دخول الجنة سهل

الإثنين ١٩ - يونيو - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
أعرف واحد فى منتهى الأخلاق والشهامة ، بيعمل خير ، وبيتوسط للمحتاجين ، وبيرفض حد يشكره ، ويقول أنا بأعمل الواجب ، غير إنه كريم جدا فى بيته ، وبيتبرع للمرضى والمحتاجين ، وانسان مستقيم ما لوش علاقات نسائية ومخلص جدا لمراته وبيربى أولاده على عمل الخير. يعنى فيه كل صفات المسلم اللى حضرتك بتقولها . الشىء الوحيد فيه إنه بيرفض يصلى مع انه بيصوم . قلت له عن الصلاة قال لى دى تقيلة على قلبى . وانه جرّب يصلى كام يوم ولقيها صعبة . حضرتك بتقول إن إقامة الصلاة غير تأدية الصلاة . يعنى إقامة الصلاة هى بالتقوى والابتعاد عن الفحشاء والمنكر . صاحبى هنا بيقيم الصلاة لكن لا يصلى . ما هو رأيك فيه ؟
آحمد صبحي منصور :

أولا :

1 ـ دخول الجنة سهل ميسور ومتاح لمن آمن واهتدى . لدخول الجنة لا بد من الصلوات وسائر العبادات مع إقامة الصلاة سلوكيا وإيتاء الزكاة سلوكيا بالتقوى والتوبة وعمل الصالحات والابتعاد عن المعاصى . وهذا مرجعه الى الله جل وعلا يوم الحساب . لا نستطيع الحكم على شخص بعينه ، خصوصا وهو لا يزال على قيد الحياة .

2 ـ يقول جل وعلا :

2 / 1 : ( وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ (45)   البقرة ). يهتم الشيطان بتثقيل الصلوات الخمس والتنفير منها ، فهى الصلة المتكررة يوميا بالله جل وعلا ، لا ينجو منه سوى الخاشعين . بعض أعوان الشياطين ممّن يزعمون أنفسهم قرآنيين ينكرون الصلوات الخمس ويدعون الناس لتركها . هم لم يتعودوها ولم يذوقوا حلاوة الخشوع فيها ، ومن الأسهل عليهم تركها ، والدعوة لتركها . وحسابهم عند ربهم .

2 /  2 / المحافظة على الصلوات الخمس جاء مرتين للنبى محمد عليه السلام ، مع إشارة لأن الصلاة والعبادة تستلزم إصطبارا ، وليس مجرد الصبر .وهذا الاصطبار هو فى حدود الممكن والميسور والمتاح ، يستلزم عزيمة .  قال له جل وعلا :

2 / 2 / 1 : ( فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ )  (65)  مريم ).

2 / 2 / 2 : ( وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا ) (132)   طه ). أى أن يأمر أهله بالاصطبار على الصلوات الخمس . ونحن تبع للنبى محمد عليه السلام فى هذا الأمر .

  2 / 3 :  وعن أصحاب النار قال جل وعلا يوجز صفاتهم : ( فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى (31)  )  القيامة ) . التصديق هو بالايمان بالله جل وعلا وحده إلاها لا شريك له ، والايمان بالقرآن الكريم وحده حديثا ، والايمان باليوم الآخر الذى يملكه الله جل وعلا وحده مالك يوم الدين .  هو لا صدّق . وايضا هو ( لا صلّى ) ، أى لم تكن له صلة بالله جل وعلا يطهّر بها قلبه .

ثانيا:

صاحبك هو ممّن يعمل الخير فى الدنيا ، بلا إيمان حقيقى بالله جل وعلا ولا خشية منه ولا إعتبار عنده ليوم الحساب بحيث يتحسّب له ويعمل على النجاة من الخلود فى النار . ومثله كثيرون خصوصا فى الغرب ، من الذين يتبرعون بالبلايين فى الأعمال الخيرية . الله جل وعلا هو الذى أنعم عليهم بالمال والامكانات ، وهم يتبرعون ببعض ما أنعم الله جل وعلا به عليهم . الله جل وعلا يثيبهم خيرا فى الدنيا ، لكن يحبط ويضيع ثمرة عملهم فى الآخرة فليس لهم فيها سوى الخلود فى النار . هم يريدون الشهرة والثناء فى الدنيا ، وزيادة ثرواتهم ، يعطيهم الله جل وعلا هذا الجزاء فى الدنيا ، يعيشون سعداء بها ، ولكن لا نصيب لهم فى الجنة . قال جل وعلا :

1 ـ  (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ (15) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (16)   هود )

2 ـ ( إِنَّ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ (7) أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (8)  يونس )

أخيرا

1 ـ ما الذى يجعل الانسان يضيّع آخرته بعدم الايمان بالله جل وعلا وحده إلاها وبالقرآن الكريم وحده حديثا ، مالذى يضرُّه لو آمن باليوم الآخر ؟ ليس صعبا على أى شخص أن يكون هكذا . فى إمكانه بكل سهولة أن يؤمن هكذا لو أراد . هذا الانسان يفعل الخير . لو آمن وأتقى ، وحافظ على صلواته وعباداته فسيضاعف الله جل وعلا له حسناته يوم الحساب وسيغفر له سيئاته طالما تاب عنها فى الدنيا . أما إذا لقى الله جل وعلا كافرا بإرادته فسيضيع الله جل وعلا أعماله الصالحة فلا يبقى منها إلا سيئاته فيخلد فى النار . وما ظلمهم الله جل وعلا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون .

2 ـ دخول الجنة سهل جدا . وهو قرارك أنت لوشئت الهداية وعملت بها. 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 2321
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5014
اجمالي القراءات : 54,440,155
تعليقات له : 5,364
تعليقات عليه : 14,684
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


أرجو أن تقرأ لنا ..: لي سؤال حول علم الاحا ديث،ا ريد ان اعرف كيف...

لا تصلى معهم .!: أحيان اً نلزم ان نصلي مع السني ن جماعة...

مساجد الضرار: هل تجوز الصلا ه فى المسا جد التى تستخد م ...

سؤال شخصى: اسمح لى حضرتك بسؤال شخصى . جراءة حضرتك فى...

abandoning the Sunna: - When did you first encounter the idea of abandoning the Sunna?...

كورونا والسلفيون: قد قامت الحكو مه باغلا ق المسا جد وفرض حظر...

عدة الأرملة: هل يجوزل لزوجة المتو فى عنها زوجها أن تنكح...

بين التيسير والتدبر: هل القرء ان الكري م بحر لا ساحل له أم كونه...

تفادى المرض: من ساعة انتشا ر كورون ا وأنا أعيش في هلع لن من...

تحديث الحج: سؤال جال في خاطري ودار في خلدي اثناء مشاهد تي ...

تخلف فقهى ,!!: هل حقا من شروط الإما مة(ام م مسجد ) أن يكون...

هذا الرجل الرائع: جاءتن ى هذه التهن ئة من السيد ة الفاض لة ...

إعصار ساندى: السلا م عليكم أخ أحمد. وفقك الله في مسيرت ك ...

عورة الجارية : هل حقا عورة الجار ية هي ما بين السرة...

أسئلة متنوعة : اود السؤا ل في بعض النقا ط وهم 1- هل هناك دور...

more