مصر تقترب من شراء أسلحة إيطالية بقيمة 3 مليارات دولار.. جزء من صفقة كبيرة قيمتها 12 ملياراً

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء ٠٧ - يونيو - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: عربى بوست


مصر تقترب من شراء أسلحة إيطالية بقيمة 3 مليارات دولار.. جزء من صفقة كبيرة قيمتها 12 ملياراً

ذكر موقع Middle East Eye البريطاني، في تقرير نشره يوم الإثنين 6 يونيو/حزيران 2022، أن مصر توشك على إتمام صفقة بقيمة 3 مليارات دولار مع إيطاليا لحيازة طائرات مقاتلة بعد مفاوضات دامت ثلاث سنوات، وذلك بحسب صحيفة إيطالية.

حيث نقلت صحيفة Il Fatto Quotidiano الإيطالية عن مسؤول حكومي إيطالي، قوله إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ينتظر الحصول على تأكيد من رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، لإتمام الصفقة، التي تتضمن شراء 24 طائرة يوروفايتر تايفون.
مقالات متعلقة :


صفقة سلاح بين مصر وإيطاليا
يأتي بيع الطائرات المقاتلة في إطار اتفاقية سلاح أوسع، تتراوح قيمتها بين 10 مليارات و12 مليار دولار، وتتضمن سفناً حربية، وطائرة قتال وتدريب، وقمراً صناعياً عسكرياً.

السيسي
الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي
إذا تمت هذه الصفقة، فستكون أكبر صفقة سلاح في مصر بالتاريخ الحديث، وواحدة من أكبر مبيعات الأسلحة بالنسبة لإيطاليا منذ الحرب العالمية الثانية.

بجانب طائرات تايفون، يتوقع أن تضم الاتفاقية الأوسع أربع فرقاطات متعددة المهام (FREMM)، والتي تصنعها شركة السفن الإيطالية فينكانتييري، و20 سفينة دوريات، و20 طائرة إم-346، وقمراً صناعياً لأغراض المراقبة.

أضاف المصدر أن شركة ليوناردو، المتخصصة في مجال الفضاء والدفاع والأمن، سوف تحصل على 60% من سعر الطائرات، التي طورها تكتلٌ من شركات الدفاع والفضاء من بريطانيا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا.

أزمة بسبب ريجيني
تأتي هذه المفاوضات حول بيع الأسلحة في وقت يشهد توترات بين مصر وإيطاليا في ما يتعلق بتعذيب وقتل طالب الدكتوراه الإيطالي جوليو ريجيني، الذي عُثر على جثته في ضواحي القاهرة.

فقد اتهمت التحقيقات الإيطالية أعضاء من أجهزة الأمن المصرية بالوقوف وراء قتل الطالب الإيطالي، وأنكرت القاهرة أكثر من مرة، تورط أجهزتها الأمنية في قتله.

من وقفة تطالب بحق جوليو ريجيني في بريطانيا/ رويترز
من وقفة تطالب بحق جوليو ريجيني في بريطانيا/ رويترز
في حين أغلقت مصر تحقيقاتها في ديسمبر/كانون الأول 2020، مما أثار حالة غضب وجدل في إيطاليا حول صفقة الأسلحة مع القاهرة.

فيما تلقت مصر في الشهر نفسه أول دفعة من دفعتين من فرقاطات FREMM من إيطاليا، وحصلت على الثانية في أبريل/نيسان 2021.

من جانبها فصلت الحكومة الإيطالية آنذاك بين الصفقة واغتيال ريجيني، وبررت قرار السماح بإتمام الصفقة بأنه "عملية تجارية لا علاقة لها بالبحث عن حقيقة وفاة جوليو ريجيني"، وقاضت عائلة ريجيني الحكومة الإيطالية بسبب بيع الفرقاطات إلى القاهرة.

تجدر الإشارة إلى أن مصر تأتي ضمن أكبر 10 مستوردي أسلحة حول العالم، بتكلفة إجمالية وصلت إلى 22 مليار دولار من الأسلحة التي اشترتها بين عامي 2010 و2020.

يذكر أنه منذ تولي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، السلطة عن طريق انقلاب عسكري في 2013، زادت دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا من مبيعات الأسلحة إلى مصر، برغم الاحتجاجات على انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد.
اجمالي القراءات 135
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق