الأضحية والزكاة

الإثنين ٢٤ - أكتوبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
هل الأضحية مثل الزكاة ليس لها وقت معلوم ومحدّد ولا موعد لها؟ هل ثمة مشكلة من الناحية الشرعية أن يذبح الإنسان في أي وقت شاء خلال العام وليس في أيام عيد الأضحى؟ فأرباب المواشي ــ كما تعلمون ــ ينتظرون بفارغ الصبر عيد الأضحى للربح الوفير! فباعتقادي انّ الهدف الأسمى والأهم هو أن يكون الذبح لله تعالى ومن ثم توزع الأضحية على المحتاجين والمحرومين دون ضجيج الاختلافات ومعمعة آراء الفقهاء التى لا طائل من ورائها؟؟ فهل أباح الله تعالى الاضحية في كتابه الكريم ــ التي هي من بهيمة الانعام ــ وشرح ذبحها في الاضاحي والهدي وقت مناسك الحج والعمرة فقط دون متّسع في الوقت لذبح الأضحية في غير الحج؟ ويسأل أحد الاساتذة الكرام في الموقع: (ماذا لو لم تذبح هذه الملايين من الأنعام في يوم واحد وتركت ترعى وتتكاثر، ألا يكون ذلك سببا في انخفاض سعر اللحم طيلة السنة فيتمكن الضعفاء من تناوله في بعض الأحيان على الأقل؟).
آحمد صبحي منصور :

1 ـ الأضحية مرتبطة فى الاسلام بفريضتين:الحج والصدقات أو الزكاة المالية ، وبعض الكفارات :.

2 ـ فى الحج يقول رب العزة : (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ ) ( الحج 28 ). الهدف من أضحية الحج أو الهدى هو إطعام ضيوف الرحمن فى البيت الحرام ، فقد وفّر الله جل وعلا لهم الماء ، ثم أوجب على الغنى منهم ذبح الأضحية وأيضا إرسال الأضحية للبيت الحرام لمن يتعرض للإحصار فى الحج ، أى يكون على أهبة الحج ثم يتم منعه من الحج ، عندها يجب عليه ارسال الأضحية للحرم وتأدية بعض مناسك الاحرام ، وفق قوله جل وعلا (وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ  ) ( البقرة 196  ) كما يجب على من يقتل الصيد متعمدا فى الحرم أن يدفع كفّارة هى أضحية تعادل الصيد الذى صاده ، يقول جل وعلا :(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاء مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَو عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَف وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ  ) ( المائدة 95 ).

لو توفرت الأضحيات لضيوف الرحمن خلال أشهر الحج (أى ألأشهر الحرم : ذو الحجة ـ محرم ، صفر ، ربيع الأولى ) وزادت عن الحاجة يمكن تصنيع الزائد منها لحوما وارساله الى نجدة الجوعى فى كل بلاد العالم ، بغض النظر عن الدين واللون والعرق.

3 ـ هناك الأضحية أو تقديم الطعام للفقير والمحتاج ، وهى إحدى أوجه الخيرات ، وتكرر فى القرآن الكريم تعبير (الإطعام ) ومشتقاته كقوله جل وعلا فى صفات أهل الجنة من الأبرار: (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلا شُكُورًا إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا)(الانسان 8 ـ )(أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ ثُمَّ كَانَ مِنْ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ)( البلد 14 : 18)

وجدير بمن يمتلك قطعانا من الماشية أن يواصل تقديم زكاته المالية منها ، فكلما أنتجت أخرج نسبة منها صدقة ، أى لا ينتظر الى نهاية العام بل كلما تناسلت أخرج نسبة يقدرها بينه وبين نفسه أى عشرة فى المائة أو أكثر أو أقل .

كما أنه يجوز لمن له دخل آخر أن يجعل من زكاته شراء لحوم للفقراء فى منطقته حتى يذوق الأطفال والأيتام طعم اللحوم ، فتقديم صدقاته مالا فقط قد يتسبب فى حرمان أولئك الأطفال من اللحم ، فالفقير لديه ما هو أهم من شراء اللحم ، ولكن أولاد الفقراء لا يشاركون آباءهم هذا الرأى ، ومن حقهم ان يتعرفوا على تلك المادة الغريبة اللذيذة المسماة باللحوم التى يرونها و يسمعون بها دون أن يتعاملوا معها .

4 ـ وهناك كفارت بإطعام المسكين ، منها الحنث فى اليمين (لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ) (المائدة 89 )

وكفارة الظهار (فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا فَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ) ( المجادلة 4 ).



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 20003
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الثلاثاء ٢٥ - أكتوبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[61131]

بنك الطعام .. فكرة صائبة

فكرة بنك الطعام فكرة صائبة وتخدم نسبة من الفقراء ومحتاجين الطعام لسد رمقهم .


وأهم وأفضل ما فيه أنه مستمر طوال العام وليس لفترة زمنية معينة ، فالجوع لا يمكن تحديده زمنه وحصره في المناسبات السارة فقط كما  يتم التعامل مع الأضحية يتم زبحها في أيام عيد الأضحى المبارك فقط وتكثر اللحوم  وتتكدس في فترة قصيرة لا تتعدى أسبوع بينما يظل الفقير طوال العام من العيد إلى العيد قلما يجد ما يسد رمقه ويكفي حاجته من اللحوم


 


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء ٢٥ - أكتوبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[61151]

الحكمة في جعل الإطعام أمر هام ..

أرى وأفهم أن ربنا جل وعلا له حكمة عظيمة في جعل الإطعام شيء أساسي في حياة البشر وفي علاقاتهم فيما بينهم ، والكفارة عن الوقوع في أخطاء أو ذنوب ، او الاحصار في الحج ، فهناك امور كثيرة يكون فيها الذبح وإخراج الطعام أو إطعام عدد من البشر هو المحل والمخرج والمنقذ للإنسان والمكفر عن سيئاته ، وهنا تتجلى حكمة ربنا جل وعلا بأن لا تكون الصدقات كلها مالية فقط ، وإنما الاهمام بالإطعام للفقراء والمساكين والمحتاجين والجوعى والأسرى وابن السبيل ، وحكمة هذا تبين أن ربنا جل وعلا يريد أن يتمتع جميع البشر بنعم الله الموجودة على الأرض ويأكلوا منها ويشربوا منها ولو مرات قليلة خلال حياتهم  مهما كانوا فقراء معدومين فقد شرعت الصدقات والزكاة والأضاحي والكفارات لكي يعود كل هذا في النهاية على الفقراء والمحتاجين والغير قادرين على التمتع بنعم الله في الحياة ، ولكي يحدث أقل درجات العدل بين الناس في التمتع بنعم الله ، ولكي يعرف ابناء الفقراء طعم انواع من المأكولات يجهلونها كما قال الدكتور منصور  ، ولنفس السبب قال ربنا جل وعلا (ويطعمون الطعام على حبه) أي لابد أن يطعم الإنسان الفقراء الأنواع التي يحبها ويفضلها من الأطعمة حتى لا يعيشون في حرمان من هذه الاطعمة المحببة للأغنياء ولكي يحظى الفقراء ببعض من نعم ومتع الحياة .. 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4750
اجمالي القراءات : 48,649,988
تعليقات له : 4,962
تعليقات عليه : 14,063
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


المصحف فى الصلاة: قلت: «لا تجوز القرا ءة في المصح ف حين...

مسألة ميراث: ماتت امرأة وتركت بنت واخت واولا د الاخ من...

خسيس : هو شاب إعتدت أن أكون كريما معه . ولكن زهقت من...

أول سورة التوبة: لما ذا لم يذكر الله تعالى في أول سورة توبة...

إتباع الرسول: واذا قيل لهم تعالو ا الى ماانز ل الله والى...

زوج حقير : نشأت فى أسرة فقيرة ، كنت متفوق ة فى الدرا سة ...

عقد القران والزواج : في دول الغرب المسا جد الرئي سية لا تعقد...

تحية المسيحى : هل جائز أن أقول للمسي حي: السلا م على من اتبع...

لا تناقض هنا: ارى تناقض بين آية 6 من سورة يس وآية 24 من سورة...

كلامنا فى السياسة: انضمم ت للموق ع اعجاب ا بفكرت ه وايما نا ...

الثقلان: الدكت ور احمد بعد التحي ة والاح ترام اعلم...

طلاق أمريكى اسلامى: I live in the united states. I recently filed for divorce and according to my lawyer I will...

الأسد / السبع: ما معنى ( أكل السبع ) هل هو الأسد ؟ ...

وان زنا وان سرق: وعن أبي ذرٍّ رضي الله عنه قال: خرجتُ ليلةً من...

المتبنى لا يرث: بسم الله الرحم ن الرحي م والصل اة والسل ام ...

more