاثاء 26 مارس 2013


في البحث عن الإسلام – مفردات – عبد - ملك اليمين في القرآن الكريم - الجزء الثاني

بسم الله الرحمن الرحيم ، والحمد والشكر لله رب العالمين

(أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) الزمر - 36
مقدمة :

هذه سلسلة من المقالات، التي أود من خلالها محاولة فهم الإسلام – دين الله القيم بشكل حنيف قريب الى المراد الإلهي الذي نبتغيه في بحثنا عن الحق، من منطلق عالميته واتساعه لنواميس الكون وسننه والتغيرات التاريخية في المجتمعات منذ نزوله حتى اليوم.

وأنوه أن فهمي لما ورد هنا هو نتاج تدبر خالص لله تعالى مني لكتابه العزيز فقط، حيث أنني لا أعرف غيره مرجعا لي ومصدرا لعلمي وفكري في دين الله تعالى ، وانا اعرض على الكتاب كل صغيرة وكبيرة حسب جهدي وما أوسعنيه الله تعالى لا يكلف نفسا إلا وسعها، وهو عبارة عن رأي – أراء لي في بعض المسائل في الكتاب، التي لم يتعرض لها الكثير ، وهي نتاج آنيّ في زمننا هذا وفي وقتنا هذا ، ولا يلزم كونه الحقيقة بل هو نسبي بحكم أن الحقيقة لله وحده تعالى عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال، وهي ما نبحث عنه ونرجوا الوصول اليه.

وأكرر ما قاله تعالى – يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.

وبعد،

______________

المزيد مثل هذا المقال :


الله تعالى فصل كل شيء في كتابه العزيز، ومنه ولكي نفهم مفردة ملك اليمين، يجب علينا أولا أن نلقي بكل الرأي المسبق مما قرأنا وسمعنا سابقا وأن نخلص توجهنا لله تعالى في البحث عن مدلول هذا المصطلح القرآني الأصل لكي نصل إليه وإلى مفهومه ودلالاته.
وأنا ارتايت أن نفهم كل مفردة على حدة كبداية، ثم نجمع بينهما، أي مفردة "ملك" ومفردة "يمين" ثم نحاول الجمع بينهما، ثم نسقط فهمنا على آيات الله تعالى البينات لكي نمتحن فهمنا لهما فنرى هل هو موافق لعموم وخصوص القرآن الكريم!
وأنا اعرف أن هناك كثيرين ممن كتبوا في ملك اليمين مقالات بل وكتبا كاملة أحيانا وربما مجلدات، ولا أنكر كل ما كتب في هذا الأمر ولا انوي أن أجادل فيما طرح مسبقا أبدا بل كل ما ارغب فيه هو أن اخلص التوجه إلى الله تعالى وأن ادرس المصطلح خالصا من القرآن الكريم ثم أن اتدبر الآيات محاولا فهمها من منظور قرآني بحت لا مساس فيه لأي منظور آخر من حوله!


______________

الفرق بين العبد والعبد المملوك :

هنا فقط مداخلة ارتأيت أن اذكرها بسبب الخلط كثيرا في مفهوم كلمة "مملوك" حيث ان كل المعاجم اتفقت على أنه العبد! وهذا ما استغربت منه فعلا، وربما بسبب مثل هذا النقل في نسخ الكلمات ومعانيها في المعاجم ادى إلى ما نحن فيه لآن من بعد عن لسان القرآن العربي المبين!

من القرآن الكريم، خاطبنا الله تعالى ونحن في الدنيا على أننا عباده، وخاطبنا سبحانه بنعتنا عبيده فقط بعد البعث. اي أننا على الأرض لسنا عبيده بل عباده، وهي من مفردة العبادة ويعبدون وليس من مفردة العبيد والتّعبيد!

وهذا التفريق بين المفهومين مهم جدا بل اساسي في فهم التخيير والحرية من التسيير وانعدام الحرية في الإيمان بالله تعالى ضمن المشيئة التي سنها لنا في الكون ومن حولنا!

لن أحضر هنا كل الآيات بل سأعطي امثلة قليلة ولمن اراد أن يستزيد له أن يراجع كل الآيات في القرآن الكريم وسيجدها كلها تخضع لهذا المبدا!

عباد الله هم كل البشر من آمن ومن كفر :
(وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَٰؤُلَاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ ) الفرقان – 17
(إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) الأعراف – 194

ويوم الحساب كلنا عبيد الله تعالى، حيث ان مفردة عبيد اتت في الآيات التي تتكلم عن يوم الحساب وما بعد البعث فقط :
(ذَٰلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ) آل عمران – 182

وهذا التفصيل من الله تعالى كي لا نخلط بين العبد المملوك والعبد الحر الذي يملك خيارات وقدرة على اتخاذ القرار فكلنا عبد لله تعالى ولكن في عبادته والتقرب منه وليس في انعدام الحرية والقرار.
ولهذا عبد الله هو من يعبد الله وليس هو من عبيده في الدنيا بل من عباده، ففي الدنيا نحن نملك الحرية والقرار بان نؤمن او نكفر وهذا لا يجتمع مع العبيد لكون العبيد لا يملكون حرية القرار ولهذا كان هناك عبد وعبد مملوك في القرآن الكريم !

أما يوم الحساب فلا احد يملك شيئا ابدا إلا الله تعالى كما قال لنا في كتابه العزيز :
(يَوْمَ هُم بَارِزُونَ لَا يَخْفَىٰ عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ ) غافر – 16

فربط الله تعالى الملك بالوحدانية والتفرد والقهر معا، أي لا شريك له في الملك من أحد في الآخرة لا من قليل ولا من كثير منه، وهنا نصبح جميعا عبيده ولا قرار وقدرة لنا ولا من حرية ولا من مجال للتوبة من عدمها لأنه يوم حساب على تلك الأيام من الحرية، فنكون جميعا بانتظار رحمته.

أما مفردة عبد في الدنيا فقد ربطها الله تعالى بتوصيف محدد لها، وهذا ما لم اره في المعاجم ابدا، ولهذا لغة نحن نخلط حين نقول عن العباد عبيد فالعبد يجب ان يكون مملوكا لكي يكون من العبيد وإلا كان من العباد!

بلغة بسيطه، العبد المملوك هو الذي جمعه عبيد.
والعبد الحر جمعه عباد.
والعبد قد يعبد الطاغوت او يعبد الله تعالى ولكن بحريته وبقراره وليس مسيّرا في ذلك.
بينما العبد المملوك  مسيّر في حياته وقراراته.

وبناءا على هذا الفهم المبني على آيات الذكر الحكيم سيصبح سهل جدا علينا فهم كل المفردات التي نقراها في القرآن حين نمر عليها .

والآن لننظر إلى الآية الجامعة لكل هذا المذكور اعلاه :
(لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْدًا لِّلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا ) النساء – 172
نرى الآن بكل بيان أن الله تعالى يتحدث عن الحرية في قرار المسيح والملائكة المقربون في انهم لن يرفضوا ان يعبدوا الله تعالى وليس الحديث عن كونهم عبيدا له !!
فبكل بيان قال تعالى مستأنفا "ومن يستنكف عن عبادته" وليس عن ان يكون عبدا مملوكا له !
وهذا ما خلط فيه كثيرون جدا من مفسري القرآن الكريم والمعاجم وغيرها من مصادر اللغة التي لم تستقي المفردة من القرآن الكريم.
فاينما ترد مفردة "عبده" أو "عبدنا" فهي صفة تشريف لحاملها من "عباد" الله الذين لا يأنون عن "عبادته" حتى اصبحوا عبادا مخلصين له وليس عبيدا له كما علمونا !!!

وحتى نفهم الفرق بين العبيد والعباد، العباد يعبدون الله تعالى، والله تعالى أمرهم أن يعبدوه ولم يجبرهم على ان يكونوا عبيده ابدا ! بينما نرى أن فرعون هو ما اجبر بني اسرائيل على ان يكونوا عبيدا له كما قال تعالى على لسان موسى مخاطبا فرعون حين عاد الى مصر من مدين :
(وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ ) الشعراء – 22
ولم يرد عن الله تعالى ابدا انه سبحانه "عَبّدنا" نفسه! وهي لغة ما نقول استعبدتهم.

بالإضافة لتحديد صفة المملوك للعبد للدلالة على كونه من العبيد فاقدي الحرية وردت كلمة عبد مرة واحدة في مقابل من هو حر وبهذا هي اكتسبت صفة العبد المملوك في سورة البقرة في القصاص عن الحر بالحر والعبد بالعبد، ومن ربط انعدام الحرية نفهم بكل بيان انه عبد مملوك.

وهذا التفصيل وهذه المداخلة فقط كي ننفي ما ادعاه كثيرون عن خطأ او عن عدم فهم – ومنه كان مفهوم سابق لي انا نفسي – بأن ملك اليمين هم عبيد، فلا علاقة لملك اليمين بالعبيد ابدا وهذا ما سنراه لاحقا بإذن الله تعالى.



إنتهى الجزء الثاني.

والله المستعان

ملاحظة: لا حقوق في الطبع والنشر لهذه الدراسة، وإن كنت لم أصل إلى مراد الله تعالى الذي نطمح كلنا إليه –فهو سبب تدبرنا – فعسى أن تصححوا خطاي وأكون لكم من الشاكرين.

مراجع :
* المرجع الرئيسي الأساسي الحق – كتاب الله تعالى – القرآن الكريم

اجمالي القراءات 10829

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   هاشم علي     في   الخميس 16 يناير 2014
[73648]

ملك اليمين1


توضيح أن ما جاء في كتب التراث من أن ملك اليمين هم أسرى الحرب وما أطلقت عليه الموروثات السبايا من الحرب، هو أمر لم يرد في القرءان الكريم بل هو من الإضافات البشرية وليس عليه دليل من القرءان. فليس هنا علاقة بين ملك اليمين وأسرى الحرب.

أما ما جاء في مصير أسرى الحرب في النص القرءاني فهو شيئين لا ثالث لهما بعد نهاية الحرب:

- المَن عليهم وإطلاق سراحهم بدون مقابل.

- قبول فديةٍ ما مقابل إطلاق سراح الأسرى.

ما بالك يالنساء و اولاد الاسير ؟

ولم يأمر رب العالمين بالإحتفاظ بأسرى الحرب أو إستعبادهم فيما تسميه كتب التراث بالسبي، وهذا واضح في هذا النص القرءاني التالي (فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّىٰ تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَٰلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّـهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَـٰكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴿٤﴾) سورة محمد

ومن جهة آخرى فإن ما تروجه مرويات التراث من فهم لملك اليمين على أنه إتخاذ العبيد، أو إستعباد أسرى الحرب فلا دليل عليه في القرءان الكريم. ويبدو أنه من التحريف البشري الذي حدث بعد وفاة الرسول الكريم وتم نسبته إفتراءً إلى رسالة السماء.

والله تعالى أعلم

ملك اليمين على حسب علمي و اطلاعي :

1-

( ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم) .النساء - الآية 25

ومن لم يستطع منكم الزواج من المسلمات العفيفات فمن الكتابيات المومنات اللاتي يتحركن في المجتمع تعرفون اخلاقهن من العفيفات من الذين اوتوا الكتاب

((والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ))

اللاتي اباح الله تعالى الارتباط معهن بعقد نكاح شرعي - اباحه الله تعالى للمسلمين -اضافة للمسلمات- هو فقط نساء الذين اوتوا الكتاب..

.( اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا آتيتموهن أجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين ) سورة المائدة الاية 5

2-

(وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا) النساء - الآية 3

واحدة مسلمة او كتابية مومنة من اللاتي يتحركن في المجتمع تعرفون اخلاقهن من العفيفات من الذين اوتوا الكتاب .

3-

(إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين) المؤمنون - الآية 6

الا على ازواجهم المسلمات او ازواجهم كتابيات مومنات

4-

(إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين) المعارج - الآية 30

الا على ازواجهم المسلمات او ازواجهم كتابيات مومنات

5-

(والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليما حكيما) النساء - الآية 24

والمحصنات من النساء = ويحرم عليكم نكاح المتزوجات من النساء(يشمل زوجات المخاطبين)

إلا ما ملكت أيمانكم = استثناء زوجات المخاطبين(يشمل المسلمة والكتابية المومنة))



2   تعليق بواسطة   هاشم علي     في   الخميس 16 يناير 2014
[73649]

ملك اليمين2


6-

(واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا) النساء - الآية 36

ما ملكت أيمانكم = الذين يقعون تحت وصيتك و رعايتك واشرافك مثال : زوجاتك و عيالك و و و و .......

7-

(والله فضل بعضكم على بعض في الرزق فما الذين فضلوا برادي رزقهم على ما ملكت أيمانهم فهم فيه سواء أفبنعمة الله يجحدون) النحل - الآية 71

ما ملكت أيمانهم = الذين يقعون تحت وصيتك و رعايتك واشرافك مثال : زوجاتك و عيالك و و و و .......

8-

(وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيه المؤمنون لعلكم تفلحون) النور - الآية 31

ما ملكت أيمانهن = لذين يقعون تحت وصيتهن و رعايتهن واشرافهن الذين ليس لديهم شهوة و غريزة و ميل للنساء كل اطفال دون سن الاحتلام مثال :اليتامى .

9-

(وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرههن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم) النور - الآية 33

مما ملكت أيمانكم = الذين يقعون تحت وصيتك و رعايتك واشرافك مثال :بناتك و اليتامى من الفتيات واخواتك و و و .......

10-

(يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم) النور - الآية 58

ملكت أيمانكم = الذين يقعون تحت وصيتك و رعايتك واشرافك الذين ليس لديهم شهوة و غريزة و ميل للنساء كل اطفال دون سن الاحتلام مثال :اليتامى .

11-

(لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن ولا أبناء أخواتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت أيمانهن واتقين الله إن الله كان على كل شيء شهيدا) الأحزاب - الآية 55

ما ملكت أيمانهن = لذين يقعون تحت وصيتهن و رعايتهن واشرافهن الذين ليس لديهم شهوة و غريزة و ميل للنساء كل اطفال دون سن الاحتلام مثال :اليتامى .

12-

(ضرب لكم مثلا من أنفسكم هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم فأنتم فيه سواء تخافونهم كخيفتكم أنفسكم كذلك نفصل الآيات لقوم يعقلون) الروم - الآية 28

ما ملكت أيمانكم = الذين يقعون تحت وصيتك و رعايتك واشرافك مثال : زوجاتك و عيالك و و و و .......

13-

(يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك وبنات عمك وبنات عماتك وبنات خالك وبنات خالاتك اللاتي هاجرن معك وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين قد علمنا ما فرضنا عليهم في أزواجهم وما ملكت أيمانهم لكيلا يكون عليك حرج وكان الله غفورا رحيما) الأحزاب - الآية 50

ملكت يمينك = تعني اللاتي ملكت وطاهن -طبعا بعقد نكاح شرعي - ولكن دون ان تدفع مهرا -أي بفيء من الله تعالى.

14-

(لا يحل لك النساء من بعد ولا أن تبدل بهن من أزواج ولو أعجبك حسنهن إلا ما ملكت يمينك وكان الله على كل شيء رقيبا) الأحزاب - الآية 52

لا يحل لك النساء من بعد = تحريم جميع النساء و دون استثناء ومنهن نساؤه

الا ما ملكت يمينك = لتستثني نساءه صلى الله عليه وسلم اللاتي ملك وطأهن بعقد نكاح شرعي

-----

هذا فهمي الايات وفهمي بعد متابعة المهندس عدنان الرفاعي

والله اعلم



3   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الجمعة 17 يناير 2014
[73656]

الموضوع هام جدا ، تجعله إلى يومنا هذا ، وبعد 15 قرنا ، ما يزال مفتقرا إلى مزيد من ....


 



أشكركم  جزيلا  أستاذي  لشجاعتكم  وتصديكم  لهذا  الموضوع ،  ومن باب المزيد  من  التحديق  فيه في  سبيل  الوصول إلى المقصد  الذي يقصده  الله  سبحانه وتعالى ، أرجوكم  أن  تتأملوا  هذه  التساؤلات ، ومن يدري  لعلكم  أو  غيركم  من  المهتمين سيوفقون إلى  الإجابة  الصحيحة ؟ وإليكم  جزءا  من التساؤل  الذي  ورد  سابقا في  موضوع :



هـل  لهذه  العملية  الحسابية  من مخرج !?



ماذا  يساوي  هذا  الجمع ؟



4 زوجات + 9 نسوة مما ملكت اليمين



هــل = 4؟  أم 9 ؟ أم 13 ؟



وأما عن الحقيقة الأخرى التي تشغل البال، وفي حاجة هي الأخرى ،  إلى مزيد من التدبر وبعمق ، وقد  عُرضت  عدة مرات ،وما زالت في حاجة ماسة  إلى كثير من شجاعة تحديق وتوضيح  وإبعاد اي التباس في الفهم، بل لقد لوحظ أن العديدين لا  يتجرأون على  مواجهتها والتحديق فيها مليا،  وإذا  وجه  إليهم سؤال يمرّون عليها مرالسحاب، فتلكم هي الآية رقم 07 في سورة  المؤمنون، التي ذكرها الأستاذ عمرإبراهيم – تحت رقم 08 -  وحبذا لو تشجع وحدق فيها  تحديقا عميقا، ولعله سيخرج  بما يشفي غليل الفهم  وحتى يتراجع عليل الفهم ؟



والآيات المعنية المستعصية في الفهم هي: ( ... والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت إيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء  ذلك فأولئك هم  العادون ) 5+6+7 سورة المؤمنون.



* لعل الأستاذ عمر إبراهيم  يكون تنبه لذلك التساؤل الذي يكون قفز إلى  المقدمة  متحديا إياه هو كذلك ،  قائلا  له :



لو فرض فرضا أن الآية  القرآنية  جاءت بالشكل التالي :



( ... والذين هم لفروجهم  حافظون إلا على أزواجهم  فإنهم  غير ملومين فمن ابتغى وراء  ذلك فأولئك هم  العادون ).



        يعني لو تصورنا أن الآية جاءت بدون جملة -  أو ما  ملكت أيمانهم -  لكان الفهم متناولا  لدى الجميع وميسورا وواضحا، ولكان القصد أن العاصين والملومين هم  أولئك  الذين لم  تكفهم فروج زوجاتهم ، فراحوا يبتغون  ما وراء  ذلك.



       



4   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الجمعة 17 يناير 2014
[73657]

تابع للتعليق


 



ولكن، لما جاءت الآية  كما جاءت من لدن الخالق الذي قال :  إنا  نحن  نزلنا  الذكر  وإنا  له لحافظون، يعني لما جاءت الآية بثبوت تلك الجملة (المحيرة) وهي : " أو ما ملكت إيمانهم " فالإرتباك يكون حالا، على الأقل عند أولئك الذين – هم  مثلي -  على قلوبهم  أقفالها .



        يعني إن الذين لا يلامون ولا يـُعتبرون  عاصين هم  أولئك  الذين هم  غير  مطالبين بأن يحافظوا على فروجهم ما داموا مع  أزواجهم، وما داموا أيضا  مع  ما  ملكت  أيمانهم !?.



        أما إذا قال قائل: إن ما ملكت إيمانهم هم أو هنّ  بالذات  زوجات، فما هو إذن سرّ وكنهُ هذا التمييز؟ بين الزوجات ، وغير الزوجات من ما  ملكت اليمين ؟



        وإذا تصورنا أن أحدهم، له أربع زوجات شرعيات رسميات،  وله كذبك 09 تسع  نسوة من ما ملكت يمينه،  ( وهذا  ما  تعج  به  كتب التاريخ بل حتى  تلك الموصوفة  بالصحاح ) ، فهل  يعني  ذلك  أن  له  هذا المجموع :



4 + 9 =  13،  لكن يساوي  13  ماذا ؟  هل يساوي 13  زوجة ؟  أم يساوي  4  زوجات  و9  نسوة  في حاجة إلى تسمية ؟



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-11-13
مقالات منشورة : 57
اجمالي القراءات : 372,565
تعليقات له : 264
تعليقات عليه : 151
بلد الميلاد : Jordan
بلد الاقامة : Jordan