بعد سيطرة إيران على سفينة إسرائيلية.. الاحتلال يدعو لفرض عقوبات على طهران ويحمّلها عواقب أي تصعيد

اضيف الخبر في يوم السبت ١٣ - أبريل - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: عربى بوست


بعد سيطرة إيران على سفينة إسرائيلية.. الاحتلال يدعو لفرض عقوبات على طهران ويحمّلها عواقب أي تصعيد

قال متحدث عسكري إسرائيلي، السبت 13 أبريل/نيسان 2024، إن إيران ستتحمل العواقب في حالة تصعيدها للعنف في المنطقة، وقال دانيال هاغاري، في بيان "إيران ستتحمل العواقب في حالة اختيارها المزيد من التصعيد، إسرائيل في حالة تأهب قصوى، رفعنا استعدادنا لحماية إسرائيل من أي عدوان إيراني آخر، مستعدون أيضاً للرد".
مقالات متعلقة :


جاء ذلك بعد صدور بيان يشير إلى احتجاز سفينة في المياه بين الإمارات وإيران.

في الوقت نفسه قال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، السبت، إن طهران نفذت عملية قرصنة، ويجب فرض عقوبات عليها، وذلك بعد أن سيطر الحرس الثوري الإيراني على سفينة شحن مرتبطة بإسرائيل في مضيق هرمز.
وأضاف كاتس "نظام آية الله خامنئي هو نظام إجرامي يدعم جرائم حركة حماس، وينفذ الآن عملية قرصنة في انتهاك للقانون الدولي". وقال "أدعو الاتحاد الأوروبي والعالم الحر إلى إعلان الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية، وفرض عقوبات على إيران على الفور".

من جانبها قالت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، السبت 13 أبريل/نيسان 2024، إن السفينة التي تعرضت لهجوم قرب مضيق هرمز مملوكة على الأغلب لإسرائيل بشكل جزئي، وفي تدوينة مقتضبة على حسابها بمنصة "إكس"، ذكرت إذاعة جيش الاحتلال: "السفينة التي هاجمتها القوات الإيرانية قرب مضيق هرمز مملوكة جزئياً على الأغلب لإسرائيل".

وأضافت أن "السفينة كانت في طريقها من الإمارات إلى الهند"، وفق الإذاعة، فيما لم يصدر عن الإمارات أو الهند تعليق فوري.

الحرس الثوري يضبط سفينة إسرائيلية
في الوقت نفسه فقد قالت وكالة تسنيم الدولية للأنباء، وهي وكالة أنباء إيرانية، إن البحرية التابعة للحرس الثوري ضبطت، السبت، سفينة شحن مرتبطة بالكيان الصهيوني في الخليج العربي.

وزعمت بعض المصادر الإخبارية أن سفينة الشحن هذه، والتي تحمل اسم (MSC Aries)، ترفع العلم البرتغالي، وترتبط بشركة "زودياك ماريتايم"، ومقرها لندن، والتي يملكها الملياردير الإسرائيلي "Eyal Ofer".

في حين قالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن الحرس الثوري سيطر على سفينة "مرتبطة بإسرائيل"، وأشارت إلى أن السفينة "إم.إس.سي أريس" المحتجزة سيتم قطرها إلى المياه الإقليمية الإيرانية، وكشفت أن السفينة المحتجزة ترفع علم البرتغال، وتديرها شركة زودياك، المملوكة لرجل أعمال إسرائيلي.

من جانبها قالت وكالة "أسوشيتد برس" إن مقطع فيديو اطلعت عليه، يُظهر قوات كوماندوز تداهم سفينة بالقرب من مضيق هرمز بطائرة هليكوبتر، يوم السبت، وهو هجوم نسبه مسؤول دفاع في الشرق الأوسط إلى إيران، وسط توترات أوسع بين طهران والغرب.

وأظهر الفيديو الهجوم الذي أبلغت عنه في وقت سابق عمليات التجارة البحرية البريطانية التابعة للجيش البريطاني. ووصفت السفينة بأنها "احتجزتها السلطات الإقليمية" في خليج عمان، قبالة مدينة الفجيرة الساحلية الإماراتية، دون الخوض في تفاصيل.

يأتي الحادث وسط تصاعد التوترات بين إيران والغرب، خاصةً بعد الهجوم الإسرائيلي المشتبه به على القنصلية الإيرانية في سوريا. ومن ناحية أخرى، يظل الشرق الأوسط على نطاق أوسع على حافة الهاوية بعد ستة أشهر من الحرب التي تشنها إسرائيل على حماس في قطاع غزة.

يذكر أنه ومنذ مطلع عام 2024 يشن تحالف "حارس الازدهار"، بقيادة الولايات المتحدة، غارات يقول إنها تستهدف "مواقع للحوثيين" في مناطق مختلفة من اليمن، رداً على هجماتهم في البحر الأحمر، وهو ما قوبل بردٍّ من الجماعة من حين لآخر.

ومع تدخل واشنطن ولندن واتخاذ التوترات منحى تصعيدياً لافتاً، في يناير/كانون الثاني 2024، أعلنت جماعة الحوثي أنها باتت تعتبر كافة السفن الأمريكية والبريطانية ضمن أهدافها العسكرية.
اجمالي القراءات 274
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق