الحلاوة

الخميس ١٦ - فبراير - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
شكرا لك لأنى من كتاباتك تعرفت على طريقة البحث فى القرآن وفى التراث ، وأهم ما تعلمته هو موضوع المصطلحات ، وان للقرآن مصطلحاته الخاصة ونعرفها من خلال السياق ، ولا يمكن ان نفهم القرآن بمصطلحات التراث أو بالقواميس ، وتعرفت على اختلاف المصطلحات التراثية . لفت نظرى إختلاف المصطلحات فى العامية المصرية ، وأنا استاذ فى الجامعة ، من أصول ريفية من محافظة الشرقية يعنى إحنا بلديات ، وولدت فى القاهرة . أتذكر انى فى شبابى ذهبت لقرية أبى وأمى ، وفى سؤالهم عن والدتى قال أحد أقاربها : ( هل أمك حلوة ؟ ) وعجبت وخجلت ، فضحك ابنه وقال ( حلوة ) يعنى كويسة وصحتها حلوة . أنا أعرف معنى الحلاوة ، سواء فى جمال البشر أو فى حلاوة الطعام والحلويات ، لكن لم أكن اعرف ان لها معنى آخر الذى قاله قريبى فى البلد . سؤالى : هل فى القرآن كلمة ( حلو ) فى وصف البشر أو المخلوقات ؟ وهل هناك فى القرآن كلمات متشابهة للحلاوة ؟
آحمد صبحي منصور :

شكرا جزيلا لك ، فما ذكرته يعطى أملا فى الاصلاح الذى نسعى اليه إبتغاء مرضاة الله جل وعلا ، وأقول :

أولا :

لم يأت فى القرآن الكريم وصف ( حلو ) أو ( حلاوة ) لأى شىء . الذى جاء هو الفعل ( يحلُّ ) و ( حُلّوا ) عن أهل الجنة ولبسهم ( الحُلىّ ) من الأساور الذهبية والفضية . قال جل وعلا :

1 ـ ( يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ ) ( 33 ) فاطر ).

2 ـ ( يحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ ( 23 ) الحج) .

3 ـ ( أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ ) ( 31 ) الكهف ).

4 ـ ( ( وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا ) ( 21) الانسان ).

ثانيا :

فى كلامنا نصف الانسان بالجمال . فى القرآن الكريم نقرأ عن الجمال :

1  :  يأتى وصفا صريحا لاستعمال الأنعام . قال جل وعلا : (  وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (5) وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ (6) النحل ).

  2 : يأتى التعبير عنه ضمنيا دون التصريح به ، كما فى حالة يوسف الذى أبهر جماله النسوة المترفات فى مصر . قال جل وعلا : ( فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَراً إِنْ هَذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ (31)  يوسف )

3 ـ يأتى ( الجميل ) وصفا للأعمال وليس الأشخاص . مثل :

3 / 1 : الصبر الجميل : جاء هذا فى قول يعقوب عليه السلام لأولاده :

3 / 1 / 1 : ( فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ (18) يوسف  ) ( فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (83) يوسف   ).

3 / 1 / 2 : وفى قوله جل وعلا للنبى محمد عليه السلام : ( فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً (5) المعارج   )   

3 / 2 :  وصفا للهجرالجميل المصحوب بالصبر : ( وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً (10)  المزمل ).

3 / 3 : وصفا للصفح : (  وَإِنَّ السَّاعَةَ لآتِيَةٌ فَاصْفَحْ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ (85) الحجر  ).

3 / 4 : وصفا للسراح أو الفراق للمطلقة :

3 / 4 / 1 :  التى إنتهت عدتها : ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً (28)  الاحزاب ).

3 / 4 / 2 : المطلقة قبل الدخول بها وليس عليها عدّة : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمْ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً (49) الاحزاب ) .

3 / 4 / 3 : التسريح باحسان يعنى بالمعروف ، أى المتفق عليه عُرفا بأنه إحسان . قال جل وعلا :

3 / 4 / 3 / 1 :( الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ )  (229) البقرة )

3 / 4 / 3 / 2 : ( وَإِذَا طَلَّقْتُمْ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ ) (231) البقرة ).

ثالثا : ( الحُسن )

1 ـ جاء صريحا عن جمال الوجه فى قوله جل وعلا للنبى محمد عليه السلام  : ( لا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ ) 52 ) الاحزاب ) .

2 ـ وجاء فى أنه جل وعلا خلق الانسان وصوّره فى أحسن تقويم . قال جل وعلا :

2 / 1 : ( وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ ) (َ 64) غافر ).

   2 / 2 : (  وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ) 3 ) التغابن )

2 / 3 : ( لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ ) 4 ) التين ).

3 ـ عدا ذلك يأتى وصف الاحسان للأعمال وغيرها ، وتكرر هذا فى القرآن الكريم كثيرا جدا ، بمشتقات متنوعة من الاحسان والمحسنين والحُسن والحسنة والأحسن والحسنى . منه قوله جل وعلا : ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90)   النحل )، (  وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً ( 83 ) البقرة  )،   ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ  ) (36) النساء  )( هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ (60) الرحمن ) .

أخيرا

من أسف أننا نركّز على الجمال الحسّى ، وهو زائل ؛ مجرد زينة ، وننسى الجمال والحُسن المعنوى ، وهو الباقى ، وبه تكون النجاة من جهنم . قال جل وعلا : ( الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً (46)   الكهف )

( وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ مَرَدّاً (76)  مريم )

( نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً سُخْرِيّاً وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ (32)   الزخرف )

( قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ (58) يونس ) 



اجمالي القراءات 1431
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   د. عبد الرزاق علي     في   الخميس ١٦ - فبراير - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[93969]

احسنت ياأستاذنا الدكتور أحمد صبحى فقد كانت اجابتك للسؤال جميله


أحسنت ياأستاذنا الدكتور أحمد صبحى فقد كانت اجابتك لسؤال "الحلاوه" جميله وكما ذكرت فى الاجابه عن السؤال فالخلاصه هى



"من أسف أننا نركّز على الجمال الحسّى ، وهو زائل ؛ مجرد زينة ، وننسى الجمال والحُسن المعنوى ، وهو الباقى ، وبه تكون النجاة من جهنم . قال جل وعلا : ( الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً (46)   الكهف )



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4997
اجمالي القراءات : 53,919,332
تعليقات له : 5,350
تعليقات عليه : 14,655
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


إغتصاب الزوجة: اذا كان الشرع علي ما قرآت قد احل اتيان الزوج ه ...

وضع المدينة حربيا: يظهر من القرآ ن الكري م كلمة ( نفر ) أى الخرو ج ...

القرآن وكفى: ان الفكر ة الكلي ة التي ينصلح بها حال...

تقديم الهدى: حججت عام 2011 وقال لي شيخ في السعو دية انه...

الاحترام غير التقديس: ماحكم القيا م للقاد م عند استقب اله؟ ...

أخاف على ابنى .!: لدي ولد في الصف الاول في المدر سة . اليوم...

دليل نجاحنا: منذ فترة ليست بالطو يلة وجدت هناك حملة منظمة...

إِبليس كان يعلم ..: ( قَالَ أَنظِ رْنِي إِلَى يَوْم ِ ...

أذكر فى الكتاب: سؤالى هو قو ل الحق سبحان ه (واذ ر فى...

يحكم به ذوا عدل: ماذا تقول في قوله تعالى (يحكم به ذوا عدل منكم )...

إقرأ لنا لو سمحت: السلا م عليكم أهل القرا ن من فترة قصيرة بدأت...

عدالة شياطين الإنس : سوره المدث ر مكيه بالاج ماع يوجد منافق ين ...

تعسف .!!: قرات احد الارا ء عن صيام رمضان خلاصت ه ان...

التحايل على الميراث : * وردت للصفح ة عدة أسئلة واستف سارات عن...

قهر اليتيم : أرجو منك توضيح معنى واماا ليتيم فلا تقهر كيف...

more