هل التدين هو التسلط ؟؟

د.حسن أحمد عمر في الأحد 11 فبراير 2007


هل التدين هو  التسلط ؟؟

يتشر بين الناس فى كل أنحاء العالم وعلى إختلاف الأديان والعادات مصطلح (( متدين )) فما هو المفهوم الحقيقى له ؟ هل معناه ان صاحبه متمسك بالمبادىء والقيم الدينية ؟ وهل هذا التمسك يكون علنياً أمام الناس أم سرياً لا يعلمه أحد سواهم بعد الله ؟ وهل معناه تأدية بعض العب&C; العبادات والطقوس الدينية والظهور بملابس معينة والسير بطريقة معينة والكلام بأسلوب خاص ؟ أم معناه التعامل مع الآخر باخلاق هذا الدين المتبع ؟ .

هل معنى أنى (( متدين )) أى أفرض أفكارى وآرائى وأحلامى على الآخرين قسراً سواءً رضوا أو رفضوا ؟ هل معنى أنى متدين أى متسلط على الآخرين بما لدى من آراء وأفكار ؟ ومن أعطانى أحقية التسلط عليهم ؟ وما الفرق الحقيقى بينى كمتدين وبين من أعتقد أنه ليس متدينا ً ؟ ومن فى هذا العالم يستطيع تبيان وتوضيح هذا الفرق ؟ .

أليست مسألة الإيمان والتدين مسألة غيبية بحتة ؟ من هذا الذى يستطيع أن يقف وسط الناس ليقول أنا مؤمن وصالح وتقى ؟ من يستطيع أن يزكى نفسه ؟ وماذا ترك هؤلاء للخالق سبحانه حتى يجعلوا من أنفسهم عالمين للغيب مطلعين على أعمال العباد ؟ وهل يحق لإنسان لمجرد أنه يصلى ويصوم ويطلق لحيته أن يمشى بين الناس لينشر بينهم الخوف والرعب باسم الدين ؟ ويمشى بينهم حاملاً عصا غليظة فإذا راى امرأة تكشف وجهها فى الشارع او المحل أخافها وأرعبها وأمرها بإرتداء الحجاب وإذا رأى رجلاً فى الشارع حتى لو كان ذاهباً لإحضار طبيب لإسعاف مريض – يقوم بضربه وإهانته ويأمره بالتوجه للمسجد وينشر الرعب والخوف فى قلبه باسم الدين هل هذا هو التدين ؟ وهل هذا هو المفهوم الحقيقى للتقوى كما يعتقد أصحاب الهراوات الغليظة ؟

حدث لى أثناء وجودى فى أحد البلاد التى تضرب الناس لكى يصلوا – أننى كنت هناك لسبب ما وأثناء سيرى فى شوارع العاصمة سمعت ضجيجا ً هائلاً ورأيت مئات الناس يتدافعون نحوى كالأمواج العارمة فظننت أن هناك حادثاً بشعاً فهربت تحت سلم أحد العمارات حتى هدأت الموجة العارمة ولما سألت عرفت أن الجماعة المسؤلة عن ضرب الناس من أجل الصلاة كانوا متواجدين وطاحوا ضرباً فى المساكين حتى أقسم لى صديقى الذى كان معى أنه دخل المسجد مجبراً ورأى إلى جواره سائقأ هندياً من (( الهندوس )) دخل المسجد للهرب من الضرب المبرح – فهل هذا هو مفهوم التدين ؟ هل يمكن لهؤلاء الذين يضربون من أجل الصلاة أن يكونوا اتقياء ؟ هل هذه الشعوب التى تعامل بهذه الطريقة يمكن أن يخرج منها العلماء والعظماء والباحثون والمفكرون وأصحاب الرأى الحر والفكر المستنير ؟

أليس الأصح أن نتدين دون أن يدفع الآخرون (( فاتورة )) لهذا التدين ؟ أليس الأفضل أن نترك مسألة تقييم إيماننا بالله تعالى له وحده ؟ وهل تأكد هؤلاء أن الله قد تقبل أعمالهم أم انهم يفرضون أنفسهم حتى على الله خالقهم وموجدهم من العدم بقدرته وجبروته ؟

ألم يقل الله تعالى فى قرآنه العزيز على لسان رسوله الخاتم (( قل ما كنت بدعاً من الرسل وما ادرى ما يفعل بى ولا بكم إن اتبع إلا ما يوحى إلى وما انا إلا نذير مبين ))

عندما يقول رسول الله ذلك وهو من يوحى إليه من السماء وهو اسوتنا الحسنة إلى الله تعالى أليس الأجدر بنا إتباع هذا الفيض العظيم وان نعيش حياتنا فى هدوء وطمأنينة تاركين الملك لله تعالى يصرفه كيف يشاء وليحيا كل إنسان بحريته طالما لا يضر الآخرين متبعين قول المولى تعالى (( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ))  (( أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين ))

يجب أن يفيق الناس من غفلتهم الرهيبة فى كل الأوطان والأديان والأفكار وليضعوا المفهوم الحقيقى للتدين وهو أن أعيش حرأ ويعيش ألآخرون أحرارأ لا أضر ولا أضر بضم الألف وأن أترك نتيجة اعمالى لله وحده يقيمها  ولا نفرض  على الناس فاتورة يدفعوها لنا مقابل ما ندعيه من   ((تدين ))

http://hassanomar75.friendsofdemocracy.net

http://hassanahmedomar.jeeran.com

http://abohamdy.blogspot.com

e-mail

hassanomar75@gmail.com

 

اجمالي القراءات 15187

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الثلاثاء 13 فبراير 2007
[2382]

الأخ المحترم د/حسن عمر

كما تفضلت وقلت إن مسألة التدين مسألة غيبية بحتة لا يعلما إلا الله لأنه عز وجل هو المطلع على القلوب ويعلم ما بداخلها من إيمان حقيقي أو مصطنع ويخفي وراءه أهداف كثيرة أخرى تبعده كل البعد عن كونه تديناً يقول تعالى(وربك يعلم ما تكنّ صدورهم وما يعلنون...القصص 69) هل يعتقد هؤلاء الذين يجبرون الناس على الصلاة وعبادة الله أن صلاتهم مقبولة؟ وهى ليست نابعة من داخل الإنسان أم يعتقدون أن ما يفعلونه هو الأمر بالمعروف؟ من المؤكد أن الله سبحانه وتعالى لا يأمر بذلك .

2   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 13 فبراير 2007
[2387]

الأخت المحترمة أ /نجلاء محمد

السلام عليكم أولأ وكل عام وأنتم بخير
أشكرك على التعليق الطيب والذى يعبر عن الحقيقة التى يهدف إليها المقال وهى جريمة التدخل فى قلوب العباد والتفتيش فيها عن ذنوب وكذلك حشر الأنوف بين العباد وربهم وهو أعلم بهم وبإيمانهم , ولست أدرى كيف يفهم هؤلاء دينهم الذى يفيض محبة وسماحة ويؤكد فى المئات من آياته الكريمات ان تقييم الإيمان والتقوى مرجعه لله وحده عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحداً . شكرا لك

3   تعليق بواسطة   ايمان ابو السباع     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12235]

فعلا امرهم عجيب

اصبح مظهر المسلم في عصرنا هذا رمزا للتخويف و الترهيب اذ نحن المسلمين نرهب منهم فما بالنا بغيرنا من البشر كيف نظرتهم لهم و يقولون عنهم انهم عنصريين
مره صار معي موقف احدهم يذم بابا نويل و اغاني الكريسماس بكل غباء و عدم احترام لطقوس المسيحين فقلت له على الاقل لحية بابا نويل جميله و حسنة المنظر تجذب الاطفال اما لحيتك فمنفره و ترهب الاطفال و النساء فما الاقرب للدين الاسلامي ان نحبب خلق الله فينا ام ننفرهم؟؟؟؟
come on give me a break

4   تعليق بواسطة   امجد الراوي     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12239]

ليس عجيبا .اذا عرف السبب بطل العجب

الاستاذ .د.حسن عمر
تحيه طيبه
لو زدنا من التمعن بمثل هذه الظواهر الشاذه(حتى لو كانت هذه الممارسه تاتي من سلطه وجماعه ما)لراينا ان هذا السلوك المنحرف عن شرع الله ليس مصدره الفهم الخاطئ للدين فحسب بل وايضا هو مصاحب لامراض نفسيه وعقليه تفرض نفسها على سلوك المريض
وانا في يوم ما اشتكى لي احد الاباء من سلوك ابنه المتشدد في الدين وانه يعترض على ابويه في مسائل دينيه وانه يفرض التشدد في البيت وانه يقول عن امه ليست محتشمه او كافره...وغير ذلك.
عند ذلك ابديت له اسفي وتالمي وسالته اساله اخرى عن ولده واخبرته ان ابنك مصاب بالفصام او الشيزوفرينيا وانه يجب عرضه على الطبيب وفعلا تم ذلك والنتيجه كانت الموؤسفه.
الذي اريد قوله اننايجب ان نقرا الدين بعيدا عن تعصب المتعصبين وعن امراض المريضين وان يكون الفهم الصافي من القران ومن دون خلفيه مسبقه مريضه او منحرفه يمينا او شمالا او بعض الافكار ايضا التي تريد ان تتجه بالاسلام في اتجاه مريض اخر وانما بعكس الاتجاه المريض السابق .ان الاعتدال وفهم مراد الله الحقيقي الخالص والتام والذي لا يشوبه شائبه من التطرف اليمناوي او اليسراوي هو المنهج اذي يحبه الله ويرتضيه. والله يحب المقسطين ولا يحب القاسطين.
والسلام.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 3,009,503
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,054
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA